الأخبار
أخبار إقليمية
الصحافة العربية : الانتقادات تطال الرئيس السوداني من داخل حزبه
الصحافة العربية : الانتقادات تطال الرئيس السوداني من داخل حزبه



تنديد بالقمع الوحشي للمتظاهرين، والمعارضة تدعو الى مواصلة الاحتجاجات
09-30-2013 06:09 AM


الخرطوم - اعلن الجناح الاصلاحي داخل حزب المؤتمر الوطني العام في السودان برئاسة الرئيس عمر حسن البشير السبت في رسالة معارضته للقمع الذي ووجهت به التظاهرات المعارضة لالغاء الدعم عن المحروقات.

وجاء في رسالة وجهها الى الرئيس السوداني 31 مسؤولا في الحزب الحاكم من الجناح الاصلاحي "ان الاجراءات الاقتصادية التي وضعتها الحكومة والقمع الذي مورس ضد الذين عارضوها بعيد عن التسامح وعن الحق في التعبير السلمي".

واكد وزير الاعلام السوداني احمد بلال عثمان الاحد ان الحكومة لن تتراجع عن قرارها برفع اسعار الوقود والذي اثار احتجاجات دموية وانتقادات من داخل الحزب الحاكم.

وقال عثمان في مقابلة هاتفية بشان التراجع عن القرار "لا، ذلك ليس ممكنا ابدا".

وتواجه السلطات السودانية منذ الاثنين موجة عنيفة من التظاهرات الرافضة لرفع الدعم عن المحروقات ما ادى الى ارتفاع اسعارها بشكل كبير. وتفيد السلطات ان 33 شخصا على الاقل قتلوا خلال هذه الاضطرابات كما اعتقل نحو 600 شخص.

وابرز الموقعين على هذه الرسالة غازي صلاح الدين المستشار الرئاسي السابق والعميد السابق في الجيش السوداني محمد ابراهيم.

وحكم على الاخير في نيسان/ابريل بالسجن خمس سنوات بعد ادانته بمحاولة القيام بانقلاب على النظام العام الماضي قبل ان يستفيد على غرار عدد اخر من الضباط من عفو رئاسي.

وتضم لائحة الموقعين على الرسالة ايضا ضباطا كبارا في الجيش والشرطة متقاعدين واعضاء في البرلمان ووزير سابق.

من جانب اخر أعربت دولة الإمارات عن "قلقها البالغ من التعامل العنيف وغير المبرر مع الأحداث" داعية الحكومة السودانية إلى "اتباع أقصى درجات الحكمة والحذر في التعامل مع المظاهرات والمطالب الشعبية والحرص على أرواح المدنيين".

وقال الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشئون الخارجية بالإمارات إن بلاده "تتابع باهتمام تطورات الأحداث في مدن السودان من واقع العلاقات التاريخية المتميزة التي تجمع بين الإمارات والسودان".

وأضاف في بيان "تبدي الإمارات قلقها البالغ من التعامل العنيف وغير المبرر مع هذه الأحداث وأثر ذلك على المجتمع السوداني وتدعو الحكومة السودانية إلى اتباع أقصى درجات الحكمة و الحذر في التعامل مع المظاهرات والمطالب الشعبية التي تغلب عليها الطبيعة المعيشية".

وتابع في البيان الذي بثته مساء السبت وكالة انباء الإمارات "تؤكد الإمارات ضرورة الحرص على أرواح المدنيين بما يحافظ على استقرار السودان دولة ومجتمعا".

ودانت الولايات المتحدة الجمعة "القمع الوحشي" و"غير المتكافىء" من جانب السلطات السودانية، واعرب الاتحاد الاوروبي عن "قلقه" ودعت المفوضية العليا للامم المتحدة لحقوق الانسان قوات الامن الى "اقصى درجات ضبط النفس".

واتهمت منظمتان غير حكوميتين هما المركز الافريقي لدراسات العدالة والسلام ومنظمة العفو الدولية اللتان تحدثتا عن حصيلة من 50 قتيلا يومي الثلاثاء والاربعاء، القوات الامنية باطلاق النار عمدا على المتظاهرين.

واتهم مئات المتظاهرين السبت الرئيس السوداني عمر البشير بأنه "قاتل" وذلك في اليوم السادس من الاحتجاجات التي قتل فيها عشرات الاشخاص واعتقل 600 اخرون.

وعمدت قوات الامن الى تفريق التظاهرة مستخدمة الغاز المسيل للدموع بحسب شهود، على غرار تظاهرات الجمعة والايام السابقة والتي تاتي احتجاجا على اعلان رفع الدعم عن اسعار الوقود الاثنين.

واعلنت وزارة الداخلية الجمعة اعتقال 600 شخص "لمشاركتهم في اعمال تخريب"، موضحة انه سيحاكمون الاسبوع المقبل.

وتواصل الحكومة التزام الصمت حيال هذه الاحتجاجات التي لم تشهد اتساعا مماثلا منذ تسلم الرئيس البشير الحكم في 1989، لكن المدارس اغلقت حتى الاثنين.

وانتقد المتظاهرون السبت مقتل "الشهيد" صلاح مدثر الذي قتل الجمعة خلال تظاهرة في الخرطوم بحري.

وقال احد الشهود ان حوالى الفي متظاهر منهم نساء واطفال، رددوا "البشير انت قاتل".

وهتفوا ايضا "فليسقط، فليسقط نظام" البشير.

وقد حصلت هذه التظاهرة بعد تشييع مدثر (28 عاما)، في احد الاحياء الراقية في الخرطوم. وهو صيدلي يتحدر من عائلة ثرية معروفة في عالمي الاعمال والسياسة.

ودعت المعارضة وناشطون هذا الاسبوع الى مواصلة التظاهرات.

ودعا حزب الامة المعارض بزعامة رئيس الوزراء الاسبق الصادق المهدي "الشعب السوداني الى تكثيف الاحتجاجات"، وطالب تحالف شبان الثورة السودانية "باستقالة رئيس الدولة ... والحكومة الفاسدة".

ومنذ قرار الحكومة الاثنين رفع الدعم عن المحروقات في اطار مجموعة من الاصلاحات الاقتصادية، يتظاهر السودانيون بأعداد كثيفة في عدد كبير من المناطق وتحولت الاحتجاجات الى اعمال شغب في بعض منها.

وقطعت شبكة الانترنت الجمعة للمرة الثانية خلال اسبوع.

واعلنت شبكة الصحافيين السودانيين وهي منظمة غير رسمية ان اعضاءها سيتوقفون عن العمل اعتبارا من السبت بسبب محاولات السلطة منعهم من تغطية حركة الاحتجاج.

وقالت الشبكة التي تضم 400 عضو في بيان "نرى شعبنا يقتل ولا يمكننا تجاهل هذا الامر".

واغلقت السلطات الجمعة مكتبي قناتي العربية وسكاي نيوز العربية في الخرطوم، كما ذكرت هاتان الفضائيتان.

ويشهد السودان منذ 2012 تظاهرات بين الحين والاخر ضد النظام لكن بدون ان تجتذب حشودا كما حدث في بعض دول المنطقة التي اطيح ببعض قادتها في السنوات الاخيرة.

وقد وقعت تظاهرات عنيفة ضد نظام البشير في 2012 بعد اعلان اجراءات تقشف منها زيادة الضرائب وزيادة سعر النفط.

وخسر السودان، وهو من البلدان الافريقية الفقيرة، مليارات الدولارات من موارده النفطية منذ استقلال جنوب السودان قبل سنتين، ومن حينها يعاني من تضخم كبير ومن صعوبات لتمويل ايراداته.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1465

التعليقات
#784167 [ده الزمان دايرنو نحنا]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 09:50 AM
لن نتوقف سنواصل سنموت جميعنا شرفاء من اجل وطني فان المظاهرات لن تتوقف والجمعه القادمه جمعة المعتقلين...ثوره ..ثوره حتي النصر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة