الأخبار
أخبار إقليمية
أحداث محلية المالحة بشمال دارفور
أحداث محلية المالحة بشمال دارفور



10-03-2013 05:34 AM
عبدالله الخليل

خلال اليومين الماضيين وجدت أحداث محلية المالحة إهتماماً كبيراً وإنتشاراً واسعاً في مختلف وسائل الإعلام وخاصة الشبكة العنكبوتية لتداول الخبر بين الناشطين ضمن مايجري في السودان من أحداث ووصفت من جماعات مسلحة (بالمجزرة).
فكان هذا دافعاً لمعرفة ما الذي حدث وما الذي يجري هناك ومن خلال معلومات عامة وأخرى من مصادر متفرقة تربطها علاقات بالمنطقة حاولت عكس صورة لحقيقة ماجرى في تلك المحلية وكيف تم تناوله.
تقع محلية المالحة في أقصى شمال ولاية شمال دارفور في عمق الصحراء مجاورة لمحليات الصياح والكومة وكتم، وتقطنها قبيلة (الميدوب) المتحدرة من أصولها النوبية في شمال السودان وقد جائت الى هذه المنطقة منذ أمد بعيد في هجرات جماعية، لكنها ظلت محتفظة بوحدة نسيجها ولغتها النوبية التي لم تتغير كثيراً عن لغة (المحس) و (الدناقلة) و (الحلفاويين).
كانت محلية (المالحة) لوقت قريب وحدة إدارية تتبع لمحلية (مليط) لكنها جعلت محلية مع عدد من الوحدات الإدارية في مختلف أنحاء الولاية، وتقلد موقع المعتمد فيها شخصين إلا أن جاء المعتمد الحالي عقيد شرطة (آدم أمين إسماعيل) وهو من أبناء المنطقة انتمى للتيار الإسلامي منذ أن كان طالباً بمدرسة الفاشر الثانوية وتخرج في جامعة الفاشر والتحق بكلية الشرطة، عمل في عدة مواقع بعد تخرجه في شمال دارفور إلا أن أبرزها ضابطاً بجوازات شمال دارفور ثم مديراً لمكتب معتمد الرئاسة بالولاية بعدها نقل الى منطقته ليشرف على تكوين شرطة (الإحتياطي المركزي) القطاع الشمالي في الولاية مع قائد آخر من نفس المنطقة، ويحظى بإحترام كبير من قبل عساكره بحسب إفادات أبناء من منطقته، بعدها عاد للعمل نائباً لمدير جوازات ولاية شمال دارفور ومن ثم إختير معتمداً لمحلية المالحة، وقد وجد قبولاً كبيراً لدى تعيينه لعفة يده ودماثة خلقه وحسن قيادته وعلاقاته الواسعة، حتى أن كثيرين أكدوا أنه يجد إحتراماً بين الفصائل المسلحة حول المنطقة، ولعل أبرز مايحسب له في فترة توليه منصبه، تدخله لفرض الأمن والفصل بين الطرفين في الصراع القبلي بين البرتي والزيادية في محلية مليط وحسب رواية أحد سكان مليط، أن مدينتهم داهمتها الفتنة وإقتتل فيها الناس وعم الزعر والخوف المدنيين للأسلحة الثقيلة التي استخدمت بين الطرفين ولزم الناس بيوتهم، حتى تدخلت قوات شرطة (الإحتياطي) من محلية المالحة بقيادة المعتمد وهدأت روعهم.
وحسب رواية شهود من أبناء المنطقة أن الأحداث إندلعت بسبب زيادة في رسوم إستخراج (الرقم الوطني) وأن طلاب الثانوي تضجروا من الأمر وقاموا ببعض الإحتجاجات لكنها إنتهت في حينها، وشرح لهم أن كل محليات الولاية البعيدة تفرض رسوم خدمات لأن المجموعة التي تأتي من (الفاشر) تحتاج للترحيل والإعاشة وشرطة السجل المدني بالفاشر لا تتكفل بذلك، وأن إستخراج (الرقم الوطني) ليس إجبارياً وأن تكلفة السفر من المالحة للفاشر والعودة تكلف الكثير، إقتنع الطلاب بالأمر لكن بعد رجوعهم الى منازلهم تدخلت عناصر أخرى وأججت الموضوع وربط بما يجري من أحداث في الخرطوم ومدن أخرى كثيرة، ولأن طلاب الثانوي صغار السن المملؤين بالحماس لمتابعتهم المظاهرات في الخرطوم وما تلهمهم به (جانسي) زعيمة الثورة في المسلسل الذي يتابعه أغلب أطفال السودان، وجدت هذه العناصر ضالتها ودفعت بالطلاب لقيادة تظاهرات على غرار مايحدث في الخرطوم، ونفذ الطلاب ومعهم آخرون وعدهم وتظاهروا الى رئاسة المحلية وبدأوا بإضرم النار، ورغم ذلك رفض المعتمد إعطاء أوامره بضربهم بالنار وطالب الشرطة بإستخدام الغاز والهراوات ولقلة أفراد الشرطة وعدم تدخل قوات (الإحتياطي المركزي) تقدم الطلاب في حرقهم لكل مايجدونه أمامهم وعندما لم يجدوا شئياً يثير حماستهم تقدموا الى رئاسة الشرطة بالمحلية لإقتحامها مرددين هتافات (يسقط يسقط حكم العسكر) وإشتبكوا مع أفراد الشرطة الذين لم يجدوا مفر من إطلاق النار لتفريقهم فسقط شهيد طفل (13) عاماً بطلق ناري وجرح عدد كبير منهم.
ولأن الناس على أعصابهم متأثرين بما يجري في الخرطوم وبقية المدن وتساقط الشهداء بين اللحظة والأخرى بمختلف أعمارهم فقد وجد خبر الأحداث في محلية المالحة إعلاماً واسعاً عبر الشبكة العنكبوتية وخصوصاً (الفيس بوك) وارتفع في الخبر المتداول عدد الشهداء الى خمس مذكورين بأسمائهم ووصفها الناشطين (بالمجرزة) التي وقعت لمتظاهرين مناهضين للقرارات الإقتصادية الأخيرة، وأصدرت حركة جيش تحرير السودان قيادة (مناوي) بيان أدانة فيه المجزرة التي إرتكبها العقيد شرطة (آدم أمين إسماعيل) ممهور بتوقيع أمين إعلامها وناطقها الرسمي (عبدالله مرسال) وعممته على وسائل الإعلام.
محلية المالحة مثلها مثل كثير من محليات الولاية التي تعاني من تردي في الخدمات الأساسية وخاصة في مجال الصحة إذ أن (راديو دبنقا) أورد منذ مدة خبر بإنتشار حمى غريبة أودت بحياة عدد من الناس بمنطقة (حلف) قرب (المالحة) وطالب سكان المنطقة بدخول المنظمات ومنطقة (حلف) تتواجد بها حركات مسلحة وأخرى حكومية، ويضيف عدد من الشهود أن مستشفى المالحة رغم بنائه وتحديثه إلا أنه يفتقر للكوادر الطبية إذ يوجد به طبيب واحد واثنين ممرض وأن المرضى يعانون أشد المعاناة وأن المحلية وحكومة الولاية لم توفر لهم الكوادر الطبية في رئاسة المحلية والوحدات الإدارية.
وأكد عدد من الشهود أن سبب الغبن لدى كثير من الشباب الخريجين حالة الفراغ وإنعدام التنمية ومشاريع التمويل للشباب لبدء حياتهم بالعمل الخاص وعدم توفر فرص العمل وهيمنة عناصر في المحلية للوظائف والتعيين.
وأضافوا أن عناصر محددة في المحلية ترفض أي جديد وتسببت في تغيير معتمدين من قبل وتسعى جاهدة لتغيير المعتمد الحالي الذي أصلح كثير من الأخطاء التي كانت موجودة من قبل.



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3186


التعليقات
#788788 [ابو الهول]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2013 12:23 PM
ماذا يريد الكاتب ان يقول بالواضح كدا (اقرأوا) :
"...وعندما لم يجدوا شئياً يثير حماستهم تقدموا الى رئاسة الشرطة بالمحلية لإقتحامها مرددين هتافات (يسقط يسقط حكم العسكر) وإشتبكوا مع أفراد الشرطة الذين لم يجدوا مفر من إطلاق النار لتفريقهم فسقط شهيد طفل (13) عاماً بطلق ناري وجرح عدد كبير منهم."
يقول انهم اطفال ..واشتبكوا مع الشرطة ولم تجد الشرطة مفر الا اطلاق النار !!!!!!!
يا عالم ...لماذا لغة النار هذه ؟؟؟هل كان مع الاطفال اسلحة ؟؟؟
انهم يهتفون وقد يحرقون لساتك ..الخ
فلماذا تبررون القتل للاطفال ؟؟
هل هم سرب قطا ؟؟حتى تطلقون عليم النار ؟؟اتقوا ربكم الذي انتم ملاقينه يوما ....


#788432 [Abukandaka]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2013 08:39 AM
اولاً ادم امين لم يدرس في الفاشر الثانوية.أيها الكاتب تخلط الواضيع اصبت حينا واخطأت في الاخر.يبدو انك بعيد من الساحة ولم يكن لدي خلفية عن المنطقة وأهلها.


#788421 [رحّال]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2013 08:30 AM
فرض السيد المعتمد رسوما قدرها 50 جنيها على اى انسان يريد ان يكمل اجراء الرقم الوطنى وهذا المبلغ قد اعترض عليه مجلس المحلية الذى قمعه المعتمد بصلفه وغروره وهو اصلا مجلس معين لاحول ولاقوة له ومبرره تحصيل رسوم لتساعد المحلية على ضيافة قوة السجل المدنى كانهم اتو لهذه المحلية للاكل والشرب ولاهم لهم غير ذلك.على العموم بدا تحصيل الرسوم فى اليوم الاول وعدى هذا اليوم رغم التحفظ من بعض المواطنين وطنطنتهم على الرسوم الباهظة وعند صباح اليوم التالى تفاجأ المواطنين بان الرسوم قد زادت عشرة جنيهات اخرى فاصبحت 60 جنيها وعندها فقد البعض صبره واصبحت الامور خارج السيطرة فقتل من قتل وجرح من جرح برصاص رجال الشرطة المنوط بها حماية الشعب وليس قتله بأوامر هذا المعتمد الاخرق الذى لاضمير له وهو يفرض الرسوم الباهظة على شيئ هو فى الاصل مجانى ولايكلفه شيئ



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة