الأخبار
أخبار إقليمية
مولانا محمد عثمان الميرغني.. بعض الصمت من نحاس خالص
مولانا محمد عثمان الميرغني.. بعض الصمت من نحاس خالص
مولانا محمد عثمان الميرغني.. بعض الصمت من نحاس خالص


10-03-2013 09:56 AM
أسامة الكاشف

أنا لا أشكك البتة في وطنية أو تاريخ أي من رموزنا السياسية الوطنية ولا أزايد على أحد في حب الوطن ولا أقلل من قدر أحد لكن أناقش الأحداث وما تتطلبه من مواقف لأن التاريخ يكتب مستقبلاً وتقرأه الأجيال التي ستخلفنا على ظهر البسيطة على ضوء هذه الأحداث والمواقف.

قاد مولانا الميرغني التجمع الوطني في فترة المواجهة العسكرية والسياسية للنظام مستهل التسعينات تلك الفترة التي تكللت بمقررات مؤتمر القضايا المصيرية بأسمراء في 1995. إلا أنه و بعد توقيع اتفاق جده الإطاري في ديسمبر2003 واتفاقية القاهرة في أواخر 2005 اختفى مولانا من ساحة الفعل الإيجابي وتوقف جواده عن الركض في ساحة الفعل الشعبي واستكان بعد ذلك متنقلاً ما بين الإسكندرية والقاهرة وجدة مراقباً للحدث لا طرفاً فاعلاً فيه. وأضحت هذه الاتفاقيات حبراً على ورق فلم يطبق بنداً واحداً من بنود اتفاقية جده الإطارية التسعة ولا من اتفاق القاهرة وكالعادة تنصلت الحكومة من هذه الاتفاقيات بعد أن دفعت المعلوم من تعويضات عن الجناين والمقار الحزبية ..إلخ.

على الرغم من تصريحه للشرق الأوسط في يناير 2013 بأن التغيير حتمي وقادم إلا أنه طالب بالتروي فيه والحكمة في السعي إليه واصفاً المشاركة في السلطة بأنها أملتها عليهم الضرورة الوطنية ورغم المقاصد الخفية التي تتكشف فقط لمن يغمره الفيض الإلهي فلقد ظلت هذه المقاصد عصية على فهم الشعب السوداني فالموقف في تقديري ليس موقف المقامات الصوفية لكنه موقف المسئولية أمام الله والرعية التي روت دمائها أرض الوطن. عاد مولانا مرة أخرى في حديثه للأستاذ إبراهيم دقش بصحيفة المجهر السياسي قائلاً ما معناه "أننا لا نريد أن تفعل جهة واحدة الأشياء وتطلب التأييد عليها، لذلك نحن نقابل تلك الأشياء بالصمت حتى لو استكبر البعض ونحن نظل ننصح أخواننا في السلطة وبذلك أمرنا" هذا الخطاب الذي ينضح بالمثالية الصوفية لا محل له من الإعراب في ظل الرصاص الذي يخترق حدقات الأعين وصميم الفؤاد لشباب في ريعان العمر. هذه حالة من التهويم الصوفي لا تستجيب لمعطيات الواقع ولا تسمن الشعب السوداني ولا تغنيه عن جوع. فليس كل الصمت من ذهب بل إن السكوت في مثل هذه المواقف من نحاس خالص.

لن يقبل الشعب السوداني هذه التبريرات والمماطلة والمماحكة اللفظية. لقد راهن مولانا وحواريه المقربين على بقاء هذا النظام ردحاً من الدهر فشرعنوا له انتخابات الخج الرئاسية ودخلوها بواحد من الحواريين الجدد الذي ما لبث أن تقلد رفيع المناصب وقبض مولانا وحيرانه الثمن مجدداً استوزاراً وسلطة وبعض دنانير من ذهب.

وهنا نميز فعلاً بين جماهير الحزب الاتحادي وقياداته الوطنية التي استجابت لنبض الشارع وظلت تقدم التضحيات أسوة بغيرها من جماهير الشعب السوداني. يجب عدم خلط الأوراق فجماهير الحزب الاتحادي وبعض قياداته التي تشربت حب الوطن ظلوا على الدوام في خندق الشعب السوداني ويدفعون ما عليهم من

ضريبة الوطنية فلقد نشأنا على مجاهدات رجال أمثال الحاج مضوي وعلي محمود حسنين وصفقنا لقرارات أبوحريره وجميع هؤلاء الرجال والنساء الذين ساروا على درب الرعيل الأول من قيادات وجماهير الحزب الوطني الاتحادي وحزب الشعب الديمقراطي.

أوردت قناة العربية أن مولانا أنذر الحكومة بأن الحزب سيعقد اجتماعاً لتحديد موقفه يوم السبت 28/9/2013 وحتى تاريخ كتابة هذا المقال لم نرى ما يشير إلى تغير في الموقف الرسمي للحزب الإتحادي ولا زال وزير الإعلام أشد المدافعين عن قرارات المؤتمر الوطني بزيادة الأسعار رغم أن بعض أهل الدار أنفسهم طالبوا بالتراجع عنها.

لن يقبل الشعب السوداني من مولانا غير نفض يده من هذه السلطة التي استباحت دماء أبناءه الذين لم يخرجوا لقتال أو تخريب كما يدعي أهل السلطة بل خرجوا ليتنسموا نسيم الحرية وينعموا بلقمة العيش الكريم وكان من الممكن أن يدخلوا غابات النيل الأزرق أو جبال كردفان أو براري دارفور حاملين للسلاح أسوة بإخوة لهم إلا أنهم اختاروا أن يواجهوا بسلميتهم وصدورهم العارية زبانية السلطة ومليشيا التنظيم السري التي وقعت فيهم قتلاً وتنكيلاً.

تقع على عاتق قوى الشعب السوداني مؤتلفة مهمة غاية في الصعوبة وهي تواجه هذه الآلة العسكرية الغاشمة بالهتاف والجسارة التي عرفت عن شعبنا.. نأمل ألا نقع في مستنقعات الحرب الأهلية الشاملة لأن حالة اليأس التي تصيب بعض الشباب قد تدفعهم لاتخاذ مواقف أكثر تطرفاً وهذا موضوع شائك قد نعود إليه في مقال لاحق. لكن النصر ليس ببعيد ولن يعود السودان أبداً مثلما كان في 22 سبتمبر 2013.

لا للرمادي من الألوان.. لا للمواقف المائعة .. تبت يد كل من تسول له نفسه إرداء أي من أبنائنا في سبيل السلطة والجاه.

[email protected]


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 4860

التعليقات
#790462 [AbuAhmed]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 05:05 AM
اللعب على الحبلين ومز أيدتا للحصول على شوية وزراء و سفراء


#790101 [محمد حسن أحمد]
4.25/5 (3 صوت)

10-04-2013 05:32 PM
أبو جلابية عندما عارض النظام وتولى قيادة المعارضة في أسمرا كانت معارضته نابعة من دوافع ومصالح شخصية وازداد عداؤه ومعارضته للنظام ضراوة عندما صادر النظام ممتلكاتهم واراضيهم وقام ببيعها وتمليكها لمناصريه واعوانه من المواطنين ولم تكن تلك المعارضة نابعة من دوافع وطنية والدليل على ذلك أنه عندما تراجع النظام عن قراراته السابقة واعاد إليهم أملاكهم وأموالهم واراضيهم وعوضهم عن الأموال التي إستحال عليه إعادتها لهم أوقف ابو جلابية معارضته للنظام بل أنه صار من مناصري ومشاركي النظام في تدميره لما تبقى من الوطن
لذا فإنه يتعين علينا لكي نبني دولة المواطنة التي تقوم على إحترام القانون وتكفل الحقوق والحريات لمواطنيها دولة المساواة والعدالة لا تمييز فيها على أساس ديني أو طائفي أو عرقي فينبغي علينا إسقاط وإبادة خنازير الإسلام السياسي ومعهما عائلة المهدي وعائلة الميرغني فهاتين العائلتين سبب كل مآسي ومصائب السودان و هما السبب المباشر في تبني ودعم تنظيم هؤلاء الخنازير في بداية نشأته وتأسيسه داخل جامعة الخرطوم
والله والله والله والله والله والله والله لن يستقر السودان ولن ينعم مواطنه بالأمن والإستقرار مالم نبيد خنازير الجبهة القومية بشقيها وثني وشغبي وهاتين العائلتين إبادة تامة بحيث بصبحوا ذكرى من الماضي لاوجود لهم في الحاضر أو المستقبل


#789803 [ABOALKALAM]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 11:22 AM
عندما كان ياسر عرفات علي قيد الحياة حسبنا زياراته في ذلك الزمان

مقارنة بزيارة الميرغني فوجدنا زيارات ابو عمار الي الخرطوم

واقامته فيها اكثر من زيارة مولاكم الميرغني مية مرة ما تجروا ورا سراب


#789771 [ابوحسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 10:47 AM
دا المسكوت عنه ونحن كمثقفين نعرف اكثر من دلك ولكن كما قال ماتن لوثر كنج لا يستطيع احد ان يركب ظهرك الا ادا كنت منحنيا.......


ردود على ابوحسن
[ود المك] 10-04-2013 01:27 PM
ديل رموز وطنية استفدنا منهم شنو الميرغني (سلم تسلم) الصادق (تهتدون) النتيجة شنو الاولاد في الحكومة وهم في المناورات

(((قاد مولانا الميرغني التجمع الوطني في فترة المواجهة العسكرية والسياسية للنظام مستهل التسعينات تلك الفترة التي تكللت بمقررات مؤتمر القضايا المصيرية بأسمراء في 1995.)))

ورجع تاني ليبدا من الصفر , لانو زمام امر الحزب عندو هو وممكن يعمل اي حاجة ارحموا نفسكم ياقطيع الى متى التبعية والرجعية ,


#789708 [سامى]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 09:42 AM
وزى ماقالت المناضلة السيدة فاطمة احمد ابراهيم |( الصادق تانى مابيشمها والميرغنى ليه دور مرحلى ) وكفى والتغيير قادم شاء من شاء وابى من ابى


#788939 [فني لاسلكي بدرجة صحفي وخال رئاسي كمان]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2013 02:27 PM
اختطاف واعتقال الشيخ احمد الطيب زين العابدين شيخ الطريقة السمانية بشمبات
الله اكبر الله اكبر الله اكبر..هذه نقطة تحول تاريخية في ردة الفعل الصوفيه تجاه الاحداث..هذا الفيديو لازم يبعث للعربية واسكاي نيوز بأسرع ما يمكن مع التحليل العميق لتأثير الطرق الصوفية في السودان والطريقة السمانية الاوسع انتشارا وتشمل: مريدو الشيخ زين العابدين بشمبات وبعض احياء بحري ..مريدو البرعي في شمال كردفان والنيل الابيض وفي كل السودان..مريدو الشيخ قريب الله في امدرمان والعاصمة عامة..مريدو الشيخ الطيب في امرح ويتبعه معظم الريف الشمالي لأمدرمان..مريدو الشيخ عبد المحمود نور الدائم بطابت واجزاء واسعة من الجزيرة..مريدو الشيخ شاطوط بمدني وبعض انحاء الجزيرة..مريدو الشيخ التوم ود بانقا بالجزيرةوريف سنار..مريدو الشيخ الصابونابي بسنار..مريدو الشيخ برير ود الحسين بشبشة والدويم واجزاء واسعة حولهما..مريدو الشيخ عمر راجل الكريدة بالنيل الابيض منطقة الكريدة والكوةوام جر ..
كل هؤلاء التابعين للطريقة السمانية اسرة واحدة تتفاعل وتتواصل سنويا..الله اكبر عليكم اذا اقتربتم من حفيد الشيخ الطيب راجل امرح ستفتح عليكم ابواب جهنم


#788932 [فني لاسلكي بدرجة صحفي وخال رئاسي كمان]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2013 02:24 PM
اشكرك على تحليلك الموضوعي رغم ما ورد فيه من اخطاء:
1- الحوار اجراه احمد دقش وليس دكتور ابراهيم دقش
2- وزير الاعلام احمد بلال تابع لحزب الدقير وهو نائبه ولا يتبع للاتحادي الاصل


#788857 [إبن السودان البار ***]
5.00/5 (5 صوت)

10-03-2013 01:13 PM
حقيقة المراغنة المرة ؟؟؟
أن كنت من عبدة الأفراد وتركع لغير الله لتبوس يد الأسياد فأرجو أن لا تواصل في قرائة هذا الموضوع الصادم ؟؟
تجارة الدين الرابحة بالسودان منذ القدم حيث أهلنا الطيبين الجهلة والسذج المغيبين دينياً لا زالت رابحة الي الآن ؟؟؟ هذه التجارة إغتنت منها بفحش الأسرتين الطائفتين ( آل الميرغني وآل المهدي ) ليكونوا إمبراطوريات إمتدت الي مصر وهي إمبراطورية آل الميرغني وإمبراطورية آل المهدي الي بريطانيا حيث لهم عقارات وشركات ؟؟ هذه الطوائف المتاجرة بالدين يطلق عليها الجهلاً الكثيرين صفة أحزاب ديمقراطية في ذبح علني في وضح النهار لكلمة حزب وكلمة ديمقراطية نورهم وهداهم الله ؟؟؟ والآن يسلك الكيزان نفس أسلوبهم الدنيء ويتاجرون بالدين ويستفيدون من تلك التجارة الرابحة بطريقة فعالة أحدث وأسرع وذلك بإشعال الحروب وإستقلال السلطة والقمع الوحشي لمعارضيهم بتمويل يفوق ال 70 % من ميزانية الدولة ؟؟؟ لنري كيف اغتنت هذه العائلة السعودية الأصل التي دخل كبيرها السودان وهو ممسك بحصان قائد جيش المستعمر اللورد كتشنر عندما دخل غازياً للسودان ( هنالك صورة فوتوغرافية تثبت ذلك ) وهو السير علي الميرغني باشا حامل نيشان القديسين ميخائيل وجورج من درجة فارس ونيشان الملكة فيكتوريا من درجة فارس وعضو شرف في المجلس الإستعماري الحاكم للسودان برئاسة الميجر جينرال السير هيوبرت هدلستون ( الكافر) ؟؟؟ أعطيت له هذه الألقاب والمنصب السيادي والأوسمة الرفيعة نتيجة لتقديمه خدمات جليلة للمستعمر ومساعدته في الحكم وسوم وإخضاع شعوب السودان لنهب ثرواته ؟؟؟ يدعي المراغنة كذباً نسبهم للنبي محمد صلي الله عليه وسلم ؟؟؟ والنبي قرشي هاشمي أبيض اللون ؟؟؟ والميرغني أسمر اللون من منطقة القصيم بالسعودية ولايمت بأي صلة للنبي صلي الله عليه وسلم ؟؟؟ وهذا ما تقوله كتب التاريخ وعلمائه ؟؟؟ وهذه الأسرة المتاجرة بالدين ارتباطها بمصر أكثر من بالسودان وهو ارتباط تاريخي وثيق سياسي إقتصادي وكذلك عقد مصاهرة بزواج أحمد الميرغني من بنت الشبراويش المصرية الأصل والجنسية . مصر حيث عقاراتهم ومستشفاهم الخاص بالأسكندرية وممرضاته الفاتنات المختارات بعناية من بولندا ؟؟؟ إنهم يقيمون بمصر بصفة شبه دائمة تحت التقدير والإحترام والمكانة الخاصة لهم من قبل الحكومة المصرية بصفتهم زراع مصر النشطة داخل السودان ؟؟؟ وكذلك جل تعليم ابنائهم بمصر ولا يعرفون عن السودان غير مطاره وقصورهم ومزارعهم والقصر الجمهوري وموسيقي الجيش عندما تعزف مقطوعة حمادة جة --- للمرحوم أحمد الميرغني رئيس مجلس السيادة سابقاً عندما يدخل القصر الجمهوري تتبعه الحراسة بشرطة الدراجات البخارية ؟؟؟
والسودان بالنسبة لهم حديقةً غناء يقطفون من ثمارها ويستفيدون من أموالها وعرق أنصارهم المغيبين دينياً ليخدموهم في قصورهم ومزارعهم خدمة العبد للسيد بدون أجور أو حقوق في صورة سافرة من صور العبودية في القرن ال 21 المخالفة لأبسط حقوق الإنسان وما سنه ديننا الحنيف وحديث نبينا الكريم ( آتي الأجير حقه قبل أن يجف عرقه ) لا يسري عليهم وهو فقط مقرر من وزارة التربية والتعليم لإمتحان مادة الدين فقط !!! وفي خيانة وطنية وتنكر للجميل يستثمرون كل أموالهم المهولة التي يجنوها من السودان في مصر وأوربا ؟؟؟ حيث لهم مصنع لحوم باليونان ؟ وفي مصر حيث لهم عقارات لا تحصي ولا تعد تدر عليهم أرباحاً طائلة وكذلك مصنع للأرياح (مصنع الشبراويشي ) الذي ينتج ريحة يعرفها كل السودانيين ريحة السيد علي وعليها صورة الحسيب النسيب علي الميرغني بلفة عمامته الشهيرة ؟؟ وأخري ( ريحة بنت السودان ) عليها صورة سودانية عارية تماماً ترقص فقط بالرحط (وهوعبارة عن خيوط جلدية تغطي العورة جزئياً ؟ (هذا الشرح لشبابنا الذين لا يعرفون الرحت ) بالله عليكم احدهم يدعي انه من أهل البيت وجده النبي يضع صورته وأسمه في فتيل ريحة وكذلك صورة بنت عارية في ريحة من انتاج مصانعه ؟؟؟ وبالمناسبة ريحة بنت السودان مصنفة من أحد المجلات الأوربية بأنها من الروائح المثيرة جنسياً !!! ؟؟؟ وكذلك يصنع ماء كلونبا (555) والتي تجد رواجاً كبيراً بالسعودية حيث يخلطها الشباب والطلاب بالمدارس بالبيبسي كولا لتسكرهم ؟؟ ما رأي فقهاء السلطان بسوداننا الحبيب في الحسيب النسيب مولانا أبو هاشم ؟؟؟
في السودان يمتلكون اراضي في اماكن استراتيجية تجارية مميزة يصعب حصرها خاصةً في شرق السودان ومدينة كسلا وعقارات تدر مبالغ طائلة في العاصمة وغيرها من المدن بالسودان بأي حق وبأي قانون لا أحد يعرف ؟؟؟
يمتلكون بنك تجاري خاص بهم في قلب العاصمة الخرطوم وحالياً تم إفتتاح فرع له ببورسودان ؟
يجمعون أموال طائلة من أموال القباب اي أموال الندور التي يضعها المخدوعين بقدسيتهم وسلالتهم النبوية وكراماتهم التي منها الطيران لمكة بأجنحتهم الخاصة أي بدون بوينغ أو أيربص !!! وفي خبر صحفي انه نشب خلاف في أسرتهم في كيفية تقسيم أموال الندور بينهم ؟؟؟
يستلمون الصدقات بالدولار من حكومة الكيزان الفاسدة والتي يعرفها وزيرهم المدعو كرتي الذي صرح بأن المؤتمر الوطني اشتراهم بالدولار ( البيتين آل الميرغني و آل المهدي) وأصبحوا معارضة ناعمة ونائمة ؟؟؟ كل هذه الممتلكات والغني الفاحش من أين لهم هذا ؟؟؟
وفي خيانة وطنية بائنة تجدهم في كل المواقف ينحازون لمصر ولا يدافعون عن حقوق السودان المأزوم بالطوائف الدينية ؟؟؟ ؟؟؟ ولم نسمع عنهم أنهم يوماً واحداً إحتجوا علي اي تصرف ظالم ضد السودان الذي يحملون جنسيته كأحتلال حلايب بقوة السلاح وقتل عدد كبير من العزل والأبرياء ؟؟؟ وإتفاقية مياه النيل المجحفة ؟؟؟ وبناء السد العالي الذي شرد سكان مناطق مأهولة منذ القدم وأغرق أراضي زراعية شاسعة بها ثروات أثرية ومعادن لا تقدر بثمن ؟؟؟ وأباد حوالي مليون شجرة مثمرة من نخيل وغيره وكذلك أنعام لا تقدر بثمن في مقابل تعويض بخس ومخجل ؟؟؟ وكذلك قتل عدد كبير من الأبرياء السودانيين اللأجئين بميدان مصطفي محمود بالقاهرة رمياً بالرصاص دون أي إحتجاج منهم أو من حكومتنا المنبطحة ؟؟؟
والآن يوالي ويشارك الميرغنية حكومة الكيزان الفاسدة بدرجة غير مسبوقة في تاريخ الأمم للحفاظ علي مصالحهم وممتلكاتهم وثرواتهم المهولة المسلوبة من الغلابة والجوعي والمساكين ؟؟؟
جعفر الميرغني (جوجو) الإبن المدلل خالص والمقيم في قصره في دعة ورفاهية بلندن والقاهرة إنضم لحكومة الكيزان الفاسدة للمحافظة علي مصالح الأسرة في السودان والأستمتاع بفلوس الميري من سيارات وحراسة شخصية ومخصصات ومرتب مهول وغيره ليدير أعمال منصبه الحكومي الرفيع في الخرطوم بالمراسلة ومن منازلهم من لندن والقاهرة ؟؟؟
اللون والتقاطيع لهذا الفتي ( جوجو) افريقية بحتة وكذلك أسرته التي خدعت السذج بهذه الكذبة البائنة لعشرات السنين بأنهم من سلالة النبي محمد صلي الله عليه وسلم ؟ والنبي كما عرف عنه ابيض اللون عربي التقاطيع سبيبي الشعر ؟؟ ادعاء نسب هذه الأسرة الي النبي يستفذ الأخوة السعودين ويجعلهم يتساءلون بغضب وعنصرية ويقولون خسي !!! النبي تكروني او من السوادنة ؟؟؟ النبي عربي أصيل قرشي هاشمي ابيض اللون سبيبي الشعر ؟؟؟
المراغنة طيلة تاريخهم بالسودان لم يقوموا بعمل خير إنساني داخل السودان علي الأطلاق حتي ولو إنشاء سبيل ( أزيار أو ثلاجة لشرب الماء لعابري الطريق ) كما تفعل بعض السيدات الخيرات بعد أداء فريضة الحج ؟؟؟ إن الأموال تأخذ طريق واحد وهو الي ملزاتهم وبطونهم فقط ؟؟؟ أي أنهم يأخذون فقط ولا يتصدقون إتجاه واحد ؟؟؟
المراغنة شرعوا الآن في سلب الأراضي السكنية التي ملكها نميري لساكنيها بمناطقهم بالشرق من المساكين الغلابة مدعيين انها ملكهم الخاص وحكومة البشير آخر تطنيش ولا عزاء للغلابة الذين بعد كل هذا يركعون لغير الله ويبوسون أياديهم ؟؟؟
اسم الميرغني ليس عربي وفي الغالب باكستاني او افغاني او عجمي ؟؟؟ وهي مير غني ( أمير غني ) ؟؟ والله أعلم ؟؟؟ اتقوا الله يا آل الميرغني إن كنتم تؤمنون به ؟؟؟ وكفاية إستقلال وحلب لهذا الشعب الغلبان الذي أذيتموه طيلة تاريخكم بالسودان المنكوب بكم وبأمثالكم الكهنوتية تجار الدين ؟؟؟
حكي لي أحد أبناء الختمية الكبارقصة قد لا يصدقها الكثيرين وسوف يستنكرها التبع الراكعين المنتفعين هداهم الله ؟؟؟ وهو شخص متعلم تعليم عالي وله مركز مرموق في وزارة حكومية بأبو ظبي مما يدعو الي الوثوق في روايته وهي :- إن آل الميرغني بمناطقهم في مديرية كسلا لهم نساء يعملن ككشافات مثل كشافي لعيبة الكورة الذين يطوفون الحواري بأفريقيا والبرازيل للحصول علي أطفال موهوبين في لعبة كرة القدم لأستقدامهم لأوربا وبيعهم للأندية ؟ هؤلاء النساء مهمتهم ايجاد بنات جميلات صغيرات السن من 12 الي 15 سنة يتم اغراء ذويهم بألحاقهم بالعمل في خدمة احدي نسائهم اي ما يسمي بالشريفية ؟ الفقر والحوجة تدفع بعض الأسر الي القبول بهذا الشرف العظيم حسب اعتقادهم ؟؟؟ وحكي كذلك إن إبن عمه المتوفي له بنت صغيرة في غاية الجمال من ام المانية تزوجها عندما كان مبعوثاً بالمانيا تحلق حول هذه الطفلة الجميلة عدة كشافات عارضين علي اهلها شرف العمل مع أحدي الشريفيات ؟؟؟ وقف لهم والده الذي يعرف خباياهم وكيف يتعاملون مع ما ملكت أيمانكم معترضاً بشدة ورفض رفضاً باتاً غير عابئ بمركزه كختمي كبير ؟؟ لانه يعرف مصيرها وماذا سيحل بها في الليل الهادي !!! بعد ان تنضج وتصبح انثي مكتملة الجمال تجحظ لها العيون وهي تتمخطر وسط كبار ذئاب الختمية المتخمين بأكل لحمة الفتة الشهية التي تزيد نار الفحولة ؟؟؟ و أطباء الأمراض التناسلية وعلماء التغذية يعرفون جيداً مفعول أكل اللحوم وغيرها من الطيبات مع الراحات ؟؟؟ واللبيب بالأشارة يفهم ؟؟؟ نعم يا آل الميرغني قدسية زائفة وكرامات كاذبة وغني فاحش واراضي واملاك وسلطة وجاه وبوس ايادي وكمان 6 بعد أكل الفتة الساخنة باللحمة اللذيذة والله لقيتوها في السودان الهامل والما عنده وجيع متعة وملزات 7 نجوم ؟؟؟ للأسف الشديد ليس لنا صحفيين محترفين سوسة لهم الجرأة والإمكانيات لتتبع وكشف مثل هذه الفضائح ونشرها كالصحفيين في الغرب الذين دخلوا غرفة نوم رئيس الدولة وفضحوا وشرشحوا رئيس الولايات المتحدة بجلالة قدره بل كلنتون وعشيقته لوينسكي ؟؟؟


ردود على إبن السودان البار ***
United States [إبن السودان البار ***] 10-04-2013 09:27 PM
الأخ سوداني لحسن حظ السودان أنه المغيبين دينياً مثلك أقلية وفي طريقهم للوعي إن شاء الله ؟؟؟ وشباب السودان وجيله الجديد لن تنطلي عليه أكاذيب ودجل تجار الدين القدامي الأسياد والكيزان الجدد ولن يركعوا ليبوسوا الأيادي ولن يصدقوا أي واحد يجي من السعودية ويقول ليهم أنه ولي الله يصدقوه ويغنوه بمال الندور ؟؟؟ لماذا لم يحتج ولي الله هذا علي إحتلال حلايب من قبل مصر ؟؟؟ لماذا لم يحتج علي قتل السودانيين من قبل الشرطة المصرية في ميدان مصطفي محمود ولماذا لم يحتج علي فناء حلفا وتهجير سودانييها والتعويض البخس الذي قدمته الحكومة المصرية ؟؟؟ ولماذا وليك هذا مستثمر ثروته التي جمعها من السودان بمصر ولماذا مقيم بمصر ؟؟؟ الظاهر عليك مستفيد ومن حيرانه الشبعانين بالفتة الساخنة باللحمة الضاني ؟؟؟ فأرجوا لك الهداية ؟؟؟

[سوداني] 10-04-2013 05:26 PM
أقول لمن سمى نفسه ابن السودان البار
كلامك الذي كتبته كله كذب وتلفيق
وما أراك الا حاسد
أسال الله تعالى- وانا أكتب في ساعة الاجابة في عصر الجمعة - أن ينفذ فيك الانتقام الذي وعده الله تعالى لأولياءه اذ قال صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي ( من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ( أبشر ايها التافه بحرب من الله ورسوله
أراح الله منك البلاد

United States [ABOALKALAM] 10-04-2013 12:34 PM
كلامكك واضح وضوح الشمس والأسعمار الأنجليزي كان له دور كبير

في تخريب هؤلاء القوم وتشجيعهم علي الثراء الحرام وحتي الأن

اسماؤهم واسماء اولادهم في السفارة البريطانية لمنحهم تاشيرة الدخول في اي لحظة

وبعض اولادهم حاصلين علي الجنسية البريطانية والامريكية وهم يتجهزون الأن

علي يوم تفكك السودان ليفروا منه وهم احاديثهم الخاصة

عن تفكك السودان ويصبح صومال جديد وكل واحد فيهم يقول انه

غير مهتم وانه مرتب اموره في مصر وفي لندن وفي كاليفورنيا وتفكك السودان لايهمه

الحقيقة يابن السودان ان ناس الحكومة افضل منهم

[المشتهى السليقة] 10-03-2013 08:36 PM
مقالك رائع جدا ولكن هناك ملاحظة هامة جدا للاسف الشديد انتم تمهدون لامثال هولاء ليحكمو السودان وعند مجيئ الديمفراطية لاسمح اللةفان الشعب سوف ينتخبهم وبنسب عالية وذاك اليوم باطن الار ض خير من ظاهرها


#788790 [ABOMREN]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2013 12:24 PM
لا داع لتوريط السادة المراغنه في ادران ودهاليز السياسة والمتهات اللانهائيه


#788754 [العمده]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2013 12:02 PM
سلم قلمك ايها المناضل الفذ .. هكذا تقرأ الاحداث وعلى شباب الحزب الاتحادي والامه الخروج عن دائرة تقديس الفرد والخروج لانقاذ وطن ضاع تحت اقدام هؤلاء الاوغاد. وليعلم شبابنا بأن اي هبوط ناعم أو سلس لهذا النظام يعني ديمومته فهذاالنظام يسيطر على كل مفاصل الدولة .. هذا النظام يجب أن يكنس والى الابد ويحاسب فيه كل من اجرم وسرق من قوت هذا الشعب العظيم ..*


#788681 [بابكر حسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2013 11:08 AM
السودان ليس له وجيع يا أخي


#788674 [مواطن بكره الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2013 11:05 AM
نسال الله العلي القدير ان يزيل حكم الكيزان الغاشم الظالم الفاسق الذي اتصف بكل صفات الفسق والجور والظلم الذي يقيم الانسان حسب وظيفته لا حسب القيمه الانسانيه التي حباهو الله بهااااا...


#788658 [ابوزول]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2013 10:53 AM
هذه حالة من التهويم الصوفي لا تستجيب لمعطيات الواقع ولا تسمن الشعب السوداني ولا تغنيه عن جوع. فليس كل الصمت من ذهب بل إن السكوت في مثل هذه المواقف من نحاس خالص.

الهروب خارج السودان باي حجة كانت والشعب يقتل في الشوارع برصاص الغدر والخونة .....يعتبر جريمة لا تغتفر خاصة لو حدث دلك ممن كان الشعب يعول عليهم في مساندة الثوار حتي لو معنويا....لقد كتب سيدنا شهادة وفاته السياسية بايديه ....فلا مكان له في سودان الانتفاضة بعد الان وننصحه بالسفر ومجاورة جدوده بالبقيع حتي ياخد الله امانته


#788621 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.75/5 (4 صوت)

10-03-2013 10:29 AM
المشكلة ليست في الميرغني أخي أسامة المشكلة في المثقفين والمتعلمين الذين لازالوا يؤمنون بهذه القيادة مستصحبين معهم عقيدة دينية ،، تشظت الجهود التنويرية للمثقف السوداني في صراعات لا تهم الحراك نحو وطن معافى مستنير ،،، الاتحاديون انقسموا،، الامة انقسموا،، البعثيين انقسموا،، الشيوعيين انقسموا،، الاخوان المسلمين المنقسمين اصلا انقسموا،، انصار السنة انقسموا ،، الصوفية انقسموا ،، كل يوم تطلع فيه الشمس تؤكد أن ثلاثة ادركوا الى اين السودان مسوق وقاتلوا بشدة لما يؤمنون به حتى ماتوا وهم الشهيد محمود محمد طه، والدكتور جون جارانج ، والشريف حسين الهندي،،


ردود على المتجهجه بسبب الانفصال
United States [مواطن بكره الكيزان] 10-03-2013 11:37 AM
كلامك عين العقل ان الجميع يدركون انهم هم الوطنيون ولكن كل وطني شريف من اجل وطنيته لايدوم طويلا ويبقون اصحاب المصالح الخاصه ولا يفهمون للوطنيه معني ومثال لهذه الفئه مايحكمون السودان الان...



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة