الأخبار
أخبار إقليمية
قالها محمود درويش ثم مضى: «سجّل أنا عربيٌّ»
قالها محمود درويش ثم مضى: «سجّل أنا عربيٌّ»
قالها محمود درويش ثم مضى: «سجّل أنا عربيٌّ»


10-04-2013 05:37 AM

منى عبد الفتاح

مرت الذكرى الخامسة لرحيل الشاعر الفلسطيني محمود درويش أوائل الشهر الماضي. ووجدت هذه الذكرى الأمة العربية وهي لا تزال في ذات توهانها المفضي إلى ضياع الذات وغياب العقل، فباتت ذكراه حية والضمير العربي في حالة موات.
واجه محمود درويش الشاعر الذي توفي في 9 أغسطس 2008م تحدياً تمثل في تضاعف مسؤولياته السياسية كلما نذر نفسه للشعر أكثر، وكان من الصعب عليه أن يتخذ القرارات المهمة وهو على صهوة كلمته، فآثر في النهاية أن يفلت من المسؤوليات الرسمية واستبدلها بمهام تقربه من الناس وتجعله أكثر انفتاحاً، حيث اختار أن يكون ديبلوماسياً يتحدث باسم فلسطين ويمثل ثقافتها. أما الشيء الذي لم يستطع الإفلات منه فهو وصفه بشاعر المقاومة حينما استحالت من قضية حمل لواءها إلى حالة أخرى بحث فيها عن المقاومة ولم يجدها. كرّس عمله لرفع راية القضية الفلسطينية، نذر لها شعره ونثره وحياته وإبداعه، حتى باتت لا تُذكر القضية إلا ويُذكر محمود درويش.
في صهيله الأخير، جيّر «محمود درويش» بكاءنا المزمن، فوحدها دموعنا المنسكبة على نهايات «الموعد الأول» و«الجرح القديم»، و«وعود من العاصفة» تبتكر بدايات أخرى لمآسينا، بوابات قصائد كلما دخلها العابرون أينعت وزهت، ليمضي وهو يحمل وصايا أمه ورائحة قهوتها كما ترانيم الحياة الآخرة.
نسج فلسطين في قلبه، فلم يهتم بالمكان إلا على حسب قوله «إن على هذه الأرض ما يستحق الحياة». تغلغل عميقاً في هذا النسيج لا ليصوغ قدَراً جديداً، بل ليرى برؤية الأديب ما سُطّر من أقدار تجلّت في أسلوب كتابة هي آيات من جمال المعنى قبل اللغة وحملت حسه المرهف وعاطفته المتزنة التي تحاول قدر الإمكان عدم النزوع إلى الرومانسية والعيش في الأحلام والتمنيات مما أفاض بواقعية أشعاره نسيجاً واعياً حياً بلا زوائد أو ضفاف، وشعوراً إنسانياً لا يحتاج إلى محسنات.
وفي تجاوبه مع الزمن الداخلي لقصائده التي تتحرك مداراتها المفتوحة على أمكنة متعددة مع زمن خارجي قلق، يعاني التحول بين غربة وأخرى وذلك على نحو يغدو معه الزمنان زمناً واحداً يناوشه فيه الحرمان واستحضار المنفى.
ومن هذا المنظور، كأنّ «محمود درويش» أراد نوعاً من المجاز الموسّع أو تصويراً رمزياً لزمن خاص، تفاصيله ناجمة عن الأوضاع المعيشية العامة للحياة الحقيقية للفلسطينيين، المحددة لدرجة الاعتياد في أُطر تصاريح العبور وتجديدها والرحيل عند العجز عن التجديد.
أفجع ما يمكن اكتشافه هو أن للكتابة لوناً معتماً، فهي التي يمكنها أيضاً أن تكتسي السواد. بإمكانها أن تتحول من حروف يمكن ارتقاؤها بغرض الوصول إلى كلمة أو إلى محاولة نستميت من أجل تجميع شتاتها وهي تتربص بأفكارنا المتسارعة للحاق بأول السطر في تعزية للنفس أولاً، ثم التعزية في صاحب «عصافير بلا أجنحة»، «الحنين»، و«وعاد في كفن» في ذكراه الخامسة، وفي كل ذكرى تتجدد المآسي وتبقى الذكريات القديمة تلالاً على تلال:
كان اسمه، لا تذكروا اسمه
خلّوه في قلوبنا
لا تدعوا الكلمة
تضيع في الهواء كالرماد
خلوه جرحاً راعفاً، لا يعرف الضماد
طريقه إليه
وهي لم تخرج عن سلسلة عزاءات وفقدٍ ابتكرتها هذه الأعوام الأخيرة منذ رحيله وكلما تتعتق الذكرى يتعتق هذا الحزن الذي أسدل الستار على تواريه وخرج ضاجّاً بالفوضى، غير حيّي ولا خافت بل مكابر أحياناً. هذا الزمن الذي يطالعنا أوّل العام منه تأكيداً على آلام ما سبقه، ويصدّقها أوسطه ويؤمن بها آخره فكان عام رحيل الشعراء ومجيدي الكلمات ورحيل الأبرياء بظلم المتجبرين حين تستوي الحياة واللاحياة، وتستوي فوضى الديمقراطية وشرّ الديكتاتورية. حين تكون للحياة سنة ويكون العزاء أن أمثال محمود درويش تركوا فينا ما يمكن قوله واسترجاعه والإحساس به في كل زمان ما دام يجري فينا دم.
أن أكتب عزاءً في محمود درويش أشبه بخلع بياض صفحتي هذه وتوشح أصابعي قبل سطورها بأسود الحزن عوضاً عن حبره، كلما هممت بالكتابة عنه، اكتشف أن الفقد أعظم من أن يدوّن. وأكاد اللحظة أسمع سخرية الأقدار وقسوتها وهي تعلن لمحبي الشاعر في عمق حزنهم أن الكون شاغرٌ من شاعر تأمل وتوجس كثيراً في قلقه الساخر من أَجَلٍ ينتظره. وأنّه حاول كثيراً تحويل السوداوية في مناجاة نفسه ولغته التعبيرية إلى مختلف الألوان. والآن فلا القصيدة تمنحه خضرتها التي نسجها في «نشيد إلى الأخضر» و«الرجل ذو الظل الأخضر»، ولا القضية تمنحه زرقتها المشغولة بتدوين وصايا «الدانوب ليس أزرق» «يوم أحد أزرق».
ما أن يُذكر محمود درويش، حتى تُذكر معه المقاومة، و«حاصر حصارك لا مفر»، ولا تُذكر المقاومة بمعزلٍ عنه وهو الذي ملأ الدنيا بقصائد أرهفت لها روح الشارع العربي، وزينت أنشطة الطلاب رغم القيود المفروضة على مفردات النضال. زاده شعر المقاومة رهافة وتفتقت موهبته عن تجربة مستحيلة وهي إدخال الرمزية في الشعر العربي الحديث، وتجربته ليست من المدرسة الرمزية وحدها وإنما جنّد الرموز العائدة في مضمون قصائده إلى اللاوعي الساكن فيها فكان سرده وأسلوبه يصبان في نظام القصيدة الشاملة، الكاملة روحاً ومعنى ومبنى، كما استطاع أن يبدّد برمزيته الفريدة بعض هالات الغموض التي تكتنف غيرها من الأعمال السوريالية التي يتكون مجمل خطابها من الصورة الغامضة، فطرحها هو بالصورة المباشرة، وما استخدامه للرمز إلا إيماءة لمفاتيح الكلام، وما استخدام «بحر» في قصيدة بنفس الاسم وأخرى هي «حالة واحدة لبحار كثيرة» إلا تعبيرٌ عن خصوصية الرمز عند الشاعر:
بحر لمنتصف النهار
بحر لرايات الحمام لظلنا لسلاحنا الفردي
بحر للزمان المستعار
ليديك كم من موجة سرقت يديك
من الإشارة والانتظار
أكثر ما يقرّب قصائد محمود إلى القلب هو استخدامه هذه الرموز الرائجة في الحضارات القديمة والأديان وهي رموز الحركة في اكتمالها والغموض في إيحاءاته والتحدي في عنفوانه وقوته، ثم حضور شخصيته بعمقها وغموضها وإيحاءاتها في شعره فيكفي أنها تتيح للخيال آفاقاً غير محدودة للكشف عن استعارات وعلاقات شعرية مجازية مفتوحة وغير منتهية، فهو يعود إلى المطلق وغالباً ما نرى ذاته تحن وتذوب في الرغبة بين ما يريد وبين توترات تحقيق ما يريد.. ومن هذه كانت تناقضات هواجسه وحبه للموت وخوفه منه.


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2863

التعليقات
#790820 [khalid mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 01:21 PM
الي الان لم اقراء لمني عبدالفتاح اي موضوع يصب في مصلحة الوطن وحتي تناولها لاحداث بلادنا ليست بالحماس الذي تتناول به ما يحدث في الدول العربيه وخاصه مصر ويكفيها انها كتبت عن احداث ميدان مصطفي محمود انه تمت دحرجة المعتصمين بالمياه وهي تشبه الضرب بالرصاص والعصي الغليظه وخراطيش المياه المندفعه بقوه تجاه المعتصمين العزل بانه دحرجه بالمياه

في رائ ان الموقف الامثال هو تفادي التعليق علي ماتكتب انا شخصيا كنت كثيرا ما اعلق علي ما تكتب في العربيه نت وصرفت النظر عن ذلك لانها تمادت في غيها


#790276 [الساكن جوبا]
5.00/5 (2 صوت)

10-04-2013 10:09 PM
مع إحترامى لك يا استاذة منى , هذه الأيام ليست لمحمود درويش بل وجهى قلمك لدعم الثورة االسودانية فلا صوت يعلو فوق صوت الثورة الآن .


#790203 [فكونا]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2013 08:26 PM
ان تكتبي مثل هذا المقال البعيد عن أماني الشعب وآلامه يخفض عدد الكتاب الذين يمكن ان نقرأ لهم فقد سقطت مني من القائمة
فكينا بلا درويش بلا لمه


#790166 [ابو خنساء]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2013 07:36 PM
لو كان هذا الغوص في شعر محمود درويش كان في شعر حميد مش كان مناسب وما كان ثار عليك قرائك وانتقدوك لبعدك عن ما يشغل الوطن ؟


#789863 [wow]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2013 01:51 PM
الناس في شنو ومني انطوانيت في شنو ؟


ردود على wow
United States [مظاليم الشعب] 10-05-2013 04:18 PM
مني بت الشيخ عبدالفتاح اصبحنا بي الله واصبح الملك لله خليك معانا في المجري ... انتي عامله ذي تاجر الذهب في زمن يبحث فيه الناس عن لقمة العيش


#789850 [الحقيقة مرة]
3.00/5 (2 صوت)

10-04-2013 01:31 PM
المثقف السوداني الشمالي نرجسي ومستلب ومشغول بارضاء هويتو استعرابو الثقافية اكتر من تكريس انتماءو لما يعرف بالسودان وتنوعو الإنساني وهويتو التعددية حتى الطيب صالح في عرس الزين وموسم الهجرة ما كتب الا عن الشمال بمنظور شمالي بحت بما يدل على انو شح الوعي السودانوي عندنا بادي من فوق


#789679 [ابوجلاجل]
4.00/5 (3 صوت)

10-04-2013 10:00 AM
نحن في شنو وإنت في شنو البلد جايطه بغلاء الاسعار وإرتفاع تكاليف المعيشه والظلم الذي حاق باهلنا الغبش من جراء سياسات الانقاذ الفاشله لو سمحتي ياأخت أكتبي في الهم العام بلاش مواضيع لاتسمن ولاتغني من جوع


#789646 [mohamed]
4.00/5 (1 صوت)

10-04-2013 09:36 AM
الموضوع ليس انصرافيا تماما فهو ان تناول الثورة وصراخ الغلابة في ذكرى شاعر الانتفاضة ولكنه يشبه خطابات الصادق المهدى التي تدل على رجل في الحكومة ورجل مع المعارضة والشعب في هذه الآونة الحرجة يريدها بصراحة اما معانا او مع عمر ما بينفع اللون الرمادي يا ابيض يا اسود لان اللون الرمادي يدل على التردد والتردد يدل على ان صاحبه غير مقتنع تماما بالفكرة مع ان الفكرة واضحة للكل الا من ابى او اراد ان يعيش ابدا بين الحفر


#789582 [الساكت]
5.00/5 (2 صوت)

10-04-2013 06:21 AM
هذا موضوع إنصرافي يامنى ...صحي النوم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة