الاستعانة بهاتفك.. لنوم أفضل ليلا
الاستعانة بهاتفك.. لنوم أفضل ليلا


10-04-2013 07:50 AM




تطبيقات إلكترونية تساعدك على تجنب العادات السيئة والاستمتاع بأصوات مهدئة
نيويورك: كيت إيتون
أعاني من صعوبة بالغة في النوم على مر السنين، جربت أنواعا مختلفة من العلاج والحيل، ولم تجد نفعا. اعتقدت أنه لم يكن بوسعي فعل المزيد للتغلب على مشكلتي إلى أن اكتشفت تطبيقات بالهاتف الذكي تساعد على النوم.

تطبيقي المفضل هو «سليب سايكل» (Sleep Cycle)، وهو تطبيق يعمل بنظام التشغيل «آي أو إس». ومع أن هذا التطبيق لا يساعدك في النوم، فإنه يفيدك في جمع معلومات عن عادات نومك. علاوة على ذلك، فإنه مصمم لإيقاظك في اللحظة المناسبة من دورة نومك، حينما تكون في غفوة خفيفة، بحيث لا يخالجك ذلك الشعور المعتاد بالغرق بعد أن يرن منبهك لإيقاظك.

التطبيق مصمم ليعمل مع هاتفك الموضوع على وسادتك. وهو يستخدم أجهزة الاستشعار في «آي فون» لمراقبة حركاتك وتسجيل مراحل نومك المختلفة، من الخفيف إلى العميق. في الصباح، تحصل على مخطط زمني يعرض لك إلى أي مدى تمكنت من البقاء في سبات عميق.

* عادات النوم

* هناك جزء ملاحظات للبيانات الخاصة بكل ليلة، بحيث يمكنك أن تحدد ما إذا كان احتساء كوب من الشاي يقلق منامك أو ما إذا كانت أنماط نومك مرتبطة بالتوتر والقلق. إذا كنت راغبا بحق في الحصول على تحليل مفصل لعادات نومك، يمكنك نقل البيانات إلى جدول إلكتروني على برنامج «إكسل».

من السهل تتبع تعليمات التطبيق، كذلك، من السهل استخدام واجهة التطبيق. لقد وجدت أنه يوقظني في المعتاد، حينما أشعر بالراحة في الاسترخاء. يستغرق ذلك فترة من الوقت للاعتياد، لأنه يعني أنك مستيقظ في إطار محيط بوقت المنبه الذي وقع اختيارك عليه بدلا من الساعة السابعة والنصف صباحا على سبيل المثال. قد يكون انتقادي الوحيد له هو أن مجموعة أصوات المنبه المهدئة بالتطبيق قد تصبح متعبة، لكن يمكنك أيضا ضبطه لاستخدام ملفات الموسيقى التي تقوم بتنزيلها.

ويتمثل تطبيق مجاني مشابه جدا على «أندرويد» في «سليب بوت» (Sleepbot). وهو يستخدم أيضا مجسات الحركة بالجهاز في تتبع أنماط نومك، ويمكن أن يوقظك برفق، حينما تكون في حالة نوم خفيف. ورغم أن واجهته ليست منمقة أو سهلة الاستخدام مثل واجهة «سليب سايكل» (Sleep Cycle)، ولكن هذا التطبيق أكثر قوة وفاعلية.

يمكنك تحديد أوقات نوم معينة واكتشاف على مدى عدة أيام ما إذا كنت تعاني من مشكلة في النوم أم لا، ويمكنك أن تضبط نظام تذكير للخلود إلى النوم. علاوة على ذلك، فهو يشمل أيضا وظيفة مراقبة الصوت، بحيث يمكنك أن تتبين ما إذا كانت هناك أصوات تقلق نومك، أو مدى ارتباط نومك بالأجواء الهادئة.

وتتمثل وسيلة أخرى يمكن أن تساعدك التطبيقات من خلالها في تشغيل أصوات مهدئة لفترة، ثم إيقافها بهدوء.

* أصوات مهدئة

* ويتمثل أحد تطبيقاتي المفضلة المساعدة على النوم في «سيمبلي رين» (Simply Rain)، وهو تطبيق سعره دولار واحد يعمل بنظام التشغيل «آي أو إس» يقوم بتشغيل أصوات أمطار مهدئة. وتضم واجهته شريطا منزلقا كبيرا للتحكم في درجة الصوت وشريطا منزلقا صغيرا للتحكم في شدة الأمطار! يمكنك اختيار امتلاك درجات مختلفة من حدة أصوات الرعد في المزيج، وقم بضبط التطبيق من أجل أرجحة الصوت بهدف تحفيز التنويع في سيل أمطار حقيقي. هناك أيضا ساعة بسيطة ضابطة لوقت النوم. وجدت أنني أغط في النوم بسهولة مع هذا النوع من الضوضاء الخفيفة، لكنها قد لا تلائمك.

للحصول على أصوات نوم بديلة، عليك بتجربة «سليب بيلو ساوندز» (Sleep Pillow Sounds)، وهو تطبيق تكلفته دولاران، يعمل بنظام تشغيل «آي أو إس»، بأصوات مثل صوت المطر أو طقطقة النيران أو ارتطام الأمواج على الشاطئ. يمكنك أن تضع هذه الأصوات في طبقات فوق بعضها البعض.

يشتمل التطبيق على واجهة رائعة مليئة برسوم الغرافيك وساعة ضابطة لوقت النوم، غير أن الحد الأقصى لإعداد توقيت الساعة الضابطة هو 75 دقيقة. ومن المتاح أيضا ملاحظة أنماط في الأصوات، وقد يزعجك هذا. على «أندرويد»، يعتبر «ريلاكس آند سليب» (Relax and Sleep) تطبيقا مماثلا. وهو يضم مجموعة مؤثرة من الأصوات، مثل صوت نباح ذئب واهتزاز كرسي. يمكنك وضع عدة أصوات في طبقات، ضابطا كل صوت على درجة حدة معينة. بدت الطبيعة المتكررة لبعض الأصوات مقلقة أكثر من كونها مهدئة، لكن عدد الأميال قد يختلف. في النهاية، تعلمت الاستماع إلى الكتب السمعية التي قد تساعدني في النوم، الأمر أشبه بقراءة حكاية ما قبل النوم. تعتبر الكتب المسموعة من «أوديبل» (المتاحة مجانا على «آي أو إس» و«أندرويد» و«ويندوز فون») وسيلتي المفضلة للنوم بفضل المجموعة الهائلة من العناوين ووظيفة ساعة ضبط وقت النوم. كذلك، استخدمه مع تطبيق مراقبة النوم. يتمثل أحد عيوب «أوديبل» في أن سعر بعض الكتب المسموعة قد يفاجئك: يقدر سعر الكتاب الأول وهو «لعبة كراسي العرش» (Game of Thrones) بنحو 32 دولارا، ما لم تقم بالتسجيل للحصول على أحد خيارات العضوية الشهرية بالتطبيق.

* خدمة «نيويورك تايمز»
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1913


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة