الأخبار
أخبار إقليمية
عندما تسقط الأقنعة و تنكشف الأسرار
عندما تسقط الأقنعة و تنكشف الأسرار
عندما تسقط الأقنعة و تنكشف الأسرار


10-05-2013 07:17 AM
زين العابدين صالح عبد الرحمن

جاءت النصيحة من تنظيم الأخوان المسلمين العالمي للنظام الحاكم, حيث أكدوا إن نظام الخرطوم يجب أن يبقي في ظل الهجمة القوية في المنطقة علي تنظيمات الأخوان المسلمين, و يجب البحث عن حل يبقي علي النظام, و إن القتل الذي حدث سوف يخلق رأيا دوليا ربما يؤدي إلي استهداف النظام من الخارج, في ظل دول في المنطقة اتخذت موقفا واضحا من محاربة هذا التنظيم بكل قوة, و في ذات الوقت استنكرت بعض القيادات الإنقاذية مطلب دول الخليج, الداعية السلطة لعدم استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين, حتى دولة قطر و تركيا قدمتا النصيحة بعدم استخدام القوة المفرطة حتى لا تعرض النظام للاستهداف المباشر.

في اللقاء الذي تم بين الرئيس البشير و مولانا السيد الميرغني, وافق الميرغني علي قرارات رفع الدعم, و قال للرئيس أنهم سوف يستمرون في السلطة, و لكنه استأذن الرئيس بأنه سوف يغادر البلاد مباشرة عقب رفع الدعم, هروبا من الصحافيين و أسائلتهم, و الذين يعرفون السيد الميرغني, يعرفون تصرفاته في مثل هذه الحالة, بأن يهرب من الأرض التي تتفجر فيها المظاهرات, فإذا بالفعل خرجت المظاهرات و اقتلعت النظام يكون بعيدا من المساءلة, و يحضر للبلاد بعد أن تهدأ الأحوال, حدث ذلك عقب ثورة أكتوبر و عقب انتفاضة إبريل, و إذا لم يسقط النظام يستمر في السلطة, كأن شيئا لم يكن, بعد أن يكون قد ابتعد عن شظايا المعركة بأسرته, و معروف لكل الاتحاديين إن خروج الاتحادي الأصل لا يأتي من هيئة قيادية أو من غيرها, أنما تكون بقرار من السيد الميرغني, كما كانت المشاركة هي قرار الميرغني, و ليس الهيئة القيادية أو جماهير الحزب, و ما يهم السلطة هو موقف الميرغني و ليس الهيئة القيادية, و السيد الميرغني ليس لديه أية علاقة بالديمقراطية أو بالحرية أو بالتغيير, فالرجل معني فقط بمصالحه الخاصة و كيفية حمايتها و استثمارها, حتى أبان التجمع الوطني الديمقراطي كان هذا موقفه, و كانت القوي السياسية تتجاهل ذلك حتى تضمن توحدها. و لكن ستظل جماهير الحزب الاتحادي و طائفة الختمية هي وقود للثورة, و لن تتراجع عن صفوفه الأمامية.

و حول المظاهرات, إن قتل العشرات من المتظاهرين العزل هو إعلان حرب علي المجتمع السوداني, و تريد أن تقول الإنقاذ أنها لن تترك السلطة إلا عبر حرب أهلية, و هي امتداد لمقولة الرئيس البشير السابقة " من أراد السلطة عليه بحمل البندقية" و تفيد المصادر المؤكدة من داخل دار حزب المؤتمر الوطني بالخرطوم جوار المطار, كان الدكتور نافع علي نافع نائب رئيس الحزب مجتمعا بعدد من عضوية الحزب للإعمال الخاصة, في كيفية التصدي للمظاهرات إذا اندلعت, و هؤلاء هم الذين نفذوا عملية الاغتيالات, و يقول أحد المتواجدين بحكم عملهم في دار الحزب, إن بعض قيادات المؤتمر الوطني قالوا: إذا استمرت المظاهرات بهذه الصورة حتما إن النظام سوف يسقط, و يجب التصدي لها بقوة, و هذه المظاهرات خلقت خوفا و هلعا وسط القيادات الإنقاذية, حيث أربكتها و كل واحد يتحدث خلافا عن الأخر, و ما تزال أيادي قيادات الإنقاذ علي قلوبها و يتوقعون إن المظاهرات ربما تنفجر بقوة في أية لحظة.

عندما اندلعت المظاهرات بعنف في ود مدني, قال والي الولاية الزبير البشير مباشرة, و هو في حالة من عدم الاتزان, إن عناصر الجبهة الثورية تقوم بعمليات للقتل و التخريب, هذه المقولة خرجت من الوالي لكي يخوف الجماهير أنهم ينفذون عملا لصالح المعارضة المسلحة, وقعت المقولة بردا و سلامة علي قيادات جهاز الأمن, و بنت عليها مقولاتها لكي تشوه المظاهرات, رغم إن عمليات التخريب كلها حدثت بأيدي عناصر الحزب الحاكم, لكي تقول إن هناك عناصر مخربة تعمل وسط المتظاهرين, و إن الاغتيالات حدثت نتيجة لتصدي قوات الأمن لهؤلاء المخربين, و هنا يتبين إن الإنقاذ قد هزمت أخلاقيا, و إن الخوف أصبح يسيطر علي الجميع, و دلالة علي ذلك إن 95% من الاستطلاعات التي أجرتها المحطات التلفزيونية الحكومية ضد المظاهرات هي مع مواطنين تجلبهم الأجهزة الأمنية, و لكنها لم تنطلي علي المواطنين.

قال أحد قيادات الإنقاذ في حديث مع بعض الصحافيين الموالين للسلطة, إن النظام لن يسقط حتى لو تحول السودان لسوريا ثانية, إننا وجدنا لكي نحكم و نستمر في الحكم, و لن نتنازل بالمظاهرات أو بالعمل المسلح و حتى بالحوار السياسي, من أراد أن يشارك في الحكم عليه أن يقدم فروض الولاء و الطاعة و يلتحق بالنظام, و هذا المسؤول يعلم إن السودان لن يتحول لسوريا ثانية لسبب بسيط جدا, إن الأحداث أثبتت إن النظام ليس لديه من يدعمه في الشارع, كل الذين كانوا يظهرون في تجمعات الحزب الحاكم شاركوا في المظاهرات, بعد ما اقتنعوا ليس هناك حلول لمشاكلهم في ظل هذا النظام, و هناك من تملكه الخوف من التغيير و خوفا من العقاب فابتعدوا, و هناك من اعترضوا علي إجراءات النظام و طالبوا بالإصلاح كل تلك تبين إن أعمدة الإنقاذ بدأت تنهار.

أنظر لخطابات وحديث قيادات الإنقاذ, كل واحد يتحدث بلغة غير الأخر, بينما يقول الرئيس و هو في حالة اضطراب, إن المظاهرات كفلها الدستور, و هو رجل عرف بعدم احترامه للقانون و الدستور بانقلابه علي نظام شرعي, و خروج علي الدستور الذي وقعه المجلس العسكري الذي يمثل القوات المسلحة, و حنث بالقسم الذي أقسمه عند تخرجه أنه يحمي الدستور و السيادة, و ذلك بتقويضه للنظام الديمقراطي, و في ذات الموضوع يتوعد النائب الأول لرئيس الجمهورية الذين أيدوا المظاهرات حتى إذا كانوا من ذوي القربة. و محمد الحسن الأمين الذي يؤيد عملية القتل و يؤكد إن كل ما قامت به قوات الأمن كان صائبا, رغم إن الأخير محمد الحسن الأمين لا اعتقد يلام الرجل فيما يقول, لأنه يريد أن يثبت الولاء للسلطة, بعد ما مورست عليه حالة من الحصار لكي يركع, و بالفعل ركع دون حياء, يشاركه الدكتور الحاج أدم نائب رئيس الجمهورية, أصبحوا ملوك أكثر من الملك, و أكد الاثنان إن الانتماء الإسلامي ليس له أية علاقة بالمبادئ و المثل و القيم, أنما هو انتماء بهدف المصالح الشخصية, سرعان ما تسقط الشعارات الإسلامية و يبقي الدفاع عن المصالح هو الهدف.

الرئيس يتحدث عن الشرعية و التزام القانون, و الرجل يتخذ قرارا مع وزير ماليته في مؤتمر صحفي, ضاربا باللوائح عرض الحائط, و أكد الرئيس من خلال تصرفاته كل مؤسساته هي مؤسسات صورية, و إن الرجل هو مصدر السلطة في نظام لا يحترم حتى القوانين التي يصنعها, مجلس الوزراء يصادق علي رفع الدعم بأثر رجعي بعد ما تم تنفيذه, و لم يعرض علي البرلمان الذي سكتت عضويته خوفا من التنكيل, رغم قناعتهم جميعا إن مجلسهم مجلس صوري, و تمسكهم بالمجلس هو من أجل الامتيازات التي يحصلون عليها. أنها مؤسسات ليس فيها من يجادل أو يعارض أو حتى يبدي الرأي, هؤلاء خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو, لا يعرفون أين يساقون. و أحزاب كرتونية تسمع بالقرارات من خلال المذياع و القنوات, ثم بعد ذلك تعقد اجتماعا لكي تقدم فيه فروض الولاء و الطاعة و الولاء, ثم أخيرا تطلب التنوير بشأن القرارات, و ينطبق عليهم قول القرآن الكريم " كنا نتبع سادتنا". و لكن الشعب اليوم أو غدا حتما سوف يخلع كل هذه الأبنية الكرتونية و الله الموفق.

[email protected]


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 11267

التعليقات
#791481 [كاشف الخفايا]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 03:22 AM
جاء جد الميرغني داخل السودان مع حملة الاستعمار الانجليزية التركية و هي حقيقة تاريخية موثقة في الكتب منها كتاب محمد عبده وانى استغرب من أراء السودانيين والتزامهم وتبعيتهم له ، هل تريدوا خيرا من انسان جده غزي بلدنا من خارج الحدود


#791458 [23 سبتمبر]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 02:04 AM
شاهدوا غداً (الأحد) على قناة الجزيرة برنامج (ضد العسكر .. ضد عبود) والذي اعدته القناة بمناسبة ذكرى ثورة 21 اكتوبر
و ذلك في الخامسة مساءً بتوقيت الخليج و السودان .

برنامج جدير بالمشاهدة خاصة ونحن نتنّسم عبير (خريفنا الماطر) الذي في طريقه ان يثمر (حرية) .


#791394 [محمد المجتبي]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 11:27 PM
كلنا ايد واحده لخلع الايد البائسه .... لخلع الطغمه الفاسده .... لضرب الخونه الخربو الدين ... بقينا جياع وشحادين ..بلد زراعه بنوها بالدين .... دين *دين في دين ودين


#791375 [عمر غثمان]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 10:54 PM
ايها الاخوة هذه حقيقة على الجميع ان يعلمها ويعد العدة لها ان وصلت الظروف الى ذلك وليعلم السودانيون ان التنظيم العالمى للاخوان المسلمين يرى ان السودان هو اخر معاقل الاخوان المسلمين وانهم وصو اليه بعد جهد جهيد منذ ان تحالف تنظيمهم مع الراحل جعفر النميرى ( رحمه الله) حيث كان موقف التظيم ان السودان يصلح قاعدة لهم وكان ان دخل التنظيم يكل قوته قة السودان وتذكرون جميعكم البنوك الاسلامية كوسيلة للسيطرة على الاقتصاد ثم كان ذلك التحالف مع نظام. سوار الذهب. والجزولى دفع الله ولما تبين لهم ان حكومة الصادق المهدى ماضية فى تنفيذ مبادرة السلام السودانية وتحدد يوليو 1989 موعدا لبداية اللقاء مع الحركة الشعبية لتحرير السودان ما كان منهم سوى اصدار الامر لخليتهم العسكرية بالتحرك وكام انقلاب يونيو 1989.
هذا تاريخ موجز لموقف التنظيم العالمى وامن اراد التفاصيل والمراجع ان يتصل بى.
واليوم يواجه التنظيم شبح الهزيمة فى السودان وقد خسر فى مصر وتونس وايبيا ولم ينجح فى سوريا بعد فلابد من المحافظة على السودان مهما كان الثمن ولا يغركم الحديث الناعم. ممن يدعون انهم اصلاحيون منشقون عن الحزب ولا من يكتب وينتقد فى الصحف جميعهم يسعى للحفاظ على حكم الاخوان المسلمين فى السودان ولذلك سيستخدمون كل الاساليب اللمطنة للبقاء فى السلطة حتى ولو كانت الحرب الاهلية.
نقطة اخرى تجعلهم لا يتورعون من جر البلاد الى حرب اهلية وهى انه لا ملاذ لهم. فانوكان زين العابدين بن على قد فر الى السعودية واستضافته بكل ترحاب فلنكر ان البشير وجمعته لا يستطيعون الهروب واللجوء الى اى دولة مهما كانت خوفا من المحكمة الجنائية. الدولية وان 59 من رجال هذه الحكومة مطلوب للمحكمة الجنائية. الدولية فاين المفر ؟
فارجو ان يفكر الجميع فيما اقول ومناقشته بموضوعية.


#791369 [ابوالتيمان]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 10:47 PM
يقول الله تعالى {لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ ، أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ }قال الامام ابن كثير رحمه الله :
يخبر تعالى أنه خالق السماوات والأرض ومالكهما والمتصرف فيهما وأنه ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن وأنه يعطي من يشاء ويمنع من يشاء ولا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع وأنه يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثا أي يرزقه البنات فقط قال البغوي ومنهم لوط عليه الصلاة والسلام ويهب لمن يشاء الذكور أي يرزقه البنين فقط قال البغوي كإبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام لم يولد له أنثى أو يزوجهم ذكرانا وإناثا أي ويعطي لمن يشاء من الناس الزوجين الذكر والانثى أي من هذا وهذا قال البغوي كمحمد صلى الله عليه وسلم ويجعل من يشاء عقيما أي لا يولد له قال البغوي كيحيى وعيسى عليهما الصلاة والسلام فجعل الناس أربعة أقسام منهم من يعطيه البنات ومنهم من يعطيه البنين ومنهم من يعطيه من النوعين ذكورا وإناثا ومنهم من يمنعه هذا وهذا فيجعله عقيما لا نسل له ولا ولد له إنه عليم أي بمن يستحق كل قسم من هذه الأقسام قدير أي على من يشاء من تفاوت الناس في ذلك .
فالله سبحانه بحكمته وعدله يمنح ويحرم.


ردود على ابوالتيمان
United States [عدلان يوسف] 10-06-2013 07:02 AM
الموضوع شنو ؟!


#791353 [جمعية داعمون]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2013 10:29 PM
أنا فكرت في جمعية داعمون هذه لمحاربة كل من له سلطة في حكومة الانقاذ ..مهما علت أو دنت وهو فاسد وكاذب ومنافق وسارق إلى آخره ... والوقوف مع من هو نزيه ويحفظ حقوق الله وحقوق الشعب في وظيفته ومسئوليته ..ووسائلها هي القضاء والمسئولين النزيهين .. والذين نأمل أن يكونواقاعدة يتم البناء عليها بعد نجاح ثورة الشباب ..وهذه الجمعية لا تعامل الأحزاب كمجموعة بل كأفراد .. تقف مع الصادقين منهم وتحارب الأفاكين والكذابين .. ولاتقف مع حزب ككل ولاتحارب حزب ككل ... لذلك موقفها من المؤتمر الوطني هي موقف الشعب السوداني ضد الفادسين من الذين خذلوا الشعب السوداني ..سواء كانوا في القيادة أو أفراد في الأجهزة الأمنية تواطئوا مع هؤلاء وباعوا أنفسهم للشيطان ، ولكن مع الأفراد الآخرين الرافضين لما حدث من قتل وتنكيل وجور وظلم للشعب السوداني ، سواء كانوا في الجيش أم الشرطة أم الأجهزة الأمنية .. والذين نأمل أنهم كثر .. وسوف يقفون مع الشعب في أي لحظة ...


#791178 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 07:39 PM
الحزب الاتحادي لا وجود له هي طائفة تحمي مصالحها فقط ؟ اما آن للناس ان تعي الدروس لماذا هذه البيوتات تظل تستغل بسطاء بلادي للوصول الى السلطة التي تعني حماية المصالح الخاصة بها . كل مشاكل السودان من هذه البيوتات التى ترى انها خلقت كي تحكم وتتحكم في هذا الشعب المسلوب الحقوق هل توقف السودان عند هذه المحطات التى تتداول السلطة في السودان منذ ان تفتحت عيوننا في هذا الوطن ؟
وما المشاركة في السلطة الا كمبارس للمؤتمر الوطني لحماية هذه المصالح ؟


#791075 [امجد النور]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2013 05:35 PM
سوف يأتي يوم على الناس لا يعرفون حتى كلمة: (الله) بل بعضهم يقولون: لا إله إلا الله ولا يعرفون معناها، يقول: أدركنا آباءنا يقولون: لا إله إلا الله. هذا أمر عجيب وقد كنت اتسأل كيف يمكن ان يحدث هذا. ولكن عندما رأيت ما فعلته الانقاذ وماتفعله الكثير من الجماعات الاسلامية يأسم الدين ادركت ان هذه الفتنة هى خصما" على العقيدة و لها أثار وتبعات خطيرة على المسلم. فقد نشرت الانقاذ فى السودان ثقافة التناقض بين السلوك الاسلامى والمظهر الاسلامى واصبحت سمة تدعوا للحيرة كثرة للجوامع والمصلين يقابلها الفساد الشديد فى اجهذة الدولة والشارع العام. فمن لطف الله علينا ان خرج هولاء الابطال من الشباب لمحاربة هذه الفتنة التى تدعى الانقاذ حرية-حرية لا احد يحتاج الى التظاهر بعكس ما يبطن فيجب ان نثور لانفسنا وكرامتنا ولقمة عيشنا وديننا الذى تطاولت عليه الانقاذ.

ثورة ثورة حتى القصر


#791072 [al agbash]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 05:29 PM
والله لومنتظرين الميرغى والصادق واطاطم اصبحت الثورة ثورة الشباب فى الاونة الاخيرة الشباب من يقود الثورات فى الربيع العربى فالى الامام ايها الشباب


#790933 [حران أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 03:01 PM
أؤكد لك جازماً أن المظاهرات وإن هدات فى الهدؤ الذى يسبق العاصفة وسوف تندلع مرة أخرى حالما يبدأ المواطن فى تحسس جيبه الفاضى وما يدفعه جراء تكاليف المعيشة المتزايد وحالما يرى القطط السمان وهى تتزايد وسط من يسمون نفسهم عضوية النظام وهم مجرد منتفعون سوف يهربون مع أول شرارة آتية !


#790689 [مدني الحبيبة]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2013 11:30 AM
الى جميع الشرفاء والذين يبحثون عن الحقيقة الضائعة طوال 24 عام الماضية ، التوجهه للاستماع لقناة ANN( شبكة الاخبار العربية ) ومقرها لندن ، متخصصة هذه الايام في الشان السوداني ، باعطاء مساحة زمنية كبيرة للنشطاء السياسين واعضاء من الاحزاب وكل المهتميين بالشان السوداني ، وعلى الجميع البحث عن الترددات التالية :-Frequency 12439 POL-V, FEC 5/6, ENCR ,NO, Satellite 104
C


#790668 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (2 صوت)

10-05-2013 11:06 AM
بالنسبة للميرغني: إذ كُنتم غير قادرين على تغييره فكيف تستطيعون تغيير نظام الإنقاذ؟؟، لا بُد من عزل الميرغني من رئاسة الحزب وطرده من عضويته، ثُم سحب الجنسية السودانية منه.


نعم حكومة نافع والبشير وعلي عُثمان والجاز وبكري وعبدالرحيم،، إلى آخر العشرة الأوائل، لا مانع لديها من نشوب حرب أهلية من أجل البقاء في السُلطة، ولكن أليس من الأجدى والأعقل إزالة عشرة قياديين من على وجه البسيطة بدلاً عن نشوب حرب أهلية تحرق الأخضر واليابس؟ظ

من يقتل يُقتل


ردود على مهدي إسماعيل
[أأه يا بلد] 10-05-2013 01:44 PM
نحن نريد حزب جديد يجبر هؤلاء على استمرار الدميقراطية
تنضم فيه القوى الثورية كلها بما فيها الجبهة الثورية
مع القوى الدميقراطية
ويجوب اعضائه السودان ويدعمون بعضهم البعض
لمنع سناريو الصادق الميرغنى العسكر
و ليكمل النظام الدميقراطى دورتين على الاقل
نعلم فيها الشباب الوطنية والمواطنة


#790664 [محتار فى خلق الله]
2.00/5 (1 صوت)

10-05-2013 11:02 AM
سبحان الله يازين
اليس انت من كنت مرتمى باحضان الجزب الاتحادى بالقاهرة اليس انت فرد منهم// الست من كنت فى حضرات شيخكم// من هو المتسلق والمنتفع اليوم ما اسمعة منك يحيرنى فعلا وللكن فعلا الحياه مصالح ولا احب ان اخوض مع من كنت قبلهم وليه اقمت بعد عودتكم المظفرة من ايران ولجاءت الى القاهرة ومنها الى استراليا
سبحان اللع ومحتار فى خلق الله


#790577 [انا سوداني]
4.50/5 (4 صوت)

10-05-2013 09:51 AM
هذه الايام مباركة ، العشر من ذي الحجة اعادها الله على امة سيدنا محمد باليمن والبركات .
أدعوا فان الدعاء سلاح المؤمن ، ودعوة المظلوم ليس لها حجاب.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم.

( وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لاَ غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لاَ تَرَوْنَ إِنِّيَ أَخَافُ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) الاية 48 من سورة الانفال.


#790525 [خالد حسن]
4.50/5 (3 صوت)

10-05-2013 09:00 AM
ماقصرنا في الاوطان .. منو الضيعنا بلا الكيزان
كنس الكيزان والديمقراطيه المستدامه وابعاد العسكر الفاشلون عن الحكم وحظر الاحزاب الدينيه هو الحل المستدام لمشاكل السودان
ديمقراطيه وعلمانيه وان طال السفر


ردود على خالد حسن
[الثعلب] 10-05-2013 10:57 AM
نعم نعم نعم أخي خالد حظر الأحزاب الدينية و"فصل الدولة عن الدين" ولا أقول متعمدا "فصل الدين عن الدولة"!!!! اقحام الدين في السياسة وصفة جاهزة للفساد والإفساد في الأرض...ودونكم تجربة أوروبا في العصور المظلمة...وإدعاءات الحكم بالشرعية الإلهية بدلا عن الشرعية الشعبية...حظر الأحزاب الدينية هو الخطوة الأولى نحو إرساء حكم ديمقراطي علماني الكلمة الأولى فيه للشعوب...ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر...لعن الله تجار الدين دنيا وآخرة..ولعن الله الكيزان القتلة سفاكي الدماء...سوف تتحقق قريبا نبؤة الأستاذ شهيد الفكر محمود محمد طه وسيتم اقتلاع الكيزان من الأرض اقتلاعا وإلى الأبد...دماء الشهداء لن تضيع هدرا ليرقص فوقها المعتوه القشير وزمرته الفاسدة..
لعنة الله عليهم دنيا وآخرة..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة