الأخبار
أخبار إقليمية
النظام وأنصاره المتناقصين ما زالوا يعيشون حالة إنكار
النظام وأنصاره المتناقصين ما زالوا يعيشون حالة إنكار
النظام وأنصاره المتناقصين ما زالوا يعيشون حالة إنكار


10-05-2013 09:20 AM
د. عبدالوهاب الأفندي

حالة إنكار سودانية مستمرة

(1) لم يكن نظام الإنقاذ في السودان في حاجة لمظاهرات الأيام القليلة الماضية حتى يكتشف حجم الرفض الذي يواجهه من المجتمع السوداني. فمنذ سنوات النظام الأولى نجح في توحيد كل أحزاب السودان- على تنافرها وخصامها- في معارضة ضده، بينما بلغ بكثيرين الأمر أن حملوا السلاح تعبيراً عن الاحتجاج والغضب. فهناك ثورات مسلحة في جنوب البلاد وشرقها وغربها وشمالها، وكفى بذلك إظهاراً لعدم الرضى. فمن لم يسمع صوت الهتاف والمظاهرات سيكون مضطراً لسماع قعقعة الرصاص. ومن صمت آذانه عن صوت التفجيرات فإنه بالفعل أصم.

(2) تفجر المظاهرات في الأيام الأخيرة كان يكفي لإسماع الأصم وتذكير الناسي. إلا أن النظام وأنصاره المتناقصين ما زالوا على ما يبدو يعيشون حالة إنكار ولا يريدون الاعتراف بحجم الغضب الذي يموج في صدور العباد ضدهم وضد سياساتهم. فهم حيناً يصفون المظاهرات بأنها محض أعمال تخريب من فئات إجرامية، وتارة يتهمون محرضين أجانب ومحليين، وتارة أخرى يتهمون المتظاهرين بأنهم مأجورون بذلت لهم الأموال لتقويض الأمن. وإذا لم يصدق العالم ايا من هذا يقال أن ما نراه هو من فبركة الإعلام، وأنه لا توجد في السودان مظاهرات ولا متظاهرون.

(3) حتى بعد أن خرجت فئة من عقلاء الحزب المفترض أنه الحزب الحاكم، تقرع جرس الإنذار وتبذل لأشياعها النصح بتدارك الأمر قبل أن تغرق مركب الحزب والبلاد، يستمر من بيدهم الأمر في إنكار سطوع الشمس في رابعة النهار، ويكيلون التهم للناصحين المشفقين، ويهددونهم بـ ‘المحاسبة’. دفع هذا ببعض من بقي من أنصار النظام للتساؤل عمن هو أحق بالمحاسبة، هل من يبذل النصح ويدعو للإصلاح، أم من أورد البلاد موارد العطب، وفرق أهلها ومزق ترابها، وهو اليوم يهدد حزبه الحاكم ونظامه بسقوط وشيك؟ (4)

بلغ الإنكار بالنظام وإعلامه أن ينفي أولاً وقوع قتلى وضحايا من بين المتظاهرين، ثم تطور الأمر إلى الزعم بأن من قتل لم يكونوا سوى قلة، وأخيراً أن النظام وجنده لا علاقة لهم بما وقع من فتك وتقتيل. ويذكرني بهذا باستراتيجية النظام إزاء أزمة دارفور التي تأسف لهولها الداني والقاصي، ولكن النظام ظل ينكر أولاً أن هنا أزمة، ثم تطور إلى القول بأن من قتلوا لم يكونوا سوى بضعة آلاف، وأن النظام مع ذلك بريء من دمهم. والسؤال هو في الحالين: إذا كان النظام بريئا من دم الضحايا، فلماذا ينشغل كل هذا الإنشغال بعددهم؟ أليس من الأجدر أن يعبر عن الهلع والجزع من كثرة ضحايا ‘المندسين’ بذلك كما يفعل رصيفه السوري؟ أو لا يتهم نفسه من ينكر وقوع المصيبة، ثم يقلل من عدد الضحايا أو يفتى بأن الأمر كله مختلق؟

(5) إن النظام قبل كل ذلك وبعده يعترف ضمناً بأن غالبية الشعب ضده حين يسكت الأصوات ويكمم الصحف ويحظر التعبير عن الرأي بكل صورة؟ فلو كان كما قال بعض المتحدثين باسمه، ‘يراهن على الشعب’، فلماذا إذن يشن الحرب على الشعب في رزقه، ولماذا يعبر باستمرار عن عدم ثقته في كل قطاعات الشعب؟

(6) من مصلحة النظام قبل غيره أن يعترف بحجم المشكلة حتى يتمكن من التصدي لها قبل فوات الأوان. وفي هذا المقام فإن عليه أن يشكر من يسمون نفسهم الإصلاحيين لا أن يهدد بمعاقبتهم، لأنهم قد يكونون فرصته الأخيرة قبل الطامة الكبرى. فلو أنه استمع لصوت العقلاء من أنصاره لربما جنبه ذلك وجنب البلاد ويلات لا ينتفع منها أحد ويتضرر منها الجميع. ولكن ما الحيلة مع من أصمهم الله وأعمى أبصارهم؟

(7) كنت قد استشهدت مراراً في هذا المقام برواية الزعيم الاثيوبي الراحل ملس زيناوي حين قال إنهم كانوا لفترة طويلة في المعارضة يتلهفون لسماع دعوة من نظام منغستو للتفاوض، وكانوا سيعتبرونها نصراً مبيناً، ولكن هذه الدعوة لم تأت حتى كانت قوات المعارضة تحاصر العاصمة أديس أبابا، وأصبح قصر منغستو في مرمى مدافعها. عندها أرسل الرجل رسله طالباً الحوار.

(8) كان زيناوي يروي هذه الرواية بمثابة تحذير للنظام السوداني من مغبة العناد والتأخر في اتخاذ الخطوات الصحيحة في الوقت المناسب. ونحن نعيد إطلاق هذا التحذير وندعو لتحرك سريع ينقذ البلاد والعباد قبل أن يكون لات ساعة مندم.

القدس العربي


تعليقات 28 | إهداء 1 | زيارات 8828

التعليقات
#791651 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 09:38 AM
اخوانى الأفاضل ((( ساسا . د.ياسرالشريف . فيصل ))) اشكركم جزيل الشكر على المرور والتعقيب . اخوانى فقط نريد فى هذه اللحظات المفصلية تجميع الناس وليس تفرقهم وشتاتهم ليتعافى بلدنا ويخرج من محنته ونسأل الله تعالى أن يفرج الكربة


#791584 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 09:03 AM
هل المعاضة مستعدة لوحدها على إسقاط النظام حتى ولو اتحدت؟ لا اعتقد ذلك، وهذه قمة المأساة. أي أن يكون هناك استقطاب وتكالب من دول الجوار القريب والبعيد على (حشر) أنوفهم في الشأن الداخلي السوداني سواء بالمال لشراء السلاح أو بضخ أموال مباشرة لهذا الطرف أو ذاك. ما هي النتيجة المتوقعة والحتمية من مثل تلك الثغرات الخطيرة: صوملة، لبننة، بلقنة، مصرنة، عرقنةوسورنة الواقع والمشهد السوداني نحو هاوية سحيقة لا يمكن تداركها. لم يكن المواطن السوداني والمعارض السوداني أقل هشاشة وأكثر قبولاً للمال الأجنبي والعربي في أي وقت في تاريخه الطويل كما هو الآن. هناك الكثيرون الذين يقبلون القيام بدور (مخلب القط) لأي دولة أجنبية أو عربية والتحالف مع الشيطان لإسقاط هذا النظام، ودون النظر لما بعد إصقاط النظام ودون أي تصور لما يمكن أن يحدث من تطورات على الواقع السوداني الهش. أقول قولي هذا وأنا من أكثر الناس حرصاً على زوال هذا النظام لكنني متحفظ جداً على الآليات التي يريد أن ينتهجها البعض أو التي للأسف انتهجهاهذا البعض أصلاً وقبلاً. اللهم جنب بلادنا الشرور والمحن ما ظهر منها وما بطن. اللهم آمين. معي رددوا: لا للأمـــــــــــــــــــــــــــــوال الخليجية والتـــــــدخل الخليجي.


#791475 [عدلان يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 02:41 AM
ياجماعة والله حاجة غريبة ومتفق عليها :

الأفندي ده ما في زول بصدقوا لييه ؟؟!!!


ردود على عدلان يوسف
[الكوز الفى الزير التحت الراكوبه] 10-06-2013 09:44 AM
انا شخصيا" بصدق نافع أكثر منو .


#791417 [omer moanza]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 12:01 AM
The nature of dictator regime is to use the defense mechanism of denial and rationalization so when the government accused the revolution in Sudan is something spotted but it is not the case ! what is role of womanish Sudanese parties and where are they…. The politician and the journalism's writers flatter for social prestige not for the case of Sudan. The only leader of Sudan is gone- John Grang . This government will not be up throw down by demonstration or debate or poem, we need to eradicate them by arms- weapons and to vanish any party is based on I Islamic ideology – Sudanese people should learn from Egypt . No way to eradicate this regime except using weapons and keep patient for causalities.
Stigma and shameful for all Sudanese parities and elites, pride for all people who take part in this revolution.


#791290 [اسامة الافندى]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 09:20 PM
أنا أسامة الافندى أرجومن د/ عبدالوهاب كتابة اسمة كاملا لان فى العائلة كيزان وانصاف كيزان ومتحولين كيزان وناس عصا قايمة وعصانايمة وناس مع الموجة حبة فوق وحبة تحت ( طبعا الشعب السودانى المقلوب على أمره والكادحين والغلابة والمكتوين بنار ولهيب غلاء الاسعار .رفقا بهم نريد افعال وليس اقوال


ردود على اسامة الافندى
European Union [كجن كتى مورتى قلق] 10-06-2013 02:12 AM
الكادحين القلابة


#791112 [ابو ماجد]
3.50/5 (3 صوت)

10-05-2013 06:27 PM
الرجاء من الاخوة الكرام التعليق على لب الموضوع وترك كاتب الموضوع، فاذا كان ربنا جل في علاه يقول في ما معناه : الا من تاب وامن وعمل صالحا ثم اهتدى : فما بالنا نترك الشيئ المهم ونمسك بغيره،فالموضوع واضح به نقد لهؤلاء القتلة، وهو يخدم قضيتنا الحالية، وكذلك مذكرة الـ 31 ايضا تخدم قضيتنا رغم الفرق الكبير بين كاتب هذا الموضوع وأُلئك الـ 31 وعلى رأسهم المدعو غازي فهو لم يقدم استقالته من موقعة حتى لكي يبرهن على صدق نواياه، رغم ان المذكرة في حد ذاتها اضافت زخما اعلاميا كبيرا للثوار، اذ ان العالم كله انتبه لما يجري في السودان هذه الايام ولقد رأينا وقرأنا مقالات واعمدة لكتاب كثر لم نكن نقرأ لهم عن شأننا السوداني رغم شهرتهم بمقالاتهم واعمدتهم وهم من عدة دول (كاتبة بحرينية،وصحفي سعودي واخر اماراتي ومصري وغيرهم حتى الصحف الامريكية والبريطانية، فلنكن على قدر المسئولية،
اللهم ارحم شهداءنا وانزلهم مع الصديقين
اللهم انصر من نصر الدين واخزي وذل من خزل الدين وجعله مطيه لدنياه


ردود على ابو ماجد
[معمر حسن] 10-05-2013 10:12 PM
لك التحية فقد لامست عيبا اسلسيا في طرق التعامل مع الافكار


#791024 [جمعه]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 04:24 PM
هذا المقال يعتبر نقله نوعيه لكاتب ظل طوال عمره يطبل للاسلام السياسي وجزء اصيل من حكومة الكيزان. أقرأوا معي ما كتب :

(بينما بلغ بكثيرين الأمر أن حملوا السلاح تعبيراً عن الاحتجاج والغضب. فهناك ثورات مسلحة في جنوب البلاد وشرقها وغربها وشمالها)
لا حظتوا ( تعبير فهنالك ثورات) .. لأول مره يستخدم الافندي تعبير ( ثورات) عن الجبهه الثوريه وموناتها وكان الي وقت قريب يصفهم بالمتمردين!

هل هذه زلة قلم ام تحول حقيقي في موقفه! الايام كفيله بكشف هذا التحول إن كان حقيقيا ام كذبا، بالرغم من أنني لا اصدق الكيزان مطلقا، فكل من دخل جحر الضبع لا أمان له وركوب العجله ما بتنسي كما يقول أهل عطبره!


ردود على جمعه
United States [أبو الشيماء] 10-05-2013 10:57 PM
حرام عليك يا هذا ! يبدو أن مشكلة كثير من السودانيين أنهم يقتلون الرسول قبل أن يفهموا ما هي الرسالة! عبد الوهاب الأفندي والتجاني عبد القادر والطيب زين العابدين وغيرهم كثيرون من الإسلامين المستنيرين الذين فارقوا الإنقاذ منذ زمن مبكر ويشهد التاريخ لهم بجهادهم المستميت ضد الإنقاذ. ولا يستطيع احد أن ينكر ذلك. أما إذا كانت لديك مشكلة مع توجههم الفكري فأرى أن هذه مشكلتك. السودان في وقت يحتاج فيه لكل أبنائه دون فرز. من الصعب جداً أن تتحكم على التوجه الفكري لأي شخص بشرط أن لا يكون هذا التوجه الفكري عائقاً للآخرين أو ناكراً للحقوق الأصلية للآخرين والتي تكفلها القوانين والشرائع السماوية والأعراف.
أرجو يا أخي أن لا نشعل معارك جانبية تنحرف بنا عن الهدف الرئيس وهو أن يكون السودان بلدنا جميعاً وأن نتنافس جميعاً في كيفية بنائه لا تدميره.


#790948 [تينا]
4.50/5 (6 صوت)

10-05-2013 03:13 PM
عمرى ما علقت فى مقال لدكتور الأفندى ولكن اليوم أريد أن أقول كلمة حق فى حق الرجل حضرت حلقة فى البى بى سى قبل ثلاتة أيام كان مستضاف فيها هو وواحد من المؤتمر الوطنى وواحد من الحزب الشيوعى وكان الرجل نزيها فى اجاباته عن مشاكل الحكم الآن وعن سبب المظاهرات وكان عادلا جدا فى وصفه لثورة الشعب السودانى فيا جماعة هذا وقت كسب الناس وليس تفريقهم وربنا سبحانه وتعالى بجلالة قدره يقبل توبة العبد ما بال الناس وأريد أن أذكركم أن الكثيرين كانوا متمرغين فى نعيم الانقاذ والآن عاملين معارضين وقبلتوهم ولم تقصوهم فلماذا هو ؟؟ . أقول قولى هذا من باب احقاق الحق فقط والله لكى لا ينط لى أحد ويهاجمنى ويفتكرنى لى علاقة به والله لا أعرفه ولا تربطنى به أى علاقه لكن كلمة الحق واجبة علينا


ردود على تينا
United States [sasa] 10-05-2013 05:05 PM
والله العظيم ياتينا لو كان هذا الانقاذى الالغازى المسمى بالافندى وزيرا او (ملو ليهو خشمو دولارات اميريكية حرام)او جعلوه سفيرا او مندوبا ساميا او او او او لكان صامتا صمت الاموات عن القول الحق .... ومجعرا كالثور صائحا بقول اللسان البذئ كالبشير ونافع وام الحسن الامين .... لقد خبرنا هؤلاء الذين لايستحون على اعراضهم فى منابر الثانويات والجامعات منافقين لايقف امامهم مانع اى كان فى سبيل الوصول لاهدافهم؟؟؟ هل نسيتم ام تناسيتم صحفهم الصفراء ايام الديموقراطية التى لم يحافظ عليها الصادق المهدى ؟؟؟وكيف كانوا يلفقون التهم والكذب الذى يصدقونه قبل الاخرين وهم من يتحرونه... (لاذنب بعد الكفر ولاتوبة لكوزاو قول صدق بعد ان صار كوزا يملؤه الصدأ)

United States [د. ياسر الشريف] 10-05-2013 04:36 PM
شكرا لك يا تينا. فتعليقك نبهني إلى حلقة قناة البي بي سي.. بحثت عنها في الشبكة وها هي:

http://www.youtube.com/watch?v=g5jDhtZCBN8

02.10.2013
برنامج حديث الساعة اليوم الاربعاء 2/10/2013 لقاء متميز بداء الحوار بحديث متفرق من وزير الاعلام وتحدث ايضا الترابي وساطع الحاج

United States [Faisal] 10-05-2013 04:29 PM
dear Tina, you want to know why?. because the communist want to reform Sudan within their ideology and discard all other political party, cause of this mentality our revolution movement become so slow, but we say Sudan for all Sudanese, and after democracy the pop who decide whom lead him


#790888 [ابكر اسحق]
5.00/5 (2 صوت)

10-05-2013 02:21 PM
انتو اعملو الثورة وبعدين انتو حشو والانقاذ تحش ونحن نحش والحشاش يملا شبكتو


#790864 [الشاكووش]
1.00/5 (1 صوت)

10-05-2013 02:00 PM
الأخ دكتور الأفندى: المسألة فى نظرى ليس فى سقوط النظام بل يتمثل فى مصير البشير بعذ سقوطه،، أعتقد أن هذه هى المعضلة حتى للذين يعتقدون أن بإمكانهم إسقاط هذا النظام اليوم من أبناء وسط الشمال النيلى كون ذلك سينسحب تاريخيا وأخلاقيا عليهم حسب فهمهم،، أما أبناء الهامش فقد تجاوزوا ذلك إذ يتمثل خيارهم الأساسى فى القبض عليه وإرساله للمحكمة الجنائية،،

إذا كنت تتابع تعليقاتنا فى الراكوبة أرجو أن تتناول هذه المعضلة تحديدا والسيناريوهات المتعلقة بها،،

سيذهب البشير للاهاى عاجلا أم آجلا لكن ما هى الإحتمالات والنتائج المترتبة على ذلك،، والدعوة مفتوحة لكل القراء،،،


ردود على الشاكووش
United States [Fato] 10-05-2013 07:50 PM
أبناء الشمال النيلى أول من يطالبون بأرسال البشير وكل طغمته للاهاى وبدون عنصرية فأنا من أبناء الشمال النيلى وغيرى الكثير ولكن فلتذهب العنصرية والجهوية للجحيم فأبناء كل أقاليم السودان أخوة مواطنة نتساوى فى كل شىء بل نحن من يطالب بشنق البشير وزمرته فى الشوارع وتأكد أخى أن الوعى الان فى كل فئات الشعب اصبح السمة المميزة ولا داعى من الخوف ولنعمل سويا فى لم اللحمة السودانية بدون فرز الكيمان التى ضيعت الوطن وقد حان ان يسير ركب الحرية والديمقراطية ونبذ العنصرية والجهوية للأبد.

[ود الحاجة] 10-05-2013 03:19 PM
الاخ شاكووش : لكل حدث حديث و ينبغي الان التركيز على التخلص من الفساد


#790835 [طه جعفر]
3.00/5 (2 صوت)

10-05-2013 01:33 PM
وبعد ان تقوم هذه الثورة من فينا يضمن وفي خضم الصراع على الإستيلاء على السلطة والتغيير دخول تلك القوات المجهزة بكل عتاد ومدعومة من جهات كثيرة ، من يضمن استيلاء هذه المجموعات على باقي الغرب ، هناك ثورة تتربص بثورة مجهزة عتادا وتبقى لها خطوات من تحقيق ما تسعى اليه ( انفصال الغرب كله ) لست مع ثورة الإنقاذ ولست مع اي طرف ولكني كشاهد هناك ايادي قابضة على الزناد وتنتظر لحظة السقوط وتتداعيات ذلك لتدخل مناطق كانتت عصية لهم والله اعلم ماذا سيحدث بعدها .... قد يباح الشمال وأهله والتاريخ شاهد على ذلك ....


#790817 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2013 01:20 PM
فلنسقط النظام أولاً ُثم نتحاسب


ردود على مهدي إسماعيل
United States [julgam] 10-05-2013 03:26 PM
أحييك مجددآ أخى مهدى ...لن يتوب أو يستتاب الأفندى ..مازالت ذاكرة الشعب السودانى حيه ..لن ننسى له تطاوله وإفترآءته على الشعب السودانى عندما كان يتكلم بإسم ويمثل الإنخاس ..لن ننسى له صفاقاته من لندن ..لن يزيدكم هذا إلا خبالا..يتوب ويقفل فمه ممكن وفيها قولان..


#790815 [monem]
4.25/5 (3 صوت)

10-05-2013 01:19 PM
ليس دفاعا عن دكتور الافندي بل أقول علينا كسودانيين محأسبة كل شخص انتمي لهذا التنظيم وكان له دور في تثبيت أركانه بعد نجاح ثورتنا العظيمة، فان لم نفعل ذلك نكون كمن يحرث البحر ويأتينا سارقي الثورات لينشروا لنا البخور.في هذه الفترة نحتأج لمثل الافندي والترابي وكل من أنسلخ من هذا التنظيم الاخطبوطي لانهم يعلمون كل صغيرة وكبيرة في التنظيم لنعرف ماهي خططهم وماذا يدبرون لذلك اقول للأخوة المعترضين تمهلوا قليلا حتي تنجح ثورتنا ومن ثم لكل حادث حديث


#790803 [ابو نهال]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 01:11 PM
من الاهمية بمكان معرفة لماذا تخلى الافندى وحسين خوجلى والقرضاوى عن البشير

وهل لذلك علاقة بالاحداث فى مصر وسوريا

وهل الشعب السودانى مستعد لتغيير البشير بمجموعة الترابى

ترونه بعيدا ونراه قريبا

وما هو موقف التنظيم الدولى للاخوان من البشير

وما هى اسباب الحذر فى موقف الصادق المهدى من اى ثورة غير مامونة الجوانب
وهل تلاحظوا ان الترابى فى منتهى حالات السعادة والانتشاء هذه الايام.. لماذا


#790756 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 12:39 PM
* الشعب السودانى لا يعنيه شئ من دعوة "الإصلاحيين" من داخل حزب هو بالأساس مصدر شقاؤه على مدي 24 عاما.
* الشعب السودانى يسعى الآن بكل جديه، من خلال ثورته، لإسقاط نظام الظلم و القتل و الفساد. يسعى الشعب لإسقاط هذا النظام الفاسد عنوة و إقتدارا و ليس من خلال مساعى الذين يسعون "للإصلاح" فى الساعة ال25. و من عجب ان هؤلاء "الإصلاحيون" هم من شاركوا مشاركه فاعله و على اعلا المستويات فى دمار البلاد و العباد.
* هذا ما يجب ان تكتب عنه، و ليس غيره يا الأفندى.


#790748 [Shah]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2013 12:35 PM
ارجو الا يستمع مجرمو الانقاذ ابدا لصوت العقل ... حتى يتمكن الشعب من ابادتهم عن بكرة ابيهم - ان كان لهم ثمة اب- فقد بلغت الكراهية لهم حدا لا رجوع عنه.


#790737 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 12:23 PM
من الشاعر السفير محمد المكي ابراهيم


قصيدة عمرها عمر الانتقاضة وعنوانها
تعويذة
أخرجي من ثرانا
من مدائننا وقرانا
من دفاتر أحوالنا
من محابر أطفالنا
أخرجي من ربوع البلد
اخرجي أنت مطرودة للأبد

اخرجي من شعاب الجبال
من بيوت الحلال
إذهبي أنت والجوع والرعب
والاعتقال
فمتاريسنا الظافرة
لا تزال الى الآن منصوبة
والرجوع محال
الى زمن الجوع والرعب والاعتقال
*
اخرجي يا كآبة، يا حزن يا اضطهاد
اخرجي من مدارسنا
من مجالسنا
من جميع البلاد
اخرجي
واتركي زمن الحب يبدأ
بين جميع العباد
*
نمسح الآن اسمك من أرضنا
لتهل الزروع
من حوائط تاريخنا
من سمانا
ليطلع فيها القمر
قمر الثورة المنتظر.

نمسح الآن اسمك من مفردات الكلام
من حروف اللغة
ليطير اليمام
وتمتلئ الأشرعة
فاخرجي يا عصور الظلام
*
اننا ذاهبون الى جنة الله في أرضه
الى الماء والنهر
نحو الحقول الجديدة والمدن الضاحكة
الى قبة البرلمان
الى وطن طالع من عصور الظلام
من زمان المجاعة والرعب
يخرج محتشدا بالمهابة والعنفوان
*
إننا ذاهبون
الى وطن رائع وزمان جديد
ابريل 1985


#790732 [ودالعوض]
5.00/5 (2 صوت)

10-05-2013 12:20 PM
يا متملق يا متلون انت تلميذ مخلص لشيخك السامري (الترابي)الذي غدر بالديمقراطية


#790688 [المقتولة ما بتسمع الصايحة]
5.00/5 (2 صوت)

10-05-2013 11:29 AM
با بروف الأفندي يقول المثل السوداني (المقتولة ما بتسمع الصايحة)، مما صحت وصحنا وصاح عقلاء السودان فلا حياة لمن تنادي. وصدق المثل السوداني وأصدق دليل القذافي الذي نصحه الكثيرون من عقلاء بلده وتقاطرت عليه الوفود من الاتحاد الأفريقي ومن جامعة الدول العربية ومن الدول الأوروبية ومن كل دول العالم، ولكنه كان يرى ما لا يرون ... كان يرى الوهم والسراب .... فراح ضحية أوهامه الزائفة إلى مذبلة التاريخ ... وهكذا زين العابدين ومبارك وعلى صالح ومنقستو وكثيرون من طغاة العالم ... صموا آذانهم وأغلقوا عيونهم فأصبحوا لا يرون إلا السراب والأوهام ... ولا يسمعون إلا صوت الرصاص والقتل والتنكيل بالمعارضين ... ظنوا أنهم حاميتهم حصونهم ... حتى أتاهم الله من حيث لم يحتسبوا. يا بروف البشير وأتباعه المتنفذين قتلى ولذلك لا يسمعون الصايحة ولا يسمعون الصيحة. وقد أشرف زمانهم على الانتهاء وهاهي عيونهم زائغة تدور في محاجرها كالأرنب الذي رأي شفرة السكين.


#790687 [USAMA]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2013 11:26 AM
اظنه آن أوان التخطيط لإنشاء غرفة مبردة تبيردا جيداً بجدران زجاجية و حولهاممرات سلسة.


#790656 [ود الحاجة]
5.00/5 (3 صوت)

10-05-2013 10:56 AM
الاستاذ الافندي بالدارجي كده , انت تنفخ في قربة مقدودة

هؤلاء القوم اعني نافع و البشير و طه و و من سار على نهجهم فوتوا الكثير من الفرص :
ضيعوا اموال البترول
باعوا الجنوب لكي يبقوا في الكرسي
باعوا كثيرا من اخوانهم من اجل دنيا زائلة
عندما مات قرنق و حدثت الاضطرابات لم يتعظوا و يصلحوا
انفصل الحنوب فازدادوا استكبارا
ينقضون الميثاق
عزيزي الدكتور ان الله يحب التوابين و يحب المتطهرين , فهل تاب هؤلاء؟

فالرجاء ان لا تجادل عنهم , قال تعالى :"وَلا تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنْفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا ( 107 ) يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا" سورة النساء

هؤلاء كفى بهم انهم لا يتناهون عن منكر فعلوه او جريمة ارتكبوها

ندعوا الله في هذه الايام المباركة ان يصلح الاحوال في سوداننا و ان يوفق من اراد الخير و الحق و السلام


#790645 [عابر]
5.00/5 (2 صوت)

10-05-2013 10:46 AM
يا شباب خليكم عادلين الراجل ترك النظام منذ ايام بيوت الاشباح حوالي 20 سنة ، قد يكون مازال اسلاميا لكنه قطعا ليس مؤتمر وطني ولا شعبي وعلى كل اعتبره كاتب مجود ومحلل بارع


ردود على عابر
European Union [ود المك] 10-05-2013 01:19 PM
امثالوا كتير منهم التائهون (السائحون) ولو كانوا في السلطة حيكونوا نفس الشئ , ومثال بسيط خليك من الطلعوا من النظام حتى الماتوا فيهم امثال الزبير بقولوا عليهو كويس ولو كان موجود كان حيكون لسة نائب رئيس ويقتل ويظلم بس الموت ما خلاه , تصور انو مات البشير بدل الزبير كان حيكون انسان كويس وشهيد ووووو المثل بيقول التوم ريحتو واحدة وكل من سمى نفسه اسلامي تحت البشير اوالترابي او تائهون كلهم واحد وما ممكن نصدق فيهم واحد ابدا وكل يبكي على ليلاه وليست على السودان

[خالد حسن] 10-05-2013 01:07 PM
وهل قرأت له اعتذارا لهذا الشعب علي مشاركته في نظام انقلب علي حكم الشعب وديمقراطيته؟
هل رأيته يجلد ذاته تكفيرا وندما علي مافعل؟
مادام هو رافض لجلد ذاته فسنجلده نحن
نحن شعارنا لاعفا الله عما سلف
والقصاص من كل من شارك هذا النظام ولو لساعه


#790626 [mutabi3]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 10:28 AM
إنهم يا صديقي صم, عمي وبكملا يصدقون إلا ما في خيالهم ولا يرون إلا تحت أقدامهم,غذا نطقو قالو كذبا. يخاطبون شعبهم بإزدراء وإستحقار وكأنهم لم يأتو من صلبه. ماذا تنتظر من مثل هؤلا ولماذا تهديهم لما ينجيهم.نريد للوطن ان يتحرر منهم فقد جثمو على صدرة وكتمو أنفاسه وكل هذا سيرتد على نحرهم.شعبناالمؤمن الصابر المحتسب أمره لخالقه له رب يحميه وينصره والنصرآت قريباوأقرب من ما يتصورون.إن من هو منتش بالسلطة اليوم في لحظة كرمشة عين سيصحوفزعا ويرى ما لا يتصور، سيرى شعب السودان محررا نفسه من نظام صبر عليه طويلا ولكنه لم يرعوي وظن ذلك خنوعا ورضوخا لما يظنه قوة وجبروت.


#790622 [نعمان عمر]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2013 10:27 AM
لقد اسمعت اذ ناديت حياَ ولكن لا حياة لمن تنادي
انتهى الدرس يا غبي !! هؤلاءلن يستبينو النصح الا ضحى الغد
لا تتعب نفسك يا الافندى فالمحطة الاخيرة قد ظهرت ولاح السنطور
والاشارة خضرا ( سلم التابلت لي ناظر المحطة )


#790616 [عاجب عبدالقادر سليمان]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2013 10:18 AM
لقد أسمعت إذ ناديت حياً * و لكن لا حياة لمن تنادى
لك الشكر د. عبدالوهاب الأفندى فيبدو أن قعقعة الرصاص الذى أفرغوه فى رؤوس و صدور الشباب صمت آذانهم فلم يعد هناك عاقل . فالعقلاء غادروا مركبهم تباعاً . منهم من غادر فى أولى أيامهم و أنت أحدهم و منهم من يحاول القفز الآن لعله يلحق بركب الثورة و كأن الثورة ( سياحة)و هناك من دفعتهم شهوتا السلطة و الثروة للركوب معهم فى منتصف الطريق رغم عدم قناعتهم بمبادئهم و فكرهم , فكلهم لا يرجى منهم فوفر نصيحتك لشئ آخر و لك التحية .


#790613 [mohmd]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 10:18 AM
أخي الأفندي،قال المتنبي:
قد تنكر العين ضؤ الشمس من رمد*** وينكر الفم طعم الماء من سقم
وأيضا قال:
وليس يصح في الأفهام شئ*** اذا احتاج النهار الي دليل
فلا تتعب نفسك معهم. لك الود والاحترام.


#790607 [خالد حسن]
5.00/5 (5 صوت)

10-05-2013 10:11 AM
الافندي يريد انقاذ الانقاذ وليس انقاذ البلاد
فانقاذ البلاد لايتأتي علي يد من يسمون اصلاحيون وهم جزء اصيل من الحزب الحاكم الذي ظل يحكم 24 عاما
فاين كان اصلاحهم حين كانوا وزراء ومستشارين ومدراء امن؟
بل اين اصلاحك انت حين كنت تعمل مع النظام في سنينه الاولي وعيرك من راكبي موجة الاصلاح اليوم؟
متي تعترفوا يامدعي الاسلام بفشل الدوله الاسلامويه التي تأتي علي ظهر دبابه وان فرض النظريات الدينيه مصيره الفشل ان لم يكن برغبة ورضاء الشعوب
وان الشعب كفر بمشروعكم الاسلاموي
انقاذ البلاد والعباد لايتأتي الابركل المشروع الكيزاني ورميه في مزبلة التاريخ وكنس الكيزان وتوابعهم لانهم رجس يتأمر علي حكم الشعب وديمقراطيته
ديمقراطيه وعلمانيه وان طال السفر
لا لحكم العسكر .. لا للاحزاب الدينيه


ردود على خالد حسن
[خالد حسن] 10-05-2013 12:58 PM
الاخ اقداوي تحية طيبه
ليس صحيح ان الغرب رافض لحكم الاسلاميين والدليل وقوف امريكا واوروبا بقوه مع حكم الاخوان في مصر ورفضا لخلعهم
بعدين الشريعه البقي اي زول مركب مكنتها دي حاتتطبق براها ولاحايطبقوها تجار الدين والاحزاب الرافعه شعار الدين؟
مافي حزب ولاشخص واحد صادق مع ربه ونفسه عشان يطبق الشريعه .. كل الاحزاب اارافعه شعارات دينيه احزاب ضلاليه تتاجر بالدين .. والواقع والتجربه خير شاهد شوف الاحزاب المشاركه حكومة البشير مش ياهم ديل الاسلاميين البنادوا بالشريعه؟
وعشان تاني مانقع في فخ الكيزان وهي لله .. وشريعه ضروري يالكاروري ...والاسلام هو الحل ..وغيرها من شعارات فضفاضه .. خلينا مع الدوله العلمانيه الي ان يشاء الله
والداير دولة الخلافه خلي ينتظر المهدي المنتطر .. الناس دايره تاكل وتتعالج وتتعلم .. والاحزاب الدينيه لاتملك غير الشعارات الدينيه لاعندهم برامج اقتصاديه ولاتعليميه ولاصحيه قمة برنامجهم الاقتصادي يتمثل في ترديد بعض الايات مثل قوله تعالي ( وفي السماء رزقكم وماتوعدون ) يعني بمجرد وصولهم لسدة الحكم حاتنزل علينا موائد من السماء وبركات .. ولو حصلت ضائقه نتيجة لفشلهم الاقتصادي فهو ابتلاء؟ واذا اعترض الناس قمعوهم ووصفوهم بالعلمانين والشيوعيين وعملاء الغرب .. هذه هي الدوله الدينيه التي ارفض
فالدوله الدينيه مفسده للدين والدنيا والانقاذ اكبر شاهد علي صحة هذا الكلام
ديمقراطيه وعلمانيه وتن طال السفر
لا للدوله الدينيه لا لحكم العسكر

[أقداوي] 10-05-2013 11:38 AM
رغم اتفاقي معك يا أخ خالد في ما ذكرته من حقائق... إلا إني أرجو أن أذكرك بأن الحكم بالشريعة الاسلامية مرفوض من حكام العالم الفعليين(اليهود والنصارى فالكفر ملة واحدة)... سواء جاءت سلطتهم عبر البندقية أو بالانتخابات الديمقراطية والنماذج قريبة وواضحة في الجزائر ومصر...وغيرهما.. فعدم تطبيقها ممن تولو السلطة لا يعني فشلها وإلا فأنت تقدح في الدين وليس في حكومة الانقاذ... أرجو أن أنبه الى أن المسلم لا يرفض حكم الشريعة ولكنه يرفض الذين يستغلون الدين لتحقيق مآربهم الدنيوية الدنيئة.


#790606 [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه]
5.00/5 (2 صوت)

10-05-2013 10:11 AM
من يقرأ هذا المقال يعتقد أنك كنت معارضا" له منذ اليوم الأول ولم تكن مشاركا" في أسوأ فتراته وهى فتره بيوت الأشباح ( فعلا" الأختشوا ماتوا ) .


ردود على الكوز الفى الزير التحت الراكوبه
[الكوز الفى الزير التحت الراكوبه] 10-05-2013 06:28 PM
الأخ [mohmd] لكنه لم يتب .
الأخ [ابو العلا المعري] أذا كان الأفندى أشترك فى الفتره الأسوأ وخرج بعد ذلك ينتقد من كان يمارس السوء معهم فكيف أحترم مواقفه بعد ذلك , فلقد كان عليه أولا" أن يوضح لنا لماذا قبل أن يعمل بوقا" لنظام قمعى أنقلب على نظام ديمقراطى وصادر الحريات وأغلق دور الاحزاب وأعدم تجار العمله ثم سمح بتجاره العمله بعد ذلك وهو أستاذ جامعى وكان عليه أن يخرج من النظام بعد هذه الاعدامات مباشره ولكنه لم يفعل وهو يقول فى مقدمه مقاله أن النظام نجح فى سنواته الأولى فى توحيد كل الأحزاب ضده وخروج الناس عليه بالسلاح فكيف نفهم هذا التناقض ولو أنه أعتزر عن هذه الفتره لقبلنا موقفه ولكن يبدوا أنه يكتب نكايه فى آخرين وليس من أجل الوطن .
الأخ [ثائر] أنا ضد الثوره أذا كانت ستأتى بنظام أسوأ من الموجود أو كانت على النهج السورى و تدعوا ألى حل المؤسسات القوميه مثل الجيش والشرطه واعاده هيكلتها كما تدعو لذلك الجبهه الثوريه , وأنا مع الثوره الفكريه المنظمه التى تقرأ ما حولها وتستفيد من أرث الماضى فليس منطقيا" أن نتفاخر بأننا أول من فجر الثورات فى ألمنطقه ثم نثور ونسقط نظام قائم لنأتى بعد ذلك لنفكر ماذا نفعل مثل الميكانيكى الذى يفكفك ماكينه السياره ثم يفشل حتى فى أعاده كل قطعه لمكانها الأصلى ناهيك عن أصلاح العطل .
وتقبلوا تحياتى وأحترامى .

United States [ثائر] 10-05-2013 01:26 PM
بهذا التعليق اراك ولو لم تكن تقصد ضد الثورة او صديث جاهل واللبيب بالاشارة يفهم

United States [ابو العلا المعري] 10-05-2013 12:27 PM
لك التقدير علي هذا المقال الرائع د/ الافندي وعلي حسب اسلوب الدكتور كل كتابته تسير في اتجاه الرفض لكل ممارسات اهل الانقاذ والمعروف انه اتخذ موقف من فترة طويلة جدا ضد هذا النظام , ما استغرب له اخي الفاضل ان كثيرين غيرك كل من يتحدث وينتقد هذا النظام وهو من قبل كان مشاركا لانقبل منه كلامه ولا معارضته لماذا؟ نرجو في هذه المرحلة ان تتسع الصدور لقبول الاخر حتي لو خرج من الانقاذ اليوم وهل نحن قادرون لوحدنا ان نحقق التحرير المطلوب من هؤلاء العصبة الفاسدة لابد من تحييد اكبر عدد من الشعب السوداني لصالح اسقاط النظام واذا لا نقبل بعضنا الان كيف سنقبل بعد ذلك بالتاكيد اذا لم نتوحد واصبحت المكايدات والملاسنات هي ديدننا سوف يأتي نظام اخر اشد قسوة من هؤلاء ونعيد الكرة مرة اخري وللعلم اخطر ناس حاليا علي الانقاذ هم من خرجوا منها والذين سيخرجون الان لانهم يعرفون كيف ومن اين يعضون ابو القدح , لابد من التعامل مع الامور بفهم عالي ولابد ان نتسامي فوق احقادنا وتصوراتنا وسلبياتنا من اجل ان نبني وطنا حدادي ومدادي .

European Union [mohmd] 10-05-2013 10:57 AM
أخي الكريم، وهل التوبة محرّمة؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة