الأخبار
أخبار إقليمية
ربيعُ السودان المُتأخر
ربيعُ السودان المُتأخر
ربيعُ السودان المُتأخر


10-06-2013 07:17 AM
أحمد عبدالملك

اندلعت في الأسبوع قبل الماضي مظاهرات في عدة مدن سودانية، وحدثت مواجهات عنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين الذين طالبوا بحل مشكلة الغلاء في البلاد، ورفعوا شعارات تقول: «الحرية.. الحرية..» و«الشعب يريد إسقاط النظام». حيث قُتل ما يقارب الخمسين شخصاً -حسب إحصائيات أولية- وأصيبت العاصمة «الخرطوم» بشلل تام، كما تم قطع الاتصالات الخاصة بالإنترنت وأوقفت الدراسة.

وكان الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي «حسن الترابي» قد أعلن قبل فترة أن «الترتيبات تمضي على قدم وساق لمرحلة ما بعد إسقاط النظام الحاكم في السودان». كما أعلنت الجبهة الثورية -التي تناصب الحكومة العداء وتتقاتل مع جيش النظام في «دارفور» وجنوب كردفان والنيل الأزرق- دعمها وتأييدها الكامل للثورة التي انطلقت في «الخرطوم». كما دعت الجبهة أفراد الشرطة والقوات النظامية إلى عصيان أوامر النظام وعدم إطلاق الرصاص الحي وقتل إخوانهم. كما حذرت الجبهة من أنها «لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه دموية النظام حال تمادى في قتل المتظاهرين».

وكان حزب المؤتمر الوطني الحاكم قد اتهم عناصر من الجبهة الثورية بالتسلل إلى الولايات للقيام بعمليات تخريب، واستشهد بقيام بعض المحتجين بإضرام النيران في مكتب تابع لحزب المؤتمر الوطني في «أم درمان»، كما تم رشق رجال الشرطة بالحجارة، وردت عناصر الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

فهل يعني ذلك بداية وصول «الربيع العربي» إلى السودان!؟ الإشكالية أن السودان يعاني كثيراً من عدم قدرته على الوصول إلى مصاف الدولة الناجحة أو التي فوق خط الفشل!؟ بل إن النظام سمح بتراكم المشكلات وتعدد النزاعات، كان من نتائجها انفصال الجنوب الغني، وحدوث مواجهات مسلحة بين جنوبيين وقوات الأمن الشمالية بعد أزمة «إبيي» العام الماضي، ومنع السودان تصدير بترول «الجنوب» عبر أراضيه حيث موانئ التصدير. كما كان من نتائج ذلك المواجهات التي لم تتوقف بين قوات الأمن والجيش وبين الحركات الثورية، والمواقف من الأحزاب الأخرى، الأمر الذي يهدد بتمزيق السودان، في الوقت الذي صدر فيه حكم المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس «عمر البشير»، الذي تتهمه المحكمة بارتكاب جرائم حرب في «دارفور» ضد شعبه.
وتأتي تلك المظاهرات استمراراً لمظاهرات احتجاجية انطلقت منذ مايو الماضي، صرح خلالها زعيم حزب الأمة القومي «الصادق المهدي»» بأن السودان لم يعد بالإمكان حُكمهُ من «الخرطوم»»؛ وشدد على أن «مشكلة السودان لن تحل في ظل النظام الحالي».

ولقد سبب قرار الحكومة السودانية بتطبيق زيادة على أسعار المحروقات والسلع الأساسية في خروج المتظاهرين في موجات غضب رافضين ذلك القرار. وكان الرئيس السوداني قد خاطب جلسة مجلس الشورى القومي لحزب المؤتمر الحاكم داعياً كل أهل السودان إلى «نبذ العنف والاحتراب والتمسك بالسلام وإزالة الخلافات».. كما شدد على أن «أية تحركات معادية سيتم الرد عليها بالقوة»!. وهذا هو منطق «العسكر» في كثير من بلدان العالم الثالث.

يرى بعض المراقبين أن الأحداث في السودان لم تنل حظها اللازم من التغطيات الإعلامية، كما حدث بالنسبة لتونس وليبيا ومصر واليمن وسوريا!. وأن الدول الغربية والولايات المتحدة تغافلت عما يجري في السودان؛ خصوصاً أن الدولة لم تعد قادرة على السيطرة على كامل التراب الوطني، وأن الحالة الأمنية حالت دون وصول بعثات المنظمات الدولية للإغاثة، ما سبب وقف نقل الأغذية إلى وسط «دارفور» لانعدام الأمن في الطرقات، وتعليق حركة الطيران في بعض المناطق. وتطرق تقرير للأمم المتحدة إلى عمليات خطف تواجه العاملين على الإغاثة من الفرق الدولية، وأن 47 شخصاً من العمال قد قتلوا في «دارفور» منذ عام 2003، إضافة إلى اختطاف 71 شخصاً وإصابة 139 شخصاً. وعزا التقرير الدولي الارتفاعَ الكبير في أسعار الحبوب منذ عام 2012 إلى ارتفاع معدلات التضخم ومواجهة احتياطيات محدودة من العملات الأجنبية وانخفاض قيمة الجنيه السوداني.

وقد أشار تقرير التنمية البشرية الدولي لعام 2012 إلى حلول السودان في ذيل القائمة بواقع «171» نقطة، كما أشار تقرير المنظمة العالمية للشفافية إلى أن السودان حل في ذيل القائمة لمستويات الفساد في العالم بواقع «8.173» نقطة وبعده الصومال «8» نقاط. كما أعلنت منظمة العفو الدولية أن السلطات السودانية أغلقت 15 صحيفة، وصادرت أكثر من 40 ألف نسخة، وأوقفت ثمانية صحفيين، ومنعت اثنين من الكتابة. كما أن السلطات تتعقب ناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي.

نحن لا نعلم بأي رئيس عربي سوف «يقتدي» الرئيس «البشير» إذا ما تواصلت المظاهرات المطالبة بتغيير النظام؟. وهل سيأخذ السودان الأنموذج التونسي السهل المُمتنع «فهمتكم»!؟ أم سيأخذ الأنموذج الليبي العنيف؟ أم الأنموذج المصري المُعقد؟ أم الأنموذج اليمني -مبادرة من أجل حفظ ماء الوجه؟- أم سيدخل السودان مرحلة متطورة من العنف والعنف المضاد ليقترب من الأنموذج السوري؟ وهذا ما سوف يزيد من معاناة إخواننا في السودان ويعرقل جهودهم في إقامة الدولة التي تلبي احتياجات الشعب.

وإذا كان العالم كله يدرك بالوقائع والأرقام عدمَ قدرة النظام في السودان عن تلبية احتياجات الشعب، ناهيك عن الأوضاع المتفجرة فيه، ورغبة السودانيين في التغيير، فلماذا كل هذا الصمت والسكوت؟ وأين «الناتو»؟ وأين المراسلون؟ وأين الولايات المتحدة؟

الشرق


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2055

التعليقات
#791702 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 09:59 AM
النظام ضيق على الإعلام وسكر بالطبلة والمفتاح القنوات عدا طبعا قناة الجزيرة ووزير خارجية قطر الى السودان لإنقاز النظام وإن كان الخروج للشارع بسبب الغلاء فدولة قطر سينقذ الإقتصاد السوداني بإيداع ودائع بالبنك السوداني وكل الثوراث تدعمها الجيش في تونس في مصر طنطاوي والسيسي اما في السودان كل الوطنيين خارج الجيش العصيان المدني غير ممكن كل من يدير دولاب الدولة اخوان غير اكفاء فانهارت الخدمة المدنية لايمكن ان تعمل في الدولة مالم يذكيك اثنين من قيادات الأخوان هذا هو حال السودان احزاب المعارضة تشتت الحزب الشيوعي حزبين حزب البعث ثلاثة احزاب الجبه الاسلامية ثلاثة البعض معارض من الخارج او من المنازل مثل عبد الوهاب افندي والبعض مع الترابي والبعض مع علي عثمان والبعض راسو مع الترابي وجيبو( المحفظة المفتوحة ) مع البشير هذا هو حال السودان


#791691 [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 09:55 AM
وأين «الناتو»؟ وأين المراسلون؟ وأين الولايات المتحدة؟ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#791573 [زوووول خبير]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 08:53 AM
نحن نعلم أن إنفصال الجنوب أضر بالسودان من ناحية البترول لكن ليس بأيدينا ولا بأيدي البشير يجب أن نقبله كواقع ونبحث عن الحلول والبدائل . ونحن نعرف جيدا إذا تغيرت الحكومة الحالية والاتي ليس ليدية عصا موسي ولكن ننشد النزاهه والإحساس بالشعبالذي لا يطلب سوي الحياة الكريمة ونسأل الله أن يولي علينا من يصلح .
اماأين (( الناتو ، والمراسلون ، والولايات المتحدة )) ويش هادي ،،، إن كان أسماء لقطع غيار لا تركب في بلدنا ،ماعندنا ليها مكنات ، وإن كانت اسماء لأمراض قد تكون أمراض خليجية وما عندنا ليها دوا ... قال الناتو قال .


ردود على زوووول خبير
[مواطن] 10-07-2013 02:19 PM
قال الناتو قال.


#791534 [مواطن]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 07:46 AM
أولا،مناخيا السودان لا يعلم ما معنى كلمة ربيع،لدينا صيف وخريف فقط،فثورتنا ليست بربيع يا صيف ياخريف،وخريفنا معروف بالفيضانات والسيول والأمطار الغزيرة.

ثانيا,البشير لن يقتدي بأي مثال عربي،لأن الشعب لن يسمح بذلك،ونحن لسنا يعرب ولسنا بأفارقة ولا بفراعنة،نحن جمعنا كل هؤلاء كما فعل جدنا عبدالله جماع،لا نقتدي بأحد بل يقتدى بفكرنا السليم كما يسلب أيضا،ونحن أول من قمنا بثورة ضد الأنظمة في هذه المنطقة.


ثالثا وآخيرا,وردا على سؤال التعجب هذا,الناتو والولايات المتحدة وباقي الدول مصلحتها في أن تبقي هذا النظام لتأكل من خيرات هذه البلد ولتنفيذ اجنداتها،خصوصا اذا كان رأس النظام ملاحق جنائيا
فما أسهل ابتزازه!!!وكان هذا سبب انفصال الجنوب وليس تراكم المشاكل.
فهل يعقل أن تقطع رجل بسبب تشققات ونتوء أصاب منطقة الكعب من كثرة المشي حافيا!

"ومافي لحم ضان مجاني لقدام من اسي"


ردود على مواطن
United States [سايكو] 10-06-2013 03:16 PM
مبدع يا مواطن



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة