الأخبار
أخبار إقليمية
الحال المعكوس في السودان
الحال المعكوس في السودان
الحال المعكوس في السودان


10-06-2013 07:47 AM

د.حسن مدن


السودانيون كانوا أسبق الشعوب العربية في إسقاط الديكتاتورية والاستبداد، في انتفاضتهم السلمية التي أنهت حُكم جعفر النميري الذي سبق أن علق على المشانق خيرة أبناء السودان وأذكاهم، وأقاموا حكومة ديمقراطية، لكن ثنائي حسن الترابي وعمر البشير أسقطاها بانقلاب عسكري، ذهب بما اختاره أبناء السودان وبناتها.
ولولا هذا الانقلاب، كان سيقُيض للعملية الديمقراطية التي أطلقتها انتفاضة السودانيين على حكم النميري، أن ترسخ قاعدة للتداول السلمي للحكم، وأن تُجنب البلاد الكثير من المآلات الدامية التي قادتها إليها هذه السلطة، من حروب أهلية، أفضت في ما أفضت اليه، إلى تقسيم السودان إلى دولتين، ومازالت مخاطر الانفصال تهدد أقاليم أخرى في ما تبقى من الدولة السودانية بعد انفصال الجنوب عنها، ناهيك عن التوترات وحالات الكر والفر على الحدود بين دولة الشمال ودولة الجنوب.
ربيع السودان لم يأتِ متاخراً، لأنه، في العمق، امتداد لربيع سابق تم إجهاضه من قبل القوى التي اتخذت من الإسلام عباءة لها، وعلى خلاف ما يقال الآن في أكثر من مكان عن أن التيارات الإسلاموية لم تمنح فرصتها في تسلم السلطة في العالم العربي من قبل، فإن القاعدة الإيديولوجية للحكم السوداني الراهن هي قاعدة «إسلاموية» بامتياز، وقد اختبرت في الممارسة بما يكفي ويزيد من الوقت، وكانت الحصيلة علقماً مراً.
لذا تبدو انتفاضة السودانيين اليوم حالاً معكوسة لما شهدته بلدان عربية أخرى، فهي موجهة ضد النموذج الذي أريد تجريبه في مصر ويراد تجريبه في تونس وغيرها، ولعل هذا ما يفسر، إلى حدود كبيرة، لماذا لا تحظى انتفاضة السودانيين الحالية بما هي أهل له من احتضان ودعم جديرة به من أرباب هذا النموذج.
السودانيون يضعون بصمتهم في التحولات الجارية في العالم العربي، وهي بصمة خاصة، مختلفة، من خلال ربيعهم ذي المذاق المختلف، لأنهم يوجهون رسالة تحذيرية إلى الشعوب العربية الأخرى بألا تسمح بتكرار نموذج الحكم السوداني الراهن المعجون من الصلصال ذاته الذي عجنت منه القوى التي استوت، أو تتهيأ للاستواء، على كراسي الحكم في البلدان العربية التي طالتها وتطالها التغييرات.
شعب السودان يناضل لاستعادة حكم ديمقراطي سبق له أن حققهُ، ولكن جرت مصادرته بانقلاب عسكري، في زمن انقراض هذا النوع من الانقلابات، أوقف مسار التحول نحو الديمقراطية، وأقام ديكتاتورية عسكرية متشحة برداء إسلاموي زائف. أهمية ما يجري في السودان، بصرف النظر عن مآله، هو أنه يقدم طرازاً جديداً من نوعه في اللحظة العربية الراهنة.

الايام


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 4355

التعليقات
#794675 [موجوع]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2013 01:37 PM
عزيزى الواعى المثقف د.مدن
لقد مارس هؤلاء ابشع الجرائم من قتل لانسان وتشريد للامنين ونهبت البلاد بصورة لايمكن ان يصدقها اى انسان ولك ان تعرف ان هؤلاء الانجاس ظلوا لفترة 25 عاما فى حالة نهب دائم وتدمير لكل بناه التحتية واخرها مشروع الجزيرة ولو حدث هذا لاى بلد غير السودان لما كان هناك دولة ولابشر. ولكن دوام الحال من المحال والثورة قادمة لامحالة ونرجو من اخوتنا فى الخليج المساعدة بما يستطيعوا وذلك بالمساعدة فى احكام العزلة على النظام والمساعدة على فضح جرائمه ولك الشكر ياعزيزى..


#792863 [سودانى طافش]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2013 04:40 AM
يادكتور دائما حديثك درر والكاتب رقم ( 1) فى الأمارات دون منازع .. نرجوا أن توصل وصيتنا لحكام الأمارات وهى أضربوا ( الأخوان المسلمين ) حيثما وجدتموهم ولاتأخذكم بهم شفقة ..!


#792587 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 10:17 PM
حلو وجميل يا رجل يا زين مقال موجهة للدول الاخري وينصف شعب السودان بانة كان الاول انه درس مجاني ويفترض ان ينسخ هذا المقال في جميع الصحف العربية لتعم الفائدة وعدم الانجرار وراء الخدع والمظاهر الغشاشة والله مقالك معلقة ثامنة


#792331 [abu hamdi]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 06:09 PM
لأنهم يوجهون رسالة تحذيرية إلى الشعوب العربية الأخرى بألا تسمح بتكرار نموذج الحكم السوداني الراهن المعجون من الصلصال ذاته الذي عجنت منه القوى التي استوت، أو تتهيأ للاستواء، على كراسي الحكم في البلدان العربية التي طالتها وتطالها التغييرات.

حقا هي الرسالة وبالاخص في دول وخوفي دائما علي الكويت وعندها سيقولون ليتنا .... يديك الصحة والعافية استاذ الاجيال د.مدن


#792267 [عادل الامين]
4.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 05:13 PM
والله مقال منصف جدا وعميق
ايوه الربيع العربي هو مخطط امبريالي لاعادة تدوير الاخوان المسلمين...ونحن في السودان الاخوان المسلمين مدورين بينا من 1964
والثورات الحقيقية في السودان
هي اتفاقية اديس ابابا 1972
وعصرها الذهبي مع ابناء الجنوب الاذكياء
والثورة الثانية خريف نيفاشا2005 التي لم يستطع البشير استثماراها والاستعانة بالجنوبيين الاذكياء مرة اخرى لصناعة الدولة السودانية الحديثة وفشل ووصل الحضيض الان..بعد موت الحاضنة الشمطاء التي ولدت في شقة في الاسماعلية سنة 1928 وقبرت في ميدان رابع ة العدوية في 30 يونيو 2013
واهيب بكل الاشقاء العرب الذين يريدون معرفة عميقة بالسودان الحصول على كافة كتب العلامة الدكتور منصور خالد... واخرها السودان تكاثر الزعازع وتناقص الاوتاد


#792104 [ابكر اسحق]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 02:56 PM
والله ما ادري ان الاخوة في الخليج يدرون ان هناك ثروات اجصد ثورات علا ما شفنا اي دخان الا في البحرين لكن الاخوة ما بدهم ثورة بس بدهم ثروة, ايها الاخوة الخليجيون انتو لا تدرون عن الديمقراطية شي , عشانه اجولكم ليش تتحدثون عن الثورات , علا السودانين يدرون الديمقراطية علا الترابي ما بده الناس تعرف حاجة


#792044 [jungle, lion]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 02:13 PM
لاتنس يادكتور ثورة اكتوبر 1964 و التى اطاحت بنظام الفريق عبود و حقاً ما قلت ان تجريب المجرب خساره لقد اخذوا فترة ً كافية و طلعوا (حرامية و صعاليك )


#792025 [habbani]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 02:03 PM
خدعونا بإسم الدين وسيدنا عمر رضى الله عنه قال : من خدعنا بإسم الدين إنخدعنا له . ولما كثر الفساد بإسم الدين حتى تساءل الناس عن هؤلاء هل هم مسلمين ؟ عندها قوض الله لهم شبابا كطير أبابيل
فأصابهم الرعب حتى بلغت القلوب الحناجر ( كدى شوفهم لما إتكلموا اليومين ديل )الواحد فيهم زى التقول ما بعرف الكلام .هؤلاء الشهداء أخافوهم حيين وأخافوهم ميتين ..هكذا يكون قذف الرعب فى قلوبهم .


#791957 [فتوح]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 01:03 PM
الشعب السودانى شعب محنك سياسيا فقط ينتظر الوقت المناسب لكى لا ندخل فى أتون مشاكل الربيع العربى فى مصر وسوريا واليمن وليبيا الذين دخلوا فى الموضوع بدون تجربة وحنكة أهل السودان الذين جربوها مرتين ولكن الثالثة سوف تكون ثابتة أنشاء الله كما يقول المثل


#791944 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 12:59 PM
نعم السودانيون اعطوا هذا التنظيم فرصة ربما لا تتاح له في اي بلد اخر ولكن فشلوا بامتياز حين اختصروا الدولة في اعضاء الحزب حتى الخدمة المدنية والعسكرية والمال صار للحزب فهم سنوا سنة سيئة وبالتالي لن يكون لهم موطء قدم في اي ربيع قادم في اي دولة من الدول


#791896 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 12:27 PM
مقالك ممتاز وعميق والله يديك العافية!!!
بس نسيت ثورة اكتوبر 1964 ضد الفريق ابراهيم عبود والتى انتهت بانقلاب عسكر فى 1969
قاده النميرى مع القومجيين العرب وقوى اليسار!!!
اوسخ واقذر واوطى شيئين اتونا من العالم العربى هما تنظيم الضباط الاحرار والاسلام السياسى(الاخوان المتاسلمين) واهو بقينا زبالة وحثالة ولو استمرينا منذ الاستقلال بالديمقراطية البرلمانية زى الهند وبنكهة سودانية واستمرت المؤسسات فى عملها كانت الديمقراطية تطورت واصلحت من اخطائها وبقت ثقافة شعب وحكومة وكان الجيش بقى جيش محترف ومحترم يحفظ الامن والنظام والقانون والدستور وتراب البلد ويخضع للقيادة المدنية مثله ومثل اى دولة محترمة والدول العربية الانقلابية العسكرية والغقائدية بدون ادنى شك ليست من ضمن تلك الدول المحترمة اطلاقا!!!!!!!
الله يلعن ابو اليوم الانضمينا فيه للجامعة العربية ولم ننضم للكومونولث واتبعنا نظام وست منستر وبنكهة سودانية وبدون ما نتخلى عن عقيدتنا وعاداتنا السمحة كان بقينا نجوم بدل ما نحن الآن زبالة وحثالة!!!!!!!!!!!!


ردود على مدحت عروة
United States [زهجان من الضبان] 10-07-2013 04:20 PM
بالجد دقسنا لاننا لم ننضم للكومنولث


#791740 [karlos]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 10:27 AM
يا د حسن مدن كم انت عميق و عظيم و مدرك لاحوال بلادنا


#791610 [yaseen]
3.00/5 (2 صوت)

10-06-2013 09:20 AM
وانتو ربيعكم متين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يوم القيامـــــــــــــــــــــــــــــة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ردود على yaseen
United States [محمد المجتبي] 10-07-2013 07:12 AM
ايرانى شيعى كمان

United States [سايكو] 10-06-2013 03:10 PM
سؤال وجيه متين الناس ديل حيعملوا حركه زي دي ؟؟؟؟

United States [طين لازب] 10-06-2013 10:18 AM
يا سيد الرجاء إما الرد بموضوعية أو الصمت فلا يجوز لك أن تتهكم على الآخرين


#791546 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 08:15 AM
تنووووووووووووووووووووووووووووووويه

السودان مناخيا لا يعرف فصل الربيع،صيف وخريف فقط
الصيف شديد الحرارة وسماء صافية وشمس ساطعة حتى المغيب،الخريف أمطار غزيرة وسيول وفيضانات.

ثورة نميري كانت صيف،ومعلوم أن صيف السودان طويل ,ومعلوم أيضا أن الصيف فصل يكشف فيه مايخفى,اكتشفنا في هذا الصيف من يتاجر بالدين ومن يتاجر بأرثه ومن يستبدل روحه من أجل دراهم وسلطة زائفة،ومن يتاجر ويقتل تحت غطاء "القهر والعنصرية"،ومن أراد أن يجعل هذا الشعب عبيدا مشردين لا وطن لهم،و...و....و....الخ.

وكما قلت يا د.حسن مدن تورتنا ممتدة,وفي العمق،وحالة معكوسة لكم،وبصمتنا مختلفة،وربيعنا ذا مذاق مختلف لأنه بكل بساطة ليس ربيع ولا صيف سوداني،بل هو هذه المره خريف سوداني مليء بالسيول والطوفان الذي سيقتلع كل هؤلاء.
والعزة للسودان وشعبه(جند الله وجند هذا الوطن)..
اللهم ارحم كل شهداء هذا الوطن


#791542 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (2 صوت)

10-06-2013 08:04 AM
ربيع السودان لم يأتِ متاخراً، لأنه، في العمق، امتداد لربيع سابق تم إجهاضه من قبل القوى التي اتخذت من الإسلام عباءة لها،


سلمت يداك المفكر العميق دكتور حسن مدن،،،،



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة