الأخبار
أخبار إقليمية
قيامة الإنقاذ .. وعلامات ساعتها
قيامة الإنقاذ .. وعلامات ساعتها



10-06-2013 01:26 PM

سامي حامد طيب الأسماء


إحدى علامات قيام الساعة كما جاء في الأثر ( أن تلدَ الأمَةُ رَبَّتهَا ) --- وجميعنا يعلم أنّ انقلاب الإنقاذ جاء جنيناً مشوهاً من رحم الحركة الإسلامية تلك العجوز العقيم التي صكّت وجهنا بمولودها القبيح العاق الذي أصبحت بلادنا في يده دمية يلعب بها ( كخزروف الوليدِ أمرّه * تتابعُ كفيّهِ بخيطِ موصل).

ظهرت الإنقاذ صبياً قبيحاً جلفاً خاصم كل من حوله وقاطع من دونه وحطم علاقات بلادنا الخارجية بدول الجوار الإفريقية والإقليمية والعربية والإسلامية --- صبي قبيح أهوج لم يترك حتى أمريكا وروسيا ( قد دنا عذابها ) كما تخيل هذا الجاهل على يديه ويريد أن يرفع الأذّان في البيت الأبيض وهو العاجز عن رفع الأذّان في نمولي حينها بل يُريد أن يملأ العالم بنور دعوته وهو لا يعرف أحكام الطهارة وغسل الجنابة .

ظهرت علامات المراهقة في حكومة الإنقاذ فأول ما فعلت ( حجرت ) على أمها الحركة الإسلامية ( للخرف ) الذي أصابها فأعلن عرّاب الإنقاذ الترابي ( حل الحركة ) في العام 1993م ليتحول التنظيم إلى دولة وحتى لا ( يضيقوا واسعاً ) ثم خرج المؤتمر الوطني ( حزباً حراماً ) جمع فأوعى كثيراً من العاطلين عن الوطنية والذكاء والصدق مجموعة من الهتيفة وحارقي البخور فتضخم الجسد وتورّم فصار هراً يحاكي انتفاخاً صولة الأسد وامتلأ غروراً تملكه وطالت أفواه المتحذلقين منهم تسلق شعبنا بألسنةٍ شدادٍحدادٍ ثم جرت المياه تحت ( الجسور ) وما أكثرها فانقسم الجسد وتشظي فكان الشعبي والوطني توأمين سياميين متشاكسين فكما رُزء الوطن بهما جسداً واحداً رُزء بهما جسدين منفصلين لم ينلْ السودان منهما إلّا الويلات والإنقسامات والضرب تحت الحزام أما الحركة الإسلامية فما تزال في قبرها تُسأل عمّا فعلت بالسودان عن مال بلادنا كيف أنفقته وعن شبابنا كيف قتلته وعن مستقبلنا كيف أفسدته .

انطلق المؤتر الوطني سادراً في غيّه وغروره فهوالأوحد في الساحة وقد تفجرت عيون النفط وانبجست منها الدولارات فملؤوا أرضهم الجدباء حلالاً وحراماً وعبّوا من المال ما ملأ خزائنهم وخزائن ماليزيا بل وكان وزراؤهم وكوادرهم المتنفذة أهم مُلّاك العقارات في دبي وقطر وماليزيا وكان لابد لهم من المحافظة على ملكهم فأغدقوا الأموال لأجهزتهم الأمنية التي تمددت وتنوعت وتكاثرت فأضحت جيشاً عرمرماً شرساً مقاتلاً كمّم الأفواه وقسّم الأحزاب والطوائف والجماعات واشترى فكوّن المصادر ونشر الخوف وزرع الشك بين الطلاب والاحزاب والأحياء بل حتى داخل الاسرة الواحدة .

ترهّلت الإنقاذ وحزبها الحاكم فظهرت نتوءات الجسد القبيح وملأت الدمامل والبثور وجهه فلم تعد عمليات التجميل تخفي عيوبه ولا العطور تخفي رائحته الكريهة التي أزكمت الانوف بفضائح الصفقات المشبوهة وعمولات أفراده والثراء الفاحش لكوادره وصفقات شراء الذمم فصار الشعب يتفرج على المأساة والملهاة وعمليات ذبح القيم والاخلاق ليزداد التنظيم قبحاً على قبح لتظهر الغاية الحقيقية والهدف الأسمى لهم وهي الإحتفاظ بالحكم حتى لو كان الجنوب مهراً لذلك وقد كان --- فظهرت علامات فناء الإنقاذ وساعة (قيامتها ) والبلاد تنقسم والموارد تنفد وخزائنهم تسأل هل من مزيد ولا مزيد سوى دم الشعب وعرقه بل ومستقبله .

أحس ( التنظيم الحرام ) أن الارض تميد به وشعبنا الحر في دارفور يثور وقضية جبال النوبة والإنقسنا تقض مضاجعه وتُفسد أحلامه في ملك لا يبلى وسلطان لا يبيد فسالت الدماء أنهاراً في ما تبقى من بلادنا وحتى الخرطوم ومدني وبورتسودان والشمالية سالت دماء أبنائها وستسيل دماء كل من ينادي بالحرية وبحقه في أن يكون إنساناُ .

عوداً على بدء تفتقت عبقرية الحزب الخائر والمتعب وفكرسياسيوه ان يُعيدوا الحركة الإسلامية من قبرها فخرجت مولوداً هلامياً من رحم المؤتمر الوطني فولدت ( الأَمَةُ ) رَبَّتَها فازداد الإنقسام وبدت علامات التشظي وظهرت واحدة من أهم علامات الساعة ( ساعة قيامة الإنقاذ ) .

كيف يمكن إصلاح وعلاج جسد تمكن منه السرطان والجنون هذا ما قلناه للعميد ود إبراهيم هل ستُعيد (سائحون ) وبعض ممن تفرقت بهم السبل وضاعوا في صراع الأفيال - - ونقوله لغازي صلاح الدين وغيره أي إصلاح تريدون لحزب ما عرف غير التدمير لحزب لم ينجح في اي امتحان ( الدين – الأخلاق – القانون – الصدق – الأمانة – الصناعة – الزراعة – الإنتاج – التعليم ) لم ينجحوا في كل ذلك بل لم ينجحوا حتى في الحفاظ على ما وجدوه من مصانع ومزارع و--- وأخلاق .

إنّ علامات الساعة --- ساعة ( قيامة الإنقاذ ) نراها رؤي العين والبشير يُطرد من ( سماء السعودية ) ووزير خارجيته يمنع من زيارة الخليج وعرّابه يطرد من سرادق عزاء الشهداء --- وعضويته تُطارد باللعنات والدعوات .

ليس أدلّ على ( قيامة الإنقاذ ) وهي تتبع أساليب القذافي والاسد في ترويع الشعب وبث أساليب الحرب النفسية والكذب ( الغبي ) على شعب معلم ومحترم فصار الرئيس ووزراؤه مثار سخرية الصغير والكبير بل والفضائيات العالمية والإقليمية وأصبحت مادة دسمة للتندر على غيبوبة الحكام وهم ينحدرون إلى الهاوية .

ليس أدلّ على قيام ساعة الإنقاذ وشباب بلادي الثائر يقدم الشهيد تلو الشهيد بل وينحاز بكامله للثورة سوى (المنتفعين والمغيبين وأصحاب المصالح الزائلة )... إن ثورة 23 سبتمبر المباركة وحّدت شعبنا كما لم يوحده من قبل بل تغيرت طرائق تفكير الشباب واختفت مقولة أين البديل وتحول الجميع للعمل وصولاً للهدف الأسمى والذي بدت علاماته بائنة واضحة قوية ---- علامات ساعة ( قيامة الإنقاذ ) .
سامي حامد طيب الأسماء
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4341

التعليقات
#793633 [أنور النور عبدالرحمن]
5.00/5 (3 صوت)

10-07-2013 04:18 PM
أخي سامي ,نعم يقيني أنه قد قامت قيامة الإنقاذ فكل الصحف تكتب وكل بلادي تقرأ مايكتب في كل الوسائط من الوسائل المرئية والمسموعة ووسائل التواصل الاجتماعي , لم يهدأ قلم ولم تستكين لوحة مفاتيح وكل الامة السودانية على قلب رجل واحد يرفض هذا النظام القهري المتعنت الحقيرالذي يقودنا الي الهاوية بعد أن أدخلنا في النفق المظلم وأرك أخي سامي قد استوفيت في كل ما قدمته من بيان وتوضيح للحقائق في مقالتك الثرة الدلائل المؤكدة لإنهيار البلاد في الهاوية والتي تنحدر الآن داخل نفق الإنقاذ المظلم ولا منقذ غير تلك الصدور المفتوحة لمجابهة رصاص الإنقاذ الغاشم. والرصاص لن يهدينا.


#792800 [megdad marouf]
5.00/5 (4 صوت)

10-07-2013 01:24 AM
بطنا جاااااااااابتك والله مابتندم تسلم ايدك يا أستااااااااااااااااااااااااااذ


#792689 [sabile]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 11:33 PM
حملة مقاطعة صلاة العيد خلف السيدين الصادق والميرغني احتجاجا على مواقفهم الضبابية والجبانة من ثورة 23 سبتمبر


#792685 [sabile]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 11:31 PM
حملة مقاطعة صلاة العيد خلف السيدين الصادق والميرغني احتجاجا على مواقفهم الضبابية والجبانة من ثورة 23 سبتمبر


#792293 [شاهد على افعال اللئام]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 05:39 PM
لله درك ياطيب الاسماء لو لم يكتب مقالا غير ذلك في ذم لانقاذ لكفي ,الان تمايزت الصفوف وامتلأ القدر بما يكفي من الخبث ونحن في انتظار رياح الشعب التي ماخذلت ارضها ولا تاريخها فاللهم مالك الملك انزع ملكهم العضود بقوتك وجبروتك فقد افسدوا بالبلاد والعباد وانت ادري بحالنا من انفسنا اللهم اميييييييييييييييييييييييييييييييييييييين.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة