الأخبار
أخبار إقليمية
يَا شَيخُنَا ... "هَلْ سَتُعلِنُونَ الجِّهَادَ عَلَىْ المُتَظَاهِرِيْنَ ؟؟"
يَا شَيخُنَا ... "هَلْ سَتُعلِنُونَ الجِّهَادَ عَلَىْ المُتَظَاهِرِيْنَ ؟؟"



10-07-2013 02:09 PM
أبكر يوسف آدم


بفضل جهاد الإسلامويين وسلوكهم ، والمؤتمر الوطنى وفساده ، تقطعت أوصال الوطن ، ولم يعد ذلكم البلد ، الذى ظل أبناؤه يتفاخرون به أينما ذهبوا ، ولا تلك القارة التى كانوا يتباهون بها ، وبخُلُق أهلها ، وفضائل قومها . فقد تقطعت السبل ، ببنيه وبناته ، فإنقلب حالهم وتبدل ، فبينما كانوا يمشون به مرفوعى الهامات بين الأمم ، أصبحوا اليوم منكسى الرءوس ، لاعنين حظوظهم التى جعلت منهم ، رعايا دولة تعد من أسوأ بقاع الأرض ،،،،
لقد فسد حقاً فساداً ، يقنط من صلاحه القانطون ،،،

رحل ثلث شعبه بأرضه ، وسحب معه جزءاً مقدراً من تنوعه الطبيعى والثقافى والإثنى ، والكثير من الخيرات التى كان يقتسمها مع أخوانهم ، ولم يحظى حتى بوداع طيبٍ ، لشقيق يُقدم على الرحيل ، بل إصطف سفهاءنا ، فحصبوه بالحجارة والبيض الفاسد ، ورموه ببذيئ القول من مستنقعات لفظية آسنة ، وتفضلوا ، ومنّوا عليه لعيشهم سابقاً على أرض شمال السودان ، المفترض أنها كانت أرض دولة ممتدة من حلفا الصحراوية ، إلى نمولى الإستوائية ،،،
قالوا أنهم كانوا يعيشون عالة عليهم ، فليذهبوا إلى الجحيم !!
وها قد نحن ، من يذهب إلى الجحيم !!!

بفضل جهاد العنصرية ، تمت معادة شعوب طيبة ، صبورة ، ومثابرة كدارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق ، فضرب إستقرارهم ، وعيث الفساد بأرضهم وزرعهم وضرعهم ، وهى بقاع لا يخفى عليكم ما فيها من خيرات ، وما تتوفر فيها ، من موارد بشرية وثقافية وطبيعية ، فإن لن تروها اليوم ، سترونها قطعاً ، وبوضوح تام ، عندما تهم هى الأخرى ، بتمزيق عقدها مع الدولة السودانية ..
الحكماء والمتواضعون ، هم من يتعلمون ، وهم من يرون المشكل قبل وقوعه ، فيتداركونه !!

بفضل جهاد الخراب ، إستوطنت فى بلدكم ، جرائم ذات طبيعة سادية محيرة ، فأحرقت جثث القتلى والأسرى وألقيت لجوارج الطيور والسباع ، وبقرت بطون الحوامل ، وإغتصب الآلاف من الفتيات الصغيرات وقتل بعضهن ، وأحرقت البيوت بساكنيها تحت حراسة طوق من المجاهدين ، وأصبح لزاماً على دافع الضرائب ، تجهيز كفنه ، وحفر قبره ، بعد سداد فواتير من سيقوم بقتله !!

بفضل جهاد العدوان ، ضاع آلاف الشباب ، ممن يعول عليهم فى الإبتكار والتطوير والبناء ، وإنماء قدرات الدفاع ضد الأعداء الحقيقيين.

بفضل جهادكم هذا ، هُجّر الألاف من مواطنهم ، وأخرجوا من ديارهم ، ليهيموا على وجوههم ، فى بقاع الأرض والصحارى والمحيطات ، فإنتهى بعضهم إلى معسكرات اللجوء الداخلى والخارجى ، هذا إن لم يتحولوا لوجبات ، لأسماك المحيطات أو جيفاً تتصارع عليها نسور الصحراء !!

بفض الجهاد والجهاديين ، دمرت بيوت وأسر كانت مستقرة ومنتجة ، فأضحى أفرادها ، بين ليلة وضحاها ، مجرد متسولين فى المدن ، فإنفصل الآلاف من الأطفال عن حواضنهم الطبيعية قسراً ، فلم يجدوا خياراً حافظاً للحياة ، الا القمامة والنفايات ..

بل بلغ الجنون والهوس ببعض المجاهدين ، بأن يشنوا هجمات قاتلة ، على المصلين فى مسجد ، وهم فى صلاةٍ ، وفى شهر صوم !!
ومن قال لكم أن ممارسة القتل والتعذيب والإغتصاب بواسطة الأجهزة الأمنية ، ليست بجهاد ؟؟ .. إنه الجهاد !
أو قتل وإصابة المئات من المتظاهرين ، وتعذيب الآلاف منهم ، وحرق المصارف ، وطلمبات الوقود ، وتدمير الممتلكات العامة ،،، ليس بجهاد .. ؟؟ إنه الجهاد !

كل هذه وغيرها مما خفى ، مندرجة تحت الجهاد فى سبيل الله ، حسب المفاهيم الإسلاموية ،،، لم ينكروا ذلك ، ولن يفعلوه ، فى ظل الأدلة التى تحاصرهم من كل ناحية ، فقد تم تدريب وتأهيل كل من أقدموا عليها ، على أنهم مجاهدون فى سبيل الله ، وأن ما يقومون به ، لا يفعلونه ، إلا وفقاً لما تقتضيها الفريضة ، او هكذا يفهمون ،، ويفتون للبسطاء ، والأبرياء ، وطيبى القلوب ، فيصدقون ، فيتورطون فى جرائم رهيبة ، ربما لا يدركون أبعادها الحقيقية ..
أو ربما حتى ،،، لا يعتقدون ، ولا يقرون أنها جرائم ،،،
هل يعقل أن تُقرب كل هذه الممارسات اللاأخلاقية ، مجرماً حقيقياً ، وقاتلاً سادياً ، إلى الله ؟؟
هل يعقل أن تكون جهاداً لإيصال كلمة الله ، ورحمته ورسالته إلى عباده ؟؟
هل تعتقدون فعلاً ، أنها رفعة لشأن دين ؟؟؟ وهل أفلحوا فى ذلك أم فشلوا ،، أم أضروا به ؟؟

لن يحتاج الله قطعاً ، إلى أسوأ مخلوقاته ، ليتخذه وسيطاً لإيصال كلمته ، ولن يقوى كائن من كان ، على الوقوف أمام الإرادة الإلهية أو المساس بها ، أو حرفها ، ناهيكم عمن يحاولون لعب دور الوسطاء ، من القتلة والمغتصبين.

الجهاد ، هو للدفاع عن النفس ، ورد العدوان ، وفعل كل ما ينبغى لإبعاد المخاطر ، مع الإستعداد الدائم لذلك ، وكل الأمم والحضارات لها صيغ من الجهاد ، وكل الأفراد والجماعات ، لها إستعدادات وأساليب دفاعية مؤكدة ، تتوسع مفاهيمها مع التطور ، وقد تطرق أبواباً لمجالات يحسبها المرء ، ليست ذات علاقة بحق الدفاع عن النفس ، من إقتصاد وفنون ، ولغات ، وعلاقات ، وتنمية مواهب ، ورفع قدرات وطاقات بشرية ، وبحث علمى ، ورفع قيم الوطنية والإنتماء ، والأخذٌ بيد الأفراد لتحقيق طموحاتهم ، والعدل إجتماعى ، وجلب للرضى العام .. إلخ ،،،،
كل تلك وغيرها ، هى قيم جهادية هامة ، تساعد على بناء القوة ، وتحد من الإختراق الخارجى !!

أما إشهار السيوف ورفع الجراب ، أوالبنادق الآلية ، أو فتح المخازن لإخراج المقاتلات المخترقة لجدار الصوت ، وإرسالها إلى الحروب ، فما هى إلا النسخة المتخلفة من الجهاد ، ولا يتم اللجوء إليها إلا إضطراراً ، وفى أضيق الحدود ..!!

لقد طور الكفار ، والمشركين ، والوثنيين من مفاهيم الجهاد ، ولهم من التجارب ما تساعدهم على تحييد الأعداء ، وإبعادهم لآلاف الأميال ، أما الإسلامويين ، فقد وقفوا حجر عثرة فى سبيل إحداث أى تطوير فى هذا المجال ، ومصممون إلى اليوم ، على التمسك بنفس النسخة القديمة ، من غزوات ، وغنائم ، وجوارى ، وما أستحدثوه فيه ، لا يتجاوز إضافة المزيد من الأبعاد العدوانية ، كالتكفير ، وحل الدماء ، والتهجير القسرى ، وتوسعة مظلة الإستهداف ، لتشمل قطاعات مقدرة من المسلمين ، فتمكنت من تنفيذ أبشع الجرائم تحتها بجدارة وإقتدار ،،، وقد بحت حنجرة راديو دبنقا ، من التكرار اليومى الرتيب ،،، لمخرجات هذه النسخة العتيقة !!.

ليس غريباً على عالم الإسلام السياسى ، التمسك بهذه النظرة الدفاعية المتقزمة ، وهو الذى طالما فشل ، فى الإنتعتاق من عصر البادية والنوق والقوافل ،،،، وفى ذلك يشبه ، من يدير ظهره اليوم ، لتقنيات الهاتف السيار والإيميل والإسكايب ، ويصمم على إستخدام الحمام الزاجل ، والتلغراف ، فى التواصل وتبادل المعلومات ، وإبلاغ الأوامر !!

وفى إتجاه معاكس لمفاهيم الأمن والدفاع ، بلغت الخسة ، بجهادييى المؤتمر الوطنى ، ، بأن يستوردوا مليشيات وجنود ، تساعدهم على قتل وتهجير وإغتصاب وإبادة بنو أوطانهم ، من جنجويد ، ومرتزقة روسٍ ، وأوكرانيين ، وإيرانيين ..!!
وفى منعطف إنحطاطى آخر ، جنّد الإسلامويين أنفسهم عملاءاً ، لخدمة مصالح من يحمونهم ، ويحتقرونهم فى الوقت ذاته ، من الغربيين ، المفترض حسب مفاهيمهم ، أنهم كفار !! ، وأن القاسم المشترك الذى يجمعهم بهم ، أوهن مما يجمعهم بالمسلمين من بنى جلدتهم !!

إذن من هم المجاهدون الحقيقيون ، اليوم يا ترى ..!!
الذين يدافعون عن أنفسهم ، من المهجرين فى البوادى والجبال ، خشية أن ينتهى أمرهم إلى المقابر الجماعية ، أو يلقى بهم طعاماً للطيور ؟ ، أم من يدبر ويتولى تنفيذ هذه الجرائم فى حقهم ، بعد أن فلح فى تضليل ، وتوريط البسطاء ، ليحولهم إلى مجرمين وقتلة ، فيدعم سواعدهم ، بالمرتزقة المأجورين من البيضان ؟؟
الذين يتظاهرون فى المدن سلماً ، وسعياً إلى إستعادة وطنهم المسلوب ، ووضع الحد لعبث العملاء ،،، أمّن إعتادوا على نهب وتهريب خيرات الأمة ، إلى دول أخرى ، بمشاركة أبناءهم ، وبناتهم ، وزوجاتهم ؟؟.

يا شيخنا ،، هل ستعلنون الجهاد على المتظاهرين ؟؟ ، أو كما سأل أحدهم بعبارات مختلفة ، فى إحدى بالوعات الهوس بالخرطوم !!

هل أدرك السائحون الآن ، ومنهم الكثير من البسطاء ، والسذج ، وطيبى النوايا ، أنهم كانوا مجرد تروس صغيرة ، فى آلة تدمير عملاقة ، يديرها محترفون محليون ودوليون ، فيعظمون بها الثروات الشخصية ، ويحصدون منها الوظائف المرفهة ، فيُسكرونهم ، ويوقِدونهم بالوعود الخاوية ومعسول الكلام ، ليشتروا منهم دنياهم ، مقابل ضمان أخراهم ، التى قد تأتى أو لن تأتى اليوم ؟!.
أو قد تأتى ، أو لن تأتى غداً ؟!... أو قد تأتى ، أو لن لألفى عامٍ ؟!
لا بد أنهم ، أو بعضهم قد تعلموا درساً هاماً ، فلنرى ، إن كانوا سيصلحون حالهم ، أم سينكسون على رءوسهم ، فيعودون إلى ما كانوا يفعلون .!!
----------------
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4594

التعليقات
#793703 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 04:59 PM
أعلم بان المستقلين هم من لا ينضون تحت لواء أي حزب من تلك المهترئة التي لم تقدم بل لعبت دورا اساسيا في التخلف بكل صنوفه و طالما ان الذئب يأكل من الغنم القاصية و تأبي الرماح إذا إجتمعن تكسراً و بدلا من العمل فرادا ، لماذا لا ينظم المستقلون أنفسهم تحت لواء واحد يضمهم حتى يتمكنوا من الإنعتاق الحقيقي من أجل التغيير الذي ينبذ هذه الأحزاب المهترئة و التي كلما إستمرت ولدت تطرفا أحدث شرخا أسواء من الذي قبله .


#793515 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 02:50 PM
هؤلاء الضلاليون رجس من عمل الشيطان وجب كنسه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة