الأخبار
أخبار إقليمية
السودان يعيش اليوم المخاض الحقيقي لربيع عربي زاهر سيقلب الموازين في المنطقة وسيغير الوجه الحقيقي للثورات وسيكون مثالا حقيقيا.



ربيع العرب الحقيقي يبتدئ من السودان
10-08-2013 10:56 AM

رعد محمود

كاتب عراقي

اذا مَا اقررنا جدلا بوجود ربيع وخريف في الثورا ت العربية التي عصفت بالوطن العربي، فان الذي مضى وسمي بثورات الربيع العربي اثبتت الوقائع والحقائق الدامغة انها ليست ربيعا بل خريفا عاصفا ادى بمعظمها الى شتاء قارسا طال امده ولم يبد بالافق القادم ربيعا له.

فلو ابتدأنا بالعراق كما وصفه عملاء الاحتلال بانه “اول ربيع للعرب”، فلم نشم منه اية رائحة للورود بل كانت كل الروائح المنتشرة فيه للدم والبارود ولم تحقق الثورة الاحتلالية الغاصبة له اي تقدم بل زادت من معاناة هذا الشعب الاصيل وفجرت الحرب الطائفية وشبح التقسيم وسلمت ثروات البلد التي كانت اصلا ملكا له الى الشركات الاجنبية ووزعت اراضيه واباره النفطية بين الدول المعتدية على حقوقه كايران والكويت.. واصبح العراق الان في مهب الريح تتلاعب به كيفما تشاء واصبح بامس الحاجة الى ربيع حقيقي يخلصه من جليد الشتاء القاسي..

اما تونس الخضراء وبعد ان انتفض الشعب ضد الدولة البوليسية التي اذاقت هذا الشعب الحر المضياف الامرين وكتمت انفاسه وطموحاته..سرقتها منه الامبريالية العالمية ليصبح ربيعها وبالا عليها.. وتطفو الانقسامات على السطح وتتصارع القوى العالمية لفرض سطوتها وسياستها لخلق نظام موالي لامريكا واسرائيل والغرب، ومازال الصراع قائما ولاامل بحله الا بربيع حقيقي ينقذ البلد من المحنه التي وقع فيها.

اما مصر قلب العروبة النابض وبعد انتفاض الشعب ضد نظام حسني الموالي بامتياز وبمرتبة الشرف “لامريكا واسرائيل” وبعد ان استشعرت امريكا بخطر الثورة القادمة عليها وعلى مدللتها “اسرائيل” باشرت بمد اذرعها الاخطبوطية لتنال من ربيعها وتقلبه وبالا خريفيا عليها وتقلب “الطابق طبق” كما يقال بالمثل الشعبي العراقي، وما هي الا سنة واحدة حتى اججت الاقتتال الداخلي بين ابناء مصر العروبة ولتخلق عداءات وهمية بمسميات محددة لتقلب ربيعها خريفا.. ومازالت المؤامرة مستمرة على مصر العروبة بهدف اخناعها للاستراتيجية الامريكية في المنطقة. اما ماسمي بربيع اليمن فقد اتضح للشعب اليمني الشقيق انه خريفا، حيث ان النظام السابق في اليمن لم يكن بعيدا عن الارادة الامريكية.. وعندما اراد الشعب التخلص من هذا النظام تدخلت اليد الامريكية الاثمة لتقلب الطاولة وتستثمر الثورة لصالحها ووتقوم باطلاق يد القاعدة فيها لتؤكد حق تدخلها في اليمن واستثمارها الموقف لصالحها ولتساهم باغراق هذا البلد الذي كان “سعيدا” لتقلبه تعيسا وتعيد وجودها الستراتيجي فيه، وتبعد شعبه عن اي شمة ربيع حقيقي. اما سوريا الابية هذا البلد الجميل الطيب بشعبه المعروف بامانه، المعتز بعروبته وبدينه والتي ادمت قلب كل عربي شريف، فبعد ان اراد شعبه التخلص من طغاة العصر القابضين على خناقه منذ عقود ولم ير منهم الا العنجهية والشعارات الرنانة الفارغة التي ليس لها وجود في القاموس السياسي السوري والعربي.. وانه فقط تمكن من تحقيق شيء واحد هو اهانة شعب عريق عنيد شجاع اراد ان يزيل هذا النظام وشعاراته الفارغة والذي لم يطبقها بواقع الحال الا على اسكات واخراس شعبه العربي الابي وهاهو ربيع سوريا يدخل في خضم الاجندات الامبريالية العالمية التي تقاسمتها امريكا وروسيا ومازال شتاءه قارسا قاسيا عمق جراحات الشعب السوري ومعها جراحات الشعب العربي الذي يأن لألام شقيقه السوري الذي لاوجود في الافق لاي ربيع له الا بعد التوافقات والمصالح الامبريالية في المنطقة...

وبعد كل هذه الالام القاسية على المشهد العربي باكمله لم يجد هذا الشعب العريق اي متنفس له يريحه من الامه وتدخلات امريكا والغرب بشؤونه وزرعها لكل مايمكنها من فتن وحروب للسيطرة على هذا المارد العظيم الذي اذا استفاق قلب موازين العالم، وهو ما تستشعره امريكا والغرب بحق وتعمل بكل مااوتيت من قوة ومكر خبيث لعدم افاقة هذا المارد العظيم وتغرقه بالظلام والجهل..

ويلوح في افق العرب خيط امل وتفاؤل كبيرين في اول ربيع حقيقي وذلك في السودان، فالعرب اليوم يستبشرون خيرا من نهضة الشعب السوداني الشقيق الذي عانى على مر العصور من تسلط الطغم الحاكمة عليه مستغلين الفقر والعوز الذي يعانيه هذا الشعب الطيب الاصيل.. والذي لم يجد من نظام البشير الذي سرق منهم ثورتهم ضد الطاغي جعفر النميري وليستغل حب الشعب للدين الاسلامي ويحكمهم باسم الاسلام الذي سرعان مااتضح لهم كذبه وادخل ابلد في صراعات داخلية وخارجية اسفرت اهمها عن انفصال الجنوب لرضى امريكا والغرب ، والتي لم ترض عنه رغم ذلك.. وجميع التوقعات الحالية على الساحة السودانية وبالحسابات العربية الخالصة، فان السودان تعيش اليوم المخاض الحقيقي لربيع عربي زاهر سيقلب الموازين في المنطقة وسيغير الوجه الحقيقي للثورات وسيكون مثالا حقيقيا لما تؤمن به الجماهير العربية من خلاص من الانظمة الغبية الفاشلة.. وستحصل الثورة السودانية شاء البشير ام ابى..

الفرصة متاحة للانظمة العربية اليوم لمصالحة شعوبها اكثر من اي وقت مضى للتخلص من الهيمنة الامريكية على العالم باستغلال الازمة الاقتصادية والبرلمانية في امريكا والعمل على اسقاط النظام الامريكي من خلال الاقتصاد ، وهذا الكلام موجها اولا الى دول الخليج العربي التي لولا دعمها للاقتصاد الامريكي لسقطت امريكا منذ سنين ، وهي فرصة ذهبية ستطيح بامريكا كما اطاحت بالاتحاد السوفيتي من قبله وهي سهلة التحقيق وليست فيها اي عقد ولكنها تحتاج الى شجاعة الرجال وصدقهم مع الله ومع شعوبهم..

فياترى هل من مبادرة تاريخية بهذا الاتجاه.. ام اننا سنرى من يتلقف امريكا بكلتا يديه وبحضنه بهدف رضاها عنه ودعمها اياه.. وللتاريخ نقول ان امريكا ساقطة لامحالة وسيسقط معها كل قزم تابع لها.

المستقبل نيوز


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3493

التعليقات
#796720 [زروق]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 03:20 AM
ما ضيعتنا الا الثقة الزايدة ونرى انفسنا متميزيين عن شعوب العالم الثورة طلعت ماسورة


#795266 [عصمتووف]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 10:36 PM
كان السودان الجزيرة الديمقراطية الوحيده في المنطقة وسط محيط هادر من الديكتاتوريات


#794906 [بابكر عبدالجبار]
4.15/5 (7 صوت)

10-08-2013 03:07 PM
لا اسكت الله لك حسا .مقال تحلتلي رائع هرد كبد الحقيقه .التحيه لك


#794682 [عادل الامين]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 12:44 PM
ما يحدث في السودان ليس ربيع عربي بل خريف نيفاشا الاتفاقية التي اجهضتها النخبة السودانية اودمان الفشل...


#794637 [محمد سليمان]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 11:58 AM
يا رعد أنت فعلا رعد تنزل في كل الفصول ..... تحليل ممتاز و مختصر و كافي و وافي


#794602 [محسن محجوب]
4.19/5 (7 صوت)

10-08-2013 11:35 AM
إنتصار ثورة ربيع السودان بإسقاط نظام البشير الأخواني الديكتاتوري الفاسد هو إنتصار على التنظيم الدولي ‏‏للأخوان المسلحين و حلفاءهم الدوليين حلف (الناتو) و جيشهم و شرطتهم التي حولوها لمليشياتهم الخاصة ‏‏المسلحة ودويلة قطرالرجعية وقناة الجزيرة و أخواتها وهو إستكمال لإنتصار ثورة الشعب المصري و عزل ‏‏الأخوان فهذا (الربيع العربي) الحقيقي ربيع عزل الأخوان فستعدوا يا أخوان تونس وليبيا و فلا مكان لكم إلا ‏‏مزبلة التاريخ وبئس المصير الذي يستحقون... ‏


ردود على محسن محجوب
[الكوز الفى الزير التحت الراكوبه] 10-08-2013 12:18 PM
أنت لم تفهم ما يرمى اليه الكاتب وأسلوبك هو خارطه الطريق المصريه التى تعتمد على الأقصاء لا المصالحه وهو الفشل بعينه .


#794583 [مالك ومالو فى جيبو]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 11:25 AM
سلمت يداك
رحم الله والديك ايها الكاتب الفذ ابن العراق الابى الكريم


#794562 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 11:12 AM
نعمأيها الكاتب النحرير الاستاذ رعد محمود من ارض العراقة العراق المكلوم ،، ولكن نخشى ان يستخدم الاسلامويون الفوضى الخلاقة،، لذا جاء المقال العرفاني التالي لمزيد من تسليط الضوء عليهم:

لو كانت للإنقاذ حسنة ،، فهي إنهاء التبعية بالعاطفة لكل متاجر بالدين والشريعة

بقلم المتجهجه بسبب الانفصال:

لقد إنهار الحل الفلسفي للإسلاموية السياسية واقعاً وتطبيقاً، وسيعود نور الاسلام الاصيل في قلوب السودانيين حسن معالمة وحباً للعدل المنكوب بعد أن عصرت الانقاذ الشعب السوداني في بوتقة الكذب والدجل والتخدير وسيخرج الشعب أكثر اتزانا واثرى وجدانا ووعيا كزيت الزيتونة اللاشرقية ولاغربية ما سيمكنه من التفريق بين الغث والسمين ويضيء بذاته وجميل صفاته دربه وطريق حريته بدون جماعات دينية قشرية،، آمين،،

لقد ظل شعبنا السوداني منذ عقود طويلة أسيراً لأغلال دعاة التدين الكذبة بشتي طبقاتهم ودرجاتهم وفذلكاتهم منهم الطائفيون ومستغلي التصوف وغيرهم من الذين جعلوا الدين مطية لمآربهم الذاتية يعيشون في بروجهم التهويمية الذاتية تاركين الشعب يكابد حياة الشظف وهم يجمعون الثروة ويمارسون التجارة منه وبه ما ربح منها وما خسر. إن الفرصة التي اتيحت لهذه الجماعات بمختلف مسمياتها في ظل حكم الانقاذ وقبله قد كشفت للعيان الاستغلال السيء لإسم الله ما جعل البلاد تمر بذات الفترة الحالكة التي مرت بها أوروبا في القرون الوسطى ممثلة في أوجها بوصول الانقاذيين (المؤتمر الوطني) للسلطة. والملاحظ في هذه الايام الحاسمة في تاريخ التدين والانسانية هو النظرة التسفيهية المتعالية لدعاة التدين الكاذب للإنسان العادي بالذات الذين يتقوقعون منهم في تنظيمات مؤدلجة أو جماعة منمطة ذات أفكار جماعية وما ذلك إلا لأن التدين في هذه الجماعات والفئات مسألة شكلانية لا وجدانية نابتة من القلب السليم (( إلا من أتى الله بقلب سليم)) وتفكير جماعي للتنظيم أو الجماعة يقلد به بعضهم البعض فجمدت فيهم حركة الترقي الروحي حتى أصبحوا كلهم كشخص واحد حينما يتحدثون علما بأن الترقي الديني للروح لا تحده حدود ولا يقف عند شخوص ويتواصل ليكون الله عين الفرد الذي يرى بها واذنه التي يسمع بها ويده التي يبطش بها،، إلا أن هؤلاء الشكلانيين تجمدوا في نقطة واحدة فاذا تحدث علي عثمان يمكنك اعتباره احمد أبراهيم الطاهر واذا تحدث مصطفى عثمان يمكنك اعتباره مهدي ابراهيم واذا تحدث نافع يمكنك ان تعتبره قوش واذا تحدث غازي صلاح الدين يمكنك ان تعتبره احمدعبدالرحمن فهم جعلوا من انفسهم فوتكوبي لبعضهم البعض وهذا هو التجمد الذي اقصده أي وقوف الترقي الديني الروحي لديهم باستلام السلطة التي رقدت في عهدهم سلطة.

إن عقلية التغابي واللامبالاة التي زرعتها حركة التدين غير القويم منذ مملكة سنار وحتى يومنا هذا هي التي بلورت الفهم السياسي والاجتماعي الحاليين في وجدان الشعب السوداني حيث الاستكانة للزعيم وأعتباره شخصية مقدسة أو شبه مقدسة،، وكانت أكبر عائق في إنطلاقة هذا القطر الذي من المفروض أن يفوق كندا من حيث الانتاج الزراعي ، فهذا الفهم الخاطئ أدى إلى ثقافة ضياع الحقوق وعفى الله عما سلف ما جعل الانقاذ وهي احد هذه الجماعات من السدور في غيها باعتبار ان الشعب السوداني متسامح ( زيارة نافع لبيت عزاء الشهيد صلاح سنهوري نموذج واحد من ملايين النماذج)، هذه الثقافة هي التي تجعل الانقاذ تقوي عينها وتشتم الشعب السوداني يوميا وتسفه أحلامه وتجهجه أيامه، هذه الثقافة هي التي بسببها قتل الشهيد مجدي محجوب وجاء بعض نفس من قتلوه يعزون،، هذه الثقافة لا تعتبرها الشعوب الأخرى تسامح أو طيبة وانما عوارة وغشامة وها نحن ندفع في كل مرة سنوات من عمرنا بسببها حصاد الهشيم وذرو الرياح،،

الفرد المؤهل لإقامة الدين في الناس غير موجود حاليا:

لقد مرت على السودانيين أحياناً من الدهر زرع فيها الغوغائيون دعاة التدين الكاذب فهما مقلوبا للدين حيث اصبح السياسي هو رجل الدين ورجل الدين هو السياسي فقامت الاحزاب الكبرى على أسس طائفية وحشر أئمة أو رعاة هذه الطوائف والكثير من زعماء السجادات أنوفهم في أمور السياسة التي ليس معها قداسة ((راجع تجربة الانقاذ التي ادعت الدينية وتحولت الى صفقات تجارية))، وفي الواقع فقد أضعفت ثقافة قيادة الزعامات الدينية للأحزاب الفهم والتفاعل السياسي في الحركة السياسية السودانية منذ خروج الانجليز،، فأضعنا الجنوب بحجة التمسك بقيم هي غير موجودة أصلا في العقل الجمعي وانما حدث ذلك تلبية لرغبات دعاة التدين الكاذب،، ولو أنهم أوتوا الحكمة وفصل الخطاب لعلموا أن الدين لا تحكمه جغرافيا ولاحدود وانما هو سلامة الوجدان مع الذات والآخر ،، ثم طفقوا يحقرون أناساً قال الله فيهم ((وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا)) وحتى فضل الله على الجنوبيين من بترول حاولوا جحده بل ذهبوا أكثر من ذلك وأرادوا أن يفرضوا عليهم حصارا اقتصاديا هددوا كل من ينتهكه بعبارة شووت تو كيل،، ولا ندري من أين يقرأون سيرة النبي العظيم الذي عذبته قريش وطردته ورغم ذلك أصابت قريش جائحة (( ضائقة اقتصادية وندرة بالمصطلح الحديث)) فارسل لهم النبي صاحب القلب الكبير قافلة محملة بالمواد...

إنه ليس من بين الناس حاليا من له الصلاحية الالهية لإقامة الحدود على الناس لأن القاعدة العامة (( لا يقيم الحد من عليه حد)) فما بالك بمن أثروا بالحرام وما بالك بالشرطة التي يعاكس أفرادها الفتيات ومابالك بالقضاة الذين لهم في غرامات القمار والعرقي نسبة مجعولة بعد خصخصة المؤسسات ،، وما بالك بجهاز أمنهم الذي يفبرك الصور الفاضحة في هواتف الفتيات ويتهمنهن بذلك، فإن كان الفرد الذي نبت جسده من حرام لا يستجاب له ولا تقبل صلاته فما بالك بالدولة التي أصبح اقتصادها اقتصاد سحت حتى سحت الله ميزانيتها العامة من فوق سموات ولن تنفعها زيادة المحروقات أو تغيير الأوقات مهما أودعت لها قطر من إيداعات لأنها بلغت مرحلة العتو في الظلم التي ذكرها القرآن الذي رفعوه وسيهزمهم بذاته وآياته هزيمة نكراء تكون عبرة لكل مدعي تدين كاذب ...... فيا أيها الإنقاذي أعلم أن مقالي هذا ليس ضربة لازب فهو نتاج الاطلاع الديني الذاتي عكس مفاهيم ربيع عبدالعاطي ،،،

((العبد الفقير لرحمة ربه المتجهجه بسبب الانفصال ))



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة