الأخبار
أخبار إقليمية
البشير إختار أشخاص إما نكرات وإمعات، وإما هم يمثلون وجه النظام ‘الأقبح’..اصلاح الحزب لايمكن الا بتدخل الجيش والأمن.
البشير إختار أشخاص إما نكرات وإمعات، وإما هم يمثلون وجه النظام ‘الأقبح’..اصلاح الحزب لايمكن الا بتدخل الجيش والأمن.
البشير إختار أشخاص إما نكرات وإمعات، وإما هم يمثلون وجه النظام ‘الأقبح’..اصلاح الحزب لايمكن الا بتدخل الجيش والأمن.


السقوط الثاني للإنقاذ : عندما ‘يحاسب’ المفسدون المصلحين في السودان
10-08-2013 12:55 PM
د. عبدالوهاب الأفندي


في مؤتمر نظمناه هنا في الجامعة الأسبوع الماضي عن معوقات الانتقال الديمقراطي في الوطن العربي وأزمات الثورات العربية، أثيرت المسألة السورية وفرص نجاح مؤتمر جنيف 2. فعلق أحد الأكاديميين السوريين المرموقين قائلاً: إن أي سياسي معارض يقبل المشاركة في مؤتمر جنيف ينتحر سياسياً، ولن يكون له بعدها أي قبول لدى الشعب السوري. وهذه المقولة تلخص حقيقة أن سقوط الأنظمة لا يؤرخ له بانهيارها الحتمي وهلاك رموزها، بل هو سابق لذلك بكثير. ولعل أبرز علامات سقوط أي نظام تظهر عندما يصبح الاقتراب منه مهلكة، ويسارع أخلص أنصاره للتبرؤ منه.

ولا يعني هذا أن بعض الأنظمة ‘الساقطة’ لا تجتذب الأنصار، فالذباب يتحلق حول الجيف. وقد تساقط على جيفة نظام الإنقاذ السوداني ذباب كثير في السنوات الماضية، خاصة في حقبته النفطية التي فتحت شهية طلاب المنفعة. فبعد أن تخلى النظام عن دعاواه الأيديولوجية، لم تعد هناك أي تكلفة سياسية للانضمام إليه، مع وجود منافع آنية كثيرة. وفي نفس الوقت فإن النظام كان متلهفاً لتلقف أي عرض للدعم السياسي، مهما تدنت قيمته. فإذا انشق ثلاثة أفراد عن حزب لم تكن له قيمة أساساً، فإنه يحتضنهم ويغدق عليهم العطايا والمناصب، ويعلن انضمامهم إليه نصراً مبيناً، ضعف الطالب والمطلوب!

من هنا فإن إصدار الرئيس السوداني الفريق عمر حسن البشير الأسبوع الماضي قراراً (بصفته رئيساً لحزب المؤتمر الوطني ‘الحاكم’) بتشكيل لجنة محاسبة لأعضاء في الحزب على خلفية مذكرة تطالب بخطوات إصلاحية في الدولة، يعتبر واحداً من أوضح مظاهر سقوط النظام القائم وترديه نحو الهاوية السحيقة. فعندما يصاب نظام بالذعر من توقيع بضع عشرات من أعضاء الحزب، فإنه يعلن قرب نهايته. هذا خاصة وأن المذكرة لا تطالب إلا بما يساعد النظام على تطوير نفسه وتجنيب الحزب، قبل البلاد، كارثة محققة. فهل هذا لأن الرئيس يعلم أن غالبية أعضاء الحزب والحكومة، فضلاً عن المعارضين، هم من المؤيدين لهذه الأفكار، مما يستوجب المسارعة بـ ‘ردع′ هؤلاء حتى لا يتبعهم أخرون؟

إلا أن ثالثة الأثافي هي اختيار رموز الفساد في النظام لمحاسبة الإصلاحيين. فالأشخاص الذين تم اختيارهم إما نكرات وإمعات، وإما هم يمثلون وجه النظام ‘القبيح’، أو بالأحرى وجهه الأقبح. على رأس هؤلاء رئيس المجلس الوطني أحمد ابراهيم الطاهر.

فالرجل مفروض فيه أن يكون على رأس السلطة التشريعية التي تنوب عن الشعب في الرقابة على الحكومة، والمكلفة سن القوانين التي تحمي حقوق المواطنين. وكان من المفترض، على أقل تقدير، أن يطالب بعرض القرارات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة مؤخراً على البرلمان لإجازتها، ولو شكلياً كما يحتم الدستور والقانون. وأحمد ابراهيم الطاهر رجل قانون ينبغي أن يكون أول من يلاحظ أن الحكومة خالفت قوانينها، وينبه إلى ذلك. ولكن الرجل اختار، بالعكس، أن يكون أداة الحكومة لا الرقيب عليها، وواحداً من كوادر الحزب، لا ممثلاً للشعب. ولهذا تم اختياره لهذا المنصب تحديداً لكي يؤدي هذا الدور المخزي.

ويبدو أن الرجل قد اختار أن يبيع ضميره بثمن بخس دراهم معدودة، كما ظهر عندما أثار الرجل ضجة كبيرة في أغسطس عام 2011 بعد أن نشر بروفيسور الطيب زين العابدين مقالاً ذكر فيه أن راتب الرجل كرئيس للمجلس بلغ 31 ألف جنيه سوداني، وهو ما يعادل راتب ثلاثين طبيباً. اتصل غاضباً بالصحيفة طالباً نفي الخبر، وعندما طلب منه توضيح حجم مرتبه رفض ذلك. ثم هاتف بروفيسور الطيب، واتهمه بالكذب، وهدد بادخاله السجن إن لم يتراجع. تحداه الطيب عندها أن يواجهه في ساحات القضاء، وهدد بأن لديه وثائق تكشف أن ما يتقاضاه الرجل أكثر بكثير، فتراجع وصمت.

فالرجل يرمز إذن إلى كل ما هو فاسد ومفسد في النظام: عطل المجلس عن أداء دوره، ورضي، وهو رئيس السلطة التشريعية التي ينبغي أن تكون فوق الحزب والحكومة، أن يعمل في لجنة حزبية تحكم في صراع بين أجنحة النظام، فحط من مقام منصبه بعد أن انحط بشخصه وسمعته القانونية إلى حضيض لم نكن نعتقد أن دونه حضيضاً.

معظم بقية أعضاء اللجنة من الإمعات أو أئمة الفساد يمثلون وجه النظام القبيح في تجليات أخرى. من هؤلاء على سبيل المثال، حسبو عبدالرحمن، الذي تولى زماناً ملف الشؤون الإنسانية في الحكومة، فكان تأويله لمهمته أن يكون عين وأذن الأجهزة الأمنية على من يضطلعون بالعون الإنساني. وقد صرف جل جهده إلى التعويق والتضييق على المضطلعين بإغاثة الملهوف. فهو كما يقول المثل السوداني، لا يرحم ولا يترك رحمة الله تنزل. فلم نشهده يوماً ينبه إلى مآسي المحرومين وضحايا الحروب، ومن تقطعت بهم السبل من المستضعفين من النساء والولدان. بل بالعكس، فإنه وشيعته إذا ظهروا فإنما لنفي وجود اي حاجة، هذا مع العلم أن غالبية السودانيين في هذا العهد، حتى خارج مناطق الحروب، اصبحوا مستحقين للإغاثة. ولكن يبدو أن صاحبنا اختار أن يكون مثل تلك المرأة التي دخلت النار لأنها لم تطعم قطتها ولم تسمح لها بالبحث عن طعامها.

كلا الرجلين إذن ميزا نفسيهما بخاصية واحدة، وهي الهمة في إفساد المؤسسات التي أوكلت إليهما، وتحويلها لعكس الغرض الذي من أجله قامت. فالأول حول البرلمان من صوت للشعب إلى أداة في يد النظام، ومن جهاز رقابة إلى جهاز تستر على الفساد والاستبداد، ومن مؤسسة حاكمة ومحترمة إلى أداة خاضعة ذليلة تفتقد كل كرامة.

أما الثاني فقد حول العمل الإنساني إلى عمل لا إنساني، وحول الجهاز المفترض فيه دعم وتيسير العمل الإنساني إلى جهاز تعويق له. وليس لي علم بكم استفاد الرجل من أداء هذه المهمة القذرة، ولكني أكاد أجزم بأن أي تحقيق سريع سيكشف أن الرجل ‘أغاث’ نفسه بما شاء الله له، على حساب الجوعى والمحرومين، وأن في رقبته أرواح لبشر كثر (وليس لقطط)، ماتوا لأنهم حرموا الماء والغذاء أو الدواء في حينه.

هناك إذن رمزية كبيرة في هذا الوضع المقلوب الذي يوكل فيه رموز الفساد في الحزب (والحزب كله فساد، من قمته إلى قاعدته) لكي يحاسبوا من يدعون فيه إلى الإصلاح! فهذا أشبه بتصرف عصابات المافيا حين ترسل بمجموعة ‘التصفيات’ للتخلص من الخارجين عليها، والتائبين من مشاركتها الإثم.

وهنا لا بد أن أعبر عن تحفظاتي على منهج ‘إصلاحيي’ الحزب الحاكم، وعلى رأسهم د. غازي صلاح الدين. فأنا لا أشك في إخلاصهم وحسن نياتهم، ولكن السعي لإصلاح نظام فاسد من قمته، ومن داخل هذا النظام، هو أشبه بالحرث في البحر. ذلك أن فلسفة الإصلاح من الداخل تعني ضرورة اقناع قيادة الحزب بتبني نهج الإصلاح وتنفيذه بهمة وإخلاص، أو إقناع القاعدة بالالتفاف حول الإصلاحيين وبالتالي اختيارهم كقيادة. وكلا الأمرين غير متاح داخل حزب المؤتمر الوطني. فالحزب هو في نهاية المطاف مجرد ديكور لنظام أمني قابض، وأداة لن يسمح باستخدامها للانقلاب عليه.

ولعل ردة الفعل العنيفة تجاه الإصلاحيين ابلغ دليل على أنه من غير المسموح حتى مجرد التعبير عن رأي مخالف. ولم يكن د. غازي صلاح الدين يحتاج إلى هذه الصدمة ليدرك أن كل طريق إصلاحي من داخل الحزب هو طريق مغلق. يكفي أن محاولته المتواضعة للترشح لأمانة ما يسمى بـ ‘الحركة الإسلامية’، وهي كما أسلفت اشبه بـ ‘النوافذ الإسلامية’ التي تقوم بعض البنوك الربوية بفتحها لجذب العملاء المتعففين عن أكل الربا، قمعت وحسمت باشرس ما يمكن. هذا بالرغم من أنها كانت ستنجح في تحييده وتحويله إلى أداة ‘إسلامية’ للحزب، مثلما أصبح الطاهر أداة ‘برلمانية’، وحسبو أداة ‘إنسانية’. فمهمة زعيم الحركة ‘الإسلامية’ هي ايضاً التصرف بنقيض ما تمليه قيم الإسلام، واستغلال الدين لخدمة الفساد والإفساد. ولكن يبدو أن القوم كانوا يشكون في ‘إخلاص’ الرجل، ويخشون أن يأخذ مهمته بجدية أكثر من اللازم، فيحدث ما لا تحمد عقباه.

مهما يكن فإنني أعتقد أن أي محاولة لإصلاح هذا النظام من داخله، وتنظيفه عبر الغوص في وحله، لن تحقق أي نجاح، إلا إذا تحولت إلى ثورة للقواعد تطيح بالقيادات. ولكن هذا لن ينجح بدون تعاون من قطاعات من الجيش والأجهزة الأمنية.

ولعل في القرار الذي اتخذ ضد ‘الإصلاحيين’ تمهيداً على الأرجح لطردهم من الحزب، ما يفرض على هؤلاء حسم خياراتهم، والانضمام إلى بقية طوائف الشعب في معارضة هذا النظام والعمل على إسقاطه.

‘ كاتب وباحث سوداني مقيم في لندن
القدس العربي


تعليقات 38 | إهداء 4 | زيارات 9658

التعليقات
#796675 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 01:55 AM
يبرز اليوم على الساحة الإسلامية اتجاه سياسي إرهابي تكفيري يقدم نفسه على انه يمثل الإسلام الصحيح و غيره انحراف و هرطقة . هذا الاتجاه أصبح مؤثرا على الساحتين
الإسلامية و العالمية و تسعى أمريكا و الغرب و الشرق مع الحكومات الإسلامية و
غالبية الشعوب الإسلامية للتصدي لهذا الاتجاه و منعه من تنفيذ برنامجه السياسي
المعلن و هو اشعال الحرب ضد غير المسلمين بدعوى الدفاع عن الاسلام و المسلمين و
الحرب ضد المسلمين المخالفين بدعوى الانحراف . و نلاحظ ان هذا الاتجاه يروج لمعركة..التي يلوكها عالم الانقاذ الكاروري في خطبه المملة
"هرمجدون" واسطرة الصراع الاقتصادي بين الرأسمالية الاحتكارية والدول النامية و يتحمس لها بنفس الدرجة التي نلاحظها عند اليمين المسيحي المتطرف و
اليهودي الصهيوني , فهذه الأطراف الثلاثة فقط تعتقد ان هذه المعركة قريبة و قادمة
لا محالة و هي تستعجلها و تستعد لها .
السؤال الجوهري الذي لم يسأله أحد هو : خلال ما لا يقل عن عقدين من الزمن تطور هذا
الاتجاه في السعودية و اليمن ثم افغانستان و باكستان و الجزائر و مصر و السودان و
الجزائر و الاردن و العراق و سورية و اندونيسيا و الفلبين , فهل كانت استخبارات
الغرب و سفاراته و مراكز ابحاثه غافلة عن هذا التيار ؟ و لماذا لم تحاول ايقافه في
مراحله الاولى ؟ لماذا لم تحاول تنشيط الاسلام المعتدل و دعمه ؟ لماذا لم تطالب
قبلا بإيقاف مؤسسات تفريخ الكراهية و تجفيف منابعها ؟
الجواب على السؤال أصعب بكثير من السؤال نفسه , فقد كانت هناك عملية منظمة تجري
لخلق هذا التيار عن طريق :
1- الاستفزازات المتعاقبة من قادة الغرب و اسرائيل لمشاعر المسلمين
2- ابراز الاعلام العربي لهذه الاستفزازات و تضخيمها،فضائية الجزيرة نموذجا..
3- سكوت الغرب عن انظمة تلبس الدين في بلاد المسلمين و اخرى تحاربه أو تحالفه معها
4- السكوت عن التمويل الضخم لمشاريع خدمية تابعة لهذا التيار
5- السكوت عن التثقيف الديني التكفيري الذي كان ينتشر بسرعة في كل مكان
كل هذا يجعلنا نتساءل لماذا ؟
السبب حسب رأيي :
قبل عدة عقود أدرك قادة الفكر الغربي ان شعوبهم تعتبر تربة خصبة لانتشار الاسلام
فهي تشكو من فراغ فكري و جوع عقائدي و روحي مع تقدم علمي و تقني كبير و ارتفاع في
مستوى المعيشة بمقابل قاعدة دينية عاجزة عن مواكبة هذه التطورات .
طبعا انا لا اقول ان أيا من التيارات الاسلامية الموجودة على الساحة اليوم يمتلك
الطرح الامثل الذي يقدم الغذاء الروحي الذي يحتاجه الغرب و لكن الرسالة الالهية و
المتمثلة في القران الكريم أساسا، ثم في الحديث النبوي , هذه الرسالة لو عالجها
العقل الغربي المنفتح و العلمي و الجريء فانه يمكن ان يخطو بها خطوات واسعة باتجاه
التخلص مما علق بها من شوائب و اعادتها الى نقائها في الاصول بالاضافة الى استنباط
الفروع بما يناسب مع العصر .
هذا الاحتمال جعلهم يوافقون و يشجعون تيار متطرف يستولي على الساحة الاسلامية و
يطرح اسلاما ترفضه الفطرة السليمة ليس فقط في الغرب بل و حتى بين المسلمين انفسهم
كما نرى .
لقد تمكنوا من شق صف المسلمين بقوة و فعالية عالية جدا فقد كان المسلمون يتوقعون
الانشقاق بين سنة و شيعة فإذا هم يشقونهم الى متطرفين و معتدلين بغض النظر عن
المذهب و هذا الانشقاق عميق و يمزق الأمة تماما كما يعطي مناعة للجسد الغربي ضد
المد الفكري الإسلامي..والآن بعد مرور عقد على احداث11 سبتمبر 2001 رجعوا للتقسيم على اسس جديدة إلى سنة وشيعة مجاراة للحرب الباردة الجديدة بين ايران والغرب..
باختصار : هم يعتقدون ان دخول الإسلام إلى الجسد الغربي قضية خطيرة جدا و هم يعلمون
ان هذا الجسد ليس لديه مناعة ضد الإسلام لأنه دين الفطرة و لان الغربي بأمس الحاجة
إليه , فقاموا بتنمية إسلام مسخ يستطيع ان يولد رفضا قويا في الجسد الغربي عند
اتصاله به
هل نجحوا ؟
نعم نجحوا مرحليا , على امل ان تدوم هذه المناعة ضد الاسلام و تحمي الجسد الغربي منه و لكن هذا محال فالعقل الغربي جدلي و حر , يحلق باستمرار في سماء البحث و لا ينفك
يشك في كل شيء للوصول الى الحقيقة و سرعان ما سيكتشف الفرق بين الاسلام و بين ما
قدم له على انه الاسلام و سيسقط الثاني لكي يسود الاول و عندها لن يتمكنوا من منع
الالتحام بين هذا العقل و الدين الحق...وبقي علينا نحن ان نفهم..ان ادوات الحرب الباردة من اسلاميين وقومجية هم اكبر عائق امام انبعاث الاسلام الصحيح على مستوى الاصول والقادر على الاجابة عن معنى التحولات الراهنة في النظام العالمي الجديد في مرحلة ما بعد الايدولجية..وانهم يعيدون إنتاج أنفسهم بأقبح صورة تتجلي في العراق والسودان ومصر وتونس وسوريا وليبيا..الخ.. ويعرقلون الديموقراطية وتحولاتها في المنطقة عبر فضائيات ومراكز الدراسات المبهرة للتغييب وجعل الشعوب كومبارس.. ولا يمكن للاسلاميين والقوميين ابدا العيش في مناخات حرة وقد اعتادوا الظلام...وكل من نراه الان من صراع في المنطقة هو بين الغرب وأدواته وليس له علاقة بالاسلام ولا المسلمين لا من قريب ولا بعيد وأصحاب البصائر يميزوا ولا زال التنويريين يكممو ويشردوا والدكتورة نوال السعداوي كانت اخر الرجال المحترمين بعد د.نصر حامد ابو زيد في مصر المحروسة..التي عجزت حتى هذه اللحظة ان تقودنا بفكر جديد يتجاوز الاخوان المسلمين والناصريين والشيوعيين الذين اسهمت في نشرهم من المحيط الي الخليج في الحقبة الامبريالية /الصهيونية المنقرضة..ولا زال الخير في مصر ام الدنيا واهل الحكم والفكر فيها ان فقهوا في صناعة دولة مدنية ديمقراطية حقيقية تشع من مصر الي كل الوطن العربي الكبير.......... -


ردود على عادل الامين
[مريود] 10-10-2013 08:04 AM
الأستاذ عادل أمين تحياتي لك .

تحليلك منطقي وآراؤك أراها ثاقبة.

لكن لأسف ختمت بهدم ما بنيت أولا.

الديمقراطةحتى في عقردارها مقيدة.

الديمقراطية دين والإسلام دين .


نوال السعداوي آخر النساء المحترمات ؟

يا راجل !!!!


#796056 [مدحت عروة]
1.00/5 (1 صوت)

10-09-2013 02:40 PM
عليك الله يا الافندى فى زول من الاسلامويين سودانى او عربى او عجمى بيملا العين؟؟؟؟؟؟
انا غايتو ما شايف ولا وحد!!!!!
هم هسع فى مصر قاعدين يوروهم المكشن بلا بصل السفلة العواليق!!!!!!!!!!!!


#795463 [ابوحمرون]
4.07/5 (5 صوت)

10-09-2013 09:02 AM
اذا أردت ان تصلح فابدأ بنفسك - فعجبي ان يكون مثل اسامة توفيق ..... مصلحا


#795368 [ابووعد]
4.07/5 (5 صوت)

10-09-2013 03:17 AM
ديل الناس المستنيرين الذين بمكن ان يقودوا السودان للامام بلا تحزب او قبلية او جهوية او



عنصرية عقول متفتحة نيرة شابة نوعا ما .ولا يريدون الا ان يخلد التاريخ افعالهم باحرف من نور


#795335 [جيت وما لقيت]
4.16/5 (7 صوت)

10-09-2013 01:06 AM
اصلاحيين يعنى كيزان بنيو لوك مختلف وده مستحيل يحصل تانى كفانا عذاب السنين الفاتت الاستاذ الافندى ممكن تستشف من مقاله كانما يطرح البديل ولكن بئس البديل لانريد اصلاحا بل نريد إقتلاعا ومن الجذور بلا اخوان بلا ضبان


#795313 [سن ألفيل]
4.07/5 (6 صوت)

10-09-2013 12:31 AM
لا يمكن اصلاح ماأفسده الدهر كما لا يمكن احياء الموتى من الذين قتلوا في عهد الانقاذ بما فيهم فئة الاصلاحيين الذين شاهدوا تلك الجرائم ولم يحكوا ساكنا فهل يغفر الناس لهم فهل يغفر الله ؟؟؟؟ وكيف سيواجهو الشعب بما عملت ايديهم فالثورة ليس كنس هؤلاء فقط انماالثورة مستمرة لكي نتعلم من هؤلاء
اما تعليقي على المقال فهو جيد لفئة قليلة من الشعب لا تعرف عن هؤلا شيأ


#795282 [joy]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 11:54 PM
معلم فعلا وأفندي بارك الله فيك ..هذا النظام الخائن والعصابه الحاكمه لا يمكن أصلاحها فنرجو من د المحترم غازي صلاح الدين توفير وقته فى عمل غير هذه المحاوله .. ولك أجرين انشاءالله ..


ردود على joy
[ود الحاج] 10-09-2013 01:40 AM
ياكوز , انتو الانقلبتو على الشرعية ذي ما بتبكوا على مرسي ! وجبتو البشير وبرضو بتبكوا الان بس بكاء من بكاء يختلف


#795265 [النميري]
4.18/5 (7 صوت)

10-08-2013 11:34 PM
شكراً أخي ( KAFI) هؤولاء لم يتركو لنا وطن ليحكم، مزقو وأفسدوا كل شئ في وطننا (أفسدو سجية الشعب السوداني السمحة اللهم إلا من رحم ربي، مزقوا أرض السودان المليونية والآيام مازالت حبلي- إن لم يرحلوا -بمزيد من التمزق والتشرزم، أهانو سيادة دولة السودان وصارت سيادتنا منتهكة من الكل بلا إستثناء ورئيس هارب من العدالة الدولية محسوب علينا كسودانيين).

أخوتي الذين يعيبون علي د. الأفندي كونه خرج من رحم الإنقاذ، للحقيقة الرجل لا يعرفني وأنا أعرفه فقط من خلال كتاباته، والتي توضح بجلاء أن الرجل نظيف وحادب علي وطنه، كونه خرج من النظام، هذا لا يقدح في مصداقيته وجدية طرحه، حيث أنه حين إستبانت له سوءة النظام غادرة منصته غير أسف وهذا الآمر جلئ ولا تخطئه العين في كتاباته التي لم تهادن النظام، وكما في حديث إسلام عمرو بن العاصي أن رسول الله (ص) قال له: أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله؟ فقد تبين للرجل سوء العصبة الحاكمة، السوء الذي يفوق كل الكبائر، غادرهم ونازلهم بجرءة وبسالة.


#795219 [ياسر عبد الوهاب]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 10:32 PM
انتو وكت عارفين ده كلو من الأول عملتو الإنقلاب ليه؟؟؟ ما نقولي ما كنت معاهم.. انت كنت واحد منهم بل رابع العشرة.. كل عمايلك في لندن ضد الشرفاء لن ننساها ليك ومسجلة صوتا وصورة..
شيل شيلتك اركز وما تتجرس وابقي راجل..وارجي الراجياك..قرف يقرفك انت وشيخك وبشبش وغازي كمان..
خلاس لمن قريت تغرق عاوزين تنطو..


ردود على ياسر عبد الوهاب
[الفقير] 10-13-2013 04:21 PM
عزيزي الأخ ياسر

تعليقي لكم جاء متأخراً ، حيث إنني أحتفظ برابط هذا المقال ، لانه كان غاطس و إختفى .

و دعني أوضح من أي أرضية أخاطبكم :

من موضوع إشارتكم التوضيحية ل "الباشمهندس" ، الذي أوضحت فيه أموراً ما كان لنا (كقراء للراكوبة و غيرها) ، أن نتيقن منها أو نستشفها ، رغم القارئ لمواضيعه كان يجد فيها هجوماً و نقداً عنيفاً لنظام الإنقاذ ، إلا إنه مع ذلك كان لا يخلو من هنات ، و هي لا تشكل لبساً للمطلع و العارف ببواطن الأمور ، إلا إنها لن تلحظ لمن ليست لهم دراية كافية . وهنا كانت المشكلة ، لأن هذه (الهنات) قد تقبل لأنها جاءت في خضم مقال هجومي رائع من معارض للنظام لا يشق له غبار (كما يتراءي للقارئ) و بإختصار فإن هذه الهنات تبعث برسائل و إشارات خاطئة لا تتناسب مع التوجه و الطرح العام ضد أفكار الطغمة .
و أنت وضعت النقاط فوق الحروف و حققت الغرض (للراي العام)، و لا داعي للإسهاب و التفصيل هنا ، إلا إنني أو أن أشيد بتحليكم بالأدب بالرغم من تعرضكم للإساءة ، و هذا يدل على كريم منبتكم (على الجانب الشخصي) ، أما من الناحية العامة ، فقد أوضحت و بدلالة قاطعة إن محاربتنا لهذا الفكر تقوم على أسس ترتبط بالدين و الدولة و الأخلاق ، و للمصلحة الوطنية و مبادئ حسن الخلق .
أما عن لماذا تعليقي جاء الآن ؟ فبسبب خبر الراكوبة بتاريخ 12/10/2013 [السائحون والإصلاحيون: لن ننسق مع المعارضة لإسقاط النظام] ، و قد سبقهما بايام تصريح ياسر عرمان بنقاشه (حسب تعبيره) مع مجموعة الإصلاحيين بحزب البشير ، و أيضاً مقال الأفندي الذي نحن بصدده .

طبعاً من تعليقك أعلاه ، واضح إنك و كعامة الشعب السوداني (إلا القليل من أصحاب اللون الرمادي) ، أدهشك تناسي الناس عن (قومتنا و قعدتنا) في مقاومة نهج و فكر الإنقاذ ، و تقبل المقال لمجرد أنه حوى في معظمه نقداً حاداً للنظام ، و أقصد بالسم ، حديث الأفندي نفسه مهما كان (لأنه يقف على أرضية و مرجعية غير التي نقف و نتوافق عليها) ، و أخص بالذات نصائحه و غزله مع غازي صلاح الدين و إصلاحيه .

الشعب السوداني من ناحية عامة يحتاج لجهد تنويري مكثف ، ليضع معايير صحيحة في جميع مناحي حياته ، لأن هذه المعايير هي حصنه المانع للحفاظ على دين الفطرة السليمة ، حقوقه ، الحفاظ على وحدته ، اعلاء المصلحة الوطنية في كل شئ و نبذ التفرقة و العنصرية .....إلخ . و الشعب السوداني يمتاز بالطيبة المفرطة و هذا ليس عيباً ، لكن أن يتم إستغلال ذلك لتمرير رسائل و مواضيع تتعارض مع توجهاتنا العامة (الشعب السوداني) ، فهذا ما لا نقبله ، و علينا محاربته ، و هذا بإختصار ما قمتم به أنتم الشباب .
لا أعلم موقف القائد المناضل ياسر عرمان و د. عبد الوهاب الأفندي و أصحاب التعليقات و المداخلات المويدة للأفندي و المناضل ياسر عرمان (مؤيدوه كثر ، و تأييدهم أعمى و فيه غلو) ، لا أعلم موقفهم بعد أعلان الأصلاحيين و توابعهم بأنهم لن يعارضوا النظام و يريدون الإصلاح (طبعاً كلنا نعلم أن هذه مسرحيات إنقاذية من باب – هى لله) .
راي القاطع : الشباب هم أكفأ و أفضل في كشف ضلال هذا الفكر الظلامي و أساليبه ، و سنة الحياة أن يتبادل الناس المعرفة و الخبرات (صعوداً و نزولاً) ، و لذلك شعرت بالفخر (هذه هي الحقيقة) من تعليقكم أعلاه ، لأنه من المؤكد أن فعايل الافندي التي أشرت عليها حدثت و أنت صغير في العمر (إستنتجته من مخاطباتكم مع الباشمهندس ، و الله أعلم) ، لكن ايضاً يدل على أنك تقوم بأبحاثك و تؤسس نقدك على ارضية صلبة (الحق) ، و هذا مؤشر على عبقرية جيلكم ، و بعد الله عليكم التكلان .


#795165 [زول نصيحه]
4.19/5 (7 صوت)

10-08-2013 09:19 PM
مقال رائع وبديع من رجل قامة شامخه ويمثل قيمه عظيمه وفخر لكل سوداني حر واصيل وضع مبضع الجراح علي الورم الخييث مباشرة وما علي الشعب السوداني الا ان يقوم باجراء العمليه الجراحيه لكي يستاصل هذا الورم السرطاني القمئ لكي يتعافي هذا الوطن النبيل.. اجد نفسي اقف مع مثل هذه المواقف وانا اكتب بصفتي كنت عضوا في تنظيم الحركه الاسلاميه , كما ايدنا هذا النظام في بداياته بكل ما اوتينا من قوة يجب علينا جميعاان نعارضه بنفس تلك القوة واكثر ونكشف سوءات هذه الزمره الفاسده والمفسده ( ان موعدهم الصبح اليس الصبح بقريب ) صدق الله العظيم


#795144 [المشتهى السخينه]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 08:50 PM
خرج الرجل المهذب المؤدب عن طوره الذى عهدناه وكال الاتهامات والشتائم لحكام السودان من عصابات الاجرام المنظم.وجماعة الافندى كانت تحلم باعادة تاريخ الدولة الاسلاميه العظيمه للحاضر .. ونسوا ان البشر تغيروا واصبح الدين نفسه بقدسيته معروض للبيع بواسطة الائمة والشيوخ المرتشين الناعمين .. هل تريد ياافندى بعد هذا المقال فتوى من اعلى هيئة دينيه فى البلاد باستباحة دمك ؟ ممكن بعد المناقشه فى القيمه وطريقة الدفع .. نحن فى زمن وضيع والماسك على دنه كالممسك على الجمر ... قتلوا الشباب والاطفال وسالت الدماء انهارا فى الخرطوم .. وتوضأ القتله وغسلوا ايديهم من الدم واحرموا وذهبوا للحج .. هكذا ببساطة ..


ردود على المشتهى السخينه
European Union [الفقير] 10-10-2013 03:12 PM
الأخ [ELSHAFYA A.ALI] ، سلام

لا أعتقد أن أخونا [المشتهى السخينه] قد قصد المعنى الذي أوردته ، بدليل إنه ذكر : [نحن في زمن وضيع و الماسك على دينه كالممسك على الجمر] .

ربما لأنه في زهول من فعايل نظامنا الحاكم (الرساليون الجدد) و كتب بإنفعال، و لم يدخل في تفاصيل ، لأنه و كغالبية المهتمين بالشأن العام (و الشعب السوداني ايضاً) ، قد ملوا الشرح و تفنيد و تحليل جرائم النظام .

و إشارته للدولة الإسلامية العظيمة لعله كان يقصد بها عهود الخلفاء الراشدين ، و هؤلاء رجال لن يتكرر أمثالهم من الرجال و إن تفوقوا عليهم في العلم و الصلاح لانهم لن ينالوا بركة صحبة خاتم الأنبياء سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم . و دعك من تصريحات شيوخ الرساليون الجدد (نحن رجال و هم رجال) ، و دون الدخول في تفاصيل أهلنا في السودان لديهم قول مأثور (الرجالة خشم بيوت) ، و الشعب السودانى يرى الشهيد من ضحاحيا هذا النظام ، اشرف و أنبل من جميع العقائدين المتأسلمين تجار الدين .
قال البخاري حَدَّثَنَا ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ ‏ ‏أَخْبَرَنَا ‏ ‏سُفْيَانُ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏مَنْصُورٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏إِبْرَاهِيمَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبِيدَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ ‏ ‏ أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏قَالَ : ‏"خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ يَجِيءُ قَوْمٌ تَسْبِقُ شَهَادَةُ أَحَدِهِمْ يَمِينَهُ وَيَمِينُهُ شَهَادَتَهُ ‏"

فصحابة (سيدنا و حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم) رضوان الله عليهم ، قد نعموا بمشاهدة طلعته ورؤية ذاته المشرفة المكرمة فأمر لا تستطيع عقولنا إستيعابه إذ لا يسع أحد أن يأتي من الأعمال وإن جلت بما يقارب ذلك فضلا عن أن يماثله ، و أن هذا الفضل لم يناله أحد بعد وفاة أبو الطفيل عامر بن واثلة الليثي أخر الصحابة على أقوال غالب العلماء ، و الله أعلم .
فهل يصح أن يتوهم الكاذبين مدعي الرسالة بإنهم رجال كهؤلاء ؟ شتان و شتان ! (وصفهم بالكاذبين ليس تجنباً عليهم و إنما من واقع أقوالهم و أفعالهم)

و الشعب السوداني نشأ و تربى على حب نبينا محمد صلى الله عليهم و سلم ،
عن أَنَسٍ أَنّهُ قال: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم فقال: يَا رسُولَ الله، مَتَى قِيَامُ السّاعَةِ؟ فَقَامَ النبيّ صلى الله عليه وسلم إلى الصّلاَةِ، فلَمّا قَضَى صَلاَتَهُ قال: "أَيْنَ السّائِلُ عَنْ قِيَامِ السّاعةِ؟ فقال الرّجُلُ: أَنَا يا رسُولَ الله. قال: "ما أَعْدَدْتَ لهَا"؟ قال: يَا رسُولَ الله، ما أَعْدَدْتُ لهَا كَبِيرَ صَلاَةٍ وَلاَصَوْمٍ إِلاّ أَنّي أُحِبّ الله ورَسُولَهُ، فقال رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "المَرْءُ معَ مَنْ أَحَبّ، وَأَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ"، فمَا رَأَيْتُ فَرِحَ المُسْلِمُونَ بَعْدَ الإسْلاَمِ فَرَحَهُمْ بهذا.
و الرساليون الجدد طبقوا فينا نظرياتهم القطبية (سيد قطب ، تقسيم المجتمع لإسلامي و جاهلي ، كتاب معلم في الطريق) الفاسدة بتجهيل مجتمعنا و تكفير من خالفهم .
"تَغَدَّيْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَعَنَا أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ قَالَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلْ أَحَدٌ خَيْرٌ مِنَّا أَسْلَمْنَا مَعَكَ وَجَاهَدْنَا مَعَكَ قَالَ نَعَمْ قَوْمٌ يَكُونُونَ مِنْ بَعْدِكُمْ يُؤْمِنُونَ بِي وَلَمْ يَرَوْنِي"‏ .

أخي [ELSHAFYA A.ALI]
ما تطرقت إليه أعلاه لا يغطي أو يشخص حال شعبنا ، لكنني حاولت توضيح رؤية قطاع كبير جداً من شعبنا - و من ضمنهم أخونا [المشتهى السخينه] – الذين وصلوا لقناعات (من واقع التجربة) عن ضلال و إفك من عنيناهم .
أنا شخصياً فهمت من تعليق الأخ [المشتهى السخينه] ، بإنه يقصد علماء السلطان المدعين الذين أجمع الشعب على ضلالهم و إفكهم ، و إنه لم يحكم على الجميع ، بدليل إشارته (كالممسك على الجمر) و التي عنى بها أمة المسلمين و مشايخهم و الذين يقاسون الظلم و هضم الحقوق ، و فهمت من تعبيره إنها كلمة عزاء لهم .

United States [ELSHAFYA A.ALI] 10-09-2013 09:29 AM
وهل الحلم باعادة الدوله الاسلامية عيب؟؟
الاسلام سيعود وسيحكم رغم أنفك وأنف بني علمان...
فساد حكومة الانقاذ لا يعني لك الحديث عن الدولة
الاسلاميه بهذا الأسلوب القبيح...


#795129 [ابو ماجد]
4.19/5 (6 صوت)

10-08-2013 08:31 PM
الظلم والكبر وقتل النفس البريئة هي عوامل سقوط الطواغيت في كل زمان ومكان، ومن لم يقرأ كتاب ( نهاية الامم ) للكاتب عدنان الطرشة فاكيد قرأ الاية الكريمة ﴿أَفَلَمْ يَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ﴾فلقد ذكر الله سبحانه وتعالى ايضا مخبراً عن الطواغيت قائلا جل في علاه (فدمرناهم تدميرا)
فيالها من وقعة وسقطة عظيمة حين يقول الجبار فدمرناهم تدميرا،ياويلكم يا من وقفتم في وجه الجبار وانتم تقرأون ليل نهار فدمرناهم تدميرا
اللهم دمرهم تدميرا
اللهم دمرهم تدميرا
اللهم دمرهم تدميرا
اللهم دمرهم تدميرا
اللهم دمرهم تدميرا
اللهم دمرهم تدميرا
اللهم دمرهم تدميرا


#795121 [Fato]
4.19/5 (6 صوت)

10-08-2013 08:24 PM
رغم أختلافى معك فى كثير مماكتبته فى يوم من الأيام لكن الان أحييك على هذا المقال الذى أبنت وأفصحت فيه أن النظام قد أنتهى ونهايته ليست لمساءلة الأصلاحيين بل لأساس فساد النظام من رأسه لأخمص قدميه.


#795120 [عصمتووف]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 08:22 PM
مهما يكن فإنني أعتقد أن أي محاولة لإصلاح هذا النظام من داخله، وتنظيفه عبر الغوص في وحله، لن تحقق أي نجاح، إلا إذا تحولت إلى ثورة للقواعد تطيح بالقيادات. ولكن هذا لن ينجح بدون تعاون من قطاعات من الجيش والأجهزة الأمنية.

لن ولن ولن يطأ بلاط السلطة ويجلس علي عرشها بعد ما تعلمناه وذقناة احزاب دينية رجعية اقطاعية فهمت بعد 25 عام انهيار وتدمير يهل علينا مرممين نحنا ليس بتماثيل والبلد ليس باهرامات يلا بلا لمة يخرب بيوتكم اين ما حللتم


#795091 [habbani]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 07:49 PM
لقد صدقت وتحدثت بلساننا هؤلاء الذين يطبلون للحاكم والنظام يمارسون عهرا فاحشا تشمئز منه النفوس الكريمة .. ترى متى يتوبون ويبصقون على ماضيهم .. ومع ذلك يحجون لبيت الله فى مكة ولا يخشون الله حين يغادرون


#795064 [ناصر المظلمين بالقلب]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 07:03 PM
من الحكمة ان ترى الاخرين على حق وانت علي غير الحق بذلك تفكر فيما يقوله الاخرون بجدية- اما ان تكون عندك الحقيقة المطلقة عندها تكون قد ظلمت نفسك اولا ثم ظلمت من يليك ممن يتبعك او تعول - الهم جنبنا الظلم فقد حرمته علي نفسك آمين


#795063 [عمر هواري]
4.19/5 (11 صوت)

10-08-2013 06:58 PM
هذا من اقوى مقالات الأفندي الناقدة لعصابة الانقاذ وهو مقال يجب أن يكون موضع احتفال لدى الحادبين على مصلحة السودان اذ أن الانقاذ وصلت من السوء لدرجة أن من كان يؤيدها بالأمس وينافح عنها بقلمه أضحى يرى سوءاتها بوضوح ويصوب ذات القلم ضدها .. وجل من لا يخطيء.. كل ما نرجوه هو أن يواصل د. الأفندي في كشف المخبوء من فساد هذه الشرذمة المتاسلمة حتى تدرك بقية العضوية المخدوعة (ولا اقول المنتفعة فهذه لا خير يرجى منها) هذا السوء وتنفضّ من حول هذه المافيا الاجرامية قبل فوات الأوان.. ثم إنا نرجوه وبنفس القوة أن ينتقد كبيرهم الذي علمهم السحر فهو أس الداء وأس البلاء.. وكما نصح د. غازي في ألا جدوى من إصلاح المؤتمر الوطني فإنه وبتأكيد أكثر لا جدوى من إصلاح ما يسمى "بالحركة الإسلامية" فهي حركة قائمة على فلسفة خاطئة في الحكم وعلى تربية خاطئة لعضويتها وما الفساد الذي نراه الآن والإجرام الذي نراه الآن والعنف العنيف بالمعارضين الا ثمرة طبيعية لهذه الفلسفة الفاسدة ولهذه التربية السيئة..


#795039 [مرتضى القسم]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 06:29 PM
والله كل ماذكرته صحيح واحمد ابراهيم الطاهر قتل المجلس الوطني تماما الله يرحم شيخ حسن


ردود على مرتضى القسم
[حسين البلوي] 10-08-2013 06:57 PM
أوع يكون شيخ حسن دا حسن النرابى الشيخو خيش حسن الترابى دا ماعندو شيخ الله يكمون فى عونه


#794987 [مدثر موسي]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 05:25 PM
طالما إنت تملك حقائق ووثائق عن هؤلاء الأشخاص.. وطالما أنت إسلامي.. وتكتب من لندن (م شاء الله عليك) ومقيم هناك ومستقر.. لييه ما تغادر هذه البلاد وتكتب وتناضل عن هؤلاء الذين وصفت مرؤوسيهم بأنهم لم يأدوا أو يستغلوا وظائفهم بالطريقة التي عبر عنها دستور البلاد..ي أستاذ ي فاهم في السياسة ويا متمسلم..
مدثر موسي
السعودية


#794981 [النميري]
4.19/5 (8 صوت)

10-08-2013 05:19 PM
لعل مدخلي للتعليق علي هذا الموضوع ما كتبه الشاعر بدر شاكر السياب في ملحمته الشعرية الرائعة (المومس العمياء ) في مطلع خمسينيات القرن الماضي وهي ملحمة شعرية رائعة جدا تعج بصور شعرية فاخرة وبمشاعر انسانية متفجرة تدور حول الفقر المتفشي في العراق والذي يدفع بفتاة قروية عمياء الى ممارسة البغاء .كانت القصيدة عبارة عن صرخة حادة ضد الفقر والظلم ممزوجة بكوميديا سوداء حيث يصور الشاعر كيف ان على هذه الضريرة ان تدفع ثمن زيت سراج القنديل وهي تستقبل زبائنها من الرجال حيث يقول :
ويح العراق ! أكان عدلا فيه أنك تدفعين
سهاد مقلتك الضريرة
ثمنا لملء يديك زيتا من منابعه الغزيرة
كي يثمر المصباح بالنور الذي لا تبصرين ؟
نعم انها قصيدة تتقطع فيها نياط القلب حزنا واسفا على تلك الفتاة التي دمرها الفقر وتجعل المتلقي يحزن كثيرا على تلك المومس البائسة .

تذكرت هذه الملحمة الشعرية وان اراقب سلوك بعض السياسيين السودانيين الذين مثل من ذكرهم د. الأفندي والذين يستبدلون مواقفهم كما تستبدل المومس الرجال ومن اجل المال فقط !
نعم فهم يهرولون تبعا لمن يدفع لهم اكثر. اراهم - تماما- كالمومس بلا حياء يقدمون خدماتهم لمن يدفع مع الفارق الكبير . والفارق هنا انني أرثي المومس على حالها وحظها التعس الذي اوصلها الى ما أصبحت فيه من مهانة وذل وإحتقار من الجميع، الا انني في الوقت نفسه اكاد اتقيأ من منظر هؤلاء الساسة وهم يقدمون خدماتهم وبضاعتهم لمن يشتري كما المومس .
الأنكى من ذلك أن هؤلاء الساسة هم نواب في البرلمان السوداني وتلك هي الطامة الكبرى ، فأي شعب تراهم يمثلون وعن من يعبرون ؟
اذا كان الفقر والجوع مسوغا ذايتاً للمومس العمياء في سلوكها فما هو المسوغ لهؤلاء ؟
اما ان لنا ان نقولها في وجوه هؤلاء : كفى بغاءا .


ردود على النميري
United States [Abu] 10-09-2013 05:58 AM
Profound and insightful comment you have made. You have indeed put it in quite simple language, so all of us could grasp what you intended to say. Unfortunately you have limited your addressing to what so called our (MP’s!!) who certainly has nothing to do with us the poor under-privileged inhabitants of that place. This small percentage lives at the pinnacle of wealth and an increasing number of us are sinking into below the third world economic and living conditions, and in the top of all that we being blamed for our plights by these nasty filthy gang. The only point I would like to stress if I may, is you have just limited your addressing to the politicians’ of this recent mob. In reality this (PROSTITUTION), excuse me language? Is taking place since the departure of the British, and nothing new to all governments since independence! In short if I may say, all those politicians they are nothing more than Prostitu…..s ……………..

United States [KAFI] 10-08-2013 07:41 PM
انت مرشحي للانتخابات القادمه...
في ذمتك هسي القشير دا سمع بي شاكر السياب؟

شاكر السياب
ويح العراق ! أكان عدلا فيه أنك تدفعين
سهاد مقلتك الضريرة
ثمنا لملء يديك زيتا من منابعه الغزيرة
كي يثمر المصباح بالنور الذي لا تبصرين ؟


#794902 [hadi]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 04:05 PM
لماذا نحن نكتب الان عن حكومة الانقاذ بهذا السوء في هذا الوقت الراهن حكومة البشير ومن معهة من اول يوم وهي فاسدة والاخوة الاصلاحين بعد ربع قرن يقدمون النصائح اين انتم عندما كان الناس الابناء يموتون في الجنوب وفي اخر المطاف تم فصل الجنوب اين هم من القتال في دارفور وجبال النوبه نحن شعب مقضوب عليه بالله عليكم انظرو الى عواصم العام هل ترون ما اراه انا شوارع لا تشبه شوارع المدن طرق سريه تحصد في الارواح كل يوم المستشفيات اصبحت كانها بيوت اشباح لايرتادهاالا من تقطعت به السبل اما المدارس حدث ولاحرج


#794890 [كسار الثلج]
4.08/5 (7 صوت)

10-08-2013 04:00 PM
أصبت با عبدالوهاب با صاحب العقل الراجح.


#794843 [الفقير]
4.19/5 (6 صوت)

10-08-2013 03:26 PM
الدكتور عبد الوهاب الأفندي أستاذ وباحث في مركز دراسة الديمقراطية في جامعة وستمنستر، ومنسق برنامج الديمقراطية والإسلام في المركز ، و لديه إنتاج أدبي وفير (كتب و دراسات و مشاركات في عدد كبير من المجلات و الصحف العالمية و العربية) ، و مؤدب في خطابه . و مفارقته للنظام عقب حادث تعذيب قريبه ، تعني إنه إنسان يحترم القرابة و صلة الدم (معظم كوادر الجماعات المتأسلمة المُغيبة ، ولاءها للتنظيم على حساب الأسرة/المجتمع/الوطن) ، و هذا يدل أيضاً على كريم منبته ......
رسالتك في هذا المقال واضحة و محددة ، عكس موضاعتك السابقة التي تناولت العموميات .
رجل بمؤهلاتك و مقدراتك يمكن أن يقدم الكثير للشعب السودان .
و الشعب السوداني فاتح صدره دوما للمخلصين من أبناء شعبه ، لكن ميزانه دقيق .

المنشقين عن الأخوان المسلمين بمصر (لا أعني المخادعين) ، قاموا بمجهودات مقدرة في كشف أكاذيب و خداع الأخوان المسلمين (كتب و مذكرات) ، و تبنوا نهجاً تنويراً أفاد المجتمع المصري كثيراً ، أمثال :
الدكتور خالد الزعفراني ، عبدالستار المليجى ، الباحث في شؤون الحركات الإسلامية سامح عيد ، الباحث في شؤون الحركات الإسلامية أحمد بان ، و المجهودات الكبيرة التي يقوم بها نبيل نعيم القيادي السابق في حركة الجهاد ، و د. ثروت الخرباوي (كتاب: قلب الأخوان – محاكم تفتيش الجماعة ، سر المعبد – الأسرار الخفية لجماعة الأخوان المسلمين) .
و أنت (د. الأفندي) ، لا تقل عن هؤلاء ، بل تفوقهم جميعاً ،
كلما كنت أكثر تحديداً كلما كنت صادقاً مع نفسك و الآخرين (شعب السوداني) .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "البِرُّ لا يَبْلَى ، وَالِإثْمُ لَا يُنْسَى ، وَالدَّيَّانُ لَا يَمُوتُ ، فَكُن كَمَا شِئتَ ، كَمَا تَدِينُ تُدَانُ" [فتح الباري]

لقد تعلم الشعب السوداني بإختلاف طبقاته و ثقافاته ، بأن لا خير بالمسميات و الأفكار التي تميز مسلم عن مسلم (أخوان مسلمين ، الحركات الإسلامية ، سائحون ، إصلاحيون ، حائرون ...... إلخ) ، و في الطريق باقي شعوب العالم الإسلامي (مصر و تونس) . و تعامل معنا كمسلم عادي كما سمانا المولى عز وجل :

"هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمْ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ"


#794834 [Rio]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 03:19 PM
الحرية للدكتور صبري فخري والخزي والعار لكلاب الأمن


#794828 [Rio]
4.07/5 (6 صوت)

10-08-2013 03:17 PM
مايحيرني في هذا الافندي هجومه الشرس على الإنقاذ ؟؟ كأنه لم يكن منهم ذات يوم ؟؟
عجبي !


ردود على Rio
[Rio] 10-09-2013 04:37 PM
الأخ الفير لك كل التحايا والود وشكرا" كثيرا" على التوضيح والاسلوب الراقي , عل عمار يعي من هو الافندي ؟

[الفقير] 10-09-2013 04:21 PM
الأخوان Rio و عمار

لا أريد التطرق لماض الرجل ، لعله يتوب توبة صادقة و يرجع لصفوف الشعب السوداني و نستفيد من علمه وخبرته .
لكن الأخ عمار ربما لم يكن مواكباً لبدايات عهد الإنقاذ ، لأنه في ذلك الزمن لم يكن الإنترنت منتشراً . و عدد كبير جداً من الضحايا الذين نالهم أذى د. الأفندي ، لم يسمعوا به إلا بعد إنتشار الإنترنت .

لقد تولى د. الأفندي في سنوات الإنقاذ الأولى مهام ملحق إعلامي بسفارة السودان بلندن ، و كان نفوذه و سلطاته (و ربما مهامه) تتعدى ، مهام الملحق الإعلامي .
و لتضح الصورة أكثر للأخ عمار ، فإن سنوات الإنقاذ الأولى أرتكبت فيها فظائع لا يمكن نسيانها أو غفرانها : أعدم فيها شهداء أبريل/رمضان 1990 ، و عدد من الأبرياء بتهمة الإتجار بالعملة ، و إعتقال و تعذيب عدد كبير من النقابيين و المهنيين و السياسيين في بيوت الأشباح (على سبيل المثال لا الحصر) . و بذل د. الأفندي جهود جبارة في تسويق إنقلاب الإنقاذ ، و الدفاع عن سياستهم في إنجلترى و أوربا . تعدى الخطوط (العرف و الأخلاق) في حق الشعب السوداني و إتهم المعتقلين و ضحايا الإنقاذ ظلماً و بهتاناً بأبشع النعات و الصفات أقلاها الكذب و العمالة . و سخر حملاته الإعلامية في إنكار بيوت الأشباح و ممارسات التعذيب التي حدثت بها رغم القرائن و الإثباتات التي قدمها الضحايا و ذويهم ، رغم أن الأمر لم يكن محتاجاً خاصة لمن توفرت له قدرات د. الأفندي ، لكنها الرسالة الإنقاذية التي كان د. الأفندي أحد ركائزها الرئيسية في أوربا ، أي إنه كان من غلاة أبواق الفكر العقائدي .
"هي لله"
شاءت إرادت المولى أن يعتقل أحد أقرباء د. الأفندي و يتم تعذيبه ببيوت الأشباح التي كان ينكرها ، و لا أستطيع الجزم بتفاصيل ما حدث بعدها ، لكن المؤكد إنه بدأ يصطدم مع النظام الحاكم بعد إعتقال و تعذيب قريبه ببيوت الأشباح . (ربما صرح بذلك في كتبه أو مقالاته لا أستطيع الجزم ، لكن الواقعة حدثت بالفعل) .

نسى د. الأفندي وقتها إنه كان يتقاضى معاشه من ميزانية الشعب السوداني ، و ربما نعذره في ذلك لأن تعينه جاء بعد وصول الرساليون الجدد للحكم (إنقلاب الإنقاذ) ، لذلك توهم أن المال مالهم لأنهم ظل الله في الارض و أن الشعب السوداني يعيش في جاهلية و إنهم أتوا اتطبيق شرع الله فينا (حسب مفاهيمهم الفاسدة) و إدخالنا في الدين الرسالي الجديد .
حتى الآن لم يرد د. الأفندي دينه للشعب السوداني عما إقترفه بحقه ، و لا نستطيع أن نحكم إنه قد تاب أم لا فهذا أمر بينه و بين ربه ، لكنه يجب عليه أن يرد الدين علناً في وسائل الإعلام (لديه إرتباطات بشبكة واسعة من وسائل الإعلام و الصحف و المنتديات العالمية ) كما جنى علينا علناً في أيام حمله لواء الدفاع عن الإنقاذ و الرساليون الجدد .
لقد كتبت تعليق بهذا الشأن ، حاولت فيه أن أتجنب خوض هذه التفاصيل ، لكن أن يتم طمس الحقائق و بترها فهذا ما لا يمكن تقبله .

[عمار] 10-08-2013 11:58 PM
كيف تعجب من الوضوح يا ريو.. انت تعلم ان خير الخطاؤون التوابين .. ثم هل تعلم متى خرج الافندي من أدبيات الاسلاميين ؟؟ كن محقا في آرائك .. ما اعلمه عن هذا الرجل وانا لست مدافعا عنه انه ترك الاسلاميين منذ يوم الاتقلاب لأنه لا يؤمن بالانقلاب كوسيلة للوصول للحكم ومن ذلك اليوم هاجر من السودان حتى لا يكون في قلب الفتن حتى لا يكون عاجزا عن التغيير.. وبعدين حقو الناس تحفظ لكل من عاد لرشده هذا السلوك حتى لو كان بعد قرن لأن المهم أن يدرك لشخص انه على خطأ ويعترف .. ولو تابعت كتبات الأفندي منذ أمد بعيد هى عبارة عن نقد ذاتي لممارسات الاسلاميين في السودان.


#794801 [الجنرال السيسى]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 02:55 PM
يجب ان لاننخدع بهؤلاء من يسمون انفسهم الاصلاحيين
هؤلاء يريدون كل الكيكه لهم وحدهم فقط (الجبهه الاسلاميه )
وكل همهم هو الرجوع بالانقاذ الى عهدها الاول التسعينات حيث الظلم والقتل والفصل من العمل والتمكين
وكل هذه الجعجعه الفارغه لمصالح شخصيه
قاتلهم الله جميعا


ردود على الجنرال السيسى
United States [الفقير] 10-08-2013 08:42 PM
المشير السيسي ، سلام

ما ذكرته صحيح 100% ، و هذه أساليبهم في الخداع و المكر التي تربوا و نشأوا عليها في معابدهم و محافلهم .


#794799 [ودفور]
4.16/5 (6 صوت)

10-08-2013 02:54 PM
(السقوط الثاني للإنقاذ : عندما ‘يحاسب’ المفسدون المصلحين في السودان)
معلوم ان سلطات اى دولة ثلاثةتنفيذية وشريعية وقضائية تناول الافندى قمة السلطة التشريعية وما قصر جزاه الله خيرا على الصدق في تاكيدالفساد المعلوم للعامة وكذلك تناول البعض في السلطة التنفيذية.
وقد علق احد اصدقائى من الخبراء القانونيين بان الانقاذ خربت ودمرت اقوى سلطات المحاسبة وهى السلطة القضائية بقانونيين من نفس فصيلة احمدالطاهر فنريد تفصيلا من الخبراء للتاريخ ولارشيف الراكوبة


#794788 [سوداني حر]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 02:46 PM
الله ينتقم منكم


#794757 [ود الحاجة]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 02:26 PM
الملاحظ في الحركة الاسلامية جناح الجبهة القومية الاسلامية او المؤتمر بفرعيه الشعبي و الوطني هو غياب المؤسسية و غموض او غياب تاثير الصف الاول من القيادة ما عدا اثنين او ثلاثة من الرموز.
هاتان السوأتان جعلت الامور دوما بيد شخصين او ثلاثة بحيث لا يستطيع الاخرون فعل شئ و لعل اول من اكتوى بهذه الفوضي هو الاب الروحي للتنظيم الشيخ الترابي حيث تم التخلص منه بكل سهولة كما يغير المرء ثوبه.
و لولا الظروف الاستثنائية الحالية لما استطاع غازي صلاح الدين او غيره ان يتحدثوا عن الاصلاح لانه كان من السهل القضاء عليهم .

و هذا ما يفسر استشراء الفساد في اوساط حزب المؤتمر الوطني بصورة لا يوجد لها مثيل في كل الدول الافريقية مستفيدين من عائدات البترول الذي ذهب للجنوب

و لكن أسوأ ما في الامر ان هؤلاء يفسدون باسم الدين!!!


#794697 [Jedo]
4.19/5 (7 صوت)

10-08-2013 01:55 PM
نحن زمان شن قلنا ماقلنا الطير بياكلنا؟!!
والله انا منذ سنوات مستغرب ماذا يفعل غازي صلاح الدين داخل الحزب الحاكم؟!
لا اعرف ولم اسمع بفساد ينسب للرجل لكني لا اعرف كيف يطيق البقاء وسط هذا العفن ، ومن بقي وسط المتعفنين نسب اليهم بلاشك


ردود على Jedo
European Union [كسار الثلج] 10-08-2013 07:18 PM
أسأل غازي كم كلفته الأرض التي اشتراها على ضفاف النيل الأزرق في الخرطوم بحري. هؤلاء الناس معدوم بينهم الشريف.


#794691 [Elmansoor]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 01:49 PM
تحليل متسق وسرد بسيط ومنطقي كما هو رسالة للدكتور غازي بأن الصفوف بانت ولا أحد يعتقد بأن هنالك منطقة رمادية. وفي اعتقادي اننا استمعتا كثيرا لدكتور غازي وكما يقول أخوانا لنا خلاص مسخت


#794687 [كوز موية فاضى]
4.19/5 (6 صوت)

10-08-2013 01:47 PM
يا ناس غازى عليكم الله بطلو فلسفة المذكرات دى... كان اصلو دارين تصلحو حال البلد دى امرقو لينا فى مظاهرة على شرط تكونو انتو فى مقدمتها بعد داك شوفو كان الشعب لو ما مرق وراكم ...الشعب داير واحد كبير يمرق قدامو بس


#794676 [مسلم من قبل مجي الانقاذ]
4.16/5 (6 صوت)

10-08-2013 01:38 PM
يا دكتورالافندي ، عرفنا موقفك من الانقاذ و من جناح علي عثمان، ليتك تكتب لنا مقالا هنا في القريب عن موقفك من التيار الاسلامي ككل و فكرة الاسلام السياسي و أين انت من ما يحدث في السودان الآن و هل انت مع اسقاط النظام ام تغيير النظام و ليتك تجاوب بصراحة شديدة ، هل قفزت من مركب الاسلام السياسي ام ما زلت على متنه؟، عشان نعرف اتجاهك بالضبط ، والله كلنا بقينا(مجهجهين بسبب الانفصال) و (مستغربين أيما استغراب).


ردود على مسلم من قبل مجي الانقاذ
European Union [الفقير] 10-09-2013 04:35 PM
حيعمل نايم و ما حيجاوبك ، و الجميع ينتظر إجابات واضحة كما ذكرت مشكوراً .

إلا أن نقوم بحملة ، ندعوا فيها من بتابعون الإعلام الخارجي بأن يسألوه هذه الاسئلة إذا ظهر في أي قناة فضائية .

و أمثالهعدد كبير يعتقدون أن الناس ليس لديها عقول .


#794667 [Zooool]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 01:30 PM
بصراحة اقوى مقال للأفندي واول مرة يتحدث عن الفساد بتسمية اصحابها خاصة عندما يقول الفساد من قمته ؟؟ ثم الإتهام الواضح لرئيس المجلس الوطنى المتواضع الأداء بفعل رئيسه ثم اخير حسبو وهو صاحب الصوت الاعلى في محكاكمة الاصلاحيين .
الأفندي عرف الحكاية من اولها فإرتاح من بدري وله مقالات حول الامن ومفهوم الامن الذي طغى على كل شيء في الإنقاذ وفي تقديري ان الافندي يبدأ الآن مشوارا آخر بصراحة شديدة ضد الإنقاذ عندما ينتقد غازي على اساس عدم جدوى الاصلاح من الداخل بل المطلوب اقتلاع النظام


#794660 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 01:27 PM
هذا مقال في الصميم فالانقاذ دنا عذابها ومن الداخل،،، لم تتطرق الى غندور الذي حيد وجير ودمر نقابات العمال وقام بدور قذر شبيه بدور احمد ابراهيم الطاهر التشريعي،، وحسبو عبدالرحمن الانساني اللذان جيئ بهما ديكورا لتمرير أجندة الرجل الخبيث الذي يدير الامور من وراء الكواليس واشرت له تلميحا لا تصريحا ،،،

لقد كان داخل الحركة الاسلاموية ما يسمى بالتنظيم السوبر (راجع مقالات الاستاذ خالد ابو احمد وهو أول من بدأ انتقاد الانقاذ جهرا بعد ان ترك خط الاسلامويين في 1999) حيث أن التنظيم السوبر هو الماسك بالخيوط الامنية بالنسبة للسودان واعضاء التنظيم والملفات القذرة وعلى رأسه علي عثمان والجاز وآخرون يدعون البراءة والطيبة ولكنهم هم من يوجهون سياسة العنف والقتل والتصفية ولازال البشير يحمل عنهم وجه القباحة بتصريحاته الهوجاء وهو لا يدري أ، هؤلاء القتلة يمكن في أي وقت أن يدفعوا بملف لاهاي ويسلموه أو يركبوه التونسية،، في الحقيقة ان الانقاذ فسدت فسادا شديدا بل اصلا قامت على فكرة فاسدة تقصي الآخرين ولا يمكن اصلاحها فقد تهدمت قواعدها ونقضت بيديها غزلها انكاثا ويصعب ايجاد أي صيغة التفافية جديدة مثل التوالي والحكم الاتحادي وحكومة وحدة وطنية أو زراعة العنب بعد سد مروي الخ من الكروت التي استخدمتها الانقاذ في ريعان شبابها الذي لم تراعي فيه الذمة ،، بالتالي لا سبيل لأي اصلاح وسوف يحاول اصحاب القبضة الامنية المذكورين تسليم البشير في مؤامرة جديدة للإلتفاف على الحراك الجماهيري وتخديره وتعيين علي عثمان او احد اللواءات بدلا عن البشير أو القيام بخطوة استباقية تتمثل في انقلاب عسكري من عناصرهم النائمة داخل الجيش وايهام الناس بأنه انقلاب جديد ولكن لن تنطلي هذه الحيل على الشعب السوداني الذي ادرك ان التاريخ لم يجود في مسيره بكذابين ومزيفين مثل هؤلاء المؤتمرجية،،،

يبقى الاصلاح الوحيد جلوس جميع الكيانات السياسية بما فيها الحركات المسلحة في طاولة مفاوضات سودانية لا وسيط فيها بالوصول لصيغة حكم مدني يشترك فيه الجميع وما عدا ذلك لن يصلح الملح اذا الملح فسد ،،


ردود على المتجهجه بسبب الانفصال
European Union [عمكــــــــم البهمكـــــــــم] 10-09-2013 03:00 PM
احييك على التعليق

[أبو أحمد] 10-08-2013 03:31 PM
هل تعلم يا المتجهجه بسبب الانفصال إن من أطلق مصطلح سوبر تنظيم على العصابة المتحكمة في كل الأمور وظلت تدير البلاد بالعقلية الأمنية هو الدكتور عبد الوهاب الأفندي نفسه وذلك في كتابه الثورة والإصلاح السياسي الصادر في منتصف تسعينيات القرن الماضي.


#794656 [دارع كفنه]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 01:24 PM
السعي لإصلاح نظام فاسد من قمته، ومن داخل هذا النظام، هو أشبه بالحرث في البحر


#794650 [Ali Khamis]
4.19/5 (7 صوت)

10-08-2013 01:14 PM
لا أملك إلا أن أحيي الأستاذ الكبير عبد الوهاب الأفندي والدكتور صلاح غازي والأستاذة عائشة الغبشاوي وأخوتهم ... فهماإختلفنا في الرأي فالسودان اليوم أحوج ما يكون لجهود كل أبنائه الحادببين عليه وعلى بقائه .... فإما أن يكون السودان أو لايكون ... وأتمنى أن لا ينبري أحد فيصب تراكمات أحقاده وجام غضبه من النظام على من هم اليوم يجأرون بالحق في وجه رئيس ظالم ....


#794645 [صحصح يا بريش]
4.19/5 (10 صوت)

10-08-2013 01:09 PM
مهما يكن فإنني أعتقد أن أي محاولة لإصلاح هذا النظام من داخله، وتنظيفه عبر الغوص في وحله، لن تحقق أي نجاح، إلا إذا تحولت إلى ثورة للقواعد تطيح بالقيادات.
هو عنده قواعد
كلهم أمنجية وأرزقية يا دكتور


ردود على صحصح يا بريش
[ود فور 2] 10-08-2013 04:44 PM
قواعد متعفنة ومتاكلة ومتسرطنة ولا سبيل لضخ حياة فيهاينبغى ان تحترق حتى لا تسمم اجواء السياسة السودانية

[ودفور] 10-08-2013 02:31 PM
قواعد متعفنة ومتاكلة ومتسرطنة ولا سبيل لضخ حياة فيهاينبغى ان تحترق حتى لا تسمم اجواء السياسة السودانية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة