الأخبار
أخبار سياسية
تفكيك كيمياوي الأسد أسهل من إقناعه بمحاورة المعارضة
تفكيك كيمياوي الأسد أسهل من إقناعه بمحاورة المعارضة
تفكيك كيمياوي الأسد أسهل من إقناعه بمحاورة المعارضة


10-09-2013 05:07 AM


مراقبون: النظام والمعارضة يعتقدان أن بإمكان كل منهما حسم المعركة لصالحه، ولن يقبلا بالمفاوضات ما لم يصبحا منهكين تماما.




صورة مقتطعة من فيديو بثه التلفزيون السوري لعملية تفكيك الكيمياوي

نيويورك - لن يكون تفكيك ترسانة الاسلحة الكيميائية السورية اصعب من اقناع الحكومة السورية والمعارضة بالجلوس على طاولة واحدة للتفاوض على انهاء النزاع الدامي الذي اودى بحياة اكثر من 110 الاف شخص خلال عامين ونصف عام، وفق ما يؤكد دبلوماسيون وخبراء.

وبدأت الامم المتحدة عملية محفوفة بالمخاطر لتفكيك ترسانة الاسلحة الكيميائية السورية وتعتبر ان نظام الرئيس بشار الاسد متعاون حتى اللحظة.

وبالتوازي، يأمل الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بعقد مؤتمر في جنيف في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر يسمى "جنيف 2" بمشاركة ممثلين للنظام والمعارضة المسلحة. الا ان المبعوث الخاص للامم المتحدة والجامعة العربية الى سوريا الاخضر الابراهيمي يشكك في امكان عقد هذا المؤتمر في الموعد المذكور.

ويخوض الطرفان منذ 30 شهرا حربا بلا هوادة اسفرت عن اكثر من 110 الاف قتيل في ظل استمرار تدفق الاسلحة الى البلاد.

ويؤكد احد الدبلوماسيين انه "حتى اللحظة لا يزال كل من الجانبين يعتقد بامكان حسم الحرب لصالحه فيما يرى الخبراء ان لا مفاوضات قبل ان يصبح الطرفان منهكين بالكامل، وهو ما ليس حاصلا حاليا".

واعلن النظام السوري والمعارضة على السواء موافقتهما على المشاركة في مؤتمر جنيف 2 الا انهما وضعا شروطا لذلك.

ويتم التعويل على مؤتمر جنيف 2 لبلورة صيغة تنفيذية لاتفاق للانتقال السياسي تم التوصل اليه بين القوى الكبرى نهاية حزيران/يونيو 2012 في جنيف. ويبقى التحدي اتفاق النظام والمعارضة على حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة تمهيدا لاجراء انتخابات حرة.

وردا على سؤال نهاية الاسبوع الماضي عن امكان عقد مؤتمر جنيف 2 اواسط تشرين الثاني/نوفمبر، اقر الابراهيمي بان هذا الامر "ليس حتميا". ووصف وساطته بانها "مهمة شبه مستحيلة".

وقد شكلت الحكومة السورية وفدها الى مؤتمر جنيف 2 برئاسة وزير الخارجية وليد المعلم الا انها ترفض ان يكون مصير الرئيس الاسد موضع نقاش في المؤتمر. كذلك تشكك الامم المتحدة ومعها الغربيون في ان يكون لهذا الوفد قدرة حقيقية على اتخاذ قرارات.

واكد زعيم الائتلاف السوري المعارض احمد الجربا الاثنين مشاركته في المؤتمر لكنه رفض التفاوض مع "نظام مجرم"، ولا مع ايران حليفة النظام السوري التي تسعى الى المشاركة في جنيف 2.

ولزيادة الامور تعقيدا، تبرأ عدد من مجموعات المعارضة المتطرفة من الائتلاف السوري. وتوصلت روسيا الى قناعة بضرورة ارسال وفدين من المعارضة، في وقت تشدد الامم المتحدة على ضرورة ارسال وفد موحد.

ويؤكد دبلوماسي في الامم المتحدة انه بالنسبة للابراهيمي، يبقى التحدي الحقيقي ايجاد وفد تمثيلي عن المعارضة واخر حكومي لديهما القدرة على "دفع الامور الى الامام".

واسهمت الازمة التي تسببت بها المجزرة بالاسلحة الكيميائية التي شهدها ريف دمشق في 21 اب/اغسطس في تقريب وجهات النظر بين القوى الغربية، الا انها لم تحسن علاقتها مع القوى المتحاربة.

وفي راي ريتشارد غوان الاستاذ في جامعة نيويورك، فإن "العقبة الرئيسية امام جنيف 2 هي مأخذ مقاتلي المعارضة المتطرفين على الولايات المتحدة انها لم تضرب الاسد" بعد 21 اب/اغسطس. ويضيف "واشنطن ستواجه صعوبة اكبر في تنظيم مفاوضات سلام".

اما وليام كيلور استاذ العلاقات الدولية في جامعة بوسطن فيؤكد ان دمشق تخشى من كون "روسيا، حليفتها منذ زمن طويل، باتت تتعاون مع بلدان تطالب بسقوط نظام الاسد".

لكن حتى اللحظة، لا التدمير المبرمج لترسانته الكيميائية ولا مؤتمر السلام الذي يلوح في الافق يبدو انهما يربكان الرئيس السوري.

ويعتبر ديفيد بوسكو من جامعة "اميركان يونيفرسيتي" في واشنطن انه "حتى وان تعين عليه تقديم تنازلات في شأن الاسلحة الكيميائية، فإن التهديد الخطير الوحيد يبقى حصول تغيير في الوضع العسكري"، مضيفا ان الاسد "يشعر بان النظام يصمد جيدا والمعارضة تخسر في الميدان".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 448


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة