شي جيفارا
شي جيفارا


10-10-2013 07:55 AM
عمار عبد المنعم خليفة

بمناسبة الذكرى الخالدة لرحيل الثائر الأممي ارنستو شي جيفارا ملهم حركات التحرر وعرابها يوم 9-اكتوبر-1967، اهدي قراء الراكوبة الأعزاء هذه القصيدة التي كتبتها عن الإنسان الذي وهب نفسه لنصرة المظلومين اينما وجدوا.
وتتزامن هذه الذكرى مع الثورة السودانية والعزة والمجد والخلود للشهداء.

أرنستو شي جيفارا

أرنستو يا أملاً يا إعجازاً
يا موجز تاريخ الثورة والثوار ..
بعيون نضاله ..
أتأمل كل خطوط اللوحة في البرواز
إذ أن الواقع يرجعنا لبزوغ اللوحة مذ كانت فكرة
تتأملها ريشتي الحمراء
وتعانقها سحب طموحاتي ..
أحلامي ..
جنتي الغناء ..
*******
سحر جمال اللوحة
يشعل أشجان الأحرار
يدعوهم لصلاة تتوحد فيها الأذكار
بملامح جيش مغوار
*******
يا أرنستو
ما زلنا نحن الإعصار
ما زلنا نتحدى الظلمة
نرسم نكتب فكر الأمة
نرسمه فألاً ..
نبقيه أملاً ..
واللون يلاحق كل غمام
وبرعنا في الرسم كما الفنان
*******
ولأن اللوحة تبحث عن عنوان ..
مضينا في الجبل وفي السفح وفي الوديان
وعبرنا نهر الكونغو
وتوغلنا وسط الأدغال
في غابات بوليفيا
وحقول السكر في هافانا
فتشنا كل شوارع لاباز ..
فتشنا أكنان قلوب الفلاحين
بحثا عن ذاك العنوان
لا يثنينا الصخب الداوي
في سوق مزادات الكلمات
*******
لا أعرف كيف تحن اللوحة للأمس
لا أعرف كيف يدب الطيف ويستتر
خلف حنيني ..في وهمي ..
ذلك إذ أني ..
رأيت عيوناً تتأمل في طيفي
وسمعت هتافاً يتردد مرات لا ييأس
وتثاقلت مع الأحلام ..
بكيت .. بكيت .. فواستني غيمة
*******
مهلاً .. مهلاً يا أرنستو
هذي بعض ملامح من هرمك
تتشكل في ذاكرتي مبهمة
فإذا صدقتك تهرب تهجر
وإذا كذبتك تقرب أكثر ..
فلماذا أنكرتم دعواي ..
ولماذا مزقتم لوحتي الإعجاز ..
ولماذا أدميتم قلبي ..
وتركتوني في الهم وحيداً ..
أغرق في بحر مزادات الكلمات
*******
من وحيك يا أرنستو
اكتب باللون الأحمر
عنوان اللوحة ..
لأعيد إلى الألوان تناسقها
والعنوان .. طيف مثلك يحبو في الأقطار ..
وا فرحي ..
اسمي مكتوب في السطر الأول ..
*******
يا لوحة طيفي يا مأواي احميني
يا نسمة روحي إن عبيرك يشجيني
وزهورك .. أوراقك تلتحم لتنمو
وملح الأرض ووهج النجمة في تجديد
*******
إني يا أرنستو .. لا أجد من الساحة ركناً لدمي ..
كي أسكبه بعطاء مثل عطائك ..
بفداء مثل فدائك ..
والساحة صاخبة بأناشيد الثوار الأحرار
والساحة جنات من زهر ونضال ..
وبساتين من ورد وجلال
أقسمنا أن لا تذبل في ساحتنا وردة
*******
يا أرنستو يا ينبوعاً يروي الظمآن
طيفك في اللوحة ..
يعيد الإنسانية للإنسان
طيفك يجتاح الغربة
يسحرني ..
يستهوي فكري ..
طيف جاء كنفحة عطر الأحباب ..
كنسمة صدق الأصحاب
فبرحنا أصحاباً أنا والطيف
ما عدت وحيداً يا أرنستو
وأنا ما عدت وحيدا
فالنجم يضيء سماواتي
*******
فبرغم حدائقنا تذبل
وبرغم اللون على لوحاتي يبهت
وبرغم نجومي تتهاوى تأفل
لكني يا طيفي أتسامى بعبير نضالك
يا فكراً يأتي ..
ليذكرنا أنا نملك لوناً في كل الأقطار
لولاك للطخنا اللوحة
وأحلناها داكنة الألوان ..
ولطخنا أنفسنا
*******
لكني من بعد عرفت الإنسان .. الإنسان
تسامت روحي ..
ضمدت جروحي ..
تسعدني أحلامي ..
يلهمني فكري وطموحي

شعر : عمار عبد المنعم خليفة

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1709

التعليقات
#797798 [زول من الضهاري]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 07:10 AM
عليك الله يا عمار عبد المنعم خليفة يا من سميت باسم أحد الشخصيات العظيمة
وخليك صادق مع نفسك هل في يوم من الايام اتذكرت الذكرى الخالدة لرحيل الرجل الأعظم واعظم من الزكرتو فوق دا عمار بن ياسر ؟؟؟
وجاي متشدق وفرحان إنك كتبت قصيده فيه ياخي اقلاهو اكتب قصيده أو مقال و ذكرنا بي الشخصيات أمثال عمار بن ياسر أو عمر بن عبدالعزيز وقصص بطولاتهم وعدلهم واهديها لينا ولي حكام هذا الزمان الاغبر عسى تكون في عبره من قصصهم يستفيدو منها ....
اها الناس حسي وأنا منهم كلنا ممكن نديك كلام جميل وادوار بطوليه أحسن دي ولا أحسن ليك لو كتبت عن الناس العظام ديلك واحد استفاد منها ومشى بي نهجها وربنا كتب ليك بيها أجر، ياتو الاحسن؟؟؟ تذكروا الاخرة أثناء مسيرتكم في الدنيا
هدانا الله واياكم


#797412 [Zingar]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 05:45 PM
كما هو معروف الثائر غيفارا طبيب ومن أسره غنيه ولكنه رمى كل هذا وراء ظهره مطبقا قول المولى عز وجل ومن المؤمنين رجالا صدقوا.

تخيلوا معى هؤلاء مقارنة بهذا البركان الثائر:

(1) عبدالرحمن الصادق المهدى
(2) جعفر الميرغنى
(3) عمار عوض الجاز
(3) حماده نافع
(4) عصام الترابى

مش على حسب تقديرى بل على يقين هذا الكرور المذكور أعلاه لا يساوى رباط جزمه هذا الثائر.

إنتهى


#797411 [ود الدلنج]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 05:42 PM
لا أدري سر تخليد أرنستو والغريب أنه في نهاية الستينيات ن القرن الماضي شارك فيديل كاسترو في حروبه ضد الحكومة الكوبية في مرتفعات السيراماسترا ، وبعد أن تم للمجوعة القضاء على حكم العسكر ، غادر أرنستو متوجهاً إلى بلده الارجنتين محاولاً تطبيق تكتيكات الثوار في كوبا ، ولم يفعل شيء في أحراش الارجنتين إذ وقع أسيراً في أيدي القوات الأرجنتينية في أول عملية ضد الحكومة ، ومن ثم أُعدم بعد أيام من اعتقاله ، وكنوع من رد الجميل عملت الحكومةالكوبية بقيادة فيديل كاسترو بالتعاون مع الجبهات الثورية الشيوعية في العالم على تخليد ذكرى ارنستو تشي جِفارا كبطل شيوعي عالمي . ونحن في العالم الإسلامي لا ناقة لنا في الموضوع ولا جمل . الأح كاتب القصيدة كان أولى له أن يكتب هذه القصيدة في واحد من شهداء ثورتنا الآنية ، وليس في متمرد أعِدم قبل مولد الكاتب نفسه .
يا جماعة خلونا في المحليات وهمومُنا الآنية ، لو عندكم حاجة أي حاجة أو طريقة تخلصنا من الكيزان قدموها لينا وبس . خلينا بلا جيفارا ولا جن


ردود على ود الدلنج
United States [كدراوي] 10-11-2013 05:40 AM
الاخ (ودالدلنج)الصوم والصمت خير لك من التفوه والحكم علي الاشيا التي ليست لك بها علم.

United States [Zingar] 10-10-2013 11:08 PM
يا أخ ود الدلنج....نعم غيفارا أرجنتينى الأصل ولكنه لم يعدم فى الأرجنتين ذكرت ولكنه أغتيل واكرر أغتيل فى زنزانته فى فنزويلا بواسطة أحد الظباط...ثم هو لم يكن شيوعيا أنا ماعارف من وين جبت الكلام ده ولا خلاص يعنى بتفرض وصايتك على الأسلام.

الثوره الفلسطينيه إستلهمت قوتها ونضالها منه لو أتيحت لك الفرصه وشاهدت صوره على الجدران وفنايل الشباب الفلسطينى وبالتالى ليس هناك عيبا على الشباب الفلسطينى ان يستمدوا نضالهم من هذا الثائر كما إستمدوهوا من القسام.


#797274 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 02:51 PM
قصيدة رائعة. بحق الثأئر جيفارا. كلما شاهدت على اللوحات الفنية الرائعة على جدران هافاناكلما تذكرت اللون القاتم لجدران وحيطان الخرطوم والعبارات الجارحة (ممنوع...... هنا يا ح**ر). ليتنا نفكر مرة (كليات الفنون بالسودان) في دعوة فناني الجداريات الكوبيون ليزينوا لنا جدراننا الكئيبة بشوية فلوس بس.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة