الأخبار
أخبار إقليمية
الحرية للاستاذ جعفر خضر من مبادرة القضارف للخلاص
الحرية للاستاذ جعفر خضر من مبادرة القضارف للخلاص



10-10-2013 08:47 AM

كتب : صالح عمار

النجومية والفوز بالاهتمام تختلف شروط بلوغها من بلدٍ لآخر ومن جيلٍ لجيل، وليس اكثر دلالةً علي ذلك حديثاً من ان اجهزة التواصل الاجتماعي والانترنت صنعت لنفسها اسلوبا وطريقةً جديدة تصنع بها نجومها، وهي الطريقة الافتراضية التي قد تتناقض احيانا مع ماهو قائمٌ علي الارض والطبيعة من واقعٍ آخر.

اما الحضور الاعلامي والسياسي للقائد الشاب جعفر خضر فيجمع بين مسبباته عوامل مختلفة يتقاسمها الواقعي الضارب جذوره في الارض وبين الناس، والافتراضي مابين سطور المطبوعات والاسافير، وهالة كونه كسر تكبيل قيود الجسد لرحابة فضاء الروح التي لاتكبلها القيود والمتاريس.

تتقاسم جعفر خضر عدد من الشخصيات، تتوزع بين كونه ناشطا طلابيا مشهورا في سنين دراسته الثانوية والجامعية، ومعلما لاجيال من الطلاب، وصحفيا كتب في عدد من الصحف، ومؤسسا وقائدا لعدد من المبادرات والجمعيات، ومدافعا عن حقوق الانسان، وناشط اعلامي في مواقع التواصل الاجتماعي، وصاحب قصائد وشعر ثوري معروف، وربما اوصافٌ أخري.

وتحول بهذا لمؤسسة تجمع داخلها مواهب ووسائل متعددة يسخرها لخدمة مشروعه السياسي، والاجتماعي، والثقافي الذي يعبره عنه بانه لغاية : "الديمقراطية كوسيلة للحكم، والحساسية العالية تجاه قضايا الهامش والاقاليم السودانية؛ والاصرار علي السودان كوطن للتنوع والتعدد، والدولة التي تحترم اديانها؛ وتحتفظ في نفس الوقت بقدسيتها بعيداً بها عن منزلقات السياسة".

ولد جعفر خضر الحسن الفكي في ابريل 1970م بمدينة القضارف، ودرس مراحله الاولية فيها بالاهلية الوسطي، والقضارف الثانويه القديمه. يقول عنه عبدالرحمن محمد علي رئيس منتدي شروق الذي تعرف عليه اثناء دراستهما بالمرحلة الوسطي في اعوام آوائل الثمانينات : "كان جعفر خلفي بعام دراسي واحد، ولكن كنت اعرفه لانه كان مميزا في المدرسة بذكائه ونشاطه السابق لعمره، والجميع كان يُلاحظ ذلك ويتنبأ له بمستقبل".

وفي جامعة الخرطوم التي تخرج منها في العام 1996م ببكالوريوس من كلية الدراسات الاقتصادية والاجتماعية، كان واحدا من طلابها المشهورين علي صعيد النشاط السياسي والاعلامي في فترةٍ حرجة من عمر الانقاذ، كانت تقوم خلالها الاجهزة الامنية وذراعها الطلابي باعمال عنف ومضايقات ضد معارضيها.

وخلال دراسته في الجامعة انتمي لحركة الطلاب المحايدين واصبح احد كوادرها النشطة؛ وهي الحركة التي كان لها زخمها في آوائل التسعينيات بسبب فوزها بمقاعد اتحاد طلاب جامعة الخرطوم وقيادتها لمواجهات عنيفة ضد الانقلاب العسكري في عامه الاول، وكان عضوا بهيئة تحرير صحيفة الشاهد الحائطية التي تصدرها الحركة لثلاث سنوات. وتولي ايضاً رئاسة رابطة الطلاب المعوقين وأصدقائهم بالجامعة وعضوية لجنتها التنفيذية .

كتب عنه القيادي الطلابي والكاتب الصحفي محمد الفكي سليمان : "في آوخر التسعينيات ونحن طلاب بالسنه الاولي بكليه الاقتصاد جامعه الخرطوم، كنا نهتم بالسياسه جدا وبمنابرها ومساجلاتها، لفت نظري خريج من كلية الاقتصاد يجلس علي كرسي تفتح له المنابر ليقول الشعر. يمكنني تذكر ان هذا الرجل كان يحظي بمحبة كبيره حينما يلقي باشعاره اللاهبه التي تمجد الحريه وتدعو للتصدي للعسكر".

ويطرح محمد الفكي التساؤلات التي تقفز لذهن كل من يشاهد جعفر خضر علي كرسيه المتحرك ويتذكر تلك السنين الصعبة من التسعينيات : "كانت تغشانا تساولات عده عندما نري هذا الشاعر المتحمس علي كرسيه يدعونا جميعا للثوره والصدام، السؤال الذي ظل يلح علي باستمرار كيف يقدر هذا الشخص علي خوض العمل السياسي القاسي في الجامعه؟. السياسه في سنوات التسعينات اللاهبه لم تكن فكرا اوحوارا، كانت عباره عن عمليات كر وفر يومي، يبتدي بالنشاط ويستمر بالداخليات ويستخدم فيها المولوتوف والاسلحه البيضاء، لم تكن الجامعه آمنه ابدا، مالذي رمي بهذا الشخص في سكه صراع تحول كليه من الفكرةِ الي العضل، الي المطاردات، التي لم تكن تتاح له وهو جالس علي كرسيه".

ويجيب جعفر خضر علي سؤالي وسؤال كل من يعرفه ويتابع نشاطه المحموم : من أن يستمد قوته والدافعية ليستمر في مشواره عكس اتجاه الريح الانقاذية العاتية لاكثر من عشرون عاما؟، قائلاً : "انا اكره الظلم واظن ان هذا ملتصق بالجينات التي ولدت بها، وكلما رايت الظلم وسمعت عنه فالرغبة في المقاومة تتجدد".

مشواره مع الاعاقة بدأ منذ سن الثانية عشره حيث اصيب بضمور العضلات؛ وهو مرض يستفحل تدريجيا. وتسبب في توقفه عن لعب الكرة التي كان يحبها عند سن الخامسة عشر، وفقد قدرته على قيادة الدراجة عند التاسعة عشر، وأفقده استفحال المرض القدرة على المشي عند بلوغه ثلاثين عاما.

ولكن هذا الواقع لم يمنعه من مواصلة نشاطه الدؤوب ومجاراة الحياة وضروراتها. فمن داخل حجرته التي حولها لمدرسة، تخرجت اجيال من طلاب الثانويات يقوم بتدريسهم المناهج الحكومية، بوسائل وطرق حديثة من بينها البروجكتر.

وفوق المستوي الجامعي، حصل علي الدبلوم العالي في العلوم التربوية من جامعة القضارف، ويعمل الآن في التحضير لدرجة الماجستير بالبحث في قسم اصول التربية؛ بكلية التربية جامعة الخرطوم.

ولنشاطه المستمر وتوجهاته الصارخة في معارضتها ظل جعفر خضر ضيفاً حاضراً لدي الاجهزة الامنية والشرطة، كان آخرها في شهر مارس الماضي الذي عاشت ولاية القضارف خلاله نشاطاً غير مسبوق للمعارضة غداة موسم انتخابات الوالي.

وكان تحالف المعارضة قد خاض المعركة الانتخابية - والتي انسحب منها قبل ايام من الاقتراع – باسم (مبادرة القضارف للخلاص)، وقام بتنظيم عدد كبير من الندوات والمواكب واللقاءات الجماهيرية التي اسهمت في تنشيط العمل المعارض بالولاية.

ووفقاً لاحد قيادات المبادرة وهو عبدالله عبدالقيوم فإن المبادرة تأسست علي يد عدد من القيادات الشبابية والسياسية، غير أن دور وبصمة جعفر خضر تبدو بارزةً : "وهو احد الفاعلين فيها جداً" كما يقول عبدالله.

وكنتُ قد التقيت عبدالله عبدالقيوم مع آخرين في منزل جعفر خضر بحي ديم النور بالقضارف والذي تحول لمنتدي ومركزاً يقصده اصحاب آراءٍ واهتمامات مختلفة، وطلبت من عبدالله في اتصال هاتفي معه رؤيته لجعفر خضر كاحد اصدقائه ومعارفه فقال لي : "شخص مبدئي في زمنٍ كما تعلم غابت فيه المبادئ، ومهموم بقضايا السودان والحريات؛ وهذه هي النقطة التي تجمع الناس حوله".

ومما اشتهرت به القضارف خلال سنينها الاخير منتدي شروق الثقافي، وهو منبر يجمع انشطة متنوعة وناشطين يتبني أغلبهم اتجاهات سياسية معارضة للسلطة. ويري جعفر خضر أن المنتدي الذي تأسس في العام 2007م استفاد من الاجواء التي اتاحتها اتفاقية نيفاشا وأسهم في تحريك الساكن بالمدينة، وأن اهم مايميزه منذ تأسيسه وحتي اليوم هو : "اعتماده الكامل علي اشتراكات وتبرعات اعضائه والاصرار علي مفهوم العمل الطوعي".

ويشير رئيس منتدي شروق عبدالرحمن محمد علي وهو احد مؤسسيه والفاعلين فيه للدور الذي قام به جعفر خضر في المنتدي : "هو احد الذين علي اك########م قام المنتدي، ومنزله يمكن القول هو دار المنتدي"، ويكشف عبدالرحمن عن ان لجعفر دوراً في دعم قيادة المكتب بالتزامه بالديمقراطية وحثه للاعضاء الآخرين بالالتزام بالمؤسسية ويضيف : "كان هذا مهما جداً بالنسبة لنا لانه صاحب كاريزما ونفوذ علي الاعضاء".

وحول تقييمه لشخصية صديقه وزميل دراسته ورفيقه في منتدي شروق يقول عبدالرحمن محمد علي : "ظللنا نلازمه طوال العشر سنوات الاخيرة بعد عودته للقضارف، وأسهم خلال هذه الفترة في خلق وحدة وانسجام، ومنزله صار يمثل السودان النقي بكل مكوناته"، ويضيف عبدالرحمن وهو يختتم حديثه : "الحديث عنه يطول ولكن استطيع ان اقول انه أثر كثيراً في افكار الشباب، وتتوفر فيه صفات نادرة في شباب اليوم، ونحن نستمد منه القوة والدافعية".

ورغم كونه صحفيا عمل ونشر في عدد من الصحف من بينها (أجراس الحرية) و (الاخبار) إلا ان شهرته الاعلامية تاتي بشكل اكبر من نشاطه المستمر والمتواصل في المنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي، والتي تحول لرقم ثابت واسم لامعٍ فيها.

وعلي خلفية الشهرة والحضور الاعلامي في سماء الناشطين المعارضين وتحوله لصوت القضارف الابرز، سألته : الا يشكل ذلك دلالة علي غياب الاصوات الاخري وانه يغرد خارج السرب الانقاذي المسيطر علي كل شئ ؟، فرد جعفر : "هذه ازمة تواجهنا بالفعل، المشكلة تكمن في انه لايوجد لدينا اعلاميين محترفين ينقلون مايجري"، ويستمر في اجابته : "المفارقة اننا نقوم بصنع الحدث، ونضطر بعده لنقله بانفسنا لغياب الاعلام والصحفيين عن مواقع الحدث".

ويرد جعفر بالايجاب علي سؤالي : اذا كان السبب في ذلك بعدهم عن الخرطوم والمركز ؟، ويري أن الاعلام يركز علي مايجري في المركز حتي ولو كانت هناك احداثٌ اهم خارجه.

وحول اهتماماته وميوله يقول جعفر خضر انه كان يحب كرة القدم، والقراءة رفيقة دربه التي يشتكي الآن من انه لم يعد يجد وقتاً كافياً لها. وتأثر بشدة في فترة الثمانينيات بثنائية وردي ومحجوب شريف، ويقول أنه عاشقٌ ومدين لهما بدفعه للمضي في طريق كراهية الشمولية والديكتاتورية.

اما انتماءه الرياضي والفريق الذي يشجعه محليا فقد علمته بين ثنايا قصةٍ كان يحكيها عن استخدام الدين وتطويعه لاهواء الافراد. يحكي جعفر أن المريخ انتصر في واحدة من مبارياته ضد الهلال وهم طلابٌ في المرحلة الثانوية، فكتب علي حائط الفصل الدراسي معبراً عن فرحته : المريخ العظيم. وبعد حضور احد قيادات الحركة الاسلامية بالمدرسة وقراته للعبارة طلب منه مسحها باعتبار ان العظيم الله وحده ولايجوز الوصف لكائن آخر!. يقول جعفر : "القصة ببساطة كما فهمتها انه يشجع الهلال وكان غاضباً لهزيمته، الله والدين زُج بهما للتغطية علي الاهواء ورغبات الذات".

ترتيبه الثاني في أسرته ضمن ستة اشقاء وشقيقات، ولاتتبادر للاذهان ذكري جعفر خضر لدي من يشاهدونه خارج منزله إلا وكانت صورة شقيقه رامي خضر حاضرةً؛ معاونه وشريكه الذي يدفع في الكثير من الاحيان ثمن مرافقته لاخيه، يقول رامي إنه لايعرف بالضبط عدد المرات التي تم اعتقاله خلالها ولكنها لاتقل عن سبعة : "تعرض فيها لمختلف انواع الضرب والشتائم والايذاء المعروفة لمن جربوا الاعتقالات".

مشوار جعفر خضر وقصته مع الحياة؛ وحربه العنيفة دفاعا عن مايحمله من افكار، تعيد للانسانية والسودانيين الثقة في الكثير مما تعلموه من حكمٍ بسيطة كاد الكثيرون من فرط الاحباط ان ينسوها مثل : "انه لامستحيل تحت الشمس"، وهو يجسد المقولة باعلي درجات صدقها هازماً فكرة المستحيل واللاممكن بكل سخرية، وبقوة الروح والعزيمة الانسانية هازماً حتي الجسد "الذي اعاد تصحيح مساره كتابع ولاحق للروح والفكرة".

ولكن فهم واكمال استيعاب الحالة والمشوار لجعفر لن تكتمل دون ربطها بالحلقة التي تدور خلالها وتتحرك ضمنها : "جيل الرفض والربيع الثوري الشاب". وهو الجيل الذي يملأ ساحات النشاط الان ويتحزم بسلاح التكنلوجيا ويرفض كل ماهو قديم، باحثاً بعزيمة (وتوتر) عن الحرية في منزله، والشارع، والجامعة، والاعلام، والسياسة، وفي كل مكان.

وببعض الفروقات مع ادني الهرم الشبابي عمريا الرافض لكل شئ، يجلس جعفر في قمة الهرم الشبابي، كاحد رموز الاجيال الجديدة التي تجتهد لتحافظ علي الايقاع متزناً مابين نغمات شيوخ واجيال الستينيات الهادئة التي لم تعد تُطرب الا أصحابها، وضجيج وصخب الموسيقي الشبابية التي تحتاج مجاراتها لحنكةٍ وذكاء وسعة صدر.

ومابين الايقاعين وبجبهاته المفتوحة في كل الاتجاهات، يبدو طريق القيادي الشاب محفوفاً بالاشواك ووعراً، وعورة القضايا والافكار التي يدافع عنها.

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 924


التعليقات
#797768 [احمد محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 04:01 AM
شكرا صالح عمار، لهذه الإضاءة علي جوانب مهمة من حياة المناضل جعفر خضر المليئة بالمواقف الوطنية والانسانية، فشكرا مرة اخري عمار.
جعفر يكفيه فخرا انه صار ايقونة من ايقونات مدينةالقضارف. واستحال لحالة من النضال المتوهج اعاد للمدينة القها وتاريخها النضالي الذي اراد بعضهم طمسه عن طريق ولاة تم جلبهم خصيصاً لهذا الغرض. بدءاً من المدعو الشريف بدر (وهو لا شريف لا شاف الشرف) وانتهاءاً بالمفترض إنو يكون ابن من ابناء مدينة القضارف. كذلك فان المناضل جعفر خضر اصبح ملهما لكثير من شباب المدينة علي القيم السامية ونبل الاخلاق والصبر، في احلك الظروف، كما غرس فيهم حب العمل العام والانتماء للمدينة واهلها بمختلف سحناتهم واتجاهاتهم. فالتف حوله الشباب. وصنع بهم ما لم يصنعه الولاة أجمعين علي الرغم من المضايقات الكثيرة التي ظل يتعرض لها، كحالته التي هو فيها الآن.
اجهزة الامن والشرطة بالقضارف، جعلت من المناضل جعفر هدفاً دائماً لها. وصار هو يسبب لها صداعاً مزمناً لا يداويه إلا وجوده بينهم معتقلا. وفي معتقله يتعرض دائماً وأبداً، لكل صنوف التعذيب الجسدي والمعنوي. وكان في كل مرة يخرج منتصراً، بعد ان يكون قد هزمهم بقوة عزيمته وصلابة موقفه وعدم تنازله عن قناعاته ولا عن التزامه تجاه مدينته واهله وتجاه الشعب السوداني الذي يتناول سيرته كل يوم بالفخر والاعزاز. ومما يحسب للمناضل جعفر، صمود واستمرارية منتدي شروق حتي اليوم. وفي يقيني أنه لو تعرض (قوي الاجماع الوطني) بالخرطوم لنصف ما تعرض له منتدي شروق من الاجهزة الامنية بالقضارف، لما قامت لهذه القوي قائمة.
الحرية للمناضل جعفر خضر .. والخزي والعار لجلاديه.


#797760 [كاشف الخفايا]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 03:36 AM
الحرية لكل معذب في وجهه الأرض
والحرية لكل مقيد من قبل ذئاب
الغابات التى ما زالت تستخدم اجهزتها الحديثة

في ايذاء البشر
أنها افعال جبانة من قبل جهات لا تقر بمبدأ
حقوق الانسان طالما تخالف القوانين وتغرد
خارج اطار القانون بمنطقة lh ، نرفض
الافعال الاجرامية


#797717 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 02:01 AM
Iam happy to hear that guy is still doing good he is anice guy, smart and honest my good wishes for him.


#797529 [عاصم البشير]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 08:41 PM
اطلقوا سراح الجسور عطا المنان والابطال الذين يتواجدوا خلف اسوار الجهة الكيزانية المرتجفة
انهم قادمون لا محالة وانكم ذاهبون لمزبلة التاريخ ولن تضيع دماء الشهداء هدرا


#797041 [ابو البــــــــــــــــــــــنات]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 11:34 AM
جعفر خضر يكفى انه نظم قصيدة الصالح العام فى اوج القبضه الامنيه فى جامعة الخرطوم . مااروعك وانت تنشد.
جموع الطلبه الجمر شوس قول الحق فى قول الصدق غضب فى نفوس.
وفى ضو الشعله ظهرت صوره
صورة اب واطفالو السته طفله صغيره دموعها قزيره
جينا عليها وقلنا سلام
فى حلقها غصه حميها كلام والدمع البنزف من عينه كتب فى الارض الصالح العام

الصالح العام جوع طفله الصالح شرد اسره
الضاقو المره مرارة الجوع الظلم امره
وقلنا حرام الصالح العام
هذه مقتطفات من قصيدته الرئعه كروعته ومن لايعرف جعفر خضر فهو مسرحى فذ .


#796879 [علي حسن منصور]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 09:48 AM
التحية لك أخي جعفر وربنا يقويك ويديك الصحة والعافية.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة