الأخبار
أخبار إقليمية
رانيا مأمون أمام المحكمة بتهمة إثارة الشغب!
رانيا مأمون أمام المحكمة بتهمة إثارة الشغب!
رانيا مأمون أمام المحكمة بتهمة إثارة الشغب!


10-10-2013 11:42 AM
أحمد الملك

تمثل الاستاذة الروائية والقاصة رانيا مأمون صباح اليوم أمام المحكمة بتهمة إثارة الشغب!
بسبب مشاركتها في مظاهرة ضد السلطة غير الشرعية تعرّضت الاستاذة رانيا مأمون وشقيقها للتعذيب والاهانة من قبل ربّاطة جهاز الأمن السوداني سئ السمعة. لم يكتف الربّاطة بضربها هي وشقيقها دون رحمة، ولكن وجّهت لها تهديدات وشتائم بذيئة لا تصدر عن بشر أسوياء. أناس تحجرت قلوبهم وأفرغت عقولهم من كل المشاعر الانسانية والقيم السودانية الأصيلة. الانسان السوداني الذي جاء الرباطة لانقاذه كما يزعمون لا يساوي عندهم شيئا أكثر من ثمن طلقة رصاص يوجهونها الى صدره أو رأسه.
الربّاطة يراهنون على تجهيل الشعب السوداني بالواقع السئ الذي دفعت الانقاذ بلادهم إليه. يحاربون كل صاحب صوت أو ضمير حي، يغلقون الصحف ويطاردون أصحاب الأقلام النظيفة التي لم تتلوث بعطايا فسادهم. البلد الوحيد في العالم الذي يصدر فيه جهاز الأمن والمخابرات قرارات بوقف الصحافيين عن العمل خارج حدود القضاء! ! لا يوجد قضاء نزيه في العالم كله يمكنه إيقاف صحفي عن العمل، يمكنه أن يعاقبه حسب نصوص القانون إن تجاوز في عمله حدود حقوق الآخرين، مثله مثل أي مواطن مسئول آخر.

ويزعم النظام بكل صلف أنه توجد حريّات صحفية أكثر مما هي موجودة في بلدان الجوار! لا يكاد يمر يوم واحد دون أن نسمع بخبر إغلاق صحيفة أو مكتب قناة فضائية أو القبض على صحفي أو إيقاف صحفي عن العمل، بالأمس إعتقلوا صحفيا لمجرد انه تحدث في إتصال هاتفي مع إحدى القنوات الفضائية!، يا لهشاشة نظامهم! وضعفهم الذي عجزوا عن إخفائه!. حتى المواقع الالكترونية يطاردونها بخبراء التخريب وبكلابهم التي تسعى دون كلل لتغبيش الوعي وإثارة النعرات والتقليل المتعمد من أهمية النقد والحوار ، وصرف الناس عن مناقشة قضايا وطنهم المصيرية.

رانيا مأمون بإسهاماتها الكبيرة هي إحدى رموز الإستنارة التي نفخر بها في بلادنا، ولأن سدنة الظلام لا يرعبهم شئ سوى نور الوعي، يوجهون سهام حقدهم نحوها ونحو رفيقاتها . أمثال رانيا مأمون في كل مكان يحترم فيه الإنسان وتقدّر إسهاماته وإبداعاته تفرش لهم الزهور وتقام من أجلهم مهرجانات التكريم. بينما في بلادنا التي كانت موطنا للعزة والقيم النبيلة، يتم إضطهاد النساء والشباب، وضربهم من قبل أشباه رجال فقدوا النخوة والرجولة.
تضامننا الكامل مع الأستاذة الروائية رانيا مأمون والدكتورة سمر وكل نساء بلادنا.


[email protected]


image
الصورة للاستاذة رانيا مع المترجم واستاذ الأدب العرب في جامعة بروكسل اكسافير لوفان في حوار حول احد اعمالها الأدبية ضمن فعاليات مؤتمر أدبي في بروكسل 2011.


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 6937

التعليقات
#798396 [أبو تمام]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 01:42 AM
كل يوم نسمع هذه المفردة القبيحة .. تجري محاكمة المهندسة أميرة بدعوى اللبس الفاضح ومن قبلها الصحفية لبنى والآن تم اتهام الناشطة الدكتورة سمر بأن هاتفها يحتوي على مشاهد فاضحة ّ !! كما تتم محاكمة الأستاذة رانيا بالاعتداء على رجال الشرطة وربما يفكرون لها في تهمة مشابهة لزميلاتها !! وقد أصبح هذا سلاحهم لتدمير الشخصيات ولكنه سلاح سيرتد عليهم وهو سلاح الخائبين .. ضد " ثورة النساء " مع أن فضائح ربع قرن التي أذلت الشعب ومزقت الوطن لا تراها أعين هؤلاء من عميان القلوب .. وهذه ..عيدية لجلساء الراكوبة ..
لِبْس فاضح ..
فِلْم فاضح ..
كلو فاضح ..
يا بلد ما خلو شيتن فيك واضح ..
كلو شيء سموه فاضح !
التكابس من دغش .. تمرق تكافح ..
شغل فاضح ..!
البتصرخ في ميادين المظالم والمذابح ..
صوت فاضح .. فلم فاضح ..!
التهاجر في بلاد الله لو تقدر تمد الليد تصافح ..
فعل فاضح ..!
حتى لو تلبس ملافح ..
برضو فاضح ..
أصلو شفافاً يصف كل التفاصيل والملامح .. !!
ياخي قوم لف ..
فاضح إنت ..
فاضح البلد المقطع في زمانكم حتة .. حتة
فاضح الشعب البقت أحلامو ..
موية بوش .. وفتة ..
فاضح البلد البقت جامعاتو
بين " صدقات " و" ختة "
فاضح الوطن .. التوزعو فيهو للأتباع شرايح ..
فاضح الوطن الخيولو .. بكت تكاكي .. بعدما كانت جوامح ..
فاضح البلد الطيورو بقت بواكي .. بعدما كانت صوادح ..
الرياحو بقت سمايم .... بعدما كانت بوارح
النسورو بقت حمايم بعدما كانت جوارح
الضرايبو بقت مغانم .. للمضارب والمرابي والمرابح
المدارسو بقت معالم .. للكوارث والمصايب والمذابح
فاضح الشعب الدماهو على ضفاف النيل .. سوافح
وانت في شنو .. انت فالح ؟
انت فالح في الشتايم ..
" انتو خاينين يا ... بهايم .. "
" انتو كفار .. يا موالين الأعاجم ! "
" إنتو يا .. .. "
نحنا ما شعباً .. مسالم ..
نحنا .. جايين .. في قطار الثورة باكر
لا حواجز .. لا كوابح ..

نحنا جايين شعب لا يخشى العساكر
في زمن كل الهزايم ..
يا بنات النيل وجوه الخير ورايات المنابر
انتن أحلامنا البنسعد لو نماسيها ونصابح ..
شدّن الحيل .. تاني ما بنفع نساوم ..
ويا ولد خليك واضح ..
لا تصالح .. لا تصالح .. لا تصالح ..


#798190 [silk]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 06:11 PM
الواجب على كل من يعرف معلومة أكيدة 100% مع الدليل إذا أمكن عن مجرم في حق الشعب أن يقدمها على صفحات الراكومة حتى يعاقب كل ظالم. هدفنا الحقائق والعدالة لا الفضائح والإشاعات .لنا النصر قريباإنشاء الله.


#798135 [silk]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 04:15 PM
عجيب ..أمر الهولاء أصحاب التكفير وإنعدام التفكير... يقدمون النساء للمحاكم الظالمة وباستعجال.. ولصفعة.. ويتغافلون عن تقديم المرتزقة من مليشيا وأمن وشرطة وعسكر الى أى محكمة كانت وهم القتلة الآثمون واصحاب الجرم العظيم ..والى أن يمثلو امام عدالة الخالق ..فالتستمر الانتفاضة حتى النصر..لنرسلهم إلى جهنم وبئس المصير ولنرسل معهم كل من أضاعع زمنا من عمر الشعب السودانى.. بالاعدام بصقا واحتقارا ..... أيهاالهولاء مجهولى الاصل تستحقون الاعدام بالبصق فى إناء شفاف -التفافة- لتشاهد كل الشعوب إعدامكم و إعدام كل المتأسلمين والظالمين بصقا وإحتقارا واخ اخ تف تف تف تفوووو وثورة حتى النصر ..نحن رفاق الشهداء..الصابرون نحن ..المبشرون نحن ..والله خير الحاكمين


#797518 [من تل ابيب]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 08:19 PM
انت شرف لنا وعلي السودان وندون اسمك علي الملأ


#797216 [المسكين]
1.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 01:58 PM
سباق بين اسرع كدايس في العالم الكديس السوداني احتل المرتبة الاولى بين المتسابقين لجنة الحكام اعترضت والجماهير كمان اعترضت وقالو كيف الكديس السوداني يفوز على كدايس العالم قالو يعيدو السباق وللمرة التانيه فاز الكديس السوداني وبرضو الجماعه اعترضو وقالو يعيدو السباق للمره الاخيره وبرضو فاز الكديس السوداني واتلمو الناس حوالينه وسألوه كيف شعورك وانت الكديس الاسرع في العالم قالهم الله يرحمايام زمان انا قبل ناس الانقاذ ديل كنت نمر


#797209 [ابو الهول]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 01:49 PM
اقتباس :
"....أمثال رانيا مأمون في كل مكان يحترم فيه الإنسان وتقدّر إسهاماته وإبداعاته تفرش لهم الزهور وتقام من أجلهم مهرجانات التكريم. بينما في بلادنا التي كانت موطنا للعزة والقيم النبيلة، يتم إضطهاد النساء والشباب، وضربهم من قبل أشباه رجال فقدوا النخوة والرجولة."
ردا على ما ذكرت عزيزنا الملك ود الملوك
اعد قراءة ما كتبه عبقرينا الرجل الطيب الصالح عن هؤلاء ...
واظنه يكفي ....
***************************************************************
مِن أين جاء هؤلاء النّاس ؟ أما أرضعتهم الأمّهات والعمّات والخالات ؟
أما أصغوا للرياح تهبُّ من الشمال والجنوب ؟
أما رأوا بروق الصعيد تشيل وتحط ؟
أما شافوا القمح ينمو في الحقول وسبائط التمر مثقلة فوق هامات النخيل؟
أما سمعوا مدائح حاج الماحي وود سعد ، وأغاني سرور وخليل فرح وحسن عطية والكابلي و المصطفى ؟
أما قرأوا شعر العباس والمجذوب ؟
أما سمعوا الأصوات القديمة وأحسُّوا الأشواق القديمة ، ألا يحبّون الوطن كما نحبّه ؟
إذاً لماذا يحبّونه وكأنّهم يكرهونه ويعملون على إعماره وكأنّهم مسخّرون لخرابه ؟
أجلس هنا بين قوم أحرار في بلد حرٍّ ، أحسّ البرد في عظامي واليوم ليس بارداً . أنتمي الى أمّة مقهورة ودولة تافهة . أنظر إليهم يكرِّمون رجالهم ونساءهم وهم أحياء ، ولو كان أمثال هؤلاء عندنا لقتلوهم أو سجنوهم أو شرّدوهم في الآفاق.......
****************************************************************


#797200 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 01:39 PM
بعد الهزيمة النكراء التي تلقاها الشعب من النظام الحاكم
فان الشعب يناشد النظام الحاكم عدم الامعان في عقوبته والعفو عنه
كما يتاشد النظام الحاكم العفو عن النساء الحرائر الماجدات لانهم يمثلون الاخت والزوجة والام وهن ضعيفات وان بدين في موضع القوة وهن اضعف من رجال الشعب الذين انهزموا امامكم كاجبن ما يكون
ان الشعب السوداني كان يهدف فقط الى رفع جزء زيادة الاسعار حتى يكابد معيشته لا ان يحرم من العيش ولكن الاحزاب المعارضه ضللته وجعلت بعضا منه ينادي بشعار الشعب يريد تغيير النظام واختبأت الاحزاب خلف هذا الشعار اذا قدر الله وانتصر الشعب قفزوا لكراسي الحكم واذا انهز الشعب وهذا ماحصل فلا شئ فهم باقون حيث هم يمارسون مشاكستهم وتشاء الاقدار ان ينتصر النظام على الشعب ويمرمق بكرامته الارض كاقسى ما تكون الهزيمة وهذه مشيئة الله ولكن الشعب وهو يعاني الانكسار يستميح النظام الحاكم بالعفو عن النساء وعدم التعريض بهم في المحاكم وهكذا يكون النظام الحاكم قد توج انتصاره بالعفو والعفو شيمة الاقوياء والله من وراء القصد


ردود على radona
Hong Kong [حسن حسونة] 10-10-2013 05:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
كل عام و انتم بخير و عيد مبارك علي الجميع و تقبل الله من الحجاج- اني لاجد نفسي اتوافق مع تعليق radona بنسبة كبيرة و هذت ليس تاييدا للنظام لكن من هم المعارضة الذين لا هم لهم سوي كراسي الحكم و هم بعيدين جدا عن الشعب السوداني الذي اذاق المرين- فمن هذا المنبر نناشد المسؤلين ان يطلقوا سراح كل السجناء الذين لم يشتركوا في اتلاف ممتلكات المواطنين و المرافق الخدمية مثل المدارس- فبالله عليكم ما ذا تقولون في شخص يحرق المدارس ومناشدة اخري يتوجب اطلاق سراح النساء و ان تنعم اسرهم بحريتهم قبل العيد


#797153 [rقيسونى]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 12:53 PM
سودانيون نفخر بهم عالية هاماتهم منصورة خطواتهم


#797117 [سوداني حر]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 12:36 PM
لماذا لا يتم المعاملة بالمثل على الشعب السوداني الحر الأبي أن يبدأ في اعتقال كلاب الأمن وهم معروفين ونجدهم في كل مكان يتم اعتقالهم وحبسهم في أماكن آمنة ونفعل بهم ما يفعلونه في هذا الشعب ،،، العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم اذا لم نفعل هذا الشئ لن يكون لنا حرية وكرامة في هذا البلد الكريم نرجو ان نبدأ بعمل مجموعات متخصصة للقيام بهذه الأعمال ،،، ونسأل الله أن يريحنا من هذه الفئة الضالة المضلة التي جثمت على ظهر هذا الوطن وسعت فيه الفساد .


ردود على سوداني حر
United States [تمساح وطني] 10-10-2013 02:02 PM
شهادتي لله
لقد قامت عصابة المؤتمر الوطني بقتل كثير من طلا ب الجامعات وانا اليوم اكشف عن جريمة قتل الطالب محمد موسي من ابناء دارفور كلية التربية جامعة الخرطوم وسيتم التأكد من تاريخ قتله ونوافيكم بها لاحقا ولكن اظنه في العام 2008 او2009

المجرمون الذين شاركوا في عملية القتل وتم التستر عليهم من قبل النظام هم

1 عمار ابراهيم احمد عمر ابن البروفسور ابراهيم احمد عمر وزير التعليم العالي الاسبق ومستشار رئيس الجمهورية قام باحضار عربة بوكس حديثة تتبع لوالده تم نقل القتيل عليها من امام كلية التربية وبعد ان قتلوه القوه في احدى المدارس عمار ابراهيم تخرج في كلية العلوم الرياضية جامعةالخرطوم

2 همام عبدالكريم كليةالهندسة ابن اللواء عبدالكريم

3-محمد عبدالله ام دقرسي كلية الهندسة من قرية ام دقرسي الجزيرة

4-محمد مخير كليةالهندسة اصيب باطرابات نفسية بعد عملية القتل سفروه ماليزيا ثم جا ؤا به امينا عاما للتنظيم

واخرين غرر بهم نكملهم لاحقا وقد قمنا بتمليك هذه المعلومات لمنظمه هيومن رايس وتش بالرياض هنا حتى لا يفلتوا من القصاص حيث ان احدهم موجود بالمملكة وستحرك المنظمة ضده دعوى قضائية في الايام المقبلة للقبض عليه وكشف اركان الجريمه الاخرى.

كل هؤلاء طلاب بجامعة الخرطوم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم انما اهلك الذين قبلكم كانوا اذا سرق الضعيف اقاموا عليه الحد واذا سرق الشريف تركوه والله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها

حاول النظام في البداية تقديم بعض اولاد الغبش الذين اشتركوا في الجريمة كبش فدا بتقديمهم للمحاكمة كما حدث مع احد طلابه في جامعة الجزيرة الا انهم اكتشفوا ان المنفذ الفعلي للجريمة هم ابناء القيادات المذكورين اعلاه فتستروا على الجريمة ومعهم عمر عبدالقيوم الشهير بعمر البرلوم كلية العلوم امين التنظيم الحالي بالجامعة مقدم الشهادة ادارة المشروعات والبرامج الاسبق بامانة الشباب الاتحادية والناشط في مجال حقوق الانسان.

رشان أوشى

خبر رويترز عن تشييع ومقتل الشهيد محمد موسى :

تعذيب طالب من دارفور حتى الموت مع بداية حملة الدعاية الانتخابية
Fri Feb 12, 2010 8:45pm GMT

الخرطوم (رويترز) - اتهم طلاب في الخرطوم السلطات السودانية بخطف وتعذيب وقتل زميل لهم من دارفور في الوقت الذي يتزايد فيه التوتر قبل يوم من بدء حملة الدعاية الانتخابية لاول انتخابات ديمقراطية منذ 24 عاما.
وقالت الشرطة التي سلمت جثة الطالب محمد موسى (23 عاما) لمشرحة انها عثرت على جثة الشاب في الشارع ونفت أن يكون قد قبض عليه.

وقال مصدر أمني انه يعتبر مقتل موسى جريمة عادية مضيفا أن الشرطة ألقت القبض على اربعة طلاب من دارفور يوم الخميس في المشرحة بعد أن تسببوا في "الاخلال بالنظام العام".

وتجمع العشرات من طلاب الجامعة من دارفور في المشرحة حدادا يوم الجمعة. وقال شهود عيان شاهدوا الجثة ان يديه محروقتان وفي رأسه وجسده اثار ضرب وجروح قطعية وتورم وملابسه غارقة في الدماء.

وقال معتصم بوكر الطالب الدارفوري لرويترز ان جماعة من الرجال أخذوا الطالب القتيل على بوابة الجامعة في شاحنة صغيرة.

وألقى بوكر باللائمة على حزب المؤتمر الوطني الحاكم قائلا ان السلطات السودانية تستهدف الطلاب الدارفوريين وتضربهم.

وقال محمد ادم وهو طالب سوداني اخر انه يعتقد أن المكالمة الهاتفية التي وردت دون معرفة المتحدث لاعلام الطلاب بوجود جثة زميلهم في المشرحة كانت من السلطات الحكومية.

بينما قالت نجلاء سيد احمد مراسلة موقع سودانيز أونلاين Sudaneseonline.com ان الشرطة حاولت القاء القبض عليها في المشرحة وصادرت صورة التقطتها للجثة.


الاثنين 15 فبراير 2010
الخرطوم (رويترز) - حاصرت قوات الامن المسلحة مئات المحتجين في جنازة طالب من دارفور قال زملاؤه انه تعرض للخطف والتعذيب وقتل على أيدي السلطات السودانية في قضية اثارت التوتر قبل الانتخابات.
ونفت أجهزة الامن السودانية أي صلة لها بوفاة الطالب محمد موسى (23 عاما)الذي ذكر زملاؤه لرويترز انه خطف في الخرطوم يوم الاربعاء وعثر عليه مقتولا في وقت لاحق.

وقال شاهد عيان من رويترز ان ما يزيد على ألف طالب وسياسي من أبناء دارفور واثنين على الاقل من مرشحي الرئاسة تجمعوا في الجنازة في ام درمان صباح يوم الاثنين حيث رددوا هتافات ولوحوا بلافتات.

واحاط عشرات من أفراد قوات الامن المسلحين بمنزل أسرة الطالب حيث التف اقاربه حول جثمانه المسجى.

وقال والده موسى عبد الله بحر الدين قبل ان تغلبه دموعه انه يريد العدالة من الحكومة من اجل ابنه مضيفا انه يريد ان يعرف من قتله.

وتأتي الجنازة بعد ايام من بدء الحملة الانتخابية في أول انتخابات عامة تعددية في السودان منذ أكثر من ربع قرن ومن المقرر ان تجرى في ابريل نيسان.

وأضحى صراع دارفور وصلاحيات اجهزة الامن السودانية من القضايا الرئيسية في الحملة الانتخابية التي يخوضها الرئيس عمر حسن البشير و11 مرشحا اخر.

واستقبل ياسر عرمان مرشح الحركة الشعبية لتحرير السودان في انتخابات الرئاسة بهتافات تدعوه لان يقود البلاد نحو التغيير عند وصوله الى منزل الطالب مع اثنين من مرشحي الحركة في الانتخابات التشريعية.

وقال عرمان ان مقتل موسى جريمة لم ترتكب في قرية نائية في ريف دارفور بل في قلب العاصمة على بعد بضعة كيلومترات من قصر الرئاسة ولابد من التحقيق فيها.

وندد بالاجراءات الامنية المشددة في الجنازة وبمشروع قانون جديد خاص بالامن يعطي أجهزة البحث والتحري صلاحيات واسعة في الاعتقال والاحتجاز.
وذكر شاهد عيان من رويترز أنه وقعت مواجهة حادة حين اعترضت قوات الامن موكب الجنازة عند تحركه نحو مقابر شهيرة في أم درمان حيث كان مزيد من الطلاب يتجمعون.

وأمر ضباط الشرطة مشيعي الجثمان بنقله الى مقابر أصغر كثيرا قرب منزله تقع عند أطراف أم درمان على بعد نحو 45 كيلومترا من وسط الخرطوم.

وصرح ضباط شرطة لرويترز يوم السبت بأنهم عثروا على جثة الشاب في الشارع ونفوا أنه قبض عليه في أي وقت. وقال مصدر أمني "نحن نعتبر هذه جريمة عادية."

وقال طلاب في جامعة الخرطوم تجمعوا حول المشرحة التي نقلت اليها جثة موسى في وقت سابق هذا الاسبوع انهم شاهدوا الجثة وان يديه محروقتان وفي رأسه وجسده اثار ضرب وجروح قطعية وتورم وملابسه غارقة في الدماء.

وحملوا حزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي يرأسه البشير المسؤولية عن خطفه وقالوا ان السلطات السودانية تستهدف الطلاب الدارفوريين وتضربهم بشكل متواتر.

وتقول المعارضة السودانية انه لا يمكن اجراء انتخابات يوثق بها في ابريل نيسان ما دام الصراع مستمرا في دارفور التي ما زالت تخضع لقانون الطواريء وتشهد اشتباكات متفرقة بينما يعيش اكثر من مليونين من أبنائها في مخيمات النازحين.


#797083 [chinma]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 12:09 PM
حتماً الأستاذة رانية وشقيقها يعرفان من عذبهما ومثل هذه الإنتهاكات لا تسقط من ذاكرة الإنسان ... وويل لمن عذب وأهان ... سينالون جزاءهم بعد سقوط النظام وهؤلاء الأفراد والضباط من الشرطة والأمن الذين عذبوا وقتلوا واغتصبوا وأهانوا لا يستطيعون الهروب مثل كبارهم وسيتم القبض عليهم وإن عادوا لبطون أمهاتهم ولا مجال لمقولة هذه أوامر عليا أنفذها.بإذن الله سبنقيم لهم المحاكم العلنية وستنقلها كافة الفضائيات المحلية والعالمية لفضحهم أمام العالمين.


#797082 [كمال الشناوي]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 12:09 PM
سوف تكوني شمعة تضئ الطريق للذين لايروءن إلا الكبت والظلم . وعصابة الانقاذ لايخيفها إلا نور الوعي والاستقامة ومحاربة الجهل والقتل والاستبداد وحتى نتذوق طعم الحرية لابد ان نقول لا لحكم الفرد لا لم ارى إلا في السودان ضرب المرأة وإضطهادها الويل ثم الويل لجلادي الانقاذ وإنها لثورة حتى النصر( شعبك أقوى وأكبر مما كان العدو يتصور - منك كل حته في الخاطر صبابة جنبك نبته نبته تكبر نحن يابا - إكتوبر الممهور بالدم صباح الخير - ثورة سبتمبر المجيدة ماضية في تحقيق رياح الحرية). دعوة للشرفاء للوقوف جنبا الى جنب مع الروائية والقاصة رانية مأمون وسقيقها


#797055 [بلاك بلوك فرع السودان]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 11:49 AM
رجاء ليس امرا والعيد على الابواب وهناك من امهات الشهداء من تستقبله بحسرة والم على فقدها عزيزا عليها .. شاركوها الالم ودعو الشهيد يكون حاضرا بينكم .. على امتداد شارع النيل اجعلوا وجودكم هناك مشاركة فاليحمل كل انسان شمعة وصورة من صور الشهداء واجعلوا ليل الخرطوم يضئ بهذه الشموع التي احترقت من اجلنا ومن اجل اجيالنا القادمة .. اناشد كل اصدقاء الشهداء واناشد الاشراف في هذا البلد.. ولنتلو لهم القران على ارواحهم الطاهرة ... شمعة فقط تضئ الطريق لنا وتجعل الشهيد حاضرا معنا في هذا العيد ... انشروها وشاركوها مع الاصدقاء عليها تنفذ ويكون لنا ولكم الاجر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة