الأخبار
أخبار إقليمية
العالم الصفرى ، وكارثة الحركة الأسلامية
العالم الصفرى ، وكارثة الحركة الأسلامية
العالم الصفرى ، وكارثة الحركة الأسلامية


10-11-2013 04:21 PM
مروة التجانى

منذ بدايات القرن الماضى ومع بداية نشوء الحركة الأسلامية ظلت تلعب أدواراً غاية فى الأهمية والتعقيد ليس فى منطقة الشرق الأوسط بل وحتى العالم ككل ، وجاء الربيع العربى فى عدد من دول المنطقة ليبرز نطاق إحكام سيطرتها ، ومع ان الأخوة فى مصر تمكنوا باكراً من تقليص هذا الدور بتضحيات وثمن غالى الا ان أثرهم لا زال باقياً متمثلاً فى عدم الأستقرار الأمنى كما كان سابقاً أو فى حالة الأستنفار الدائم التى يعيشونها الآن .
العالم الصفرى ، وكارثة الحركة الأسلامية
هنا فى السودان يبدو الوضع مختلفاً ، حيث دام بقاء الحركة الأسلامية فى الحكم 24 عاماً متمثلة فى حكومة الأنقاذ الحالية ، مما يجعلك تتسائل عن سر هذا البقاء ؟ برغم وجود عوامل كثيرة وواضحة تشير الى إننا نعيش فى مرحلة اللادولة حيث ان مصالح الوطن (بشكله العام) يتحكم بها أفراد تجمعهم مصالحهم الذاتية وليس مصحلة الكل ، هنا يطغى الجزئى على الكلى بالرغم ان نظرياً ليس من المفترض ان يكون هناك تضارب بين الأثنين ، مثلاً اذا كنت انا أعمل فى مكان ما فمصلحتى مرتبطة بمصلحة رب العمل حتى يزداد الأنتاج وووو ، بالنسبة للحكومة الوضع مختلف حيث ان التضارب بينها وبين مصالح الشعب شديد التنافر ومع ذلك حافظت على بقائها وأن كانت مترنحة ، وهو ما يقود للتساؤل : لماذا ؟ ولست هنا بصدد تقديم إجابات بل كما يقول الرائع سيوران (التفكير هو طرح تساؤلات) .

يرى الفيلسوف ميتشيو كاكو أننا لانزال نعيش فى المرحلة الصفرية من تاريخ الأنسانية واتى بدأت فى القرن الماضى وكان الأنترنت والأرقام هى لغة التواصل فيها ، وفى مرحلة ما قبل الصفرية كانت اللغة والرسم على الحجارة كما إستخدمها الأنسان البدائى هى لغة التواصل بينهم ، فى المرحلة الصفرية كان المصباح الكهربائى هو الفاتح لما بعده وفيزياء الكم التى حيرت انشتاين وما قبلنا كانت النار ، وهكذا ، مع كل عصر فى الحارة الأنسانية تبرز مهددات وارى ان الحركة الأسلامية أبرز هذه المهددات ولكنها لا تعنى بالضرورة حتمية أن تدمر كل ما حولها بل نقيض أقوى لما قبلها ، فدائما نقيض الشئ أقوى منه لكنه يصل لمرحلة ان يدمر ذاته بنقيض آخر يكون أقوى منه .

ما أريد قوله ان التغيير الحقيقى يبداء بالعقل ، بالبحث والتساؤل ، بضرورة إكتشاف المجهول ، فى النظام الأقتصادى الحديث والرأسمالى ليس العاطل هو من لا عمل له بل هو الشخص الذى يمكن ان تستثمره فى عمل مستديم بذات الوضعية والمردود مثلاً صاحب دكان بسيط ممكن يشتغل لحد عمر 60 سنة فى ذات المكان بذات الدخل اليومى ويمارس ذات الأنشطة اليومية ، وبالعودة لنظرية كاكو وبعد ان تتجاوز الأنسانية المرحلة الصفرية يصبح البشر فى الكون متشاركين فى الهم الواحد وسيواجهون مخاطر أكبر وهى على ما اعتقد نقائض الأشياء ، كانت فى البدء حركة إسلامية وتحولت لأرهاب وهو النقيض الخارج اقوى منها وستصبح لاشئ ، لكن نقيض ما سيأتى هو ما يجب البحث عنه.

[email protected]



تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3285

التعليقات
#799417 [الهم الكاتل]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 10:27 PM
مروه مساء الخير اخدينا واحده واحده عشان نفهم الحاصل شنو ونتفاعل معاك


#798934 [معاذ ابراهيم]
3.00/5 (1 صوت)

10-12-2013 02:35 PM
بعد صياغة قوانين الفزياء الكوانتية دخلت قوانين الجدل المادية(و هي منهجية وليست علم من العلوم) مأزق خاصة بعد ادعاءات الماركسيين الارثوذوكس بالموضوعية و الإطلاقية للجدل على كل جوانب العلوم وكما هو معلوم فلا يمكن ان تحل قوانين الفيزياء محل قوانين الكمياء فلا يمكن اطلاق قوانين الجدل على جميع جوانب العلوم المختلفة. و يستطيع القارئ المدقق ان يستنتج ان الحتمية التاريخية المادية(و ربما الحتميات الاخرى) يبدو انها اغفلت جوانب لا تبدو مادية تدخل في ماهية الكون قد اشارت اليها فيزياء الكم.
اما في ما يتعلق بالمتناقضات فانا اتفق مع الاستاذة في ان الارهاب هو نقيض لا عقلاني انبثق بجدارة في مواجهة لا عقلانية الحداثة وقد ذهب البعض لحد تسمية الحرب ضد الارهاب بالحرب العالمية الثالثة و هي تسمية مخيفة للمتتبع لتاريخ الحروب خاصة العالمية منها.
بالنسبة للحضارة الصفرية فيبدو ان السودان و الوطن العربي عوما مازال يعيش في ظلال القرون الوسطى.


#798797 [قال مشروع حضاري؟]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 01:02 PM
يا مروة يا مروة
آمل اعادة صياغة الموضوع على نار هادئة حتى نفهم الربط بين النظرية والمثال (اي الحركة الإسلامية)
قرأت الكونكلوشن conclusion اكثر من مرة والله لم افهم لم استطع الربط ..

وعلى العموم اقول لك بإختصار ان المصطلح (الحركة الاسلامية)اساسه خطأ وما بنى على الخطأ فهو خطأ وعلماء الاصول يقولون ان ما لا يتم الواجب به فهو واجب وبالتالي حركة اسلامية تقوم على اسم خطأ اذن فإن كل ما يترتب عليها بعد ذلك فهو خطأ؟ هذا الاسم (حركة اسلامية) لا يوجد لا في القرآن ولا في السنة ولا يجب ان تنسب اي شئ للاسلامة (حركة اسلامية مزرعة اسلامية اقتصادي اسلامي) الاسم الوارد في القرآن الكريم لمجموعة من الناس او جماعة من الناس هو (المسلمون) والمسلمين على حسب موقع الكلمة من الاعراب ولعل حسن البناء كانت تسميته لحركته او مجموعته اقرب الى الصحيح لأنه لم يسميها حركة اسلامية وانما سماها (اخوان مسلمين) ومع ذلك انا اختلف مع حسن البناء لأنه حاول الخروج من لفظ حركة اسلامية ولكنه وقع في اشد مما يريد الهروب منه؟ هو اراد الهروب من عدم وجود مثل هذا الاسم في السلف ولكنه اوقع نفسه في اسم شهرة ؟ واسم الشهرة هو مثل لباس الشهرة الممنوع شرعاً لأن الشهرة تعنى ان تميز نفسك على الآخرين بأسم او بلون او بزي معين حتى ان بعض المحققين رفض كلمة (حاج) على شخص معين اذا كانت تعنى حجه لبيت الله الحرام لأنه لا يجوز ان تسمي شخصاً بفعل فعله ويكون ملازما له والا فإن الذي يصلي كثيرا نميزه بـ(الصلاي)او (القوام) ومثل هذه الاسماء مرفوضة في ميزان الشرع فما بالك بالذي يتحدث عن الشرع ثم يسمي نفسه اسما يرفضه الشرع اما ان يكون جاهلا او عالماً بذلك فإذا كان جاهلا فلا يجوز الاقتداء به واذا كان عالماً فهو اذن معلول النية (اي فاسد النية)
اللهم انا نعوذ بك
من فجاءة نقمتك
وتحول عافيتك


#798352 [العازة]
4.50/5 (2 صوت)

10-12-2013 12:21 AM
والله يا مروة يا بتي ما فهمت ولا حاجة / رغم إني متمرسة فما بالك بالناس العاديين / يا بتي خلينامن كاكو وشماراته وكدي نركز في الككو حقنا دا الأبى ما يفارقنا لا شمال ولا يمين ويجري من أديس لنيويورك الما لحق ليها تأشيرة ودا كلو بسبب أوكامبو / الله ما يكسبو / خلي كتاباتنا كلها في البخلصنا من / الأنتي عارفاهو/---- ولا كلامي غلط


#798341 [احمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 11:57 PM
يرى الفيلسوف ميتشيو كاكو أننا لانزال نعيش فى المرحلة الصفرية من تاريخ الأنسانية واتى بدأت فى القرن الماضى وكان الأنترنت والأرقام هى لغة التواصل فيها ، وفى مرحلة ما قبل الصفرية كانت اللغة والرسم على الحجارة كما إستخدمها الأنسان البدائى هى لغة التواصل بينهم ، فى المرحلة الصفرية كان المصباح الكهربائى هو الفاتح لما بعده وفيزياء الكم التى حيرت انشتاين وما قبلنا كانت النار ، وهكذا ، مع كل عصر فى الحارة الأنسانية تبرز مهددات وارى ان الحركة الأسلامية أبرز هذه المهددات ولكنها لا تعنى بالضرورة حتمية أن تدمر كل ما حولها بل نقيض أقوى لما قبلها ، فدائما نقيض الشئ أقوى منه لكنه يصل لمرحلة ان يدمر ذاته بنقيض آخر يكون أقوى منه .


المقطع دا حلو يا مروه.
هل تعلمى عندمانطبق التكنلوجى الحديثه بجهاله،فإنها حتميةسوف ترجعنا إلى العصر الحجرى.!!؟
وبعدين شايفك ما ذكرتى عصر الرتينه،الذى أجرى الأطباء تحت ضوءه العمليات!!!!!!!!!!!؟


ردود على احمد محمد
United States [مروة التجانى] 10-12-2013 12:09 PM
شكرا يا استاذ على التعليق ، بس عارف الحاجة المدهشة وين ؟
ان القوانيين (فى فيزياء الكم ) كسرت مبداء الحتمية تماما ، لان لحد الآن مافى نتائج مؤكده مثلا أ أو ب ، ودى الحاجة فعلا الحيرت انشتاين ، بس يمكن مستقبلا الناس تلقى تاكيدات
راجع نموذج قطة شرودنغر ، الحاجة المدهشة فيه مش الاحتمالات لكن ماذا لو كنا نحن فى وضع القطة فعلا ، يعنى فى قوى او عالم بتحكم فينا .

انا ما عايزة زول يزعل من الكلام ده ، لان ده كلام قالوه الناس من القرن اللى فات .


#798247 [المصرى البائس]
1.75/5 (3 صوت)

10-11-2013 08:26 PM
والله إنت عسوله يامروه ,,, تجننى وتهبلى كمان


#798235 [omer moanza]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 07:59 PM
First of all the continuity of this corrupted regime relied on the violent devilish holding security that plays a critical role in menacing Sudanese people. According, the threat of this totalized regime can be obvious not only in torture of people but also losing the livings sources in Sudan and losing your honor. Furthermore, you as other Sudanese deviated from your Sudanese identity and you adopted Islamo Arab identity so they control your mind under the umbrella of obedience to the governor equals obedience to Allah and you know we as Sudanese we balance according to our sympathy. You quote statement from philosopher and you entitle us as people in zero history but it is not true because now most of the honest people who fight this regime are enlighten by the post modernization conceptions and tools. The change starts from the mind as a notion then it transforms onto action then it becomes revolution aims at changing the situation from dualistic facet. The Islamic movement all over the world is created by Jewish and its members are mean, adulators, weird and homosexuals and if you need examples I will give you – the LATE Hajj Noor and Hussein khojaly are gays and all people know this and if you need more examples about gays and prostitutes , I will give you examples with evidences…


ردود على omer moanza
[جون قرنق] 10-11-2013 10:32 PM
(ترجمه )

أولا وقبل كل استمرارية هذا النظام الفاسد تعتمد على العنف أمن القابضة شيطانية أن يلعب دورا حاسما في تهديد الشعب السوداني . وفقا ، للتهديد من هذا النظام totalized يمكن أن يكون واضحا ليس فقط في تعذيب الناس ولكن أيضا فقدان مصادر أحياء في السودان و فقدان شرفك . وعلاوة على ذلك ، كما كنت السودانية الأخرى انحرفت عن الهوية السودانية الخاصة بك وأنت اعتمدت الهوية العربية الجماعات الاسلامية حتى انهم يسيطرون عقلك تحت مظلة الطاعة للحاكم يساوي طاعة الله وأنت تعرف ونحن كما نحن السودانيين تحقيق التوازن وفقا ل تعاطفنا . كنت أقتبس من بيان الفيلسوف وأنت تخولنا لأن الناس في التاريخ صفر ولكن هذا ليس صحيحا لأنه الآن معظم الناس الشرفاء الذين يقاتلون هذا النظام هي تنوير بواسطة مفاهيم التحديث آخر والأدوات. التغيير يبدأ من العقل كمفهوم فإنه يتحول إلى عمل ثم يصبح تهدف الثورة إلى تغيير الوضع من جانب الثنائي . يتم إنشاء حركة الإسلامية في جميع أنحاء العالم من خلال اليهودية و أعضائه يعني ، adulators ، غريبة و مثليون جنسيا و إذا كنت بحاجة إلى أمثلة سأقدم لك - أواخر نور الحج و حسين هي مثليون جنسيا خوجالي وجميع الناس يعرفون هذا، وإذا كنت في حاجة مزيد من الأمثلة حول مثليون جنسيا والعاهرات ، وأنا سوف أعطيك أمثلة مع الأدلة ...


#798222 [مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 07:28 PM
الكلام ده كبير هسى يا استاذةمروة انتى فاهماه كلو


#798211 [هيثم جمال الدين]
5.00/5 (1 صوت)

10-11-2013 07:01 PM
الحركات الإسلامية في كل العالم هي العائق الأساسي بين الشعوب وبين الدين حيث نستغل هذه الحركات الإسلامية الدين السمح في برنامجهم الذي لايمت للدين في شئ. كما قال الأستاذ محمود محمد طه أنهم سيقفون أمام إنطلاق الدين الإسلامي ولكن سيكون ذلك لفترة مؤقتة وسوف تتفكك هذه الحركات بسبب الصراع الداخلي الذي سوف يحدث بين مكوناتهم السقيمة.


#798143 [جارسيفو]
5.00/5 (1 صوت)

10-11-2013 04:29 PM
هذا النظام مجرم وظالم وارتكب افظع الجرائم في حق الشعب السوداني بدا هذا النظام بالدماء وقتل 28 ضابطا في نهار رمضان وهم صائمون في ليالي عيد الفطر المبارك عن اي اسلام يتحدثون تم اعدام مجدي وجرجس بتهمة المتاجرة بالعملة خوفا من تدمير الاقتصاد من يحاسب الذي نهوا الاقتصاد السوداني
والان يرفعون الدعم ويسمونه الدواء المر عن اي اسلام يتحدثون من الذي اباد اهل دارفور وقتل منهم ثلاثمائة الف شخص من قتل مواطني جبال النوبه جنوب كردفان من قتل مواطني النيل الازرق عن اي اسلام يتحدثون من قتل مواطني كاجبار وبورتسودان والمناصير عن اي اسلام يتحدثون من قتل مئات الاشخاص في الاحتجاجات الاخيرة من فصل جنوبنا الحبيب من انشاء بيوت الاشباح من عذب وافقر ابناء السودان من المطلوب الان لدي المحكمة الجنائية ( المجرم الحاج عمر البشير) من الذي اجج نار الحروب القبلية العنصرية من افسد فسادا كبيره في الارض الاقتصاد دمره الكيزان المنافقين انصاف الرجال والله الحج لا يغفر لك فيه الله وانت يا العوير مسئول امام الله عن كل روح اذهقت في عهدكم الظلامي الظالم الفاسد الزباله عن اي اسلام تتحدثون ايها الفاسدين ربنا ينتقم منكم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة