الأخبار
منوعات
نصف اللبنانيات المصابات بسرطان الثدي في عنفوان الشباب
نصف اللبنانيات المصابات بسرطان الثدي في عنفوان الشباب
نصف اللبنانيات المصابات بسرطان الثدي في عنفوان الشباب


10-12-2013 07:27 AM



أورام النساء الأصغر عمرا عنيدة وتتطلب علاجات مكثفة، واشعة التصوير تزيد من معدل الإصابة بسرطان الثدي.



بيروت - أظهر بحث جديد أن أكثر من نصف النساء المصابات بسرطان الثدي في لبنان هن في ريعان الشباب و دون الخمسين من العمر.

وقال فريق من الباحثين في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، إن أكثر من نصف النساء المصابات بسرطان الثدي في لبنان هن دون الخمسين من العمر، مشيراً الى أن أورام النساء الأصغر عمراً هي أورام عنيدة وتتطلب علاجات كثيفة متعدّدة الاختصاصات.

وكشفت دراسة قديمة أن المراة التي تعاني تحوراً جينياً معيناً تكون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي، إذا ما تعرضت لاشعة تصوير الثدي قبل بلوغ سن الثلاثين.

وشملت الدراسة ما يقرب من 2000 سيدة ممن تزيد أعمارهن على 18 عاماً من هولندا وفرنسا والمملكة المتحدة.

وخلصت الدراسة الى ان تعرض أي من السيدات للإشعاع الصادر عن أشعة X أو أشعة تصوير الثدي في سن يتراوح بين 20 و29 عاماً يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 43بالمئة.

وتزيد مخاطر تعرض المراة لهذه االاشعاعات قبل سن الـ 20 بنسبة 62بالمئة، بينما التعرض لهذه الأشعة في سن 30 إلى 39 عاماً لم يزيد مخاطر الإصابة بالمرض كما أوضحت الدراسة.

وتوصل علماء من وحدة خلايا السرطان بجامعة كيمبريدغ إلى اختبار جديد، يقوم على أنسجة الورم، يمكن عن طريقه من معرفة أكثر الأنواع خطورة في مرض سرطان الثدي.

وأوضح البحث أن "الاستعمال المزمن لحبوب منع الحمل وانخفاض مؤشر كتلة الجسم الذي يعبّر عن العلاقة بين وزن الشخص وطوله، والإكثار من استهلاك الدهون الحيوانية، بين ازدياد خطر ظهور السرطان لدى النساء بعد انقطاع الطمث".

وقال مدير مركز سرطان الثدي في معهد "نايف باسيل للسرطان" في الجامعة الأميركية في بيروت، الدكتور ناجي الصغير، وهو أحد أعضاء الفريق البحثي، إن "الكشف المبكر يبدأ في الولايات المتحدة وأوروبا فقط بعد أن تبلغ المرأة الخمسين من العمر، لكنه يجب أن يبدأ في لبنان في سن الأربعين، لأن نصف المصابات بسرطان الثدي في لبنان هن دون سن الخمسين".

وخلصت دراسة طبية حديثة إلى أن المشي بواقع ساعة واحدة يومياً يعمل على تقليل مخاطر إصابة النساء بسرطان الثدي بنسبة 14بالمئة على الأقل.

وبحسب الدراسة التي أجريت في الولايات المتحدة ونشرت نتائجها جريدة "الغارديان" البريطانية، فإن ممارسة الرياضة بشكل معتدل، مثل المشي العادي لمدة ساعة يوميا،ً من شأنه أن يقلل من خطورة الإصابة بالمرض مقارنة مع النساء اللواتي لا يمارسن الرياضة.

وتعد الدراسة الأولى من نوعها التي تكشف عن العلاقة بين ممارسة الرياضة اليومية لدى النساء وبين تأثير هذه الرياضة على مرض سرطان الثدي، الذي يمثل مشكلة حقيقية بالنسبة للسيدات في مختلف أنحاء العالم.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 972


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة