الأخبار
أخبار سياسية
جيش مصر لأوباما: لا نريد معونتك 'المتغطي بالأميركان عريان'
جيش مصر لأوباما: لا نريد معونتك 'المتغطي بالأميركان عريان'



10-12-2013 07:00 AM



واشنطن تحصد اثرا عكسيا لقرارها بعد تأكيد مصدر عسكري أن القاهرة ستعلن قريبا عن صفقات سلاح من أسواق جديدة بنفس جودة أسلحة أميركا.


ميدل ايست أونلاين

القاهرة - من ياسمين صالح واسماء الشريف

أي شبر تخسره الولايات المتحدة تكسبه قوة أخرى

قد يكون لقرار الولايات المتحدة تقليص مساعداتها العسكرية والمدنية لمصر أثر عكسي إذ يدفع القاهرة لطلب المساعدات من اماكن أخرى وهو ما يقلص دور واشنطن في التأثير على الاستقرار في البلد الواقع في قلب منطقة الشرق الأوسط.

وتواجه واشنطن مأزقا في التعامل مع مصر حليفها الرئيسي في المنطقة والتي تسيطر على قناة السويس وتربطها معاهدة سلام بإسرائيل لكن جيشها أطاح بأول رئيس منتخب ديمقراطيا وهو الإسلامي محمد مرسي في يوليو/تموز.

وقالت الولايات المتحدة يوم الاربعاء إنها ستوقف تسليم دبابات وطائرات مقاتلة وهليكوبتر وصواريخ للقاهرة فضلا عن مساعدة نقدية قيمتها 260 مليون دولار لدفع الحكومة المدعومة من الجيش للسير في طريق الديمقراطية.

وقالت الحكومة المصرية ثاني أكبر متلق للمساعدات الأميركية بعد إسرائيل إنها لن تذعن للضغط الأميركي. وبمقدور جيش البلاد الذي يقود حملة على جماعة الاخوان المسلمين ابداء تحد أكبر.

وقتل مئات من أنصار جماعة الاخوان المسلمين واعتقل نحو الفين من النشطاء الإسلاميين وقيادات الجماعة ومنهم مرسي.

وظهر الفريق اول عبد الفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة باعتباره أكثر الشخصيات العامة شعبية في مصر، وهو يدرك تماما ان مصريين كثيرين اصبحوا يعادون الجماعة التي استخلصوا بمرارة أن الولايات المتحدة تدعمها.

وفي الوقت نفسه يعتقد العديد من أعضاء الاخوان أن إدارة أوباما كانت وراء ما تصفه بالانقلاب العسكري.

واشنطن التي أصبحت مصداقيتها على المحك ليس امامها من فرصة لحمل الطرفين على المصالحة والمشاركة في عملية ديمقراطية تشمل جميع الاطياف السياسية.

فحتى الاتحاد الأوروبي الذي ينظر إليه باعتباره أكثر حيادا بكثير لم يتمكن من احراز تقدم في هذا الاتجاه.

وما يقلق الولايات المتحدة هو امكانية لجوء الجيش المصري وهو أكبر الجيوش العربية لدولة منافسة للحصول على مساعدات بعد العلاقات الوثيقة التي ربطته بالولايات المتحدة على مدى عشرات السنين.

وتمد الولايات المتحد مصر منذ فترة طويلة بمساعدات تبلغ قيمتها نحو 1.55 مليار دولار سنويا منها 1.3 مليار دولار مساعدات عسكرية.

وقال مسؤولون عسكريون إن القادة العسكريين في البلاد تراجعت ثقتهم في الولايات المتحدة خلال الأزمة السياسية التي اندلعت بعد عزل مرسي.

وثار غضبهم في وقت مبكر عندما بدأت الولايات المتحدة في التلميح باتخاذ إجراء لإظهار استيائها لعزل مرسي. وقال المسؤولون العسكريون إن خفض المساعدات لم يفاجئهم.

وقال مصدر عسكري "لدينا قول مأثور نتداوله بيننا.. المتغطي بالاميركان عريان."

وأضاف "الاميركيون يغيرون مواقفهم بناء على مصالحهم ولا يتبعون مبادئ. لكننا نعلم كذلك إن ما يقولونه أو يلمحون إليه يمكنهم القيام به وفي نهاية الأمر هم لا يريدون ان يخسروا مصر."

ويدرس الجيش المصري خياراته. وقال المصدر العسكري دون الخوض في التفاصيل "الجيش لديه خطط بالتأكيد لتنويع مصادر الأسلحة تشمل الذهاب إلى روسيا."

ونقلت صحيفة الوطن المقربة من الجيش عن مصدر عسكري قوله إن مصر ستعلن قريبا عن صفقات سلاح من أسواق جديدة غير السوق الأميركية وبنفس جودة الأسلحة الأميركية.

وعمقت محاولات الاميركيين الترويج لفكرة الديمقراطية وعودة الاخوان المسلمين للحياة السياسية الافتقار للثقة في الولايات المتحدة.

فتزايد بدرجة كبيرة الحديث عن مؤامرات أميركية لتقسيم مصر وعن الشرق الأوسط الكبير وعرضت صحف رسوما توضيحية لبعض هذه الخطط.

وقال عنوان رئيسي لصحيفة باللون الأحمر "طظ في المعونة الأميركية". وفي أحد أحياء القاهرة لصقت صورة للرئيس الأميركي باراك اوباما بلحية بيضاء وكتب عليها "أوباما ارهابي".

ويصدق الجيش بعض نظريات المؤامرة ومنها تلك التي تقول أن إسرائيل حليفة الولايات المتحدة تريد حكم الإسلاميين في الشرق الأوسط لتبقي على المنطقة في حالة اضطراب.

وقال أحد القادة العسكريين "حكم الإسلاميين للعرب سيكون كافيا لضمان أن تبقى أسرائيل أكبر قوة في المنطقة."

والدعم من دول الخليج مثل المملكة العربية السعودية التي سعدت برحيل مرسي لبغضها للاخوان المسلمين قد يعطي مصر فرصة للمناورة إذا ما قررت الاستغناء عن المساعدات الأميركية.

فبعد عزل مرسي وعدت السعودية والكويت والإمارات مصر بقروض ومنح وشحنات وقود تبلغ قيمتها نحو 12 مليار دولار. ومكنت هذه المساعدات البلاد من إدارة الاقتصاد وقد توفر لمصر قدرا من المرونة السياسية.

وقال عبد الله العسكر رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشورى السعودي إن المساعدات الأميركية لمصر لا تذكر إذا ما قورنت بالمساعدات العربية ولن تؤثر ماليا على مصر ويمكن لدول الخليج بسهولة تعويضها.

وأضاف إن الناس في الخليج لا يرون في خفض المعونات رسالة تدعو للديمقراطية.

وتشعر مصر والسعودية أهم حليفين للولايات المتحدة في المنطقة بخيبة أمل في السياسة الأميركية وتريان واشنطن باعتبارها قوة عظمى لا تستطيع حسم خياراتها.

وقال مسؤول حكومي "الموقف الأميركي غير واضح وغير مفهوم ويأتي في وقت تحتاج فيه مصر للمساعدة... بالتأكيد ستفقد الولايات المتحدة تأييد الشعب المصري وبالتأكيد فإن الفراغ الذي سيخلفه ذلك ستستفيد منه قوة أخرى في العالم."

ولإسرائيل كذلك تحفظات على الاسلوب الذي تنتهجه الولايات المتحدة تجاه مصر. فقد رحبت إسرائيل في أحاديث غير معلنة بعزل مرسي وحثت واشنطن من وراء الستار لتقديم الدعم الكامل للحكومة الجديدة المدعومة من الجيش في القاهرة.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي السابق بنيامين بن اليعازر لراديو إسرائيل "لن يدهشني أن يبدأ السعوديون وغيرهم غدا او بعد غد في إجراء محادثات مع الروس بشكل سري من أجل ضمان وجود مظلة حماية عندما يحين الوقت."

ووعد السيسي بخارطة طريق تأتي بانتخابات ديمقراطية نزيهة. وهو لا يتعرض لأي ضغط حقيقي من المصريين للإسراع في هذه العملية والمسؤولين المصريين لن يتقبلوا ان تستمر الولايات المتحدة في الضغط على الجيش.

وقال المسؤول الحكومي "أي شبر تخسره الولايات المتحدة ستكسبه قوة أخرى ولن يضايقنا ذلك."


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1282


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة