الأخبار
أخبار سياسية
زيدان: من خطفوني نهبوا غرفتي وسرقوا ملابسي وأغراضي الشخصية
زيدان: من خطفوني نهبوا غرفتي وسرقوا ملابسي وأغراضي الشخصية
زيدان: من خطفوني نهبوا غرفتي وسرقوا ملابسي وأغراضي الشخصية


10-12-2013 07:32 AM

شن رئيس الحكومة الانتقالية في ليبيا علي زيدان هجوما حادا وشرسا على جماعة الإخوان المسلمين دون تسميتها، واتهمها ضمنيا بعرقلة إعادة بناء قوات الجيش والشرطة ومحاولة إسقاط حكومته التي تشكلت منذ شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

ونفى زيدان ما تردد عن مطالبة نوري أبو سهمين رئيس المؤتمر الوطني العام (البرلمان) له بالاستقالة من منصبه خلال لقائهما الذي دام نحو عشرين دقيقة خلال فترة اختطافه التي استمرت سبع ساعات أول من أمس، وقال: «لم يطلب مني رئيس المؤتمر الاستقالة حسبما أشيع كذبا».

وأضاف زيدان مخاطبا مواطنيه في كلمة وجهها مساء أمس عبر التلفزيون الرسمي: «أيها الليبيون هناك من يريد أن يذهب بليبيا إلى مهاول المجهول ويحولها إلى أفغانستان أو الصومال أو الكونغو»، مشيرا إلى أنه تعرض للتهديدات من قبل أشخاص وجماعات تريد الحصول على أموال لا تستحقها من الدولة.

وكشف زيدان النقاب عن أن المجموعة التي اختطفه وادعت أنها تابعة لغرفة عمليات ثوار ليبيا سألته عن حقيقة حمله للجنسية الألمانية، وأضاف: «قلت لهم نعم كان عندي الجنسية الألمانية، ولكني تنازلت عنها». واتهم زيدان مختطفيه بسرقة وسلب كافة أوراقه وأغراضه الشخصية بما فيها ملابسه، وكذلك الاعتداء على مقرات لبعثات دبلوماسية أجنية ونزلاء في الفندق الذي اختطف منه من قبل مسلحين. وأضاف: «حاولوا عرقلة إنشاء الشرطة والجيش، يدعي هؤلاء أنني معادٍ للثوار ولا أحبهم، كوني واجهت بعض من يدعون الثورة بأني لن أمنحهم الأموال لأنهم لا يستحقونها». وتابع: «هناك من جاء بسلاحه وقنابله وبمختلف وسائل التهديد وقد رفضت، نحن نريد بناء دولة فيها مؤسسات، لكن هناك ناس تريد إرهاب القضاء وكافة مؤسسات الدولة من أجل تسيير مصالحهم». وقال زيدان في محاولة لحث مواطنيه على دعم حكومته في مواجهة خصومه السياسيين: «لا بد من تضافر جهود الجميع في مواجهة العناصر التي تريد عرقلة بناء الدولة».

وروى زيدان تفاصيل عملية اختطافه، وقال: «جاءوا بأوراق مزورة وسرقوا معدات وأرعبوا المواطنين ودخلوا على الغرفة واقتادوني وليس لدي سلاح، نهبوا كل ما في الغرفة حتى ملابسي الداخلية، واستولوا على البريد وعدد من الهواتف والـ(آي باد) الخاص بي».

وبعدما لفت إلى نشر إحدى الأوراق المسروقة على شبكة الإنترنت أمس، حذر من أن هذه الأوراق قد تستخدم بشكل غير مسؤول، مضيفا: «أحمل المسؤولية لهؤلاء في استعمال هذه الأوراق؛ لأن هذه العملية وراءها خصوم سياسيون وجهة سياسية تريد إسقاط الحكومة، وليس لها هم سوى إسقاط الحكومة، وفشلت يوم الثلاثاء والأربعاء الماضيين خلال جلسات للمؤتمر الوطني في أن تفعل شيئا أو تتوصل إلى توافق».

واعتبر أن هذا الكم من السيارات والسلاح الذي استخدمه الخاطفون لا يمكن أن يخرج في العاصمة طرابلس بهذا الكم والشكل دون وجود قيادة لها، مضيفا: «وإذا أراد الشعب أن نترك البلاد لهؤلاء لكي تتحول ليبيا إلى أي دولة عرفها العالم من الدماء على مدى السنوات العشرين الماضية، فليفهم الشعب الليبي ذلك». واستطرد: «عشية حدوث هذه العملية كنت مع أحد الأشخاص وحدثني حديثا هو نفسه ما قاله لي المختطفون عندما كنت معهم بالنبرة والأسماء والحيثيات».

الشرق الاوسط


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1478

التعليقات
#798686 [حمدي]
5.00/5 (1 صوت)

10-12-2013 11:39 AM
ليبيا لن تقوم لها قائمة الا بسحق جماعات الاسلام السياسي من اخوات مسلميين و سلفيين و غيرهم سحقا كاملا ---اثبتت التجارب ان اي مكان يتواجدون فيه يتجول الي خراب و دمار و قتل و نهب و سرقة و فساد و استبداد و فشل مثال السودان و الصومال و افغانستان و مالي .


#798477 [hmamizo]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 08:18 AM
ههههههههههههههههههههه الربيع العربي قال ههههههههههههه الله يرحمك معمر القذافي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة