الأخبار
أخبار إقليمية
مسيرة توتّر بدأت في توريت ولم ينهها «نيفاشا»..السودان .. أرضُ حربٍ لم تألف السلام
مسيرة توتّر بدأت في توريت ولم ينهها «نيفاشا»..السودان .. أرضُ حربٍ لم تألف السلام
مسيرة توتّر بدأت في توريت ولم ينهها «نيفاشا»..السودان .. أرضُ حربٍ لم تألف السلام


10-12-2013 09:05 AM
تقرير أنس مأمون

«خرج ولم يعد» .. ليس طفلاً ضلّ الطريق إلى الدار، ولا دراما تجسّد آلام فراق، هو «السلام في السودان».. لم تكد الدولة الـ «إفريقو - عربية» تنعتق من احتلال بريطاني دام عقوداً طوال، حتى بدأ عهد جديد من التوتّر دشّن في «تمرّد توريت» 1955 ولم ينهه توقيع اتفاق السلام الشامل العام 2005.

عاش السودان على مدى عقود ولايزال هزّات سياسية زلزلت الأمن وعصفت بالاستقرار فلم تنل البلاد استقلالها من المستعمر البريطاني حتى انفجر أول تمرد على المركز كان مركزه مدينة توريت أقصى الجنوب والذي امتطى مطالب العدالة فرساً مدشّناً أولى محطات عدم الاستقرار في السودان.

ولم تتوقف الحرب التي بدأت عندها إلّا في العام 1972 بتوقيع اتفاق «اديس أبابا» في اثيوبيا في عهد الرئيس الراحل جعفر محمد نميري مع زعيم حركة «الأنانيا» جوزيف لاغو الذي أصبح بعدها نائباً للرئيس السوداني، لقد اتفق الطرفان على الاعتراف بالخصائص الثقافــية لأهل الجنوب وحق الجنوب في حكم نفسه حكماً ذاتياً دون هيمنة، وعدم إضــفاء أي صبغة دينية على الدولة، لكن ما لبث الاتــفاق ان انهار بعد مرور عشر سنوات.

تمرّد جديد

ودارت الحرب مرة أخرى في العام 1983 بتمرد آخر قاده جون قرنق دي مابيور الضابط في الجيش السوداني والذي أرسل إلى الجنوب لقمع تمرد قام به 500 جندي جنوبي رفضوا أوامر بالتوجه إلى الشمال لكنه لم يعد وقاد تمرداً جديداً، لتبدأ قصة الجيش الشعبي لتحرير السودان والذي خاض أطول حروب القارة الإفريقية ضد سلطات الشمال.

وانطلقت الكثير من محاولات ايقاف الحرب التي ارهقت سكان القطر وغضت مضاجع أمنهم واستقرارهم، أكلت الأخضر واليابس بعد أن أضعفت الاقتصاد ودفع الكل فاتورة باهظة من الأنفس والثمرات، فلم تفلح محاولات العام 1986 بين جون قرنق وحكومة الخرطوم في التوصل إلى سلام، كما فشلت مبادرة السلام السودانية التي وقعها جون قرنق مع زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي أحد ضلعي ائتلاف حكومة الخرطوم في أديس أبابا في تحــــقيق السلام المنشود.

جولات إفريقية

وبعد مجيء حكومة البشير عبر انقلابها الشهير على الحكم الديمقراطي في العام 1989 بدأت رحلة البحث عن السلام مرة أخرى عبر جولات مكوكية في أبوجا تبعتها رعاية منظمة «الايقاد» مفاوضات بين الإخوة الأعداء لكن لم تفض جميعها إلى الهدف المراد .

اتفاق تاريخي

وفي العام 2002 وقعت حكومة الخرطوم والجيش الشعبي لتحرير السودان اتفاقاً إطارياً في «ماشاكوس» بكينيا، ليمهد الطريق أمام الاتفاق التاريخي الذي وقع في منتجع «نيفاشا» الكيني بعد مفاوضات مضنية استمرت عامين كاملين والذي مهد الطريق أمام فترة انتقالية من ست سنوات هدأت فيها أصوات الرصاص والقنابل لكنها كانت مشتعلة في إقليم دارفور. وفي العام 2011 انقضى أجل الفترة الانتقالية وخُيّر الجنوب في تقرير مصيره فارتضى الانفصال عن الشمال.

لكن قنابل موقوتة في منطقتي كردفان والنيل الأزرق عطلتا السلام المرتجى ليبقى السودان بلداً لا تتوقف فيه حرب إلّا لتندلع أخرى. ولعل في تصريحات الرئيس عمر البشير مؤخّراً في أنّ العام المقبل 2014 سيشهد نهاية الصراعات المسلّحة في السودان أحلام جميلة ووردية لا تسندها مؤشرات كما يرى مراقبون، مشيرين إلى أنّ البشير لم يحدّد الآلية التي سيصل من خلالها إلى الهدف المأمول.

البيان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1321

التعليقات
#798574 [Sabir]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 10:14 AM
لن يخرج الإنجليز من السودان مالم يكونو واثقين أن خطتهم ببقاء السودان قابعآ تحت مخططهم له, لم يستقر حال البلد أبدآ, ولن يستقر طالما هناك كبشين يتوشحان عباءة السيادة, وطالما النزعة الطبقية العرقية النازية تسيطر علي وتيرة الصراع علي السلطة, نحن شعب ورث الأنا والتعالي علي غيرنا فيما بيننا, إن ما يحدث هو نتيجة إفتقارنا إلي الوطنية بكل معانيها, وتمجيدنا للعروبة وعدم إحترامنا لسودنتنا سيجعلنا أحقر من يمشي علي الأرض. عاش السودان


#798520 [تور الجر]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 09:18 AM
وهل هذا سؤال يحتاج إلى إجابة اﻵلية هي اﻹستمرار في الحرب ومزيد من الدمار . البشير ليس لديه فكر ابداعي وﻻ من حوليه يملكون ذلك إنهم تجار دين وحرب


#798516 [تور الجر]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 09:17 AM
وهل هذا سؤال يحتاج إلى إجابة اﻵلية هي اﻹستمرار في الحرب ومزيد من الدمار . البشير ليس لديه فكر ابداعي وﻻ من حوليه يملكون ذلك إنهم تجار دين وحرب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة