الأخبار
أخبار إقليمية
السيدان والتآمر على الثورة السودانية
السيدان والتآمر على الثورة السودانية
السيدان والتآمر على الثورة السودانية


10-12-2013 09:58 AM
أحمد ضحية

مقدمة:

هروب الميرغني وما وضعه – ويضعه- الصادق المهدي من عوائق, في طريق الثورة السودانية, حتى لا تصل إلى مآلاتها النهائية,لا يبدو سلوكا سياسيا غريبا على الرجلين!
فالرجلين منذ التوقيع على ميثاق المرحوم "التجمع الوطني الديموقراطي" في 21 أكتوبر 1989 ,إعتادا الدخول"بحمد والمروق بخوجلي"! وشكلا عبئا على القوى الوطنية, وعائقا أمام تحقيقها لأي إنجازات, تفضي بالسودان للتحول الديموقراطي والإستقرار والتنمية!
ولذلك لتفسير سلوك الحزبين الطائفيين (الأمة والإتحادي) في الفترة التي سبقت ورافقت ثورة السودان, سنعمد في هذه السلسلة من المقالات, للإستعانة بالمصدر التوثيقي المهم جدا (سقوط الأقنعة) للأستاذ الصحافي فتحي الضو, للتأكيد على أن السلوك السياسي للرجلين, لا تقف وراءه أي "مصالح وطنية عامة", بقدر ما تقف وراءه "مصالح ذاتية بحتة" تتعلق بالأسرتين المالكتين (الأمة – الإتحادي).
لذا سنكرس هذه السلسلة لهدف واحد: هو تتبع السلوك السياسي التآمري لحزب الأمة, على الحركة الجماهيرية وإظهاره لخلاف ما يبطن؟ ثم بعدها سنتناول مواقف السيد أبوهاشم, وهي مواقف على ذات الشاكلة منذ بدء تكوين التجمع الوطني الديموقراطي.
فللحزبان القدح المعلى في تحجيم التجمع الوطني الديموقراطي وتخذيله, كما خذلا ثورة سبتمبر المجيدة. ووضعا العوائق في مسيرتها. وبطبيعة الحال لن نتجاوز عن دورهما في كل ما حاق, بالمرحوم "التجمع" سواء في الداخل أو القاهرة أو أسمرا وصولا لمرحلة نيفاشا. وما بعدها.
ففيما يبدو أن السودان "ضيعة موروثة" تشاركهما فيها قوى الإسلام السياسي, التي أساسا خرجت من "حظيرة" ورحم الحزبين؟! أو ربما "وقع" السودان لهما وشركائهما, في مزاد سري دون علم أهله؟! عليه سنبدأ في سردنا لمواقف الطائفية وقوى الإسلام السياسي, بحزب الأمة (فحزب الأمة هو الصادق والصادق هو حزب الأمة صاحب الخوازيق الأكثر) ثم نعرج للإتحادي فقوى الإسلام السياسي.

حزب الأمة:
حزب الأمة حزب غريب الأطوار. مواقفه الضبابية, عصية على أدوات التحليل الموضوعي, لعدم موضوعيتها كمواقف! وقيل في الأمثال الدارفورية أن "الجري والطيران غلب النعام؟" فجزء من الحزب يتمثل موقف الصادق المهدي, الذي يتمثل موقف النظام, ولا يمانع في التحالف مع ما يسمى "سائحون" و "إصلاحيون" الذين هم الوجه الآخر للمؤتمر الوطني –يسميه الصادق التنسيق على طريقة تغيير النظام لا إسقاطه, و دولة مدنية لا علمانية, وجهاد مدني, ومعارضة ناعمة, وكوديسا,إلخ.. مما أقام به دنيا الناس ولم يقعدها! - وفي الوقت نفسه, الذي يطلق فيه الصادق مفاهيم "التوالي الغامضة هذه" يمضي ليتحالف مع النظام, والبشير شخصيا!
وجزء آخر من حزب الأمة, يتمثل موقف مبارك الفاضل, و"غبائنه" المعروفة في نزاع السلطة داخل "الأسرة المالكة".. وجزء آخر يتمثل موقف نصر الدين الهادي وليس لديه أزمة "حرب أهلية مزعومة" يمكن أن تتسبب فيها الحركات الثورية المسلحة, -وفي الواقع أن الوحيد الذي يمكن أن يتسبب, في مثل هذا النوع من الحروب بمثل هذا النوع من السلوك السياسي, هو حزب الأمة والإتحادي وقوى الإسلام السياسي شخصيا.

فحزب الأمة درج على السعي, لإرغام القوى الأخرى, النزول عند إرادته, مع أنه حزب واحد وهم أغلبية؟ بمعنى "يتشدق" الحزب بالديموقراطية ولا يؤمن بها ولا يمارسها, لكن يستهلك مقولاتها وشعاراتها للأرزاق السياسية اليومية وبعيدة المدى؟! فحزب الأمة عندما يتعارض موقفه مع مواقف (قوى الإجماع الوطني) "يحرد"! ويخرج ثم يعود ليهدد بالخروج مرة أخرى, وهكذا؟

وهناك جزء آخرمن حزب الأمة, إلى جانب الأجزاء السابقة, يشارك في ثورة الشباب وإحتجاجاتهم بحماسة, متمثلا موقف الأميرة رباح؟ وجزء "حرد" للصادق وحوارييه الحزب "كلو كلو" دون أن يودع "أحبابه" ولو بهمسة, في أذونهم جبرا للخواطر, التي قال عنها عثمان اليمني (نحنا ناس حياتنا جبر خواطر) فهذا الجزء يؤمن بالمثل القائل: "ما تشيل رأس ميت فتتبالى بيهو؟" وهنا يبرز أحد إحتمالين حول نظرية الأجزاء هذه: إما أن الصادق يراوغ بتوزيع "البيض" في سلال مختلفة! أو أن هناك صراع جوهري فعلي داخل الأسرة المالكة؟ خلق هذا القدر الهائل من الإضطراب في المواقف؟ التي لازمت حزب الأمة تاريخيا؟!

لكن قبل أن نسترسل, يجب أن نشير إلى أن ما يسمى بالإصلاحيون والسائحون, الذين لا يمانع حزب الأمة التحالف معهم, هم ليسو دعاة إصلاح مبدئيون – فمنذ متى كانت للإسلامويون "القتلة" مباديء؟ فعلى سبيل المثال ود إبراهيم الذي يدعي الآن الإصلاح, هو الشخص نفسه الذي كان يقاتل بمليشيات من يسمونهم مجاهدين, في تصفية شعوب السودان في الجنوب وأطراف السودان, وعلى عنقه دماء الآلاف من أبناء السودان, وهو الشخص نفسه الذي ألغى دور الجيش ومنحه للأمن والإستخبارات والمليشيات بأشكالها وأنواعها؟ فود أبراهيم وأمثاله من السائحون وتيار غازي صلاح الدين, هم مجموعة ممن أطاحت بهم صراعات مراكز القوى داخل الحزب والنظام, فأصابتهم "الغبينة", إذ فقدوا إمتيازات السلطة في الحزب والدولة بفضاءاتها الإستثمارية, ما شكل دافعا لهم الآن للقفز من السفينة الغارقة, بعد أن فشلت محاولاتهم الإنقلابية التي آخرها إنقلاب قوش؟!

بل دافعهم أيضا تقليل خسائرهم الأكبر, في حال سقوط النظام. لذلك يروجون الآن للإصلاح ك"حصان طروادة" للدخول للمشهد السياسي الوطني, بحيث يتمكنون من الحفاظ على وجود شرعي للحركة الإسلاموية في السودان مستقبلا, لذا "سيطلع" علينا غازي صلاح الدين –ومجموعتيه (إصلاح-سائحون), اللتين ليس لدينا أدنى شك أنهما على تنسيق تام مع الترابي نفسه "عراب" الحركة الإسلاموية – سيطلع علينا غازي كل يوم بتصريح يشغل به بال الناس عن قضايا الثورة الأساسية, ومهما فعلوا أو قالوا فقد جربناهم لعقدين ونصف من الزمان, ولم يعد للسودان وقت لتجريب المجرب. لذلك لن نصدق إدعاءتهم الباطلة فقد إعتادوا على أن يظهروا خلاف ما يبطنون من تآمر, أولم يقل الترابي من قبل قبيل إنقلاب 30 يونيو 1989 (إذهب أنت إلى القصر رئيسا وسأذهب أنا إلى السحن حبيسا؟).
الحركة الإسلاموية تحاول الآن القفز في العربة الأخيرة لقطار الثورة, كما فعلت من قبل قبيل إنتفاضة أبريل 1985 بعد أن ورطت نميري بقوانين سبتمبر والبنوك الإسلاموية الربوية منذ 1978 والتي أضرت بإقتصاد السودان؟ فلم يحاسبها أحد على مشروعها الإسلاموي وسلوكها الإقتصادي الإحتكاري إبان حكم نميري, بإعتبارها جزء من قوى الإنتفاضة؟! وهو ما يفعله الترابي الآن, وهو مهندس وعراب المشروع الإسلاموي, الذي أودى بالبلاد إلى الخراب والدمار, بعد أن إنقلب على نظام شرعي.

الجرائم لا تسقط بالتقادم, فالترابي ومجموعاته مهما تعالت حناجرهم بالهتاف ضد نظام المؤتمر الوثني, يجب أن يحاسبوا على كل ما شاركوا فيه قبل المفاصلة الشهيرة (هذا فيما يخص الترابي والشعبي فقط, فالذين ظلو جزء من نظام والمؤتمر الوثني إلى ما قبيل الثورة’ وضعهم القانوني مختلف), والتي أيضا – المفاصلة- كان دافع مجموعاته فيها لا المبدئية بل الإحساس بالغبن –وهو رجل كما يجمع أعداءه: حقود – الترابي- وقد إستقى أنصاره الحقد منه- فإذا كان الترابي ضد النظام الآن, فذلك لأن مجموعة البشير وعلي عثمان سحبت البساط من تحت قدميه, وهو صاحب المشروع وكبيرهم الذي علمهم السحر؟ وعلى ذلك نقيس موقف الإصلاحيون والسائحون.
ومع ذلك يظل ولاء الترابي لمشروعه الإسلاموي, وولاء فلذات أكباده من السائحون والإصلاحيون لهذا المشروع وإرتباط مصالحهم به, أقوى من المباديء الوطنية وأكبر من الوطن؟ وسنأتي لاحقا لتفصيل ذلك. لأننا سنبدأ أولا بمناقشة مخازي السيدان ثم مخازي الترابي و السائحون والإصلاحيون وجرائمهم.

حزب الأمة:
سنرصد هنا بعض الوقائع, التي هي في الحقيقة"خوازيق" من صنع الصادق المهدي, مهدت لمجيء الحركة الإسلاموية وجاءت بها إلى سدة السلطة.
ولفهم سعيه الدؤوب -الصادق - في "تخويف" شعوب السودان, من الثورة على طغاة الحركة الإسلاموية الفاشية, والإلتحاق بركب ثورات التحرر طلبا للتغيير والحياة الإنسانية الأفضل, لابد لنا من تتبع السلوك السياسي للرجل منذ كان رئيسا للوزراء(86-1989) وصولا للوقت الحالي. خلال بعض المحطات الهامة, التي لا نزعم أنها تفسر مناوراته "التخويفية" التي سار بسيناريوهاتها الركبان.
*الصادق المهدي كان يعرف مسبقا بشأن إنقلاب 30 يونيو 1989 الإسلاموي البغيض.والذي مثل بكل المقاييس (ليس إنقاذا للبلاد) بل إنقاذا ل(مستقبل حزب الأمة السياسي) فقد أوصل الرجل كرئيس وزراء منتخب بسياساته وإئتلافاته وإنفضاضاته ومناوراته و"شخصناته" للخلافات بينه وبين حلفاءه, البلاد إلى وضع مأزقي أصبح به وحكومته على حافة الهاوية, فكان الإنقلاب إنقاذا لهم من هذه الوضعية المأزقية التي وضعهم فيها الصادق بجدارة (ووضع فيها نفسه قبل أن يضعهم فيها) لذا كان من السهل على هذه القوى القديمة أن تتعيش من (مناحات نفسية الضحايا= ضحايا لإنقلاب العسكري الذي إنقض على نظام ديموقراطي) في "صيوان عزا التجمع" وما تلاه.. زاده(الصادق) وزادهم خيال واسع لا يهمد ولا ينهد!

الصادق قبل إسبوع واحد فقط من إنقلاب 30يونيو1989(21-6-1989) كان "يُنظِّر"في الجمعية التأسيسية ونواب كثر يغطون في نوم عميق, وهم "يشخرون" قريري العين هانيئيها بعد أن أقاموا العدل والدولة "المدنية" والمواطنة في ربوع السودان!.. حول أي شيء كان الصادق "يُنظِّر"؟

كان يتحدث عن "الإنقلاب" وخطة الإنقلابيين: "إحضار السفاح نميري وتصفية كل المعارضين, وبعد ذلك تتم تصفية السفاح نفسه" كما أورد فتحي الضوء في سقوط الأقنعة صفحة 15.. بل كان يعرف ساعة الصفر نفسها, ولم يحرك ساكنا لإتخاذ أي إجراءات تضمن عدم نجاح الجبهة الإسلاموية, في إعتلاء السلطة. سيان سواء كانت المعلومات التي بحوزته تخص إنقلابا وهميا مزعوما أو حقيقيا (إذ لم يكن أمر الإنقلاب سريا, حتى "طوب الأرض" كان يعلم بأمره) كل التقارير والمعلومات التي قدمتها الأجهزة الأمنية والعسكرية أو القوى اليسارية (البعث, الشيوعي) كانت بين يدي الصادق. ولم يحرك ساكنا!

ليس هذا فحسب, بل نشرت مجلة الدستور وصحيفة الهدف الناطقتين بإسم حزب البعث, على صفحاتها. عن الإنقلاب, معلومات مفصلة منذ وقت مبكر محددة هويته الآيديولوجية وأسماء قادته والأسلحة التي يعملون بها. وأيضا ليس هذا وحسب, فالحركة الإسلاموية "بشحمها ولحمها" تطوعت من تلقاء نفسها, الإفصاح عن طريق الترابي وأحمد سليمان ومبارك الفاضل وأحمد عبد الرحمن محمد -بطريقة غير مباشرة- عن نيتها الإنقلاب على النظام الديموقراطي و"إقامة نظام رئاسي يقوده الصادق" هذا "التآمر" الصريح أطلق عليه الصادق إسما غير إسمه الحقيقي. أسماه"إقتراح"؟!

إذن توفرت للصادق كل المعلومات, ولم يفعل شي لإنقاذ الديموقراطية بإعتباره رئيسا للوزراء الذي إنتخبه الشعب؟! بل مضى قبل إسبوع واحد من الإنقلاب, ليتحدث في الجمعية التأسيسية عن المعلومات حول الإنقلاب, خصوصا تقرير اللواء (صلاح مطر). فماذا قال؟.. قال"أن الإنقلاب غير وارد" وأن تقرير اللواء المذكور"مبتسر من حيث الحقائق والتحليل, ولا يرقى للإحاطة بالحقائق والتحليل الأشمل" (سقوط الأقنعة ص: (16).
إذن رغم كل ما توفر لديه من معلومات, يستبعد الرجل حدوث إنقلاب؟!(إفادة إدريس البنا للحياة اللندنية -11-1991 فلماذا غض الرجل الطرف عن الإنقلاب المؤكد من أطراف مختلفة؟!
نواصل

[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2953

التعليقات
#799480 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 11:57 PM
ده كلام تخذيلي يخدم النظام ..حملة لتثبيط الهمم

لم يحن الوقت ... في الفترة الانتقالية مجال للمسألة والمحاسبة


#799245 [sabile]
5.00/5 (1 صوت)

10-12-2013 07:23 PM
حملة مقاطعة صلاة العيد خلف السيدين الصادق والميرغني احتجاجا على مواقفهم الضبابية والجبانة من ثورة 23 سبتمبر


ردود على sabile
European Union [ود البدوي] 10-12-2013 11:35 PM
مقاطعة كاملة وعزل تام لهؤلاء الديناصورات


#799166 [جنابو]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 05:32 PM
إسمهم الليق السياسي. ديل حاكمننا من الإستقلال لحدى الآن


#798850 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 01:38 PM
سيدي الميرغني فلذة كبده مساعد ويشارك في الحكومة ولا ينكر ذلك ويلعب مع الحكومة بلياردو من لندن حتى عندما يعود يكون ازداد كيل بعير وزارة وزارتين وكم منصب دستوري وكله من اجل الوطن ورحم الله امرءا عرف قدر نفسه
سيدي المهدي فلذة كبده مساعد وينكر مشاركته في الحكومة ويلعب مع الحكومة من وراء الكواليس من اجل مشاركة قعالة ولا يرضى بهوامش المناصب الوزارية وعدم قناعته جعل مشواره يطول ويطول وهذا حكم الزمان وكل دور اذا ماتم ينقلب
سيدي الترابي النظام الحاكم قال انه على وشك ان يعيده لعصمته للجاه والسلطة ولكنه يشاكس املا في ان يكون مكان تقدير ويعود التاريخ لايام زمان
اما البقية الباقية من زعماء الاحزاب فقدرهم ان يكونوا معارضين شانهم شان الشعب السوداني ولا خوف منهم ولايهشون ولا ينشون وليسوا بضارين ان تركوهم وليسوا بنافعين ان اشركوهم ولكنهم يشغلون حيزا على ايتها حال
الى هنا تلك قسمة ضيزى
اين الشعب الذي يتضور جوعا ويكابد المرض


#798751 [mazin ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 12:24 PM
فعلى سبيل المثال ود إبراهيم الذي يدعي الآن الإصلاح, هو الشخص نفسه الذي كان يقاتل بمليشيات من يسمونهم مجاهدين, في تصفية شعوب السودان في الجنوب وأطراف السودان, وعلى عنقه دماء الآلاف من أبناء السودان, وهو الشخص نفسه الذي ألغى دور الجيش ومنحه للأمن والإستخبارات والمليشيات بأشكاله.
ياسر عزمان ومالك عقار هولا الاشخاص الذين قاتلو في صفوف الحركة الشعبية قبل مجي الانقاذ علي اعناقهم دماء ملاين الشباب . هذا الطرح غير مفيد اطرح رؤيا منطقية عن تصورك لما بعد الانقاذ . او اطرح نفسك كبديل يا ابو المحللين


#798739 [Abu sami]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 12:16 PM
الاثنان يجب ابادتهما من الحياة.


#798652 [الطريفية]
5.00/5 (1 صوت)

10-12-2013 11:17 AM
برنامج الامام الصادق المهدي في العيد :
*9:00 ص الخطبه وصلاة العيد
*10:00 معايدة - القصر الجمهوري
*10:30 اجتماع لجنة اسقاط النظام
*11:00 الفطور
*11:30 لقاء مع الحركات المسلحة المنضويه تحت اتفاقية الدوحة
* 12:00 لقاء مع الحركات غير المنضويه في البتاعه الفوق اعلاه .
*12:30 -2:00محاضرة عن التحول الديمقراطي في موريتانيا .
2:00 وجبة غداء المؤتمر الوطني المركز العام
*3:00 لقاء وفدي انصار السنة والجبهة الثورية - جامع الخليفة
* 3:30 جرتقة عرسان من مجموعة سائحون
*3:45 جلسة مباحثات مغلقه -السفير الموزمبيقي
*3:50 فاصل غنائي
*3:55 خطبة عن فضيلة الاستغوار البرمطي
*4:05 لقاء تذكرة التحرير
*4:10 مباراة سباق الحمير - ريفي اللعوته
*4:20 اعلانات
*4:30 خطبة عدم الاستقواء باﻷجنبي
*5:00 تدشين دعم الولاية للشرائح المستسخفه
*5:10 اعراب همزة إن
*5:15 شطيف مساعد رئيس الجمهورية الامير عبدالرحمن .
*5:20 سنده رز باللبن
*5:30 التوقيع علي ميثاق التحول الديمقراطي مع فضيلة الشيخ عبدالحي يوسف
*5:45 ندوة بعنوان مصر وشمال افريقيا والنيجر . إلي أين ???
*6:15 فسحه بالحصان
*6:30 عقد قران كريمة الدكتور نافع
*7:00 نبذ العنف والجهوية والسندكالية
*8:00 مشاهدة المسلسل التركي
*8:30 التحضير لمظاهرات الغد والعصيان المدني الشامل .
*9:00 الختام


ردود على الطريفية
European Union [القاضي] 10-12-2013 11:30 PM
لك التحية عندي اضافة :

محاضرة ال100 يوم لاسقاط النظام

حصر التوقيعات

تقديم الادلة ان هناك مخربين ايام المظاهرات


#798598 [فركاوي]
5.00/5 (1 صوت)

10-12-2013 10:32 AM
اصبح حزب الامه والديمقراطي يشكلان عبئا ثقيلا على السياسة السودانية ونحن لا نعول عليهم ومواقفهم الضبابية والحقيقة ليست ضبابية هي واضحة انهم يمثلون وجه النظام القبيح الآخر , ومافي حاجه اسمه مسك العصاية من النص يا اسود يا ابيض عارض بقوة او تكون مع النظام الدكتاتوري القذر وتكون قذر مثلهم , لكن سياسة الكنكشة ورجل جوه ورجل برة دا ما شغل رجال .


#798595 [تور الجر]
5.00/5 (1 صوت)

10-12-2013 10:30 AM
تنابلة الطائفية ناس احمد وحاج احمد ﻻ نفع فيهم والفيهم كشفناها منذ الحكم المايوي البغيض ﻻ خير فيهم يرجى إنتهازيون نفعيون انانيون تبا لهم ولطائفيتهم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة