الأخبار
أخبار إقليمية
الإنتفاضة السودانية‏..‏هل تصل محطتها النهائية ؟
الإنتفاضة السودانية‏..‏هل تصل محطتها النهائية ؟
الإنتفاضة السودانية‏..‏هل تصل محطتها النهائية ؟


10-12-2013 10:13 AM


استطاعت الإنتفاضة السودانية التي وصلت أسبوعها الثالث أن تخرق حاجز الصمت وأن تتحدي القمع الأمني لنظام الرئيس السوداني عمر البشير والتعتيم الإعلامي الذي يفرضه‏,‏ لتوصل للداخل السوداني والعالم الخارجي العديد من الرسائل بشأن الأوضاع في السودان‏.‏

لكن مازالت هناك الكثير من الأسئلة عن طبيعة هذه الإنتفاضة والعوامل المؤثرة فيها سلبا وإيجابا, وكذلك عن المستقبل الذي ينتظرها في ظل تعقيدات المشهد السوداني, وهي أسئلة يجيب عليها في السطور التالية الدكتور حيدر إبراهيم المفكر السوداني المعروف, ونائب رئيس الجبهة الثورية السودانية التوم هجو.

يقول الأستاذ التوم هجو لب الأهرام ا إن مايجري في السودان إنتفاضة حقيقية, مثل باقي الثورات العربية, ويزيد عليها معاناة الشعب السوداني الذي فقد في ظل حكم الإنقاذ ثلث أرضه وخمس سكانه وثلاثة أرباع ثروته, إضافة إلي القتل الذي امتد لمدة ربع قرن, ليذهب ضحيته2 مليون في جنوب السودان و300 ألف في دارفور, إضافة إلي العمل المنظم الذي قام به نظام البشير لإفراغ مؤسسات الدولة وتحويلها من أجهزة قومية إلي أجهزة حزبية, في الجيش والشرطة ومؤسسات الخدمة العامة والإقتصاد, إضافة إلي إفقار الشعب السوداني.

ويؤكد أن عمليات القتل الواسع التي شهدها السودان خلال الأسابيع الماضية تمت علي أيدي مرتزقة قام النظام بجلبهم من بعض القبائل العربية في مالي والنيجر, بالإضافة لأجهزة النظام وميليشياته, ويري أن الخطورة هي أن النظام الحاكم في السودان هو جزء من محور الإسلام السياسي الذي يريد الآن أن ينتصر في السودان خصوصا بعد هزيمته في مصر, وهو محور يضم إيران وتركيا وقطر والتنظيم العالمي للإخوان المسلمين فضلا عن تنظيمات الإرهاب الحقيقية التي لم يقطع النظام صلته به منذ إيوائه لأسامة بن لادن مؤسس تنظيم القاعدة والإرهابي الدولي كارلوس.
ويقول القيادي المعارض, إن نظام البشير مسئول مسئولية مباشرة عن فصل الجنوب وتوفير الأجواء المناسبة له, وهو أيضا المسئول عن كل الجرائم التي جرت في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق.

ويري التوم هجو أنه ليس هناك خيار أمام الشعب السوداني بكافة قطاعاته وفصائله غير المضي في طريق الثورة, ولارجوع للخلف, والقضية ليست تغيير نظام حكم أو صراع علي كراسي السلطة أو حتي اعتراضا علي أوضاع إقتصادية منهارة, بل هي كيف يمكن الحفاظ علي ماتبقي من السودان. لأنه إذا استمر هذا النظام الذي يحتكر الوطن وكل مناحي الحياة فيه فسيكون هناك مزيدا من الإنفصال, لأنه نظام مستعد لتقديم كل التنازلات لأي جهة تبقيه في السلطة.

ويؤكد أن رفع الدعم لن يحل مشاكل النظام الإقتصادية, لأنه ينفق أكثر من10 ملايين دولار يوميا علي الحرب و70% من ميزانيته تنفق علي أجهزته الأمنية. ويقول إن عمليات القتل للسودانيين علي أيدي النظام لم تتوقف يوما طيلة سنوات حكمه, لكن الجديد أنها حدثت مؤخرا تحت الأضواء الكاشفة, ويضيف إن نظام البشير يريد تحويل السودان إلي ساحة سورية, ويؤكد أن الجبهة الثورية حملت السلاح دفاعا عن الحقوق ومن أجل الحرية والكرامة, ويري أن المعركة مع النظام لن تكون قصيرة, محذرا من أنه في خال استمرار القتل وإراقة الدماء, لن تقف الجبهة الثورية مكتوفة الأيدي.

ومن جانبه يري الدكتور حيدر إبراهيم أن مشكلة السودان بها قدر كبير من التعقيد, وأن الصراع في السودان منذ الاستقلال كان حول الشريعة والدستور الإسلامي وليس حول الوحدة والتنمية, مشيرا في حلقة نقاشية عقدها المركز الإقليمي للدراسات الإستراتيجية إلي أن وإن مايجري في السودان الآن من احتجاجات يقوم بها شباب نشاوا في عهد نظام الإنقاذ, التي طرحت نظرية لإعادة صياغة الإنسان السوداني من خلال الإعلام والمناهج الدراسية وعمقت عدم الإحساس بالشعور القومي, ليكون ذلك أكبر دليل لفشل المشروع الإسلامي في السودان, كما أنه فضح من جانب آخر القوي الحزبية والتقليدية, والنظام الأمني الحاكم. ويقول إبراهيم: إن الأزمة الإقتصادية مستاصلة, حيث بلغ العجز التجاري8 مليارات وبلغ معدل التضخم46% وفقدت العملة المحلية200% من قيمتها وبلغ معدل الدين الخارجي50 مليار دولار, وامتدت الحرب لمناطق الإنتاج الزراعي, ولن تستطيع الدولة دفع المرتبات حتي نهاية العام, ولاتريد في الوقت ذاتها خفض النفقات الحكومية, لأنها لها جوانب سياسية حييث يتم توظيف المال سياسيا بشراء الولاء.

ويري المفكر السوداني أن النظام في أزمة حقيقية, مشيرا إلي الانشقاق في صفوفه والتأييد المتناقص له, ويقول: إن المشكلة الحقيقية هي كيف تستطيع المعارضة توحيد نفسها والتعجيل بإسقاط النظام, موضحا أن هذه المعارضة تعاني العديد من الإشكاليات, مؤكدا أن مايجري في السودان هو مشروع ثورة كاملة لكن تم خذلانها من القوي التي كان يجب أن تكون ضمنها, وأن مايجري الآن هو محاولة لإعادة إنتاج نظام إسلامي بصيغة أخري, تتحالف فيها قوي تقليدية وإسلامية, ويضيف: إنهم يريدون تحويل الثورة لتغيير شكلي أو انقلاب قصر.

الاهرام


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3008

التعليقات
#799475 [عابد مختار المختار]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 11:51 PM
فعلا كان اسحاق فضل صادقا فى عموده اخر الليل عندما قال ( الجبهة الثورية تنقذ الحكومة ) لو انتم خرجتم منها لسقط النظام منذ مدة طويلة ولكنه يستمد وجوده منكم نسأل الله ان يزيلكم ويريحنا منكم ومن النظام فكلاكما غير مرغوب فيه


ردود على عابد مختار المختار
United States [مهاجر] 10-13-2013 10:30 AM
امييين


#798817 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 01:19 PM
الشعب السوداني جائع ومريض وموعود بمزيد منه وتخطى حاجز الفقر المدقع
الحكومة مترهلة واضاعت في بلاهة متناهية جنوب السودان ببتروله وتدير حروب اهلية هنا وهنالك وتتجاذبها ضغوط بقرارات من مجلس الامن والمحكمة الجنائية كما انها تجيز اكل الربا وينخر اقتصادها الفساد وتتمسك بالاسلام دينا رغما عن ذلك مما جعل الكون في حيرة من امره
استطاع النظام قهر ثورة الشعب السوداني عليه وقهره بقوة عسكرية مهولة كان يجب تحريكها لتحرير حلايب والفشقة ولكنه استخدمها في غير موضعها تماما
الشعب نفسه تفشى فيه سؤ الاخلاق والنفاق حتى صار يؤيد بغوغائية ويعارض بدهمائية وغوغائية فاذا كان لابد ان الشعب يريد ان يقول شيئا فقد شاهدتم كيف يكون الاعتصام بالميادين
الاحزاب ما تسمى بالمعارضة اصبحوا مع الحكومة ومع الشعب في ذات الوقت يريدون المشاركة مع النظام والتمتع بالمال ولو بقدر ضئيل من السلطة لا يهم عصفورة في اليد وفي ذات الوقت يريدون ان ينجح الشعب في مسعاه ليعودوا الى كراسي الحكم
ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم
يجب ان يتواضع الكل حاكمين ومحكومين من اجل ابقاء شئ من الوطن للاجيال القادمة
ولا شنو


#798784 [jungle,slion]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 12:56 PM
اولاًفليسقط الصادق المهدى و نناشد شباب الانصار بالخروج على طاعة هذا الزعيم الناعم المروض و الذى لم يقتل احداً او حتى يذبح شاة هذا الرجل يلعب على حبلين و لاتهمه احوال الانصار او ابناء الشعب السودانى عليكم بالابتعاد عنه و لاتصلوا خلفه يوم العيد و انظروا الى اسركم و احوالكم
علينا الخروج بعد صلاة العيد كل حسب موقعه حيث ان هذا العيد نجد ان 90 %من السودانين لن يتمكنوا من شراء خروف الضحية و الادهى و الامر ان هذة الزيادات لن تحل المشكلة لان المشكلة حلها فى الانتاج حيث ان السكة الحديد عطلت و المشاريع المروية و اذا قدر لهولاء الاوغاد ان يحكموا فسوف تكون هناك يادات كل 9 اشهر


#798779 [sanmka]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 12:52 PM
غضب الشعب علي الحكومة حقيقة، والثورة حقيقة، وعجز النظام حقيقة، وخيانة الطائفية السياسية حقيقة، وضنك العيش حقيقة، وإذلال المواطن حقيقة، وجلد المتظاهرين الذي هو أكثر إهانة من قتلهم حقيقة، وفشل النظام حقيقة، و مليون شهيد لعهد جديد


#798776 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 12:48 PM
نحن قلة من العقلاء والمتطبعين بالروح السودانية المسالمة الي حد الغيظ قررنا انشاء حزب الكنبة السوداني ونرحب بكل عضو جديد معنا واهم شروط العضوية هي الصبر علي البلاء وتحسين الظن واطاعةاولي الامر والتادب معهم وهي كما ترون صفات اسلامية....وقررنا انه عند الملمات نسال الله في السماء رفع البلاء وكذلك نسال ولي الامر ان يحقق في الامر ويزيل المنكر بيده وذلك اقوي الايمان ...وعليه اتوجه الي ولي امرنا ماذا فعل في موضوع العشرة مليون دولار وهل هذا حقيقة؟؟؟؟
نرحب بالاعضاء الجدد ونرجو منهم ان يلتزموا بطريقتنا بالتوجه الي ولي الامر بكل ادب وسؤاله عن كل شئ فهو مسئول امام الله حتي عن اغنامنا كما قال سيدنا عمر رضي الله عنه


#798735 [Abu sami]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 12:15 PM
أرجو ان تستمر الثورة حتى تقتلع هذا النظام الفاسد . نظام المانافع و الشايقى النجس.


#798687 [مندهش]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 11:39 AM
إن استسلام الثوار وتنازلهم عن ثورتهم ورجوعهم الى منازلهم انما هو خيانه لدم الشهداء وخيانة للامة السودانية جميعا ونفخ روح جديده في النظام المتسلط واعطاءه عمر جديد يبداء من لحظة رجوع الثوار الى منازلهم وتخليهم عن ثورتهم التي بدواها الى وقت مفتوح لا سقف له



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة