الأخبار
أخبار إقليمية
في مواسم هجرة عصافير الخريف ،، سائحون وصيف العبور للضفة المغايرة! (2- 2)
في مواسم هجرة عصافير الخريف ،، سائحون وصيف العبور للضفة المغايرة! (2- 2)



10-14-2013 03:54 PM
حسن الجزولي

” عندما القى النازيون القبض على الشيوعيين، ظللت صامتاً، لأني لم أكن شيوعياً، وعندما اعتقلوا الكاثوليك، لم أحتج، لآني لم أكن كاثوليكياً، وعندما بدأ القبض على المعارضين للفاشية والنازية، لم أهتم، فلم أكن معارضاً، وعندما اعتقلوني ،، لم يكن قد بقي أحد ليحتج على اعتقالي”. د. مارتين نيمولر ،، أحد قادة المقاومة ضد النازيين، نقلاً عن نبيل أديب المحامي.

طرحنا مجموعة ملاحظات ومطلوبات افترضنا أهميتها، فيما يتعلق بالمبادرة التي تم طرحها بإسم ” منصة مبادرة سائحون” في إنفعالها مع أولى الانفجارات الشعبية الغاضبة سلمياً والتي شهدتها شوارع العاصمة ومدن البلاد الأخرى، ضد القرارات الاقتصادية الأخيرة، في أطار سلسلة المقاومة من أجل إسقاط نظام الانقاذ وفتح الطريق لإرساء نظام ديمقراطي تعددي، وكان أبرز ما ورد فيها، دعوة عضويتها للتظاهر” لمناهضة القرارات الاقتصادية الظالمة ، أدانت القتل وإزهاق الأرواح وسفك الدماء وشجبت كافة أشكال العنف والتخريب، طالبت بتكوين هيئة قضائية وطنية مستقلة من رجال القضاء للتحقيق في جرائم القتل، دعت كافة القوى السياسية والفئوية وقوى المجتمع المدنى إلي تكوين جبهة عريضة للقوي الوطنية المناهضة للسياسات الاقتصادية وسفك الدماء وإزهاق الأرواح” نواصل فنقول في ملاحظاتنا ومطلوباتنا عن هذه المبادرة:-

3) إن ما ورد في المبادرة حول ” الازمة الاقتصادية الحالية كنتاج للأزمة السياسية، والدعوة لتكوين حكومة إنتقالية قومية حقيقية ممثلة لكافة قوي المجتمع السوداني، والمطالبة بمعاني المساءلة والمحاسبة، وطرح بدائل إقتصادية إصلاحية، والايمان العميق بأن الخروج من الأزمة الراهنة التى تمر به البلاد، لا يمكن ان يتم إلا بمشاركة جميع القوى الوطنية فى المجتمع السودانى دون إستثناء” إنما تعبر عن فهم متقدم وإيجابي، يوطد مستقبلاً لمشاركة وطنية صادقة في البحث عن حلول لقضايا الوطن المتشابكة، ولكنا نرى أن الوصول لهذه المشاركة يمر بهده الطرق والمحطات:-

* إن الشارع السوداني الذي أصبح شديد الحساسية تجاه كلما يرتبط شكلاً ومضموناً بما خبره من أساليب وحيل يجيدها أهل الانقاذ مجتمعين، فإنه في حوجة لكي يطمئن قلبه من وساوس الخدع واللدغات، عليه فإن التنظيم السياسي الذي يتوسل عن طرق هذه المبادرة السياسية التي طرحها بالانضمام لمسيرة نضال الشعب السوداني لاسقاط نظام الانقاذ الشمولي وبناء الدولة الديمقراطية.

* عليه يقع عبء التوضيح وبلغة شفافة دون غموض أو تلبس للمعاني لبرنامجه السياسي وأهدافه ومنطلقاته الفكرية وموقفه من إصرار جماعات الاسلام السياسي على تطبيق الشريعة الاسلامية والتي تتحمل فشل إمكانيات تطبيقها دوماً جماهير الشعب السوداني التي تكلفها تضحيات عظيمة الشأن، كذا موقفه ورؤيته للقضايا الاقتصادية، وموقفه من التحول الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة وقضيا القوميات وحقوق أهل الهامش وكيفية وقف الحرب في مناطق النزاع العرقي. والموقف من قضايا حقوق الانسان وحرية الصحافة والحريات العامة وحريات التعبير والمعتقد.

* عليه يقع عبء إثبات صدق توجهاته نحو ضفة الشعب بانتقاد جاد ومسؤول لكامل تجربة الانقاذ منذ تغولها على حكم ديمقراطي مهرته الجماهير بدماء شهداء إنتفاضة عزيزة أرست أسساً للتداول السلمي للسلطة، إنتقاد لممارسات حكم نظام الانقاذ الدي أهدر مقدرات البلاد الاقتصادية وفرط في وحدة الوطن بالسياسات التي أدت لانفصال جزء عزيز من بلادنا، وممارساته السياسية غير المسؤولة تجاه قطاعات من شعبنا أدت لاشتعال أكثر من بؤرة ومناطق توتر وحروب في الهامش قضت على الانسان والحيوان في تلك المناطق وأدت لاهدار المزيد من أموال الشعب، وتلك السياسات القمعية في انتهاكات حقوق الانسان التي شهدتها البلاد منذ وقائع أرتال الشهداء في 28 رمضان وبيوت الأشباح ومذابح العيلفون وكجبار وبورتسودان، ولاحقاً في دارفور وبقية بقاع البلاد حتى آخر نقطة دم سالت من شهداء انتفاضة سبتمبر المجيدة، تلك الممارسات البشعة واللا إنسانية التي أدانتها ووثقت لها المنظمات الدولية والاقليمية، وسياساته في مصادرة حقوق كافة الجماهير، الانتقاد الواضح لسياسات نهب المال العام من الخزينة العامة دون مسائلة، وسياسات المحاباة لعضوية الحزب الحاكم عن طريق التمكين الذي قبض خيرات البلاد في أيادي المتنفذين في الحزب وأصبح ضيعة يرتعون من خيراتها دون رقيب أو حسيب.

* عليه يقع عبء الكشف الفوري عن كل المعلومات التي في حوزتكم ولا بد والمتعلقة بتلك التجاوزات التي أشرنا إليها أعلاه.

* عليه يقع عبء الاعتذار للموسسة العسكرية، بما أن غالبية العسكريين في تنظيم “سائحون” ليسوا من أبناء القوات النظامية وقد أتوا إليها عن طريق التمكين الذي تحدثنا عنه، وتبوأوا مناصباً قيادية وحازوا على رتب عسكرية دون وجه حق لا سيما في القوات المسلحة، فإن الواجب يقضي باعتذار علني عن كل ما قاموا به من تخريب لمؤسسة وطنية كالقوات النظامية وبينها الشرطة والقوات المسلحة، وهزوا بممارساتهم الدخيلة عن تقاليد المهنة هيبة تلك المؤسسات وخربوا أصالتها واستقلاليتها كمؤسسات وطنية تعتبر من أعز ممتلكات الشعب والوطن. كما يقع عليهم عبء الكشف عن كل المعلومات المتعلقة بالفساد والمحسوبية وأدق تفاصيل سياسات التمكين وتحويل القوات النظامية كأحد الشعب التنظيمية لحزب المؤتمر الحاكم.

بهذا ” التطهر” وحده نرى أن الطريق حينها سيغدوا سالكاً لمجموعات كانت حتى الأمس القريب مشاركة كعضوية أصيلة في غالبية ما تم على أيادي الحزب الحاكم، وحينها سيكون الانتقال سلساً من مركب الانقاذ التي تمور وتتقاذف بها أمواج الغضب الشعبي، إلى ضفة الشعب وقواه الحية، حينها فقط سيعتريهم الاحساس بأنهم قد إعتصموا بقمة جبل أمنهم من غضب الله والوطن.

تبقت ملاحظة لا بد من ذكرها، فقد أجلنا أمر نشر هذا المقال عند الأنباء التي وردت بخصوص الترتيبات التي يجريها حزب المؤتمر الوطني لمحاسبة عضويته التي وقعت على المبادرة ، خاصة التلميح بإمكانية تعرض المجموعة لانتهاكات في حقوقهم الطبيعية في التعبير، فما كان الواعز الأخلاقي والأدبي يدفعنا لنشر المقال وقتها، وأما بعد أن نبأ إلى علمنا بأن أحداً منهم لم يمس بسوء، خاصة بالنسبة للدكتور والتي نفت مصادر مقربة منه واقعة ” اعتقاله أو وضعه قيد الإقامة وقالت ان الرجل الآن يتحرك بحرية كاملة وانه قام امس الجمعة بزيارة إجتماعية لمنطقة نعيمة جنوبي الخرطوم وعاد ليلا إلى منزله بضاحية الخرطوم بحري”.

والله من وراء القصد.
الميدان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2492

التعليقات
#801372 [صلاح الضباح]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 01:58 AM
ياااا اهل السودان ...يا عالم ...يا بشر ...الصنف دا وااااااااااااااحد ..ما تسمعو المصطلحات البراقة واللغة التنازلية والروح التشاركية التي يبديها هؤلاء ..ركوب العجلة ما بتنسي ..وشفناها هي لله هي لله ليست للسلطة ولا للجاه كيف وتاني إكتشفناها كيف وإتأكدنا منها كيف .. السائحون لو صادقين في دعوتهم هذه فليكشفو الأوراق فهم أدري الناس بالمؤتمر الوطني ومناهجه وأساليبه وأسراره وأجهزته القمعية فلقد كانو جزء لا يتجزأ من سياسة التمكين وعالمين تمامأ ببواطن الأمور ..فإن كانو يناورون المؤتمر الوطني ويتخذون سياسة الجزرة والعصا مع رفقاء الدرب سابقأ بغية قسمة أخيرة وفرصة أخيرة ذلك شيء وإن كانو قد ثابو إلي رشدهم وفاقو من حالة التخدير الحالة الحمارية التي كانت تعتريهم فليكشفو كل الأوراق وإلا فلينتظروننا قداااام بس ..


#801193 [كمال ابو القاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2013 07:14 PM
ينصر دينكم يا أهل الميدان....بلا لف ولا دوران...النقاط فوق الحروف...و...وبس!


#801102 [ود الغبش]
5.00/5 (1 صوت)

10-14-2013 04:47 PM
قاعدين معهم 24 سنه تلغفو وتاكلو الان عندما لم تجدو ماتاكلوه تقولو سايحون اصلاحيون هو خلتو حاجه قابله للتصليح. والله لو كنت ريس الحزب لعدمتكم جميعا لانكم خنتم حزبكم في زمن لايحسد عليه انتم خونه والمومن بكم يده فارغه يجب ان تحاسبو من حزبكم لو عندكم حساب ومااظن لان هو ليس حزب بقاعد لكنه حزب جماعات ومصلجيه
تاني عليكم الله دايرين تجو تفصلو وتتمو الناقص بالنسبه لكم
هو السودان مافيه ناس غيركم ولا شنو
لا غازي لا رزق ما دايرين اي واحد منكم غير قاتلنا ده لانه اعترف وقال انا قتلت30000 الف فقط وانت ليه مالمتو في اللحظه دي ولا القتلهم ديل ما ناس في نظركم يا عنصرين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة