الأخبار
أخبار سياسية
78 سنة لم تمنع جزائرية من بلوغ قمة جبل الرحمة
78 سنة لم تمنع جزائرية من بلوغ قمة جبل الرحمة
78 سنة لم تمنع جزائرية من بلوغ قمة جبل الرحمة
حجاج يساعدون حاجة على الصعود إلى جبل الرحمة في عرفات أمس


10-15-2013 07:43 AM
«سأصعد الجبل وإن فارقت الحياة»، هو لسان حال الحاجة الجزائرية هجيلة عبد الغفار (78 عاما) المصابة بالسكري، وهي تسابق قريناتها مع سقوط أشعة الشمس على مشعر عرفة لتصل بسلام وهي تلهث، وتخبر من تخلف من نساء بعثتها: «وصلت.. وصلت».

ومع اقتراب هجيلة من العلامة البارزة على قمة الجبل التي تعرف بـ«الشاخص»، صدح رنين الهاتف الجوال، ليربك تحركات الحاجة هجيلة.. تتوقف لتبحث عن الهاتف، لتستدرك بأن ثواني الانتظار ستحرمها من إكمال تحقيق حلمها الذي انطلق مع وصولها إلى الأراضي المقدسة بعد 40 عاما وهي تحلم بالحج، والوقوف على قمة الجبل.

أدت هجيلة ركعتين بجوار «الشاخص» بقمة «جبل الرحمة» قبل أن ترفع كفيها للمولى عز وجل طلبا للغفران، ولم تتمالك نفسها، وأنا أقترب منها، فذهبت مع ما يخالجها في عوالم متفرقة لتجهش بالبكاء في حالة فريدة، ممزوجة بابتسامة صادقة: «أين سلمى لتلتقط لي صورة بجوار الشاخص (العمود الأعلى على قمة جبل الرحمة)؟».

تقول هجيلة، لـ«الشرق الأوسط» بعد أن أتمت عملية الصعود لقمة الجبل: «سأصعد وإن كان هذا اليوم آخر ما تبقى من عمري، وإنني أتحين الفرصة للوصول إلى مرادي، رغم محاولة ثنيي من صديقتي (رومان قارميه) لما تشكله هذه المحاولة من مخاطر على حياتي، والاكتفاء بالوقوف في المكان الذي وصلنا إليه مع البعثة».

وتضيف الحاجة الجزائرية: «صعب أن تراودك الرغبة في الحج منذ 40 عاما وتقف الظروف عائقا أمامك، ولكن مع مواصلتي الدعاء، وتكرار المحاولات للحصول على هذه الفرصة، التي ستغير مجرى حياتي، وهي الخطوة التي تمنيت أن أخطوها منذ زمن، ورغم البعد عن أسرتي، فإنني أعيش أجمل اللحظات التي يصعب وصفها».

وجبل «الرحمة» الذي يتدافع إليه قرابة 1.5 مليون حاج، أحد أهم المواقع بمشعر عرفات، ويتكون السفح من صلدة سوداء كبيرة وسطح مستو وواسع، ويدور حوله حائط يبلغ ارتفاعه نحو 57 سنتيمترا يحلم الحجاج بالوصول إليه، خاصة الآتين من آسيا والدول العربية وأفريقيا، وفي منتصف الساحة دكة ترتفع ما يقرب من نصف المتر، وبأسفل الجبل يقع مسجد الصخرات، وقناة مياه عين زبيدة. ويبلغ محيط الجبل 640 مترا، وعرضه شرقا 170 مترا، وعرضه غربا 100 متر، وطوله شمالا 200 متر، وطوله جنوبا 170 مترا، وارتفاعه عن سطح البحر 372 مترا، وارتفاعه عن الأرض التي تحيط به يبلغ نحو 65 مترا.

وبالشعور والإصرار نفسه، وصلت للقمة دينا كومارو من إندونيسيا، وما إن وصلت وحطت رحالها، حتى شرعت على الفور في تدوين اسمها وتاريخ وصولها إلى أهم نقطة في المشعر، ودونت اسم زوجها بين هلالين تسبقه عبارة: «إلى زوجي: تحقق الحلم، وكم تمنيت أن تكون معي».

دينا التي تركت أبناءها ووالدها المقعد، تدفع من يزاحمها على الموقع، حالمة بأن تبقى على الجبل وأن تكون آخر المغادرين له، وتقول: «لقد جمعت على مدار 7 أعوام تكاليف الحج ووضعتها وديعة في أحد البنوك ببلادي، ومن ثم شرعت في تقديم طلب يتلوه طلب، حتى حصلت على الفرصة التي منحتني هذا الشعور».

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1044


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة