الأخبار
أخبار إقليمية
مفتي عام السعودية لقادة المسلمين: لا تضيقوا على شعوبكم أو تسومونهم سوء العذاب أو تهينوا كرامتهم
مفتي عام السعودية لقادة المسلمين: لا تضيقوا على شعوبكم أو تسومونهم سوء العذاب أو تهينوا كرامتهم
مفتي عام السعودية لقادة المسلمين: لا تضيقوا على شعوبكم أو تسومونهم سوء العذاب أو تهينوا كرامتهم
لقطة جوية لحجاج بيت الله الحرام وهم ساجدون خلال صلاتي الظهر والعصر جمعا في مسجد نمرة بعرفات أمس


في خطبته بعرفات
10-15-2013 07:57 AM
حذر الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، مفتى عام السعودية رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الأمة الإسلامية من خطر التفرق والتشتت، وحذر أيضا مما يمر به الإسلام من ظروف حرجة وما يواجه من حيثيات ومصائب تهدد وحدته، مشددا على أن تفرق أبناء المسلمين واختباءهم وتشتتهم وتكالب الأعداء المتربصين بهم وانتشار الحروب والفتن الداخلية، «أصابهم بالضعف والوهن والذل والهوان فأصبح بأسهم بينهم شديدا يعلمه القريب والبعيد»، مرجعا ذلك إلى تخليهم عن تعاليم دينهم وعن العقيدة الصحيحة واتجاه كثير منهم إلى ما حرم الله ورسوله فنالوا الضعف والهلاك.

جاء ذلك ضمن خطبة عرفات التي ألقاها مفتي عام المملكة أمام جموع من حجاج بيت الله الحرام في مسجد نمرة بعرفات، بحضور الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز، أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، حيث أم المصلين من الحجاج في صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصرا، اقتداء بسنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم.

وحذر آل الشيخ في خطبته من طائفة من هذه الأمة «تريد بالمسلمين الهلاك وانعدام الأمن والإيمان والاستقرار»، مبينا أن هذه الطائفة «ارتأت تقليد أعدائها في أخلاقهم وعاداتهم وأفكارهم وتركوا مناهجهم التعليمية ومبادئهم الفقهية، ظانين أن التقدم والحضارة مرهون بذلك من غير التأكد من الغث والسمين والنافع والضار وما يوافق الشريعة وما يخالفها»، وقال: «وطائفة أخرجوا المناهج والنظم من الإسلام وأدخلوها في شيوعية وليبرالية وعلمانية يظنون أنها رقي وتقدم وسار الأمر عكس ذلك».

ودعا المسلمين إلى توحيد الله في العبادة، وحثهم على أن يكونوا صادقي الإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم بأنه عبد الله ورسوله وخاتم أنبيائه وخاتم الأنبياء والمرسلين، وبين أن ما كلف به المسلم من عبادات الصلاة والزكاة والصوم والحج أمانة يجب أن يؤديها مخلصا في ذلك لله، كما حذر المسلمين من الطرق المحرمة كالغش والظلم والغدر وأكل أموال الناس بالباطل ونقض العهود، مشددا على تحكيم شرع الله في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتعليمية والعلاقات الخارجية لتكون الشريعة وحدها مصدر الحكم والتحاكم.

وأكد آل الشيخ أن العقل أمانة، محذرا مما يكذبه ويضعفه ويزيله أو يقلل إنتاجه من الاشتغال بالمخدرات والمسكرات والشعوذة والسحر وأنواع الكهانة والتنجيم، داعيا إلى تسخيره بالتفكر في خلق الله وعظيم آياته، داعيا الأمة الإسلامية إلى التمسك بالدين.

كما خاطب قادة المسلمين: «إن عليكم مسؤولية المحافظة على مكتسباتها ووحدة صفها وإجماع كلمتها وترك الأخطاء المحدقة بها والاهتمام بمصالحها العليا في رعاياكم بالرفق واللين والسعي في تحقيق الحياة الكريمة لهم، واحذروا أن تضيقوا عليهم أو تسومونهم سوء العذاب أو تهينوا كرامتهم، فإن ذلك بينكم وبينهم، وابنوا جسورا من المحبة بينكم وبين شعوبكم فيما يحقق المصلحة العامة في الحاضر والمستقبل ليكن لكم مواقف شجاعة في المحافل الدولية في الدفاع عن القضايا الإسلامية وكف الظلم عنهم وعدم السماح لعدوهم ليستولي عليهم، فكونوا معهم كذلك في الخير والتعاون على البر والتقوى.

وخاطب علماء الأمة بقوله: «إن لكم دورا فاعلا في توعية الأمة وإخضاع شأنها وفك الخصام بينها وإطفاء العداوة والحرب والفتن بين أبنائها»، وأضاف: «يا علماء الإسلام تحلوا بالشجاعة والإخلاص والموضوعية والصراحة فيما تعاني منه الأمة ونزع فتيل النزاع بينها، وإن أهملتم ذلك وضيعتموه استحكم الخلاف»، داعيا أرباب الأقلام النزيهة وذوى الأخلاق الإسلامية القويمة لتسخير أفكارهم فيما ينفع الأمة وينهض بها ويغرس فيها حب الدين وحب الإصلاح والأخوة وتعلقهم بماضيهم المجيد.

ووجه مفتي المملكة الخطاب للشعوب الإسلامية، وقال: «إن بلادكم أمانة في أعناقكم فحافظوا على أمنها واستقرارها ومكتسباتها ومقدراتها ومشاريعها العامة النافعة واعلموا أنكم مستهدفون من كل أعدائكم الذين يريدون تفريق صفكم وضرب بعضكم ببعض ونشر الفوضى والبلبلة في صفوفكم، فاحذروا مكائدهم ليقضوا على بنيتكم التحتية وعلى اقتصادكم والمؤسسات العسكرية والمؤسسات المدنية والقضاء على كل خير لفرض السيطرة والتبعية عليكم، احذروا مكائدهم وتأملوا في مؤامراتهم الخبيثة التي يريدون الضرر بكم، أفشلوها واعملوا على إفشالها قبل خروجها». ووجه آل الشيخ رسالة في خطبته إلى الآباء والأمهات، وقال: «إنكم مسؤولون أمام الله عن تربية هذه الأجيال فربوهم على الطريقة الصحيحة والخلق الكريم والهوية الصادقة، واغرسوا فيهم حب دينهم وأوطانهم وحاولوا أن ينتشر فيهم العلم والتعليم والجد في حياتهم كلها وجنبوهم الفواحش والمنكرات»، أما رجال التعليم فخصهم بقوله: «علموا أبناء المسلمين ما ينفعهم في دينهم أنيروا لهم الدرب في مستقبلهم وحياتهم أهلوهم لكي يكونوا أهلا للمسؤولية في أمتهم ومواطنيهم وخدمة قضاياهم الإسلامية».

ودعا رجال المال إلى أن يتقوا الله فيما اؤتمنوا عليه، وأن يؤدوا زكاة أموالهم وأن من حق الأمة الإسلامية عليهم أن يستثمروا أموالهم في بلادهم ليحصل الخير والبركة من مشاريع حيوية ليكون فيها قوة الاقتصاد والتقدم وإتاحة الفرصة للشباب وتشغيل الأيدي العاملة.

وخاطب آل الشيخ حجاج بيت الله الحرام، وحثهم على لزوم الهدوء والسكينة واحترام أنظمة السير والمرور أثناء تأديتهم نسكهم، وأكد أن الأنظمة وضعت لأجل راحتهم وسلامتهم، فيما حث أبناء المسلمين في أنحاء المعمورة على التعاون مع الجهود التي تقوم بها حكومة المملكة في عمارة الحرمين الشريفين، وقال «إن هذا المشروع العظيم للحرمين الشريفين الذي تشاهدونه اليوم يحتاج إلى تعاون مع الدولة حتى يستكمل المشروع حقه، فجزى الله حكومتنا خيرا على ما بذلته في هذه التوسعة العظيمة والخدمة الكبيرة للحجاج، ووفرت لهم المعيشة والصحة والأمن والاستقرار وكل الأجواء المهيئة لطاعة الله».

الشرق الاوسط


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2924

التعليقات
#802341 [malla]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2013 12:09 AM
الكلام ليك يا المطير عينيك يا جماعة سماحة المفتي قال هذه النصيحة ويقصد بها هذا القاتل السفاح لاءنو ليه علم باءن هنزير السودان وسط الحجيج وقصد ان يهديه الى صراط مستقيم هاصة بعد ان شاهد جرائم القتل البشعة التي ارتكبها نظامه في حق الشعب السوداني ولكن هذا الارعن الرعديد وزمرته قلوبهم كالحجارة او اشد قسوة ولا ينفع فيهم النصح هوءلاء يجب اقتلاعهم من جزورهم لاءنهم عاسوا في الارض فسادا


#801812 [وجدي]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 11:30 PM
يا ناس هوي الجمل ما بيشوف عوجة رفبته


#801740 [مهندس محمد الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 08:34 PM
شباب دايرين نقد بتاء ما تشفي غليل ساكت نحن هو في شخصة ما يهمنا بس تهمنا طريقة ادارته للبلد هو ومن معه


#801650 [adamalfaki]
4.50/5 (2 صوت)

10-15-2013 05:33 PM
جزى الله فضيلة مفتي المملكه العربيه السعوديه خير الجزاء فقد نصح لله ووجه الحكام ان لا يضيقوا على شعوبهم ولا يسمونهم سوء العذاب ولا يهنوا كرامتهم وليت رئيس السودان يسمع هذه النصائح الغاليه التي قالها هذا العالم الجليل ونعتبره مفتي العالم الإسلامي وليس المملكه فحسب ليت البشير يسمع أو يرى ويسمح للشعب بالمطالبه بحقوقه المسلوبه ويخش الله في هذا الشعب المقهور الذي ضيق عليه في كل شيء وهو يعلم أو يعلن تخليه عن السلطه ويعمل بالنصيحه التي قُدمت له من إحدى دول الخليج فهو قد عجز تماماً عن تقديم ما يفيد الإنسان


#801551 [عادل السناري]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 01:51 PM
خليفة المسلميين ( الاعرح ) كما يسميه اهونا ( مشتهي السخبنة ) حضر الخطبة لكن ما فهم حاجة .


#801472 [الزول الكان سمح]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2013 10:13 AM
ياربى الأصنج اعوير يكون حضر الخطبة دى؟؟؟!!!


ردود على الزول الكان سمح
[الشيطان] 10-15-2013 05:14 PM
العوير ده ما حمار الكلام ده ما بيفهموا

[semba] 10-15-2013 01:35 PM
الاصنج ما حضر لانو المترجم عيان .


#801440 [Siddig Hussein]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2013 08:36 AM
لو كان حكامنا يعون ما قاله سعاده المفتي السعودي لتبدل الوضع و لما وصلت اليه حاله امتنا و بلادنا من قتل و ترهيب و فساد اصبح سمات اساسيه و اركان اصيله من تركيبه تلك الدول التي اثبت عن جداره فشلها في كل مناحي الحياه و حسبنا الله عليهم جميعا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة