الأخبار
أخبار إقليمية
السيدان والتآمر على ثورة السودان (4)
السيدان والتآمر على ثورة السودان (4)
السيدان والتآمر على ثورة السودان (4)


10-16-2013 09:02 AM
أحمد ضحية

على الرغم من أن قوى المعارضة جميعها إستبشرت خيرا, بخروج الصادق المهدي في (تهتدون), وإنضمامه إليها (وليته ما خرج ولا أنضم إليها) إلا أن الصادق في خاتمة المطاف, أخرج لهم لسانه وهو يهز أذنيه بيديه, وكما قال أحد "الخلفا" (المرحوم القطب الإتحادي عثمان عمر الشريف) 15 ديسمبر 1996 لوكالة فرانس برس:
"أن رحيل المهدي اكثر فائدة من وجوده في السودان (الفترة من 89حتى 1996) لأنه الشخص الوحيد, القادر على تأخير أي مواجهة بين الحكومة والمعارضة ص346 من سقوط الأقنعة".

فقد أذاق الصادق معارضة الداخل, من مرارات العوائق لإسقاط النظام ما أذاق!.. ولذلك إستبشر معارضو الداخل, خيرا بخروجه. فقد تخلصوا آخيرا من عبء ثقيل, ولكن بعد فوات الأوان؟ !وبالطبع سيبتلى تجمع الخارج في مقبل الأيام, بما تخلص منه تجمع الداخل, من عراقيل لم تتمكن من إبطال مفعول القنابل الموقوتة أمام التغيير كما أثبتت هبة سبتمبر الجارية حتى الآن!
بإمكانك طبعا أن تسأل الصادق المهدي عن أي شيء(فهو رجل منفتح) لكن ثق تماما أنه سيرد على ما يروقه, وغالبا يرد على أشياء لم تسأله عنها. وهو ما حدث لصحفي من مجلة المجلة المصرية في حوار مع الصادق 19-7-1997عن ما إذا كانت جماهير الأنصار, قادرة على إستيعاب مبدأ فصل الدين عن السياسة (قال ليهو: حضرتك وافقت عليه.. يا فندم).. صحفي مجلة المجلة يعني أن حزب الأمة وقع بالموافقة على مقررات مؤتمر القضايا المصيرية في أسمرا . فماذا كان رد الصادق:

يوجد إسم الله سبحانه وتعالى على ورقة الدولار الأمريكي, وصورة الملكة اليزابيث الثانية على ورقة الجنيه الإسترليني. لا يمكن فصل الدين عن السياسة (طيب سيادتك وافقت على فصلهما ليه؟!).. قال: هناك ضوابط معينة (لم يتحدث عن هذه الضوابط) تصون الدين عن مماحكات السياسة ؟!".. شفتو المماحكة دي كيف؟! بالضبط مماحكات الترابي في "التوالي" الذي أقام دنيا الناس ولم تقعد, إلى أن بدأ العمل العسكري الجاد في الأطراف.. المهم هنا أن الصادق لم يتحدث عن أن الأنصار سيقبلون بذلك أم لا .. فالرجل هو الحزب وهو الأنصار وهو الدولة! والماعاجبو ياكل هت دوق!

الصادق المهدي في 6يناير 1997 قدم (7) أسئلة لشيخ الأزهر طنطاوي, كلها "تلف وتدور" حول شرعية أو عدم شرعية نظام الخرطوم (الناس في شنو و... في شنو؟) (من أراد معرفة الأسئلة بالضبط يجب أن يراجع كتاب فتحي الضو سقوط الأقنعة ص 350 .. المفارقة هنا, والمفارقات من طرائف الصادق المهدي, الذي فشل في قيادة بلده التي ليس لديها إجماع على شخصه الكريم, والذي فشل في حماية نظامه وحنث بما أقسم عليه لدى إنتخابه (حماية الدستور والنظام الديموقراطي) وهرب إلى أريتريا وجاء إلى مصر جيئة ملوك الطوائف في أواخر عهد دولتهم عندما دالت بهم الدول.. الصادق المهدي كل هذا الوقت لا يعرف أن هذا النظام شرعي أو غير شرعي؟ وهل ممارساته تتسق مع دين الإسلام أو لا؟ لدرجة أن يستلزم الأمر إستصدار فتوى من الأزهر؟ طبعا شيخ الأزهر "سد دي بي طينة ودي بعجينة" لأن الرجل عنده "عيال عايز يربيهم" وفتوى من هذا النوع, تعني التخلص من كل الأنظمة العربية والإسلامية, والأمة الإسلامية تقعد في "النقعة ساكت" بدون أنظمة!
ياخي راعي البقر في بحر العرب, ورعاة الضان في جنوب النيل الأزرق, ورعاة الثيران في جبال النوبة.. ورعاة الغنم في بوادي كردفان.. و.. و.. جميعهم يعرفون أن هذا النظام غير شرعي, بمعايير الدين ذات نفسها! ناهيك عن معايير العلمانيين!.. الجميع يعلمون أنه نظام "ما نافع ولا بملينة واحدة".. إنت بس الما عارف, وعايز الأوهر يفتيك؟!!

لقد نسي المهدي أنه "حفيد البحر الكبير" الذي في حضوره"يجب" موارد الماء الصغيرة..
الصادق المهدي بعد أن فر بجلده من نظام الإنقاذ, وجه رسالة إلى القوات النظامية و القوات المسلحة (التي تجاهل مذكرتها من قبل) أطلق على هذه المذكرة إسم "نداء الوطن" دعاهم في هذا النداء المهدوي (كرري تحدث عن رجال كالأسود الضارية...) للتحرك الحاسم للإطاحة بهذا النظام الفاسد المستبد!

يا سيدي وأنت بين ظهراني هؤلاء القوم, قدم وزير دفاعهم إستقالته إحتجاجا على حكومة الحرب, التي تتزعمها. فهل تريدهم تلبية نداءك العجيب وأنت في أسمرا, بعد أن خدرتهم بالجهاد المدني والمعارضة الناعمة, هذه الشعارات التي كنت تريد بها حماية نفسك وأسرتك, وضمان إستمرار القوى القديمة في التحكم في مستقبل السودان؟!

هؤلاء القوم وأنت بينهم (القوات المسلحة) هددت مذكرتهم أركان حكمك. كيف تريد منهم السمع والطاعة بعد أن نجوت بجلدك؟ كما أن الكثيرون لا يزالون يعتقدون في أن للجهاد المدني جدوى, والدولة المدنية (على طريقة حرب الأمة) معنى.. رغم أنك تبنيت الدولة العلمانية, ما أن وطأت قدميك أرض النجاشي, وركلت الدولة المدنية ركلة من لا يخشى في نظام الدول لومة لائم! وإلا لما تبنيت مقررات اسمرا والكفاح المسلح.. ما الذي يدور في بال هذا الرجل, الذي إستخف به المرحوم الزبير محمد صالح من قبل قائلا: "هل تخلى الرجل عن الجهاد المدني؟" بمعنى المعارضة الناعمة ؟ الحياة 25يناير 1997.

الصادق المهدي ذات نفسه إتصل على ياسر عرمان هاتفيا (مارس 1997) في أسمرا, وطلب منه أن يسجل له بيان صوتي, يدعو فيه أنصاره للهجرة "لا إلى قدير" بل شرقا لأثيوبيا وأريتريا. ليقاتلوا أعداء الدين والوطن (إتضح هذه المرة أن أعداء الدين والوطن, هم الجبهة الإسلاموية وليس المواطنين والطلاب ).. الصادق خلال كل هذا القلق, لم يكن له أي وضع تنظيمي في تجمع الخارج, ولذلك كي يتمكن من حضور إجتماعات هيئة القيادة, نجر له "دهاقنة" التجمع الخارجي ما يسمى ب"الجهاز الإستثنائي".. فما هو تصريحه بعد أن تقلد موقعه في الجهاز الإستثنائي (رئيسا لتجمع الداخل) فدهاقنة التجمع في الخارج كانوا يدركون ان الرجل ما خلق إلا ليكون رئيسا وفقا لحسن ظنه في نفسه).. الرجل قال (والعهدة على فتحي الضو),)
أنه سيبدأ خطة عمل تشمل دول الإقليم والعالم (بمعنى زي خطة العمل الودتو القاهرة).. طيب يا أخينا إنت قبل كده كنت رئيس وزراء عديل كده.. عملت شنو مع دول الإقليم والعالم؟.. خربت علاقات السودان, وداير بناء لإعتقاداتك تدخل لينا إيران, عشان تتغلغل في الحياة السودانية, وتخرب لينا علاقاتنا مع دول الخليج, وإنت عارف أبو هاشم حاجة بتزعل مصر والسعودية ما بيسويها! فقامواحوارييه جروا بغداد, حيث العدو اللدود لإيران وحامي حمى البوابة الشرقية, وجابو السلاح والجسر الجوي وقصة تحرير الكرمك وقيسان المعروفة ديك, بمعنى أن الخلفا قاموا "قصوا ليك!" يعني حتفلح هسه في تصليح علاقات التجمع؟
سئل الصادق المهدي في لقاء مع الصحافيين العرب بفندق "هيلتون كنزجتون" يوم 16-5-1997 فقال : "أنا داخل التجمع الوطني الديموقراطي, وعضو في هيئة قيادته. وكنت أمثل دورا تنظيميا فيه عندما كنت في الداخل, والتنظيم القائم حاليا هو الذي يناسب العمل الخارجي, أما في الفترة الإنتقالية عقب إسقاط النظام, فإن لجنة تبحث الآن في توزيع السلطات, وأدوارنا كلنا ستحدد في إطار هذا البحث (_)عندما قررت المعارضة بالخارج حمل السلاح وكنا بالداخل, وافقنا على الأمر على أساس أن نصبح مثل (شين فين) (الجناح السياسي) بينما تكون المعارضة في الخارج هي الجيش الجمهوري (الجناح المسلح) ص: 357 من سقوط الأقنعة لفتحي الضو.. شفتو الكلام الكبار كبار ده كيفن.. شين فين وجيش جمهوري سوداني؟! العايز يعرف قصة الجيش الجمهوري والشين فين ما يمشي بعيد, يدخل عمنا قوقل أو ويكيبديا.

لقد كفانا الأستاذ فتحي الضو مشقة التحليل والتعليق على هذا الكلام العجيب بقوله: "أن هذا تحليل جديد للجهاد المدني, وإن لم يتداع يوما لخلد أي ناشط في العمل المعارض. من الواضح أن الصادق المهدي فهم فكرة الجيش الجمهوري الإيرلندي والشين فين على هواه, وكما يروقه كعادته في فهم الأمور", وإلا لما كانت حكومته التي إقتلعتها الجبهة الإسلاموية من جذورها "حكومة حرب" ومن الواضح أنه لم يفهم بعد حقيقة فكرة السودان الجديد و (كتلة السودان التاريخية) كما هي فعلا لا كما يريد هو.. ومن الواضح أن الصادق المهدي لم يفهم حقيقة "قوى الهامش" كما هي في الواقع بل كما ينبغي له.. وهي الطريقة نفسها التي فهم بها "بروتكول ميشاكوس" وإتفاق"نيفاشا".. فقط لأنه دائما جزء من المشكلة وليس الحل!.. بمعنى "يا فيها يا نطفيها!".. يا عم الشين فين ونحنا وين؟!

الصادق المهدي قال عن قرنق:"أن أخطر ما يمكن إتهام قرنق به, أنه يخدعنا ويريد الإنفصال, وهذا ليس صحيحا. لأن تاريخه يؤكد أنه يعمل من أجل الوحدة, ويتطلع إلى سودان تؤمن فيه كل عناصر البلاد. ومع ذلك ما أن تم توقيع إتفاقية نيفاشا على قاعدة بروتكول ميشاكوس, المستلهم من ميثاق مناهضة كافة أشكال التمييز ضد الإنسان, قال الصادق المهدي في نيفاشا ما لم يقله مالك في الخمر!.

في 30 يوليو 1992 بينما نظام الإنقاذ يقتل أهل السودان, أرسل الصادق المهدي رسالة للقوى السياسية الجزائرية (ليس لطلب تضامنها مع شعب السودان) بل لنصحها وإرشادها للطريق القويم في إدارة بلادها: "أرجو أن تعملوا على إيقاف حوار القهر والعنف وتراشق الدم, في البلاد. وأن تعقدوا مؤتمرا دستوريا شاملا, ليضع أسسا في مسيرة الديموقراطية في الجزائر, وليضع ضمانات محددة لممارسة الديموقراطية وحمايتها, وفي ظل النظام الديموقراطي يترك للشعب الجزائري الحر, حق القرار بشأن الحكم والبرامج السياسية المختارة, ويمكن للمؤتمر تحديد فترة إنتقالية, وأن يضع ضوابط معينة للفترة الإنتقالية, ثم يقوم النظام الديموقراطي المتفق عليه".. فعلا باب النجار مخلع كما قال فتحي الضو.

عندما إنتخب الجزائريون الرئيس بوتفليقة في 1997 أرسل له رسالة, يخبره فيها عن الكيفية التي يجب أن يحكم بها بلاده؟! وهذا في عرف القانون الدولي, تدخل في شئوون دولة أخرى, ثم أنه من الأفيد له أن يقول هذا الكلام لعمر البشير.
وطرائف ولطائف المهدي في هذا الإطار كثيرة (مراسلة القوى السياسية والرؤساء في البلدان الأخرى لإخبارهم عما ينبغي عليهم فعله, وكيف يجب عليهم أن يحكموا بلدانهم.. تقديم اللوحات التشكيلية نيابة عن النظام, كهدايا للسفراء الذين تنتهي فترة عملهم في السودان, إلخ..).. فالرجل أشبه بمسمار جحا.

بل وصل به الأمر مراسلة لجنة حقوق الإنسان في جنيف, ليخبرها عن شغلها وما ينبغي عليها فعله, تجاه الأنظمة الديكتاتورية والديموقراطية, فلجنة حقوق الإنسان (كما يرى الصادق) لا تعرف شغلها.

المفارقة هنا أنه بعد هذه الوصايا للجنة حقوق الإنسان, أن الصادق شارك في ندوة (أخبار اليوم السودانية 5يناير 1999) قال فيها: "أننا لا ندعو إلى العودة إلى ما قبل إنقلاب يونيو 1989 ولكننا ندعو إلى مؤتمر دستوري متفق عليه؟!
والصادق المهدي يعاتب رؤساء الدول الأخرى, الذين لا يعملون بنصائحه.. وليس أي رؤساء بل الرئيس "بوش" شخصيا رئيس أقوى دولة في العالم (الشرق الأوسط 29يناير 2005) لأن الرئيس الأمريكي بوش –كما يعتقد- لم يمتثل لنصحه لذلك خسرت أمريكا خسرانا مبينا في الحرب الأطلسية؟!

المغزى من كل ما سُرد أعلاه (على خلفية سقوط الأقنعة) هو أنه بدلا عن التهرب من مسئولياته الداخلية تجاه السودان وأهل السودان, والتعامل بنزاهة وتجرد مع الأزمة الوطنية الشاملة, دون غرض لمصلحة الجميع , ولوعلى حساب نفسه ومصالحه كقوة طائفية قديمة, هرب إلى الخارج وأقحم "أنفه" فيما لا يخصه! وليس له فيه ناقة أو جمل!!
فالدول الأخرى, أساسا لم تستشره فيما يجري داخلها, أو في سياساتها الداخلية أو الإقليمية أو الدولية. بالتالي هو معني بما يخص بلاده فقط.

خارج النص: ("عادة" الرسائل دي الصادق أخدها من جده المهدي, أولم يراسل سنوسي ليبيا, ووهابي السعودية, والحكومة المصرية.. بل الأعجب أن يراسل المهدي الملكة فكتوريا – حسب الرواية الشعبية- ويقول لها: "أسلمي تسلمي. وإن أسلمت لختناك وزوجناك الأمير يونس الدكيم, إن رضي ذلك".. تخيلو بس شعور الملكة فيكتوريا تجاه رسالة ذي دي؟.. ثم ثانيا يونس الدكيم ده (والعهدة على التاريخ الشعبي) كان قصير (ولا يطاع لقصير أمر) و"شين" بمعايير علم الجمال العربي.. خليك من ده كلو إنت مالك مالها تكون "غلفاء ولا ما غلفاء " عشان تضع من "الغلفة" شرط للزواج, بعد أن تسلم وكمان لازم الدكيم يرضى؟! في شنو؟ الحاصل شنو؟!

مشكلة الصادق المهدي (كما يقول بعض العارفون ولسنا منهم) أن الرجل يحز في نفسه أن يولد في بلد على تخوم أفريقيا والعالم العربي والإسلامي.. بل على هامش العالم أجمع.. هذا القدر العجيب الذي لم يجعل منه "شخصية عالمية" أو "مركزا للكون" هو ما يحفزه على إقحام أنفه قي شئوون العالم.. بدلا عن حل مشاكل بلاده التي فشل في حلها فشلا زريعا!
خطوة أخرى أقدم عليها الصادق المهدي في السر (وما أكثر خطواته السرية) إحتار من علم بها في تفسيرها.. ففي الوقت الذي بدا فيه متحمسا لخيار العمل العسكري, وفي الوقت الذي طلب فيه من الأنصار الهجرة "شرقا", إختلس لقاء مع قيادي حكومي من وراء العيون, بالرغم من أنه حتى بالمنظور العاطفي, لم يتسن له بعد مكابدة الشوق للوطن ولا الصبابة للأحباب.
إلتقى في أواخر مارس- آذار 1997في لوزان بسويسرا الدكتور غازي صلاح الدين.. ومثلما أننا لا نعلم دواعيه, كذلك لا ندري ما الذي رشح عنه غير الخبر الذي ازكمت رائحته أنوف المعارضين, وتعمد النظام تسريبه لأجهزة إعلامه, بعد إجراء لفت إنتباه المراقبين .. فقد توقف التلفزيون الحكومي عن بث برامج متصلة كانت تسخر من الصادق المهدي ومواقفه السياسية, منذ خروجه إلى أسمرا إذ صرح مصدر من أهل النظام للحياة في 14أبريل 1997 قائلا: "أنه يعتقد أن المهدي يريد الإبقاء على قنوات الإتصال مفتوحة مع الحكومة (عشان شنو؟) رغم تصاعد العمليات العسكرية. كما أنه لا يريد أن يضع "كل أوراقه في سلة واحدة مع المعارضة" خاصة قرنق.

وذكر المصدر أن: "الصادق المهدي, قد لا يدخل حاليا في حوار مع الحكومة السودانية, لكنه قد يلجأ إلى ذلك, بعد الوصول إلى مرحلة التأكد من عدم التعاون مع التحالف المعارض, خاصة قرنق والعميد عبد العزيز خالد.
وتابع المصدر: نحن نعرف شخصية الصادق المهدي, فهو لا يستطيع الصبر طويلا ولا يستبعد أن يفتح حوارا مع الحكومة, في سبيل الوصول إلى إتفاق, كما فعل مع الرئيس نميري, بمعزل عن الجبهة الوطنية, ووقع إتفاقا دون موافقة حليفه الشريف حسين الهندي.

لم يكن أمام حزب الأمة, سوى النفي. فأصدر بيانا من القاهرة يوم 19أبريل 1997 سمى فيه تلك الأخبار بالإشاعات المغرضة, التي يروجها النظام عن حوارات وإتفاقات, يريد بها بث روح التشكيك بين قوى المعارضة, بعد أن حققت وحدتها إنتصارات كاسحة في كل المجالات (فتحي الضو,سقوط الأقنعة ص: 359- 360
كشفت صحيفة الشرق الأوسط في 18-5-1997عن لقاء عمر البشير مع د. علي حسن تاج الدين, عضو المكتب السياسي لحزب الأمة, وذكرت أن الأول أبلغه بعرض للصادق المهدي: "بالعودة إلى الخرطوم والمعارضة من الداخل كيفما شاء!!.. إتضح للنظام أن في إشراك الإعلام لعبة مسلية, فبعد ثلاثة أيام أضاف البشير للصحيفة نفسها في 21-5-1997 مشهيات ومقبلات جديدة بقوله أنه : "لم يود الحديث عن هذا الموضوع بناء على طلبهم".. إلا أنه أفصح عن رواية طويلة جاء فيها: "الصحيح أن الرسالة أو المبادرة جاءت من الصادق, وملخصها أنه يشعر بأن هناك تآمر بحجم كبير على السودان, وهو ضد هذا التآمر. ومن هذا المنطلق فهو يرغب في العودة للبلاد, مطالبا بمؤتمر دستوري, ثم فترة إنتقالية تجري بعدها إنتخابات (...) وكان ردي عليه: قضية التآمر معروفة وليست جديدة. أما العودة للسودان فليس لدينا مانع, على أن يعلن أولا إدانة التآمر.. وفي هذا الإطار فإن الذي نقل الرسالة قال, إن لديهم معلومات – أي آل المهدي – بأن هناك تآمر ا على حياة الصادق المهدي, من بعض قوى التجمع لإغتياله. ثم نسب العملية للحكومة, فقلت له أن لدينا نفس المعلومات, التي ترى أن إغتيال المهدي يرمي إلى ضرب عصفورين بحجر واحد!

الصحيفة التي بدا لها الأمر مغريا, إتصلت بالمهدي فقال لها في اليوم التالي22مايو1997: "قبل شهر زار المقدم حسن مسلمي من جهاز الأمن أسرتي, وقال لهم إن معلوماتهم (أي الحكومة) تقول أن بعض حلفائي الحاليين يدبرون لي إغتيالا, ويريدون أن ينسب ذلك للنظام السوداني, فردت عليهم زوجتي السيدة سارة, بأن علاقتي مع حلفائي حسب علمها مبنية على الثقة والمودة, وهذه المعلومات دس للوقيعة غير مقبول, ثم جاءني خبر بأن إتصالا بين الحكومة وأسرتي حدث مرة ثانية, حيث أبدت الحكومة مخاوف على سلامتي الشخصية لنفس السبب السابق, ومن كثرة ترديد هذه المعلومة من الحكومة, بدى لي, كأنها فعلا تدبر شيئا وتريد أن تنسبه لجهات أخرى!

في الإجتماع الثاني لهيئة قيادة المعارضة, والذي عقد في أسمرا يوم 17يونيو1997سيطرت على حوارات هذا الإجتماع, مسالة الإتصالات السرية, التي يقوم بها البعض – دون تسمية – مع الحكومة فطالب الأعضاء جميعهم بصوت رجل واحد, بضرورة وقف أي مفاوضات سرية أو علنية ص:360-361 من سقوط الأقنعة, فتحي الضو.
بإختصار أن الصادق كما يقول المثل: "يفلق و –لا- يداوي أويشرك و – لا - يحاحي"!.!
الصادق المهدي, وتحت ضغوط الأزمة المالية التي يعانيها ويعانيها حزبه, قرر إستغلال المتناقضات في التجمع والإقليم (الحرب الإثيوبية الأريترية) لتبرير عودته إلى الخرطوم (لأسباب مالية ,على خلفية إتصالاته السرية مع النظام, والوعود المالية التي تلقاها منه) فماذا فعل؟

سنختصر هنا ما أورده فتحي الضو في ص376 حتى ص379 من سقوط الأقنعة إلى أقصى حد ممكن وع بعض التدخلات:
زار السيد الصادق المهدي وبصحبته مبارك الفاضل أسمرا يوم 5 ديسمبر 1999 مع ملاحظة أن هذا التاريخ, تزامن مع إنعقاد إجتماع هيئة القيادة في كمبالا, ولم يشاركا فيها وطلبا لقاء مع الرئيس أفورقي.. إعتذرت الجبهة الشعبية عن عدم إتمامه بتبرير أن أفورقي "مشغول" فطلبا اللقاء مع قادتها, وبدورهم طلبوا منه مذكرة محدودة في القضايا التي يود طرحها عليهم! أرسل لهم المهدي يوم 6 ديسمبر 1999 مذكرة أسماها (الرجل طبعا مغرم بالتسميات): "بناء موقف مشترك من التطورات في السودان والتطورات الإقليمية" إحتوت على ست نقاط (والرجل طبعا مغرم بالمحاور والنقاط).. وربما أدهش تشعبها قادة الجبهة الشعبية الأريترية, الذين أجتمع إليهم, أو ربما أنهم من باب التوثيق جاء طلبهم, بضرورة صياغة ما تداولوه معه كتابة؟! وعلى كل جاء الطلب والرد عليه مباشرة في اليوم التالي, من قبل المعنيين في مذكرة خصوا بها إثنين من القيادات (في الحقيقة توجد مذكرتين الأولى 7-12- 1999والتي هي معنونة لأبي هاشم وقرنق و هي التي نعنيها الآن) مفادها أن وفد حزب الأمة بقيادة الصادق إلتقاهم, وقدم لهم مذكرة بالعنوان الذي أشرنا إليه فيما سبق. ملخصها أن التجمع غير فاعل وأن على أريتريا أن تعمل على مصالحة المعارضة بنظام الخرطوم, إلخ..

أما المذكرة الثانية فهي عبارة عن الرد الأريتري, على مذكرة حزب الأمة المشار إليها, والتي تتلخص في أن القيادة الأريترية (تحترم خيارات التجمع والشعب السوداني) وتتمنى له كل خير فإذا كان التجمع (غير فاعل) فهذا شأنه وعلى عاتقه وحده معالجة أخطاءه, وتفعيل دوره (دون إملاءات) من الدولة المضيفة. وعلى ذلك, لا يرون – القيادة الأريترية/ الجبهة الشعبية للديموقراطية والعدالة- أي سبب يدفعهم للإبتعاد عن (القضايا الجوهرية), والدخول في الشكليات و(إثارة خلافات) لا أساس لها و(تضخيم القضايا الجانبية). كما أنهم ملتزمون بمبادرة الإيغاد. كما أنهم ليسو بحاجة لوساطة حزب الأمة, لتحسين علاقاتهم الإقليمية, سواء كان جيبوتي أو غيرها.

طبعا الكلام ده معناهو أن الأريتريين رفضوا مشاركة الصادق (تآمره)! مع الحكومة السودانية ضد القوى السياسية الأخرى, وكذلك رفضوا (تدخله) فيما لا يعنيه من شئوونهم, فسمع الرجل ما لا يرضيه, حتى أنني عندما أعيد قراءة رد الأريتريين عليه, أشعر بأن "ثمة (قفا) ما.. في مكان ما من العالم.. في لحظة من لحظات التاريخ المنصرمة كان (يقمر عيش)".. لأن هذا النوع من "الكرشات" حار جدا ولا يحتمل.. كيف يتطوع المرء لتقديم خدمات للآخرين, ويرفض الآخرون هذه الخدمات؟!

يعلق فتحي الضو عل المذكرة السابقة: "كان ذلك ردا سريعا لا يخلو من "جفاف وتصحر" في محاور شطح فيها المهدي كعادته, إذ حشر العلاقة الأريترية والجيبوتية بين القضايا, بغض النظر عن كونها تنطوي على نوع من الرشاء السياسي (..) كذلك أوضح الرد في مجمله, أن العلاقة أصبحت غير عامرة بين الطرفين !! ربما زاد ذلك قناعات المهدي بالإتجاه نحو الخرطوم.. فبعد شهور قليلة أواخر يناير – كانون الثاني 2000 إلتقى في القاهرة المهدي والميرغني, وعلى كثرة مثل هذه اللقاءات, أو إستنادا إلى أنها أصبحت روتينية ليس فيها ما يثير الإنتباه, إلا أنه في هذا اللقاء – تحديدا – طرح الأول على الثاني, رغبته في العودة إلى الخرطوم, وبررها (..) إذ قال له: "أن ظروف الحزب المالية, لا تساعده على الإستمرار في ممارسة نشاطه في الخارج, وقد تدفعه للعودة".. ولم يتحرج في تذكير محدثه بأنه (أي الميرغني) قادر على ذلك لأن ظروفه المالية أفضل!

واقع الأمر أن المهدي كان محقا في إقراره بضعف مالية الحزب, والذي يعتبر من أقوى الأسباب في العودة, وكانت تلك من المسائل التي أرهقته كثيرا بعد خروجه, على ذمة مقربين من الداعمين الأساسيين للحزب.. والمجال المذكور هو الذي سبق وأجتهد فيه السيد مبارك الفاضل, إجتهاد من لا يخشى الله, سيطر خلاله على مالية الحزب, دون حسيب أو رقيب, ويرجح البعض تفسير ما أقدم عليه من إنشقاق, بعد عودة الحزب. إلى ظنه أن قدرته المالية يمكن أن تعينه في الإستحواذ على قيادة الحزب, وهو ترجيح يتسق مع قناعات مبارك المعروفة, التي تؤمن بأن المال أكثر فعالية من السيف والقلم؟!.. في حين أن السيد الصادق المهدي ظل طيلة تاريخه السياسي, يهتم بقدراته الفكرية والسياسية – إتفق الناس حولها أو إختلفوا - أكثر من إهتمامه ببناء قدراته المالية, لكنها أمر تتطلبه ظروف ممارسة نشاط سياسي تنظيمي من الخارج, وهو (..) ما فاجأه.
نواصل
السيدان والتآمر على ثورة السودان:
*الحلقة الأولى:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-119439.htm
*الحلقة الثانية:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-119544.htm
*الحلقة الثالثة:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-119610.htm

[email protected]


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3143

التعليقات
#803183 [maha bit samira]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2013 03:08 PM
توثيق رائع لتاريخ الزعيم السودانى ميكافيللى المهدى...


#802278 [وحلان طالب النجدة]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2013 09:38 PM
تفتكر يا ضحية الهجوم المنظم الايام دي ضد الصادق بوجه خاص من الجبهجية واليساريين واحزاب الفكة وعارضي الاسافير الما ناقشين الوضع والنظام واساليب جداده الالكتروني تفتكر الحكاية دي ما عندها سبب؟
طبعا عندها الاحداث على الارض تؤكد وتبرهن أن المقاومة الفعلية التي واجها الحكم هو من انصار الامام وشباب حزبو والنظام لا يخشى الان الان الان غيرم لا تقول شعبية شمال ولا ثورية ولا عبد الظمار ديل كلهم ما عندهم الوزن الداخلى والخارجي العند الامام وحزبو وتضحيات شبابو على الارض


#802266 [سوداني بس]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2013 09:06 PM
ياجمعاعة الخير الصادق والميرغني همهم في نفسهم الاثنين عشان اولادم ما يشيلوهم ذي امير قطر الشال ابوة من الحكم قامو دخلوهم مع الحكمومة وما يعملو لية زوبعة في راسم. ديل لو ماماتو السودان مابدقدم ونحنا منتظرين يوم موتهم دةز اللّة اكبر والعزة لي سوداني بس


#802154 [بومدين]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2013 04:55 PM
ســـقـــط الـقـناع عـــن الـوجــوه الـغـــادره ..
وحــقـيقــة الـشــيطــان بانت ســــــافـــــره ..
********
الــمـلايين أفــاقــت مــن كـراهـا .. مـاتراهــا مـلأ الأفـق صـــداهــا ؟؟؟؟.
*********
ســاعـــة ( الـزلــزلــه ) آتيه لاريــــب فـيـهــا ..
إن زلــزلــة الـســاعـــة شــيئ عــظــيم !!!.
يـوم تـرونـهـا ، تـذهــل كــل مــرضـعــة عـمـا أرضـعـــت !!!.
وتـضــع كــل ذات حــمــل ، حـمــلـهـا ؟؟؟؟.
وتــري الـنـاس ســكاري .. ومــا هــم بســــكـاري ؟؟؟؟.
الـغــضــب الـســاطــع آتــي ..
الـثورة الـشــعـــبيه الـعـاصــفـة آتـيـه !!!
الـســيل الـعــرم .. تحـــدر مــن عـــل ..
فـجـر الـحـريه .. قــادم حــثيثا ، يخــلـب الألــباب ، يـلـهـب الـمشـاعـر ، يبهـر الأبصـار !.
ســـيري الـظـالـمـون .. أي مـنـقـلـب ينقــلــبون ؟؟؟؟.


يا أخي في الأرض , في كل وطن

أنا أدعوك ..

فهل تعرفني ?

يا أخا أعرفه .. رغم المحن

إنني مزقت أكفان الدجى

إنني هدّمت جدران الوهن

لم أعد مقبرة تحكي البلى

لم أعد ساقية تبكي الدمن

لم أعد عبد قيودي

لم أعد عبد ماض هرم ..

عبد وثن ..

أنا حيّ خالد رغم الردى

أنا حرّ رغم قضبان الزمن

فاستمع لي .. استمع لي

إنما الجيفة صماء الأذن

إن نكُن سرنا على الشوك سنينا

ولقينا من أذاه ما لقينا

إن نكن بتنا عراة جائعينا

أو نكن عشنا حفاة بائسينا

إن تكن قد أوهنت الفأس قُوانا

فوقفنا نتحدى الساقطينا

إن يكن سخَّرنا جلادنا

فبنينا لأمانينا سجونا

ورفعناه على أعناقنا

و لثمنا قدميه خاشعينا

وملأنا كأسه من دمنا

فتساقانا جراحًا و أنينا

وجعلنا حجر القصر رؤوسا

و نقشناه جفونا وعيونا

فلقد ثرنا على أنفسنا

ومحونا وصمة الذلة فينا

الملايين أفاقت من كراها

ما تراها .. ملأ الأفق صداها

خرجت تبحث عن تاريخها

بعد أن تاهت على الأرض وتاها

حملت أفؤسها وانحدرت من روابيها

وأغوار قراها .. !!

فانظر الإصرار في أعينها

وصباحُ البعث يجتاح الجباها

يا أخي في كل أرض عريت من ضياها وتغطت بدجاها...

يا أخي في كل أرض وجمت شفتاها

واكفهرت مقلتاها

قم .. تحرر من توابيت الأسى

لست أعجوبتها .. أو مومياها

انطلق فوق ضحاها ومســاهــا


#802145 [النعمان عباس]
5.00/5 (1 صوت)

10-16-2013 04:14 PM
سيد السودان هو الذي يخدمه و يخدم شعبه المخلص و لانعرف سيدا غير ذلك فان كان للصادق و الميرغني عبيدا فاليبحثو عنهم فشعب الشعب سيد نفسه


#802105 [قهران]
5.00/5 (1 صوت)

10-16-2013 02:47 PM
لو كان الامر في يدي لافنيت البيتين ولن اترك بذرة يعبدها الغوغاء


#802081 [kafoury]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2013 01:32 PM
عملية تهتدون هو الفصل الثاني من المسرحية ...الفصل الاول هو ان يذهب البشير الى القصر والترابي الى السجن ..والفصل الثاني ان يظهر الصادق غضبة مفتعلة بان هؤلاء الاخوان انقلبوا عليه ..كل شئ واضح الصادق باتفاق مع صهره الترابي باعوا اللعب خوفا من نجاح اتفاقية قرنق والميرغني ..لان نجاح هذه الاتفاقية يعني ذهاب الاخوان الى مذبلة التاريخ ..والصادق هو صاحب حاجته لا يهمه لا السودان ولا الشعب السوداني ..ولهذه الاعتبارات تمت الصفقة ..وما يؤكد ذلك دفاع الصادق للمؤتمر الوطنى اكثر من ناس المؤتمر الوطني انفسهم ..لان في حالة سقوط نظام الانقاذ سينكشف امره ,,وسوف لا يجد احد من انصاره يصدقونه الا القليل الذين يقدسونه ..


#802071 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2013 01:19 PM
والآن وقد سقطت ورقة التوت
ولامناص من وضع الاقنعة والوضوح لانه لم يعد القفز فوق الحقيقة يجدي فتيلا وقد تبددت السحب وباتت الساحة وكن يرون بالعين المجردة ونرى فيها بوضوح الاتي :
اولا : النظام الحاكم يقف في بجواره الحزب الاتحادي ومن خلفه حزب الامة محاولا ان يخفي نفسه وتظهر من خلف الكوليس صورة غامضة للمؤتمر الشعبي لم تشأ ان تبدو بجوار النظام الحاكم علانية ونرى صورة لاحزاب من ذوي الاحجام الصغيرة وعلى كثرتهم الا وانه يصعب استبانة ملامحهم
ثانيا : ترى جموع الشعب السوداني تبدو على ملامحهم الانكسار والهزيمة والاحباط ويلاحظ الهزال الشديد على اجسادهم جراء المعاناة من الجوع والمرض ويلاحظ بانهم يكثرون من الانين والامتعاض في كل مكان وفي كل وقت ولكنهم هائمون على وجوههم يمنة ويسارا لايمشون في اتجاه واحد ولكنهم ساخطون يشكون صعوبة العيش جراء الغلاء الفاحش ولكنهم يفتقدون الطريقة والمنهج وبعضهم من الدهماء والغوغاء مما يقوض جهودهم وامالهم
المشهد يشير ان كلا الفريقين سيبقى كل منهم في موقعه ولربما في انتظار وترقب ان تهب رياح وشيكة من الشمال والشرق والغرب والجنوب في وقت واحد وهكذا جاءت تنجيمات المنجمين وكذب المنجمين ولو صدقوا


#802063 [Salah Elhassan]
1.00/5 (1 صوت)

10-16-2013 01:02 PM
لك الشكر يا استاذ احمد انا اقترح لشبابنا ان يحضرو للدكتوره فى شخصية هذا الصادق الذى لم يصدق فى اي شى فى حياته ....سوف اضيف بعض من تنقاضات هذا الرجل ...
(1) فى سنة 1968 عند ما قرر ألأمام الهادى المهدى ان يترشح لرئاسة الجمهورية اقام الصادق الدنيا وشنة حملة رهيبة ضد عمه وقال ....الأمام للزعامة الدينية فقط وليست للسياسة ؟؟؟؟
(2)فى العام 1977 بعد احدات 1976 ضد نميرى وكان الصادق مع الشريف حسين الهندى فى المعارضة وكان متفقين على ان لا مصالحة مع النظام . ترك الصادق الشريف فى لندن وقال له انه ماشى السعودية للعمرة و الحقيقة انو سافر للأجتماع بجعفر نميرى بواسطة فتح الرحمن البشىر .؟
(3)عند ما قام محمد عثمان الميرغنى بمبادرته للمصالحة مع قرنق وتوجت بأتفاقىة رائعة لم يتطرق فيها للأنفصال او تقرير المصير ...عارض الصادق هذه الأتفاقية بعنف ووقف ضدها ؟؟؟؟
شخصية الصادق تحتاج فعلا للدراسة ...


ردود على Salah Elhassan
[الجوكر 51] 10-17-2013 12:23 AM
لماذا نسيت يا صلاح
في انتفاضة يناير 1982م الشهيرة عندما زادت حكومة نميري رطل السكر من 11 قرش الي 18 قرش ... هاج الشعب السوداني وخرج في مظاهرات هادرة وكان هتاف طيش حنتوب
ويا بوليس ماهيتك كم .. رطل السكر بقي بي كم
كان الصادق المهدي في لندن ودعت النقابات الاطباء - العمال - الخ السيد المهدي هذا لقيادة المظاهرات فقال ... خلوها تسخن
زول زي دا فيه خير
وبعد المظاهرات جاء النميري من مصر واعلن تخفيض رطل السكر الي 15 قرش وجاء بالترابي مستشار قانوني .. وكانت احكام شريعة النميري 1983م أي قوانين سبتمبر
ومن دخول الترابي سدرة الحكم لم يتذوق السودان طعم الحرية الي يومنا هذا
..... بعد سقوط هذا النظام تكوين محكومة لهذين السيدين تبث لكل العالم ويري الناس حب السلطة أهم من دماء الشعب


#802019 [الجنقوري]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2013 11:56 AM
الحمد لله ان ثورة سبتمبر اكتوبر قامت بصورة عفوية ليس لأي من السيدين واتباعهما أي يد فيها بل يقودها شباب تربوا في كنف الانقاذ كان المطلوب من السيدين تكملة ودعم المسيرة ولكن من لا يحس بالآمنا وآمالنا لايلزمنا فقدنا الامل في القوات المسلحة وبقية القوات النظامية فقدنا الامل في قياداتنا التاريخية لكننا لم ولن نفقد الامل في الواحد القهار الذي لاينام وانها لثورة حتى النصر نترحم على شهدائناونسال الله ان يفك قيد اسرانا وان يشفى جرحانا


#802006 [أبوعلي]
5.00/5 (1 صوت)

10-16-2013 11:24 AM
تأكيدا لا الثورة أو أيّ جهة وطنيّة تخس شيئا من مواقف الصادق
الحمد لله كلّ (مغشوش) مخدوع في هذا الحروية قد عرف حقيقته الآن
(ثلاث)حبا ورحم الله الشعب السوداني بعرفة خباياهم وفضحسوء تدبيرهم
الأخوان المسلمون (أعداء الدين والوطن)
الصادق المهدي ( ذابح الثورات وكاذب الأقوال)
الميرغني( فاقد الولاء الوطنيّ وعابد المال)


#801966 [Kamal]
5.00/5 (1 صوت)

10-16-2013 09:54 AM
هؤلاء والذين تسمونهم بأسيدكم, هم كارثة السودان الحقيقة, لو هم أسيادكم اذهبوا لخدمتهم في بيوتهم ودون ضوضاء, قديتونا.... السيد قال, السيد نام, السيد صحى, أصحوا يا ناس......


ردود على Kamal
United States [النعمان عباس] 10-16-2013 04:46 PM
سيد نفسك مين اسيادك

United States [أبوالقاسم] 10-16-2013 02:46 PM
تقول شنو بس؟ فى ناس العبودية فى دمهم. والله البلد دى ما خربها الا الدراويش الهبل ديل



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة