الأخبار
أخبار سياسية
«إخوان مصر» يواجهون شعبية السيسي بـ«حرب التسريبات»
«إخوان مصر» يواجهون شعبية السيسي بـ«حرب التسريبات»
«إخوان مصر» يواجهون شعبية السيسي بـ«حرب التسريبات»


10-19-2013 06:05 AM

بعيدا عن المظاهرات المتواصلة والمواجهات الدامية في الشارع، منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي مطلع يوليو (تموز) الماضي، قررت جماعة الإخوان المسلمين في مصر مواجهة الشعبية المتزايدة للفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع المصري بما يمكن تسميته «حرب التسريبات»، عبر نشر «مقاطع صوتية» مزعومة له، تشير لنيته الترشح لرئاسة الجمهورية وتقلل من شأن أي من المرشحين الآخرين المحتملين. لكن مصادر مقربة من القوات المسلحة نفت لـ«الشرق الأوسط» صحة هذه التسريبات، مؤكدة أنها «ملفقة، وتجري عبر توجيه من التنظيم الدولي للإخوان المسلمين في الخارج، بهدف تشويه صورة الجيش المصري وقياداته».

وتصف جماعة الإخوان وأنصارها السيسي بأنه «قائد الانقلاب العسكري»، وتتهمه بالسعي للسيطرة على السلطة، بينما تراه قطاعات واسعة من المجتمع المصري حاليا الشخصية الأنسب لقيادة البلاد. ويقول مراقبون إن هدف الإخوان من نشر هذه التسريبات هو إظهار السيسي بأنه «طامع في السلطة، وأنه يخشى عزله من منصبه بعد انتخاب رئيس جديد للبلاد».

ونشرت شبكة «رصد» الإخبارية، وثيقة الصلة بجماعة الإخوان المسلمين، مساء الخميس مقطعا صوتيا قالت إنه جزء من حوار للفريق السيسي مع صحيفة «المصري اليوم» الخاصة قبل نحو أسبوعين. وفي المقطع تناول السيسي المرشح الرئاسي السابق عبد المنعم أبو الفتوح.

وسبق لشبكة «رصد»، التي دشنت موقعها على الإنترنت قبل عامين من دون أن تعرف نفسها عليه، أن بثت عدة مقاطع من الحوار، رغم تأكيد صحيفة «المصري اليوم» أنها «مفبركة». وفي تسريب سابق اتهم السيسي المرشح الرئاسي السابق أيضا حمدين صباحي بـ«تحريف حديث دار بينهما حول الترشح للرئاسة». ويقول السيسي في المقطع إن «كثيرا من المتحدثين عن نيتهم الترشح للرئاسة يعلنون ذلك؛ لأنني (السيسي) لم أعلن موقفي بعد». وفي تسريب مماثل منسوب للسيسي، حث إعلاميين ومثقفين مؤيدين له على القيام بحملة لوضع مادة في الدستور تحصنه في منصب وزير الدفاع، وتسمح له بالعودة إلى استئناف دوره حتى لو لم يصل إلى الرئاسة.

كما نشرت الشبكة من قبل تسجيلات مصورة لاجتماع مغلق بين الفريق أول عبد الفتاح السيسي وقادة وضباط جيش، يعود إلى شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي. واستخدمت الشبكة الإخبارية ثلاثة مقاطع قصيرة من تسجيل قالت إنه يمتد لثلاث ساعات لتوجيه انتقادات للسيسي، وفي الاجتماع يناقش السيسي الخطوط الحمراء للإعلام التي حطمتها ثورة 25 يناير (كانون الثاني) 2011.

وتقول شبكة «رصد» إنها حصلت على هذه التسجيلات عبر ضباط معارضين لما تصفه بـ«الانقلاب العسكري». لكن مصدرا عسكريا نفى صحة هذه التسجيلات قائلا إن «اللجان الإلكترونية لجماعة الإخوان المسلمين تحاول تشويه المؤسسة العسكرية»، مؤكدا أنه «مفبرك ولا أساس له من الصحة، ويأتي ضمن حملة التشويه الممنهجة التي تقودها الجماعة ضد المؤسسة العسكرية».

وتابع المصدر أن «ما يحدث يسير وفق مخططات، يشرف عليها التنظيم الدولي للإخوان بدعم من دول كثيرة»، وأن «القوات المسلحة ليس من طباعها الحديث في الخفاء، أو تدبير المؤامرات كما تروج بعض وسائل الإعلام المشبوهة». وشدد المصدر العسكري على أن «الجيش المصري يثبت دائما وأبدا أنه ملك للشعب المصري، ولا ينحاز إلا لمطالبه وتطلعاته، وأنه سوف تتم محاسبة كل من يحاول تشويه القوات المسلحة ورموزها».

وكان الفريق أول عبد الفتاح السيسي قد اعتبر خلال لقائه بقادة وضباط المنطقة الغربية العسكرية وشيوخ قبائل وعشائر مطروح، أول من أمس الخميس، أن «الجيش المصري يواجه حرب شائعات وأكاذيب»، مطالبا بعدم الالتفات إلى «من يحاول إضعاف ثقة الجيش وعدالة قضيته». وأكد السيسي أن القوات المسلحة حريصة على تنفيذ خارطة المستقبل، كما تم الإعلان عنها، وذلك بالتعاون مع مؤسسات الدولة والقوى الوطنية، وأن «رجال القوات المسلحة سيظلون دائما عند حسن الظن بهم».

من جانبه، قال اللواء سامح سيف اليزل، الخبير الأمني، المقرب من المؤسسة العسكرية، إن «القوات المسلحة أجرت تحقيقات موسعة حول هذه التسريبات وتم التأكد من أنها غير حقيقية وغير موجودة أصلا، وأنها مدسوسة عن طريق خبراء أصوات بتوجيه من قادة التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين في الخارج». وأضاف «الجهات الأمنية تواصل تحقيقاتها للوصول إلى جذور هذه الأكاذيب».

وأشار سيف اليزل، وهو رئيس مركز «الجمهورية» للدراسات والأبحاث السياسية والأمنية، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «الهدف من هذه التسريبات هو التشكيك في القوات المسلحة والتأثير على شعبية السيسي داخل البلاد وخارجها، نظرا لزيادتها في الآونة الأخير ودفع البعض له للترشح للرئاسة».

ويسعى عدد من الائتلافات الشعبية والسياسية لجمع توقيعات شعبية لدفع السيسي للترشح لرئاسة الجمهورية. لكنه أجاب في حواره الصحافي السابق عن سؤال بشأن احتمالية ترشحه قائلا إن «هذا أمر عظيم وجلل، والوقت غير مناسب لهذا السؤال، في ظل ما تمر به البلاد من تحديات ومخاطر تتطلب منا جميعا عدم تشتيت الانتباه والجهود، بعيدا عن إنجاز خطوات خارطة المستقبل، التي سيترتب عليها واقع جديد يصعب تقديره الآن». قبل أن يضيف قائلا «لكن الله غالب على أمره».

الشرق الاوسط


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3082

التعليقات
#804681 [Dumbbell plates and handles for sale]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2013 05:54 PM
السيس مجرم و قاتل و يجب محاكمته هو و وزير الداخلية على جرائمهم.


#804356 [selsebeel]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2013 09:52 AM
حماة الديار السيسى القزافى بشار بشبش والى اخره ....هاهاهاها حسبى الله على هاؤلاء القتلَ.


#803571 [محمد الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 10:15 AM
ايوة ممكن ممكن نكون ضد حكم الاخوان لكن ما ممكن نكون مع عبد الفتاح السيسي الزول دا قاتل وهو ليس مع الحريات ولكنه طامع سلطة
خليكم واعين يا ناس الراكوبة انتو مع الديمقراطية ولا مع العسكر


ردود على محمد الحاج
[ابو الخير] 10-19-2013 04:24 PM
انت عارف الكيزان مثل السرطان عائز اختصاصي حاذق عشان يقتلعه
أنه السيسي الاختصاصي الذي قام باقتلاعهم من الوجود
نحن مع السيسي وكل شخص ضد هؤلاء القرود

United States [سودانى اصيل] 10-19-2013 12:44 PM
نحن مع العسكر


#803528 [ابو الخير]
1.00/5 (1 صوت)

10-19-2013 09:04 AM
اذا قال السيسي ام لم يقل ان ابوالفتوح كوز معفن مثله مثل غيره من القرود
شدو حيلكم ياكلاب السيسي قاعد على قلوبكم ولن تقوم لكم قائمة في مصر
والمصريين بعد تجربة السودان لن يفرطوا في بلدهم

والله الشعب المصري لو سمح له السيسي لأكلكم أكل
في اول سنة الكهرباء قطعت والبترول بقى بالكوتة في بلد نفطية زي مصر

الشعب السوداني مسكين متعود منذ ان اتى الشيوعيين بالنميري عشان يبدأ بتخريب البلد
ثم جاء الترابي الكلب عشان يتم الباقي


ردود على ابو الخير
United States [سودانى حلمنتيشى] 10-19-2013 12:45 PM
صدقت يابو الخير ونعم التعليق- انسان فاهم وواعى


#803491 [سايكو]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 07:09 AM
طيب لو افترضنا التسجيلات الصوتيه مفبركه مع انه ياسر رزق فعلا عمل اللقاء الصحفي دا مع السيسي و من الطبيعي انه يسجل اللقاء دا ، اها ما ممكن تكون التسجيلات التانيه مفبركه لانها صوت و صوره و الكلام الاتقال فيها خطير و خصم كتير من الرصيد الشعبي بالنسبه للسيسي .
و كمان حكايه انه رئيس الجمهوريه ما يقدر يعين وزير الدفاع دي بدعه و حاجه عجيبه و غريبه و ما اظن موجوده في دستور اي بلد محترم او غير محترم .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة