الأخبار
أخبار إقليمية
مشروع تكوين كيان سياسي جديد لشباب الثورة
مشروع تكوين كيان سياسي جديد لشباب الثورة
مشروع تكوين كيان سياسي جديد لشباب الثورة


10-19-2013 07:33 AM
د. عمر بادي


عيد بئيس يمر علينا و هو مفعم بالمرارة في الحلوق و بذاكرة الدماء الطاهرة الفتية التي سكبت على ثرى أرضنا الطاهرة . كم من الأسر استقبلت العيد و هي مفجوعة من فقد أبنائها و بناتها و لا زال هول الإغتيالات في الشوارع يشخص في الذاكرة المجتمعية و يطالب بالقصاص , و كم من الأسر استقبلت العيد بدون أضحية و بدون ما تفرح به صغارها من كسوة جديدة أو عيدية . الحزن قد عم كل الناس , و كيف يأتي الفرح و الغضب البركاني لا زال يمور في صدور الشعب الثائر من سطوة الحاكم الذي طغى و بغى من أجل البقاء في السلطة ؟ لقد كانت خطبة العيد من مسجد نمرة عند عرفات و التي القاها سماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ المفتي العام و رئيس هيئة كبار العلماء و إدارة البحوث و الإفتاء في المملكة العربية السعودية , فقد كانت درسا للحكام في كيفية التعامل مع شعوبهم عملا بالتعاليم الإسلامية , فقد قال في خطبته أنه من أمانة الدين تنفيذ أوامر الله و رسوله و التحلي بأخلاق الدين و البعد عن الكذب و النميمة و النفاق , مؤكدا على إحترام عصمة الدماء , فالدماء المعصومة محرمة , و أن ( من يقتل مؤمنا متعمدا جزاؤه جهنم مخلدا فيها ) و أكد على كسب المال بالطرق المشروعة و تجنب الغش و الخداع و المال الحرام ... فهل وعى رئيسنا و هو محرم من ضمن الحجاج داخل المسجد ذلك الدرس ؟

عند هزيمة الدول العربية في حربها مع إسرائيل في عام 1967 , لم يعترف الرئيس جمال عبد الناصر بالهزيمة , بل اعتبرها ( نكسة ) رغما عما اعترته من آلام دفينة بسبب خيانة أقرب مساعديه له , و سعى إلى إعادة بناء قواته المسلحة و هيكلة دولته من أجل رد الكرامة , و لكن نتيجة لكثرة همومه استعصى داء ارتفاع سكره على الأطباء المداوين , فوافته المنية قبيل حرب الكرامة العربية و الإسلامية التي كانت في عام 1973 و لولا التدخل الأمريكي السافر لكانت اسرائيل قد تم محوها . هذه بضع كلمات أردت أن أوردها و قد مرت علينا قبل أيام مضت الذكرى الواحدة والأربعين لوفاة الرئيس جمال عبد الناصر , و التي احتفل بها الكثيرون في مصر و الوطن العربي و كأن لم تمر على وفاته كل تلك السنين ! هكذا يخلد الحاكم الذي يعمل من أجل شعبه و يخاف الله فيهم ! الشاعر المبدع نزار قباني كتب قصيدة في رثاء عبد الناصر و اعتبره هرما رابعا في مصر , و الذي أود ذكره أنه أثناء تذوقه لمرارة الهزيمة في عام 1967 كتب قصيدته ( هوامش في دفتر النكسة ) و قال ضمن ما قال فيها :

لم يدخل اليهود من حدودنا
و إنما تسربوا كالنمل من عيوبنا
هذا البيت الشعري أستذكره كثيرا , لأن عيوبنا السياسية هي سبب بلاوينا و تقهقرنا منذ استقلالنا في عام 1956 و إلى الآن , و أن الأحزاب السياسية الكبيرة هي سبب ولوج الإنقلابات العسكرية لبلادنا في مراتها الثلاث وأنها هي السبب في استمرارها في الحكم حتى يضيع صبر الشعب فيثور عليها , لتعود نفس تلك الأحزاب بنفس قادتها و تعود حليمة إلى سيرتها القديمة !
لقد تأسست الأحزاب السودانية و كانت أهدافها و تحركاتها كلها تنحصر في مرحلة الوصول بالسودان لنيل إستقلاله , لكنها لم تتطور و تضع خططا و برامج لمرحلة ما بعد الإستقلال , كتعزيز الوحدة الوطنية و التنمية المتوازنة و النهوض بالبلاد و التقدم لآفاق المستقبل , بل استمرت في تدبير المكائد و التحالفات من أجل تكوين الحكومات و إسقاطها و تمرير و تغيير بعض القوانين الدستورية بالأغلبية الميكانيكية في الجمعية التاسيسية التي كانت تجيز إرتكاب أي عمل فوضوي ذاتي بإسم , حتى صار الحكم إقطاعيا تنعم بغنائمه فئات معينة إستمرت في فسادها و محسوبيتها , و منها فضائح اليورانيوم و الزئبق , و كأن الزمن و التجربة لم يؤثرا عليها شيئا . في عام 1966 إنهار الحكم الإئتلافي بين حزبي الأمة و الإتحادي الديموقراطي بسبب إنتقادات السيد الصادق المهدي رئيس الوزراء لتصرفات الشريف حسين الهندي وزير المالية دون الرجوع إليه , و إعتراضه على ترشيح عبد الماجد ابو حسبو في منصب وزاري , و في عام1987 تكرر نفس السيناريو و لكن بعد تغيير الأسماء من عبد الماجد أبو حسبو إلى الدكتور أحمد السيد حمد , و من الشريف حسين الهندي إلى أخيه الشريف زين العابدين الهندي ! الزمن لا يغير شيئا عند الحزاب التقليدية .

في منتصف عام 1987 تفاقمت أزمة إقالة الدكتور محمد يوسف أبو حريرة وزير التجارة و الأستاذ الجامعي في مادة القانون و الذي كان من ضمن وزراء الحزب الإتحادي الديموقراطي في الحكومة الإئتلافية مع حزب الأمة , فقد وقف بجانب الشعب عند إرتفاع أسعار الخراف فاستورد خرافا مذبوحة من استراليا و باعها بأسعر بخسة و أوقف في وزارته التلاعب بالرخص التجارية التي كانت تدر أرباحا كثيرة للتجار و رجال الأعمال الحزبيين , و قلص من دور السماسرة و الوسطاء و مرتزقة السوق السوداء , و أوقف تخزين البضائع من أجل رفع الأسعار , فقاد كل ذلك إلى إحتجاجات من التجار الداعمين للحزبين الكبيرين و الذين يرون في ذلك حقا لهم لإستعادة أموالهم و الزيادة عليها , و لا يهمهم في ذلك تصاعد الأسعار ! عند رفض الدكتور أبو حريرة أن يستقيل مع مؤازرة الشعب له , إتفق السيدان على حل الحكومة و تشكيل حكومة جديدة لا يكون أبو حريرة فيها و هذا ما حدث ! لقد ظل الناس يذكرون الدكتور أبو حريرة بكل خير , حتى عند وفاته قبل شهرين تقريبا نعاه الكثيرون و عددوا مآثره .
لقد أثبتت الأحزاب التقليدية أنها عاجزة عن تلبية متطلبات الوطن و قطاعات شعبه العريضة وقيادة عملية إسقاط النظام و ذلك لعدم تطورها و جمودها . إن الزمن لا يغير شيئا في أحزابنا السياسية و لا يزيد الوجوه التقليدية السائدة إلا عجزا و مكرا و إيغالا في المصلحة الفردية و الحزبية .. و كأنما الزمن السوداني في ساعة إنقطع التيار عنها !

لا زالت مسببات ثورة سبتمبر قائمة , و لا زال شباب الثورة في مساعيهم الدؤوبة لتنظيم الحراك الثوري , و لكن ما العمل مع السيدين اللذين يفعلان فعل الكوابح في عربة الثورة المنطلقة ؟ لقد ثبت بجلاء عدم إمكانية الإتفاق معهما من أجل إسقاط النظام , لذلك فقد دعوت منذ البداية أن ينسق شباب الثورة مع شباب المنظمات الشبابية و شباب أحزاب المعارضة و النقابات و جمعيات النفع العام و الجبهة الثورية , و ها هم قد كونوا تنسيقية شباب الثورة و لها إنجازاتها , و عليهم أن لا ينتظروا حضور السيدين المتماطلين و من شابههما . هنا أرى أنه من أجل تعزيز العمل التنظيمي و الإرتفاع بضوابط الإلتزام في دعوات الخروج و التحرك لا بد من الإرتقاء بالتنسيقية لتتحول إلى كيان سياسي أكثر حركة و تفاعلا , و على شباب الثورة طرح هذا الأمر للحوارات الداخلية للوصول إلى كيان تجمعي أو حزبي موحد . كما ذكرت كثيرا , الشباب هم وقود الثورة و قيادها , و هكذا يكونون ! أما شعار هذا الكيان فأراه في ما يحتاجه السودان من : حرية , ديموقراطية , وحدة , تنمية !
وطن كالسودان قد حباه الله خيرات عدة فوق الأرض و تحتها , هل يعقل أن يبلغ عدد المغتربين و المهاجرين منه قرابة العشرة ملايين من مجموع سكانه الخمسة و الثلاثين مليونا ؟ حتما إنهم سيعودون بعد زوال أسباب الهجرة و أنا أجزم على ذلك ...

وطن الأنهار و الإخضرار
و الأرضِ الخصبة الحبلى
و أناسٍ علوا ..
شم العرانين أحرار
مسالمين همو ..
لكنهم عند الظلم ثوار
أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !


[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3357

التعليقات
#804528 [سودانى شديد]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2013 01:48 PM
آسف يا دكتور و لكن يبدو أنك من الحرس القديم الذى لا يرى فى السودان سوى تابع لمصر!! مالنا نحن و عبد الناصر فله دينه و لنا دين. أعذرنى فلم أستطع مواصلة قراءة مقالك بعد تلك الفقرة عن عبد الناصر و مهزلة أكتوبر (بالله قلت لى إسرائيل كانت ستمحى من الوجود!!! يا رااااجل)


#804101 [انا سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 09:25 PM
يادكتور باختصار المشكلة عنصرية بحتة ما عندها اي علاقة بالسياسة والدين ، خرج المستعمر وبقيت اذنابه تذيق الشعب السوداني الوان التعاسة وويلات العذاب ..اكثر مما كان العدو يتصور.. وبصراحة اهل الشمالية هم مارسوا دور المستعمر ، يطلعوا من الصورة وبقية اقاليم السودان الاخرى هي التي تحدد قبولهم او رفضهم وتضع لهم الكيفية التي تشركهم في الحكم ، ياخ واحد في يدو صولجان القوة والاستبداد ويقول لكل اهل السودان القارة بمكوناته ( البلد بلدنا ونحن سيادهاونعمل فيها العاوزنوا ) هذا هو الخطاب وخطاب دولة وخطاب حكم فكيف التفاهم ، بالامس ناشرين اسماء اسراء الجبهة الثورية وتعجبت كل اساميهم محمد، حماد، عبدالرحمن ، رحمة ، عبدالله قلت بيني وبين نفسي اليس هؤلاء مسلمين اليس هؤلاء سودانيون فكيف يؤسر الواحد في بلدوا ويغدو اسير وكيف يقتل المسلم ويقلوا عليهوا متمرد ، ويقولوا بكل بجاحة عندهم مخططات واجندة اجنبية ، عليكم الله منوا النفذ الاجندة الاجنبية وساق البلد الى ما الات اليه ، اليس بيننا عاقل ، الحل الموجود في الواقع الابادة والقتل والقمع والاقصاء والظلم وكذلك الكفر بالله وكل شرائعه، وين الكيان الشبابي الكتبت عنوا دا وين ورينا وين ولا استهلاك كلام ، ربنا يعننا على انفسنا ..


#803969 [إبن السودان البار]
5.00/5 (1 صوت)

10-19-2013 06:08 PM
بعد التصحيح والإيضافات ؟؟؟
د. عمر بادي هنالك الكثير من الأكاذيب والمسكوت عنه في سوداننا الحبيب ؟؟؟ كأنتصار الجيش المصري علي إسرائيل التي أملت شروطها علي مصر ؟؟؟ ولأول مرة في التاريخ يملي المنهزم شروطه علي المنتصر وما علينا من مصر فخليهم يكذبوا زي ما عايزين ؟؟؟ وخلينا في سوداننا الحبيب حيث تسمي الطوائف الدينية أحزاب وطنية وقومية وديمقراطية كمان ؟؟؟ ومتعلمينا لا يتفكرون في هذه الكذبة ويعملون العقل قبل العاطفة ويفرقون بين الطائفة والحزب ؟؟؟ وأما عن كذبة المرحوم أبو حريرة والتي صدقها الكثيرون وإعتقدوا بانه فريد عصره في الإقتصاد حين إستورد اللحمة من إستراليا حتي يخفض ثمنها في السودان ؟؟؟ كما فكر إقتصاديي إيطاليا بإستيراد المكرونة لتخفيض سعرها !!! وإسكتلندا لإستيراد الويسكي لتخفيض سعره !!! وكذلك الأمارات تستور بترول لتخفيض سعره ؟؟؟ هذه نظرية إقتصادية جديدة ؟؟؟ كيف يمكن لدولة تعد من أكبر الدول في العالم التي تمتلك ثروة حيوانية مهولة تشكل خطر علي التربة تستورد لحوم ؟؟؟ هذه هي كذبة كبيرة وأحدي ألاعيب طائفة المراغنة تجار الدين الحرفاء ؟؟؟ المرحوم أبو حريرة كغيره من بعض متعلمي السودان الذين ينحنون ويركعون لغير الله ليبوسوا أيادي الأسياد هو من نفذ أوامر سيده لإدخال هذه اللحوم الغير صالحة للإستهلاك الآدمي ؟؟؟ وقصتها التي حكاها أحد المسؤولين السودانيين الذين منعوا هذه اللحوم من دخول الأمارات وقال إنها سفينة محملة بلحوم إشتراها بسعر رخيص أحد التجار المصريين الفاسدين لأنها لحوم من الخراف التي تحقن بمواد كيماوية ضارة بالإنسان لتحسين صوفها وهي غير صالحة للإستهلاك الآدمي ؟؟؟ وعندما منعت من دخولها الأمارات حول السفينة الي ميناء بور سعيد بمصر وباع جزء من لحومها وما تبقي إشتراه سيدكم محمد عثمان الميرغني بسعر بخس وأدخلها السودان لبيعها والكسب الإسلامي الحلال وماتبقي باعه لمنظمة خيرية بسعر مرتفع لتساعد به الصومال ؟؟؟ والحقيقة المرة أن الإخوة الجنوبيين صحوا بدري وإشتروها وتاجروا فيها وباعوها بسعر أعلي من اللحمة السودانية التي لا يعلي عليها وفشل تخطيط أبو حريرة الذكي خالص وإغتني سيدكم محمد عثمان الميرغني ؟؟؟ والثورة مشتعلة لكنس كل الكيزان اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء وحلفائهم الكهنوتية الأسياد تجار الدين القدامي ؟؟؟


#803958 [إبن السودان البار]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 05:56 PM
د. عمر بادي هنالك الكثير من الأكاذيب والمسكوت عنه في سوداننا الحبيب ؟؟؟ كأنتصار الجيش المصري علي إسرائيل التي أملت شروطها علي مصر ؟؟؟ ولأول مرة في التاريخ يملي المنتصر شروطه علي المهزوم وما علينا من مصر فخليهم يكذبوا زي ما عايزين ؟؟؟ وخلينا في سوداننا الحبيب حيث تسمي الطوائف الدينية أحزاب وطنية وقومية وديمقراطية كمان ؟؟؟ ومتعلمينا لا يتفكرون في هذه الكذبة ويعملون العقل قبل العاطفة ؟؟؟ وأما عن كذبة المرحوم أبو حريرة والتي صدقها الكثيرين وإعتقدوا بانه فريد عصره في الإقتصاد إستورد اللحمة من إستراليا حتي يخفض ثمنها في السودان ؟؟؟ كما فكر إقتصاديي إيطاليا بإستيراد المكرونة لتخفيض سعرها وإسكتلندا لإستيراد الويسكي لتخفيض سعره وكذلك الأمارات تستور بترول لتخفيض سعره ؟؟؟ هذه نظرية إقتصادية جديدة ؟؟؟ كيف يمكن لدولة تعد من أكبر الدول في العالم التي تمتلك ثرووة حيوانية مهولة وتشكل خطر علي التربة تستورد لحوم ؟؟؟ هذه هي كذبة كبيرة وأحدي ألاعيب طائفة المراغنة تجار الدين الحرفاء ؟؟؟ أبو حريرة كغيره من بعض متعلمي السودان الذين ينحنون ويركعون لغير الله ليبوسوا أيادي الأسياد هو من نفذ أوامر سيده لإدخال هذه االلحوم الغير صالحة للإستهلاك الآدمي ؟؟؟ وقصتها التي حكاها أحد المسؤولين السودانيين الذين منعوا هذه اللحوم من دخول الأمارات وقال إنها سفينة محملة بلحوم إشتراها بسعر رخيص أحدالتجار المصريين الفاسدين لأنها لحوم من الخراف التي تحقن بمواد كيماوية ضارة بالإنسان لتحسين صوفها وهي غير صالحة للإستهلاك الآدمي ؟؟؟ وعندما منع من دخولها الأمارات حول السفينة الي بور سعيد وباع جزء من لحومها وما تبقي إشتراه سيدكم محمد عثمان الميرغني بسعر بخس وأدخلها السودان لبيعها والكسب الإسلامي الحلال وماتبقي باعه لمنظمة خيرية بسعر مرتفع لتساعد به الصومال ؟؟؟ والثورة مشتعلة لكنس كل الكيزان اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء وحلفائهم الكهنوتية الأسياد تجار الدين القدامي ؟؟؟


ردود على إبن السودان البار
European Union [انا سوداني] 10-19-2013 09:05 PM
ابن السودان البار يكاد الاسم ينطبق على المسمى ، لماذا لاتؤرخ وتوثق بعض الحقائق والاسرار التى بحوزتك وتضع النقاط في بعض الحروف ولا تكتفي بالرد على المقالات لتفضح الواقع المرير الذي نعيشه وهذا السودان الفقاعة الكذبة الكبيرة مستنقع الفشل والفساد والوهم والانحطاط الاخلاقي .


#803705 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 12:12 PM
علي المنسقية التحرك بسرعة ومقابلة لجنة الانتخابات وتسجيل حزب معترف به من اللجنة والتحرك لاستقطاب اغضاء للحزب حتي يتنسى للحزب مقارعة السلطة وتنسيق الاحتجاجات بدلا من انتظار الاحزاب المترهلة لقيادة الشباب


#803704 [لن ترتاحوا يا لصوص]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 12:12 PM
تسلم يا استاذ عمر (( ابعاد السيدين من القيادة ضرورة للنجاح ))
ارجو انتهاز فرصة توقف الحراك الخارجى ومواصلة الحراك الداخلى والتنسيق واختيار قيادات وقيادات بديلة صف اول وثانى وثالث ورابع وخامس من القيادات
اننى ارى ان تنسيقية قوى التغيير معبرة عن الجميع فقط ينبغى اضافة الجبهة الثورية وان تواصل الثورة مظاهراتها السلمية
الحذر ثم الحذر من السيدين يجب ان لايكونا فى القيادة بعد ان ثبت بالدليل القاطع فرملتهما لقطار الثورة واتخاذ مواقف جبانه وغير مفهومة المقاصد من شانها ابقاء الوطن تحت حكم الاخوان يجب ان يبعدا من التنسيقية مع وضع اعتبار خاص لشباب وطلاب حزبيهما (الامة والاتحادى ) لمواقفها الشجاعة
وهناك شخصيات وطنية مثل الاستاذ على محمود حسنين ومبارك الفاضل وغيرهم
على ان يكون شكل التنسيقية كما يلى :
القوى الشبابية المختلفة بما فيها شباب حزبى الامة والاتحادى وبقية الاحزاب 2/ قوى الاجماع الوطنى 3/ الجبهة الثورية 4/النقابات والهيئات ومنظمات المجتمع الوطنى 5/الشخصيات الوطنية ..
(( ابعاد السيدين من القيادة ضرورة للنجاح )) لانرفض مشاركة احد ولا نبعد احد لم تتلوث يديه بالفساد او دماء الشهداء ..


#803700 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 12:08 PM
مقال جيد دكتور عمر بادي
اذا عايز تؤسس كيان اسس رؤية حقيقية اولا وستلقى الدعم لا نريد شباب يعيش متاهتنا من 1956..
مرجعية اتفاقية نيفاشا(1)
عندما نتكلم عن مرجعية اتفاقية نيفاشا لحل بقية مشاكل السودان يتظنى اصحاب الالعاب الهوائية والارتجال المستمر من نخبة المركز وادمان الفشل ان نيفاشا شيء يخص المؤتمر الوطني والبشير شخصيا فقط وبمجرد ما يسقط النظام يشيلوها يجدعوها في مذبلة الانقاذ مع كل توابعها العالقة ونبدا من جديد مع -نفس الناس-..وهم طبعا لا يتعظون من فشلهم المزمن ولا من تجارب الاخرين ..عندما اجهضت الجبهة الوطنية -نفس الناس- اتفاقية اديس ابابا 1978..وفرضت مشروعها "الاسلامي" تفجرت الحرب مرةاخرى في الاقليم الجنوبي واستمرت لتحصد الارواح حتى عبر ديمقراطيتهم المزعومة-"مجزرة الضعين 1987"... يتظنى اليسار البائس باللغة الهتافية والغوغائية ان الجنوبيين طوالي برمو نيفاشا ودولة الجنوب ويطوو علم دولة جنوب السودان وينسو ابيي واستفتاءها ويجو جارين الخرطوم..لانهم ما ارتاحوا من الانفصال وعاجبهم خيام الخيش الكانو قاعدين فيها من 1983 في دولة البربون ...هذه هي اوهام النخبة التي تريد اسقاط الانقاذ بنفس مين شيتات اكتوبر 1964...
دولة جنوب السودان انفصلت وفقا لقواعد دستورية وباستفتاء باشراف الامم المتحدة وعبر -اتفاقية نيفاشا ودستور 2005...هذا يعني..ان المؤتمر الوطني الان اما يعمل updating حقيقي وياتي بوجوه جديدة ورؤية جديدة تجعل الشمال ديموقراطي حقيقي بموجب الدستور ويتعايش مع كل الناس وينتقد نفسه ..او يسقط باي كيفية والبسقطو ده يركز كبند اول بقاء اتفاقية نيفاشا والدستور الانتقالي كما هو..في المرحلة الانتقالية وليس البحث عن دستور جديد .او ستنفجر هذه المرة حرب بين دولتين وضروس جدا على طول 1200 كليو متر...لا تبقي ولا تذر ونحصل على ربيع عربي خمس نجوم-احسن من بتاع سوريا...عشان كده يا شباب امشو اقرو نيفاشا والدستور الانتقالي وراهنو على زوال الحزب الحاكم دون زوال التزاماته الدولية؟؟ وابحثو عن برنامج جديد بمرجعية نيفاشا ونحن قدمناه ليكم هنا مجانا.(روشتة 2013)..وخلو الناس والكوامر ماركة 1964 ديل
****
سودن شبكتك وخليك سوداني(2)
(((وماذا بعد الطوفان؟؟!!
نصفر العداد كما حدث في اكتوبر1964 وابريل1985 ونعيد تدوير النخبة السودانية وادمان الفشل..ام نلتزم بخارطة الطريق الدولية السارية المفعول حتى الان-اتفاقية نيفاشا 2005-
وللذين لا زالو في الكبر ويعانون من المراهقة السياسية وخطاب "الجعجعة الجوفاء والقعقعة الشديدة"..المؤتمر الوطني مرتبط بالاتفاقية الدولية-نيفاشا-2005 والعالم ينظر الى السودان عبرها..وهذه الاتفاقية لا زالت لها قضايا عالقة مع دولة الجنوب..والقرار 2046 واستفتاء ابيي..ولا دولة الجنوب ولا دول الاقليم ولا العالم الحر سيراهن على البديل المجهول..او الفطير"البدائل"..التي ينفحنا بها الامام...ومحبين الشهرة الجدد..".ناس حقي سميح وحق الناس ليه شتيح"..
في الوقت ده خلو الشجب ونزلو الاتفاقية والدستور الانتقالي لوعي الناس-خلو الشعب يقيما بدل ان تترك لاهواء الذين لا يعلمون وجددو التزامكم بها لاخر شوط وحسب الجدولة...الحركة الشعبية شمال×المؤتمر الوطني والمفاوضات عبر القرار 2046 ومبادرة نافع /عقار..والتزام الحركة الشعبية شمال بي برنامجا بتاع انتخابات 2010 "الامل" الذى تتداعى له الملايين في انتخابات 2010 وهرولو مع المهرولين...وفوزو المؤتمر الوطني بوضع اليد...واكسبوه شرعية يقتل بها الناس حتى اليوم....
التغيير تتحكم فيه قوى خارجية..عليك ان تثبت انك ذكي وتصلح بديل علمي وليس غوغائي سيأتون لمساعدتك
او اقنع 18 مليون سوداني يطلعو الشارع بي رؤية واضحة يحترما العالم كما فعلت تمرد
واذا كان الشباب الواعد في السودان حتى هذه اللحظة عاجز عن الانعتاق من اصر الاحزاب القديمة وهم البقيمو ليهم ما ينفع وما لا ينفع فانعم بطول سلامة يا مربع..والسياسة علم والفهم اقسام"كلااااااااام يا عوض دكام"...يا شباب امشو اقرو اتفاقية نيفاشا والدستور الانتقالي او تلمود د.منصور خالد"السودان تكاثر الزعازع وتناقص الاوتاد2010" بتكونو طوالي بتحملو ماجستير في العلوم السياسية من منازلهم يؤهلكم في عالم الفضائيات .. والانقاذ دي ما بترجى يناير القادم()


ردود على عادل الامين
[عادل الامين] 10-20-2013 07:41 AM
اقتباس(انت فاشل ونظامك فاشل ونيفاشا لا يمكن البناء عليها لانها انتجت الفشل بعينه أنتجت دولة اخرى داخل السودان وقبل الانفصال كان الجنوب يحكمه حاكم جنوبى لا يستطيع حاكم السودان تعيين او فصل مجرد خفير فى حكومة الجنوب قبل الانفصال ...!!
انت ظاهر عليك كوز مدمن الفشل ومصطلحاتك فضحتك
دايرين حكومة جديدة بافكار جديدة يقودها الشباب ..امشى وسوق معاك بشيرك وجوقته ولا تنسى الثنائى الخدموكم واطالوا عمركم( الصادق والميرغنى )..
..ونديكم الترابى زيادة ..!!!ها ها ها ها نيفاشا قال !!))-انتهى الاقتباس

يا لن ترتاحو يا لصوص..اذا انت تعد نفسك مع قوى التغيير وهذا مبلغك من العلم...يبقى الرماد كال حماد..انت لا بتقرا ولا بتفهم ويظهر دي "مسخرة شوعيين ساكت"..والانسان عدو ما يجهل
...............

[لن ترتاحوا يا لصوص] 10-19-2013 04:56 PM
انت فاشل ونظامك فاشل ونيفاشا لا يمكن البناء عليها لانها انتجت الفشل بعينه أنتجت دولة اخرى داخل السودان وقبل الانفصال كان الجنوب يحكمه حاكم جنوبى لا يستطيع حاكم السودان تعيين او فصل مجرد خفير فى حكومة الجنوب قبل الانفصال ...!!
انت ظاهر عليك كوز مدمن الفشل ومصطلحاتك فضحتك
دايرين حكومة جديدة بافكار جديدة يقودها الشباب ..امشى وسوق معاك بشيرك وجوقته ولا تنسى الثنائى الخدموكم واطالوا عمركم( الصادق والميرغنى )..
..ونديكم الترابى زيادة ..!!!ها ها ها ها نيفاشا قال !!

[عادل الامين] 10-19-2013 03:18 PM
image

خارطة الطريق الديمقراطية للسودان2013

عادل الامين*
المرجعية الحقيقية:اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل والقرار الاممي رقم 2046

الثوابت الوطنية الحقيقية
-1الديموقراطية "التمثيل النسبى"والتعددية الحزبية
-2بناء القوات النظامية على اسس وطنية كم كانت فى السابق-2
-3 استقلال القضاء وحرية الاعلام وحرية امتلاك وسائله المختلفة المرئية والمسموعة والمكتوبة"التلفزيون-الراديو –الصحف"
4-احترام علاقات الجوار العربى والأفريقي واحترام خصوصية العلاقة مع الشقيقة مصر
5-احترام حقوق الإنسان كما نصت عليه المواثيق الدولية
6-احترام اتفاقية نيفاشا 2005 والدستور المنبثق عنها
********
خارطة الطريق 2013
العودة للشعب يقرر-The Three Steps Electionالانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور -
المؤسسات الدستورية واعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الامن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الاسلامي في بلد المنشا مصر يجب ان نعود الى نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الاشخاص لن يجدي ولكن تغيير الاوضاع يجب ان يتم كالاتي
1-تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لاهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة الان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي ازمات سياسية محضة..
2-تفعيل الملف الامني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام
3-تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجيهزها للانتخابات المبكرة
4-استعادة الحكم الاقليمي اللامركزي القديم -خمسة اقاليم- باسس جديدة
5-اجراء انتخابات اقليمية باسرع وقت والغاء المستوى الولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه
6-اجراء انتخابات برلمانية لاحقة
7-انتخابات رآسية مسك ختام لتجربة ان لها ان تترجل...
8-مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية
...
كاتب من السودان
[email protected]


#803600 [taluba]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 10:50 AM
الاخ عمر بادي لم اعرفك ولكن مقالك رصين وجميل و يحوي جزا من الحقيقه بالرغم من اني لا اتفق معك في مجمله ولكن اتفق معك في الجزء الاكبر وهذا شئ طبيعي. نحن ندرك ان العالم اليوم اصبح كالقريه الصغيره. لقد تناولت جزا من تاريخنا منذ استقلالنا حتي اليوم.، ووطننا يسير نحو الاسواء والاسواء .اجابتك لهذه المعضله لم تعجبني . لابد لنا كمثقفين ان نعرف جزور المشكله. كل الحكومات التي توالت علي السلطه بعد الاستقلال ليس لها وعي علمي مبرمج لحل المشاكل التي تعرضت لها في مقالك والسبب في الاتي. بطبيعه شعبنا انه مسلم وطيب ولقد استقلت الاحزاب الطائفيه النظره الدينيه بعد الاستقلال عن طريق معرفه الشعب لإجدادهم، ولم يقدموا للشعب متطلباته ولقد استقل الاخوان المسلمون الموقف وتوصلنا الي مافيه الان. لقد توصلت لقناعه تامه كل الاحزاب التي تستقل الدين في السياسه كلها فاشله. لانها تفكر فقط في الماضي في الخلافه وحياه الرسول ولا تدري عما سيحدث غدا. للتطور كتلوج معين منبثق من كل الدول التي نمت وتطورت ولدينا علماء بالخارج يدركون ذالك جيدا ولكن للاسف لم يجدوا الفرصه في وسط هذه العصابه التي دمرت ولا تزال تدمر السودان.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة