الأخبار
أخبار إقليمية
الخرطوم وعقلية "الشيطان الأكبر"
الخرطوم وعقلية "الشيطان الأكبر"
 الخرطوم وعقلية


10-19-2013 08:39 AM
ياسر محجوب الحسين
مدير تحرير سابق لصحيفة حزب البشير " الرائد "

يثور الجدل هذه الأيام في الخرطوم حول ضرورة الانفتاح نحو دول العالم لا سيما إفريقيا وأوروبا، ويبشر وزير الخارجية السوداني علي كرتي، بسياسة جديدة تفتح آفاقاً جديدة للاقتصاد السوداني المتعثر، خاصة بعد انفصال جنوب البلاد في يوليو 2011 وذهاب (70%) من إنتاج النفط لدولة جنوب السودان الوليدة.. وزارة الخارجية السودانية أشرفت على عقد ملتقيين اقتصاديين في ألمانيا وإيطاليا؛ الأول انعقد في يناير الماضي، والثاني في أول أكتوبر الحالي.. وقد تم توقيع اتفاقات مهمة في مجالات التجارة والاستثمار؛ ويعول السودان على إيطاليا كثيرا في قطاع التعدين ومعالجة الزئبق واستخلاص الذهب بطريقة لا تؤثر على البيئة، وكذلك في مجال الإنتاج الزراعي والصناعات الغذائية الصغيرة والمتوسطة.. الأحد الماضي أعلنت جمعية رجال الأعمال الألمانية الإفريقية، استضافة السودان مؤتمرا اقتصاديا آخر تنظمه جماعات رجال أعمال ألمانية وسودانية بدعم من حكومتي البلدين، وقيل أن المؤتمر يسعى لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين السودان وأكبر اقتصاد في أوروبا، وهذا يعد ثاني حدث من نوعه بين برلين والسودان خلال عام واحد.

لاشك أن إحساس الخرطوم بضرورة الانفتاح على العالم يعتبر خطوة متقدمة ونُقلة مقدرة في طريقة تفكيرها طيلة العقدين الماضيين، بيد أنه بالقطع ليست هذه الخطوة كافية أو أنها نهاية المطاف؛ إذ لابد من الكثير من الجهود المضنية لتحقيق غاية الانفتاح ومن ثمّ إحداث اختراق حقيقي في مسار الاقتصاد السوداني المحتضر.. ومعلوم أن معظم الشركات الغربية تتفادى التعامل مع السودان نتيجة حظر تجاري تفرضه الولايات المتحدة عليه، بسبب توجهه الإسلامي.. وسوف يثير مؤتمر الخرطوم الذي يعقد خلال الفترة من 28 إلى 31 أكتوبر الجاري، غضب جماعات حقوق الإنسان التي انتقدت برلين من قبل لدعوتها مسؤولين سودانيين كبارا لمنتدى يناير الماضي.. جمعية رجال الأعمال الألمانية الإفريقية تقول على موقعها على الإنترنت إن: "المشهد الاقتصادي السوداني تطور بشكل إيجابي في الآونة الأخيرة.. الاقتصاد يتعافى منذ انفصال الجنوب".. لكن هذه الصورة المشرقة يشكك فيها آخرون كُثر لهم حيثيات موضوعية يستندون إليها.

الخرطوم مطالبة بإزالة التناقض في خطابها السياسي نحو الخارجي؛ فليس من المعقول أن تظل الولايات المتحدة هي "الشيطان الأكبر" في أدبياتها السياسية، بينما تتحدث في نفس الوقت عن انفتاح على المجتمع الدولي.. فالولايات المتحدة شاءت الخرطوم أم أبت هي مفتاح العلاقات مع أوروبا وإفريقيا بل كل دول العالم الأخرى.. لابد أن تتخلى الخرطوم عن سياسة المواجهة مع الولايات المتحدة مع حقها في اعتماد إستراتيجية الصمود والاحتفاظ بقناعاتها السياسية؛ فالمواجهة غير مجدية في ظل، ليس اختلال الميزان العسكري لصالح واشنطون بل حتى اختلال التدفق الإعلامي لصالحها فالخرطوم لن تستطيع مواجهة الآلة الإعلامية الأمريكية دعك من مواجهات أخرى أكثر خطورة وأشد فتكاً.. لابد إذن من صياغة خطاب سياسي جديد تجاه دول العالم الغربي خاصة الولايات المتحدة الأمريكية، سعيا لتطبيع كامل للعلاقات بين البلدين، فقد ظلت الولايات المتحدة تقصر تمثيلها الدبلوماسي على مستوى قائم بالأعمال لأكثر من عقدين من الزمان فضلا عن وضعها للسودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب وما ترتب على ذلك من حظر اقتصادي قاس يظل يهدر كثيرا من جهود التنمية في السودان.. أوروبا والولايات المتحدة اليوم في حاجة لاستغلال موارد السودان الزراعية والمعدنية، فهي اليوم على ما يبدو أكثر استعدادا للتعامل مع السودان في ظل نظام الرئيس عمر البشير، لكن ذلك يتطلب خطوات جدية وعملية من جانب الخرطوم.

الخرطوم مطالبة كثيرا بإظهار قدر من الاستقرار السياسي وترتيب البيت من الداخل وإدارة حوار سياسي مع كل أشكال الطيف السياسي السوداني، على أن يفضي هذا الحوار إلى الاتفاق على دستور دائم يضمن الحد الأدنى من الوفاق الوطني ويحول التنوع الثقافي والعرقي إلى معطى إيجابي.. مهما بذلت الخرطوم من جهود إعلامية وحملات علاقات عامة لجذب الاستثمارات وعكس صورة مشرقة للأوضاع في السودان؛ فإن ذلك لن يجدي فتيلا طالما لم يصل السودانيون إلى استقرار سياسي ينهي حقب الاضطراب والاقتتال التي ظلت ملازمة لتاريخ البلاد منذ الاستقلال في يناير 1956.
الشرق


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2435

التعليقات
#804541 [سودانى شديد]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2013 01:57 PM
أيها المتحذلق .. إذا لم تكن أمريكا هى الشيطان الأكبر فلماذا كنتم تدعون طوال 24 عاما بأنها قد دنا عذابها هى و أختها روسيا و أنتم لا تستطيعون تعذيب نملة خارج السودان؟ أيضا إياكم أن تلعبوا هذه اللعبة بالدعوة لمحاورة القوى السياسية فكلكم عصابة واحدة و نحن غير معنيين بكم و المحاسبة قادمة و لو على أشلائنا.


#803677 [كمبريس]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 11:46 AM
الكلام دا كان الاجدر ان يكتب فى صحيفة الرائد عندما كنت مديرا لتحريرها.....الان خروج للشارع وبس



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة