الأخبار
أخبار إقليمية
دور القضاه فى ثورة اكتوبر 64 ..
دور القضاه فى ثورة اكتوبر 64 ..



10-19-2013 08:14 AM
محمد الحسن محمد عثمان

تهب علينا فى هذه الايام رياح اكتوبر وتنعش روحنا وتبث فينا الامل بان الشعب هو الغالب فى النهايه ونرى انفسنا مدفوعين لتقليب صفحات ذلك التاريخ الناصع لشعبنا ولهذه الثوره الفريده التى ابتدعها الشعب السودانى والتى سبقت ثورات الربيع العربى باكثر من نصف قرن وكانت اكتوبر ملحمه شارك فيها الشعب السودانى باجمعه وتقدمته نقاباته واحزابه وكل فصائله وكان القضاه فى مقدمة هذه الفصائل التى انحازت لشعبها ولم تنحاز للحكم العسكرى فسجلت صفحات ناصعه فى سجل التاريخ ولنتابع دور القضاه من خلال دور احد قادة الثور مولانا بابكر عوض الله قاضى المحكمه العليا من خلال كتاب "بابكر عوض الله رئيس القضاء الاسبق سيره ومواقف تاليف مولانا محمد خليفه حامد "

(لم يكن بابكر عوض الله وهو قاضى المحكمه العليا وينوب عن رئيسها بعيدا عن هموم شعبه وقضايا الوطن متابعا تؤرقه جدا اى احداث او قرارات يراها ضد مصلحة شعبه وبلاده وضد مبدأ سيادة حكم القانون ) ونتوقف هنا امام هذه العبارات الواضحه التى تفصل لنا فى ايجاز ماينبقى ان يكون عليه القاضى المسكون بحب وطنه ومهنته فلا يجوز للقاضى ان يكون بعيدا عن هموم شعبه فمن يحقق العداله لابد ان ينشدها مع من يناضل من اجلها فالمسائل لايمكن ان تنفصل وهذا كان موقف القضاه فى اكتوبر64 فعندما سمع بابكر عوض الله عن طريق شقيقه *الدكتور عثمان عوض الله ان العسكر اقتحموا جامعة الخرطوم واطلقوا الرصاص على الطلاب واصابوا طالبا وتوفى شهيد " احمد القرشى "ثار مولانا بابكر ولم يقف متفرجا على شعبه وهو يضرب بالرصاص ولم ينزوى بعيدا ويتدثر بالحياد ويحتمى بقاعات المحاكم فالقاضى لايقف محايدا بين شعبه وجلاديه ونصير العداله لايقف موقفا سلبيا بين من ينشد الحريه والديمقراطيه وحقوق الانسان وبين من يطلق الرصاص عليه .

وقام مولانا * بابكر بالاتصال بالاستاذ عابدين اسماعيل وعلم منه ان المحامين بصدد تقديم مذكره للمجلس العسكرى فاسرع مولانا بابكر بالاتصال بقضاة المحكمه العليا واتفقوا على اعداد مذكره موجهه للمجلس العسكرى تتضمن المطالب الشعبيه ومؤيده لها وكان موقف مولانا عبد المجيد امام مشهودا فقد قطع اجازته وعاد لينال شرف التوقيع على المذكره .

عندما علم المجلس العسكرى بامر المذكره رفض استلامها من القضاه وقام باحاطة الهيئه القضائيه بالجيش والبوليس وكان قائد قوة الشرطه الضابط قرشى فارس وتجمعت جماهير الشعب امام ذلك المبنى الشامخ فى شارع الجامعه تهتف مطالبه باعلان الاضراب السياسى حتى سقوط النظام فقد كان الشعب مصمما على نيل حريته بعد 6 سنوات من الكبت هى عمر النظام متطلعا فى ان يقود مسيرته القضاه ثقتا فيهم ولم يخيب القضاه امل الشعب فحامى العداله لايخشى فى الحق لومة لائم ولاتنقصه الدرايه والشجاعه ليعرف اين الحق وينحاز اليه .

وخرج قضاة المحكمه العليا للجماهير يعلنون وقوفهم مع شعبهم وتقدمهم صفوفه وامر مولانا عبد المجيد بصوت جهورى ( فى مشهد تاريخى ) الضابط قرشى فارس بالانصراف وعدم التعرض للجماهير فقام الضابط (المنضبط)باداء التحيه العسكريه والانصراف مرددا تمام يافندم .

وتم اعلان الاضراب السياسى حتى زوال النظام من امام الهيئه القضائيه وكانت هذه هى الضربه القاضيه التى زلزلت اركان النظام حيث تناقلت وكالات الانباء مذكرة القضاه التى سلمت للاستاذ عابدين اسماعيل الذى سلمها للمجلس العسكرى الذى رفض تسلمها من القضاه ...... ولم يكتفى القضاه بذلك * فقد قام مولانا بابكر بالمرور على القضاه والموظفين للتاكد من ان الجميع يشاركون فى الاضراب بل جمع مفاتيح القاعات فى المحاكم واخطر حتى الخفراء *...... وقام القضاه بالاعتصام فى الهيئه القضائيه ... وهكذا ترنح حكم عسكر نوفمبر بعد اعلان الاضراب السياسى وسقط تحت اقدام الجماهير.

كان دور القضاه فاعلا ومؤثرا وقضاة اكتوبر كانوا وطنيين لم ياثروا السلامه ويبتعدوا عن هموم شعبهم ولم يصبحوا سوطا فى يد السلطه تلهب به ظهور المواطنيين فالقاضى دائما موقعه وسط شعبه فهو ضمير العداله وسيحفظ التاريخ للقضاة السودانيين انهم اول قضاه عبر التاريخ يقفون هذه الوقفه مسانديين لشعبهم واول من اضرب وانحاز انحيازا كاملا لشعبه ولم يكن هذا الانحياز فى اكتوبر وانما تكرر فى عهد مايو فى تلك الاضرابات المتكرره وفى احداها توقف القضاه عن العمل لمدة 6 اشهر حتى اصبحوا يتقاسوا اللقمه وقد ضعضعت اضراباتهم حكم مايو حتى اسقطوه مع شعبهم فى الانتفاضه.

التحيه للرعيل الاول من القضاه هؤلاء العلماء الاجلاء الذين لم يترددوا فى الانحياز لجانب مواطنيهم ونصرة شعبهم والانحناءه والتجله لبابكر عوض الله ورفاقه الميامين الذين شرفوا الوطن بمواقفهم الوطنيه وشرفوا القضائيه علما ونزاهه وعداله والتحيه والاحترام لقضاة ابريل وكانوا قامات سامقات ناضلوا مع شعبهم ضد حكم مايو وكانوا يتميزون بالعداله والاستقلاليه والشجاعه ونازلوا الحكم العسكرى بلا انكسار او تراجع وكانوا من قادة الانتفاضه ومفجريها وكانوا من الذين تصدوا للانقاذ فى بداياتها بمذكرتهم فاعملت فيهم الانقاذ سيف الصالح العام فخسروا وظائفهم ولم يخسروا ضمائرهم ولكن خسرت القضائيه رجالاافذاذهمهم العداله وماانبلها من هم والتحيه والتقدير للجنة القضاه فى الثمانينات التى قادت القضاه بحنكه وتصميم فى نضالهم من اجل سيادة حكم القانون واتمنى ان يتصدى احد اعضائها لكتابة الدور الوطنى للقضاه وتسجيل هذه السيره العطره لتتعلم منها اجيال قادمه فهى دروس فى المساله الوطنيه ينبغى ان تستوعب فالتاريخ سجل حافل بالمواقف الوطنيه ويسجل ايضا المواقف المتخاذله وكل فى كتاب

محمد الحسن محمد عثمان
[email protected]
*المرجع كتاب بابكر عوض الله رئيس القضاء الاسبق سيره ومواقف
* نفس المرجع السابق
* نفس المرجع السابق


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1143


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة