الأخبار
أخبار إقليمية
سيدى الصادق عندما اتيت فى اكتوبر لم تكن بديلا مطروحا....
سيدى الصادق عندما اتيت فى اكتوبر لم تكن بديلا مطروحا....
سيدى الصادق عندما اتيت فى اكتوبر لم تكن بديلا مطروحا....


10-21-2013 11:10 AM
سعيد عبدالله سعيد شاهين

اليوم تمر الذكرى التاسعة والاربعين لاول انتفاضه شعبيه شهدها القرن الماضى على مستوى العالم ، حيث هب الشعب السودانى الذى كان متماسك الوجدان والحس الوطنى ومتحدا لانجاز هدف محدد الا وهو اقتلاع نظام ما عرف بنظام عبود العسكرى من جذوره ، ودون تدخل دولى ، الذى كان فى اسوأ واقصى درجات عنفه وممارسته ، كان ناعما واخلاقيا مقارنة مع ادنى ما يمارسه النظام الحالى الذى التحف رداء الاسلام وهو منه براءة .

فى ذلك الزمان ومن رحم الثورة الشعبيه ظهرت قيادات شبابيه فى عنفوان شبابها استولت على مقاليد السلطه فى احزابها سنين عدد منها من رحل الى رحمة الله وهو على سدة رئاسة حزبه الامر الناهى تحميه شلة من حواريه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا فى استراتيجية الكنكشه ضاربين بالممارسة الديمقراطيه داخل احزابهم عرض الحائط . وقتها عندما هب الشعب شيبا وشبابا غضبا لموت طالب من رصاصة غدر طائشه لم يشغل باله بالبديل !! ومن سخرية الاقدار ان من شباب ذلك الزمن والذى افرزته ثورة الشعب وظهر كقائد شبابى فصيح البيان وسيم المحيا قادما من بلاد الضباب الا وهو السيد الصادق المهدى وكذلك صهره القادم من سوربون فرنسا عميدا لكلية القانون الذى صار يتلاعب به مدمرا السودان بعد ان ازاح من سبقوه فى قيادة التيار الاسلامى وقتها .
ومن سخرية الاقدار ان السيد الصادق نسى انه عند قيام ثورة اكتوبر لم يكن فى دفتر حسابات الشعب كقائد بديل سيبتلى به الله السودان فى عباده وارضه وزرعه وضرعه.

لم يطرح شعب السودان وقتها {من البديل} لان الاقوياء كانوا يسدون عين الشمس وكانوا فى تلاحم حميم مع قواعدهم طيلة فترة حكم عبود الذى حافظ على ارث وتقاليد واخلاقيات الشعب السودانى وسلم السلطه والبلاد سالمه من غير شق او طق وكانت دار الطفل بالمايقوما خالية الوفاض والتى لم يعد فيها الآن موطىء سرير فى عهد الخلافة الاسلاميه المفترى عليها !؟ نعم فى اكتوبر كان رجاله ونسائه وشبابه حاضرون وفى نفس الميدان الذى نعى للجميع فى هذا الزمن الحالك {ان حضرنا ولم نجدكم}
واليوم يحبط الجميع من لم يكن مطروحا كبديل وقتها بانه لا يوجد بديل!!؟؟ وكما خدعوا الناس بانه لابديل للسكه حديد الا السكه حديد فها هو السد الصادق المهدى (البديل القادم من رحم اكتوبر) والمسلوبه رئاسته الذى فرط فيها يوحى بانه لا بديل للانقاذ الا الانقاذ عجبى!!!!؟؟؟؟؟

نعم اتفق معكم سيدى الصادق ان من يتهم المعارضه بعدم الذكاء فهو جاهل وانت من اذكياء المعارضه حيث بذكائك وهم معك علموا ان نهاية الانقاذ يكون رحيلهم ، اما فيما يخص ذكائك فلقد علمت او راجعت ميرتك وهى فى دفتر الوعى السودانى وارشيفه
فرطت فى اكتوبر وهزمة الديمقراطيه فى عقر دارها بطردك لحزب من البرلمان
دست على قدسية القضاء واستقلاله برفضك المثول لما اقرته المحكمة الدستوريه بخصوص حل وطرد نواب الحزب الشيوعى من البرلمان
اقتلعها منك النميرى ثم اعادك الشعب بارادته ولكنه خنته باتفاقك مع الراحل قرنق للتفاوض معه كرئيس حزب اوحت لك امانيك ان تكون الوحيد الذى حل قضية السودان عشما فى رئاسة الجمهوريه ونصر حزبى ضيق رخيص اعطت قرنق شرعية ان يقاتل نظامك باشرس مما كان يقاتل نميرى
فرطت فى الامانه حتى اقتلعها منك نسيبك بمسرحية القصر والسجن وحسبتها سيدى ووجدت ان رصيدك فى بنك الوجدان الشعبى عامة ووسط شباب حزبك ومريديك صار بالماينص وكنت تعتقد انك البديل الابدى والتقليدى بعد اية هبه وعند مراجعة كشف حسابك وارتداد شيكاتك السياسيه قلت للجميع كما ارشميدس وجدتها وجدتها انه لا بديل للانقاذ الا الانقاذ

وهكذا ارحت شلتك فى من كانوا يحلمون بالاجتثاث من الجذور لكن اتضح ان طوريتهم كانت مصديه واكل من عودها الدهر !!؟؟
وتجاهلتم عن عمد أن ارادة الشباب اليوم حاضره وبقوه ومنها تفرز قياداتها وتقول للكهول شكر الله مسعاكم لقد فرطتم فى الامانه وكسرتم الصحن ولم يعد تملكون ما يمكن تقديمه لقد اعطيتم وما استبقيتم شيئا .

ان قوة النظام العام السياسى والتى قوامها شباب اليوم تقول لقد انتهى حفل السيرك والعبث السياسى وتم اغلاق مولات البزينس السياسى .
لقد مزق الشباب بارادته ورقة {حضرنا ولم نجدكم} لانهم وحدهم حضرووا ليحددوا متى وكيف واين يحضرون وبقيادتهم التى تستوعب متتطلباتهم اشواقهم احلامهم امانيهم .
وبدمائهم وآهاتهم يفرشون طريق الحريه والديمقراطيه واحترام حقوق الانسان .

[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1841

التعليقات
#805960 [الحقيقة مرة]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2013 10:01 PM
سيدي
_____

اهو دا جنس التقزم المعنوي والتبعية والاستلاب البتجيب الكلام وتخلي المثقف السوداني يوصم بانو بائس وكحيان


#805665 [عبودى]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2013 04:02 PM
هذه الاقوال تطيل عمر النظام العسكرى


#805576 [ساب البلد]
5.00/5 (1 صوت)

10-21-2013 02:50 PM
هذا اقتباس من مقال مولانا سيف الدولة حمدنا الله بعنوان البشير اخر ذكر بالغ يحكم السودان بحريات
(
،(وأكبر مهانة يمكن أن تحدث في حق الشعب هي ما تردده بعض الحلاقيم هذه الأيام بالقول بعدم وجود “بديل” للبشير في قيادة البلاد، فهؤلاء مجرد لصوص ومنافقين وأصحاب مصلحة، ومثل “القيادة” التي قدِر عليها البشير للبلاد يمكن أن يقوم بمثلها أي مواطن يُؤتى به من طرف السوق الشعبي أو من أي موقف للمواصلات،)
وايضا اقتباس اخر لمولانا

أكبر خدمة يمكن أن يقدمها الصادق المهدي في معارضة النظام هي أن يصمت ويختفي عن الأنظار، فما أضاع حكمه شيئ غير الكلام، وليس هناك شيئ يطيل عمر هذا النظام سوى نكاية الشعب في الصادق والخشية من تكرار حكمه، فقد مضى الوقت الذي كان الشعب يقبل فيه كلام الأسياد دون تمحيص وتدبٌر وتفكير، فبين يدي الشعب ما يفيد بأن الإمام يطرح الفكرة ويعمل على تحقيق نقيضها، فهو يريد إسقاط النظام ويعمل كل ما في وسعه لبقائه، ينادي الشعب للخروج والتظاهر ثم يصفع باب الخروج في وجهه، يقدح ويذم الذين يشاركون الحكم مع النظام ولا يرى غضاضة في مشاركة أبنائه الذين خرجوا من صلبه كأعمدة لهذا النظام.


#805468 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2013 01:11 PM
ما هو بديل المهدي الذي يعنيه اهو عناصر بديله ام يعني برنامج
50سنه رئيس حزب ولم تستطع صناعة عناصر بديله حتى ابنك تركك
50 سنه مفكر وسياسي ورياضي وما عرفت تضع برنامج انهضة شعب
اليك الحل عداله اجتماعيه هل المؤتمر الوطني يستطيع ان يكون عادلا لا اذن سنقصيه

ما رايك يالمهدي ارحل عننا اول قبل الانقاذ


#805457 [Game over]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2013 01:03 PM
أضاع الصادق المهدي عشرات الفرص على نفسه وعلى السودان وعلى حزبه وما زال حتى الآن في ضلاله القديم لايتبدل ولا يتطور وسيصبح عما قريب نسياً منسياً ولا يذكره الناس بخير لما سببه للسودان من نكبات وكان سبباً مباشراً لكل ما نحن فيه!!


#805405 [علي حسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2013 12:25 PM
ريحونا خلاص فكوها سيرة هدا الرجل ورونا انتو تعملووا شنوا
كل من هب ودب شلي قلمو وهاك يالصادق شتيمة ونقد


#805339 [مراكبي]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2013 11:32 AM
بديل الصادق الإنقاذي هو نجله (عبدو) ، وهو وعد إنقاذي كاذب ، ركب به الإمام (الطرورة) .
المؤسف حقاً ان تكون نهاية رئيس وزراءنا الشرعي ذاك القائد الشبابى الاكتوبري فصيح البيان بهذه الصورة ((المزرية)) .


#805320 [د/نادر]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2013 11:19 AM
خطط بديلة مقنعة بتوافق النشطاء السياسيين من الشخصيات الكاريزمية ذات المقدرة التنظيميةوالذين لم يشاركوا نظام البشير او لم يلاحظ عليهم ادوار الخزي حتما سيؤدي الي انها النظام في غضون شهور قليلة ولكن شخصيات مثل المهدي او الميرغني سيضيفون قرونا في عمر النظام لذا اي ميثاق يعرض علي الشعب السوداني اذا لم يتجاوز هذين الرجلين واخرون ايضا (لا مجال لتسميتهم الان) مصيره الفشل بل سيكون كارثيا وسيصب في مصلحة النظام......... لانهم سينسحبون في اي وقت حسب الظروف وسيفشلون اي عمل بناء


ردود على د/نادر
European Union [Amin] 10-22-2013 04:30 AM
أخي نادر

لا أعتقد إنه بعد أن نسقط الحكومة - ومع الجيوش الموجودة دي كلها والدمار والناس البتحارب عشرات السنين والمرارات ودسائس أهل الأنقاذ -أن نتوقع إنه نحلها زي رومانيا – المجر – بولندا...بدون سابق إتفاق.

هل تذكر يوم أن مات جون قرنق ،، وبعد السلام والفرح والاستقبال والاحتفاء من كل أهل السودان ،، وفجأة أصبح كل شئ مباح .. الأرواح والدماء والممتلكات.. ثم انقلب الوضع في اليوم التالي ،، وايضا استبيح كل شئ .. كأننا لم نتعانق بالأمس..

في السودان -ورغم تسامح أهله - بوءر فتن كثيرة إذا لم نحسن محاصرتها فستو'دي الى كوارث .. خصوصا وهو'لاء الملعونون بيننا .

ما المانع أن نتفق ( مجموعة من النشطاء السياسيين ومن الشخصيات الكاريزمية ومن لهم القدرة التنظيمية يمكن ان يشكلوا مجلسا علي غرار ما جري في ليبيا مثلا ليكون بديلا افتراضيا ) وغيرهم .. ثم نسقط النظام

ما المانع أن نأخذ كلام الصادق المهدي مجردا دون أن نعطيه البعد الشخصي

[د/ نادر] 10-21-2013 10:55 PM
لي (Amin)
عن الصادق المهدي اذا انت متابع للشأن السوداني كتب عشرات المقالات ومن شخصيات اكاديمية لا علاقة لها بالاحزاب وتاريخ هذا الرجل ليس بالمشرف كما يظهر للعيان وانا اضيف ان عمره تجاوز السبعين وحان الاوان ان يبتعد عن الحياة العامة
بالنسبة لتعليقك نعم اتفق معك ان المعارضة متشرزمة واهم عناصر الشرذمة في المعارضة السودانية هي هذه الاحزاب التقليدية وعدم مقدرة المعارضة من الانفكاك من الاحزاب التقليدية وانا قصدت مجموعة من النشطاء السياسيين ومن الشخصيات الكاريزمية ومن لهم القدرة التنظيمية يمكن ان يشكلوا مجلسا علي غرار ما جري في ليبيا مثلا ليكون بديلا افتراضيا لان الشعب السوداني يحتاج الي من يخرجه من دائرة الشك الي اليقين ومن يرفع روحه المعنوية وانت تصله رسالة واضحة بأن السودان لن يعود مرة اخري لحاضنة الاحزاب التقليدية
عن حديثك انني اتفق مع الصادق في عدم وجود بديل جاهز ليس بالضرورة ابدا بديل جاهز قامت الثورات في معظم دول العالم ولم تكن هنالك اي بديل جاهز خذ الدول الاشتراكية كلها (رومانيا – المجر – بولندا...)
اما الدول العربية فان اس المشاكل فيها هي جماعات الاسلام السياسي سوي في سوريا او مصر او تونس او ليبيا اما نحن بعد الثورة لن يكون هنالك اي عودة للاسلام السياسي ولا باي ثوب لقد عرفهم الشعب السوداني هذه المجموعات ونفاقها وكذبها وزورها علي عكس الشعوب الاسلامية الاخري التي تري فيهم الخلاص لان هذه الجماعات تعرف كيف تستغل المشاعر الدينية لدي البسطاء وتعمل علي دغدغتها اي دغدغة مشاعر البسطاء مستفيدا من الجهل المتفشي في العالم الاسلامي التي تصل نسبة الامية في اجزاء منها الي 85%

European Union [Amin] 10-21-2013 12:07 PM
(خطط بديلة مقنعة بتوافق النشطاء السياسيين من الشخصيات الكاريزمية ذات المقدرة التنظيميةوالذين لم يشاركوا نظام البشير او لم يلاحظ عليهم ادوار الخزي حتما سيؤدي الي انها النظام في غضون شهور قليلة)



وأنت هنا تتفق مع الإمام الصادق المهدي بانه لا يوجد بديل جاهز الآن
بمعنى لا يوجد إتفاق بين التنظيمات السياسية والنقابات وحملة السلاح والحركات الشبابية لحكومة ما بعد الإنقاذ.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة