الأخبار
أخبار إقليمية
ليوناردا الغجرية وعوضية عجبنا السودانية
ليوناردا الغجرية وعوضية عجبنا السودانية
ليوناردا الغجرية وعوضية عجبنا السودانية


10-21-2013 04:44 PM
بشير عبدالقادر

تمور الساحة السياسية الفرنسية وتفور هذين الاسبوعين الاخيرين بسبب تلميذة في سن المراهقة تبلغ من العمر 15 عاما تسمى ليوناردا ، وهي من قومية الغجر، وصلت عائلتها بصورة غير شرعية الى فرنسا، وقام والدها بتزوير بعض المستندات وتقديم طلب لجؤ سياسي ولكن رُفض طلبه، وصدر أمر بترحيله مع عائلته لبلدهم الام أي أقليم "كوسوفو".

قام البوليس في إطار حملته في تنفيذ قانون طرد االمهاجرين بصورة غير شرعية بالقبض على ليوناردا أثناء وجودها مع زملائها الطلاب داخل بص مدرسي، وارسالها مع إسرتها لإقليم "كوسوفو"، واحتجت الطالبة بأنها تريد إكمال دراستها بفرنسا وبأنها لا تتحدث اللغة الالبانية لمواصلة دراستها بإقليم "كوسوفو" !!!

قام الاعلام والصحف بتناول قضيتها وقام طلاب المدارس الثانوية بمظاهرات ضد وزير الداخلية وأعلنوا عن نيتهم في الاستمرار في المظاهرات تضامنا مع تلك الطالبة وضد طرد الطلاب المقيمين مع أهاليهم بصورة غير شرعية، وطالب البعض باستقالة وزير الداخلية، فأضطر وزير الداخلية لقطع زيارته الرسمية لمنطقة "قوادلوب" التي تبعد عشرات الساعات سفراً بالطائرة وعاد مسرعاً من المطار لمقر عمله بوزارة الداخلية مباشرةً، وصرح رئيس الوزراء للتصريح بأن ليوناردا يمكن رجوعها لفرنسا ، ثم اضطر الرئيس الفرنسي شخصيا لطلب ليوناردا بالرجوع لفرنسا لمواصلة دراستها ، وردت ليوناردا بانها لن تقبل بالرجوع لفرنسا لوحدها ولكنها ستعود مع عائلتها بصورة شرعية او غير شرعية !!! مراهقة في الخامسة عشر من عمرها وتعلن بأنها ستتحدى القوانين وتعود إلى الاقامة بفرنسا !
انتقد بعض السياسيين بشدة الرئيس الفرنسي لأنه يخير ليوناردا بين اسرتها و الجمهورية الفرنسية وعلى العكس تماما انتقد حزب اليمين المتطرف تساهل الحكومة في قضية الهجرة الغير شرعية !!!

قد تتسبب هذه القضية في استقالة بعض المسؤولين ويمكن أن تسقط الحكومة في الانتخابات القادمة، بسبب كراهية مؤيّدي اليمين المتطرف واليمين لها من ناحية ومن ناحية أخرى عدم ثقة مؤيدي اليسار لها لانها تراجعت عن كل وعودها الانتخابية وصارت تطبق نفس سياسات أحزاب اليمين وخاصة فيما يتعلق بالجانب الإقتصادي والهجرة!
في الدول المتقدمة من الناحية المدنية والناحية الصناعية مثل فرنسا قامت كل تلك القيامة السابقة بسبب طالبة أجنبية قبض عليها أمام زملائها وطردت مع اسرتها لأنها مقيمة بصورة غير شرعية بفرنسا !!!

أما في بلادنا التي كانت متقدمة بأخلاق شعبها وتراحمهم وتوادهم حيث يمكنك أن تشحد "الكسرة والملاح" من الجيران بكل أريحية، وكان طبق الكسرة عامر في كل بيت، ناهيك عن "البليلة" التي تُحضر "تشد" وتوزع في كل جمعة "كرامة البليلة".
وجأءت الانقاذ لإغراق بل لقتل كل ماهو جميل في بلادنا، فأحرقت الاخضر واليابس حتى جف الزرع ويبس الضرع، بل أحترب الناس وسالت الدماء أنهاراً في كل أنحاء البلاد ولعلّ عدد من مات في الحروب بعد مجيء الإنقاذ في الجنوب ودارفور وبورتسودان والحماداب وجنوب النيل الازرق وجنوب كردفان وصولاً لشهداء شهر سبتمبر 2013م يتجاوز عشرات الالاف مواطن !!! يقول )ص( " لهدم الكعبة حجراً حجرا أهون من قتل مسلم " ، بل يشدد رسول الله ص في حرمة دم المسلم فيقول " لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم » ". ولا تجد الانقاذ في ذلك سبب يكفي لذهابها !

ولنتوقف قليلاً، لعقد مقارنة بين تلك الغجرية التي أثار طردها قضية عامة في فرنسا، وبين المواطنة السودانية المرحومة عوضية عجبنا التي تقتل أمام بيتها وفي قلب عاصمة البلاد الخرطوم، ولا يقوم حتى أصغر مسؤول في وزارة الداخلية بزيارة أسرتها وتقديم واجب العزاء ومن ثم تكريمها من خلال إعتراف الدولة ممثلة في وزارة الداخلية بأن هناك خطاء قد وقع من طرف الشرطة راحت ضحيته المرحومة عوضية عجبنا، وأن المحاكمة العادلة ستتم لكل مسؤول ومشارك في تلك الجريمة، وقد تقوم الدولة بتخليد ذكراها من خلال إطلاق إسمها ولوعلى شارع فرعي في منطقة الديم، ولكنها لا بواكي لها !! ويبقى أن يتغمدها الله بوافر رحمته ويدخلها فسيح جناته"أمين".

ينسب للبشير قوله "بأن عدد من قتلوا في دارفور لا يتجاوز العشرة ألأف"، وبدل أن يعم الحزن والكابة على مسؤولي الانقاذ، تجد رئيس البلاد يرقص في إبتهاج في كل مناسبة صغيرة أو كبيرة وتعرض القنوات التلفزيونية ومواقع الانترنت رقيصه "هجيج" و "حت" شديد، وقديماً قال الشاعر "إذا كـــان ربُ البيتِ بالدفِ ضاربٌ فشيمـةٌ أهلِ البيتِ الرقصُ "، ويبقى السؤال، لماذا يرقص ويستمر في الرقص هذا الشخص هل مهنته هي الرقص !!!، ثم لماذا لا نرى حتى رؤساء الدول التي توصف بالانحلال والخلاعة والفسق والمجنون يرقصون، وحقيقة الأمر أنه لا في الشرق ولا في الغرب لم نرى رئيسا راقصا !!، ما عدا إذا كانت شدة الفساد والخراب التي وصلها السودان و استعر القتل هي أسباب رقصه "الرقص على الأشلاء"!!!

ذلك ما كان من أمر ضارب الدف أما ما كان من أمر مساعدوه، فبعد الترحم على الموتى والدعاء لله بأن يدخلهم فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أوليك رفيقاً، نقول بأن ماأورده موقع الراكوبة بأن الدكتور نافع علي نافع صرح لجريدة الخبر الجزائرية بما يلي "...وعناصر الشرطة قتل عدد منهم، وذبح ضابط أمن كما تذبح الشياه، وأحد المواطنين صب عليه محتجون البنزين وأحرقوه... " !!! ثم يقول في نهاية اللقاء " والذين يعرفوننا يتأكدون بأن هذه الحكومة لا تهرب ولا تختبئ" !!!

فلتعلم يا دكتور الزراعة بأن ألف باء السياسة لا تقول بأن الحكومة الفاشلة او المسؤول الفاشل يهرب أو يختبيء بل يحترم نفسه ويقدم إستقالته إعترافاً بتقصيره عن أداء الواجب، فإذا قامت القيامة الاعلامية والتظاهرات الطلابية في فرنسا رفضاً للاسلوب الذي قبضت به تلك التلميذة الغجرية والتي تقيم بصورة غير شرعية، مما إضطر وزير الداخلية ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية للتدخل لإيجاد حل لتلك الأزمة !!! فبالاحرى تكريم حرائر السودان في بلادهن ووسط أهلهن، وأن تجد حكومة الإنقاذ ملهاة وتسلية لها أخرى عدا القبض على الفتيات وإهانتهن وجلدهن بتهمة إرتداء زي فاضح، في حين أنه ورد في الأثر "فو الله ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم "، بل وصل الأمر للقبض على بعض النساء بتهمة أنهن زغردن تشجيعاً للمتظاهرين في سبتمبر 2013م، أو قمن بتصوير المظاهرات بهاتف جوال، ولكن يبقى أن الجميع يعلم بأن الغرض الحقيقي من إهانة النساء هو كسر الرجولة لاخوانهن وأبائهن ولإرهاب بقية الشعب !!

وإذا إفترضنا بإن دماء كل الشعب السوداني من خارج المؤتمر الوطني لا قيمة لها لدي الدكتور نافع فكيف به وهو رئيس سابق لجهاز الأمن ومساعد الرئيس حاليا، بل لعله من القلة الحاكمة فعلياً في السودان، ، كيف به وهو يعترف بأن ضابط أمن ذبح !!! أي فشله حتى في تأمين الأمن لضباط أمنه !!! فكيف يؤتمن على حياة ما تبقى من الشعب السوداني المكره على أمره والكاره للإنقاذ جملتاً وتفصيلاً!!!
نحن لا نطالبك بالهرب أو الإختباء ونحن على يقين بأنك ستفعلها عاجلاً أو أجلاً، وقد فعلتها بعد "دقة لندن" وطردك في بيت عزاء الشهيد صلاح السنهوري"أطلع بره وألحس كوعك" وفعلتها في منطقة الهلالية في الإسبوع الماضي. بل نطالبك فقط بإحترام ما تبقى من سودانيتك وتقديم الإستقالة، وتذكر الحكمة السودانية القائلة " ان عجبك مالك شوف ضل الضحى....وان عجبوك رجالك شوف التراب".

أنشد الشاعر معز عمر بخيت
"بلد نبداهو من أول
جديد وفريد ولو طوّل
طريق الخير إذا انسدّ
بنفتح ليو مساماتنا
ونعبر بيو محطاتنا
عليهو نقيف ونستهدىَ
ونفتح صفحة وردية
طريق نمشيه حرية
بدل قصر الظلام نبني
للإشراقة قطية
فيها حياتنا بيهو رغدة
ده في جوانا هو السودان
بلد نحميه من أحزان
وينهض تاني في غمضة
ومن سرطان ومن كيزان
وكل عمايل الأخوان
عشان نرضيه لو يرضى"
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1575


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة