الأخبار
أخبار سياسية
مخاوف قبطية من دفع الثمن الأغلى لعزل مرسي
مخاوف قبطية من دفع الثمن الأغلى لعزل مرسي
مخاوف قبطية من دفع الثمن الأغلى لعزل مرسي


10-22-2013 09:27 AM


مراقبون لا يستبعدون ان يكون التضامن بين المسيحيين والمسلمين في محيط كنيسة العذراء الدافع الحقيقي للهجوم على حفل الزفاف.




القاهرة - من ياسمين صالح


وقف مسيحيون مصريون مبتهجين خارج كنيسة العذراء والملاك ميخائيل بإحدى ضواحي القاهرة في انتظار مجيء العروس لمشاركتها وعريسها الفرحة.

لكن بدلا من ذلك جاء ملتحيان على دراجة نارية وراحا يطلقان النار على الواقفين الأمر الذي عمق مخاوف مسيحيين كثيرين من أن طائفتهم التي تمثل أقلية ستدفع الثمن الأكثر دموية لعزل الرئيس الإسلامي المنتخب محمد مرسي.

وقال الأب ساويرس بشرى واصفا الهجوم الذي وقع مساء الأحد "سمعنا صوت الرصاص وخرجنا مسرعين لنجد الناس والأطفال راقدين على الأرض غارقين في دمائهم".

وكتبت النجاة للعروس دنيا أمير عيسى وعريسها مينا نشأت لكن أربعة مسيحيين آخرين جاءوا ليشاركوهما الفرحة قتلوا وبينهم طفلة عمرها ثماني سنوات.

وسارع رئيس الوزراء حازم الببلاوي بالتحذير من أن تلك "الأفعال النكراء" لن تنجح في التفريق بين المسلمين والمسيحيين وقال إن "الحكومة تقف بالمرصاد لكل المحاولات البائسة واليائسة لبث بذور الفتنة بين أبناء الوطن".

ولم تحدث كلماته ارتياحا يذكر بين المسيحيين الذين يمثلون عشرة في المئة من سكان مصر البالغ عددهم 85 مليون نسمة يسود الوئام بينهم بصورة عامة رغم نوبات للتوتر الطائفي.

وبعد عزل مرسي في يوليو/تموز ظهر القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي على شاشة التلفزيون ليعلن عن خارطة طريق سياسية تشمل انتخابات حرة ونزيهة.

وتأكيدا على التناغم الطائفي ظهر السيسي وإلى جواره شيخ الأزهر وبابا الأقباط الأرثوذكس. وربما شعر الأقباط بالطمأنينة وهم يرون الرجل القوي الجديد في مصر بجوار زعيمهم الروحي لكن هذا الإحساس بالارتياح لم يدم.

وبعد فض اعتصامين لمؤيدي مرسي في 14 أغسطس/آب شهدت مصر أسوأ هجمات على كنائس وممتلكات للمسيحيين منذ سنوات وكان أغلبها خارج القاهرة.

وفي أنحاء مختلفة من البلاد قتل العديد من المسيحيين ودمرت عشرات من متاجرهم ومنازلهم وكنائسهم.

وعزز هجوم الأحد مخاوف مسيحيين كثيرين من أنهم سيكونون أكباش فداء في الاضطراب الذي تشهده مصر بعدما حملهم اسلاميون مسؤولية مساندة عزل مرسي.

وشملت اكبر حملة على الإخوان المسلمين منذ عشرات السنين إلقاء القبض على قادتهم لكن ذلك لم يخفف مخاوف المسيحيين.

وفي قداس يوم الاثنين في كنيسة العذراء والملاك ميخائيل لتأبين ضحايا الهجوم بكى عشرات من الرجال والنساء وقد اتشحوا بالسواد وراحوا يتواسون ويتهامسون "ربنا معانا" وهم يتعانقون وقد أمسكوا بأيدي بعضهم بعضا. ودعوا للضحايا قائلين "ربنا يقدس أرواحهم".

وقالت غيداء حافظ التي تبلغ من العمر 63 عاما "الإخوان هم من فعلوها. ليس ممكنا أن يكون أحد غيرهم لأنهم يكرهوننا ويريدون أن يدمروا البلد". وأضافت "لكن بإذن الله مش حيقدروا".

وأشعلت النار في عشرات الكنائس منذ عزل مرسي لكن الهجمات في القاهرة كانت نادرة. وتساءل سائق سيارة أجرة يسكن قريبا من الكنيسة المستهدفة "هل معنى كدا انهم حيحاولوا يخلصوا علينا"؟

وتلقي السلطات أيضا باللائمة في الهجمات ضد المسيحيين على جماعة الإخوان المسلمين التي تنفي أي مسؤولية لها وتتهم الجيش باستغلال الهجمات لتبرير تصعيد القمع الامني.

ويقول المسؤولون في كنيسة العذراء والملاك ميخائيل إنهم تلقوا تهديدات قبل اطلاق النار وأبلغوا الشرطة بها لكن دون جدوى.

وقال حارس في الكنيسة "وزارة الداخلية متقدرش تحط عربية شرطة قدام كل كنيسة".

وفي ضاحية وراق العرب الشعبية التي توجد بها الكنيسة لا توجد اشارات على توتر طائفي.

ويقول سكان إن المسلمين يوفرون الحماية للمسيحيين كلما نظم مؤيدو مرسي احتجاجات في المنطقة ذات الشوارع المتربة وحيث تتراكم القمامة في حارات ضيقة وسط بيوت متواضعة من الطوب الاحمر. ويخشى البعض أن يكون هذا التضامن الطائفي الهدف الحقيقي للهجوم المسلح على حفل الزفاف.

وقال عصام اسكندر الذي يشرف على مكتبة الكنيسة "من ارتكبوا الهجوم لم يستهدفوا المسيحيين وحدهم إنما استهدفوا المسلمين أيضا من أجل أن ينشروا الإرهاب ويجعلوا الدولة الجديدة تفشل".

وأضاف "بعض المصابين مسلمون. وكثير من المسلمين الذين كانوا يجلسون في مقهى قريب جاءوا ليحموا الكنيسة".
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1164


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة