الأخبار
أخبار إقليمية
سرف عمرة بين الهجوم على شرطة الاحتياطى المركزى والشرطة الموحدة واختطاف المواطنين وصمت المسئولين
سرف عمرة بين الهجوم على شرطة الاحتياطى المركزى والشرطة الموحدة واختطاف المواطنين وصمت المسئولين



10-23-2013 11:46 AM
ابو اللواء الجسور



نجد ان الهجوم المدبر والذى تم تنفيذه فى صبيحة الخميس ثالث ايام عيد الاضحى المبارك فى الثانية صباحا والى الرابعة والنصف صباحا على شرطة محلية سرف عمرة ومركز شرطة الاحتياطى المركزي الذى ادى الى وفاة شرطى من الاحتياطى المركزى ومواطن ومواطنة وخلف عددا من الجرحى والاستيلاء على عدد سته عربات ثلاثة من الاحتياطى المركزى وثلاثة من الشرطة وفى الطريق اثناء انسحابهم تركوا ثلاثة عربات لان العربات عطلانه والحبال التى ربطت بها لسحبها تمزقت اثناء الجر وتقطعت واخذوا كل المستندات والبلاغات والاساسات والاسلحة والزخائر والدوشكات من المخازن وهذا يقود الى عدم الاستعداد التام من الضباط وغياب المعلومة الاستخبارتيه من الاجهزة العسكرية الاخرى بدليل لم تتدخل قوات الجيش الموجودة بحامية سرف عمرة وكذلك حرس الحدود . نجد اان القوة المهاجمة وهى فى سته عربات دخلت من الناحية الغربية للمدينه اى من جهة حي التضامن والذي يسكنه الابالة الرزيقات وهم قوات حرس الحدود وهذا الحي به كل انواع الاسلحة ما عدا الدبابات وبه اكثر من عشرة عربة مزودة بالدوشكات لانهم حكمدارات والقوة المساندة للشيخ موسى هلال وفى الصباح تبين ان القتيلان من الابالة فقاموا بملاحقة الجناة بدون قوات الشرطة ولا الاحتياطى المركزى ولا القوات النظامية الاخرى بصفتهم العسكرية والقبلية وقبل عودتهم الى المحلية تواترت الاشاعات من استطلاعاتهم بان المهاجمين هم خليط من القبائل بقيادة عباس من المسيريه جبل والايرنقه وبمعلوماتهم الاستخباراتيه كقوات حرس حدود يتبع لوزارة الدفاع وفق فلسفتهم وجدوا بان هنالك طابور داخل سرف عمرة هو الذى ادى الى دخول هذه القوة المهاجمة وهم ثمانية اشخاص اثنين من قبيلة الدروق واثنين من قبيلة التامة وواحد من قبيلة البنى حسين وثلاثة من الكسابه التابعين الى الوالى كبر والذى عينهم عمدا ولكن الواقع العملى على الارض بعد رجوع كل القوة فى يوم الاحد 20-10-2013 وفى تمام الساعة الثالثة وعشرة دقائق قامت قوات حرس الحدود بزيها العسكرى وصفتها القبلية داهمت السوق واختطفت التاجر ابكر من دكانه بعد الاعتداء عليه والموظف سيف الدين هارون لانهم ينتمون الى قبيلة المسيرية جبل والذى ينتمى اليه منفذ العملية وهو عباس وهو منشق من حركة العدل والمساواة وله معسكر بجبل مون على حسب زعمهم وكذلك اختطفوا الميكانيكى صلاح ولكن اطلق سراحه لانه تبين انه من قبيلة الفور وشخص اخر ايضا تبين انه من قبيلة الفور وبداء ابناء المسيرية جبل بالاختباء والسفر بالمواتر ليلا من محلية سرف عمرة لان اللستة طويلة وهذا نوع من انواع الضغط والابتزاز والاستثمار فى المشاكل واستنزاف القبائل بدفع الديات المغلظة وكل هذا يجرى تحت ضغط السلاح والسلطة والقوة والنفوذ القبلى والسلطوى الذى كفله لهم النمر العسكرية والتى منحتهم لها وزارة الدفاع بدون اى قيد او شرط او قانون اى هم فوق القانون اذا كان هنالك قانون وكما يتفاخرون بان الشرطة ملغية والجيش تبعوا لينا وجهاز الامن الوطنى بعياله المايعين يالله فاتونه بالقلم ولكن بنأكلهم وبنحميهم وكم قلوا ادبهم بنضربهم ونكسر عينهم .
ومع كل هذه الهمجية والبربرية من اختطاف واتهام افراد الا لانتمائهم القبلى لايعفيهم من انهم ايضا فى دائرة الشبه والاتهام لان الذين نفذوا العملية دخلوا سرف عمرة من الناحية الغربية ودخلوا بشارع حى التضامن وهو شارع يمر بمنتصف الحي وهو حي حرس الحدود وهو كان المعبر الى الهجوم على شرطة الاحتياطى المركزى والشرطة الموحدة واستمر الهجوم والنهب لاكثر من ساعتين ومن ثم سلكوا نفس الطريق عند العودة والمعلوم لدى الكل فى محلية سرف عمرة ولكل الاجهزة الامنية والعسكرية فى محلية سرف عمرة بان حي التضامن محروس باكثر من عشرة دوشكات وبه حراسات بعد الساعة الثانية عشر لانهم متحسبين لاى هجوم لان مشاكلهم القبليه كثيرة واعدائهم كثر لا حصر له واخرها مع البنى حسين ولايستطيع اى فرد من حرس الحدود ان يجامع زوجته الاوسلاحه بالقرب منه او يدخل الحمام بدون سلاحه اما الكاكى فحدث ولا حرج فمن هذا الصياغ نجد ان حي التضامن اى حامية حرس الحدود شكلت الغطاء الامن للجناه عند الدخول والخروج بسلام .
وماذا يعنى صمت وزارة الداخلية فيما يجرى لمنسوبيها بمحلية سرف عمرة لان هذا هو الهجوم الثالث على شرطة محلية سرف عمرة فى اقل من ثلاثة اشهر فكان الهجوم الاول من احدى القبائل تريد ان تخرج متهمين من الحراسة والهجوم الثانى تم فيه قتل شرطى واصابة اخر داخل رئاسة الشرطة وخطف عربة الشرطة وهى مزودة بدوشكة وعندما خرج المواطنين كفزع بعرباتهم مطاردين الجناه لم يخرج معهم ضباط الشرطة الا ضابط من الاحتياطى المركزى ولحق بهم قائد الحامية وعلى بعد خمسة وعشرين كيلو تعطلت العربة المسروقة وهنا تدخل قائد الحامية ورفض للمواطنين التقدم وامرهم بالرجوع لخطورة الموقف وهذا ما يحفز الجناه بالاستمرار فى جرائمهم لان العربات المسروقه من قبل الاجهزة الحكومية والمنظمات لاتتابع من قبل الاجهزة الامنية وتتحرك بدون لوحات فى كل المحليات وبدون اوراق وبدون مسائلة من افراد الاستخبارات . وكما ان حامية سرف عمرة تم فيها سرقة بضائع مواطنين وهى كانت قافلة فى طريقها الى محلية السريف ولكن اوقفها قوات حرس الحدود بان العربات بها اسلحة مهربة الى السريف وتم ارجاع العربات التجارية الى حامية سرف عمرة لتبيت فى الحامية وتمت سرقت البضائع التى بالعربات ليلا فى وجود قائد الحامية وهوالنقيب محمد احمد الزبير وهى من البلاغات المفقودة الان من شرطة محلية سرف عمرة
فمن هذا السرد نخلص الى ان سرف عمرة الأمن غائب فيها تماما لاشرطة ولاقوات نظاميه فاعلة فهى فى فوضى عارمة كما بها فراغ سياسى




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 7829

التعليقات
#808020 [G.Suliman]
4.00/5 (1 صوت)

10-23-2013 11:40 PM
لما المواجهة تكون ضد الحكومه متساويه القرود الاعلاميه بتسكت وبتكتفي بالموز
تعيشوا وتاكلوا غيره يالفاقد التربوي


#807909 [mohameed abdalla]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2013 09:41 PM
البلد دي مافيها حكومه عشان بيقدلوا فيها ناس ود تربوا ومادري وابوغلفة نهب وقتل ودمار لكن الله موجودوبحمي عباده من ظلم ناس كبر واعوانه وشيخ موسي وزمرته



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة