الأخبار
أخبار سياسية
مدينة طرابلس اللبنانية تشتعل لليوم الثاني والحسم متروك للجيش
مدينة طرابلس اللبنانية تشتعل لليوم الثاني والحسم متروك للجيش



10-24-2013 05:45 AM

عاشت مدينة طرابلس (شمال لبنان) على وقع المعارك التي تدور في ضاحيتها الشمالية بين باب التبانة (غالبية سنية) وجبل محسن (غالبية علوية) لليوم الثاني على التوالي، رغم التدخل المتواصل للجيش اللبناني لردع المسلحين وإيقاف المعارك. وطوال مساء أول من أمس تواصلت الاشتباكات على مختلف محاور القتال، بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، حيث استخدمت القذائف الصاروخية والرشاشات والقنابل، واشتعلت محاور القتال في كل من سوق القمح، والمشروع، والأميركان، والحريري، والسيدة، والعمري، ما أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا من بدء الاشتباكات إلى قتيلين وما يزيد على ثلاثين جريحا. واستمر الجيش اللبناني في تصديه للمسلحين طوال ساعات النهار، ورد بالمضادات ضربات تحذيرية. كما علم بأن الجيش قام بمداهمات في منطقة جبل محسن، وشوهد انتشار واسع للجيش على مقربة من منزل رفعت عيد الأمين العام للحزب العربي الديمقراطي (العلوي). لكن هذا الأخير، وفي حديث لـ«الشرق الأوسط»، يوم أمس، قلل من أهمية هذا التحرك وقال: «أعتقد أن الجيش داهم أطراف الجبل، وربما تعلق الأمر فقط بإزالة دشم. ما يهمنا أن نقوله هو أننا مع الجيش في كل ما يفعل وليضرب بيد من حديد».

وأكد أن «معركة القلمون قد بدأت منذ يومين في سوريا، على عكس ما يقال في الصحافة، وثمة أطراف يهمها أن تشعل بالتزامن جبهة طرابلس»، محملا المسؤولية «لجهة ثالثة تتدخل في كل مرة يبرد فيها القتال لتشعله من جديد». وأضاف عيد: «هدأت المعارك طوال يوم الثلاثاء، لكن مقتل الشاب دانيال أحمد قنصا في جبل محسن، في المساء، أجج نفوس الأهالي وأذكى الاقتتال، ونحن نعرف ما هي الجهة التي قنصت؟ ومن أين سددت الرصاص؟ ».

وبسبب العلاقة التي يعتقد عيد أنها وثيقة بين معركة القلمون السورية وما يحدث في طرابلس، لا يتوقع أن تتوقف الاشتباكات قريبا، مشيرا إلى «أن ثمة من له مصلحة في استمرارها ويعمل على تغذيتها».

في المقابل، أكد النائب السابق والقيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش في حديث لـ«الشرق الأوسط» «أن عدد المقاتلين في باب التبانة قليل جدا، وأن المجموعات الأساسية المسلحة لا تشارك في المعارك هذه المرة، بدليل أن سعر السلاح وكذلك الرصاص رخيص للغاية في المدينة، ولا طلب عليه»، دون أن يستبعد «تواطؤا بين المجموعات المتقاتلة من الطرفين، لغايات نفعية وربما تجارية». لكن علوش يعتقد في الوقت نفسه «أن التكهن بهدوء المعارك غدا ليس ممكنا، فكله متوقف على الإجراءات التي ستتخذ، إذ إن الأمر متروك للجيش، لأن السياسيين لم يعد بيدهم ما يفعلونه».

وفي حين لا يجيب عيد بوضوح حين يسأل عن «الجهة التي تقاتل في باب التبانة ما دامت المجموعات الأساسية، ومنها التيارات الإسلامية، تتبرأ من انخراطها في القتال»، يؤكد علوش «قلة عدد المقاتلين، مع حدة المعارك وقوتها في الوقت نفسه»، ما يدعو للتساؤل حول من الذي يقاتل في باب التبانة فعلا، هذه المرة؟ ولأي غاية؟ وحول سبب عدم قدرة الجيش على الحسم، رغم تدخله بقوة منذ اللحظات الأولى للاشتباكات، قال علوش: «الجيش يستطيع أن يحسم بسرعة في حال قرر الدخول في حرب شوارع. لكن هذا يوقع عددا كبيرا من الضحايا بين المدنيين والمسلحين، وهو ما لا يريده الجيش ويسعى لتجنبه بشتى السبل».

ويذكر أن طرابلس تعيش منذ ما يقارب السنة، جولات اقتتال متتالية، اشتدت وتيرتها في مايو (أيار) ويونيو (حزيران) الماضيين بالتزامن مع معركة القصير، وخفتت خلال الصيف، ليأتي تفجير السيارتين المفخختين في 24 أغسطس (آب) الماضي، وراح ضحيتهما 51 قتلا، ويعيد أجواء الغليان إلى المدينة، خاصة بعد اتهام مجموعة من سكان جبل محسن بالتفجيرين.

ورغم أن المعارك بقيت محصورة عمليا في الضاحية الشمالية للمدينة، طوال اليومين الفائتين، فإن القذائف بعد ظهر أمس وصلت إلى أطراف أحياء في المدينة وأصوات الاشتباكات تتردد في مختلف المناطق، مما يثير أجواء من الرعب بين السكان، هذا عدا الرصاص الطائش الذي يطال مناطق بعيدة نسبيا مثل الزاهرية والمئتين وعزمي، وكذلك القنص الذي يستهدف المارة من المدنيين، والقاطنين في منازلهم.
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 728


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة