الأخبار
أخبار إقليمية
من الصعب أن يصمد البشير ضد الضربات من كلّ صوب
من الصعب أن يصمد البشير ضد الضربات من كلّ صوب
من الصعب أن يصمد البشير ضد الضربات من كلّ صوب


أفلح إلا في صنع المآسي
10-24-2013 09:58 AM



الإصلاحيون يطالبون النظام السوداني بفك الارتباط بين الحزب الحاكم والدولة والحركة الإسلامية، و'تمرد' تسعى لإسقاطه بـ'ثورة بيضاء'.

الخرطوم ـ قد يصعب أن يصمد الرئيس عمر حسن البشير أكثر مما صمد، مع تزايد مظاهر التصدع في علاقته وحزبه الحاكم، بمجتمع سوداني في أوج الغضب، يرى دولته تصاب بمزيد من الانهيار، كما يقول المراقبون.

ويواجه نظام الرئيس السوداني منتهى المحنة في القوت الراهن، وهو يرى حزبه الإسلامي والحكومة المنبثقة عنه، يعيشان في حالة عزلة قاتلة في علاقاتها مع المعارضة الداخلية والعالم الخارجي. يضاف إلى ذلك حالة التشظي التي يواجهها حزب المؤتمر من الداخل مع تزايد نسبة الرفض لاختيارات الحزب السياسية والاقتصادية والاجتماعية بين أعضائه إلى حدود 90% منهم.

وأكد قائد التيار الإصلاحي في حزب المؤتمر الحاكم غازي صلاح الدين الأربعاء أن الإصلاح الذي يدعو إليه هو ورفاقه له يتمثل "في فك الارتباط بين الحزب الحاكم وحكومة الخرطوم والحركة الإسلامية، تحقيقا للعدالة الاجتماعية ومنعا للازدواجية".

ودعا صلاح الدين كما نقلت عنه صحيفة "الخرطوم" إلى اعتماد مبدأ الانتخابات لتقلد المناصب التنظيمية، وإلغاء التعيين والالتزام التام بمبدأ فترتين كحد أقصى لتولي المسؤولية على جميع المستويات.

وفي وقت سابق، دعا الإصلاحيون إلى وضع حد لإجراءات التقشف التي لم تخضع لموافقة البرلمان. وطلبوا أن تعهد السياسة الاقتصادية إلى "محترفين" مع مساعدة أعضاء في أحزاب سياسية أخرى.

ودعوا من جهة أخرى بتعويضات لجرحى وقتلى التظاهرات وبوقف الرقابة واحترام الحريات بما في ذلك التجمع السلمي، والسودان في أدنى تصنيفات الدول في مجال الفساد والتنمية الإنسانية وحرية الصحافة.

ويقول محللون إن البشير في هذه المرحلة أصبح وحيدا في مركب تتقاذفه العاصفة، باستثناء قلة من الانتهازيين الذين ما يزالون يدعمونه لأن مصالحهم شديدة الارتباط ببقائه في السلطة، وذلك بعد أن شرع عدد كبير من "الإخوة" في الانفضاض عنه.

وقال غازي صلاح الدين "إنهم لن يقفزوا من سفينة حزب المؤتمر الوطني الحاكم وهي تغرق، وأن مجموعة الإصلاحيين باقون بالسفينة لإصلاحها حتى لو أبعدونا".

واتخذ حزب المؤتمر الحاكم قرارا بتجميد عضوية 31 عضوا من قيادات الحزب الموقعين على "مذكرة الإصلاحيين" احتجاجا على القرارات الاقتصادية ورفع الدعم عن المحروقات والتي أدت للمظاهرات الشعبية التي راح ضحيتها نحو 70 شخصا وفقا لإحصائيات وزارة الصحة السودانية.

وأشار القيادي الإصلاحي إلى أن نسبة 90% من أعضاء الحزب كانوا رافضين للسياسات الاقتصادية الأخيرة التي تسببت في اندلاع المظاهرات.

وبينما يسعى الشق الإصلاحي في حزب المؤتمر، في محاولة تبدو للكثيرن يائسة، إلى تغيير ما يمكن تغييره من أدبيات الحزب في علاقته بالسلطة وبالقرارات الخطيرة المنجرة عن هذه العلاقة على مستقبل البلاد والإنسان فيها، تتحرك على نطاق آخر القوى الاجتماعية الرافضة اصلا لبقاء نظام تصفه بالفشل وتتهمة بالتسبب في تدمير مقدرات السودان، لحشد الشعب السوداني الغاضب بكل أطيافه في اتجاه التركيز على مطلب واحد واساسي ألا وهو رحيل النظام كحل وحيد لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في البلاد.

وأكد علاء الدين عبد الرحمن المدير التنفيذي لحركة "تمرد السودان"، في تصريح له من العاصمة المصرية القاهرة، على حتمية "توحّد مطالب السودانيين شعبا وقيادات سياسية، والوقوف صفا واحدا فى عمل جماعي واحد مرجعيته الأساسية مصلحة وأمن السودان، وإنهاء النظام الحالي بقيادة الرئيس عمر البشير بثورة شعبية وطنية بيضاء".

وأوضح عبد الرحمن، في لقاء بمركز مصر للدعم السياسي والقانوني، أن "الثورة تجاوزت مرحلة التخطيط والتنظير إلى مرحلة التنفيذ، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من البلاد وإخراجها من براثن النظام الذي دمر وحدتها، والأهم التوحيد السياسي الذي يقود لوضع خريطة طريق وطنية ترسم ملامح السودان الديمقراطي بعد رحيل النظام، لتجنب الوقوع في أخطاء التجارب السابقة".

وقالت مصادر مقربة من حركة "تمرد" السودانية إن الفترة القليلة القادمة ستشهد زخما سياسيا بالأحداث الجارية في البلاد، تتمثل فى قيام الحركة بخطوات تهدف لتوحيد صفوف المعارضة السودانية والخطاب السياسي، لتحقيق الأهداف في التحرر من ربقة نظام الانقلاب الاسلامي العسكري الجاثم على صدور السودنيين منذ عقود من الزمن.

وكان حزب المؤتمر ذي الجذور الإسلامية قد استلم السلطة في السودان بانقلاب عسكري في يونيو/حزيران 1989، أطلق عليه بعد ذلك "ثورة الإنقاذ الوطني".

ويعد الحزب امتدادا للفكر الإسلامي السياسي في السودان المرتبط بشكل وثيق بشخصية حسن عبد الله الترابي المفكر الإسلامي والقانوني المعروف.

ويعتبر الترابي عرآب الإسلام السياسي في السودان.

وفي ديسمبر/كانون الأول من عام 1999، أصدر الرئيس البشير مرسوما أعلن فيه حالة الطوارئ في البلاد لفترة ثلاثة أشهر كما أمر بحل البرلمان مانعا بذلك نقاشا برلمانيا من أجل إجراء تعديل دستوري يحد من سلطات الرئيس.

وعلى اثر هذه القرارات تم اقصاء الترابي من الحكومة وتم تجريده من كافة صلاحياته، وانشق من حزب المؤتمر مؤسسا حزبا جديدا سماه حزب المؤتمر الشعبي.

ويصف معارضون سودانيون نظام البشير بالدموي والقمعي لكل من يرفض سياساته. وخاض البشير بسبب ذلك حروبا لا تنتهي في جنوب وغرب وشرق السودان. وانتشرت في عهده "الجهوية والعنصرية البغيضة بين ابناء الشعب السوداني".

وشهد الاقتصاد السوداني في عهدة البشير وخاصة بعد انفصال الجنوب، تدهورا شديدا صار سببا مباشرا في ما يواجهه النظام من غضب شعبي بعد أن أدت قراراته إلى ارتفاع مجنون للأسعار يصعب أن يقدر عليه عموم السودانيين في ظل محدودية الدخل واستئثار منتسبي المؤتمر الوطني بكل فرص العمل القليلة في البلاد.

ورغم كل مظاهر الفشل الذي جلبه على البلاد، لا يخجل النظام الإسلامي الحاكم في السودان أو ما بقي منه، من الاستمرار في التشبث بالسلطة ولو أدى ذلك إلى استخدام القوة المفرطة ضد جموع المحتجين على تدهور المقدرة الشرائية للمواطن وغلاء المعيشة وارتفاع حدة الفقر في البلاد التي تتجه راسا نحو الإفلاس بسبب ما يرونها من سياسة فاشلة لحكومة الجنرال البشير.

واندلعت تظاهرات عارمة في 23 ايلول/سبتمبر رافعة شعارات "حرية" و"ليسقط النظام"، وذلك بعد قرار الحكومة برفع الدعم عن المحروقات في حركة احتجاج غير مسبوقة منذ وصول البشير الى السلطة في 1989.

واسفر قمع التظاهرات عن اكثر من 200 قتيل في صفوف المتظاهرين، بحسب منظمة العفو الدولية، وبين 60 الى 70 قتيلا بحسب السلطات التي قالت انها تدخلت على اثر اعمال عنف او هجمات على محطات توزيع الوقود ومفوضيات للشرطة.

وردا على الاحتجاجات، دافع عمر البشير عن قرار حكومته قائلا إنه يرمي الى تفادي انهيار الاقتصاد، رغم أن هذا القرار أدى الى ارتفاع اسعار المحروقات إلى نحو 60 بالمئة.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 5185

التعليقات
#808995 [الحازمي]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2013 10:27 PM
و'تمرد' تسعى لإسقاطه بـ'ثورة بيضاء'.
و تمرد جبتوها من وين يا ناس ميدل ايست أونلاين
قال تمرد قال
انحنا عندنا قرفنا و نفير و أبينا و و و
أبعدوا عنا يا مصريين


#808798 [خالد الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2013 05:40 PM
الاخوة قراء الراكوبة الاعزاء
السلام عليكم
لاشك ان التجربة السياسية لجموع الشعب السوداني بفئاتة ونخبة المختلفة تتطور يوم بعد وهذا شئ جيد ... الانقاذ بعد 25 سنة حسب معرفتنا للحاكمين لاتستطيع ان تقدم الاحسن ودي سنن وقوانين العمل المتعارف عليها في كل انحاء العالم وذلك لان الانسان بعد تجاوز السن القانونية للعمل معروف يقل عطاءة واداءة (يعني في سن المعاش الاختياري).
نحن لازم نعتبر ونستفيد من تجارب الدول التي سبقتنا في تطبيق مبدأ الديمقراطيةونلتزم التداول السلمي للسلطة بناءاً على قبول المجتمع للنخب والسياسيين( والحساب ولد داخل الصندوق)....
مهم جداً التفكير في الآليات التي تحقق وحدة وطنية وتجمع كلمة السودانيين بعد الفرقة والشتات....

مصر ليست مثالاً في الثورات والقدوة الحسنة ( نتذكر ايام ما قبل الاستقلال)....
سلام


#808760 [حنقوق]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2013 04:43 PM
بشه مستواهو جندي نفر



وثقافتو صفر


#808654 [aldufar]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2013 03:17 PM
البشير دا يا جماعة راجل ماسك العصا من نصفها ، الاصلاحيون فيهم الخير على الاقل المرة دي قالوا لا لا لا للبشيرووف وعصبته الفاشية ، وكفاية دمار لحدي هنا يا مؤتمر الضنى ، وطبعا الشيء العملوه ناس عصبة المؤتمر الوثني لم يأتي احد من قبل لذلك نهايتهم ستكون مثل نهايات القذافي .



خليكم جاهزين وكل أول ليوه أخر .


#808625 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2013 02:49 PM
ههههههههه
والله ضحكتني يابتاع البتيخ ياخ 50 الف سنه حرام عليك الحمار الاسمو البشكير د1 داير 50 مليون سنه ضوئيه عشان اعرف اكتب اسمو خليك من اتصفح في الانترت ..غايت جنس مغسه احييييي


#808469 [بتاع بتتييخ]
5.00/5 (2 صوت)

10-24-2013 12:39 PM
ياغزغوز انا شايف انك تشوفليك رقشة ولا امجاد تعيش بيها باقي عمرك دا
مافي داعي تملانا فقر كل يوم تصريحات وكلام فارغ
وانا بنصحك تغرب من السودان لانو لو ما اغتالتك الحكومة حيغتالك اي زول تانى
ولا ارجع لي الاناضول الجيت منو


#808361 [YASSIR RAJAB]
5.00/5 (1 صوت)

10-24-2013 11:18 AM
لم دائما نتشبه بشمال الوادي؟ لم هذا للسخف.؟ لم لاتكن لدينا اسماؤنا السودانية الخالصة بنات افكارنا نحن السودانييون؟
لم نسمي تمرد؟
عجبي عجبي وعجبي
شي يقرف


ردود على YASSIR RAJAB
United States [HATIM] 10-24-2013 12:59 PM
ليس لدينا في السودان مايسمى بتمرد ، لكن يبدو ان المراسل مصري وهم دائما هكذا لا يرون في الدنيا غير انفسهم و لا يعترفون باي دور ريادي لاحد و خصوصا السودان .

وسيبك من اولاد بمبة و خلينا نركز في قضيتنا الاساسية .


#808349 [اب غزالة]
5.00/5 (2 صوت)

10-24-2013 11:04 AM
استحلفك بالله يا عمر البشير ان تقرأ الراكوبة فهى مفيدة لك وللشعب السودانى لكن بطانتك الفاسدة لن تترك لك مجالا لفتح صفحة الراكوبة يا حبيب ليس هناك ما يخفى على اى شخص اى خبر او معلومه حتى لوكانت خاصة فى بيتك هذا عصر الانترنت الشخص الوحيد الذى فهمه فى الحكومة هو السيد غازى صلاح الدين بالله عليك يا اخونا غازى انصح اخونا عمر بقرأة صفحة الراكوبة
اخوك ابو غزاله


ردود على اب غزالة
[الــســيــف الــبــتــار] 10-24-2013 01:05 PM
البعير لا يرغب فى الظهور و هو فى خلوه واعتكاف دائم ذاكرا ساجدا حامدا شاكرا المولى عزاو جل على النعم وسخر له من اخوان الشواطين لادارة مفاصل الدوله و يترغب نزول الحلول للتدهور الاقتصادى و ايجاد حل نلجع للحروب المستعرة غربا و شرقا و جنوبا بعد ان تطهر من كل الذنوب و عاد من الاراضى المقدسه كما ولدته امه ؟
كما ذكر غازى صلاح الدين بأن مقابلة الرئيس أمر صعب ومستحيل مقابلته ؟
ولو قدر له و اطلع على الراكوبه قسما عظما يخرج من خلوته الى التليفزيون متنازلا عن السلطه ولكن البطانه افاسده تزين له الدنيا و تأتيه بما هو مخالف للواقع ؟

[ابوهشام] 10-24-2013 01:03 PM
بالله عليك يا اخونا غازى
انصح اخونا عمر
اخوك ابو غزاله

جننت الخوة يااخونا ابوغزالة

United States [بتاع بتتييخ] 10-24-2013 12:36 PM
يازول انتا ما نصيح ؟؟
هو عمر بفهم اصلا ؟؟؟
ثقافة الانتر نت دي شان يفهما داير 50 الف سنة ضوئية عشان يفهما
دا عربي جاي من بالنقا ما بقا زول الا بعد بقا رئيص جمهورية لانو طبعا متخلف ولانو الانتهازيين بقيادة الترابي عملو منو بشكير عشان يصلو للسلطة ومصالحم الشخصية
انما هو ولا رئيس ولا شي هو عبارة عن بشكير ليس الا وحتى الان لسا الانتهازيين موجودين حوليو
بطبلو وهو يتراقص زي الاراقوز

European Union [anger] 10-24-2013 12:25 PM
البشير يمتلك مكتبة ضخمة من مجلات ميكي وسمير



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة