الأخبار
منوعات
الاعتداء بالضرب على ابنتي موسوي في السجن
الاعتداء بالضرب على ابنتي موسوي في السجن
الاعتداء بالضرب على ابنتي موسوي في السجن


10-25-2013 09:35 AM



مؤيدون لموسوي يشنون حملة انتقادات واسعة ضد خامنئي على المواقع الاجتماعية بسبب تلكؤه في الافراج عن المعتقلين السياسيين.


اعتدى عناصر من وزارة الاستخبارات الايرانية الأربعاء على ابنتي الزعيم الإصلاحي المعارض مير حسن موسوي، وذلك بعد السماح لهما بلقاء والديهما في محل إقامته الإجبارية، برغم كل المحاولات للإفراج عن الزعيمين الاصلاحيين موسوي وزوجته زهراء رهنورد ومهدي كروبي، لطي صفحة ما يسميها المرشد علي خامنئي بـ"فتنة الانتخابات" الرئاسية التي أجريت في يونيو/حزيران 2009.

وفي التفاصيل وجهت نرگس موسوي بنت الزعيم الإصلاحي مير حسين موسوي رسالة مفتوحة الى "كل أصحاب الضمائر الحية"، وأرسلت نسخة من رسالتها الى ميدل ايست أونلاين، نددت فيها وشقيقتها باستمرار احتجاز والديهما في سجن تابع لوزارة الأمن منذ فبراير/شباط 2011، وأكدت أنهما تعرضتا الأربعاء الى اعتداء وحشي من قبل "نساء" المخابرات في سجن تابع للوزارة بالقرب من منزل والديهما.

وأشارت الرسالة الى أن مسؤولي وزارة الاستخبارات اتصلوا بهما الأربعاء ودعوهما الى زيارة والديهما في سجن خاص، وأن المواجهة ستكون وجهاً لوجه لمناسبة اعياد الغدير الدينية التي يحتفل بها الشيعة كل عامّ حيث يحرص المرشد الايراني علي خامنئي على إصدار أوامر بالإفراج عن معتقلين والتخفيف عن محكومية آخرين.

وقالت الرسالة إن مدة الزيارة حددت بساعتين وتم بعدها الاعتداء عليهما بالضرب من قبل امرأتين باسمين مستعارين (مريم وسارا) والاسم الحقيقي لإحداهما هو مُشغان ناظمي بحجة التفتيش "الذي تجاوز حدود المعقول للإمعان في اهانتهما".

وشن الموالون لموسوي حملة انتقادات واسعة للمرشد علي خامنئي على صفحات التواصل الاجتماعي وقالوا إن المرشد يتلكأ في تنفيذ وعوده التي قطعها للرئيس حسن روحاني في شأن الإسراع بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ومن ضمنهم موسوي وزوجته زهراء رهنورد والزعيم الإصلاحي مهدي كروبي.

وكتب معارضون أن خامنئي يخضع لضغوط الحجتية وعناصر كانوا منبوذين أو مبعدين عن التدخل في شؤون الحكم في عهد الامام الخميني الراحل، وأن خامنئي نفسه يتعامل مع موسوي بشكل خاص من منطلقات أحقاد شخصية ومواقف سابقة عندما كان الخميني يدعمه كرئيس للوزراء في مقابل خامنئي الذي كان رئيساً لا يملك الصلاحيات الدستورية التي كانت لموسوي.


وزع عدد من سكان العاصمة طهران الحلويات وأطلقوا شعارات بصوت عال طالبين من الجماهير الدعاء من أجل الإفراج عن المعتقلين السياسيين وتعبيراً عن الاعتراض على استمرار احتجاز موسوي وكروبي.

وتجمع عدد من سكان طهران الأربعاء في ساحة ونك وهم يحملون ألواحاً تحمل اللون الأخضر شعار الحركة الإصلاحية، وأطلقوا شعار "يا حسين مير حسين" وهو الشعار الذي تردد صداه بشكل قوي في الأهواز مركز اقليم خوزستان الذي تقطنه أغلبية عربية حيث نظم السكان سلسلة بشرية طويلة للاعتراض على مشروع نقل مياه نهر كارون الى أصفهان الذي يعارضه سكان الاهواز بشدة وهم يعانون الحرمان كما يقولون.

وأصدر المرجع الشيعي آية الله يوسف صانعي وهو من مؤيدي الحركة الخضراء ومن المعارضين استمرار احتجاز زعماء الإصلاح خاصة موسوي وكروبي، بياناً لمناسبة عيد الغدير ندد فيه بشكل واضح بالديكتاتورية والظلم في إيران وقال إن الاحتفال بعيد الغدير يجب أن يستبطن نفي الظلم الذي يمارس على نطاق واسع في الجمهورية الاسلامية.

وقال صانعي "يوم الغدير هو رمز لنفي حكومة الظلم والاستبداد الديني ويجب ان يتحول الى رمز للوحدة بين السنة والشيعة". وحمل بيان صانعي الذي تعرض مكتبه ومنزله للاعتداء كثيراً من قبل أنصار خامنئي، انتقادات واضحة لممارسات القمع المستمرة في الجمهورية الإسلامية حتى بعد مجيء الرئيس المعتدل حسن روحاني، وأكد أن العدالة والإنسانية وهما أبرز معاني الاحتفال بيوم الغدير، مفقودتان مقابل سيادة الحكم الاستبدادي الديني والظلم في إيران.

وكالات


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 772


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة