الأخبار
أخبار إقليمية
تفاؤل حذر بشأن علاقات الخرطوم وجوبا
تفاؤل حذر بشأن علاقات الخرطوم وجوبا
 تفاؤل حذر بشأن علاقات الخرطوم وجوبا
محجوب محمد صالح


10-25-2013 09:23 AM
عماد عبد الهادي-الخرطوم

فتحت زيارة الرئيس السوداني عمر البشير لدولة جنوب السودان الثلاثاء الماضي بابا لتفاؤل مشوب بالحذر نظرا لعدم زوال مسببات الخلاف بين الطرفين حتى الآن. وقد نجح رئيسا البلدين -وفق بيان أصدراه- في وضع أسس حقيقية لإزالة مسببات الخلافات المتكررة، لكن دون معالجة كافة القضايا العالقة بينهما.

ويعتقد محللون أن ملف منطقة أبيي التي تصر قبيلة دينكا نقوك على إجراء استفتاء شعبي فيها دون انتظار لتوافق الخرطوم وجوبا، "سيكون المسبب الأبرز لعودة الأزمة السياسية بين دولتي السودان".

كما يرون أن ذات القضايا محل الاتفاق "سبق للرئيسين مناقشتها والاتفاق على حلها"، قبل أن يتطور بعضها ليكون مصدرا لحرب أوشكت على الاندلاع بينهما.

خط الصفر
وتوصلت قمة الخرطوم وجوبا إلى قرارات تمثلت في الإسراع بتحديد خط الصفر لإنشاء منطقة آمنة منزوعة السلاح قبل منتصف نوفمبر/تشرين الثاني 2013، وإحكام التنسيق لمنع إيواء ودعم متمردي الدولتين، وفتح المعابر بينهما، وتنظيم مؤتمر للولايات الحدودية.

لكن تلك القرارات لم توقف تكهنات كثير من المراقبين بوجود لاعبين يؤثرون سلبا على خطوات الدولتين للتصالح والتوافق.

الكاتب والمحلل السياسي محجوب محمد صالح يرى أن أزمة أبيي بحاجة إلى معالجة جذرية قبل الدخول في أي تسويات سياسية لقضايا أخرى، واصفا إياها بالمعقدة.

ويقول إن الرئيسين لم يتطرقا إلى كيفية إيجاد طريقة مثلى لمعالجة الأزمة الحالية رغم أنها تمثل الأولوية القصوى للبلدين.

عدم شرعية
ويرى صالح أن عدم اتخاذ حكومة جنوب السودان أي قرار لمنع الاستفتاء الشعبي الذي يجري في أبيي رغم وصفه بعدم الشرعية، "ينبئ بأشياء يمكن أن تقود إلى خلاف جديد بين الخرطوم وجوبا".

واستبعد في حديثه للجزيرة نت قبول دينكا نقوك بالإدارة المشتركة التي اتفقت عليها قمة الرئيسين "لأنهم بدؤوا إجراءات استفتاء أحادي يعتقدون أنه سيثبت حقهم في ملكية المنطقة".

أما المحلل السياسي حيدر المكاشفي فيرى عدم وجود شيء يدعو إلى التفاؤل، "فالرئيس البشير ذهب إلى جوبا من قبل واتخذت نفس القرارات في مصفوفة وقضايا عالقة دون جدوى".

ولكنه رأى أن زيارة البشير لدولة الجنوب "في حد ذاتها قيمة كبيرة ومكسب يظهر الحرص على التواصل ومواصلة النقاش والحوار حول القضايا العالقة".
الدومة: البشير قدم تنازلات للجنوبيين


مكاسب متعددة
ويعتقد المكاشفي في تعليقه للجزيرة نت أن المكاسب المتعددة لزيارة الرئيس السوداني مرتبطة بتنفيذ ما اتفق عليه على الأرض، "لكن مجرد اجتماع قمة لا يعني أن المشاكل قد حلت".

من جهته أشار أستاذ العلوم السياسية بجامعة أم درمان الإسلامية صلاح الدومة إلى وجود مكاسب حقيقية "إذا ما تم تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين الجانبين".

وقال الدومة للجزيرة نت إن الرئيسين تعهدا بتنفيذ اتفاق التعاون، "مما يعني أنهما استشعرا ما يواجه بلديهما من تدهور أمني وسياسي سببه تدهور اقتصادهما".

ويعتقد الأستاذ الأكاديمي أن البشير قدم تنازلات للجنوبيين من أجل إبعاد شبح الحرب "جراء إصرار دينكا نقوك على إجراء الاستفتاء الأسبوع القادم دون موافقة الحكومتين والمجتمع الدولي".

لكنه تساءل في الوقت عينه عن "الجهات التي تقف خلف خطوة دينكا نقوك المفاجئة"، محذرا من عدم اكتراث الحكومة السودانية بهذه الخطوة.
المصدر:الجزيرة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1198

التعليقات
#809306 [ابو الافكار]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2013 11:52 AM
نطلب من الجميع عدم الاعتماد علي الاستنتاجات



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة