الأخبار
أخبار إقليمية
قادة سياسيين سودانيين بقلم ادارى وسياسى امريكى بارز
قادة سياسيين سودانيين بقلم ادارى وسياسى امريكى بارز



10-25-2013 09:41 AM
هلال زاهر الساداتي

بقلم
أندرو ـ س ـ ناتسيوس ANDREW S. NATSIOS

رأيت أن اشرك القارئ الكريم فى الالمام برأى كاتب استاذ متميز وسياسى أمريكى بارز فى تحليله ونظرته للسياسيين السودانيين المعاصرين من واقع تجربته الحية معهم وتنقله فى ربوع السودان الموحد لعدة سنوات ، ومن قراءته لكثير من الكتب التى صدرت لاساتذة تاريخ عن السودان قديمه وحديثه ، والتقآئه بالعديد من مثقفى السودان ورجال الأحزاب والتحدث معهم ، واصدر كتابه بالانجليزية SUDAN SOUTH SUDAN & DARFUR WHAT EVERYONE NEEDS TO KNOW السودان جنوب السودان ما يحتاج أن يعرفه كل شخص فى عام2012م ، وقد جعلت هذا الكتاب مرجعا" لى فى مقالاتى عن زعمآء الاحزاب السودانيين .

والكاتب أستاذ ( بروفسر ) بجامعة جورج تاون فى امريكا ، وزميل سامى فىمعهد هدسون .. خدم كمدير لوكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية من2001 الى 2005 حيث عين كمنسق خاص الشئون الانسانية للسودان ، وخدم ايضا" كمبعوث فوق العادة للسودان من اكتوبر2006 الى ديسمبر 2007 ، وهومؤلف كتابين سابقين هما سياسة الولايات المتحدة الخارجية وخيالة ابوكاليببسى الاربعة ، والاغاثة الانسانية فى حالات الطوارئ المعقدة ، والمجاعة العظيمة فى كوريا الشمالية .

ويقول عن السودانيين : السودانيون على السوآء شماليين وجنوبيين محط اعجاب فى كل مكان فى افريقيا وفى العالم العربى نسبة للطف طباعهم ، كرمهم ، وبراعتهم ، وهم لايستحقون القادة والحكومات التى حكمتهم ، او المقاساة المذهلة التى ارغموا على تحملها سنة بعد سنة منذ الاستقلال . وأملى ــ كل أمالنا انه خلال خلق جمهورية جنوب السودان كدولة مستقلة ذات سيادة ان تخلق قدرا" كافيا"من الاستقرار للقطرين الجديدين ، جمهورية السودان المسلمة وجمهورية جنوب السودان ، بتركيز قدراتهم ومواردهم فى تنميتهم الذاتية وليس باعتماد كل منهما على الآخر .

جون قرنق
من هو جون قرنق ؟ ولد جون قرنق دى مابيور فى عام 1945 لعائلة من دينكا توج ترعى الابقار فى منطقة بور فى ولاية اعالى النيل فى جنوب السودان ، وكانت الولاية بها مدرسة ابتدائية تتبع الارسالية ، وكان عديد من قادة الحرب الاوآئل قد درسوا فى مدرسة الكنيسة الشهيرة تلك لانها أساسا" كانت واحدة من المدارس القليلة فى المنطقة ، وادخله عمه المدرسة واتى كان يعمل بها بعد موت والده عندما كان طفلا"فى العاشرة من عمره وفى وقت لاحق ذهب لآجئا" الى تنزانيا حيث التحق بالمرحلة الثانوية وذلك فى عهد حرب الانيانيا المدنية . وبعد سنة من التخرج عمل مدرسا" للرياضيات فى ماونت كينيا . من هناك تلقى منحة دراسية من زمالة توماس واتسون لكلية قرنيل فى ايوا ، وهى كلية اداب حرة صغيرة اسسها الكنسيون الاحرار فى القرن التاسع عشر حيث صارت مركزا" للحركة الاجتماعية للكتاب المقدس للبروتستانت الامريكيين والتى تؤكد على العدالة الاجتماعية للوصايا فى الانجيل ، وفى قرنيل درس قرنق التنمية الاقتصادية واتى كانت تشمل المدارس الاقتصادية السآئدة حينئذ ومن المرجح انها كانت تحوى نظرية التبعية الاقتصادية وهذه النظرية بالذات كان لها اثر عميق لما كان يوجع السودان . ونظرية التبعية كانت تناقش ان دول الشمال ( تعنى بالضرورة اوربا والولايت المتحدة ) ، الدول المستعمرة السابقة يستخرجون الموارد الطبيعية والمنتوجات الخام الزراعية من الدول تحت التنمية الفقيرة باسعار رخيصة ، مبقية عليها فى حالة عدم تنمية مستديمة ، بينما المصانع فى الدول الشمالية الكبيرة تصنع المواد الخام وتبيعها باسعار كبيرة ، وأى من الدول الفقيرة التى قاومت هذا ( النظام الدولى ) ستهمش من الشمال ، أو فى بعض الحالات اخضعت لتهديدات عسكرية أو للغزو . وهذه النظرية بها شئ من الماركسية واعتبرت غير جديرة منذ ذلك الحين لانها تفتقر الى تفسيرات قوية لاسباب عدم التنمية فى الدول الفقيرة ، واغفلت بالتحديد حقيقة العولمة ، تدهور الصناعة فى اقتصاديات الدول الغربية ، صعود الصين ،الهند ، اندونيسيا والبرازيل ضمن آخرين كقوى صناعية ، وتأميم شركات الزيت بواسطة الدول النامية ، وباعتبار تاريخ السودان مع ما يجرى من ازمة سياسية واقتصادية . أمدت نظرية التبعية قرنق بتفسيرببصيرة ملحوظة لاختلال هياكل بلده

كانت تجربة قرنق فى الولايات المتحدة الامريكية ذات صبغة تحويلية ، فشاهد كيف ان المجتمع يمكن ان ينظم كجمعية ديمقراطية متعددة ذات مؤسسات قانونية مستقلة تفرض حكم القانون ، حماية حقوق الانسان وحرية الدين ، واعلام حر ، الفصل بين السلطات الثلاث فى الدولة ، وحكومة قومية واحدة ونظام للخدمات الاجتماعية للفقرآء ، واقتصاد سوق حر متغير . لقد درس فى امريكا عقب نتيجة ثورة الحقوق المدنية وانتصارها ، وهكذا رأى كيف ان الاصلاح يحول مجتمع كان يعانى من تحيز متجذر .

لقد تخرج قرنق بدرجة بكلوريوس فى الاقتصاد فى عام 1969 ، ورجع الى السودان والتحق فورا" فى حرب الانيانيابرتبة رائد كسكرتير عسكرى لجوزيف لاقو وفى آخر الامر اصطحبه الى مفاوضات السلام فى اديس ابابا ، وقد لاحظ قرنق كل الاخطآء التى ارتكبها الجنوب فى مفاوضاته مع الشمال والتى صمم على تفاديها فى أى مفاوضات فى المستقبل ، وعندما ادمجت قوات الانيانيا فى الجيش السودانى ولما كان فرنق هو الاحسن تعليما"بين الضباط الجنوبيين رقى الى رتبة المقدم واوفد الى فورت بننق العسكرية بجورجيا فى امريكا للالتحاق بالمدرسة العسكرية ، ولقد أقنع قادته فى الخرطوم للسماح له لمواصلة تعليمه فى الولايات المتحدة ، وفى عام 1981 ومع خمسة ضباط جنوبيين ذهب وتحصل على درجة الدكتورآة فى اقتصاد الزراعة من جامعة ولاية آـيوا وكانت اطروحته عن مشروع قناة جونقلى ، وخلص الى ان القناة سوف تدمر الحياة المعيشية فى الجنوب ، وعارض اقامتها . وعند عودته الى الخرطوم طلب منه قادته السودانيين أن ينشئ مكتبة خاصة بالعسكرية للجيش السودانى ، وكذلك اتخذ موضعا" لتدريس اقتصاديات الزراعة فى جامعة الخرطوم ، واثنآء عمله فى هاتين الوظيفتين لمدة عامين ، نظم بهدوء شبكة من الضباط الجنوبيين الغاضبين عن الاحداث التى تكشفت فى الجنوب.

كان قرنق فى موضع جيد للحركة التى كان على وشك قيادتها . كان واحدا من اعظم اوجه الضعف فى حركة انيا نيا الجنوبية فى حربها الاولى هو الانقسام المستمر والحدة بين جناحيها العسكرى والسياسى . جسر قرنق كل هذه الانقسامات ، فهو مثقف عارف وفاهم لاقتصاديات التنمية ولديه رؤية واضحة عن ما يريده للسودان ان يكون ، فهو سياسى عاش لمدة عشر سنوات لاحظ فيها ودرس عملية النظام السياسى الامريكى وآلة الاعلام ، ووسآئل استخدامها الاثنين لاغراضه ، وهو ايضا" قائد عسكرى تدرب فى فورت بننق وطن مدرسة المشآة فى الجيش الامريكى وايضا" دروس عن حرب فيتنام واستراتجية التمرد الشيوعية وكل هذا دخل فى نسيج الدراسة . ومهدت غفلة الخرطوم الرمز المثالى لقيادة حرب مدنية ضدها وهذا بالضبط ما فعله قرنق. ـ

ومما يجدر ذكره ان مؤلف كتاب : السودان ـ جنوب السودان ودارفور ـ أندرو ناتسيوس قال عن قرنق فى كتابه : بعد ان قابلت قرنق واراد ان يشرح لى رؤيته للجنوب وتذكيرى بكيفية حيوية المساعدات الانسانية لشعب الجنوب الذى كان لعدة سنوات ضحايا للمجاعة ، الفظائع، والأوبئة تسببت فيها التكتيكات الشمالية خلال الحرب . وتعلمت منه الكثير فى ذلك اليوم ، فقرنق كان معلما" موهوبا"جدا" ومخلصا" لقضيته ، وساظل دآئما" مدين له


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 2834

التعليقات
#810356 [sanmka]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2013 04:58 PM
لم نعرف تاريخ وضع الكتاب بالضبط ولكن واضح أن مؤلف الكتاب يتناول بالتحليل ثلاث كيانات منفصلة السودان-جنوب السودان- دارفور،،، المعني يعني دارفور دي عند الأمريكان إنفصلت وكدي، والباقي تحصيل حاصل،، كيفية الوصول الي هذا الإنفصال لاتهم، بحرب أهلية أو إبادةأو حرائق أو مفاوضات المهم أنه يتناول ثلاث كيانات والنخب السياسية فيها،،، الله كريم


#809347 [ود الدلنج]
1.00/5 (1 صوت)

10-25-2013 12:54 PM
ماذا قدمت في هذا المقال؟ لم يقدم المقال إلا تلميع لشأن رأس مشكلة السودان الكبري وهو المدعو جون غرنق دميبيور . هل هذا يعني أن جون غرنق هو أعظم شحصية سياسية وعقل مفكر وسياسي لا يشق له غبرا في السودان منذ الاستقلال إلى يومنا هذا؟ ما هي انجازات غرنق الفكرية ، السياسية؟ .....؟؟؟ ده كلام فارغ جون غرنق ما هو إلا متمرد عض اليد التي اطعمته ودمر وخرب وحرق المساجد وغدر بزملائه الضباط الشماليين عندما قتلهم لحظة تناولهم وجبة إفطار رمضان . هذا الشخص تمرد على السلطة المركزية في عهد النميري ، واستمر تمرده في عهد الديمغراطية ، ثم استمر في عهد الدكتاتورية الثالثة الحالية . ما هي أهدافه ؟ قطعاً لم تكن الديمغراطية واحدة من أهدافه؟ إذ هو مجرد عميل غربي متمرد فاشل حاقد للإسلام والمسلمين. والغريب أن هناك من يقول عنه المرحوم جون غرنق . ما حلت عليه رحمة من الله الأهم أجعله في الدرك الأسفل من النار واتباعه وم والاه


#809238 [ابزرد]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2013 10:23 AM
السودان .جنوب السودان ودارفور كل ما تود معرفته هذا هو العنوان يبدو ان دارفور كتب لها التهميش حتي في الترجمه.


ردود على ابزرد
European Union [سوداني حر] 10-25-2013 08:31 PM
لا اعتقد انه قصد التهميش ولكن اراد ان يبتعد عن مقصد الكاتب الامريكي الذي كتب دارفور منفردة عن السودان

الامركان دي ما هينين وما حيرتاحوا الا لمن يشوفوا السودان مقطع الي اجزاء


قضية دارفور هي التهميش

صدقني نحن في الشمالية نعاني التهميش بكل معانيه اغراق اراضينا وترحيلنا منها لارضاء المصريين

لا مدارس او مستشفيات الا التي نبنيها باموالالنا

واذا قررنا ان نرفع السلاح فسيكون الوضع نسخة عن دارفور وان كان لا اختلاف كبير الان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة