الأخبار
أخبار إقليمية
سفير إسرائيل بجنوب السودان يُعيّن بالقاهرة.
سفير إسرائيل بجنوب السودان يُعيّن بالقاهرة.
سفير إسرائيل بجنوب السودان يُعيّن بالقاهرة.


10-25-2013 04:50 PM
أقرت "لجنة التعينات" في وزارة الخارجية الإسرائيلية مساء أمس الخميس تعيين سفير إسرائيل في جنوب السودان، حاييم كورن، سفيرا في مصر، بحسب ما ذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، صباح اليوم الجمعة.

ويعد كورن، ، من الشخصيات الإسرائيلية المختصة في رسم علاقات إسرائيل في القارة الإفريقية، كما تقلد مناصب مهمة في وزارة الخارجية الإسرائيلية في قسم التخطيط الإستراتيجي، حيث يعرف عن هذا القسم صلته الوثيقة بالأمن الإسرائيلي، وتنسيقه الكامل معه، وفقا للصحيفة ذاتها.

وتنقل كورن، بين نيبال، والإسكندرية، وشيكاغو، كقنصل هناك، ثم انتدب سفيرا لإسرائيل في جنوب السودان، ومازال على رأس عمله هناك، حتى اليوم.

واتهمت الحكومة السودانية، كورن، وفي أكثر من مناسبة، بمشاركته في توتير العلاقة بين جوبا والخرطوم، بحسب تقارير إعلامية سودانية.

لكن حضوره بدأ في وزارة الخارجية، حين تقلد مديرًا لدائرتي الشرق الأوسط، والتخطيط فيها، مما جعله حظى بثقة من قبل المستويات السياسية والأمنية في إسرائيل، بالإضافة إلى كونه يعمل في السلك الأكاديمي، حيث عمل محاضراً في جامعة "حيفا"، وباحثاً في جامعة "شيكاغو"، بينما كتب أطروحة الدكتوراه الخاصة به عن مدينة دارفور السودانية، بحسب صحيفة "هآرتس".

وقبل تعيينه سفيرا في مصر، رفضت تركمانستان، توليه منصب سفير لديها، حيث أبلغت وزارة الخارجية التركمانستانية، إسرائيل بذلك، وفقاً لوسائل إعلام إسرائيلية.

وعزت القناة "العاشرة" الإسرائيلية، رفض تركمانستان له "لسمعته في جنوب السودان، والجدل الذي دار حوله بشأن التدخل هناك".

وسيشغل كورن منصبه في السفارة الإسرائيلية في مصر، خلفاً للسفير يعقوب أميتاي، الذي يشغل هذا المنصب منذ العام 2011.

وشهدت العلاقات الإسرائيلية - المصرية رسوخاً في البعد الرسمي منذ اتفاقية السلام في العام 1979، برعاية الولايات المتحدة الأمريكية.

ووصفت إسرائيل العلاقة مع مصر منذ ذلك الوقت بالإستراتيجية، وأخذت العلاقة - بحسب وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق فؤاد بن إليعازر- شكلاً تنسيقياً كاملاً في عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، الذي تنحى إثر ثورة 25 يناير 2011.

ومنذ العام 2011، يتنقل السفير الإسرائيلي، يعقوب أميتاي، بين القاهرة، وتل أبيب بحسب الضرورة، دون الاعتماد على مبنى السفارة في القاهرة "لتقدير أمني إسرائيلي أن حياته قد تكون معرضة للخطر" .

الاناضول:


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3069

التعليقات
#809803 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2013 11:30 PM
عليكم الله ما كان احسن دولة علمانية سياسيا من هذا الوضع المزرى؟؟؟
يعنى كان ما ح تكون فى مشاكل حدود ولا مشكلة ابييى ولا سفير اسرلئيلى فى جنوب السودان!!!!!
صلح الحديبية مش كان فتح للاسلام ولا لا؟؟؟؟؟؟
مش كان ممكن الدولة العلمانية سياسيا تكون افضل للدين والوطن من هذه الدعارة السياسية التى تقوم بها الانقاذ او الحركة الاسلاموية السودانية بت الكلب وبت الحرام وباسم الدين؟؟؟؟؟
والله الذى لا اله غيره الانقاذ او الحركة الاسلاموية مفروض تحاكم بالخيانة العظمى!!!!!
انتو ناس الانقاذ او الحركة الاسلاموية ديل جهلة ولا عملاء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ولا هم ناس طظ فى السودان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الله الله الله عليك يا السيسى وناس ثورة 30 يونيو المصرية واصلا لا تاخذكم بهذه الفئة الضالة العميلة القذرة رافة او رحمة انهم ممزقوا الشعوب وجالبى الفتن الاشداء على شعوبهم وزى النعام امام الاجانب!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
كسرة: المصريين ختوا حلايب وشلاتين فى الدستور المصرى الجديد وهذا لم يحصل فى تاريخ السودان الا فى عهد هذه الحكومة العار على الوطن!!!!!!!!!!!!! وجيشنا الخايب ساكى المعارضة السودانية وسايب الجيران ينهشوا فى اراضى الوطن وكمان يجى المدعو نافع يقول لشباب بورتسودان بدل ما تاكلوا فى الآيسكريم امشوا حرروا حلايب ويبدو ان الجيش لم يخلق لهذه المهمة بس يقوم بانقلاب ويحارب اى سودانى يريد انهاء الانقلاب!!!!!!!!!!!!


#809568 [الماعاجبو العجب ولا....]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2013 05:51 PM
الرجل المناسب فى المكان المناسب وفى الزمن المناسب ،وما تقول لى دارفور بقت مدينة برضو عندو فيها دكتوراة مش لعب عيال وغسل جنابة!!!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة