الأخبار
أخبار إقليمية
غازي صلاح الدين : كان لا بد من اتخاذ موقف في وقت كان يسقط فيه قتلى في الاحتجاجات
غازي صلاح الدين : كان لا بد من اتخاذ موقف في وقت كان يسقط فيه قتلى في الاحتجاجات
غازي صلاح الدين : كان لا بد من اتخاذ موقف في وقت كان يسقط فيه قتلى في الاحتجاجات


نفى إجراءهم اتصالات مع قوى المعارضة،
10-27-2013 08:39 AM
أعلنت مجموعة "إصلاحين" داخل حزب المؤتمر الوطني في السودان، انشقاقها عن الحزب وعزمها تشكيل حزب جديد وذلك على خلفية تداعيات نشر مذكرة طالبت الرئيس السوداني ورئيس الحزب عمر البشير بالتراجع عن قرارات رفع الدعم عن الوقود الأخيرة.

وقال غازي صلاح الدين -وزير الإعلام السابق والمستشار السابق لرئيس الجمهورية السوداني- إن حزب المؤتمر الوطني قد أطلق رصاصة الإعدام على مشروع الإصلاح بداخله، وإنه لا مجال للبقاء فيه.

وأضاف غازي صلاح الدين أن مجموعة الإصلاحين ستطرح مواثيق جديدة تمهيدا لعقد مؤتمر تأسيسي للحزب التي تعتزم تأسيسه.

وأفاد مراسل الجزيرة في الخرطوم الطاهر المرضي بأن هذا التطور هو نتيجة للخلافات الحادة في صفوف الحزب الحاكم في السودان بشأن تسيير شؤون البلاد، وأشار إلى أن صوت الإصلاحيين في أوساط الحزب كان عاليا منذ فترة وزاد قوة في الآونة الأخيرة على خلفية الاحتجاجات على قرار الحكومة رفع الدعم عن أسعار المحروقات.

وكانت لجنة تحقيق حزبية أوصت بطرد غازي صلاح الدين وحسن عثمان رزق وفضل الله أحمد عبد الله، بعد انتقادهم قمع مظاهرات الاحتجاج على رفع أسعار الوقود.
وكان غازي اعتبر أن الإجراءات المتخذة ضدهم تأتي في إطار ما وصفه بمحاولات تكميم الأفواه وحجب الرأي المستقل، قائلا إن كل الخيارات أمامهم مفتوحة.

وأوضح صلاح الدين في حوار أجرته معه الجزيرة نت أن التوصية بالفصل صدرت لتكون كذلك، و"ليس هناك أي مجال للتخمين بشأن مآلاتها"، مضيفا أنهم لا ينوون الطعن فيها قائلا "إن هذا شرف لا يستحقونه".

وشن هجوما على لجنة المحاسبة التي أجرت التحقيق معهم ووصفها بأنها غير شرعية، واتهمها بإصدار قرارات انتقائية وشخصية، وقال إن الإجراءات ضدهم ليست الأولى وإنما هي ضمن "نسق من محاولات تكميم الأفواه وحجب الرأي المستقل".

ورفض صلاح الدين الاتهامات التي وجهتها إليهم اللجنة بتجاوز المؤسسية داخل الحزب، قائلا إنهم لجؤوا إلى ذلك لأن كل النوافذ مغلقة، معتبرا أنه كان لا بد من اتخاذ موقف في وقت كان يسقط فيه قتلى في الاحتجاجات.

واعتبر أن الذي جمع بين الأعضاء الذين اتخذت ضدهم إجراءات أنهم مجموعة إصلاحية لا تعول على العمل العنيف، وتوحيدية وتجديدية ليست انشقاقية, ترى تجديد الأطروحة السياسية حسب الوقائع.

كما نفى إجراءهم اتصالات مع قوى المعارضة، قائلا إنه التقى كثيرا زعيم حزب الأمة الصادق المهدي وزعيم حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي، لكن الادعاء بأن هذه اللقاءات تمت باسم المؤتمر الوطني كذب، بحسب قوله.
المصدر:الجزير


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3984

التعليقات
#811487 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 12:45 AM
إصلاحات أم جاكات؟
بقلم المتجهجه بسبب الانفصال
بعد الاحتجاجات التي قتل فيها العشرات من الشباب ظهر كالبعاتي تيار الاصلاح في الساحة السياسية بشدة للحد الذي طغى وغطى على شرارة الثورة وكاد أن يطفيها وأحصيت اليوم فقط أكثر من عشرة أخبار يتربع عناوينها الدكتور غازي صلاح الدين .. وتبقى هذه الاصلاحات مشكوك فيها لما عهده زمان الناس من هداوة بال الاسلامويين عن حوادث أكثر جسامة في شعب أصبح زمانه وهمه الترحال والهجرة والنزوح ،، أحد الأخبار الذي أورد سيرة ذاتية عن الدكتور غازي صلاح الدين جعلني أرجع التدبر كرتين حيث ذكر:
((درس بكلية الطب بجامعة الخرطوم من عام 1970 حتى 1978، وخلال دراسته الجامعية كان مشغولا بالعمل العام وانتخب عضوا باتحاد طلاب جامعة الخرطوم حيث عرف بنشاطه الملحوظ في الاتحاد.بسبب نشاطه السياسي تعرض غازي صلاح الدين للفصل من كلية الطب مدة عامين بعد مشاركته في محاولة تغيير الحكم في يوليو/تموز عام 1976 التي عُرفت بـ"عملية المرتزقة" كما وصفها إعلام الحكومة وقتها.اختير فور تخرجه مساعد تدريس بنفس الكلية قبل أن يُبتعث إلى بريطانيا للدراسة العليا حيث نال درجة الماجستير في الكيمياء الحيوية، ثمّ دكتوراه في الطب من جامعة "جليفورد"،))..
الفقرة المذكورة أعلاه أكدت لي أننا نحن الجيل المولود من منتصف الستينات وبداية السبعينات وانت ماش لا جاي هو الجيل الضائع التائه بسبب الانانيين الذين حظوا بالتعليم المجاني والفرص ثم جاءوا وحرمونا من ذلك،، فرغم حمل دكتور غازي السلاح ضد مايو نميري الا أنه عين مساعد تدريس وابعد من ذلك ثم تم ابتعاثه ليحضر الماجستير والدكتوراة على نفقة الدولة في ظل الحكومة التي رفع في وجهها السلاح (ياخ ناس مايو ديل مقارنة بمن أين جاء هؤلاء كانوا أولاد ناس خلاص )) ،، وكثيرون من جيل غازي الذين يعتبرون هم سبب الفشل الاساسي في مسيرة الدولة السودانية حيث سكتوا عن حرمان الانقاذ للناس من مجانية التعليم والبعثات بينما استفادوا هم من ذلك في عهد الحكومات السابقة التي لم تحرمهم مما يدل أن تلك الحكومات كانت بميزان العدل أفضل من الانقاذ التي اذا اكتالت على الناس تستوفي واذا كالتهم تخسرهم،،، فغازي وصحبه الاسلامويون فصلوا وشردوا من الجامعات أغلب الاساتذة الذين زاملوهم في الدراسة وعرفوا توجهاتهم الفكرية ولم يحملوا سلاح ضد الانقاذ بل بلغ الأمر بنافع أن عذب البروفيسور فاروق استاذه وزميله في التدريس لاحقا بجامعة الخرطوم بسبب نشاطه في الجامعة قبل الانقاذ ونافع كذلك ممن حظوا بمجانية التعليم والتحضير في عهد مايو فانظروا كم كانت مايو رحيمة بهم ،،،، إن إصلاحات غازي وصحبه مشكوك في صحتها حتى وإن صدقوا النية ما لم يعترفوا بأنهم كانوا جزءً أصيلا من المظالم التي وقعت على كثير من الناس في شتى الأحوال وغير ذلك فان هذه الاصلاحات مجرد جاكات اعتادت عليها الحركة الاسلاموية لتغيير جلدها،،، يا ليت دكتور غازي يقرأ تعليقي هذا الخاص بالفرص التي اتيحت لهم في عهد مايو التي رفعوا في وجهها السلاح وما فعلوه هم في ظل الانقاذ ضد أناس قطعوا ارزاقهم ,احالوهم للصالح العام وفيهم من أعدم بسبب اموال ورثها من والده وفيهم من شُرد لرأيه فقط ،، ليته يسقط حالته الشخصية مع حكومة مايو وما تحصل عليه خلال تلك الفترة من حقوق وما يعانيه وعاناه الكثيرون بسبب مجرد رأي في عهد الانقاذ الغازية لحقوق الشعب السوداني،،،


#811234 [Addy]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 06:00 PM
ألم يكن القتلى يسقطون في جبال النوبة زدارفور والنيل الأزرق منذ مدة طىيلة قبل الخرطوم ؟؟ لماذا لم يكن لكم موقف حينذاك ؟؟


#811123 [شمهت و حنوب فى محنة]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 03:50 PM
بس اخت الضبان و ابعد عن التاسلم بنغفر ليك على شرط ترجع كما ولدتك امك على الراتب فقط و بيت بالاجار


#810937 [ود البلد]
5.00/5 (1 صوت)

10-27-2013 12:24 PM
موت داؤد يحى بولاد لم يكن موتا
موت شهداء كجبار لم يكن موتا
موت شهداء بورتسودان لم يكن موتا
موت اهل دارفور المعترف بهم لم يكن موتا
ولماذا مات عدد كبير من السودانيين فى الجنوب
انكم اهل فتنة ودم ابعدوا من حكمنا نهائيا
لا نفعون فى الدعوة للاسلام ولا السياسة
اخير لا سياسة يتبعها دين
اختاروا ولكن بعد المحاسبة


#810819 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 10:34 AM
اقتباس

((وأوضح صلاح الدين في حوار أجرته معه الجزيرة نت أن التوصية بالفصل صدرت لتكون كذلك، و"ليس هناك أي مجال للتخمين بشأن مآلاتها"، مضيفا أنهم لا ينوون الطعن فيها قائلا "إن هذا شرف لا يستحقونه".))


بل ياغازى ان الحياة على ارض السودان الذى دنستموها وقتلتم شعبها شرف لاتستحقونه انت وبقية قتلتكم من الكيزان منذ غزوكم للخرطوم فى عهد نميرى عليه الرحمة ولارحمكم الله الحى منكم والميت


#810758 [المعارض الجسور]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 09:25 AM
ولئن فصل غازى فكلنا غزاة الله أكبر


ردود على المعارض الجسور
[مهاجر] 10-27-2013 02:36 PM
من هو غازي الذي تريدون ان تصنعوا منه بطلا انه كوز كسائر الكيزان فساد يد وضمير .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة