الأخبار
أخبار إقليمية
شاهد الصور..المحكمة تصدر حكماً على د.سمر
شاهد الصور..المحكمة تصدر حكماً على د.سمر
شاهد الصور..المحكمة تصدر حكماً على د.سمر


10-28-2013 12:59 PM
لم تجد محكمة البشير الفاسدة بداً من اعلان براءة الدكتورة سمر ميرغنى بن عوف من تهمة الصور الفاضحة التي حاولت تلفقيها لها، في محاولة للتغطية على جريمة القتل التي قامت بتوثيقها في هاتفها الجوال. ورغم أن البشير "الكذاب" قال أن من حق الناس أن تخرج للتظاهر إلا أن المحكمة عبرت عن التوجه الحقيقي للبشير فحكمت على الدكتورة بدفع مبلغ خمسة مليون جنيه غرامة بسبب اشتراكها في مظاهرة احتجاجية على غلاء الأسعار.

image
image
image
image
image
image
image


فيسبوك


تعليقات 71 | إهداء 1 | زيارات 29897

صفحة 1 من 212>
التعليقات
#813127 [مصباح الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2013 07:18 PM
خمسة مليون جنيه غرامة والله كرامة الناس كانوا خايفين على هذه البنت من السجن والبهدلة أكثر من لحظات ظروف الاعتقال . على الرغم من أنى لم أطلع على حيثيات هذه القضية ولكن ينتابني احساس بان هذه البنت بريئة ولا يظلم ربك أحدا .


#813107 [خبير الاعواد]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2013 06:29 PM
دكتوره سمر انسانه صلده وصلبه الله يحفظها بس كدى تخيلوا قالو وزيره متزوجه راجلين فى ان واحد

ههههههه سنه يا الاشتراكيه ... جنس دي ما اتحاكمت وقاعدين يدسدسوا فى قضيتها امام المحاكم مع انو موضوعها جاهز ومعروف فى الشرع ما عايز اجتهاد ولا قومه وقعده باعتبار ان محاكمه الدكتوره شى تقديري لكن كدي شوفو المنصوص عليها دى فى الشرع معقوله يا ناس ..
طيب على الاقل الزوج التانى ده يدفع للزوح الاول خلووو رحل اقلاها لو اصلو نظام الانقاذ ما بيتعامل بغير الفكه ...
غايتو قوة عين عجيبه ... ايا اخوانا البيخارجنا من الناس ديل شنو ...

انا من ما قامت ثوره سبتمبر شغال اظبط فى الاعواد وعلى كل المقاسات وكل الانواع


#813031 [kori ackongue]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2013 04:29 PM
As expected, famous escape goat policy that the security branch of the judicicary court in Sudan are so reputative in doing that playing games of useful story to be taken as films and to cinema screens.


#812963 [Hassan Alamin]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2013 03:15 PM
I do not think the judiciary has constitutionalility to try any one at sudan , until otherwise determination been made on the constitutionalility of the Sudan Courts


ردود على Hassan Alamin
United States [Angorongoro] 10-30-2013 12:17 AM
Hi Prof. Hassan Alamin, it's undeniable fact that your English is not perfect enough.My dear your problem is that, you don't know how to construct a useful sentence(please get back to your jargon above). Therefore let me ask and don't be angry, did you obtain your academic knowledge during Albashir's regime? If the answer is yes, you have to look for some qualitative academic institutions so as to improve your level in English because right now, (your level below zero)


#812954 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2013 03:06 PM
حياك الله دكتورة سمر. الواحد اطمئن علي ان شمس الحرية ستشرق في بلادي.


#812791 [فارس عبدالرحمن]
3.50/5 (2 صوت)

10-29-2013 12:15 PM
العزة والمجد المجد للمناضلات الشامخات وعلى رأسهن الدكتوره سمر
والخزى والعار للاسلاميين ولمؤتمرهم وحكومتهم الفاسدة


#812771 [AbuIslam]
3.00/5 (1 صوت)

10-29-2013 11:56 AM
ر د على سوداني ود البلد
المشكلة نعم في القاضي ارجوا الرجوع إلى مذكرة الأستاذ الجليل/ نبيل أديب المحامي قدم تحليل وافي لكل مواد الدستور وطرح عدة سوابق قضائية كانه عمل لهذا القاضي الحمار كمساعد له لينقذه من السقوط كان ممكن ان يشطب القضية بسبب عدم وجود بينة على ان البينة ماتت موتا سريرا وكفى طلع بحكم ضد الدستور قلبا وقالبا هو إنقاذي حمار أرجو كتابة اسم هذا القاضي حتي نقوم بالواجب معه يا ليت اسم هذا القاضي حتى يتم تداول هذه السوءة وربطها باسمه ليخاف الأخرين من غضب الشعب
أما فانت يا بنتي سمر لقد كنت مهيرة عز شرف لكل بنات السودان أنا لا أجيد الشعر ولكن لو كنت أجيده لنظمت في موقفك هذا اكثر مما نظم الخليل الأن أنا خارج القطر وسوف أعود ألي السودان فمني لك هدية جوال متطور يصور فوق الأشعة الحمراء لا تحتاجين إلى الخروج في المظاهرة وإنما يمكن ان تقوم بالتصوير وأنت داخل الصيدلية أو داخل المنزل ليعينك على فضح هذا النظام القبيح
سمت دكتورة سمر
سمى الأستاذ / نبيل أديب المحامي
سما البروف ابن عوف
سقط إلى الحضيض أخلاقيا وفنيا القاضي …….. إلى الدرك الأسفل من الجحيم
سقط جهاز الأمن اللاوطني أخلاقيا وأدبيا إلي نار الجحيم والسعير
سقط وانحط عمر البشر ونظامه إلى نار الجحيم والى مزبلة التاريخ


ردود على AbuIslam
United States [صالة المغادرة] 10-29-2013 04:26 PM
والله جبت النضم الفى قلوبنا يا ابو اسلام الله يبلغنا مرادنا قريبا قول امين ولك وعليك اسلم.


#812754 [عبد الواحد الميت من الاستغراب ولا معين!!]
4.00/5 (3 صوت)

10-29-2013 11:39 AM
يا قضاة السودان أسمعوا وأعو.. ياقضاة السودان أسمعوا وأعو.. فلا خير فينا إن لم نقلها ولا خير فيكم إن لم تسمعونا، لا شك إنكم قرأتم أو سمعتم من فقهائكم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (قاضيان فى الجنه وقاضى فى النار) ويهمنى هنا أن أذكر متى يكون القاضى فى النار؟ إنه القاضى الذى علم يقينا ببراءة من حكم عليه ويقوم بإيقاع العقوبه ايا كانت هذه العقوبه سوى كانت جلدا او غرامة او سجنا إرضاءا للسلطان وليس إرضاءا لضمير القاضى !! ونرجو أن لا تغركم ما يقدمه لكم النظام من رشاوى وهبات وإمتيازات وأنتم تعلمون إنها كذلك وأنا شخصيا أعرف قاضى تربطنى به صلة قرابه فضل أن ينفد بجلده عندما وجد عرضا فى إحدى دول الخليج !!وفى اول زياره له للسودان زارنى فى منزلى وقال لى (هل تعلم يا خال بأنى كنت أتقاضى فى بلدى أضعاف ما قبلت به فى دولة المهجر؟!! والفرق أننى فى بلد الغربه أذهب الى شقتى عقب إنتهاء الدوام هانى البال ومرتاح الضمير لا يؤرقنى شىء سوى مفارقتى لبلدى الذى احببته والوالده والوالد وفصيلتى التى تأوينى، وحينما أتذكر وعيد رب العزة والجلاله الذى أعده ووعد به خلقه وأن جميعهم لن ينفعونى إذا ما حان يوم الحساب أحمده مثنى وثلاث أن أنجانى من القوم الظالمين وأساله سبحانه وتعالى أن يغفر لى ما تقدم لى من ذنب، فسألته متعجبا وما هى الذنوب التى ارتكبتها يا ولدى جعلتك متكدرا ونادما؟!! فأجابنى يشهد الله بأننى لم أظلم أى شخص مثل أمامى لافصل له بما يرضى الله ولكن ما كانت تقدمه لى الدوله من مغريات هى التى كانت تقلقنى وتغض مضجعى!! فقلت له أن الدوله بررت فعلتها بأنها كانت تقول بأنها توفر كل سبل الراحه للقاضى حتى يعدل فى حكمه!! فضحك وقال لى: وهل يجوز للدوله أن تظلم رعاياها ثم تبحث عن من يعدل بينهم؟!! السنا جزء من هذه الدوله؟ ألم تسمع يا خال بأن الله سبحانه وتعالى أهلك قرى بحالها بسبب الظلم والفساد؟ وأنا عندما كنت اعمل هنا تعاملت مع كل فئات المجتمع بمستوياتهم المختلفه (نجار، سباك، ميكانيكى، سائق تاكسى،كهربائى،موظف خدمه مدنيه،رجال شرطه،رجال أعمال،ضباط جيش وكنت قريبا منهم جدا وأكتشفت أن جميعهم وضعوا (ضمائرهم) فى ثلاجة درجة حرارتها تفوق درجة حرارة الجو فى الاسكيمو فى عز شتائها!! ولما بحثت لاعرف سر هذا التحول المريع فى سلوك الشعب السودانى الذى كان مضربا للمثل فى سمو أخلاقه وأمانته ونزاهته أنتهى بى البحث الى أن الفساد وما تبعه من خراب للاخلاق والذمم جاء من اعلى حيث(الرئاسه والقوات المسلحه والقضاء والشرطه) ومعلوم أن صلاح الامه من فسادها تعود الى صلاح او فساد هذه الاركان الاربعة!!وهل تعتقد او تتوقع يا خال إذا كان هذا هو حال ولاة اموركم ورعاتكم أن ينصلح الاب والام وننتظر منهم أن يخرجوا لكم نشئا مبرئون من أى عيوب؟!! فقلت له: يابنى صدق من قال لايستقيم الظل والعود أعوج !! وعلى حد قولك ليس هناك شىء مستقيم فى بلادنا وينبغى علينا أن نقراء قول الله (أهدنا الصراط المستقيم)ثم نسأل أنفسنا والملايين منا يقرأون هذه الآيه الكريمه عشرات المرات فى اليوم الواحد لماذا لا يستجيب الرحمن الرحيم لدعواتنا ثم علينا أن نسأل أنفسنا مره ثانيه هل إنطبقت علينا الشروط التى تستوجب الاستجابه وعلى رأسها ((الصدق))الذى يقود((للعدل))ثم ((الامانه))ثم ((الايفاء بالعهود)) !! يابنى (الكذب دين وديدن رأس الدوله وأتباعه وهم يكذبون كما يتنفسون) والكذب كما تعلم نقيض الصدق كما الظلم نقيض للعدل،والصدق هو مفتاح ومدخل للاستقامه وإذا أضاع الراعى المفتاح فلا سبيل للرعيه غير الانتظار خلف الباب (المغلق) الى أن يأذن الله ويأتى لهم براعى آخر يخافه ويخشاه ويصون آماناته!!.


#812652 [Draige]
3.00/5 (2 صوت)

10-29-2013 10:14 AM
لاحولة ولاقوة الا بالله


#812559 [AbuIslam]
1.00/5 (1 صوت)

10-29-2013 08:06 AM
لقد تبوأ هذا القاضي الابله الذي احسبة انه من ذوي الاحتياجات الخاصة مقعدا مرموقا في نظام البشير وايضا مرموقا في نار جهنم اي اكاد احلف بالله العظيم واقسم على ذلك
الرصول العظيم يقول كل ثلاثة قضاء يحكمون اثنان منهما في النار اما قي السودان كل القضاة هم النار حتي ترتفع نسبة القضاة في الدل الاخرى الذين هم من اهل الجنة
يا اخي حرام والله حرام عليك ياقاضي الشوم الابله البليد كا يشوف حاجة غيرها لاني انا لست قانونيا ولك اطلع على مذكرة المحامي لبيب وقرات الدستور الذي وقعه رئيسك الله تقع ان وهو في لظي الجحيم اللهم يارب اجعل هذا القاضي ورئيس القضاة ورئيسهم البشير ومن عاونهم رفقا فرعون وهامان وابوجهل وابو لهب يا رب
هذا القاضي اعمى بصيرة هل المشاركة في التظاهر جريمة قبح الله وجهك ووجه من عينك
اللهم يامجري السحاب يا هازم الاحزاب يامنزل الكتاب يا جامع الناس ليوم لا ريب فية اجعل سمر ابنعوف اخر من يحاكم في ظل هذا النظام امين امين
الظالم لا يرى الحق مهما كان بائنا يا سبحان الله والله كان لهذا القاضي فرصة ذهبية تضعة في منصة العز والقرف مع عبد المجيجد امام وبابكر عوض الله وغرهم لكن هذه ارادة الله فيهم انهم يرون من عيون عورا او حولى اشهد ان هذا القاضي لم يقرأ سطرا واحدا من مذكرة الدفاع الذي فسر له كل مواد القانون واسبعد له يعمل بها ومن ضمنها هذه المادة التى حكم بها اقول مبروك لك المقعد المرموق بجوار فرهونكم وهامانكم
الله المستعان


#812504 [الجمبقلى]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2013 02:49 AM
هؤلاء العلافيت الذين يسمون انفسهم بجهاز الأمن ما هم الا صعاليك وفاشلين وجدوا ضالتهم فى
ه ولا
فى جهاز القمع لنهب المواطنين ،وكان بالأمكان ان تخرج د.سمر من القضيه ولا تتم محاكمتها ويمكن

ان يعلنوا براءتها لو دفعوا لهم مبلغ اقل من الغرامه الحاليه .فى السودان اليوم اى وظيفه

بسعرها من الوزير للخفير ،ادفع امرك كلها تمشى ،مع الكاش مافى نقاش ،هذا هو المبدأ الذى

يتحكم فى حياة السودانيين اليوم،والما مصدق يجرب


#812493 [جيت ومالقيت]
2.00/5 (1 صوت)

10-29-2013 01:44 AM
جباية ليس الا


#812490 [ود الشيخ]
3.50/5 (2 صوت)

10-29-2013 01:34 AM
فضيحة بجلاجل ...
دخلتى التاريخ يادكتورة..
وخسئت الإنقاذ...


#812466 [البعاتي]
4.75/5 (5 صوت)

10-29-2013 12:40 AM
الاحظ انه وبعد ان هداءت الثورة يتكلم الناس مع العناصر البوليسية والامنية وكان شيئا لم يحدث انا شخصياً اصبحت لا ابادرهم بالسلام ولا حتى انظر اليهم في وجوههم ولا اتعامل معهم الا في اطار ما هو حق وطني يخصني من معاملات حتى ان لدي قريبي قاطعته ليس بيني وبينه الا رد السلام انا استغرب كيف يستطيع الناس ان يلقون السلام على قاتلي فلذات اكبادهم وإخوانهم وأخواتهم وأمهاتهم وأباءهم مع العلم انه لم يصاب اي من اقربائي او اصدقائي ولكني أعتبر شهداء الثورة هم اهلي فكلنا سودانيون ... أرجوكم قاطعوهم اقتصادياً وإجتماعياً وسياسياً بجميع فئاتهم (شرطة ,أمن ,جيش...) من كان منهم يرى انه منا عليه ان ينضم لنا.

اللهم عليكم بالظلمة اللهم أحصهم عددا وأقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا اللهم وأبتليهم بالأوبئة والسرطانات ولا تقبض أرواحهم حتى يروا العذاب الأليم سنين عددا


ردود على البعاتي
United States [سودانى شديد] 10-29-2013 03:01 AM
هذا هو الحل الناجع للتعامل مع الكيزان الحثالة أيها البعاتى. بما إننا لا نستطيع القيام بإنتفاضة خوفا منهم طيب على الأقل نقاطعهم و بالداية بأقرب الأقربين. أضم صوتى لك و اعلمك إننى مطبق مقاطعتى التامة لهم حتى من كانوا على صفحتى فى الفيسبوك قمت بمسحهم و قطعت علاقتى مع أولاد أهلى المنتمين ليهم و لم يبقى لى معهم سوى السلام السنة. تحيتى لك يا بعاتى و شفيت غليلى.


#812458 [عتمان بخيت حبه]
4.88/5 (4 صوت)

10-29-2013 12:10 AM
قضاء بتاع ايه ياخي سبينا بلا قضاء و بلا يطيخ أنا كنت قاضي في السودان أوآخر السبعينات من القرن الماضي يعنى ممكن قبل ما يولد القاضي الذي حكم على الدكتورة الشريفة المناضلة الأبيه و سؤال يجب أن يوجه الى القضاء السوداني كيف يعقل أن يجكم على القضاء السوداتي الغير نزيهعلى ابني الوالي و الفريق في الجيش وبقية أبناء و بنات الذوات بالغرامة مبلغ حوالي ال 300 الف جنيه عن تهم خطيرة ثابته بالبيات القاطعة والمتمثلة في عدم مشروعبة الحفل لعدم الحصول على الترخيص اللازم من حهات الاختصاص علاوة على الافعال الفاضحة الني مورست فيه و الأزياء الخليعةو أعتراض موظفين عامين أثناء قيامهم بتنفيذ الفانون بل التعدي عليهم بالقول و الفعل و تهديدهم و الطامة الكبرى هي عدم تطبيق العقوبة الحدية لشرب الخمر شرعاعليهم وهي 40 جلدة كأقل عقوبة لاختلاف الفقهاء علي عددها , فهل هو فعلا تظام للله ولا للسلطة و لا للجاه التي ضموا بها آذاننا سنينا و قادوا بها الكثير من السذج و كلمة" سلطة" هي قي واقع الحال يجب أن تقرأ بفتح كل حروف الكلمة و لكن أيضايجب أن تفهم بأنها لا تتكون من طماطم و خيار و جزر والخ و انما تتكون من فساد و محسوبيه ونفاق و سرقة المال العام و الظلم والقتل وسفك دماء الأبرياء و سلب الحريات الأساسية للشعب و هضم حقوقه و العنصرية البغيضة و تمزبق البلاد وفصل الجنوب


ردود على عتمان بخيت حبه
[yassir] 10-29-2013 08:31 AM
الجريمه الحديه بتعنى جرائم الحدود مثل ( الزنا الحرابه و القتل الشرك بالله السرقهااللواط النهب و السلب) اما السكر جريمه تعذيريه ؟ لان الله لم يورد فى كتابه المبين ان يجلد السكران 40 جلده و هذه العقوبه اجتهاد من اهل القران و لا تعتبر جريمه (حديه) على حسب قولك يا مولانا ؟


#812356 [تايسون]
4.94/5 (5 صوت)

10-28-2013 09:42 PM
الله يرحم القضاء فى دولة الاخوان المسلمين


#812330 [rashidiya]
5.00/5 (5 صوت)

10-28-2013 09:11 PM
يا الباشا الغشيم .....قول لجدادك كر.بنت بمية راجل. رفعتى راس كل الاحرار وخاصة راس حواء السودان.والله انتصارك وسام للشرفاء والف كف على وجه الظالمينز و5 مليون تف على وشهم القبيح.


#812304 [abu khaled]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 08:37 PM
العار والخزي للقضاء السوداني
الحكومة ادمنت سرقة الشعب السوداني حتى لو طالب بحقوقه في العيش الكريم والحرية غرامة 5 مليون ما كفاهم المليارات من الدولارات التي نهبوها
نالت البراءة في قضية الصور الفاضحة والمفروض الشعب السوداني كله يرفع قضية اشانة سمعة في حق احدي مناضلات بلادنا وأمل من اسرتها ان تواصل القضية حتى تصبح قضية رأي عام وتصعيد الامر خارجيا لفضحهم وهم لايخافون مننا ولكن يخافون من اسيادهم في الخارج. بالرغم من انهم سوف يجدون ترهيب من الكلاب ولكن لابد من اظهار الحق .
وانشاء الله يدوسك قطر يادوسة انت وعصابتك


#812296 [بجاوي]
5.00/5 (6 صوت)

10-28-2013 08:24 PM
ياجماعه الكيزان عيزين يطلعوا قروش من الصخر اهو 5 مليون حق فطور والي الخرطوم.


#812290 [سوداني ود بلد]
5.00/5 (3 صوت)

10-28-2013 08:18 PM
التحية للمناضلة الشريفة د.سمر والخزي والعار للمؤتمر الوطني وحكومته العرجاء لتشدقهم بأن دستورهم يكفل حق التظاهر السلمي.
وانا اناشد هيئة الدفاع عن د. سمر ان ترفع قضية رد شرف علي الذين حاولوا ان يلفقوا لها مسالة الصور الفاضحة من كلاب الأمن الذين لا يراعون اي دين ولا اخلاق ولا قيم.


#812275 [عصمتووف]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 08:01 PM
المدعو الواقعي انت واقع ومن اجل حالك الواقع والمائل خرجت من اجلك من اجل يؤكل يا نعجة سوداء يو اكلت هي النعجة البضاء حاولت تستميت لتقلع حقوقها وحقوق غيرها اذا انحي ظهرها سوف يركب علية امثالك معدومي الضمير انذال الحقوق تقلع حتي من بين فكي اسد هي وهم ونحن الشموغ القادمة لتنير لك الطريق وتخرجك من الكهف وعالم الظلامين


#812270 [quickly]
4.75/5 (3 صوت)

10-28-2013 07:58 PM
اهم شئ ,,,, وييين اسم وصورة هذا القاضي الحقير جلاد النظام؟؟؟؟؟


#812205 [سوداني]
5.00/5 (5 صوت)

10-28-2013 06:39 PM
التحية لك يا دكتورة ولكل مهيرات السودان الشرفاء ... وبمثلك فاليفتخر اباك


#812195 [سعاد خيرى]
5.00/5 (3 صوت)

10-28-2013 06:26 PM
بئس القضاء قضاء الكيزان
بئس القضاء قضاء الكيزان


ردود على سعاد خيرى
United States [اللـحــــــــــــوي] 10-28-2013 08:01 PM
ومـنـو الـقـال لـيـك نـحـن كـيـزان .... ؟؟؟؟؟
نـحـن بــــــــــــــــخـس سـاكـت.


#812193 [Salah Elhassan]
4.94/5 (12 صوت)

10-28-2013 06:25 PM
يبدو انو نعيش فى اغرب الاحكام القضائية فى العالم من القضاء السودانى :
(1)مجدى محجوب والطيار جرجس .....الحكم بالاعدام الاتجار بالدولار ؟؟؟؟
(2)28 ضابط فى القوات المسلحة ...الأعدام انقلاب عسكرى ..؟؟؟؟
(3)صلاح قوش و ود ابراهيم والمجوعة ...انفلاب عسكرى..الافراج البراءة ؟؟؟؟؟
(4)قرض مطار الخرطوم مبلغ 600 مليون دولار ..ما معروف راحت وين ..لم يتهم اويحقق مع احد حتى تاريخه ؟؟؟؟؟
(5)المدينة الرياضية100 مليون دولار ..لم يحقق مع احد منذ 1998 ..؟؟؟
(6)مشروع سندس الزراعى اكثر من50 مليون دولار منذ 1990 لم يحقق مع احد حتى الأن؟؟؟؟
(7)د.سمر خرجت فى مظاهرة 5 مليون غرامة ..؟؟؟
هذا ما ازعفتنى به الزاكرة فى الغرائب والعجائب فى عهد الأنقاذ !!!


ردود على Salah Elhassan
European Union [جاك سبارو] 10-28-2013 08:02 PM
نسيت الفتاه التي تم اغتصابها وتم اصدار قرار رياسي بالعفو عن المجرم المغتصب !!!

United States [Zingar] 10-28-2013 07:57 PM
(8) الطيب دلوكه طلع مظاهره الشرطه إستقبلته بالورود والبيره البارده.
(9) البشير قتل المتظاهرين حكم عليه بالحج ليمسح صفحه ويفتح صفحه جديده للقتل.
(10) المتهمين بعرض الأزياء براءه بعد ما وراهم القنصل الأمريكى العين الحمرا.

[اوكامبو] 10-28-2013 07:29 PM
فى عهد و حكم نظام الهوس الدينى و الجنسى يغتصب الأطفال و الفتيات الصغار من قبل الشاذين و المهوسيين فيرق لهم قلب رئيس النظام فيعفو عنهمو يطلق سراحهم !!

[الصليحابي] 10-28-2013 07:22 PM
يا أخوي يا صلاح، حافظ على عقلك، لو بقيت تحسب سوءات وموبقات هؤلاء الأنذال إخوان الشياطين سوف تفقد عقلك ، وعشان خاطر أهلك وأولادك خليك ( ريلاكس ) ويوم الحساب الدنيوي آت لا ريب فيه ، ولكل بداية نهاية ، وتلك الأيام نداولها بين الناس ، وسوف يدفعون الثمن غاليا إن شاء الله .


#812183 [سوداني ناصح]
3.69/5 (6 صوت)

10-28-2013 06:13 PM
هذا الحكم يكشف عن تدني مهنة القضاة في انه قضاء تسيطر عليه عصابة المؤتمر الوطني وتحركه بالرموت كنترول كيفما تريد هل هذا القاضي اصدر الحكم بما تمليه عليه العدالة التي يجب ان تقتص للمتهم وتتحق من روايته في انه ادعى ان هناك اكراه (مورس) عليه او انه ضرب او عذب !!!! اي عدالة هذه تدين البريء وتبريء القاتل هل استجوبت المحكمة الدكتورة الشجاعة لماذا اتهمت او لما تم القبض عليها وهل سردت المحكمة في حيثيات حكمها انها صورت قتل مواطن بري لهذا اتهمت لماذا لم تشطب المحكمة الاتهام الواضح مثل الشمس في انه مفبرك لماذا تهمل النيابة والمحكمة من بعدها الحادث الاهم هو قتل مواطن ويتمسكون باتهام باطل لا اساس له ؟؟؟؟؟

الحكم يكشف عن جشع الحكومة حتى ضد من تظاهروا ضدها وهم غلابة كيف لقاضي ان يحكم بمثل هذا الحكم المتناقض مع مبد التشريع والعقاب الذي يهدف الى تحقيق ردع عام او خاص هل هذا الحكم يردع الشعب السوداني من التظاهر هل هذا الحكم يردع الدكتورة من قول الحقيقة ؟ الشعب السودان حتما سوف يهب هبة اخري مثل الاسود الضاريةليحدث عن شهداء سبتمبر الشرفاء.

حسنا فعلت المحكمة بحكمها هذا ليعرف الشعب عقول من تدير الدولة هذا الحكم هو مجهز ومعد من قبل جهاز الامن فجهاز الامن اصبح هو الدولة يدير الاقتصاد الاعلام القضاء الشرطة ويدير الجيش ويدير الرئيس ويوجه واصبج جهاز الامن هو كل شي ولو كان في جيش ما كان كرامة المواطن السوداني تهان على هذا النحو الواضح فمن بقى من الجيش فهو في نوم عميق

كان من الاجدر ان كانت هناك نيابة - غير نيابة جهاز الامن- تنوب عن الشعب بحق وحقيقة ان يتم تغيير مسار الاتهام ضد الدولة(جهاز الامن) في انها هناك اشخاص سببوا الاذى الجسيم لمواطنة وتبحث عنهم وتقدمهم للمحكمة وهم موجودون ومعروفون (قسم الصافية ببحري يشهد عليهم).

لن نركع ويجب ان نخلع ثياب الجبن ويجب ان نواجه قوى البطش ويجب ان نتحد نحن ابناء السودان جميعا في ان نخلع الفئة المحدودة التي تدير الدولة نعم انهم فئة محدودة ونستطيع ان نستاصلها فتجمعات الاطباء والمحامين والمهندسين وكل الفئات يجب ان تتحد لمواجهة الظلم فالصبح قريب وان طال الليل ويجب علينا تجاوز الصادق المهدي وكل رموز الاحزاب الذين ناصروا القتلة ضد الشعب ذاكرة الشعوب لن تنسي للصادق المهدي مواقفه ولن تنسي لمحمد عثمان الذي لايعرف عن السودان الا انه مشروع لجلب المال فنحن ابناء السودان جيل من شهد ان هنك نظام حكم السودان وكان سجله في 24 عام خلق الفرق والقبلية وتقسيم الوطن وتجهيل المواطن وجعله يعيش في تخلف .
لكن ابدا ما هنت يا سوداننا يوماًعلينا ، سوف ننهض بسوداننا وسوف نتحد من اجل الوطن فليكن العهد بيننا في ان نتظاهر وان نشجع على العصيان المدني وان ندعو اصحاب الضمير الحي من ابناء الوطن في مختلف قطاعاته المشاركة في تغيير النظام الظالم.


#812180 [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 05:55 PM
المشكله فى القانون الذى لا يتيح التظاهر الا بتصديق ولا ذنب للقاضى الذى أراه نزيها" عندما برأها من تهمه حمل الأفلام الفاضحه التى حاول رجال الامن تلفيقها , لذلك ليس من الأنصاف الهجوم على القاضى وكيل الشتائم له وأنما الهجوم على القانون الخاص بحق التظاهر .


ردود على الكوز الفى الزير التحت الراكوبه
European Union [اللـحــــــــــــوي] 10-28-2013 08:09 PM
عـلـى الـشـرفـاء مـن أهـل بـلـدي أن لا يـمـتـهـنـوا هـذه الـمـهـن(الـقـضـاء والإعـلام) .. حـتـى تـتـغـيـر أو تـلـغـى الـقـوانـيـت الـمـقـيـدة لـلـحـريـات والـمـذلـة لـلـشـعـب.


#812171 [أبوعلي]
5.00/5 (5 صوت)

10-28-2013 05:45 PM
سبحت سميرة في فضاء الشرف والعزّة والوطنيّة
وغاص البشير وقطيعه في وحل السوء والرزيلة


#812163 [Huddein]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 05:37 PM
وسوف يتم التحدث عن الحقيقةimage


#812154 [Mohamed]
5.00/5 (4 صوت)

10-28-2013 05:29 PM
واااا فضيحتاه... ألم يبقي للأنقاذ إلا أن تحارب نساء السودان!!!! خسئتم وخسئت تجارتكم يا أيها البلهاء!


#812133 [انقاذى سادر فى فساده]
5.00/5 (3 صوت)

10-28-2013 05:03 PM
قضاء شرع الله الذى يحكمون به وبدون دغمسة
لعنة الله على هكذا قضاء
قضاء نتن ومن يرأسه نتن ومن جاء به اشد نتانة
انه قذارة القاذورات


#812121 [الوجع الخرافي]
5.00/5 (4 صوت)

10-28-2013 04:47 PM
دائماً ...

يشهد التاريخ ...

أن النصر حليف ( الحقيقة ) ...


#812119 [مشكاح]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 04:43 PM
سياسة حكم الغرامة الباهظة سياسة قضائيه عقيمة لانها لاتمت للعدالة بشيء سوى ان طابعها جبائى للدولة فقط ، فالقضاء له علم قضائى بالحالة الاقتصاديه السيئه لعامة الناس فى السودان فكيف يجرؤ له ان يوقع غرامات بالملايين والمليارات ....اننا بحق وحقيقه فى حاجه ماسة لثورة عارمه لاصلاح القضاء وكل اجهزة الدولة .


#812085 [omer]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 04:11 PM
لا حولة ولا قوة الابالله اللهم نرفع اليك اكف الضراعه ان لا تدع من الانقاذيا ديار ربي انك ان تذرهم يضلو عبادك ولا يلدو فاجر كفارا


#812082 [ساب البلد]
5.00/5 (6 صوت)

10-28-2013 04:09 PM
خمسة مليون غرامة شخص شارك في مظاهرة .. يا تري كم تبلغ غرامة من شارك في انقلاب عسكري ؟؟
التحية للبطلة د.سمر .... قضاء الانقاذ ضربني و بكي سبقني و اشتكي ...


ردود على ساب البلد
[اوكامبو] 10-28-2013 07:38 PM
سؤالك وجيه و نحيله للسيد رئيس النظام الفاشل للإجابه عليه


#812069 [ابو مازن]
4.75/5 (5 صوت)

10-28-2013 03:50 PM
دولة سمحت لنفسها تغريم ست العرقى مليون فى كل كشة واخذت مال الخمر لصرف رواتب القضاء اى قضاء واى نزاها خلاص اختلط النابل بالنابل


#812049 [chinma]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 03:30 PM
الحكومة مفلسة


#812039 [ودفور]
4.99/5 (8 صوت)

10-28-2013 03:25 PM
سقطات وتجاوزات رئيس القضاء ونهاية السلطة القضائية في السودان

جلال الدين محمد عثمان، إسم إقترنت به السلطة القضائية في السودان منذ مجئ نظام الإنقاذ عام 1989م. ومنذ ذلك التاريخ بدأت السلطة القضائية في الإنهيار والتردي الإداري الذي لم تشهده من قبل.
إن نظام (الشيخ جلال كما يطلقون عليه) يقوم على المحاباة للمقربين وعلى المحسوبية في كل شئ، سواءً كان في تعيين القضاة الجدد أو في الترقيات أو الإنتدابات للعمل في الأنظمة القضائية بالدول العربية، أو في التدريب بالخارج، كما طال الأمر مسألة تنقلات القضاة داخل ولايات السودان. ولعل الملاحظ أن النظام قد (إبتدع) فكرة معاداة وتعذيب أفضل القضاة وأكثرهم كفاءة وخبرة ونزاهة، وذلك عن طريق نقلهم إلى مناطق الشدة النائية في أطراف السودان والأماكن النائية عن إقامة أسرهم دون مراعاة لظروفهم الإجتماعية التي تتعرض لها أسرهم في ظل غيابهم عنها. والقصد من كل ذلك إكراه القضاة على تقديم إستقالاتهم، الشئ الذي أدى إلى فقد الكثير من القضاة ذوي الخبرة والكفاءة المهنية العالية.
لقد إبتدع (الشيخ جلال) نظاماً أمنياً سيئاً يعتمد فيه على ما يعرف (بالبصاصين) لينقلوا إليه كل ما يدور بين أوساط القضاة من حديث ونقاش. ولعل في ذلك ما يؤكد على عدم ثقة (الشيخ جلال) في المؤسسية التي تدار بها السلطة القضائية، ولعلمه التام بإمتعاض القضاة من سياسة الجبروت والطغيان التي ظل يمارسها منذ أن كان أميناً عاماً.
وقد صار الحديث والهمس يدور ويكثر حول كثير من التجاوزات المالية التي تورط فيها (رئيس القضاء) وزبانيته الذين من حوله، ومثال لذلك موضوع شراء عربات للسلطة القضائية من شركة أحد أبناء (الشيخ جلال الدين محمد عثمان) والتي فاقت القيمة المدفوعة فيها ضعف القيمة الحقيقية للعربات المشتراه، حتى أزكمت سيرة الخبر الأنوف وإنتشرت على الملأ، دون أن يحرك (الشيخ جلال) ساكناً لنفي الخبر أو تصديقه. لكنه ورغماً عن ذلك تمادى في طغيانه وظلمه وتجبره وتسلطه على القضاة المستضعفين.
ولم تقف تجاوزات (الشيخ جلال) عند هذا الحد، بل تمددت وتعدت إلى مسائل كثيرة، منها موضوع إسبيرات العربات (الموضوع الشهير) الذي تناقلته ألسن الناس وأصبح الموضوع الأهم في معظم جلساتهم.
أما موضوع تجاوزات (الشيخ جلال) المتمثلة في تحويل سجل الكثير من العقارات بولاية الخرطوم إلى إسمه وأسماء أسرته، فيعد الموضوع الأبرز خلال الفترة ما بين عام 2002م ، وقد إستأثر (الشيخ جلال) بهذه العقارات بعد أن إستقصى الخبر عن عدم وجود ملاكها على قيد الحياة، فلجأ إلى الوسائل القذرة عن طريق إستصدار أحكام غيابية (بواسطة زبانيته من القضاة ضعاف النفوس ذوي الضمائر الخربة) وآلت الملكية بموجب هذه الأحكام إلى (الشيخ جلال وأسرته المالكة !)
ولعل خير دليل على فساد (الشيخ جلال) تلك القصور الشاهقة التي يمتلكها (الشيخ جلال) وأسرته في قلب الخرطوم وفي أرقى الأحياء.. فمن أين لك هذا يا هذا ؟!!.
هذا بالإضافة إلى بعض الشركات والمحال التجارية التي يمتلكها (الشيخ جلال) وإسطول النقل البري (بصات النقل الحديثة).
لقد ظل (الشيخ جلال) يعوس فساداً في السلطة القضائية منذ أن كان أميناً عاماً ثم نائباً لرئيس القضاء، إلى أن جثم على صدر القضائية رئيسا لها، فسدد لها الطعنة النجلاء التي أطاحت بهيبة القضاء وإستقلاله في السودان، فأصبح القضاء في السودان غير قادر على حماية نفسه مما يدور حوله من أقاويل، مثال ما قالت به المحكمة الجنائية والأنظمة العدلية الدولية من عدم إستقلال القضاء في السودان وتبعيته للحكومة وطاعته لها طاعة عمياء!!. لقد تسبب (الشيخ جلال) في كل ما قيل وذكر عن السلطة القضائية في السودان بعد أن كان القضاء السوداني في زمن سابق مثالاً يحتذى به في جميع الدول والبلدان العربية وغير العربية لكفاءته ونزاهته وإستقلاله، فصار كل ذلك هباءً منثورا.
إذا كان ما سبق من حديث يدور حول الفساد المالي والإداري (للشيخ جلال) فلا ننسى الفساد الأخلاقي وما تناقلته الألسن عن قصور مدني و(الغرف الحمراء) ببعض شقق مدينة ود مدني لكننا نربأ بالحديث عن ذلك حتى لا نطال بالحديث أشخاصاً آخرين لا شأن لنا بهم في هذا المقام.
فإلى متى يظل هذا (الجلل) جاثمٌ على صدر القضائية والقضاة الأبرياء؟
إلى متى هذا الظلم والفساد والإستعلاء في الأرض؟
إلى متى هذا الطغيان والتسلط (والفرعنة) يا جلال؟
لقد آن الأوان لنكتب معاً فصول نهاية هذه الرواية السخيفة التي أرغمنا على قراءتها قسراً وعنوة ..
قريباً بإذنه تعالى سيزول الظلم والفساد، لأن دولة الظلم ساعة ودولة العدل إلى قيام الساعة..
لذلك فإننا نرسلها رسالة إلى كل القضاة (الشرفاء) المتمسكين بنزاهتهم (ليحكموا بما أنزل الله وليس بما أراد جلال) وللقضاة الصابرين على البأساء والضراء..
نرسلها إليهم أن إصبروا صبراً جميلاً، فما هي إلا أياماً معدودة تبقت على زوال دولة الظلم والتخلص من هذا (الفرعون) الطاغوت ليعود إلى القضاء السوداني شرفه المسلوب بفعل (جلل).
رسالة إلى السيد رئيس الجمهورية ونائبه الأستاذ على عثمان..
كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته..
ونحن نعلم تماماً خطورة المرحلة التي ستقبل عليها البلاد في الأيام القادمة، فلا بد من أن نتكاتف جميعاً لرفعة البلاد وخدمة العباد، الذي لا يمكن أن يتم إلا بإختيار البطانة الصالحة والتي بكل تأكيد أن (الشيخ جلال) لا يعد منها كما كنتم تعتقدون.
السيد رئيس الجمهورية ونائبه..
لكم أن تستفتوا عن أمر فساد (الشيخ جلال) ودونكم تقارير الأجهزة الأمنية التي بطرفها ملفات وملفات عن فساد (الشيخ جلال) فهل إطلعتم عليها ؟؟!!
السيد رئيس الجمهورية ..
إن العدل إسم من أسماء الله تعالى.. وإن في (فساد العدل والقائمين عليه) فساد الدولة، فلا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا، أعدلوا هو أقرب للتقوى


ردود على ودفور
United States [جمال ابو نورة] 10-28-2013 08:21 PM
عموما ذهب جلال ولم يذهب سجله الملئ بالفساد. يبدو ان الاخ ود فور قريب من السلطة القضائية، لذلك مطلوب منه ومن كل من يضع يده علي اية تجاوزات، ان يقوم بتوثيقها لان دولة الظلم ساعة كما قال. أضيف لهذا السجل، أخطر انواع الفساد الاخلاقي الذي مارسه رئيس القضاء جلال وذلك تزويره لشهادة ميلاده، وهو تزوير موثق، ليضيف سنين معدودة لسجل خدمته. حيث لم تكفيه سنين خدمته كلها ليشبع شغفه من اكل المال العام لآخر لحظة من عمره.

European Union [محسن فخرى] 10-28-2013 07:35 PM
يبدو ان ود فور يقيم خارج البلاد منذ فترة فشيخ جلال ليس رئيس القضاة فى السودان الان فقد تقاعد قبل عام كما ان القصر الذى كان يقيم فيه هو منزل لرئيس القضاة مسجل باسم الهيئة القضائية وقد اخلاه الان


#812037 [ودفور]
5.00/5 (5 صوت)

10-28-2013 03:22 PM
جاءت حكم الإنقاذ على السودان فى العام 1989م والذى بدأ – كما ذكرت فى مقالات سابقة – بتطبيق نظرية التمكين فى كافة مرافق الدولة وكان العار أن تطبق تلك النظرية حتى فى الجهاز القضائى ، متناسيةً مبدأ (مونتسكيه) فى الفصل بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية . إن تطبيق هذ النظرية على الجهاز القضائى قد نخر عظم هيكليتها التاريخية الراسخة القدم ، فكان أن سقطت الصورة الذهبية لمعنى العدالة وحيادية منصة القضاء لدى عامة الشعب
.
التمهيد أعلاه ، يقودنى لأن أسرد للأعزاء القراء بعض من تجاربى القضائية – إن جاز التعبير – فى شكل قصصى دارجى ، ليس بالمغل ولا بالتفصيل الممل ، وذلك فى خضم ما نهلناه وصحبى من القضاة فى كليات القانون من مبدأ إستقلال القضاء وتناقض ذلك مع التجارب العملية فى حكم الإنقاذ .

قال لى أحـــد القضاة والذى قد سبقنى فى القضائية بعدد من السنين عندما علم بإلتحاقـــى بالقضائيـــة ( يا زول إنت الجابك للقضائية شنو ! دى زى عش الدبابير ما دايرة ليها زول زيك ! دى فيها كل الخبث الممكن تصوره) حقيقة لفت إنتباهى ذلك التصريح المدوى ! يا إلهى أحقيقة ما ذكره صديقى والذى أعرف عنه كل النقاء وصفاء السريرة ، وإن كان ذلك فما أنا بفاعل ! فآليت على نفسى أن أبقى على الدرب وأن أعمل جاهداً على مبادىء إستقلال القضاء ولا أحيد عنها أبداً تصريحاً وفعلاً ، وإن طالتنى سلطة السلطان على هذا المركز والذى تسابق عليه خيرة زملائى من طلاب القانون وصولاً لتأمين مستقبل ونجاح زاهر .

أحد أيام العام 1990م ، كنت قد إستلمت ملف قضية بالقسم الأوسط – الخرطوم ، نيابة عن زميل قاضى بنفس القسم بلاغ تحت المادة 33 أسلحة ، موجه ضد السيد / ولى الدين الهادى المهدى وأخيه السيد / محمد . أبتدرت السيد / محمد أين أخوك المتهم ولى الدين ، فأجاب بأن الرئيس عمر البشير قد عفى عنهم وليس هنالك ضرورة لحضوره . أفهمته أولاً بأنه لابد من حضور المتهم أمام المحكمة وإن لم يحضر فى الجلسة القادمة سوف أأمر بالقبض عليه ، ثانياً أفهمته أن هنالك مبدأ يسمى إستقلال القضاء إن كنت لا تعرفه ! فعمر البشير لا يتدخل فى أعمال المحكمة ولا أنا أتدخل فى عمله بالقصر !! وأن إستقلال القضاء ليس بالجلوس على المقعد الشخصى ، وإنما مبدأ تهافتت عليه كل الأمم المتحضرة ، بهت كل من فى المحكمة حتى الحاجب !! فإعتزر لى السيد / محمد وهو فى حالة من الإضطراب ، فحاولت تخفيف إضطرابه ببسمة جدية بضرورة حضوره والسيد / ولى الدين الجلسة القادمة ، حتى لا أضطر لإصدار أوامر القبض ، فكان أن وجدت منه كل إحترام وتقدير .

أحد أيام رمضان العام 1990م ، وأنا فى طريقى داخل القسم الأوسط لمحكمة أخرى ، رأيت ضابطين جويين أحدهما رائد والآخر نقيب ، أعرف النقيب وهو المرحوم/ مصطفى خوجلى ، بينما أعرف الآخر بإسم المرحوم/ أكرم إبن نفيسة المليك رائدة التعليم فى السودان . لم يبادرنى المرحوم مصطفى بالسلام رغم معرفتى السابقة به عن طريق صديق مشترك . هالنى ذلك ، أيجوز أن هنالك دعوى له ولا يرتضى بأن يسلم على القاضى ؟؟!! عموماً حضرت لمقر المحكمة والتى كانت برئاسة قاضى زميل بنفس القسم ، وكان هنالك بعض التوتر والصراخ ، علمت بعدها بأن المرحوم / مصطفى دخل المحكمة بدون الـ (الكاب) العسكرى وأمره زميلى القاضى بأن يخرج ويدخل مرة أخرى والكاب على رأسه وأن يؤدى التحية للمحكمة ، رفض المرحوم ذلك و قال له بصوت جهور ( إنتو الكيزان يومكم جاى قريب إنشاء الله ) أرعد وإزبد القاضى وأمرهم بالخروج وهو فى حالة هياج وأمر بتحديد جلسة أخرى . هذه القضية كانت دعوى إحتيال ضد نجار فى السجانة مقامة من المرحوم/ أكرم لعمل جهازه لمشروع العرس القريب ، وقد كان المرحوم / مصطفى شاهداً على الواقعة . علمت بعدها بإسبوع بمحاولة رمضان وأن المرحومين كانا من ضمن قادتهما – رحمهما الله . وأترك للقراء الأعزاء رأيهم فى القاضى !

أيضاً فى أحد أيام سبتمبر العام 1990م ، كنت قد وكلت ومن معى من القضاة بصفة دورية، بتفتيش ليلى سرى لمقرات حراسات أقسام الشرطة ، الأوسط – إمتداد الدرجة الأولى – السروراب بحر أبيض ، وذلك للإشتباه فى أحد ضباط الشرطة فى المنطقة ، والذى كان يسىء للمساجين فى منتصف الليل عادة . وكان الغرض من هذا التفتيش إثبات عدد المساجين مع دفتر القبض وتلقى الشكاوى الشخصية المباشرة منهم ، خصوصاً إساءة المعاملة . بعد إنتهائى من القسم الأوسط وإمتداد الدرجة الأولى وتوجهى فى الطريق للسروراب عن طريق شارع 15 بالإمتداد ، أوقفتنى دورية الشرطة والذين على علم بالتفتيش ، ولكن هذه المرة كان معهم فرقة من الجيش والتى تصادف أن يكون الرائد إبراهيم شمس الدين معهم . بادرنى أحد رجال الشرطة والذى يعرفنى ، بأنه يتوجب أخذ الإذن من الفرقة العسكرية فأعطيته بطاقة القضاء والإذن الخاص بالمرور خلال حظر التجول لإعطاءه لإبراهيم شمس الدين . جاءنى أحد عساكر الجيش وأفاد بضرورة عدم التحرك و (البيات) فى الشارع وفقاً لأوامر شمس الدين . حقيقة أغضبنى هذا التصرف وتركت سيارتى وقلت بصوت واضح لشمس الدين ، لا يمكن ذلك وأننى فى مهمة رسمية لتفتيش الحراسات ، كما أن القضاة يتمتعون بالحصانة ليس لشخصى ولكن سحباً على إستقلال وسلطة القضاء ، كان رد شمس الدين ( يا عسكرى نفذ الأوامر ) . إعتقدت خاطئاً أن الأمر إنتهى عند هذا الحد وحاولت قيادة السيارة ، ولكن فوجئت بالعسكرى (ينط) أمامى ويخط خطاً على الشارع وقال لى ( والله لو تحركت بعد الخط دا ... أرشك بالرصاص) حقيقة أدركت بعدها خطورة الموقف ، وحاول عساكر الشرطة والذين يعرفوننى بالقسم إثنائى على أى خطوة متهورة ، وأصبحوا يستجدونى على ركوب السيارة حسب قول أحدهم ( والله يا مولانا حسع الجماعة ديل بمشوا كلها ساعتين وبعد داك ممكن تمشى لبيتك) رضخت لذلك وحوالى الساعة الثالثة والنصف صباحاً ، قفلت راجعاً لمنزلى وأنا أنعى القضاء فى السودان .

بعدها بحوالى إسبوع جاءتنى إفادة بضرورة المثول أمام الأمين العام لمجلس القضاء العالى جلال الدين محمد عثمان ، والذى سلمنى جواب عزلى من القضائية ، والذى أظنه إنتهاكى للسلطة التنفيذية ممثلة فى إبراهيم شمس الدين ، والعنف الذى ابديته بإستغلال سلطاتى بصورة تعسفية ، ووفقاً للشائعات والتى أتت بعد ذلك . قررت أن أكشف كل هذه المهزلة بواسطة المرحوم / هاشم أبو القاسم – طيب الله ثراه ، والذى كان يتبوأ حينها منصب نافذ كنائب لرئيس القضاء جلال على لطفى ، والذى كان تربطنى به صلة زمالة المحاماة بنفس المكتب سابقاً . عند مكتبه ، كشف لى مولانا الخبايا والأسرار والتقرير الذى أٌعد بواسطة زميلى القاضى بالقسم الأوسط . هالنى ما رأيت من إفتراء وتجنى على شخصى ! وتأكد لى وفاة الجهاز القضائى فى أحلك ليالى العدالة بؤساً فى السودان ، أيكون القاضى واشياً كذباً ضد زميله ؟؟؟؟ أيكون القاضى امنياً ؟؟؟؟؟
هكذا حال القضاء وإلى الآن فى السودان ، فقد تبوأ جلال الدين محمد عثمان بعدها منصب رئيس القضاء وجال وطاف فى أروقته تحطيماً للحجر والبشر ، وكوفىء بعدها بقصر وثير بأحد الأماكن الراقية ، علاوة عن ما جناه من مهنته فى التجارة ولبن البقر !!! أين تذهب من ربك يا جلال ؟ أتقيم الصلاة أبتغاء مغفرته وجنته ؟ لا أظن أن الله سبحانه وتعالى يستجيب لدعائك !! أتظلم البشر على جدار القضاء ظلماً وتحقيراً؟؟ إن الله يمهل ولا يهمل ! فإنتظر مصيرك المحتوم ، بإذن الله الواحد القهار ، وأن التاريخ قد سجل لك تدهور القضاء والقضاة فى السودان ، فهل يصحح خلفه ما أفسد ؟

طارق عبد العزيز محمد صادق
محام / مستشار قانونى
قاضى سابقاً


#812034 [ودفور]
5.00/5 (9 صوت)

10-28-2013 03:21 PM
وما يدهش المرء، أن حكومة الأنقاذ نفسها كانت تقر بوجود أزمة في نظامها القضائي، فمن بين مقررات اتفاقية القاهرة (2005) التي قام بتوقيعها تجمع الأحزاب برئاسة مولانا محمد عثمان الميرغني، تم الأتفاق مع حكومة الأنقاذ على تشكيل لجنة كانت عضويتها مناصفة بين التجمع والحكومة لتقدم توصيات في شأن الكيفية التي يمكن بها اعادة بناء السلطة القضائية على النحو الذي يعيد لها مكانتها ودورها المطلوب في تحقيق العدالة، وقد شكلت اللجنة من جانب التجمع برئاسة البرفسير البخاري عبدالله الجعلي وآخر كمرشحين عن الحزب الأتحادي الديمقراطي، كما ضمت في عضويتها الزميلين طه سورج وعبدالقادر محمد أحمد الى جانب شخصي كمرشحين عن بقية أحزاب التجمع ، ولم يكن مصير تلك اللجنة بأفضل من مصير أتفاقية القاهرة نفسها فقد أهملت الأتفاقية بلجانها ولم تقم لها قائمة، وقيل أن الأستاذ/ علي عثمان طه قد أعترض على قيام اللجنة أذ أعتبرأن في ذلك تسليم و أعتراف من الحكومة بعدم أستقلال القضاء.
سبحانه وحده الذي غيٌر الحال، وجعل الحزب الأتحادي الديمقراطي الذي كان ينادي باستقلال القضاء لأن يشارك اليوم في ذبحه، فدعوة الحزب لمحاصصة المناصب القضائية أضل سبيلاً مما فعله الأنقاذ بالقضاء، فالحال كذلك، ليس هناك ما يجعل أحزاب الحكومة العريضة لا تنعم بخيرات القضاء هي الأخرى، قضاة "للدقير" وقضاة "للسيسي أخوان" ومحاكم لجبهة الشرق وللاخوة في العدل والمساواة وأخرى للحركة شعبية فرع تابيدا بطرس!! أيٌ عار وفشل هذا الذي أستطال بنا الزمن حتى نعيش ونراه !!.
واقع الحال، أنه وحتى وقت قريب كان الناس يضعون الأمل في القضاء بأعتباره (الأثر) الوحيد المتبقي من (ريحة) جهاز الدولة، والقضاء - دائماً - ينبغي أن يكون خيط الأمل الذي يلجأ اليه كل من اصابته مظلمة من الحكومة أو غيرها، ولا يستطيع القضاء أن يقوم بدوره أذا لم يتحقق له الأستقلال الكامل عن سلطان الحكٌام، ولا يتحقق ذلك بمجرد وجود نصوص في الدستور تقضي بذلك، فكل دساتير الأنظمة التي شهد العالم بظلمها تنص على أستقلال قضائها، ولا فرق بين ما يقول به دستور مثل تلك الدول وما يقول به دستور فرنسا والولايات المتحدة، بما في ذلك الكتاب الأخضر لصاحبه معمر القذافي، ولكن لا يتحقق الأستقلال دون وجود قضاة يدركون معناه ويملكون المقدرة والشجاعة الكافية للعمل على حمايته.
يحكي تاريخ القضاء السوداني عن فصول من الملاحم التي قام بها القضاة في وجه الأنظمة العسكرية السابقة، وهي المواقف التي توجت باضراب القضاة (1983)، والذي كان قد أعلن كنتيجة لقيام النميري بفصل عدد (17) قاضياً من بين أعضاء لجنة القضاة (كان لنا الشرف في أن يكون كاتب هذه السطور واحداً من بينهم)، وقد حقق الأضراب نتائجه بتراجع النميري عن قراره بعد صراع أستمر ثلاثة أشهر تعرض خلالها كثير من القضاة للأعتقال والتنكيل من بينهم القضاة عبدالحفيظ أبوزيد وعمر صديق البشير وعبدالمنعم محمود حسن بشير (عليه الرحمة).
الحديث عن مواقف قضاة السودان في الحرص على عدم المساس بأستقلال القضاء لا ينتهي، ومن ذلك موقف رئيس القضاء ميرغني مبروك (1986)، الذي يسجل له التاريخ أنه قام بطرد المرحوم صلاح عبدالسلام الخليفة (وزير شئون الرئاسة) من مكتبه حين جاء اليه للتعبير عن أحتجاجه بسبب أمتناع قاضي جنايات محكمة الخرطوم شمال (القاضي حسن عيسى)عن أصدار أوامره بأستخدام القوة في تفريق مظاهرة طلابية، والحقيقة أن الأولى بالذكر هنا هو موقف رأس الدولة الذي تقدم بأعتذار مكتوب عن تصرف الوزير حمله لمكتب رئيس القضاء المرحوم ميرغني النصري عضو مجلس رأس الدولة.
وفي شأن أستقلال القضاة في أحكامهم نذكر، وهي ليست المرة الأولى التي نشير فيها لذلك، ما ورد في مذكرة محكمة الأستئناف (1976) والتي أصدرها القاضي/ الصادق سلمان حين قضى بنقض حكم صدر في حق شقيق عضو مجلس قيادة مايو أبوالقاسم محمد أبراهيم والذي كان قد أدين أمام محكمة الموضوع بأختلاس مبالغ مالية أثناء فترة عمله بهيئة الخطوط الجوية السودانية، وقد جاء نقض الحكم بسبب تضمنه عقوبة رأت محكمة الأستنئاف أنها خفيفة ولا تحقق الرادع الكافي والذي يتناسب مع حجم الجريمة، وتضمن الحكم أمراً لمحكمة الموضوع بتشديد العقوبة، وقد تم ذلك بالفعل، ولا تزال تلك السابقة أحدى معالم العمل القضائي في بيان عدم تأثر القضاء بمراكز أهل السلطة.
لا بد لنا من القول بأنه لا يزال هناك كثير من القضاة الوطنيين الذين يقبضون على الجمر ويعملون بقدر جهدهم على تحقيق العدالة في تجرد وحياد وبأستقلال داخل السلطة القضائية الحالية رغم قساوة الظروف، ونحن نحني لهم رؤوسنا بالأحترام، ولكن لا بد من القول أيضاً أن (عملية) أستقلال القضاء (كلية) لا تقبل التجزئة، فلا يكفي القول بأستقلال قاض بمحكمة سنجة بينما زميله بمحكمة أمبدة جنوب يحمل رتبة عسكرية بجهاز الأمن.
الصحيح هو أن تكون (أدارة) القضاء هي أول خطوط الدفاع عن أستقلاله، والمشكلة الحقيقية التي تجابه دولاب العدالة في السودان أن الذي يجلس على رأس ادارة القضاء هو السيد/ جلال الدين محمد عثمان (يقال له في أوساط القضاء أختصاراً "شيخ جلال")، وهوقد يصلح أماماً لمسجد أو مأذوناً للزيجات، ولكنه لا يصلح لأدارة القضاء ------
مقتطفات من مقالات مولانا سيف الدولة حمدناالله بالراكوبة


#812031 [أبوأحمد]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 03:19 PM
ماذا تبقى للسودان اذا كانت ركيزته الثابتة وهى القضاء قد تم القضاء عليها وماذا تبقى لنا كسودانيين من كرامة أن نرى حرماتنا تنتهك أمام عيوننا من قبل بشر لاأظنهم سودانيين ونحن صامتون ... بنتنا سمر قدعريتى سوئة المشروع الحضارى ويقال أنها لله وفضحتى وبكل جلاء ماكان يسمى بالقضاء ...
منقول : ( كلما أبتسم هذا الوطن .. حط على شفتيه الذباب)
دعاء : باقهار ياجبار يامذل يارحمن يارحيم .. زيل عنا هذه الطغمة وهذه الغمة


#812030 [ام حقين]
4.75/5 (3 صوت)

10-28-2013 03:19 PM
05:27 AM
طارق عبد العزيز محمد صادق - قاضى سابقاً

القضاء بفرعيه الواقف والجالس كان أيقونة للعدالة فى السودان بما شهده من تطور تسلسلى منذ الحكم الإستعمارى وحتى بداية السبعينات . القضاء كان مزيجاً من العرف والعادات المحلية مع فقه القانون العام الإنجليزى فأنتجت جنيناً مكتمل النمو وجسم للعدالة الطبيعية الناجزة من رحم علماء فى القانون تسابقوا فى إنتاجها بكل تجرد وحيادية وعفة نفس .

بدأ التدهور الحقيقى إبان حكم المرحوم/ جعفر محمد نميرى ، فى محاولته التدخل فى أحكام القضاء والسيطرة عليها ، ولكن قوبل بمقاومة شريفة من قبل من يحملون راية العدالة والذين ألوا على أنفسهم رفعها أو أن يسقطوا دونها ، فكان الرضوخ من قبل السلطة الديكتاتورية المايوية والتى لم تقوى على مجابهة جهابذة وأسود القانون فى القضاء ونقابة المحامين آنذاك ، وقد سجل لهم التاريخ مواقفهم تلك .

جاءت حكم الإنقاذ على السودان فى العام 1989م والذى بدأ – كما ذكرت فى مقالات سابقة – بتطبيق نظرية التمكين فى كافة مرافق الدولة وكان العار أن تطبق تلك النظرية حتى فى الجهاز القضائى ، متناسيةً مبدأ (مونتسكيه) فى الفصل بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية . إن تطبيق هذ النظرية على الجهاز القضائى قد نخر عظم هيكليتها التاريخية الراسخة القدم ، فكان أن سقطت الصورة الذهبية لمعنى العدالة وحيادية منصة القضاء لدى عامة الشعب
.
التمهيد أعلاه ، يقودنى لأن أسرد للأعزاء القراء بعض من تجاربى القضائية – إن جاز التعبير – فى شكل قصصى دارجى ، ليس بالمغل ولا بالتفصيل الممل ، وذلك فى خضم ما نهلناه وصحبى من القضاة فى كليات القانون من مبدأ إستقلال القضاء وتناقض ذلك مع التجارب العملية فى حكم الإنقاذ .

قال لى أحـــد القضاة والذى قد سبقنى فى القضائية بعدد من السنين عندما علم بإلتحاقـــى بالقضائيـــة ( يا زول إنت الجابك للقضائية شنو ! دى زى عش الدبابير ما دايرة ليها زول زيك ! دى فيها كل الخبث الممكن تصوره) حقيقة لفت إنتباهى ذلك التصريح المدوى ! يا إلهى أحقيقة ما ذكره صديقى والذى أعرف عنه كل النقاء وصفاء السريرة ، وإن كان ذلك فما أنا بفاعل ! فآليت على نفسى أن أبقى على الدرب وأن أعمل جاهداً على مبادىء إستقلال القضاء ولا أحيد عنها أبداً تصريحاً وفعلاً ، وإن طالتنى سلطة السلطان على هذا المركز والذى تسابق عليه خيرة زملائى من طلاب القانون وصولاً لتأمين مستقبل ونجاح زاهر .

أحد أيام العام 1990م ، كنت قد إستلمت ملف قضية بالقسم الأوسط – الخرطوم ، نيابة عن زميل قاضى بنفس القسم بلاغ تحت المادة 33 أسلحة ، موجه ضد السيد / ولى الدين الهادى المهدى وأخيه السيد / محمد . أبتدرت السيد / محمد أين أخوك المتهم ولى الدين ، فأجاب بأن الرئيس عمر البشير قد عفى عنهم وليس هنالك ضرورة لحضوره . أفهمته أولاً بأنه لابد من حضور المتهم أمام المحكمة وإن لم يحضر فى الجلسة القادمة سوف أأمر بالقبض عليه ، ثانياً أفهمته أن هنالك مبدأ يسمى إستقلال القضاء إن كنت لا تعرفه ! فعمر البشير لا يتدخل فى أعمال المحكمة ولا أنا أتدخل فى عمله بالقصر !! وأن إستقلال القضاء ليس بالجلوس على المقعد الشخصى ، وإنما مبدأ تهافتت عليه كل الأمم المتحضرة ، بهت كل من فى المحكمة حتى الحاجب !! فإعتزر لى السيد / محمد وهو فى حالة من الإضطراب ، فحاولت تخفيف إضطرابه ببسمة جدية بضرورة حضوره والسيد / ولى الدين الجلسة القادمة ، حتى لا أضطر لإصدار أوامر القبض ، فكان أن وجدت منه كل إحترام وتقدير .

أحد أيام رمضان العام 1990م ، وأنا فى طريقى داخل القسم الأوسط لمحكمة أخرى ، رأيت ضابطين جويين أحدهما رائد والآخر نقيب ، أعرف النقيب وهو المرحوم/ مصطفى خوجلى ، بينما أعرف الآخر بإسم المرحوم/ أكرم إبن نفيسة المليك رائدة التعليم فى السودان . لم يبادرنى المرحوم مصطفى بالسلام رغم معرفتى السابقة به عن طريق صديق مشترك . هالنى ذلك ، أيجوز أن هنالك دعوى له ولا يرتضى بأن يسلم على القاضى ؟؟!! عموماً حضرت لمقر المحكمة والتى كانت برئاسة قاضى زميل بنفس القسم ، وكان هنالك بعض التوتر والصراخ ، علمت بعدها بأن المرحوم / مصطفى دخل المحكمة بدون الـ (الكاب) العسكرى وأمره زميلى القاضى بأن يخرج ويدخل مرة أخرى والكاب على رأسه وأن يؤدى التحية للمحكمة ، رفض المرحوم ذلك و قال له بصوت جهور ( إنتو الكيزان يومكم جاى قريب إنشاء الله ) أرعد وإزبد القاضى وأمرهم بالخروج وهو فى حالة هياج وأمر بتحديد جلسة أخرى . هذه القضية كانت دعوى إحتيال ضد نجار فى السجانة مقامة من المرحوم/ أكرم لعمل جهازه لمشروع العرس القريب ، وقد كان المرحوم / مصطفى شاهداً على الواقعة . علمت بعدها بإسبوع بمحاولة رمضان وأن المرحومين كانا من ضمن قادتهما – رحمهما الله . وأترك للقراء الأعزاء رأيهم فى القاضى !

أيضاً فى أحد أيام سبتمبر العام 1990م ، كنت قد وكلت ومن معى من القضاة بصفة دورية، بتفتيش ليلى سرى لمقرات حراسات أقسام الشرطة ، الأوسط – إمتداد الدرجة الأولى – السروراب بحر أبيض ، وذلك للإشتباه فى أحد ضباط الشرطة فى المنطقة ، والذى كان يسىء للمساجين فى منتصف الليل عادة . وكان الغرض من هذا التفتيش إثبات عدد المساجين مع دفتر القبض وتلقى الشكاوى الشخصية المباشرة منهم ، خصوصاً إساءة المعاملة . بعد إنتهائى من القسم الأوسط وإمتداد الدرجة الأولى وتوجهى فى الطريق للسروراب عن طريق شارع 15 بالإمتداد ، أوقفتنى دورية الشرطة والذين على علم بالتفتيش ، ولكن هذه المرة كان معهم فرقة من الجيش والتى تصادف أن يكون الرائد إبراهيم شمس الدين معهم . بادرنى أحد رجال الشرطة والذى يعرفنى ، بأنه يتوجب أخذ الإذن من الفرقة العسكرية فأعطيته بطاقة القضاء والإذن الخاص بالمرور خلال حظر التجول لإعطاءه لإبراهيم شمس الدين . جاءنى أحد عساكر الجيش وأفاد بضرورة عدم التحرك و (البيات) فى الشارع وفقاً لأوامر شمس الدين . حقيقة أغضبنى هذا التصرف وتركت سيارتى وقلت بصوت واضح لشمس الدين ، لا يمكن ذلك وأننى فى مهمة رسمية لتفتيش الحراسات ، كما أن القضاة يتمتعون بالحصانة ليس لشخصى ولكن سحباً على إستقلال وسلطة القضاء ، كان رد شمس الدين ( يا عسكرى نفذ الأوامر ) . إعتقدت خاطئاً أن الأمر إنتهى عند هذا الحد وحاولت قيادة السيارة ، ولكن فوجئت بالعسكرى (ينط) أمامى ويخط خطاً على الشارع وقال لى ( والله لو تحركت بعد الخط دا ... أرشك بالرصاص) حقيقة أدركت بعدها خطورة الموقف ، وحاول عساكر الشرطة والذين يعرفوننى بالقسم إثنائى على أى خطوة متهورة ، وأصبحوا يستجدونى على ركوب السيارة حسب قول أحدهم ( والله يا مولانا حسع الجماعة ديل بمشوا كلها ساعتين وبعد داك ممكن تمشى لبيتك) رضخت لذلك وحوالى الساعة الثالثة والنصف صباحاً ، قفلت راجعاً لمنزلى وأنا أنعى القضاء فى السودان .

بعدها بحوالى إسبوع جاءتنى إفادة بضرورة المثول أمام الأمين العام لمجلس القضاء العالى جلال الدين محمد عثمان ، والذى سلمنى جواب عزلى من القضائية ، والذى أظنه إنتهاكى للسلطة التنفيذية ممثلة فى إبراهيم شمس الدين ، والعنف الذى ابديته بإستغلال سلطاتى بصورة تعسفية ، ووفقاً للشائعات والتى أتت بعد ذلك . قررت أن أكشف كل هذه المهزلة بواسطة المرحوم / هاشم أبو القاسم – طيب الله ثراه ، والذى كان يتبوأ حينها منصب نافذ كنائب لرئيس القضاء جلال على لطفى ، والذى كان تربطنى به صلة زمالة المحاماة بنفس المكتب سابقاً . عند مكتبه ، كشف لى مولانا الخبايا والأسرار والتقرير الذى أٌعد بواسطة زميلى القاضى بالقسم الأوسط . هالنى ما رأيت من إفتراء وتجنى على شخصى ! وتأكد لى وفاة الجهاز القضائى فى أحلك ليالى العدالة بؤساً فى السودان ، أيكون القاضى واشياً كذباً ضد زميله ؟؟؟؟ أيكون القاضى امنياً ؟؟؟؟؟
هكذا حال القضاء وإلى الآن فى السودان ، فقد تبوأ جلال الدين محمد عثمان بعدها منصب رئيس القضاء وجال وطاف فى أروقته تحطيماً للحجر والبشر ، وكوفىء بعدها بقصر وثير بأحد الأماكن الراقية ، علاوة عن ما جناه من مهنته فى التجارة ولبن البقر !!! أين تذهب من ربك يا جلال ؟ أتقيم الصلاة أبتغاء مغفرته وجنته ؟ لا أظن أن الله سبحانه وتعالى يستجيب لدعائك !! أتظلم البشر على جدار القضاء ظلماً وتحقيراً؟؟ إن الله يمهل ولا يهمل ! فإنتظر مصيرك المحتوم ، بإذن الله الواحد القهار ، وأن التاريخ قد سجل لك تدهور القضاء والقضاة فى السودان ، فهل يصحح خلفه ما أفسد ؟

طارق عبد العزيز محمد صادق
محام / مستشار قانونى
قاضى سابقاً


#812027 [Hassan Alamin]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 03:16 PM
what you expect from unconstitutional regime ?


ردود على Hassan Alamin
United States [موردة حضارة] 10-28-2013 05:40 PM
only bull shit we expect from them dear


#812022 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 03:11 PM
5 مليون جنية غرامة للمشاركة في مظاهرة ، طيب الود المسكين الضرب ابو العفقين نافع بالمركوب يدفعموكم ولا شعملو فيهو شنو؟؟؟


ردود على مواطن
European Union [سودانى ندل] 10-28-2013 05:02 PM
هيعلقوه على المشنقة ويقطعوا من جسمه قطعة قطعة ويرموها للكلاب


#812017 [عباس]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 03:10 PM
فاضي ..فاضي ..فاضي


#812013 [غايتو]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 03:07 PM
غايتو جنس محن / طيب الخرجوا فى المظاهرات ومعدمين وشباب وأطفال صغار وعاطلين - نفترض اتمسكوا واتحاكموا / هل سيحاكموا بال 5 مليون ومن وين يا قاضينا .
ربما هذه الاحكام لاصلاح الاقتصاد !!!!!!!!
غايتو الله كريم علينا ........ والحمد على السلامة يا بنتى .


#811989 [عبدالله عثمان]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 02:45 PM
قضاة، كما قال الأستاذ محمود محمد طه، قولته الخالدة
ضعاف أخلاقيا وغير مؤهلين فنيا


#811986 [صالح]
4.99/5 (7 صوت)

10-28-2013 02:44 PM
لماذا لاتنشروا اسم القاضي الذي حكم في هذه القضية حتى ينال جزاءه عند سقوط هذا النظام الساقط الفاسد والذي افسد كل اوجه الحياة حتى فاحت رائحة النتن في كل الرجاء الدنيا... حسبنا الله ونعم الوكيل


ردود على صالح
[سوداني ود بلد] 10-28-2013 06:43 PM
ياصالح المشكلة ليست في القاضي انما في القوانين الجائرة التي يحكم بها والتي شرعتها حكومة الإنقاذ لإذلال العباد.


#811980 [zoul]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 02:40 PM
طيب والماتوا في المظاهرات عوضتوا اهلهم بي كم ؟


#811977 [سوداني موجوع على الوطن]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 02:33 PM
قال يوسف الكوفي :
حججت ذات سنة ، فإذا أنا برجل عند البيت وهو يقول : اللهم اغفر لي وما أراك تفعل !
فقلت : يا هذا ، ما أعجب يأسك من عفو الله !
قال : إن لي ذنباً عظيماً ! فقلت : أخبرني .
قال : كنت مع يحيي بن محمد بالموصل ، فأمرنا يومَ جمعة ، فاعترضنا المسجد ، فقتلنا ثلاثين ألفاً ، ثم نادى مناديه : من علق سوطه على دار فالدار وما فيها له ، فعلقت سوطي على دار ودخلتها ، فإذا فيها رجل وامرأة وابنان لهما ، فقدمت الرجل فقتلته ، ثم قلت للمرأة : هاتي ما عندك ! ولا ألحقت ابنيك به ، فجاءتني بسبعة دنانير .
فقلت : هاتي ما عندك ؟ فقالت : ما عندي غيرها ، فقدّمت أحد ابنيها فقتلته .
ثم قلت : هاتي ما عندك و إلا ألحقت الآخر به ، فلما رأت الجد مني .
قالت : أرفق ! فإن عندي شيئاً كان أودعنيه أبوهما ، فجاءتني بدرع مذهبة لم أر مثلها في حسنها ، فجعلت أقلبها فإذا عليها مكتوب بالذهب :
إذا جار الأمير وحاجباه *** وقاضي الأرض أسرف في القضاء
فويل ثم ويـــل ثم ويـــل *** لقاضي الأرض من قاضي السماء

فسقط السيف من يدي وارتعدت ، وخرجت من وجهي إلى حيث ترى ..
********
منقول للفائدة والعبرة..


ردود على سوداني موجوع على الوطن
[freedomfighter] 10-29-2013 04:09 PM
بارك الله فيك لقدانهمر دمعى والله العظيم


#811972 [ابو البــــــــــــــنات]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 02:29 PM
اجد ان القاضى اعمل صحيح القانون بشطبه التهمه تحت الماده 153ـ1 ليس لانه لم يكن هناك دليل انما الدليل دليل تالف لايمكن الركون اليه وهذا مااشرته اليه فى تعليقى على الاستاذ شاهين يوم امس على مقال قبل الحكم سيدى قاضى سمر . اما محاكمتها تحت الماده 69 اجد ان القاضى اعمل سلطاته التى خولها له القانون حيث اعتبر ماقامت به المتهمه هو اخلال بالسلام العام . رغم المى لمحاكمة شخص لمجرد ابدا راى بالطبع لايحملنى على الاطلاق ان اعتبر ذلك ظلمآ او فسادآ من القاضى فان كان هناك فهو المشرع الذى شرع هذه الماده .


ردود على ابو البــــــــــــــنات
United States [ابو البــــــــــــــنات] 10-28-2013 07:21 PM
ياسيدى عندما شرع المشرع الماده69 من القانون الجنائى ترك الامر لتقدير المحكمه فى الادانه حسب الظروف المحيطه للحادثه . امابالنسبه للعقوبه خيره تخير مقيد فى الجلد اوالسجن وتخير مطلق متروك لسلطته فى الغرامه .فالمبالغه فى الغرامه تمشيآ مع تلك المبالغه وذلك الحيز الذى وجدته القضيه من الاهتمام حتى كادت ان تكون قضية راى عام ان لم تكون كذلك . بالتاكيد هذا الشماسى ماكان سيكون مصيره اكثر من عشرون جلده لانه اصلآ لم يجد من يحاول تفريق قضيته من مضمونها من كونها نجحه عاديه الى ماهو ليس كذلك . فياسيد على قدر اهل العزم تاتى العزائم.

United States [غايتو] 10-28-2013 06:01 PM
الموضوع المبالغة فى الغرامة / طيب لو ولد شماسى معدم كان حايحكم بايه السيد القاضى؟


#811970 [zoul]
5.00/5 (3 صوت)

10-28-2013 02:27 PM
الطيب مصطفى طلع مظاهرة امسك ياقاضي الهنا وحاكمه بي 5 مليون


#811968 [AHMEDJALAL]
5.00/5 (3 صوت)

10-28-2013 02:27 PM
هنا مقبرة القضاء السوداني والتحية لكل نساء بلدي


#811962 [ود الجد]
5.00/5 (5 صوت)

10-28-2013 02:17 PM
كيف يمكن لنا المساهمة في دفع الغرامة عن بنت السودان سمر


ردود على ود الجد
United States [فانتوماس] 10-29-2013 01:45 PM
هذا هو السوأل. واقترح عمل صندوق لدفع جميع الغرامات التى تصدر من المحاكم الفاسدة ضد الثوار


#811961 [حيرتونا]
5.00/5 (6 صوت)

10-28-2013 02:17 PM
والعساكر الضربوها وعذبوها ديل وبوظوا موبايلا غرموهم كم؟؟؟


#811960 [هيثم]
5.00/5 (3 صوت)

10-28-2013 02:15 PM
حكم غريب سابقه قضائيه جديده مصدر دخل جديد ممكن الحكومة تشجع الناس على المظاهرات وتقبض عليهم ويدفعوا غرامه 5 مليون تفك الزنقه (الازمة الاقتصاديه)


#811959 [على احمد موسي]
5.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 02:14 PM
الله المنتقم الجبار .. هو العدل الاحد .. لا حول و لا قوة الا بالله .. و الله مرات الواحد ما بصدق الذي يحدث ..


#811956 [ربيــع حــــار جــدا"]
5.00/5 (5 صوت)

10-28-2013 02:10 PM
مجرد سؤال أيها القاضي المرتشي باي مادة وباي تمهمة حكمت د. سمر .؟
إذا كان ( البشير دوغ ) بعظمة لسانه يقول الدستور كفل لكل مواطن حق التظاهر السلمي لماذا حكم عليها بالغرامة؟
وهل د. سمر كان من ضمن عصابة المؤتمر اللاوطني التي حرقت وقتلت الابرياء ؟
أم حكم القوي علي الضعيف ؟
من يحاكم من أيها القاضي
بأس القانون والقضاة في وطن تهان فية كرامة الاحياء والاموات أجمعين
أفتونا يا علماء القانون فقد تشابهت علينا البراءة والادانة .. هل توجد مادة في القانون تتيح للقاضي الحكم بالبراءة مع الغرامة .. والله ما مافهمنا حاجة فهمــــــــــــــــونا


ردود على ربيــع حــــار جــدا"
[الدنقلاوي] 10-29-2013 08:32 PM
ربيع حارجدا كلامو صاح ولم يكن فيه اي اسفاف وانت يا ابو البنات كوز مدسوس وأمنجي وريحتك ضاربة وأمش شوف انتباهة اكتب فيها ولا سجم رماد ... ما تحرق دمنا الله يحرق دمك ,,, كفاية القاضي المبيوع

United States [ابو البــــــــــــــنات] 10-28-2013 09:15 PM
يا اخى ناقش نقاش هادف بعيد عن الاسفاف والانصرافيه كل ما اطالع امثالك على النت اتاكد بان عمر الانقاذ طويلآ لانها قدرت ان تصرف انصاف العقول الى الاتجاه المعاكس ان شاءالله تكون فهمته دى .

[[ريح العوارِض غرّبتْ]] 10-28-2013 07:05 PM
يا ايو البنات
القاضي أَعَمَل شِنو؟
بالله قوم لف بعيد لفاك قطر ... انت .. والقاضي بتاعك .. ووجميع شله الاخوان المتأسلمين.

داهية تخم الكيزان من اتّخن "جعبة" لاكبر دقن.

عاشت نضال الشعب السوداني
وعاشت د. سمر رمزا من رموز نضاله ضد الظلم والقهر والجبروت.

United States [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه] 10-28-2013 05:36 PM
البراءه من حمل افلام فاضحه فى الجوال والغرامه للاشتراك فى مظاهره غير مرخصه ( جماعه الطيب مصطفى طلعوا تصديق للمظاهره لذلك قامت الشرطه بحمايتهم ) - المشكله ليست فى القاضى ولكن فى القانون .

European Union [ابو الهول] 10-28-2013 02:53 PM
ساحاول ان اشرح لك ...
في اي قضية للقاضي هناك نسبة مئوية محددة من غرامات القضايا التي ينظر فيها
وهذه من (ابداعات) العدالة الانقاذية!!!!!
لعنهم الله في المذاهب الاربعة وانى يؤفكون ...
وكلما كبرت الغرامة ازدادت النسبة
واضح ياربيعنا يا حار جدا...

United States [ابو البــــــــــــــنات] 10-28-2013 02:51 PM
ياخى الكل كان يعلم بان المتهمه تحاكم تحت الماده153-1 والتى تنص على من يصنع أو يصور أو يحوز مواداً مخلة بالآداب العامة أو يتداولها ، وبما ان الدليل المقدم لاثبات هذه الجريمه دليل تالف لايمكن للمحكمه ان تركن له لذلك وتحقيقآ للعدالة كان لازمآ على المحكمه شطب هذه المادة وهذا لايعنى على الاطلاق شطب الماده69 والتى تنص على الاتى 69ـ من يخل بالسلام العام أو يقوم بفعل يقصد به أو يحتمل أن يؤدى إلي الإخلال بالسلام العام أو بالطمأنينة العامة وكان ذلك في مكان عام ، يعاقب بالسجن مدة لا تجاوز شهراً أو بالغرامة أو بالجلد بما لا يجاوز عشرين جلدة . فالادانه تمت تحت هذه الماده فالقاضى اعمل صحيح القانون . هذا من الناحيه القانونيه البحته .


#811952 [OMAR]
5.00/5 (3 صوت)

10-28-2013 02:05 PM
ليك يوم يا ظالم


#811951 [زولة من أرض الله]
4.82/5 (7 صوت)

10-28-2013 02:05 PM
زينة يا بنت الناس الزينين - يا ريتك بتى واعقر عليك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صفحة 1 من 212>
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة