الأخبار
أخبار إقليمية
تشريد شامل .. (1)



10-28-2013 12:14 PM
الطاهر ساتي

:: بالأردن، قبل ثلاث سنوات، تأثر القطاع الخاص بالأزمة العالمية لحد تعثر بعض الشركات لدرجة الإفلاس..ولكن، قبل تشريد العاملين، تدخل الدكتور رجائي المعشر، وزير الصناعة والتجارة، ببرنامج إقتصادي أسماه (إنقاذ الشركات المتعثرة)، وأنقذ شركات القطاع الخاص من الإنهيار بكل يسر..دمج بعض شركات متعثرة بأخرى ناجحة، ثم حقن ميزانية بعض الشركات المتعثرة بسيولة مستدانة من مصارف الحكومة، وكذلك أصدر توجيها بإلغاء بعض الرسوم والضرائب ثم تأجيل سداد البعض الآخر لحين تجاوز الشركات منعطف الإنهيار..نجح البرنامج ونهضت كل الشركات وتجاوزت الأزمة، ولا تزال تساهم في خزينة الدولة و ..( إستقرار المجتمع)..!!

:: وبالمغرب، ميزانية معتمدة لإنقاذ شركات القطاع الخاص في حال تعثرها بأي ظرف طارئ.. وأي عقل إقتصادي راشد في أرجاء الكون بات يؤمن بأن الأصل في النهضة الإقتصادية هو حماية و رعاية القطاع الخاص، وليس فرض الضرائب والرسوم على عباد الله مدار العام ، أو كما يفعل نهج ( علي محمود وإخوانه)..إنهيار شركة خاصة يعني تشريد الأسر و إرتفاع معدل العطالة في المجتمع ثم تعطيل عجلة الإنتاج القومي، و ربما هذا ما لم يدرسه علي محمود وإخوانه بجامعاتهم، ولذلك لايبالوا بمصانع الباقير واللاماب التي شردت عمالها وأغلقت أبوابها، وكذلك لايبالوا بما يحدث لشركات الطيران حالياً..!!

:: على سبيل المثال، مارسيلا ند، شركة وطنية تعمل في مجال نقل الركاب منذ (12 عاماً)، وبها من العمالة ما يزيد عن الثلاثمائة، وحاصلة على شهادة الجودة، ومع ذلك تقدمت مطلع الأسبوع الفائت إلى سلطة الطيران المدني بطلب فحواه : ( نرجو الموافقة على طلبنا بتعليق العمل برخصة الناقل الجوي، ونتوقع توفيق أوضاع التوقف التام في فترة لا تتجاوز 15 نوفمبر 2013، ونشكركم على حسن تعاونكم) ، هكذا تختم شركة مارسيلاند رحلاتها، بالتوقف عن العمل ..شركة مارسيلاند ليست الأولى ولا الثانية ولا الثالثة ولا الرابعة في مسلسل ( التوقف عن العمل).. بل، هي الشركة رقم (8)، في قائمة شركات الطيران الخاصة التي خرجت من فضاء التحليق بسبب نهج (علي محمود وإخوانه)..!!

:: لقد إرتفعت أسعار الوقود لحد اللامعقول، ومع ذلك ترفض سياسة علي محمود و إخوانه منح شركات الطيران الوطنية أسعار تفضيلية، أو كما تفعل أنظمة دول العالم مع شركات طيرانها الوطنية..لقد إرتفع سعر الدولار لحد اللامعقول، ومع ذلك ترفض سياسة علي محمود و إخوانه منح شركات الطيران الوطنية الدولار بسعر البنك المركزي، فتلجأ إلى الشراء من السوق الأسود، وهذا ما لايحدث بدول العالم ذات الأنظمة التي تحمي شركاتها الوطنية بفتح الاعتماد لها بالسعر الرسمي للدولار..والمؤسف للغاية، تمنح وزارة المالية السودانية شركات الطيران الاجنبية الدولار بسعر البنك المركزي مقابل حصيلة مبيعات تذاكرها بالسودان، ولكنها تحرم شركات الطيران السودانية من دولار هذا (السعر المركزي)..!!

:: وفي قائمة إنهيار قطاع الطيران الخاص بالسودان - بعد ميرسلاند والسبع السابقات - شركات أخرى مرتقبة، أي الإنهيار الكامل ( مسألة وقت) ..فليسعد نهج علي محمود وإخوانه بهذا الإنهيار الجماعي و ( التشريد الشامل)، وليفرض المزيد من الرسوم و الضرائب عبر سلطة الطيران المدني.. اليوم، وباستطاعة خبراء وعمال وزارة المالية التأكد من ذلك، لو إمتلأت مقاعد أي شركة طيران سودانية بالركاب، ونفذت الشركة الرحلة (ذهاباً وإياباً)، فانها تخسر في الرحلة ما لايقل عن ( 5000 دولار)، رغم أنف المقاعد المملوءة بالركاب.. وليس في الأمر عجب إن كانت الشركة تدفع في الرحلة الواحدة رسوماً قدرها (100 دولار)، مقابل العربة التي تنقل الركاب من صالة المغادرة الي مدرج الطائرة، وهذه ( أقل الرسوم)، وكلها بالدولار .. وغداً باذن العلي القدير، نسرد بالأرقام ( بقية المواجع) ..!!
____
السوداني
tahersati@hotmail.com




تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 6561

التعليقات
#812019 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 02:11 PM
استاذ الطاهر ساتي هؤلاء لايدعمون الآخرين فقد اعتادوا على دعم أنفسهم وشركاتهم هي السائدة والحائزة على السوق وهي غير محتاجة الى اي دعم طالما ان جيب المواطن مفتوح لها مباشرة وغير مباشرة، حيث نفس اصحاب هذه الشركات أغلبهم مسئولون حكوميون يرفدون من دخل مؤسسات الدولة شركاتهم وأحكي لك هذه القصة وأتمنى أن لا يكون آخرها لسة،،،

أجرى أحدهم دراسة عن جودة الشمام الهولندي وسعره المجزي في دول الخليج،، صاحبنا اتوكل على الله وكانت حاله افضل من حال عم عبدالرحيم الذي ظل يصنقع للسماء ويهوزز سبحتوا ويدنقر للتراب وحواشتو راجية التيراب ،، وقد استفاد الرجل من تجربته في العمل في السعودية وجاء إلى السودان وأنشأ مزرعة وأكترى أخرى وزرع الشمام الهولندي ذو البذور المحسنة بعد أن واثق وتعاقد مع احد الموردين المشهورين في سوق الخضر والفواكه بالسعودية ووقع معه عقد مبدئي بحكم علاقة الثقة والصداقة بينهما ،، ظن صاحبنا الذي جاء في فصل الشتاء الجو صفا وان رائحة الشمام ستأتيه من صوب مزرعتو كل يوم عز المساء،، المزرعة التي اكتراها انتجت كمية من الشمام بحجم لم يكن يتوقعه وشكل رائع سببه التربة الخصبة وماء سليل الفراديس ، بدأت إجراءات الشحنة ،، لوريين قطعا شارع مدني نحو كرش الفيل الخرطوم التي من دخلها بهذا الانتاج فهو غير آمن من لحاظ عطالة الحكومة وجباتها ولوبياتها المالية الحكومية ، تم شحن الشحنة الى السعودية بعد أن قام صاحبنا بكافة الاجراءات السليمة ودفع الفيها والمافيها النصيب في زمن انعدمت فيهو الفينا مشهودة،، ولكن لم يكن يدري أن هناك شخص (إنحاسي) راقب شحنته الاولى وتحسس وتلمس الجهة التي سيصدرها لها ومعرفة كل ما قام به صاحبنا من خطوات ادت الى نجاحه زراعيا وتصديريا وتعاقديا ،،، مرت الايام والخيال شمام ليعيد صاحبنا الكرة بشحنة ثانية من الشمام وفي الخرطوم، كان المراقبون له كمراقبة الدبلوماسي جاد السيد من قبل المخابرات اليوغندية قد أعدوا العدة إما ليفرضوا عليه مشاركتهم بدون ثمن سوى قلم الحبر والختم الذي بايديهم بحكم السلطة الفاسدة أو تكريهه في المشروع بقانون العقبات الانقاذي لغير الاعضاء،، قالوا له إن تصدير الشمام بهذه الكمية حكر للشركة الفلانية ،، لقد قاموا بعد مراقبتهم للشحنة الأولى بمعرفة تفاصيل كل شيء وأنشأوا شركة خاصة بهم تحتكر بعض المنتجات الزراعية من بينها الشمام وهو المطلوب من هذا الملعوب،، ضرب صاحبنا أخماسا في اسداس وعرف الملعوب وكاد يبكى على جهده المتعوب وعندما يبكي الرجل هو حقا يبكي ،، ويا حرقة الحشا عندما يسرق حقك بلوي القانون من قبل الذين يدعون تطبيقه ويستخدمونه لمصالحهم ،، إنها سرقة أسوأ من نط الحيطة أن يسرقك أناس ويبتزوك وليس أمامك سوى خيارين اما ان يشاركوك في شيء ليس لهم فيه شروى نقير وجهد أو أن تترك لهم جهدك وسرقة مشروعك ليواصلوا هم الاستفادة ، في ظلم يا أخوانا أكثر من كدة في حقد قدر ده في السودان في يوم من الايام عم البنادر والخلا!!!،،، كان صاحبنا شجاعا جدا فهو انسان متعلم وذو تخصص يفوق تخصص والي الخرطوم وليس مزارعاً عاديا يؤكل حقه حسب ظن تنابلة ما لدنيا قد عملنا، قال لهم لدي ترخيصي من الجهات المختصة حسب الاصول بالتصدير ولدي تعاقد ملزم الوفاء به تجاه المورد،، وقد استخرجت كافة أوراقي من الجهات المختصة ولم تحدد لي الجهات المختصة أن تصدير الشمام في أرض السودان الواسعة مساحته رغم الانفصال الضيقة بالانقاذ مساحته رغم مزاعم اصلاحات غازي صلاح الدين حكر على شركة ،، قالوا له ما معناه هذا ما نريد فافعل ما تريد ولن يكون إلا ما نريد ،، في غطرسة يا أخوانا أكثر من كدة وفي كلمة غير لا حولا ولاقوة نقدر نرددة،، لم يكن أمام صاحبنا إلا أن يستخدم سلاح الانقاذ الذي عرفت به فأسس خطته على أساس أذهب الى السجن رئيسا وأنا الى السجن حبيسا،، حيث أدرك أن الحرب خدعة War is strategy حسب تصحيح أحمد ديدات عليه رحمة الله للمصطلح من العربي الى الانجليزية،، not war is trick ،، اتصل صاحبنا بالمتعهد صديقه الذي استغرب من فعايل قوم بلد كان مشهودا له كسوة الكعبة فكيف أصبحت أخلاقهم هكذا كعبة (سيئة) ،، إتفق الرجلان على قبول الشركة المزعومة بتصدير الشمام للمورد في المرة القادمة بعد أن اخذت الفيها النصيب على شاكلة اليانصيب ،، وقعت الشركة مع المورد عقد جديد يلزم الشركة بتصدير الشمام وأصبح صاحبنا خالي ذمة تجاه التزامه التعاقدي للمورد حسب العقد السابق حيث حل العقد الجديد محل تعاقده،، اطمئنت الشركة المزعومة المتآمرة الى أن صاحبنا اقتنع بفرضها للأمر الواقع وسيستمر في زراعة الشمام باسم شركتهم حيث أقتنعوا أن الليل ولى ولن يعود وجاء دورك يا صباح وشحنة الشمام سارت لا تبالي باللا مباح ،، لكن صاحبنا كان لابد ليهم بي شيتا كتر ، وطمأنهم بأنه سيزرع الشمام وخلال شهرين ثلاثة ستكون هناك شحنة أخرى ذهبوا والساعة تبدوا أطول من يوم في انتظار اليوم الموعود، زاروه في المزرعة وأطمأنوا على الشمام وكرروا زياراتهم وظنوا أن العلاقة توطدت بينما كان صاحبنا ينظر اليهم وهم يحلقون في الشمام ويردد والله القسمة ما معروفة حا تشوفوها كيفن خافية،، جاء اليوم الموعود وتلكأ صاحبنا وأتصل المورد السعودي على الشركة المزعومة اتصلوا على صاحبنا يسألوه من الشمام الذي تم لقيطه أمام أعينهم كان صاحبنا في ذلك اليوم يبيع الشمام على التجار في سوق مدني والحصاحيصا والمسيد،،،

((قصة حقيقية بتصرف في السرد مع صحة الوقائع))


ردود على المتجهجه بسبب الانفصال
United States [المتجهجه بسبب الانفصال] 10-28-2013 03:55 PM
من اين لك بهذا الاسم ؟


#811966 [AHMEDJALAL]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 01:23 PM
يا استاذ الشركات الاجنية بتدفع تحت الطربيزه وعلي محمود واخوانه تشريد اهل السودان عندهم منهج وافلاس شركات القطاع الخاص هو هدفهم وبرنامجهم هؤلاء لايريدون راسمالية وطنية قوية.وما تنسي العمال والموظفين الذي تم تشريدهم من شركة سكر كنانة وهم الاف ومعهم اسر والسبب هو عدم خروجهم الي الساحات واستقبال النائب الاول وكنانة الان تعاني من ضعف الانتاج والكوارد المدربة وكل العمال تقوم به شركة الهدف بصفة مقاول واليومية فيها 12ج عليك بهم يا ساتي موفق


#811955 [حيرتونا]
5.00/5 (1 صوت)

10-28-2013 01:09 PM
فعلاً اذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة أوكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ... والمؤسف انو الوزير دا دارس اقتصاد ...اما سياستو الماشي بيها بتقول انو ما ليه أي علاقة بالقراه ... بس الحمد لله ربنا يخلص حقنا.


#811916 [ود البلد]
5.00/5 (1 صوت)

10-28-2013 12:28 PM
يا ود ساتي ملينا من المواجع وما بقي علينا اي مكان الا فيها وجع وصداع شقيقة ،، وجع المركز عرفناهو وين وجع ناس الولاية الشمالية ولما اقول الولاية الشمالية ليس دنقلا وبس وانما كافة محلياتها ومعتمدياتها من حلفا للفدار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة