الأخبار
منوعات
بدأ في موريتانيا: خروج عن التقاليد أم محاولة لتحريك الفن الراكد؟
بدأ في موريتانيا: خروج عن التقاليد أم محاولة لتحريك الفن الراكد؟
بدأ في موريتانيا: خروج عن التقاليد أم محاولة لتحريك الفن الراكد؟


10-29-2013 09:33 AM


متشددون يعتبرون ظهور فتاة بملابس عصرية في فيديو كليب 'دعوة لنشر الانحلال الأخلاقي'، ومثقفون يرون فيه خطوة رائدة لتطوير فن مكبل بتقاليد بالية.


نواكشوط - يثير فيدو كليب جديد لمغنٍ موريتاني جدلا كبيرا في البلاد، حيث يعتبره البعض خروجا عن تقاليد المجتمع الموريتاني، فيما يرى آخرون أنه خطوة رائدة لتطوير الفن الموريتاني المكبل بالتقاليد البالية.

ونشرت شركة "موريماكس" مؤخرا فيديو كليب بالإنكليزية بعنوان "بدأ في موريتانيا" للمغني الشاب حمزة براين بصحبة الفنانة ليلى مولاي التي تخلت في الفيديو عن اللباس التقليدي الموريتاني (الملحفة) وظهرت بثياب عصرية.

وانتشر الفيديو بشكل كبير على المواقع الاجتماعية، وهاجم المتشددون جميع المشاركين في الفيديو، ورأوا فيه دعوة صريحة لنشر ثقافة الانحلال الأخلاقي في المجتمع الموريتاني.

وأبدى "إمامي" (أحد مستخدمي يوتيوب) إعجابه بالفيديو لكنه انتقد تخلي ليلى عن "الملحفة"، فيما اعتبر مستخدم آخر أن الفيديو نوع من الهجمة الغربية على موريتانيا وتقاليدها الإسلامية العريقة.

ودافعت الشركة عن عملها الجديد وأكدت في حوار صحفي أنه يهدف لتلبية أذواق شريحة كبيرة من المجتمع الموريتاني، مؤكدة أن القصد من الأغنية لم يكن سوى تأكيد قدرتها على إنتاج فيديو كليب بمستوى عالمي.

فيما أكدت الفنانة ليلى مولاي أنها لم تأبه لبعض التهديدات التي تلقتها من المشددين، وأكدت أنها ستشارك لاحقا في أعمال جديدة من هذا النوع، داعية الشباب الموريتاني إلي إبراز طاقاته والتجديد في الفن.

وتعاني المرأة الموريتانية صعوبات كبيرة في مجتمع ذكوري محافظ يحرم عمل المرأة في بعض الميادين كالفن والإعلانات وعروض الأزياء وغيرها باعتبارها خطا أحمر يتجاوز التقاليد ويسيء للدين والأخلاق.

ونددت حركة "لا للإباحية" الناشطة في مناهضة "التفسخ الأخلاقي في المجتمع الموريتاني" بالفيديو الجديد، متوعدة برفع دعوة قضائية على منتجيه باعتبارهم يروّجون للتفسخ والانحلال الأخلاقي.

فيما اشاد الناشط عبدالله بن عبدالرحمن بالفيديو الجديد، وأكد بالمقابل أن الأعمال الفنية دائما لها سقطاتها و لها مؤيدون ومعارضون، مشيرة إلى ضرورة احترام خيارات الناس وعدم تجريحهم أو التشكيك بانتماءاتهم.

وأضاف في مدونته الشخصية "موريتانيا تحتاج إلى حركة موسيقية وفنية من هذا القبيل، تسمح بتفجير طاقات شابة هائلة وخلق حركية وحيوية في مجال الانتاج الفني".

وأكد الكاتب حبيب ولد أحمد أن "طبيعة الملابس والكلمات والمناظر والإيقاع والتصوير ودرجة الخلاعة" تجعل الفيديو كليب الجديد "عملا إبداعيا بالنسبة للأميركيين والفرنسيين وغيرهم، وتجعله نشازا في موريتانيا التي يخرج قطعيا عن تقاليد وأعراف مجتمعها المحافظ المحتشم".

وأضاف في صفحته على موقع فيسبوك أن الفيديو موجه للشباب الأجنبي و"ليس سلعة محلية، ولذلك فهو لا يخرج عن سياق الأفلام والأغاني العالمية الهابطة والماجنة التي تروج لانحطاط اخلاقي يراه منتجوها قمة في الابداع والتطوير والمعاصرة".

فيما اعتبرت الكاتبة مريم بنت عينية أن ما قام به حمزة براين وليلى مولاي "لا يخدش الحياء، فلا هما تبادلا القبل ولا مارسا الجنس"، وأكدت أن عرض الفيديو اقتصر على المواقع الاجتماعية، مشيرة إلى أن من يدّعي بأنه خدش حياءه أو أساء إلى أخلاقه بإمكانه عدم مشاهدته مجددا.

وأضافت في مقال بعنوان "أرفع قبعتي لحمزة براين" بصحيفة "تقدمي": "يا لكِ من أخلاق، يفسدها ضرب كف حمزة بكف ليلى على شاطئ محيط نواكشوط، ويصلحها رئيس حزب اسلامي تزوج على أم عياله، ثم طلق الثانية وأرجع الأولى، ومفكر إسلامي طلق زوجته الأولى، وتخلى عن أبنائه منها ليتزوج من يكبرها بقرابة عشرين عاما، بعد أن تخرجت من جامعة أميركية ووجدت عملا مجزيا في عاصمة دولة خليجية".

يذكر أن الفنان حمزة براين أكد مؤخرا أنه ليس نادما على نشر الفيديو كليب، مشيرا إلى أن عمله الجديد يشكل نهوضا بالمستوى المتدني الذي تعيشه الموسيقى في موريتانيا.

وأضاف لموقع "اكريديم" الناطق بالفرنسية "أتحمل كامل مسؤوليتي (عن الفيديو). وعلى كل حال أنا بشر، وإني آسف إن كنت صدمت بعض الناس، كما أشكر كل الذين ساندوني وشجعوني: أولئك الذين يؤمنون بموريتانيا موحدة ومنفتحة".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2278

التعليقات
#812919 [reallyisthis us]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2013 02:32 PM
If people take their morals from songs or tv series then we need not to worry about any of their so called rights



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة