الأخبار
أخبار سياسية
الإبراهيمي : الأسد لا يمكنه قيادة سوريا الجديدة
الإبراهيمي : الأسد لا يمكنه قيادة سوريا الجديدة
الإبراهيمي : الأسد لا يمكنه قيادة سوريا الجديدة


10-29-2013 09:47 AM



المبعوث الأممي لمجلة فرنسية: علمنا التاريخ أنه لا يعود إلى الوراء، الرئيس يمكنه أن يساهم بشكل مفيد في الانتقال بسوريا من الماضي للمستقبل.

بيروت ـ يبدو أن الموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي قد خرق شرط دمشق لاستقباله في إطار جولته الجديدة، وهو "التزام الحياد ودور الوسيط النزيه" في النزاع السوري، بعد أن ذكر صراحة أن الرئيس بشار الاسد لا يمكنه أن يكون قائدا لسوريا الجديدة التي ستلي المرحلة الانتقالية.

ووصل الابراهيمي الاثنين الى دمشق، المحطة الابرز ضمن جولته الاقليمية لتحقيق توافق حول عقد مؤتمر جنيف 2 لحل الازمة، بمشاركة النظام والمعارضة المنقسمة حول المؤتمر.

ورغم حذره الواضح في التعبير، فقد أكد الإبراهيمي أن الاسد لا يمكن له موضوعيا ان يستمر في قيادة سوريا المستقبل رغم أنه لم يرفض هذه المرة مشاركة الرئيس السوري في البحث عن حل للأزمة المستفحلة كما صرح بذلك في زيارته السابقة.

واعتبر الابراهيمي ان الرئيس بشار الاسد يمكن ان يساهم في المرحلة الانتقالية نحو "سوريا الجديدة" من دون أن يقودها بنفسه، وذلك في مقابلة نشرتها الاثنين مجلة فرنسية.

وكان المبعوث الأممي الجزائري اقترح خلال زيارته الاخيرة الى دمشق في كانون الاول/ديسمبر 2012 تشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة لحين اجراء انتخابات، وهي المقررات التي كان تم التوصل اليها في مؤتمر جنيف-1 الذي انعقد في حزيران/يونيو 2012.

وقابل النظام السوري اجتهاد الابراهيمي باستهجان حاد متهما اياه بأنه "غائب عن الاستماع للشعب السوري" تارة، وواصفا اياه تارة اخرى بانه "سائح معمر حظي برحلة ترفيهية حول عواصم العالم" لأنه تبنى في نظره "موقفا يطابق الموقف الاميركي والموقف الخليجي (...) المتآمر على سوريا".

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم حينها ان الابراهيمي "خرج عن طبيعة مهمته وانحاز عن مهمة الوسيط، لأن الوسيط لا يتبنى طرحا ضد اي طرف آخر".

وقال الابراهيمي للمجلة الفرنسية ان "الكثير من المحيطين به (الاسد) يرون في ترشحه (لولاية جديدة في العام 2014) أمرا محتما.. هو يرى الامر حقا مكتسبا (...) انه يرغب بالتأكيد في انهاء ولايته الحالية"، وذلك في مقابلة اجريت معه في باريس ونشرها الموقع الالكتروني لمجلة "جون افريك" الاسبوعية.

واضاف "علمنا التاريخ انه بعد أزمة مماثلة (في اشارة الى النزاع السوري) لا يمكن العودة الى الوراء. الرئيس الاسد يمكنه اذا ان يساهم (فقط) بشكل مفيد في الانتقال بين سوريا الماضي، وهي سوريا والده (الرئيس الراحل حافظ) وسورياه، وما اسميه الجمهورية السورية الجديدة"، رافضا التأكيد على أن الاسد يصلح لأن يكون رئيسا مقبلا لسوريا ما بعد نهاية مدته الرئاسية الحالية.

ويقول مراقبون إن الإبراهيمي ربما يعلم تمام العلم ان واشنطن وغيرها من القوى الغربية إضافة الى السعودية لن تقبل بأي دور سياسي للأسد في مستقبل سوريا بعد أن سمحت له بإنهاء مدته الرئاسية الحالية لقاء تسليمه لبرنامجه الكيميائي، لذلك فهو سيكون مشكورا على جهده بالمساهمة في تمكين بلاده على الخروج من ازمتها الحالية لو أمكن له ذلك.

وردا على تعليق للمجلة الفرنسية التي قالت له إن الاسد يمكن ان يكون جزءا من الحل ولكنه لن يكون كل الحل، قال الابراهيمي إن لا أحد في سوريا اليوم يمكنه ان يكون كل الحل.

وقالت دمشق الاسبوع الماضي إنها وافقت على استقبال المبعوث الخاص الأخضر الابراهيمي شرط أن يلتزم الحيادية والمهنية والموضوعية ويمارس دوره كوسيط نزيه وليس كطرف في النزاع الدولي القائم على سوريا، وذلك بعد حملة سورية عنيفة على الموفد الدولي تلت زيارته الاخيرة الى دمشق في نهاية العام 2012.

واعتبر الدبلوماسي الجزائري ان الرئيس السوري "كان شخصا منبوذا" قبل الاتفاق حول السلاح الكيميائي السوري،"وتحول الى شريك" بعده، مضيفا "الا ان بشار لم يسقط ابدا (...) ومهما يقول الناس، فهو لم تساوره الشكوك على الاطلاق، لا لجهة ما يحق له، ولا لقدرته على حسم الامور لصالحه".

وأتى التصريح الاخير ردا على سؤال حول ما اذا كان الاتفاق الروسي الاميركي حول نزع الترسانة الكيميائية السورية الذي تم التوصل اليه في ايلول/سبتمبر بعد تهديد بضربة عسكرية اميركية، قد ادى الى تعويم الأسد.

ووصل الابراهيمي الاثنين إلى دمشق وتحديدا الى فندق شيراتون، وكان برفقة نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الذي غادر بعد دقائق قليلة، بحسب ما افادت مصادر صحفية. ولم يدل اي من الرجلين بتصريحات من الفندق.

وكان الابراهيمي وصل صباح الاثنين الى مطار بيروت قادما من طهران، وانتقل منه عن طريق البر الى دمشق، في زيارة هي الاولى منذ قرابة عام.

وكان مصدر حكومي سوري افاد الاحد ان زيارة الابراهيمي "قد تستمر ليومين".

وسوريا هي المحطة الثامنة ضمن جولته الاقليمية لحشد تأييد حول مؤتمر جنيف 2 الذي جرى الكلام عن عقده في 23 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، من دون ان يتأكد هذا الموعد.

وشملت جولة الابراهيمي غالبية الدول الاقليمية المعنية بالنزاع السوري وابرزها ايران وتركيا والعراق وقطر، باستثناء المملكة العربية السعودية.

وأبدى الابراهيمي حذره حول مشاركة المعارضة في مؤتمر جنيف 2.

وقال ان المؤتمر المزمع عقد في تشرين الثاني/نوفمبر "هو بداية مسار. نأمل في ان تتمكن المعارضة من الاتفاق على وفد ذي صدقية وقدرة تمثيلية. لا يجب ان تكون لدينا اوهام: لن يحضر الجميع. المرحلة اللاحقة لهذا المسار يجب ان تشمل اكبر عدد ممكن".

ولم تتضح بعد المواقف النهائية لطرفي النزاع الاساسيين من هذا المؤتمر، الذي يأتي استكمالا لمؤتمر جنيف الاول الذي عقد في الثلاثين من حزيران/يونيو 2012 بمشاركة الولايات المتحدة وروسيا.

ففي حين يعلن النظام مشاركته "من دون شروط"، يؤكد في الوقت نفسه رفضه محاورة "الارهابيين" والبحث في مصير الرئيس بشار الاسد.

في المقابل، يشهد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية تباينا في الآراء بين اعضائه، الا انه يشدد على "ثوابت" ابرزها عدم التفاوض الا حول "انتقال السلطة بكل مكوناتها واجهزتها ومؤسساتها ثم رحيل" الاسد.

واعلنت 19 مجموعة مقاتلة بارزة بينها "لواء التوحيد" و"أحفاد الرسول" و"احرار الشام" و"صقور الشام"، السبت ان المشاركة في المؤتمر هي "خيانة (...) تستوجب المثول امام محاكمنا".

ورأى الاستاذ في جامعة ادنبره توما بييريه ان بيان هذه المجموعات يشير "الى ان جنيف 2 يحظى برفض شبه كامل في صفوف المقاتلين، ما يعني ان شريحة واسعة من المعارضة السياسية لن تخاطر بالمشاركة في مؤتمر سيكلفها ما تبقى لها من شرعية وسط المجموعات المسلحة".

واضاف هذا الخبير في شؤون الحركات الاسلامية "رغم ذلك، وفي حال شارك معارضون في جنيف 2 وتوصلوا الى اتفاق، فان ذلك لن يؤدي الى نتيجة"، اذ ان هذه المجموعات "تمثل شريحة كبيرة جدا من المعارضة المسلحة"، ومنها "مجموعات عدة قريبة من المملكة العربية السعودية".

واضاف ان "السعوديين يرفضون بشكل كامل المقاربة الاميركية للنزاع السوري. ان رفضهم لجنيف 2 ليس من منطق معاقبة الاميركيين، بل لاقتناعهم بأن الصيغة الحالية للمؤتمر كما تطرحها موسكو وواشنطن، لن تقود الى اي مكان. السعوديون يريدون ان يحسموا النزاع لمصلحتهم بطبيعة الحال".

وشهدت العلاقات بين الرياض وواشنطن اختلافات في الفترة الماضية، لا سيما بعد تراجع الولايات المتحدة عن توجيه ضربة عسكرية ضد النظام السوري، والتقارب الاميركي مع طهران.

وقالت صحيفة "الوطن" السورية المقربة من السلطات الاثنين انه "في إطار 'النزاع' القائم بين واشنطن والرياض (...) وجه آل سعود الفصائل الإرهابية المقاتلة على الأرض السورية للإعلان أمس أن المشاركة في جنيف 2 تعتبر خيانة وستتم محاكمة من يشارك فيه"، معتبرة ان ذلك "مسعى جديد لإفشال كل الجهود" لعقد المؤتمر.

في السياق نفسه، زعم الامين العام لحزب الله اللبناني الشيعي حليف دمشق حسن نصرالله الاثنين، أن المملكة العربية السعودية الداعمة للمعارضة السورية، تعرقل مساعي التوصل الى حل سياسي للازمة السورية، قائلا ان المملكة "غاضبة جدا" لأن الامور في سوريا لم تجر وفق مصالحها.

ورأى ان "هناك دولة اقليمية ما زالت غاضبة جدا (...) والحرف الاول من اسم هذه الدولة هو المملكة العربية السعودية"، مشيرا الى ان هذا الغضب مصدره ان "الامور لم تجر لمصلحتها".

والحزب اللبناني الشيعي لا ينكر على نفسه المشاركة في حرب الرئيس السوري ضد المعارضة إلى حد أنه صار أحد أهم العناصر التي ساعدت في صمود جيش بشار الاسد بعد أن مكنه توافد مقاتلي نصرالله ومقاتلين شيعة من العراق ومن دول أخرى من قلب اتجاهات المعارك على اكثر من جبهة.

ميدانيا، خطف مقاتلون اسلاميون متشددون بينهم جهاديون مرتبطون بالقاعدة، احد اعضاء مجلس الشعب السوري وشيخ عشيرة بارزة في دير الزور (شرق) مساء الاحد، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاثنين.

وقال المرصد في بريد الكتروني ان "مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام (المرتبطة بالقاعدة) وحركة احرار الشام الاسلامية اعتقلوا عضو مجلس الشعب السوري وأحد شيوخ عشائر البوسرايا مهنا فيصل الفياض، وذلك إثر اشتباكات في داخل بلدة الشميطية" في محافظة دير الزور.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 549


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة