الأخبار
أخبار إقليمية
الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات : تقريررقم (17)
الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات : تقريررقم (17)



10-30-2013 07:42 PM
الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات



في تقرير الهيئة رقم(17)

اعتصامات ووقفات احتجاجية لاسر الشهداء والهيئة مستعدون لتولي القضية عبر كافة مراحل التقاضي وتفاصيل عن اعتقال اساتذة الجامعات
كشفت أسر شهداء الاحتجاجات التي اندلعت في سبتمبر الماضي كشفت عن تصعيد قضية مقتل الشهداء وذلك من خلال تنظيم اعتصامات ومواقف احتجاجية بالساحات العامة والميادين ومقار وزارات العدل والداخلية ومفوضية حقوق الانسان والمجلس الوطني في وقت أكدت فيه الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات جاهزيتها لتولي القضية عبر كافة مراحل التقاضي حتي ينال القتلة عقابهم الرادع.جاء ذلك في الاجتماع الذي عقده وفد رفيع المستوي من قيادات الهيئة السودانيةللدفاع عن الحقوق والحريات مع بعض اسر الشهداء بضاحية الدروشاب بالخرطوم بحري امس الثلاثاء برئاسة الدكتور فاروق محمد ابراهيم واعضاء اللجنة القانونية منهم المحامي محمود الشاذلي والمحامي معتصم الحاج والمحامية خنساء عمروأحاطت أسر ثمانية من اسر الشهداء وفد الهيئة بأخر تطورات القضية لاسيما فيما يتعلق بتحريك البلاغات بالنيابات واستخراج تصاريح الدفن واعداد الشهود وتحديد وتسمية المتهمين ووظائفهم وغيرها وقال المحامي معتصم الحاج انهم اجتمعوا باسر كل من الشهداء عصام الدين محمد حسن الذي قتل بالرصاص في الخامس والعشرون من سبتمبر حيث دونت اسرته بلاغا بالرقم (187)الي جانب اسرة الشهيد شرف الدين محمد والشهيدة سارة عبد الباقي والشهيد محمد موسي بالاضافة الي الشهيد محمد موسي عبد الحميد وذكر الحاج ان اسر الشهداء اكدت لهم تخوف بعض اسر الشهداء من تصعيد قضية مقتل ابنائهم وقال المعتصم ان اسر الشهداء اكدت جاهزيتها للمضي قدما في كافة مراحل التقاضي وتنظيم وقفات احتجاجية بالساحات والميادين للاسراع في محاكمة المتورطين في اطلاق الرصاص الحي علي المتظاهرين وقال (نحن في اللجنة القانوينة للهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات جاهزون ومستعدون لتولي هذه القضية العادلة في كافة مراحل التقاضي)وفي ذات السياق قالت صحيفة الراكوبة الاليكترونية ان المحامي عثمان العاقب بالتضامن مع ناصر حاكم المحامي حرك اجراءات قضائية ضد المتهم (شرطي محمد أدم بشو) نيابة عن أولياء دم الشهيدين (صالح صديق) وزميله (عمر خليل). وحوت عريضة البلاغ الجنائي اتهامات واضحة للشرطي المذكور بفتح النار على الشهيدين بصورة عامدة، وتم استجواب الشاكي بواسطة شرطة النيابة التى قيدت البلاغات تحت المادة 130 من القانون الجنائي (القتل العمد) وسوف يتم استجواب شهود الاتهام الذين شاهدوا واقعة أطلاق الرصاص على المجنى عليهما.وقال عثمان العاقب المحامي ل(الراكوبة) ان هئية الاتهام عازمة على متابعة هذا البلاغ في جميع مراحل التقاضي من اجل إحقاق الحق وإبطال الباطل، منوها الى ان هيئة الدفاع شرعت في إعداد البينات المطلوبة بما يضمن ادانة المتهم الذي شوهد وهو يفتح النار على المتظاهرين السلميين. وتشير (الراكوبة) الى ان الشهبد صالح صديق (مرفق الصورة) هو طالب الثانوي الذي يظهر مضرجا في دمائه وهو يرتدي الزي المدرسي بجانب صديقه الشهيد (عمر خليل)وهي الصورة المشهورة التي قال وزير الداخلية انها مفبركة.

وفي المقابل أكدت تقارير اعلامية ان نيابة مدينة الهلالية بولاية الجزيرة حفظت البلاغ المفتوح في مواجهة المواطن أشرف زين العابدين والذي قذف مساعد رئيس الجمهورية الدكتور نافع على نافع بالحذاءتحت المواد المادتين (69) و (77). الي ذلك مازالت قيادات قوي الاجماع الوطني بولاية شمال كردفان الذين تم اعتقالهم الاسبوع الاسبوع الماضي بالمعتقل وكان المعتقلون وهم :الاستاذ المحامي علي ابوالقاسم حزب الامة القومي الاستاذ المحامي العوني حسن مهدي حزب الامة القومي الاستاذ المحامي عثمان حسن صالح سكرتير الحزب الشيوعي الاستاذ صلاح الدين مبشر المؤتمرالشعبي الاستاذ خالد داؤد حزب البعث العربي الاستاذصلاح الفودة حزب المؤتمر الشعبي. قد دخلوا يوم الاحد الماضي في اضراب عن الطعام.
وفي محاكمة 35 من المحتجين الذين تمت محاكمتهم بمحكمة جنايات الحاج يوسف تحت المواد (67-69-77-21-182)من القانون الجنائي لسنة 1991 امام مولانا ياسر زين العابدين عثمان في ثلاث جلسات حيث تم سماع الشاكي والمتحري وشهوده(قضية الاتهام) ومن ثم سماع قضية الدفاع واستجواب المتهمين وذلك في جلسات ايام الثالث والسادس والعاشر من اكتوبر الحالي وقال المحامي المعتصم الحاج ان المحكمة كانت قد اطلقت سراح نحو 19 متمها تحت المادة 141 لعدم كفاية الادلة وهم:1-علي ابوزيد علي عمره17 سنة
2-منذر عبد العزيز شطه 3-عصام خميس 4-احمد سامي عيسي عمره13 سنة 5-نصر الدين محمد عمر عمره17 سنة 6-محمد ابكر ادم عمره 13 سنة 7-ابراهيم بطرس غربال عمره 16 سنة8-ادم علي كجوعمره15 سنة9-وليد ابكر يوسف 10-ابراهيم ادم يوسف عمره 15 سنة11-مكي عبد القادرموسي عمره17 سنة12-يوحنا عبد الكريم عمره 13 سنة13-احمد عوض يوسف عمره16 سنة14-سايمون ابتالي جندي عمره 15سنة15-ادورد جون16-وائل عبد العزيز17-انجلينا موسي عمرها21 سنة18-اليك الان مجوك عمرها 43 سنة19-اوروك وول مجوك عمرها 45 سنة .ولفت الحاج الي ان ذات المحكمة وجهت الاتهام الي 16 متهما وهم:
1-محمد عوض خميس عمره 19 سنة
2-عاطف عبد المنعم عوض عمره19 سنة
3-مصطفي شداد ابرام عمره 17 سنة
4-مصعب شداد ابرام عمره 19 سنة
5-شاكر اسماعيل محمد
6-وليد علي عثمان
7-قذافي خميس مجوك عمره 15سنة
8-عمر عوض ابراهيم سنة 17سنة
9-سليمان دواؤد احمد كودي عمره 17 سنة
10-حسن السنوسي حسن
11-الامين عوض فوجه عمره 15 سنة
12-محمد حسن عمره 17 سنة
13-ايوب يحي ادم
14-قاسم ابراهيم اندية عمره 17 سنة
15-احمد حبيب محمد صالح عمره 17 سنة
16-دياب احمد بلل عمره 17 سنة
واكدت المحامي معتصم الحاج ادانة كل من المتهمين الاتية اسمائهم:
1-محمد عوض خميس عمره 19 سنة
2-عاطف عبد المنعم عوض عمره19 سنة
3-مصعب شداد ابرام عمره 19 سنة
4-شاكر اسماعيل محمد
5-وليد علي عثمان
6-قذافي خميس مجوك عمره 15سنة
7-احمد حبيب محمد صالح عمره 17 سنة
8-سليمان دواؤد احمد كودي عمره 17 سنة

وقال عضو اللجنة القانوينةبالهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات المحامي معتصم الحاج ان المحكمة اصدرت عقوبة السجن لمدة ستة اشهر مع النفاذ في مواجهة المتهمين الاتية اسمائهم وهم:
1-محمد عوض خميس2-عاطف عبد المنعم عوض3-وليد علي عثمان
واشار الي ان بقية المتهمين وهم :
1-قذافي خميس مجوك
2-شاكر اسماعيل محمد
3-مصعب شداد ابرام
4-احمد حبيب محمد صالح
5-سليمان داوؤد احمد كودي
حيث ان هؤلاء المتهمين اعمارهم اقل من 18 سنة حيث تمت احالتهم الي محكمة الطفل ببحري لاذتخاذ التدابير العقابية المناسبة في مواجهتهم وذلك بعد ادانتهم من قبل المحكمة.
وفي ملاحظته حول اجراءات المحكمة اولا:قال المعتصم الحاج ان الشاكي وشهوده من رجال الامن والمباحث وبال رغم من غالبية اراء فقهاء الفقه الاسلامي لا تجيز سماع رجال الشرطة كشهود اتهام كما ان السوابق القضائية تقول انه اذا كانت بينة الاتهام محصورة في شهادة رجال الشرطة اوالمباحث او الامن ولم تجد ما يعضددها لايمكن ان تؤسس الادانة عليها، ثانيا: هناك اطفال يجب محاكمتهم وفقا لقانون الطفل لسنة 2010 ولكن المحكمة استمرت في محاكمتهم امامها وعي غير مختصة رغم تقديم طلب بذلك الا ان المحاميين وافقوا المحكمة في رايها بان تستمر في اجراءات المحاكمة حتي مرحلة الادانة علي ان تقررمحكمة الطفل العقوبة المناسبة.
ثالثا:لم تثبت تهمة الاتلاف مطلقا وتمت محاكمة المتهمين تحت مواد الشغب والازعاج رغم النص الدستوري بحق التظاهر.
وفي المقابل تلتئم غد الخميس جلسات محاكمة الكاتبة رانيا مامون وشقيقها وشقيقتها واخرين بجمع محاكم ودمدني بولاية الجزيرة وفي الاثناء ستقدم الهيئة تقرير مفصل عن مسارمحاكمات معتقلي الحركة الشعبية شمال الذين تم توقيفهم عقب الاحداث التي شهدت الدمازين قبل نحو عامان.
الي ذلك أطلقت السلطات الامنية سراح عدد من اساتذة الجامعات الذين اعتقلهم جهازالامن عقب مداهمته واقتحامه لإجتماع خاص باساتذة الجامعات الاثنين الماضي واحتجاز المشاركين فيه وهم الدكتورة بلقيس بدري والدكتور عبدالباسط ميرغني والاستاذة شهلة محمد الحسن الطيب والدكتور مهدي امين التوم والدكتورهشام عمر النور والاستاذة هادية حسب الله والاستاذة سليمي اسحق الخليفة شريف والدكتور عبد المتعال قريشاب واخرين.
وقال الناشط وعضو المكتب التنفيذي بالهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الدكتور عبد الباسط ميرغني انهم في يوم الإثنين 28 أكتوبر كانوا فى إجتماع بمنزل د:مهدى أمين التوم بودنوباوى لمناقشة مسودة خاصة بتجمع الأساتذة حيث بدأ الاجتماع الساعة الخامسه عصرا وحوالى الساعة السادسة مساء –اي بعد مرور ساعة من زمن الاجتماع حضر نحو 15 عنصرا من جهاز ألأمن واشهروا سلاحهم بقيادة احد الضباط ودخلوا الي الصالة،ومن ثم قاموا بمصادرة كل الموبايلات والهواتف وأخذو كل الأوراق ومسودة المذكرة ثم قال الضابط للدكتور مهدى بانهم لديهم معلومات أن هنالك أجتماع فى المنزل غير مصرح به و لذلك لديهم ايضا تعليمات واضحة بفض الاجتماع .وقال عبد الباسط بعدها تم اعتقال كافة الحضور،واشار الي انه تم اغلاق الشارع المؤدي الي منزل البروفيسور مهدي امين التوم وكان عدد سيارات الامن وافراده كبيرة لافتا الي ان حجم القوة الي فضت الاجتماع لا ترتقي الي مداهمة اجتماع خاص باساتذة الجامعات ، وقال انهم تم ترحيلهم الي منطقة بانت بالقرب من الجامعة الاهلية وترحيلهم بسياراتهم ، حيث تمت معاملتهم وإستجوابهم بشكل فردي سيئ ومتعب ولساعات طويلة ووجهت لهم اسئلة خاصة بالاجتماع ، والتجمع وأهدافه ، واشار الي اطلاق سراح سائق عربة د قريشاب حوالي الساعة الواحدة صباحا من فجر اليوم التالي ومن ثم ترحيل كافة الاساتذة من المبني بمنطقة بانت شرق جامعة ام درمان الاهلية مرورا بشارع العرضة إلى موقف شندى لمبانى جهاز الأمن الوطنى والمخابرات حيث تم أدخلوهم في قاعة كبيرة ، وقال ان الحضور من الأمن كان كبيرا وان المناقشات دارت حول التنظيم وأنه غير مصرح به وكذلك أهدافه ، وتابع (بعدها طلبوا منا توقيع إقرار بعدم التخريب ووقعنا كلنا ومن ثم تم أطلاق سراح بعض الافراد) لافتا الي انه تم اطلاق سراحه حوالي الساعة الثامن صباحا من فجر اليوم الاربعاء الموافق 30 اكتوبر وأكدعبد الباسط
ان اجتماعات الاساتذة لن تتوقف مهما حدث.لان سياسات التعليم تهم كل السودانيين والتي دمرت من قبل الانقاذ التي دمرت التعليم بالبلاد والمناهج وتوسعت في التعليم الخاص علي حساب الحكومي.


الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات
الخرطوم 30 أكتوبر2013


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1865

التعليقات
#814726 [Hassan Alamin]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2013 05:51 PM
Soon will join this organization


#814122 [منصف]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2013 04:18 AM
كيف قبل الدفاع السير في اجراءات محاكمة باطلة لأن المجكمة التي ادانت هؤلاء الصغار غير مختصة وادانتها لهم باطلة وبما ان هذا الاجراء فيه خرق واضح للقانون مفروض يتم الطعن حول الادانة كما يحق للمحكمة الأعلى التدخل لمراجعة الحكم لمخالفته للقانون.


#813997 [ابومروان]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2013 09:52 PM
بتاريخ 26/9/2013م تم إعتقال كل من الأستاذ المحامى ادم محمد شر يف والدكتور نادر بمدينة نيالا على خلفية فشل الحكومة فى إمتصاص غضبة المواطنين الذى أدى إلى حرق أمانة الحكومة إثر هبتهم لروح الشهيد التاجر رجل الأعمال اسماعيل وادى الذى قامت سلطات جهاز الأمن بتصفيته نهاراً جهارا لحساب الغرفة التجارية المفروضة غصبا على التجار بالمدينة برئاسة العميل (العربجى) موسى عبدالعظيم، على إثر ذلك قامت سلطات جهاز الأمن العنصرى بإعتقال المذكورين أعلاه للفت إنتباه غضبة المواطن ليس إلا ، تقدم محامى نيالا بمذكرة قانونية للنيابة أمام المستشار الخاص بجهاز الأمن ولا حياة لمن تنادى (وقد هان من بالت عليه الثعالب) كما تقدموا بمذكرة قانونية أخرى لرئيس اللجنة الأمنية بالولاية الذى هو الوالى نفسه وكذلك لا حياة لمن تنادى وقامت السلطات بترحيل المذكورين أعلاه إلى الخرطوم ، تم تصعيد الأمر إلى جهات دولية منها المفوضية السامية لحقوق الإنسان وعلى إثر ذلك وبتاريخ 28/10/2013م قامت سلطات جهاز الأمن العنصرى البغيض بإطلاق سراحهما بالخرطوم نكاية بهما وإعمالا لسادية السلطويين ، غادر الأستاذ شريف الخرطوم اليوم 30/10/2013م عائدا إلى أهله وصحبته وكان فى إستقباله نفر كريم من أسرته وأصدقائه المحامون ولفيف غيرهم من عامة الناس وكان موكب إستقبال مهيب .


#813980 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2013 09:17 PM
محول لكم للعلم

لسفارة الأمريكية كلفت (172) مليون دولار ومسؤول المخابرات زار الخرطوم قبل أيام من بدء الحرب
October 30, 2013
(حريات)
كشف البروفيسير إيريك ريفز – الخبير الأمريكي في الشؤون السودانية – عن الكلفة الأخلاقية والإنسانية لتعاون المخابرات الأمريكية مع مخابرات حكومة المؤتمر الوطني في مكافحة الإرهاب .
وفي مقال لاريك ريفز أمس 29 اكتوبر ، أورد بأن الإدارة الامريكية ترفض حتى مجرد إصدار إدانة قوية لممارسات حكومة المؤتمر الوطني التي تشكل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ، كما يعرفها نظام المحكمة الجنائية الدولية . وأضاف إن هناك أدلة على طبيعة الإبادة التي يشنها نظام المؤتمر الوطني على جنوب كردفان ، وتشمل هذه الأدلة صور أقمار صناعية عن مقابر جماعية تؤكد التقارير عن إستهداف النوبة إثنياً ، إضافة إلى تقارير إضافية عن إقامة الحواجز على الطرقات وتفتيش المنازل من بيت إلى بيت لإستهداف النوبة على أساس عنصري . وفي أوائل يوليو 2011 كشف تقرير لفريق الأمم المتحدة بكادوقلي عن الفظائع الإجرامية لقوات النظام ، وقد شهد فريق الأمم المتحدة بأنفسهم على الكثير من هذه الجرائم . هذا فضلاً عن منع الإغاثة الإنسانية وإستهداف المزارع في جوب كردفان .
وعزا اريك ريفز التشكيكية المغرضة حول الحقائق في السودان التي ميزت تصريحات مبعوثي الإدارة الأمريكية إلى موقف ما يسمى بـ (المجتمع الإستخباري) الأمريكي .
وكشف ريفز بان جون برينان – مدير وكالة المخابرات الأمريكية حالياً والمسؤول السابق الكبير في مكافحة الإرهاب – زار الخرطوم في 2 يونيو 2011 فيما بدأت العمليات العسكرية لحكومة المؤتمر الوطني في جنوب كردفان في يوم 5 يونيو . وأضاف بأن إدارة أوباما أخبرتنا بان تزامن زيارة برينان والحرب مصادفة ، وانه كان حينها في زيارة إلى المنطقة ، هذا في حين ان برينان لم يعرف كدبلوماسي ولا يمكن ان تكون الدبلوماسية احدى مهامه . وقال ريفز انه مع التحذيرات حينها عن حرب وشيكة في جنوب كردفان فان المجتمع الإستخباري الامريكي كان على علم مؤكد بما سيحدث ، وغالباً ما تكون مهمة برينان إعادة ضبط العلاقات بين نظام الخرطوم وواشنطن بشأن المعلومات حول مكافحة الإرهاب تحسباً للهجوم المحتمل .
وقال انه من المؤكد ان إدارة أوباما تضع قيمة قصوى وذات أسبقية لتوفير الخرطوم لمعلومات إستخبارية في مكافحة الإرهاب ، واشار إلى تعاون صلاح قوش مع المخابرات الأمريكية لعدة سنوات ، مما أدى بحسب تقدير اريك ريفز إلى قرار الإدارة الامريكية بفصل de couple ملف التعاون في مكافحة الإرهاب عن دارفور حينها . وقال ان مجرد إعلان هذا الفصل كان محرجاً لإدارة أوباما .
وأضاف ريفز ان المجتمع الإستخباري الامريكي يريد إقناع الآخرين بأنهم يحصلون على معلومات إستخبارية ذات قيمة من الخرطوم ، ويشكك عدد من الخبراء في حقيقة ذلك ، ولكن بالطبع فان كل هذا الملف سري ، وربما توضحه تسريبات جديدة من سنودن . ولكن حالياً فان أولويات الولايات المتحدة يمكن قياسها بصورة أفضل من تكلفة إنشاء السفارة الامريكية الجديدة التي بلغت (172) مليون دولار ، خلاف تكلفة أجهزة المراقبة والتنصت التي من المرجح أنها بلغت أكثر من ضعف كلفة المباني . ومن الواضح ان مفاوضات سرية مستمرة وصلت إلى إتفاقات تتيح بناء السفارة بالصورة التي يشتهيها المجتمع الإستخباري الأمريكي . وقال ريفز انه من زاوية إقامة محطة للتنصت في شمال افريقيا فما من مكان أنسب من الخرطوم .
وأشار ريفز إلى ان زيارة مسؤول المخابرات الأمريكية جون برينان للخرطوم في يونيو 2011 غالباً ما توصلت إلى (فصل) قضية جنوب كردفان عن التعاون في مكافحة الإرهاب ، وان هذا ما يفسر الإذعان المخزي أخلاقياً لجميع المسؤولين في إدارة أوباما ، لأن للإدارة الكثير على المحك في علاقتها مع مرتكبي الإبادة الجماعية في الخرطوم .
وأضاف ريفز ، هل الولايات المتحدة الأمريكية ، خلاف مئات ملايين الدولارات التي تنفقها على التنصت ، على إستعداد للتغاضي عن الكلفة الإنسانية التي يفرضها الطغيان الوحشي المستمر لنظام الإبادة والذي نرفض نحن في أمريكا مواجهته بتصميم حقيقي ؟!
وأكد ريفز ان التغيير قادم في السودان ، عاجلاً أو آجلاً ، مع إستمرار الإقتصاد في الإنهيار وتنامي الإحتجاجات الشعبية . وعندما تأتي حكومة سودانية جديدة ، هل ترى يمكنها ان تتجاهل ببساطة الخطايا الفظيعة لتغاضى الحكومة الامريكية ؟ وقال ان هذا السؤال لا يزال غير مجاباً عليه.


#813977 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2013 09:14 PM
لو تلاحظون بان غالبية المعتقلين والمدانين من عرق واحد ولون واحد وهو ممايدل علي عنصرية النظام يعني لونك شيد السواد تعتقل ومتهم من بطن امك والله هؤلاء الفتيان الصغار في السن 19عام فاتوه عمرهم الحقيقي بالضعف ماشاء الله عليم كبرو قبل ايامهم برافوا عليكم ونتاسف ونتاسف باشد الاسف تركناكم بين الجلادين والزنازين ما اكملنا مشواركم حتي لو بالضغط لاطلاق سراحكم وانا استحي من مقابلة الشهداء واسرهم ماذا اقول لهم


#813963 [Abu Suliman]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2013 08:52 PM
History tell us security grip has and will never succeed in stopping the power of the people.This government is blind. The university teachers who chose not to leave as 12000 of their colleagues did are now chased ,arrested and treated as criminals .Ya hukpma thank them for not immigrating


#813947 [Abdulla Eed]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2013 08:34 PM
الدول التي نهضت وتقدمت وتحضرت تطبق جوهر و تعاليم القرآن في العدل والمساواة والحرية الدينية والسياسية والعدالة الاجتماعية واحترام حقوق وحياة الإنسان والتدبر والتفكر والتبصر والسعي والبحث في ملكوت الله جل وعلا ، هذه الدول تفعل كل هذا دون أن تقرأ القرآن ، ورغم أن القرآن هو ديننا لكننا وضعناه خلف ظهورنا وهجرناه وبحثنا عن البديل الذي ضيّع أجيالا من المسلمين في ظلمات الجهل والاقتتال والحروب ، ولا زال الضياع مستمرا بسبب الإيمان بهذه الخرافات والخزعبلات ، التي يرفض علماء المسلمين الاقتراب منها لتخليص الإسلام وتنقيته وتبرئته من عارها الأبدي.

=======



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة