الأخبار
أخبار إقليمية
الظاهري : هناك تعليقًا واحدًا من بين كل التعليقات بالراكوبة استوقفني وأثار مخاوفي،
الظاهري : هناك تعليقًا واحدًا من بين كل التعليقات بالراكوبة استوقفني وأثار مخاوفي،
الظاهري :  هناك تعليقًا واحدًا من بين كل التعليقات بالراكوبة  استوقفني وأثار مخاوفي،


طاعون التشيع يجتاح إفريقيا!
11-01-2013 09:38 AM

حسن ناصر الظاهري

حظي المقالان اللذان نشرا لي في هذه المساحة بعنوان «السودان من عهد طهراجا للبشير، وعن السودان مرة أخرى»، بردود أفعال إيجابية من قبل الأشقاء السودانيين من خلال التعليقات التي توالت على صحيفة (الراكوبة) السودانية التي أعادت نشر المقالين نقلا عن (المدينة)، لكن تعليقًا واحدًا من بين كل التعليقات التي تجاوزت المائة، استوقفني وأثار مخاوفي، حيث تطرق إلى النشاط الذي تقوم به إيران في سبيل المد الشيعي ليصل إلى مختلف الطبقات في السودان الشقيق، فالقارئ «أبوحمدي» صاحب ذلك التعليق قال ان إيران بدأت نشاطها بإقامة مركز صحي بطاقم طبي إيراني في الخرطوم مقابل حديقة الحيوانات، أطلقت عليه (مركز صحي خادم الأنبياء)، تمخض عنه إقامة العديد من الحسينيات وتحول الكثير من الطلاب وغيرهم من أفراد الشعب من المذهب السني إلى الشيعي، محملًا النظام المسؤولية تجاه ما حدث، والأمر لم يعد سرًا، فالإيرانيون لا يعملون في الخفاء، مستغلين فقر البلدان التي يستهدفونها، إذ يقومون بدعم حكوماتها ماديًا ويغرقون المسؤولين فيها بالمال، ليغضوا الطرف عن أنشطتهم الهدامة، والسودان كان من ضمن الدول التي تم استهدافها في ظل الفاقة التي يعيشها، الأمر الذي أوجد مناخا ملائمًا أمام إيران لنشر دعوتها للتشيع بين الأشقاء في السودان، وأصبحت هناك زوايا معروفة لمن تشيعوا، وحسينيات عدة، ومراكز تعليمية ومنظمات للمرأة، ولعلنا نتذكر ما قاموا به في معرض الخرطوم للكتاب، حيث كان الجناح الشيعي يحتوي على ستة معارض إيرانية وأخرى تابعة لحزب الله، وكانت تضم كتبًا تسيء إلى صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، شجعها على ذلك نجاحها في (موريتانيا) الذي أسفر عن تحول 45 ألف شخص للمذهب الشيعي -حسب شبكة «رؤية الإخبارية»- وجعلها منطلقًا للترويج لسياساتها وللمذهب الشيعي في المغرب العربي وغرب إفريقيا.. وبينما وقفت حكومة المغرب بحزمٍ ضد هذه المحاولات، وقطعت من أجل ذلك علاقاتها مع إيران، رأينا كيف سارع مفتي ليبيا إلى التحذير من ذلك النشاط الذي استهدف شباب بلاده لنشر التشيع، واليوم يواصل الإيرانيون نشاطاتهم في (دير الزور) مستغلّين عوز الذين تقطعت بهم السبل وفقدوا بيوتهم، والذين لا يجدون ما يسد رمقهم، كما وصلت أذرعتها الأخطبوطية إلى الصومال واليمن وبلدان شرق آسيا، ولديهم نفس طويل في مواصلة هذا السباق حتى يحين جني حصاد شجرتهم الخبيثة.
أتساءل: أليس لنا من دور لإيقاف هذا التمدد الذي يستغل ظروف الشعوب الفقيرة وينقلها من مذهبها إلى مذهبه؟!


[email protected]

للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS

تبدأ بالرمز (24) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى

88591 - Stc

635031 - Mobily

737221 - Zain

صحيفة المدينة


تعليقات 49 | إهداء 0 | زيارات 7398

التعليقات
#816304 [أبو عبد اللطيف]
1.00/5 (1 صوت)

11-02-2013 06:11 PM
إشمعني يعني بقت على التشيع ،، الوهابية بيرتعوا في البلد و يعيثوا فيها فساداً ،،،لا بد من منح التشيع الفرصة الكاملة حتى لا يمرح الوهابية في البلد ، و من حق السودانيين أن يختاروا المذهب الذي يريدونه بحرية ،،


#815968 [shadow]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2013 10:52 AM
خطر الشيعة في القديم والحديث

* منقول من موقع البرهان
للتعريف بحقيقة الشيعة ،وكشف ستارهم




مقدمة:

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.

أخي القارئ الكريم:

لقد ألفت عشرات الكتب في بيان عقيدة الشيعة "الروافض"، تحذيراً للمسلمين من السقوط في شباكهم، منها ما يلي:

· "الخطوط العريضة" للعلامة محب الدين الخطيب.

· "الشيعة والتصحيح" للشيعي التائب العلامة الدكتور موسى الموسوي.

· "منهاج السنة النبوية" لشيخ الإسلام ابن تيمية.

· "صورتان متضادتان لنتائج جهود الرسول الأعظم بين السنة والشيعة الإمامية" للعلامة أبي الحسن الندوي.

· حقيقة الشيعة "حتى لا ننخدع" لعبد الله الموصلي.

· كتب العلامة إحسان إلهي ظهير في الشيعة وهي كثيرة، وقد قتله الشيعة بسببها.

· "وجاء دور المجوس" للدكتور عبد الله محمد الغريب.

ومن خلال هذه الكتب وبالرجوع إلى كتب الشيعة "الروافض" أنفسهم نجد أن عقيدة الشيعة "الروافض" كما يلي:

عقيدة الشيعة الروافض:

- يعتقدون أن الصحابة جميعاً كفار إلا نفراً يسيراً، وسبب كفرهم في زعمهم أن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى بالخلافة لعلي رضي الله عنه أمامهم جميعاً، فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم تآمروا عليه واغتصبوا منه الخلافة.

- وهم يكفرون زوجات النبي ويطعنون في شرفه، ويكفرون أبا بكر وعمر وعثمان، والدولة الأموية والعباسية والعثمانية، الذين فتحوا كل ما فتح من البلاد، وجميع أهل السنة، مع أن الشيعة لم يفتحوا في كل التاريخ شبراً من الأرض. وقد أثنى الله سبحانه على صحابة نبيه في آيات كثيرة من القرآن الكريم، منها قوله تعالى: (( وَالسَّابِقُونَ الأوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ))[التوبة:100].

- ويعتقد الشيعة "الروافض" أن القرآن محرف، لأنه نقله الصحابة وهم يعتقدون كفرهم، وقد قال تعالى: (( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ))[الحجر:9].

- ويعتقد الشيعة "الروافض" أن الأحاديث الصحيحة التي عند أهل السنة مكذوبة لأن من نقلها كفار. وقد أكمل الله لنا الدين، وأتم علينا النعمة والدين -هو الكتاب والسنة- فلا يمكن أن يكون الدين كاملاً بدون حفظ للسنة. قال تعالى: (( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ))[المائدة:3].

- ويعتقدون بأن الإمامة منصب إلهي، ويعتقدون أن الإمام بعد محمد صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب ثم الحسن ثم الحسين [وهم بريئون منهم رضي الله عنهم وأرضاهم]، ثم "زين العابدين"، ثم "أبو جعفر الباقر"، ثم "جعفر الصادق"، ثم "موسى الكاظم"، ثم "علي الرضا"، ثم "محمد الجواد"، ثم "علي الهادي"، ثم "الحسن العسكري". وآخرهم خرافة لا وجود له لم يخلق أصلاً، وهو محمد بن الحسن العسكري، وهو عندهم الإمام الغائب المنتظر. ويعتقدون أن محمد بن الحسن العسكري غاب في سرداب "سامراء" وعمره خمس سنوات سنة (260ه)، وهم ينتظرون خروجه إلى هذا اليوم، وأنه حين يظهر يقتل أهل السنة قتلاً ذريعاً لا مثيل له، ويهدم البيت الحرام والمسجد النبوي، وينبش قبري أبي بكر وعمر ويصلبهما ويحرقهما، وأنه يحكم بشريعة داود، وهذا من الأدلة على جذورهم اليهودية، وقد أسسهم عبد الله بن سبأ اليهودي كما هو معلوم.

- وهم أيضاً مجوس؛ يريدون الانتقام للدولة الفارسية، لذلك يلعنون عمر بن الخطاب رضي الله عنه لأنه قضى على الدولة الفارسية المجوسية، ويحبون أبا لؤلؤة المجوسي، ويحجون إلى قبره، ويعتقدون أن كسرى قد خلصه الله من النار، ويشجعون على الإباحية بحثهم على نكاح المتعة ولو لضجعة واحدة.

- وهم يعتقدون أن هؤلاء الاثني عشر إماماً -رحمهم الله تعالى- أفضل من الأنبياء؛ سوى محمد، وأنهم يعلمون الغيب، وتجب طاعتهم، وأنهم يتصرفون في الكون، وأنهم معصومون، وأن من لا يؤمن بذلك فهو كافر حلال الدم والمال، ولذلك هم يكفرون أهل السنة ويستحلون دماءهم كما فعلوا في العراق وأفغانستان وإيران ولبنان، لأنهم لا يؤمنون بخرافاتهم.

- وهم يحجون إلى القبور ويتمسحون بها، ويستغيثون بأهلها ويلجأون إليها في الشدائد، معرضين عن مثل قوله تعالى: (( وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ * وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ ))[الأحقاف:5-6]. وقد قال صلى الله عليه وسلم: { لعنةُ اللهِ على اليهودِ والنَّصارى اتّخَذوا قُبورَ أنبِيائِهم مَساجد }([1]). وقال النبي صلى الله عليه وسلم: { لا تُشَدُ الرِّحالُ إلاّ إلى ثَلاثةِ مَساجدَ: المَسجِدِ الحَرامِ ومسجدِي هذا والمسجدِ الأقصى }([2]).

- وهم يعتقدون بوجوب "التقية" ومعناها: أن يظهروا لأهل السنة خلاف ما يعتقدون مكراً بهم، وهذا هو النفاق بعينه. قال تعالى: (( وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ))[المنافقون:4].

مذكرات شارون تفضح الشيعة:

قال أرييل شارون في "مذكراته"([3]): (توسعنا في كلامنا عن علاقات المسيحيين بسائر الطوائف الأخرى، لا سيما الشيعة والدروز. شخصياً، طلبت منهم توثيق الروابط مع هاتين الأقليتين، حتى إنني اقترحت إعطاء قسم من الأسلحة التي منحتها إسرائيل -ولو كبادرة رمزية- إلى الشيعة، الذين يعانون هم أيضاً مشاكل خطيرة مع منظمة التحرير الفلسطينية، ومن دون الدخول في أي تفاصيل، لم أرَ يوماً في الشيعة أعداء إسرائيل على المدى البعيد).

الخميني يرى جواز التمتع بالرضيعة:

يقول الخميني في كتابه "تحرير الوسيلة":

(لا بأس بالتمتع بالرضيعة ضماً وتفخيذاً -أي يضع ذكره بين فخذيها- وتقبيلاً)([4]).

فتوى الشيرازي الإيراني في قتل السنة وهدم مساجدهم:

في كلمة صوتية -استمع إليها في موقع "البرهان"- لمن يُدعى مجتبى الشيرازي، أعلى المرجعيات الدينية في كربلاء، ذكر ذلك الشيعي في كلمته المبثوثة على الإنترنت قول الله تعالى: (( إنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ))[المائدة: 33]. ثم نزَّل هذه الآية -كصنيع الخوارج الذين يقرؤون القرآن ولا يجاوز تراقيهم- على المجاهدين من أهل السنة، وفاه -فض الله فاه- بألفاظ وأحكام وعبارات تقشعر منها الأبدان، وها أنا أنقلها بحروفها لأهميتها في الدلالة على العقيدة التكفيرية الشيعية.

قال الشيرازي: (الوهابي.. الإرهابي.. الكافر.. الناصب.. المتوحش، إذا لم يكن مصداق هذه الآية، فمن يكون إذن مصداق الآية الكريمة؟ والذين يؤيدون الوهابيين الإرهابيين الكفرة النواصب الوحوش من رجال الدين، ومن غير رجال الدين، بنحو أو بآخر، إن لم يكونوا مصاديق الآية الكريمة، فمن يكون؟ إذا كنا نكفُر بالقرآن الكريم، فلنكن شجعاناً نصرح بما نعتقد، أما إذا كنا نؤمن بالقرآن الكريم، فالوهابي الإرهابي الكافر الناصب الوحشي يجب قتله، وكل من يؤيده بنحو أو بآخر، من رجل دين أو غير رجل دين يجب قتله، ومن لم يقل بوجوب قتل هؤلاء، ووجوب قتل مؤيديهم، فهو علانية يكفر بالقرآن الكريم، مو مشكلة.. الشيوعي أيضاً يكفر بالقرآن الكريم، ولكن الشيوعي يملك شجاعة أدبية، فخليهم يمتلكون شجاعة أدبية...).

والشيرازي يتابع قائلاً: (شيء آخر، الله يقول في القرآن الكريم: (( وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إنْ أَرَدْنَا إلاَّ الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ))[التوبة:107].

إخواني: هذه الآيات الكريمات الواردات في مسجد الضرار، تنطبق على المساجد التي يتخذها الإرهابيون الوهابيون الكفرة النواصب الوحوش محاور لنشاطهم؛ فكل هذه المساجد يجب أن تدمر وتهدم وتحرق، وإلا فنكون كافرين بالقرآن الكريم. فلنكن صادقين مع أنفسنا ومع الله تعالى، ومع القرآن، ومع أهل البيت عليهم الصلاة والسلام ومع المؤمنين والمؤمنات. إذا لم تكن هذه الآيات الواردة في مسجد الضرار، لا تنطبق على المساجد الوهابية الإرهابية الناصبية الوحشية، فعلى أي مساجد تنطبق؟ هذه المساجد يجب هدمها فوراً، ويجب إحراقها فوراً، ويجب تدميرها فوراً إن كنا مسلمين، وإذا لم نكن مسلمين؛ فخلِّنا نمتلك نفس الشجاعة الأدبية كما يمتلكها الشيوعي فيقول: الله خرافة، فخلهم يقولون نحن لا نؤمن بالقرآن الكريم...).

(إخواني: بقاء حانوت يبيع الخمر، يعني أن الحكم الإسلامي لا يجري في هذا البلد، وبقاء مسجد إرهابي وهابي، يعني أن الحكم الإسلامي لا يُجرى في هذا البلد....).

(إخواني: أي وهابي إرهابي كافر ناصبي وحشي، يعيش في بلد، ويعيش مؤيده بدون أن يقتل، فهذا يعني أن قول الله تعالى: (( إنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا ))[المائدة:33]، لا يُعمَل بها، شئنا أم أبينا، والمساجد الإرهابية الوهابية بقاؤها لحظة واحدة، يعني أننا لا نعمل بالآيات الكريمات حول مسجد الضرار).

ودعا الشيرازي في كلمته المسمومة إلى الحسم مع من سماهم (العلماء البكريين" -نسبة إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه- ويقصد كل علماء أهل السنة فقال: (إن كل من لا يستنكر ولا يشجب أعمال الوهابيين الإرهابيين، يجب أن يعامل بمثل المعاملة التي يعامل بها الإرهابيون الوهابيون).

وختم بقوله: (الوهابي الإرهابي ضد الله وضد الإسلام وضد القرآن وضد رسول الله، وضد أمير المؤمنين، وضد سيدة نساء العالمين، وضد سائر المعصومين، وهم يقتلون المسلمين -أعني: الشيعة- لأنهم موالون لله وللقرآن ولأهل البيت)، انتهى قوله.

الشيعة يسبون الشيخ أحمد ياسين:

في "موقع فيصل نور" استمع لطائفة من الشيعة وهي تسب الشيخ أحمد ياسين -رحمه الله- أقبح السب لتعلم بغض الشيعة للفلسطينيين لأنهم من أهل السنة.

وزير شيعي يخون المسلمين ويسبب لهم مجزرة لا مثيل لها:

في منتصف القرن السابع الهجري اتخذ الخليفة العباسي "المستعصم" وزيراً له من الرافضة وهو ابن العلقمي، فصار ابن العلقمي الشيعي الرافضي يعمل على إضعاف الدولة العباسية، فأقنع الخليفة بتقليل عدد الجيش، ثم راسل التتار يشجعهم على غزو بغداد، حتى تسبب لأهل بغداد سنة (656ه) بمجزرة لم يعرف التاريخ مثلها، فقتل التتار الخليفة والقادة والعلماء وحفاظ القرآن أولاً بتشجيع وحث من ابن العلقمي. ثم بدأ التتار بتذبيح المسلمين في بغداد حتى قتلوا منهم نحواً من مليوني مسلم، وسالت الدماء في الطرقات مدة، وعم الوباء في المنطقة بسبب جيف القتلى.

وهذه الحادثة مشهورة مذكورة في كتب التاريخ ك "البداية والنهاية" لابن كثير، و"الكامل" لابن الأثير، و"تاريخ ابن خلدون" لابن خلدون، و"تاريخ الخلفاء" للسيوطي.

الدولة الصفوية تتحالف مع الاستعمار ضد أهل السنة:

وفي عام (907) هجرية: قامت الدولة الصفوية الرافضية بإيران على يد مؤسسها الشاه إسماعيل بن حيدر الصفوي الرافضي، وقد قام بقتل ما يقرب من مليون نفس مسلمة لا لشيء إلا أنهم لا يعتنقون مذهب الرفض.

ولما قدم بغداد أعلن سبه للخلفاء الراشدين، وقتل من لم يسلك ديانة الرفض، ونبش قبور كثير من أموات أهل السنة كما فعل بقبر الإمام أبي حنيفة رحمه الله. ومن الأحداث البارزة في الدولة الصفوية الرافضية قيام شاه عباس الكبير الصفوي بالحج إلى مشهد ليصرف الناس عن الحج إلى مكة.

لقد كان دور الرافضة مؤثراً وخطيراً في عدائهم للدولة العثمانية ممثلاً بالدولة الصفوية، التي كانت تحكم إيران آنذاك. وإليكم مقتطفات عن هذا الدور الشائن والقذر على مدى سنين طويلة من عمر هذه الدولة:

أولاً: تحالف الرافضة مع البرتغاليين ضد الدولة العثمانية أيام إسماعيل الصفوي:

ابتداءً يرجع نسب الصفويين إلى صفي الدين الأردبيلي، (650- 735ه/ 1252- 1343م)، وهو الجد الأكبر للشاه إسماعيل الصفوي مؤسس الدولة الصفوية.

استطاع الشيخ صفي الدين عن طريق إحدى الفرق التي تزعمها أن يشق طريقه في المجتمع الإيراني، وأشيع أن صفي الدين وأولاده ينتمون إلى علي بن أبي طالب، وقد لجأ صفي الدين إلى "التقيّة" إذ كان يظهر بأنه سنّي الاتجاه ومن أتباع المذهب الشافعي.

ولما تمهدت السبل أمام هذه الدعوة "الشيعية"، أعلن أحد أحفاده إسماعيل الصفوي هذه الدعوة بعد أن فرض المذهب الشيعي على أهل إيران الذين كانوا في غالبيتهم من أهل السنة، وأعلن المذهب الشيعي مذهباً رسمياً، وذلك بالقوة والبطش وإرهاب الناس. ولم يكتف بذلك، بل نقل دعوته الشريرة الباطلة إلى الأقاليم المجاورة، وافتتح ممالك العجم جميعها، وكان يقتل من ظفر به، وما نهبه من الأموال قسمه بين أصحابه ولا يأخذ منه شيئاً، ومن جملة ما ملك تبريز وأذربيجان وبغداد وعراق العجم وعراق العرب وخراسان، وكاد يدّعي الربوبية وكان يسجد له عسكره ويأتمرون بأمره.

قال قطب الدين الحنفي في "الأعلام": (إنه قتل زيادة على ألف ألف نفس، وقتل عدة من أعاظم العلماء بحيث لم يبق من أهل العلم أحد من بلاد العجم وأحرق جميع كتبهم ومصاحفهم وكان شديد الرفض...).

ولقد تزعم الشاه إسماعيل المذهب الشيعي وحرص على نشره، ووصلت دعوته إلى الأقاليم التابعة للدولة العثمانية، وكانت الأفكار والعقائد التي تنشر في تلك الأقاليم يرفضها المجتمع العثماني السني، حيث كان من عقائدهم الفاسدة تكفير الصحابة، لعن العصر الأول، تحريف القرآن الكريم، وغير ذلك من الأفكار والعقائد؛ فكان من الطبيعي أن يتصدى لتلك الدعوة السلطان سليم زعيم الدولة السنية، فأعلن في اجتماع لكبار رجال الدولة والقضاة ورجال السياسة وهيئة العلماء في عام (920ه - 1514م):

إن إيران بحكومتها الشيعية ومذهبها الشيعي يمثلان خطراً جسيماً؛ لا على الدولة العثمانية، بل على العالم الإسلامي كله، وأنه لهذا يرى الجهاد المقدس ضد الدولة الصفوية، وكان رأي السلطان سليم هو رأي علماء أهل السنة في الدولة.

لقد قام الشاه إسماعيل عندما دخل العراق بذبح المسلمين السنيين على نطاق واسع، ودمر مساجدهم ودمر مقابرهم.

في الدولة الصفوية التي أسسها الشاه إسماعيل الصفوي فُرِض التشيع الإثنا عشري على الإيرانيين قسراً، وجُعل المذهب الرسمي لإيران. ولقد أعمل سيفه في أهل السنة، وكان يتخذ سب الخلفاء الثلاثة وسيلة لامتحان الإيرانيين، فمن يسمع السب منهم يجب عليه أن يهتف قائلا:

"بيش باد كم باد"، هذه العبارة تعني في اللغة الأذربيجانية أن السامع يوافق على السب ويطلب المزيد منه، أما إذا امتنع السامع عن النطق بهذه العبارة قطعت رقبته حالاً، وقد أمر الشاه أن يعلن السب في الشوارع والأسواق وعلى المنابر منذراً المعاندين بقطع رقابهم.

وقد تصدت الدولة "العثمانية" للدولة "الصفوية"، وانتصر العثمانيون على الجيش الصفوي في معركة "جالديران"، ودخلوا تبريز منتصرين، وعاد سليم الأول بعد أن استولى على الكثير من الأقاليم التي كانت محتلة بأيدي الصفويين.

وهنا يجيء الدور الخياني للرافضة بعد أن وطئت هيبتهم بالأقدام وخسروا معركتهم مع أهل الحق، راحوا يتواطئون مع النصارى ضد المسلمين وأقاموا تحالفاً مع البرتغاليين ضد الدولة العثمانية السنية، وكانت الاتفاقية بينهم تنص على: "أن يقدم البرتغال أسطوله ليساعد الفرس في غزو البحرين والقطيف كما يقدم البرتغال المساعدة للشاه إسماعيل لقمع الثورة في مكران وبلوجستان وأن يكون الشعبان البرتغالي والفارسي اتحاداً ضد العثمانيين".

ووصلت ثقة أعداء الإسلام بالرافضة أن وجه البوكيرك إلى الشاه إسماعيل الصفوي الرسالة التالية: (أني أقدر لك احترامك للمسيحيين في بلادك، وأعرض عليك الأسطول والجند والأسلحة لاستخدامها ضد قلاع الترك في الهند، وإذا أردت أن تنقضّ على بلاد العرب أو تهاجم مكة فستجدني بجانبك في البحر الأحمر أمام جدة أو في عدن أو في البحرين أو القطيف أو البصرة، وسيجدني الشاه بجانبه على امتداد الساحل الفارسي وسأنفذ له كل ما يريد).

وقد تضمن مشروع التحالف البرتغالي الصفوي تقسيم المشرق العربي إلى مناطق نفوذ بينهما، حيث اقترح أن يحتل الصفويون مصر والبرتغاليون فلسطين. بل إن الشاه لم يتوقف عن البحث عن حلفاء ضد الدولة العثمانية التي أصبحت القوة الكبرى التي تحول بينه وبين الوصول إلى البحر المتوسط، وكان مستعداً لأن يتحالف حتى مع البرتغاليين أشد القوى خطراً على العالم الإسلامي حينذاك. وهكذا بينما كان البرتغاليون يخشون وجود جبهة إسلامية قوية ضدهم في المياه الإسلامية، وجدوا أن هناك من يريد أن يتعاون معهم، فلا غرو أن وافق الشاه أن تظل هرموز تحت السيطرة البرتغالية في مقابل حصوله على الأحساء.

ثانياً: تحالف الرافضة مع النصارى ضد الدولة العثمانية أيام عباس الصفوي:

انتهز الشاه عباس الصفوي اضطراب الدولة العثمانية وباشر في تخليص عراق العجم واحتل تبريز ووان وغيرهما، واستطاع أن يحتل بغداد، وقد أنزل الشاه عباس الصفوي أقصى العقوبات بأعداء الدولة من السنّة، فإما أن يقتلوا أو تسمّل عيونهم، ولم يكن يتسامح مع أي منهم، إلا إذا تخلى عن مذهبه السني وأعلن ولاءه للمذهب الشيعي. ولقد بالغ الشاه عباس الصفوي في عدائه للمذهب السني واتصل بملوك النصارى، وإمعاناً في ضرب الدولة العثمانية حامية المذهب السني، فقد عقد اتفاقات تعاون مشترك معهم من أجل تقويض أركان الدولة العثمانية.

خيانة الشيعة للمسلمين في باكستان:

ومن خيانات الشيعة أنهم سلموا أرض المسلمين في باكستان الشرقية لقمة سائغة للهندوس؟ حتى يقيموا عليها الدولة المسخ "بنجلاديش"؟ يقول الشيخ إحسان إلهي ظهير: (وهاهي باكستان الشرقية ذهبت ضحية بخيانة أحد أبناء "قزلباش" الشيعة يحيى خان في أيدي الهندوس)([5]).

قتل الشيعة للفلسطينيين في لبنان:

وماضي منظمة "أمل" الشيعية التي خرج منها "حزب الله" أسود: فلقد قتلوا المئات من الفلسطينيين أهل السنة في المخيمات الفلسطينية بداية من (20/5/1985م وحتى 18/6/1985م)، ودفعوا أهل السنة من الفلسطينيين لأكل القطط والكلاب، وفعلوا ما لم تفعله اليهود، وسقط من الفلسطينيين (3100) بين قتيل وجريح وذبحوهم من الأعناق كما سيأتي الحديث عنه.

إعانة الشيعة للشيوعيين والأمريكان في تدمير أفغانستان:

انكشف الشيعة على حقيقتهم من خلال الدور القذر الذي لعبته راعية الشيعة في العالم (إيران) المدعية للإسلام ظلماً وجوراً، وذلك بما فعلته إبان الغزوين الروسي والأمريكي لدولة أفغانستان المسلمة، حيث لم تأبه دولة الرافضة في إيران بأي شرع أو دين، وراحت تقدم كل أنواع الدعم العسكري واللوجستي، إضافة إلى فتح الحدود على مصاريعها للقوات الغازية الروسية والأمريكية في أفغانستان، بل وأرسلت جيشها ليقاتل جنباً إلى جنب القوات الغازية، ولاسيما في مناطق تحالف الشمال، داعمة بكل قوة طائفة "الهزارة" الشيعية وحزب الوحدة الشيعي وباقي أحزاب التحالف الشمالي لإسقاط الدولة السنّية الفتية المتمثلة بحكومة طالبان.

إعانة الشيعة للأمريكان في تدمير العراق:

من منّا بات لا يعرف حقيقة الدور القذر الذي قام به الشيعة في العراق، وإلى جانبهم إخوانهم في إيران في إسقاط العراق واحتلاله من قبل القوات الأمريكية.

لقد حلم الشيعة منذ مئات السنين في السيطرة على العراق وبسط النفوذ الشيعي فيه وإرجاع أمجاد الدولة "الصفوية" و"البويهية" إليه، وحيث أنهم لا يعنيهم دين أو شرع، فلقد هبوا للتعاون والتخطيط المسبق مع الأمريكيين في احتلال العراق، وبالتنسيق المباشر مع دولة الرافضة في إيران التي كانت تحتضن المعارضة الشيعية المتمثلة بعدد من الأحزاب وعلى رأسها ما يسمى ب "المجلس الأعلى للثورة الإسلامية" الذي كان يترأسه محمد باقر الحكيم الذي قضى قتلاً في العراق بعد عودته إليها.

أحوال أهل السنة في إيران:

إن أهل السنة في إيران، مضطهدون ومضيَّق عليهم، فهم:

يعيشون مثل الأسرى، وفي مدينة طهران التي يسكنها سبعة ملايين نسمة، لا يوجد بها مسجد واحد لأهل السنة، بالرغم من وجود اثني عشر معبداً للنصارى، وأربعة لليهود، بخلاف معابد المجوس... فأين الحريصون على نصرة إخوانهم، وتتبع أحوالهم، وأين دعاة التقريب بين السنة وطائفة الشيعة عن هذا الواقع المر الأليم..

"و طهران عاصمة إيران، يعيش فيها نحواً من مليون من أهل السنة، ولا يوجد لهم حتى الآن مسجد واحد..

هذا ولقد اهتمت إيران عبر كل حكامها بالرافضة في دول الخليج وغيره، فاعتبرت نفسها حامية لهم، مطالبة بحقوقهم، مدافعة عنهم، أما أهل السنة في إيران، فلم يسمعوا أحداً يتكلم باسمهم، وقد عجز حتى السفراء العرب عن إقامة مسجد لله في طهران، سواء في أيام الشاه الجديد الخميني -أو القديم-، في حين يملك الرافضة في بلدان الخليج العربي مساجد عامرة زاخرة، ومآتم (حسينيات)، يدبرون فيها المؤامرات للكيد لأهل السنة، ويسبون فيها أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم، دون حراك من أحد..([6]).

التعاون بين الرافضة واليهود سياسياً وعسكرياً:

يقول شيخ الإسلام:

(وكذلك إذا صار لليهود دولة بالعراق وغيره تكون الرافضة من أعظم أعوانهم، فهم دائما يوالون الكفار من المشركين واليهود والنصارى ويعاونونهم على قتال المسلمين ومعاداتهم)([7]).

يرى الناس ما يحدث من تراشق كلامي بين الرافضة واليهود، وما يدعيه الرافضة في إيران ولبنان والعراق من دفاعهم عن مقدسات المسلمين وأعراضهم، وما يصدر من تصريحات رافضية نارية، وتهديدات وتوعدات لليهود، فيصدق بعضهم ذلك، ويعجبون بالرافضة ويصفقون لهم، ولست أدري ماذا سيقول هؤلاء حينما يعلمون بجزء من حقيقة العلاقة بين الرافضة واليهود ومدى قوة التعاون العسكري بينهم، فإلى شيء يسير من هذه الحقائق:

· تقرير أمريكي أعدته مصلحة الأبحاث التابعة للكونجرس الأمريكي، ونشرته الصحف في عام (1981م)، ومما جاء فيه: (إسرائيل تهرب الأسلحة وقطع الغيار إلى إيران).

· تقرير المركز الدولي للأبحاث السلمية في "ستوكهولم" وجاء فيه: (زيادة الإنتاج الحربي لإسرائيل، ونسبة (80%) من الصادرات الإسرائيلية هي صادرات أسلحة وقطع غيار إلى إيران) المصدر "جريدة لوبانا" الفرنسية.

· ذكرت صحيفة "الأوبزروفير" اللندنية في عام (1980م): (أن إسرائيل تُرسل قطع غيار طائرات (أف-14) وأجزاء مروحيات وصواريخ على متن سفن متوجهة إلى إيران).

· صرح وزير الخارجية الإسرائيلي ديفيد ليفي لجريدة "هاآرتس" اليهودية عام (1997م) (أن إسرائيل لم تقل في يوم من الأيام إن إيران هي العدو).

· أثبت العميل السابق في جهاز الاستخبارات البريطانية ريتشارد تملس في كتابه "الموساد": (وثائق تدين جهاز الموساد الإسرائيلي بأنه زود إيران بكميات كيمائية).

· ذكرت وكالة "رويتر" في عام 1982م: (أن القوات الإسرائيلية لما دخلت بلدة النبطية لم تسمح إلا لحزب "أمل" الشيعي الاحتفاظ بمواقعه وكامل أسلحته).

· قال حيدر الدايخ وهو أحد القادة في حزب "أمل" الشيعي لمجلة الأسبوع العربي في عام (1983م): (كنا نحمل السلاح في وجه إسرائيل ولكن إسرائيل فتحت ذراعيها لنا وأحبت مساعدتنا، لقد ساعدتنا إسرائيل على اقتلاع الإرهاب الفلسطيني من الجنوب).

· صرح ضابط إسرائيلي من المخابرات الإسرائيلية لجريدة "معاريف" اليهودية عام (1997م) فقال: (إن العلاقة بين إسرائيل والسكان اللبنانيين الشيعة غير مشروطة بوجود المنطقة الأمنية، ولذلك قامت إسرائيل برعاية العناصر الشيعية، وخلقت معهم نوعاً من التفاهم للقضاء على التواجد الفلسطيني، والذي هو امتداد للدعم الداخلي لحركتي حماس والجهاد).

· ذكرت جريدة "السياسة" في عددها الصادر بتاريخ (24/4/2006): (عاد إلى إسرائيل في الأسبوع الماضي ثلاثة مهندسين بعد أن عملوا لمدة (20) يوماً في ترميم بنى تحتية قريبة من المنشأة النووية في مدينة "بوشهر" الإيرانية تضررت من هزات أرضية سابقاً، و نقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" عن أحد المهندسين: لقد أدهشنا حجم الفجوة بين المواجهة العلنية الإسرائيلية الإيرانية، وعمق التعاون التجاري بين الدولتين... وأضاف: تم استقبالنا بدفء ولم نشعر بعدوانية للحظة واحدة من قبل مرافقينا).

وقد حافظت إيران الفارسية على موقفها من إسرائيل أثناء الحروب العربية-الإسرائيلية الثلاث، وواصلت تزويد إسرائيل بالنفط في فترة الحظر النفطي الذي فرضه العرب في سبعينات القرن الماضي. وساهم اليهود البالغ عددهم 100 ألف يهودي في إيران في المحافظة على عافية حركة التجارة الإيرانية - الإسرائيلية النشيطة.

· وفي جريدةِ "الغارديان" (30/6/ 2006م) كتب الصحفي البريطاني "سيمون تيسدال" في صحيفة "الغارديان" البريطانية مقالاً بعنوان: "التاريخ يزوِّد رؤية إيران للعراق بوقودها"، وقال في المقال: (إن الزعماء الإيرانيين -وإن اختلفوا مع إدارة بوش- ممتنون لها؛ لأنها خلصتهم من حكم صدام).

أقول: وإذا كان التعاون بين الرافضة واليهود بهذا الحجم، فهل يرجى يا معاشر المسلمين من الرافضة نصر للسنة وأهلها؟

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (ثم مع هذا الرافضة يعاونون أولئك وينصرونهم على المسلمين، كما قد شاهده الناس، لما دخل هولاكو ملك الكفار الترك الشام سنة ثمان وخمسين وستمائة كانوا من أعظم الناس أنصاراً وأعوانًا على إقامة ملكه وتنفيذ أمره في زوال ملك المسلمين، وهكذا يعرف الناس عامة وخاصة ما كان بالعراق لما قدم هولاكو إلى العراق وقتل الخليفة وسفك الدماء، فكان الوزير ابن العلقمي والرافضة هم بطانته الذين أعانوا على ذلك بأنواع كثيرة"، وهكذا ذكر أنهم كانوا مع جنكيزخان) إلى أن قال رحمه الله: (فهذا أمر مشهود من معاونتهم للكفار على المسلمين، ومن اختيارهم لظهور الكفر وأهله على الإسلام وأهله)([8]). فهذا وأمثاله قد عاينه الناس وتواتر عند من لم يعاينه، ولو ذكرت أنا ما سمعته ورأيته من آثار ذلك لطال الكتاب.

وأقول: وها هو التاريخ يعيد نفسه بما قدمه الرافضة من ولاء ومناصرة لليهود والنصارى في العراق، للقضاء على أهل السنة، وإقامة دولة رافضية موالية لليهود والنصارى في أرض الفرات، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

ورحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية حيث يقول: (والرافضة ليس لهم سعي إلا في هدم الإسلام، ونقض عراه، وإفساد قواعده)([9]).

تصريح خطير لحارث الضاري:

لقد صرح الشيخ حارث الضاري "رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق": أن عدد القتلى السنة على أيدي قوات بدر –غدر- وفرق الموت بلغ أكثر من مائة ألف!

.. أما المساجد فقد تعرضت لتخريب شمل العشرات من المساجد، وطبقاً لبيان هيئة علماء المسلمين في العراق بلغ (180) مسجداً إثر أحداث تفجير القبة الذهبية وفي مدة زمنية لم تتجاوز شهراً.

كيف عامل الشيعة الفلسطينيين في لبنان والعراق؟

كانت رائحة الموت تملأ الأجواء.. غير بعيد كان مقاتلو منظمة "أمل" الشيعية يهتفون بحماس في شوارع بيروت الغربية قبل عشرين عاماً ونيف (2/6/1985): "لا إله إلا الله والعرب أعداء الله"، محتفلين بمجزرتهم في مخيم صبرا الفلسطيني([10]). الفرحة تعم أوساط المنظمة التي يترأسها رئيس البرلمان اللبناني الحالي، نبيه بري؛ فقد خلَّفوا للتو نحو (3000) بين قتيل وجريح في صفوف الفلسطينيين..

إيلي حبيقة القائد المسيحي سبق نبيه بري بثلاث سنوات فقط في تنفيذ مذبحة في المخيم ذاته ومستديرة شاتيلا، وبتواطؤ "إسرائيلي" يقوده -عسكرياً- الغائبُ عن الحياة شارون، مما أسفر وقتها عن سقوط ربع هذا العدد تقريباً من القتلى..

كما رائحة الموت، الفزع أيضاً يظلل بسحبه الداكنة سماء المخيم.. "اليهود أفضل منهم"، صرخت سيدة فلسطينية وهي تتفحص جثث الشهداء..

"جبهة الإنقاذ الفلسطينية أصدرت بياناً في نهاية مايو من العام نفسه، تستصرخ الجميع وقف المجزرة الشيعية ضد مخيم صبرا الفلسطيني وترثي لحال اللاجئين..

"إن المنازل جرفت، والمساجد خربت، وخزانات المياه فجرت، والكهرباء والماء قطعت، والمواد الغذائية نفدت، والجرحى دون أطباء أو أدوية، والشهداء في الشوارع بسبب حصار حركة "أمل" واللواء السادس والثامن ومن يساندهم في البرزة"([11]). وهذان اللواءان جل تعدادهم من الشيعة الإمامية، وللمفارقة؛ فإن من أمدهم بالعتاد والوقود كان مجرم الحرب "السابق" قبل أن تسقط جرائمه بالتقادم، ويوضع اسمه أعلى قائمة المرشحين لخلافة "الرئيس اللبناني إيميل لحود!!" العماد ميشيل عون..

الحال لم يتغير الآن برغم الأقنعة الليبرالية الزائفة.. عون زعيم التيار "الحر" يتحالف مع حسن نصر الله، صاحب الحنجرة العالية والعدد القليل من القتلى "الإسرائيليين" الذين قضوا بذراعه الإيراني العسكري، بما لا يقارن مع من قتلتهم الميليشيات الشيعية في مخيم صبرا قبل عشرين عاماً.. عون بمعية نصر الله اليوم لنسف تحالف 14 مارس، ليجعل السنَّة مجدداً منفردين، ظهورهم للحائط..

وقد قالت صحيفة "جروزاليم بوست" العبرية (23/5/1985) وفقاً لكتاب "أمل والمخيمات الفلسطينية"): (إنه لا ينبغي تجاهل تلاقي مصالح أمل وإسرائيل، التي تقوم على أساس الرغبة المشتركة في الحفاظ على منطقة جنوب لبنان وجعلها منطقة آمنة خالية من أي هجمات ضد إسرائيل).

يقول رجل الأعمال الفلسطيني عبد الكريم درويش:

(لا يمكن لأي جهة مشبوهة مثل فيلق بدر أن تمس هذه العلاقة الأخوية بين الشعبين الفلسطيني والعراقي، فالشعب العراقي احتضن اللاجئين الفلسطينيين منذ النكبة غير أن فيلق بدر يرتكب جرائم بحق الفلسطينيين بتشجيع من جهات معينة)([12]).

وهو هنا يدلل على تورط بدر في هذه الجرائم، وبعد تصريحه بشهر كان قاطنو مجمع البلديات (أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في العراق ويضم 10 آلاف نسمة) يتحدثون وفقاً للمصدر نفسه عن اقتحام مجموعة من لواء الذئب الطائفي في الداخلية العراقية للمجمع ناشرين في جنباته الرعب.. فيما أكد دليل قسوس القائم بالأعمال الفلسطيني في العراق أن (60) فلسطينياً قتلوا في العراق بحجة انتمائهم لـ"الصداميين".

ويعزز ذلك ما وزعته منظمات طائفية مجهولة من منشورات تدعو الفلسطينيين إلى الرحيل، جاء في بعضها:"إلى الخونة من الفلسطينيين الوهابيين التكفيريين النواصب الصداميين البعثيين الساكنين في منطقة الشؤون في مدينة الحرية عليكم مغادرة أماكنكم خلال (10) أيام وإلا سنقوم بتصفيتكم". التوقيع "سرايا يوم الحساب"([13]).. الرعب انتشر مع بث المنشورات تلك حتى هجرت (16) عائلة منازلها باتجاه الأردن، وافترشت (300) عائلة الأخرى العراء قبالة مجمع البلديات إذعاناً لأوامر الطائفيين من فيلق بدر وغيره([14]).

حقيقة حزب الله الرافضي الشيعي:

لقد اعترف أمين عام الحزب الأسبق صبحي الطفيلي في مقابلة مع "الشرق الأوسط" بأن هناك تواطؤاً بين إيران وإسرائيل عن طريق حزب الله لمنع تسلل الفدائيين وحراسة الحدود وتحويل الحزب إلى حزب سياسي. وفي مقابلة مع قناة "العربية" قال: إن الحزب هو الذي يحرس المستوطنات اليهودية.

مواقف حزب الله وسياساته:

المتابع لمواقف الحزب وسياساته يجد أن الكثير منها لا يصب إلا في المصلحة الشيعية البحتة دون المصلحة الإسلامية العامة، فمن ذلك:

1- السكوت عن مواقف إيران السيئة والتي بلغت حد العمالة والتواطؤ مع الأمريكان في أفغانستان والعراق.

2- التغاضي عن عمالة إخوانه الشيعة في العراق، وتعاونهم مع عدوه أمريكا!

3- التغاضي عن جرائم أصدقائه الشيعة في العراق تجاه سنة العراق، ولو ببيان استنكار.

4- منعه وإحباطه لكثير من العمليات تجاه إسرائيل، بل قتل من يحاول ذلك أحيانًا، حتى اعتبر صبحي الطفيلي وهو أول أمين عام للحزب، بأن حزب الله تحول لحرس حدود لخدمة إسرائيل.

5- لا نجد للحزب -وهو يطالب بدور إقليمي في المنطقة- أية مواقف تتبنى المطالب العربية العادلة تجاه احتلال إيران للجزر الإماراتية.

حزب الله التابع لإيران لماذا اختار الحرب في هذا الوقت:

أما لماذا جاءت هذه المواجهة بين "رافضة لبنان" واليهود في هذا الوقت فلعدة اعتبارات عند القوم أهمها:

1- اشتداد عمليات التطهير الإجرامي العرقي والمذهبي، التي تقوم بها الميليشيات الشيعية العراقية في العراق، بما في ذلك عمليات إبادة وحشية ضد السكان الفلسطينيين، وعمليات تهجير لأهل السنة من جنوبيّ العراق (البصرة لم يبق فيها إلا 7% من أهل السنة، بينما كانوا أكثرية منذ عشرات السنين، ونسبتهم كانت 40% قبيل الاحتلال الأمريكي!).. فضلاً عن انكشاف زيف شعارات المسؤولين في إيران الداعية لإزالة إسرائيل من الوجود!.. وجهاد الشيطان الأكبر "أمريكا"!! في الوقت الذي أثبت أهل السنة أنهم هم المجاهدون الصادقون الذين يقاومون الغزاة في أفغانستان والعراق والشيشان، وكذلك المقاومة الفلسطينية وهي سنية بطبيعة الحال خطفت الأضواء بأنها الوحيدة في ساحة الصدام مع الكيان الصهيوني، وذلك بعد عملية "الوهم المتبدد" وخلال عدوان "أمطار الصيف".. إذ وصل الكيان الصهيوني إلى طريق مسدود لتحقيق أهدافه ضد الشعب الفلسطيني وفصائله المقاومة!.. وهذا كله أدى إلى فضح الرافضة الصفويين وأنهم عملاء للغزاة المحتلين وخطف الأضواء عنهم، فكان لا بد من عمل يعيد لهم اعتبارهم ويغطي على فضائحهم.

2- انكشاف تواطؤ حزب الله ضمن تواطؤ حليفه الإيراني.. مع الاحتلال الأميركي ضد المقاومة العراقية ودخول الحزب في لعبة تشجيع الميليشيات الصفوية العراقية وتدريبها، وهي نفس الميليشيات التي تقوم بعمليات إبادة الفلسطينيين وأهل السنة في العراق!

3- بداية انتكاسات لحملات التشييع في سورية ولبنان، انعكاساً لانكشاف مواقف أركان الحلف الصفوي الشعوبي الداعم للصهاينة وللاحتلال الأميركي المرفوض شعبياً.. ثم بروز بوادر الاصطدام على النفوذ بين المشروعين: الأميركي، والفارسي الصفوي.. في العراق!

4- لذا كان لا بد من فعل يحرف الأضواء والأنظار عما يجري في العراق بحق أهل السنة والفلسطينيين على أيدي الصفويين الشعوبيين، ولا بد من خطف الأضواء من المقاومة الفلسطينية السنية التي كشفت عجز الجيش الصهيوني، ولا بد من استعادة الثقة بعمليات التبشير الشيعي في المنطقة، ولا بد من إعادة الاعتبار لأكذوبة إزالة إسرائيل ومقاومة الكيان الصهيوني، ولا بد من التغطية على تواطؤ حزب الله بالعمل ضد المقاومة العراقية، ولا بد من خلط الأوراق في لبنان لصالح الفوضى التي هدد بنشرها رئيس النظام السوري بشار الأسد.. لا بد من كل ذلك ولو على حساب لبنان.. كل لبنان. الرسمي والشعبي.. ولو أدى العبث واللعب إلى تدميره!

فلذلك.. ولتحقيق كل هذه الأهداف.. قام حزب الله -ثالث ثالوث المشروع الصفوي الفارسي بعمليته أو مغامرته الأخيرة ضد الكيان الصهيوني!..

هل نحن ضد عملية تنال من العدو الصهيوني؟!.. لا.. مطلقاً، نحن نفرح بكل عمل يؤذي الكيان الصهيوني الغاصب ويضعفه ويضع من هيبته!..

لكننا لا نقبل أن نُخدع ولا نقبل أن تندرج هذه العملية في مسلسل تحقيق أهداف المشروع الأخطر من المشروع الصهيوني في بلادنا، ولا نقبل أن يتاجر القائمون بهذه العملية بقضية فلسطين، في نفس الوقت الذي يذبحون فيه الفلسطينيين ويستبيحون أرواحهم ودماءهم وأعراضهم وأموالهم في بغداد. ولا نقبل في أي وقت من الأوقات أن تنحرف الأنظار عن جرائم الصفويين بحق أهلنا وشعبنا المسلم في العراق.

من القضايا التي توجب على المسلم الفطن الحذر من حزب الله وقوته؛ قضية حلفائه، وقد قيل: (قل لي من تخالل أقل لك من أنت).

علاقة حزب الله بإيران:

إيران ليست حليفًا، بل هي الحاضن والمرضع لحزب الله، والحزب إنما نشأ في إيران بمباركة الخميني.

يقول نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم: "كان هناك مجموعة من المؤمنين... تفتحت أذهانهم على قاعدة عملية تركز على مسألة الولي الفقيه والانقياد له كقائد للأمة الإسلامية جمعاء، لا يفصل بين مجموعاتها وبلدانها أي فاصل... وذهبت هذه المجموعة المؤلفة من تسعة أشخاص إلى إيران ولقاء الإمام الخميني [قدس] وعرضت عليه وجهة نظرها في تأسيس وتكوين الحزب اللبناني، فأيد هذا الأمر وبارك هذه الخطوات"([15]).

وقد تكشف للناس اليوم حقيقة إيران، وأنها تبحث عن مصالحها الشيعية الذاتية ولو كان على حساب الإسلام، ومن آخر مواقف إيران السيئة تجاه المسلمين، إعلانها التبرع ب (50) مليون دولار لحركة حماس، وبعد 4 أشهر يعلن وزير خارجيتها أن التبرع لا يزال في مرحلة صنع القرار، فعلى من تضحك إيران سوى على المغفلين!!

وحزب الله لا يخفي ولاؤه الأيديولوجي للنظام الإيراني، فقد جاء نص في بيان صادر عن الحزب في (16/فبراير 1985)، بعنوان "من نحن وما هي هويتنا؟": (إننا أبناء أمة حزب الله التي نصر الله طليعتها في إيران، وأسست من جديد نواة دولة الإسلام المركزية في العالم نلتزم بأوامر قيادة واحدة حكيمة عادلة، تتمثل بالولي الفقيه الجامع للشرائط، وتتجسد حاضرا بالإمام المسدد آية الله العظمى روح الله الموسوي الخميني، دام ظله، مفجر ثورة المسلمين وباعث نهضتهم المجيدة).

ويعتبر حزب الله خليفة الخميني، علي خامنئي، المرجعية الدينية العليا وولي أمر المسلمين جميعاً.

ويقول حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله: (إننا نرى في إيران الدولة التي تحكم بالإسلام، والدولة التي تناصر المسلمين والعرب وعلاقتنا بالنظام علاقة تعاون، ولنا صداقات مع أركانه ونتواصل معه، كما أن المرجعية الدينية هناك تشكل الغطاء الديني والشرعي لكفاحنا ونضالنا).

فالسؤال إذن الذي يطرح نفسه: ماذا أرادت إيران من وراء العملية، وهل حققت ما تصبو إليه من الحرب؟ أهدافها الرئيسة نراها تتمثل في بنود عدة لعل من أهمها التأكيد على أنها قادرة على خلط أوراق اللعب في المنطقة التي يراد لها ولادة جديدة، وأنها عنصر أساس في "التحريك"، لا يمكن تجاهله ولا التغاضي عن مصالحه الإستراتيجية وطموحاته التوسعية.

وكذلك تخفيف الضغوط الغربية التي بدأت تضيق الخناق على النظام للتخلي عن طموحه النووي، حيث كانت كلمة الفرقاء قريبة من الالتئام بعد العروض المقدمة من الدول الأوروبية، وتذكير الولايات المتحدة بأنه إذا ما استخدمت القوة العسكرية لضرب منشآتها النووية، فإن لديها "وسائل للإزعاج" ولن تقف مكتوفة الأيدي.

والذي يظهر لي أن توقيت هذا التحرش جاء ليحقق لحزب الله وحليفته سوريا مصالح عديدة أهمها:

- الانتقام السوري ممن طالبوا بخروجه. وكأني بالسوري يقول الآن: تريدون خروجنا. حسناً! لا تفرحوا كثيراً فوالله لا نخرج إلا بمكيدة يكون معها دمار بلدكم.

- إشغال العالم بعموم والشعب اللبناني بخصوص بجرائم جماعية ينسى بها الجميع قضية التحقيق في شأن جريمة اغتيال شخص واحد هو الرئيس رفيق الحريري. فمن من الناس أصبح يهتم بقتل فرد واحد بعد وقوع هذا الحدث الكبير؟

وقفة مع ادعاء النصر:

لقد أخبرنا النبي رضي الله عنه عن تسارع الفتن في آخر الزمان الذي بتنا نقترب منه فقال: { بادروا ‏بالأعمال فتناً كقطع الليل المُظلم }([16]).

وحذرنا من (السنوات الخداعات)([17]). ومن هذه الفتن المتعلقة بالشيعة في هذا العصر: "دعوة التقريب بين السنة والشيعة". وبعد الثورة الخمينية وما صاحبها من افتتان قطاعات عريضة من أهل السنة بها، وبعدها فتنة "انتصار" حزب الله في سنة (2000م)، والآن هذه الفتنة الجديدة لحزب الله، والتي ستفتن كثيراً من الناس من الذين لا يجعلون للعقائد والمناهج وزنًا في الحكم على الأفعال، كما أنهم لا يعتبرون بالتاريخ ولا يهتمون للمواقف والتصرفات التي قام بها حزب الله.

لن نقف طويلاً عند مدى جدية هذه الحرب، وهل هي حرب "تحريكية" أم حقيقية؟ وإن كان ما يطرحه المشككون في غاية القوة، لما يرون من تدمير للبنان وليس لحزب الله، وتلميع لسوريا وإيران وحزب الله من قبل الدولة العبرية، وذلك عبر أسلوب بسيط في الدعاية وهو: اشتم أصدقاء إسرائيل فيحبهم الناس ويثنون عليهم، كما صرحت "البروتوكولات" الصهيونية بذلك، والثناء على أعداء إسرائيل فيكرههم الناس، وذلك اتباعاً لقاعدة "عدو عدوي صديقي" فلو عكس عدوك سياسته لغرقت في شباكه كما هو حاصل اليوم!

لن نقف مع جدية الحرب أو عدمها، ونتجاوز ذلك لبحث ما بعد ذلك، وهو: ماذا لو كانت تمثيلية أو حقيقية ومُكِّن أو تمكَّن بعدها حزب الله في لبنان بشكل أكبر، هل سيكون هذا لمصلحة الإسلام والعروبة والقضية الفلسطينية؟

نرى أن هذا هو المهم، والذي يجب أن تسلط عليه الأضواء حتى "لا نرى الفتن وهي مدبرة" كحال أهل الجهل، وتكون قد عمتنا بفتنتها. وموقفنا هو الدعاء بالهزيمة والكسر لليهود وإبعاد وصرف شر حزب الله عنا.

وذلك أن وقوع حرب حقيقية بين اليهود والشيعة ممكن ووارد، ألم يذكر لنا القرآن الكريم وقوع الصراع بين اليهود أنفسهم! فقال تعالى: (( وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لاَ تَسْفِكُونَ دِمَاءكُمْ وَلاَ تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُم مِّن دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ * ثُمَّ أَنتُمْ هَؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ ))[البقرة:84-85].

أكثر المسلمين يعرفون أن أتاتورك هو الذي هدم الخلافة العثمانية، وحوّل تركيا إلى العلمانية، وحارب الإسلام فيها، ولكن القليل يعرف كيف استطاع أتاتورك ذلك! وأقل منهم من درس مؤامرة أتاتورك وأخذ العبرة والعظة منها حتى { لا يُلدغ المؤمن من جُحر واحد مرتين }([18]) وإن كان واقعنا بعكس ذلك!!

مَن مِنَ المسلمين يعرف أن أتاتورك لم يستطع إلغاء الخلافة إلا بعد أن أصبح أول رئيس للجمهورية في تركيا، ولم يصل لرئاسة الجمهورية إلا بعد دعاية إعلامية واسعة أظهرته على أنه مجاهد مغوار، قاتل بشرف دفاعاً عن الخلافة والسلطنة الإسلامية، ولم تقتصر هذه الدعاية على تركيا، بل وصلت أرجاء الدولة العثمانية، مع ضعف وسائل الإعلام آنذاك، فدبج أمير الشعراء أحمد شوقي في مدحه القصائد والأشعار، فمرة جعل أتاتورك كسيف الله المسلول حين قال في مطلع قصيدة له:

الله أكبر كم في الفتح من عجب يا خالد الترك جدد خالد العرب

ومرة يجعله قرين صلاح الدين عندما استعاد بيت المقدس:

حذوت حرب الصلاحيين في زمن فيه القتال بلا شرع ولا أدب

ولم تمض إلا بضع سنوات على هذه الانتصارات المزعومة والقصائد المنمقة، حتى تكشفت الحقائق وظهرت المصائب فأعلن أتاتورك إلغاء الخلافة والحرب على الإسلام، وعندها صدم الكثيرون ووجم المصفقون، وبدأت تظهر الفضائح.

هل تعرفون أنه بالنظرية العشوائية الرياضية لو رمى هذه الصواريخ شخص أعمى.. أعمى لا يرى شيئاً على مدن شمال الدولة العبرية.. لقتلت على أقل تقدير 300 شخص يهودي!!!

أربعة آلاف صاروخ كاتيوشا!! ولم نشاهد أي أثر يذكر لها في الدولة العبرية!! هل كان هذا يطلق الصواريخ فعلاً باتجاه اليهود..

أين مقاتلو حزب الله.. هل هم أشباح لا يُرون؟!

ثم ما بال زعيمهم المهرج لا تمر سويعات إلا وهو بارز في إحدى القنوات الفضائية؟!

أليس جواسيس الموساد يسرحون ويمرحون في لبنان بطولها وعرضها؟!

فما بالهم عجزوا عن تحديد مكان هذا المهرج.. وهو بهذا الظهور المتكرر.. وقتله وتصفيته.. بينما قاموا بتصفية المناضل الفلسطيني أبي جهاد وسط تونس؟!

هذه الأمور تبدو غريبة جداً.. خاصة وأن هذا الحزب يزعم أنه تصدى للهجوم اليهودي.. وأجبره على التراجع.. وكبده خسائر..! فهل يمكن وقوع كل ذلك.. دون أن يكون هناك خسائر كبيرة في جنودهم؟!

والأعجب من هذا هو تصريح اليهود بوقوع قتلى بينهم.. وبصعوبة القتال مع الحزب المذكور.. وشراسة الحرب معهم..

وإجراء مقابلات مع بعض الجنود اليهود.. يصورون فيه شراسة الحرب وقوة القتال..!

فمتى كان اليهود يمجدون غيرهم.. ويظهرون ضعفهم وشراسة عدوهم..؟! أليست هذه الأحداث الغامضة.. تدل على أن الأمر كله.. لعبة إعلامية قذرة.. تدار من خلف الكواليس لتوريط المسلمين السنة وجرهم لويلات لا يعلم حجمها إلا الله من الرافضة واليهود..؟!

وكيف يراد لنا أن نصدق نصره وهو مع ما أعلنه من صمود أمام الآلة الحربية العسكرية اليهودية كان يستجدي وقفاً لإطلاق النار ولم يتمكن من حماية لبنان من التدمير؟ حيث دمر أكثر من (‏15)‏ ألف منزل بالكامل، ونحو (900) مبنى ومحل تجاري، هذا فضلاً عن البنية التحتية من محطات الكهرباء والجسور والتي تبلغ تكلفتها (3.5) مليار دولار، و‏فَرَّ أكثر من (‏916)‏ ألف لبناني من منازلهم، وهو ما يشكل ربع عدد السكان تقريباً، وبلغ عدد القتلى والجرحى‏ نحو (‏1100)‏ قتيل و (‏3700)‏ جريح غالبيتهم العظمي من المدنيين.

وكيف لنا أن نخدع بنصره المدعى وهو يقبل بوقف إطلاق النار لا يرقى إلى أدنى مستوى من الطموحات التي كان يريد تنفيذها، اللهم إلا إذا كان مصدقاً أن القرار (1701) هو في ذاته انتصار ساحق وبنوده تشكل نصراً حاسماً على العدو "الإسرائيلي"، وهي البنود التي تتغافل عن الجرائم التي ارتكبت في حق المدنيين اللبنانيين وكأن أرواحهم وأموالهم وممتلكاتهم شيء لا يستحق الالتفات.. وهو ذاته القرار الذي يمنح الدولة العبرية الحق في شن هجمات داخل الأرض اللبنانية بذريعة أنها "هجمات دفاعية".. وهو كذلك القرار الذي يتجاهل "شبعا" المحتلة ويجعلها "بندا" يبحث فيما بعد.. ولم يعالج مسألة الأسرى والمعتقلين والمختطفين اللبنانيين في السجون اليهودية وجعلها أيضا "بنداً" يتم فيما بعد تناوله..

كما وافق حزب الله على انتشار الجيش اللبناني على طول الحدود، وهو ما يعني عملياً نهاية العمليات العسكرية للحزب، أو الخوض قي اقتتال داخلي. فهل هذا وغيره من بنود انهزامية ارتآها نصر الله وحزبه نصراً استراتيجياً وتاريخياً مظفراً يُزف إلى الأمة الإسلامية؟!!

تكشف الحقائق بعد الحرب:

فقد أكد الأمين العام لحزب الله "حسن نصر الله" -في مقابلة تليفزيونية- أنه لو علم أن عملية خطف جنديين "إسرائيليين" الشهر الماضي كانت ستؤدي إلى جولة العنف التي استمرت (34) يومًا "لما قمنا بها قطعًا".

وصرّح "نصر الله" أنه "لا جولة ثانية من الحرب مع إسرائيل"، معتبراً أن قيام حرب ثانية مع "إسرائيل" "يخدم إسرائيل بالدرجة الأولى".

التعليق:

طوال (34) يوماً هي عمر الحرب الأخيرة بين حزب الله وإسرائيل، والطيبون من بني أمتنا يهللون لحسن نصر الله حتى رفعوه إلى مصاف الأبطال البواسل والفاتحين العظام. طوال (34) يومًا يرفض الطيبون من بني أمتنا الاستماع لنصائح العلماء والالتفات لوقائع التاريخ التي تؤكد أن ما يجرى في لبنان ليس إلا إعادة لمسلسل تكرر قبل ذلك منذ عشرات الأعوام، كان بطل المسلسل القديم "كمال أتاتورك"، وبطل المسلسل الجديد "حسن نصر الله". طوال (34) يوماً والمصلحون من أبناء أمتنا يجاهدون لتبيان الحقيقة وبذل النصيحة، ولا يلاقون إلا تهم الخيانة والعمالة وهم على ذلك صابرون، غير أنهم كانوا على يقين بأنه ما أن تضع الحرب أوزارها حتى تنكشف الحقائق أمام أعين الناس، وبدلاً من كثرة المقالات جاء "حسن نصر الله" ليقدم لنا حديثه عن الحرب بمثابة اعتراف يهدم كل خطبه الرنانة وتصريحاته النارية ليس طوال الأيام الماضية فحسب بل طوال السنوات الماضية كلها.

اعتراف تأخر طويلاً:

استهل "نصر الله" كلامه بالكشف عن جهل سياسي وعسكري سبق عملية "الوعد الصادق"، حيث قال: [[ لم نتوقع ولو واحداً بالمائة أن عملية الأسر ستؤدي إلى حرب بهذه السعة وبهذا الحجم؛ لأنه وبتاريخ الحروب هذا لم يحصل.. لو علمت أن عملية الأسر كانت ستقود إلى هذه النتيجة لما قمنا بها قطعا ]].

بالتأكيد إن نصر الله أراد من هذا التصريح الظهور في صورة بطل يخشى على وطنه!!

غير أن تصريحه ذلك لم يكن سوى صفعة قوية للمهللين له والمدافعين عنه، أولئك الذين انتقدوا وصف "الوعد الصادق" بأنه مغامرة غير محسوبة، أولئك الذين رفضوا الحديث عن نوايا "حزب الله" وأغراضه الحقيقية من "الوعد الصادق"، ترى ماذا يقولون الآن؟ ترى هل يكذبون "نصر الله" فيما قال؟ هل يتهمونه بالخيانة لقضايا أمته؟ أم ترى يستمرون في غيهم ويصفقون لبطولة "نصر الله" المزعومة؟

ولكن أية بطولة تلك وهو بهذا القدر من الجهل السياسي والعسكري؟ أية بطولة تلك وقد قدم لبنان لقمة سائغة لعدو متربص؟ أية بطولة تلك بعد دمار لبنان؟ حقيقة لم يحقق حزب الله سوى بطولة واحدة من وراء تلك المعركة، لقد نجح في استعادة ذكرى هزائم تاريخية يخرج منها المنهزمُ منتصرًا، لا لشيء إلا لأنه حافظ على قيادة حزبه وإن ضحى بلبنان في المقابل.

ثم ألا يجعلنا هذا التصريح نتساءل: أين المهللون المروجون للنصر العظيم الذي حققه حزب الله في المغامرة؟! إننا لم نسمع يوماً أن منتصراً في معركة تمنى أنه لم يخض تلك المعركة!!!

ثم أليس لنا أن نتساءل: هل كان حزب الله يجهل حقًا حجم رد الفعل "الإسرائيلي" المتوقع، أما تراه كان يعلم وتعمد ذلك، كما أشار نصر الله إلى أنه كان يعلم بوجود مخطط لضرب حزب الله، فهل كان يعلم نصر الله وتعمد ذلك لتشمل الضربة لبنان كلها لا حزبه فحسب، ولتكون تلك الضربة كفيلة بإرباك أية مشاريع سياسية سنية تحاول أن تظهر في الخريطة السياسية اللبنانية.

أيًا كان الأمر، فقد قدم نصر الله في تصريحاته تلك هدية لكل من جاهدوا لإثبات أن "الوعد الصادق" لم يكن سوى "وهم كاذب".





--------------------------------------------------------------------------------


([1]) رواه البخاري ومسلم.

([2]) رواه البخاري ومسلم.

([3]) طبع مكتبة بيسان، بيروت (ص:584).

([4]) الخميني: "تحرير الوسيلة" (2/241)، مسألة رقم (12).

([5]) وانظر: "التاريخ الإسلامي" (19/157).

([6]) انظر: كتاب: "أحوال أهل السنة في إيران".

([7]) ابن تيمية: "منهاج السنة النبوية" (3/378).

([8]) ابن تيمية: "منهاج السنة النبوية" (3/378).

([9]) "مختصر منهاج السنة" (2/781).

([10]) وفقاً لما ذكرته صحيفة "الوطن" الكويتية في اليوم التالي.

([11]) نقلاً عن عبد الله الغريب: "أمل والمخيمات الفلسطينية".

([12]) دنيا الوطن (28/2/2006).

([13]) الشرق الأوسط (27/3/2006).

([14]) (عن موقع البينة).

([15]) أمين مصطفى: "المقاومة في لبنان" (ص:425)، دار الهادي.

([16]) أخرجه مسلم في "صحيحه" (1/110)، وأبو داود في "سننه" (2/503)، والترمذي في "جامعه" (4/486).

([17]) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق، ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة ..) الحديث. [رواه ابن ماجه في "سننه" (2/1339) وهو صحيح].

([18]) أخرجه البخاري في "صحيحه" (5/2271)، وأبو داود في "سننه" (2/582).


#815932 [عدو الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2013 09:58 AM
التحية لك أستاذ حسن الظاهري وأنت تتناول الهم السوداني بكل هذه الأريحية .

ولعله من دواعي سرورنا أنتابع ما تكتب وتتناوله بكل هذا العمق والمعرفة ،، والحديث عن الشيعة والتشييع في السودان ليس بجديد ، بل هو سعي قديم ومتجدد والمركز الثقافي الايراني يقوم بدور كبير في هذا المجال مستغلين الظروف المادية السيئة الذي يمر به السواد الأعظم من غالبية الشعب .
والحقيقة المرة أن هذه الحكومة المتجبرة والمتسلطة والجائمة على صدر الشعب طيلة عقدين ونيف من الزمان لهو أخطر للأسلام من الشيعة ، فهذه الحكومة اللعينة منذ قدومها تتبع سياسة التفقير الممنهج لكل من لاينتمي لحزبهم البائس ، وهذا الفقر بالطبع يقود إلى المؤبقات من ضمنها التشيع والذي نراه أهون وأقل ضرراً من أشياء اخرى ، الفرس المجوس يستغلون هذه المسغبة لتمرير أجندتهم وأنتم تعلمون جيداً التقارب الكيزاني الايراني وكلها من أجل المصالح ( الكيزان يهمهم الكرسي وفليمض الوطن للجحيم ، والغيرانيون يهم نشر مذهبهم البغيض ) ، كل ذلك يتم بالمال ، وأخشى ما أخشى أن نجد أنفسنا قريباً خارج منظومة السنة لو طالت هذه المسرحية الكيزانية الكيزانية النتنة ، كل هذه الألاعيب لم تعد تنطلي على شعبنا وهي تسعى جاهدة هذه الأيام لإسقاطها وقريباً بمشيئة سيذهبون إلى مذابل التاريخ غير مأسوفاً عليهم ، وعندئذ سنطرد الشيعة بكل عفنهم من وطننا ويجب أن تكون المملكة حاضرة ساعتئذ لسد الفجوات التي ستنجم عن ذلك .

لك وللملكة شعباً وقيادة كل الود والتقدير ،،،


#815896 [سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2013 09:11 AM
يقول الكاتب بان ايران يستغل البلدان الفقيرة والسودان من الدول الفقيرة
لو كان الدول الاسلامية وخاصة السعودية وقفت ودعمت سياسيا وماديا للسودان ما كان اتدخل ايران وغير ايران .


#815775 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2013 02:10 AM
توجد فضائية شيعية اسمها (آل البيت) وصاحبها شاب ذو علم واطلاع اسمه حسن اللهياري (الله ياري) يعيش في امريكا.. شاهدته مرة فأعجبني علمه وطريقته واجاباته الشافية على ما يطرحه عليه المشاهدون السنيين من اسئلة الأمر الذي جعلني أفكر جادا في التشيع..


#815772 [المريود]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2013 01:58 AM
يا استاذ حسن الظاهر
بالله عليك توقف كثيرا عند حديث الاخت (أم كرمنو) التي لخّصت القضية فاوجزت واصابت:
أقتباس:
( لاستئصال شأفتة الشيعة من السودان لابد من ان حكومة المملكة تعمل علي اسقاط حكومة البشير عاجلاً ومساعدة الشعب السودان في بناء اقتصاد قوي مبني علي المصالح المشتركة بين البلدين لما للسودان من موارد طبيعية ضخمة سيفيض خيرها علي العالم لو وجدت راس المال المستثمر).

والله الموفق.


#815687 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2013 10:44 PM
لا ادري سر الخوف والخصومة من الشيعة ي عرب الجزيرة اعلن جهلي وليس التام في بعض امور الشيعة الدينية كانها بعبع يقوده ابو جهل في اعتقادي وبما انهم مسلمون وليس كفارا لماذا لا نقارعهم الحجة بالحجة بدلا للعداء والتكفير الاديان والافكار المتشعبة منها مطروح في الاسواق من يريد ان يشتري دعوه وحسابه عندالله الدين ليس اكراة انا شاهدتة هذا المكز جوار الادارة المركزية ولم اعره اهتماما ومثل ما يبشر النصاري كما تزعمون لماذا لا تدعوهم يبشرون بشيعتهم وهم اقرب للاسلام من اخواننا النصاري اما عننا نحب ان نري انفسنا في عيون الناس هل نحن صاح ام غلط


ردود على عصمتووف
United States [ابو طارق] 11-02-2013 11:42 AM
من قال لك هم اقرب اقرا سورة البقره وتمعنها جيدا تحمل كل القوانين فى الارض والمسيحى من اهل الكتاب ولكن الشيعه مذهب وضعه البشر وحقدهم للسنه متجذر والكل يعرفه المسحيى اقرب لنا من الشيعه وهذا موضوع طويل

European Union [عثمان خلف الله] 11-02-2013 08:58 AM
الشيعه خطر حقيقى
شاهد اثر التشيع فى اليمن وما يقوم به الحوثيون هناك
شاهد الشيعه فى لبنان ودولة حزب الله التى تريد ان تحكم اذا فازت ويكون لها الثلث المعطل اذا خسرت فى الانتخابات وجيشها خط احمر لا يمكن الاقتراب منه
شاهد الشيعه فى البحرين والقلاقل التى يسببونها واقصائهم للسنه فى العراق
والخطر الاكبر هو نظرتهم لبعض الصحابه والخلفاء الراشدين وتخيل معى لو وصل عددهم لالفين فقط فى السودان وقامو بسب الصحابه فى تجمع مثلا ما الذى يمكن ان يحدث بين متعصبين وما الذى يمكن ان يصل اليه البلد
محاربة التشيع من الامن القومى


#815667 [اب غزالة]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2013 10:11 PM
لا تخاف الشيعة ما عندها طريقة عندنا فى السودان


#815638 [هباش]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2013 09:26 PM
الموضوع شيق لكن فيهو ريحه بزنس حتى السنه يتاجرون فى النصيحه يارب لطفك وعطفك


#815636 [aldufar]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2013 09:23 PM
نتمنى الدمار الكامل لايران طالما هي ساعية في حرف الشعب السوداني والشعوب الافريقية عن الدين الاسلامي اللهم اجعل كيدها في عنقها


وعلى الدول العربية وخاصة المملكة هي قبلتنا وكل المسلمين في الدنيا عليها ان تشمر سواعدها وهي قادرة باذن الله ان تدمر الطاغوت الايراني تدميرا كاملاً وفي يد المملكة ذلك .



املنا في الله ثم في حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بتدمير ايران نهائيا وتكسيرها حتى لا تستطيع القيام باي خللة للشعوب الاسلامية في مكان.


ردود على aldufar
[ياسر] 11-02-2013 09:10 AM
قبلتنا الكعبة و ليست المملكة , و هي قبلة الشيعة أيضا !

United States [الفنجري] 11-02-2013 12:17 AM
ما أجهلني عندما أتعامل مع قضية عقدية معقدة بمنطق كرة القدم، أولا السودان هذا متدين بالفطرة، أما تعقيدات الم\اهب وقضاياها فكارثة، الشيعة رأينا نماذجهم في حزب الله وإيران، ولا أعتقد أنهم أسوأ من القاعدة والكيزان وأخوان مصر. القضية تجارة رخيصة، الغرب استطاع أن ينجز مشروعا إنسانيا ولم يفكر في تدين الناس. والدولة المدنية وعي وليس شتائم، وأمثال حسبو العفن إذا كانو يمثلون السنة وأمثال القرضاوي لو كانو يمثلون السنة أو الدين فتلك كارثة


#815593 [على]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2013 08:28 PM
التشيع وما ادراك ياصديقى وصل الامر الى الكثير من دول امريكا الجنوبية صح النوم


#815568 [saleh]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2013 07:44 PM
تسللت مسألة التحضير للدعوه للتشيع في تسعينيات القرن الماضي عبر المراكز الثقافيه الايرانيه التي تم فتحها في الخرطوم شرق بداية شارع المطار وامدرمان غرب استاد المريخ وكانت توزع الكتب المختصه مجانا وتقدم من خلال هذين المركزين انواع الدعم المختلفه لخلق قاعده انطلاق للدعوه تحت بصر وسمع الحكومه التي لا يدخل في اولويه اهتمامها ما يعطل تلقي الدعم والمساعدات الايرانيه ولو أدّي ذلك الي تحول الشعب كله لهذا المذهب طالما هم جالسون علي الكراسي ، ومن ثم توسعت المواعين بتأجير الدور السريه للاتباع وما الي ذلك من وسائل الدعم .. اصبح السودان مرتعا للكثير من الجماعات الدينينه


#815541 [ودالعوض]
3.50/5 (4 صوت)

11-01-2013 07:02 PM
هذا عمل ايران الشيعية تنفق بسخاء لشراء الاتباع0 فماذا فعلت مملكة ال سعود السنية بامكاناتها المهولة وباعتبارها مرجعية السنة ماذا قدمت وبامكانها فعل الكثير بالتاكيد لا شئ سوى التصريحات المعسولة والوعود الكذوبة واحيانا التامر على السنة والانفاق بسخاء لواد الديمقراطيات الوليدة ان حملت الاسلاميين للسلطة فلن يجدي البكاء على اللبن المسكوب لان النفوذ الايراني اضحى واقعا تقر به امريكا نفسها وتتفاوض مع من كان بالامس يصفها بالشيطان الاكبر وهاهي امبراطورية فارس تتمدد يوما تلو الاخر فاضحت الان تضم العراق وسوريا ولبنان وقريبا اليمن والبحرين لتذوب بعدها كل الدويلات الكرتونية الانشغالية والايام حبلى بالمفاجات السارة 0


#815534 [Fato]
5.00/5 (2 صوت)

11-01-2013 06:56 PM
الأستاذ/ حسن الظاهرى أولا متعك الله بالصحة والعافية.أخى الكريم فعلا المد الشيعى أنتشر فى السودان السنى وذلك لوجود حكومة المؤتمر الوطنى التى تتكلم بلسان الأسلام وهى بعيدة عنه كل البعد يساعدها فى ذلك علماء فاسدين همهم أرضاء الرئيس وزمرته من الحرامية النصابين,ثم بعد دول الخليج ماعدا قطر عن المشهد السياسى السودانى وخطورة التقارب السودانى الأيرانى على كامل المنطقة العربية والخليجية على الخصوص ومن هنا أناشد المسئولين فى دولة العدل والسلام المملكة العربية السعودية بعدم مد يد العون لحكومة البشير بل مساعدة شعب السودان فى ثورته على هذا النظام الضال الذى فتك بشعبه ودمر وطنه ولتعلم أخى حسن أن هذا النظام يعتبر كل سودانى خارج الوطن عدوا له والأدلة كثيرة على ذلك.أتمنى من القيادة الحكيمة فى المملكة أن يكون تعاملها مع الشعب السودانى السنى وليس تعاملها مع حكومة البشير التى لا محالة ذاهبة اليوم أو غدا.


#815489 [بت حبوبتها]
4.50/5 (3 صوت)

11-01-2013 05:49 PM
لك الشكر والتقدير, أستاذ الظاهري على اهتمامك بالشأن السوداني .

لا أمل في حكومتنا الحالية في أن تحد من الهجمة الشيعية على مجتمعنا السني والمسلم بالفطرة, ولا أعول أيضآ على منظمات المجتمع المدني في هذا الأمر لأن الحكومة متحكمة فيها بطريقة أو بأخرى, وأيضآ لا أتصور أن يستطيع أفراد المجتمع أو المعارضة الشبابية التفكير في هذا الأمر الآن لأنهم مشغولون حتى النخاع بقضايا الحريات المعدومة والإقتصاد المنهار والثورة التي لم تشب عن الطوق بعد..

حاليآ, أرى أن قادة الطرق الصوفية بإمكانهم فعل شئ لوقف المد الشيعي .

ومستقبلآ, حين تؤول السطة إلى من يتقي الله فينا, أتمنى أن تتم دراسة وتطبيق تجربة دبي في كبح جماح من يحلم بالتوسع الشيعي برغم وجود عدد كبير من الإيرانيين على أرض دبي وتملكهم لمشاريع تجارية ضخمة ومساكن وخلافه بل ومؤسسات لخدمة المجتمع الإيراني المهاجر كمدرسة ونادي ومستشفى وكلها إيرانية 100% ولكن برغم ذلك, لا ترى في دبي مذهبآ خلاف السني المعتدل


#815487 [د معاويه عمر]
1.00/5 (1 صوت)

11-01-2013 05:48 PM
للاخ الظاهري وقد عبر عن قلقه بما حل بأرض الطيبين ارض أهل السودان من دنس الفرس الحاقدين لقد كتب هذا المقال في عام 2009 لدق ناقوس الخطر ونشر بنفس هذه الصحيفة فى يوليو 2011

هذا المقال مهدى لكم جميعا لكى تتعرفوا على هذا الجسم الغريب الملوث والذى يسيطر ويهيمن على وطنكم الغالى- فاحزروه واجتثوه الان من مجتمعكم النقى
كتب هذا المقال أدناه قبل اربعة اعوام فى 14/9/2009 ونشر فى الصحافة الأكترونية في
4 يوليو 2012 بعنوان" لمصلحة من يدمرون السودان" واليوم وبعد اربعة سنوات ونحن نشاهد ما آلت اليه الحالة السودانية من الوضع المزري والحصيلة والدمار الذي حققته الآلــة الفارسية الحاقدة فى حق هذا الشعب.


تحطـــــــــيم أمـــــــــــــه نـبيــــــــــــلة .
ألأهــــــــــداف الخطــة والوســــــــائل .

بعد عودته للحكم أراد الخميني أن ينتقم ويشفى غلظه وحقده الدفين لكل ما هو عربي مسلم سني , أما إن يحوله لمذهبه أو تحطيمه كلية , فلذلك وجب الحصول على ضعاف النفوس , المتسلقون سياسيا مستقلون فى ذلك التنظير فى الدين لتحقيق اهوائهم السياسية والذين لاتسندهم اى قاعدة شعبية, وهم من عطشى السلطة, ذوو الطموحات السياسية الهزيلة المحدودة , ودعمهم لتحقيق ما يضمره الفرس من حقد وكره لكل ما هو عربي .
وأخيرا وبعد فشله الذريع في تحقيق النصر على العراق , حين صرح بأنه تجرع الهزيمة كالسم ومباشرة بعد اندلاع حرب الخليج فى أغسطس 1990 , وجدوا ضالتهم وبكل سهولة في بلد الطيبة والتسامح- السودان لاقناع من كان مسئولا آنذاك بتغير الأنسان السودانى عن طريق المشروع الحضارى – حيث أعلن الرئيس ألأيرانى"على أكبر هاشمي رفسانجانى " مباشرة وبعد شهر من هزيمتهم النكراء , اى فى سبتمبر 1990 تأييده التام للنظام السودانى الحاكم آنذاك فى حربه مع الجنوب معلنا إياها بالحرب الجهادية وتأجيج شرارة الفتنة الدينية ألأولى بين المسلمين العرب ومواطنى السودان المسحيين فى الجنوب ولكى يسهل تنفيذ الخطة بدأت وبدون هواده وسابق انذار بأزاحة كل ما هو نزيه وشريف وقمع كل من يقف فى تنفيذ مثل هذه الخطط الدنيئة وبدات بالفعل بضرب القضاء السوداني حيث أعفى أكثر من 60 مؤهل من خيرة الكفاءات العدلية من القضاة والمحاميين السودانيون وعلى الأقل ثمانية من كفاءات المحكمة العليا من بينهم نائب رئيس القضاء وبعد كسر شوكة هذا الصرح النزيه النبيل صمام امان العدالة والكرامة فى السودان استمروا بنفس الأسلوب ومن خلال نفس المسئولين فى التخريب , وصالوا وجالوا في السودان طولا وعرضا واجروا فيه كل تجاربهم التخريبية وأمعـنوا في الدمار وإشعال الفتنة وقتل ومحو كل ما فيه من المعالم الحضارية والمدنية الموروثة بالبلاد من أدارة راسخة وخدمة مدنية مشهود لها , وقضاء نزيه يشار له بالبنان , ومؤسسات تعليمية عريقة وذات نوعية عالية ,وجيش نظامي باسل بني على أحدث الأسس والطرق العلمية ذات الدقة والكفاءة ,وتخريب مفاهيم شعب مارس الديمقراطية بحرية ودراية فردية وجماعية حيث نشاء عليها منذ حصوله على اٍستقلاله , وضرب القيم الدينية فى ممارستة الطبيعية السلسة للدين الحنيف, حيث بدات تخرج الفتاوى الغريبة من عراب النظام انذاك حسن الترابى ليس على المجتمع السودانى فحسب بل على العالم ألأسلامى ككل من خلال الفضائيات والصحف لتسويق بناء الإنسان السوداني العفيف من خلال أفشل منطق يدعى المشروع الحضارى .

فالخطة هى ضرب منهجى لكل هذه المعالم العريقة التى تشكل وجه السودان المعروف والتى عرف بها فى كل المحافل الدولية, والتي ربما تحتاج دولة الفرس الى قرون لتحقيق القدر البسيط منها .
حدث كل هذا وبسرعة مذهله اى بعد ثلاثة أشهر من تأييده ومباركته لما يحدث فى السودان حيث قام رئيس نظام الفرس الحاقد هاشمى رافسانجانى بزيارة للسودان فى ديسمبر 1991 وبرفقته وفد كبير يضم 157 مسئول ايرانى من بينهم أكثر من 80 من ضباط الجيش وألأستخبارات حيث وقعت اتفاقيات وبرتوكولات عسكرية وأمنية وسياسية واقتصادية , تم بموجبها تدريب المئات من السودانيون بواسطة الحرس الثوري الأيرانى وحرصت إيران ان تمد السودان بالبترول وشطب الديون المتبقية على السودان من عهد النميرى وعهد الشاه والبالغة 150 مليون دولار.
وذلك مقابل أن تصل إلى الهدف المنشود اى إشعال فتيل الحرب والدمار بين ابناء الوطن الواحد وقامت باهداء طائرات الميج 23 المهربة من العراق بعد تعديلها بالإضافة الى 90 دبابة وسيارات كل ذلك لضرب الجنوب وكما بارك رفسانجانى فكرة الجهاد واستمر فى صب الزيت على النار على حسب رغبة المشرف الأعلى الغاضب الحاقد على كل ما هو مسلم سنى عربى, فلتحرق النار أبناء هذا الشعب الطيب والذي تورط بالفعل فى هذا الشرك اللعين .

حتما سينتفض الشعب على هذا الكابوس الخبيث الذى لاراس له ولاقعر ولا لون له ولا طعم ولاذمة ولاضمير .نبت شيطانى وصفه رحمة الله عليه الطيب صالح عندما قال " من هؤلاء ومن اين اتوا " . بل (هم الفرس الحاقدون علينا واتوا من ايران .)
حتما سينقضوا عليه احفاد من هزموا غردون وجبروته واشعلوا اكتوبر وابريل لمن تجراء بالمساس بهم وكرامتهم .

اما الأن انتم ايها المجوس قتلة سيدنا عمر اصحاب الحقد والفتن هيهات ان تنالوا من هذا الشعب لقد اتيتم لتدنسوا ارض السودان بافكاركم المنحطة البالية ارض الطهارة والتاريخ ارض الشجعان الذين لايهابون فى اعلاء كلمة الحق لومة لائم وسيكون هذا اخر عهد لكم ولدسائسكم فى ارض المك نمر, ومهيره بنت عبود , وعلى عبد اللطيف , وارض الشهداء الذين سالت دمائهم فى معركة كررى وام دبيكرات لطرد كل من طالت عمامتة او حتى اسودت من الحقد والكراهية.
أقراوا تاريخ الشعوب جيدا واحزروا غضب الحليم .واعلموا جيدا انه سيخزلكم حتما حتى من وعدتم ورشيتم . وتأكدوا ان السودانيون يعلمون وجود أماكنكم وتجمعكم واين تختبئون بالقرى لبث المذهب الشيعى المتخلف .
اما بالنسبة للسودانيون الذين وقعوا فى هذا الشرك اللعين عليهم ان يفيقوا الأن ويرجعوا لصوابهم والوقوف مع اهلهم ووطنهم وتاريخهم ومستقبلهم لمنع اشعال هذه الفتنة القذرة القادمة لا محالة .

د . معاوية محمـــد عمر
4/7/2012


#815478 [مــــــــــــــــــــــــــدادي]
5.00/5 (7 صوت)

11-01-2013 05:38 PM
إذا كان بالسهولة أن يتحول السني إلى شيعي فهذه ليست لقوة منطق الشيعة ولكنه لضعف الخطاب السني التربوي ... لا يمكن لأي شخص أن يتحول بهذه السهولة من جانب إلى جانب ما لم يكن هناك نقص في المخزون المعرفي والتربوي ... أرجو أن لا تحملوا على الشيعة قبل أن نراجع نحن أهل السنة تربيتنا وخطابنا ،،، ونسأل هل يقوى على المواجهة مع أي اتجاه آخر ...وهل هو بهذه الهشاشة ؟؟؟ ونحن هنا نتكلم عن دين وعقيدة وليس كرة قدم ؟؟؟؟؟؟


#815471 [أبو ولاء]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2013 05:22 PM
أخينا العزيز الاستاذ حسن ناصر الظاهري تحية لك واحتراما .. وانت تسطر بقلمك وفكرك هموم الشعوب العربية .. ونشكر لك اهتمامك بالسودان ومايجري فيه ... بالنسبة لموضوع المد الايراني والشيعي فى بلدنا السودان فهو نتاج طبيعي لما وجدته ايران فى هذا البلدمن جو مهيأ لنشر دعوتها الشيعية فى ظل هذا النظام ... ولكن هناك امر آخر اشد اهمية لماذا لم يجد هذا المد الايراني فعلا مضادا من دول الخليج وخصوصا السعودية اكبر الدول الخليجية وبامكانياتها المادية الكبيرة ؟؟؟
كان يمكن للسعودية ان يكون لها دور كبير فى ايقاف هذا المد الشيعي فى السودان .. السعودية تخلت تماما عن السودان فى السنوات الماضية .. مع انها ستكون اكثر الدول تضررا من المد الايراني فى السودان لقربه منها .. ودول الخليج عموما تخلت عن السودان فى السنين الاخيرة مما حدا بالنظام التوجه مباشرة للايادي الايرانية السخية والممدودة بدون مقابل ..
عليه استاذي الكريم ارجو من الاعلامين الخليجين والسعوديين بالاخص الدعوة بضرورة الالتفات لهذا البلد ( السودان ) .. واظن ان دول الخليج هي نفسها بحاجة لهذا البلد ذو الموارد الطبيعية والاراضي الخصبة والقوة البشرية الهائلة لتامين الغذاء والايدي العاملة .. ولك تقديري استاذي


#815464 [تينا]
4.50/5 (2 صوت)

11-01-2013 05:07 PM
الأخ ((( واحد ))) ما هذا يا أخى كيف تكتب أن السودانيين كلهم صاروا ((( كفاااار )))؟؟ والعياذ بالله . لا يا أخى لا تجمل كل السودانيين بهكذا كلام غريب . يا مقلب القلوب ثبتنا على دينك . اللهم أمتنا على سنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم .نسأل الله لنا ولكم الهداية ونستغفره لنا ولكم .


#815430 [واحد]
3.00/5 (2 صوت)

11-01-2013 04:21 PM
السودانيين بعد الانقاذ لن يخلطوا الدين بالدوله واديك من الاخر السودانيين اي مال يقدم لهم من كنيسه ولا شيعه ولا جن احمر ح يقبلوه لكنهم لن = يخدعوا مره اخري فقد صاروا كلهم تفتيحه وشايلين مفاتيحها = بالعربي كده كفاااااااار
اديتك النصيحه وقلت لك الحقيقه


#815427 [aldufar]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2013 04:18 PM
التحية والتقدير لكتابنا الظاهري ليخط لنا بقلمه ويكشف حالة وضع الشعب السوداني الحالية ولما وصل له من دمار واخلال تام وانهيار تلوح بوداره تظهر هنا وهناك ، والخطر الاكبر المد الشيعي الذي بدأ يظهر وسط مجتمعنا السوداني الذي لم يعرف عن الشيعية شيء يذكر ، والشيعة متما دخلوا بلدا بذور بذرة فكرهم المريض الذي لا يناسب معتقداتنا وقيمنا الاسلامية السنية، ولقد استغل الشيعة ظروف اهلناالاقتصادية والسبب في ذلك هو نظام حكومة المؤتمر الوثني الفاشي الفاسد ، الذي ادخل الشعب السوداني في ضائقة اقتصادية مرة لم يعهدها من قبل والسبب الذي جعل حكومة المؤتمر الوثني الارتماء في حضن ايران الشيعية واوعدتهم بتقديم المال لتطوير السودان اقتصاديا ولكن كانت تلك طعمة من ايران ولكن بداخلها خبث ايران (زرع بذور التشيع وسط اهلنا بالسودان) وقد نجحت في ذلك . وهناك سبب آخر جعل المؤتمر الوثني يقوم بذلك ، ان معظم الدول العربية ابتعدت من السودان وشعبه وما عادت تهتم بالشعب السوداني ولا تقدم له اي إعانات اقتصادية ضف أن كل الصنادق ابتعدت عن تقديم اي مساعدت للسودان وادى العوز للجوء حكومة الانقاد لا يران مهما عملوا بالشعب السوداني شيعوه ادخلوه المسيحية دا ما مهم عند نظام الخرطوم الفاشل المهم الاموال تأتي لهم .
فاننا نناشد حكومة المملكة العربية السعودية بمساعدة اهلنا بالسودان فقط بمساعدة الثوار لا سقاط حكومة المؤتمر الوثني الفاشل وبعد ذهابه سيعود السودان وشعبه لسيرته الاولى.

ولك عزيزي الظاهري كل تقدير ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


#815410 [montaser]
1.00/5 (1 صوت)

11-01-2013 03:46 PM
الكاتب المحترم و من ورائه حكومة المملكه يجب ان يعوا جيدا حقيقة ان الطبيعة لا تعرف الفراغ... غياب السعودية من المشهد السوداني جلب لنا المد الشيعي بمباركة القرامطة الجدد... الا ترون امريكا حاضره دائما رغم الخطاب العدائي الحكومي؟


#815400 [Nibras]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2013 03:28 PM
They are in Ghana , Nigeria and other West Africa and I saw what they are doing I was there for 3 years


#815370 [بيكو]
2.75/5 (4 صوت)

11-01-2013 02:29 PM
للأسف، المد الشيعي سببه الصوفية!


ردود على بيكو
[saleh] 11-01-2013 10:50 PM
رأيك ده عاوز شرح .

United States [jackssa] 11-01-2013 08:09 PM
لا يا بيكو .فقط واحد لا غير من الصوفية وهو ليس بصوفي وانما مسترزق وتعرفونه كلكم وهو النيل أبو قرون في عام 1992م ٌقام بإيجار مبنى من طابقين كان لصديقنا أمد الله في عمره ( م.ح.خ ) وأنشاء جمعية آل البيت ليحلب من بقرة الشيعة. وفعلا املا للبن؟؟ وكان يستغل مريدي آل البيت .وفعلا تسلف مبالغ كبيره من تجار مريدي آل البيت .وليس هم بشيعه .حتى الجمعية وقتها كانت بالمنشية وقد سكن هو وعائلته في الطابق الاعلى.وأغتنى وانشأ مزرعة بها البقر الفرزين ودواليك .وهو عامل فيها من الاشراف سافر الى الاردن. وذهب معه أحد أصدقائي من الخرطوم ثلاثة وكان قد سلفه مبلغ كبير من الدولارات ولما طالبه بالمبلغ قال له اذهب معى الاردن وسوف اعطيك المبلغ . وهناك خطب خطبه يلعن فيها الشيعة. ولما لم يعطى صاحبنا دولاراته .قال له صديقي سوف اذهب السودان وانا مسجل الخطبة وفيها ما فيها وسوف اسلمها السفارة الإيرانية بالخرطوم .وهنا اعطى صاحبي دولاراته وحضر الى السعودية .واذا يكتشف صاحبي ان دولارات الشريف مزيفه .هذا عن هذا الرجل .وأين هو الآن؟؟ .ولكم عزر ايها المتابعون .

United States [jackssa] 11-01-2013 08:08 PM
لا يا بيكو .فقط واحد لا غير من الصوفية وهو ليس بصوفي وانما مسترزق وتعرفونه كلكم وهو النيل أبو قرون في عام 1992م ٌقام بإيجار مبنى من طابقين كان لصديقنا أمد الله في عمره ( م.ح.خ ) وأنشاء جمعية آل البيت ليحلب من بقرة الشيعة. وفعلا املا للبن؟؟ وكان يستغل مريدي آل البيت .وفعلا تسلف مبالغ كبيره من تجار مريدي آل البيت .وليس هم بشيعه .حتى الجمعية وقتها كانت بالمنشية وقد سكن هو وعائلته في الطابق الاعلى.وأغتنى وانشأ مزرعة بها البقر الفرزين ودواليك .وهو عامل فيها من الاشراف سافر الى الاردن. وذهب معه أحد أصدقائي من الخرطوم ثلاثة وكان قد سلفه مبلغ كبير من الدولارات ولما طالبه بالمبلغ قال له اذهب معى الاردن وسوف اعطيك المبلغ . وهناك خطب خطبه يلعن فيها الشيعة. ولما لم يعطى صاحبنا دولاراته .قال له صديقي سوف اذهب السودان وانا مسجل الخطبة وفيها ما فيها وسوف اسلمها السفارة الإيرانية بالخرطوم .وهنا اعطى صاحبي دولاراته وحضر الى السعودية .واذا يكتشف صاحبي ان دولارات الشريف مزيفه .هذا عن هذا الرجل .وأين هو الآن؟؟ .ولكم عزر ايها المتابعون .


#815361 [مهندس محمد الحاج]
5.00/5 (2 صوت)

11-01-2013 02:19 PM
لا يدري الواحد ماذا يقول نحن في السودان ما بين سنيين وطرق صوفية وتحزب غارقون وما ناقصنا غير المد الشيعي نقطة هامة اي واحد يعتنق الشيعية طريقة لا بد ان يراجع ايمانيته ويعلم بان هنالك خلل في طريقة تفكيره ولا تهمل دور المؤسسة الرئاسية التي سمحت لهذا المد بالتغلغل وسط الناس . نحن ناقصين بلاوي مش كفاية اللي عندنا من مشاكل دنيوية كمان تجيب ليها مشاكل عقدية والعياذ بالله من غضب الله


#815344 [د محمد]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2013 01:44 PM
عندما قال تعالي"لو كنت فظا غليظ الغلب لانفضو من حولك" عني سبحانه وتعالي مايقول. فظاظه قلب حكومه البشير ستؤدي في نهايه المطاف الي ترك كثير من السودانيين دين محمد لان اكثرنا يعتقدون ان الدين ارتبط بطريقه سيئه بحكومه الانقاذ. ممكن ياجماعه زول مسلم ينادي بماجاء به محمد والذي هو رحمه للعالمين ان ياتي من الحج اليوم ويتحدث غدا عن القتل والبندقيه؟؟؟؟ هل الكلام دا من الاسلام في شئ؟؟


#815334 [تينا]
1.00/5 (1 صوت)

11-01-2013 01:32 PM
التحية لك الأخ الظاهرى . أخى الكريم نحمد الله سبحانه وتعالى أن جعلنا مسلمين سنيين نحب الحبيب المصطفى صلوات ربى وسلامه عليه وأهل بيته الطيبين الطاهرين وصحابته الكرام رضوان الله عليهم أجمعين . نحن شعب السودان نشأنا سنيين بالفطرة وعندما يذكر الحبيب عليه الصلاة والسلام تجد الغالبية منا تغرورق عيناه من شدة عشقه وهيامه به وكذلك صحابته الأخيار رضوان الله عليهم أجمعين نحبهم ولا نرضى مسهم بأى سوء الى أن جاءتنا هذه الحكومة التى مكنت الايرانيين في بلدنا . لا أدرى ماذا فعلت ببعض الناس لكى يتحولوا بهذه البساطة لشيعيين ولكنى أيضا لا أجد العذر لمن يفعل هذا وأكيد هو انسان ايمانه ضعيف لأن قوى الايمان لا يمكن أن يتزحزح من عباداته ومعتقداته بأى حال من الأحوال نسأل الله لهم الهداية كما نسأله تعالى أن يجنب بلدنا الفتن ما ظهر منها وما بطن وان شاء الله لن ينال الايرانيين منا ما يريدوه نحن شعب السودان .


#815333 [ابومروان]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2013 01:30 PM
ايران لم تتمدد في مناطق السنة لكن السنة انكمشوا لصالح ايران كان السنة هم اسياد العراق لكن بايدي السنيين اصبحت الغلبة للشيعة والسنيون ليس لهم رؤية في الحفاظ على تماسك السنيين ومن ثم التوسع في المناطق الشيعية لانهم ضعفاء لاحيل ولا حيلة والشيعة الان تنتشر في دول الخليج والمغرب العربي وبلاد الرافدين والشام ومصر والسودان دون وجود مقاومة من السنيين فلا نلوم اي حكومة مستضعفة على تمدد الشيعة في حرمها والفقر له متلازماته قبل يومين رايت في التلفزيون سوري يحمل طفلا قال هذا قتله العلويون والشيعه اين السنيين العلويون والشيعة لم ينتظروا الغرب للتدخل وانقاذهم كما ينتظر السنيون بل ياخذوا بايديهم فهم اذا اقويا ولكننا نحن السنه ننتظر مجلس الامن والامم المتحده لانقاذ مواطنينا هذه المشكلة كمشكلة فلسطن ليست مشكلة الدول بل مشكلة الامة البشير بري براءة الذئب من دم يعقوب في هذه المشكلة بعينها لانه لم يجد من السنيون اي دعم ولا وقفات في مشكلته مع الجنوبيون بينما هم وجدوا مناصرة من اللوبي الافريقي والدول الافريقية لان المشكلة بالنسبة لهم اخذت حجمها الفعلي ونحن السنيوين اذا كانت هنالك موقف من البشير اخذ عليه لانفصل مابين البشير والسودان ضاع البشير والسودان كما موقفنا من صدام ضاع صدام والعراق والسنة لضيق البصيرة التي نحكم بها


#815313 [SESE]
4.60/5 (8 صوت)

11-01-2013 01:01 PM
التحية والود للكاتب المحترم...

المد الشيعي في السودان لم يجد له موطئ قدم إلا في حكومة الانقاذ التي جاء لانقاذ السودان كما يدعون ولكنهم اغرقوه في بحر المجهول سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ودينيا وصار يتخبط وهو لا يدري الى اتجاه يسير وفعلا استغلت ايران حالة العوز والفقر الذي سقط فيه معظم الشعب السوداني واخذت تدس السك في الدسم فاخترت الشعب السوداني السني المالكي بالمذهب الشيعي بالتواطؤ مع نظام الهوس الديني والشئ المؤسف انه قم تم التساهل لا بل تجاهل ما يقوم به النظام السوداني من تخريب السودان كدولة وتخريب الدين الاسلام كدين ادخل عليه الكثير من البدع الدجل والخرافات وقد رأينا ذلك في بدعة (عرس الشهيد) حيث كان يقوم اركان النظام بالذهاب لبيوت العزاء في الشباب الذين يقتلون في حرب الجنوب وبدل تقديم العزاء بالطريقة المعروفة كانوا يقومون بحمل الهدايا والسكر والدقيق بمصاحبة الاغاني والاهازيج وهم يحتضنون اهل القتيل ويهتفون مبشرين لهم بدخول الجنة اجمعين وان ابنهم قد اصبح عريسا للحور العين ولا يجب البكاء والحزن عليه بل يجب عليهم الفرح بذلك المنال فينقلب بيت العزاء الى بيت عرس وهمي تختلط في الدموع الحزن والاسى والانين باصوات تشبه اصوات الفرح والغناء......

الملك فيصل بن عبدالعزيز يرحمه الله رحمة واسعة بقدر ما كان موقفه من انقلاب الشيوعيين في اوائل السبعينات ولم يتهاون الرجل في الوقوف ضد الانقلاب عندما علم بهوية الانقلابيين فتدخل بكل ثقله حتى احبط الانقلاب الشيوعي فاعاد النميري للسلطة وحال بذلك دون وقوع السودان في احضان الشيوعية العالمية والسؤال الكبير الذي يبرز هنا ماذا قدمت دول المنطقة لانقاذ السودان قبل ان يسلمه نظام الانقاذ كأكبر هديه لنظام التشيع الايراني......؟ ما الدور الذي كان يجب على دول المنطقة القيام به بالتعاون مع القوى السودانية الحرة الاصيلة الحادبة على مصلحة السودان ومصلحة محيطه الاقليمي وقبل ذلك مصلحة الدين الاسلامي الحنيف على المذهب السني الذي دمرته الانقاذ عندما افقرت 90% من الشعب السوداني وجعلته بيئة خصبة للتشيع والتنصير التكفير والهجرة والموت........

ان الخراب الذي وقع للسودان فاذا لم يتم ادراك البقية فلن يقف الخراب في السودان وحده بل سينتشر ليعم كل محيطه الاقليمي واذا لم يكن ذلك في الوقت الراهن فسيكون في المستقبل القريب وكما قال المثل (الجرب يعدي والجود يفقر والاقدام قتال) قبل اكثر من عام وفي اذاعة ام بي سي سمعت مقابلة للصحفي مع الدكتور عبدالله النفيسي المفكر الكويتي المعروف اشار فيها الى مسألة التغلغل الايراني في السودان والخطر الذي يمثله ذلك على دول المنطقة واستغرب الرجل بفكر المفكر الثاقب استغرب كيف تسكت دول المنطقة عما يجري في السودان وما يمثله ذلك عليها من خطر في الحاضر والمستقبل واظن ذلك كان بمثابة اطلاق صافرة الانذار المبكر......


#815304 [الابتسامه]
4.89/5 (8 صوت)

11-01-2013 12:44 PM
من لا يعلم أن الشيعة لقد قطعوا مسافة كبيره في التبشير بالشيعة و ذياده اتباعهم لقد تحدث احد الشباب المتشيعين في قناه شيعيه عن انهم كانوا أصلا شيعه من قديم الزمان وانهم كانوا يخافون لكن مع حكومة الإنقاذ استطاعوا أن يعبروا عن حبهم ألي أهل البيت .الشيعة لديهم الكثير من المراكز الثقافية في العاصمة والمعاهد الدينية وهم كما تعلمون يجيدون التقيه في البداية يجذبون الشباب بتعلم اللغة الفارسية انأ حصل مع ذالك وبعد يقولون لك أن احد اللغة سوف تحصل علي منحه مجانيه للدراسه في الجامعات الإيرانية وللأسف بعض الطرق الصوفية مخترقه من قبل الشيعة يدخلون لهم لهم من باب حب أهل البيت و العداء للوهابيه.


ردود على الابتسامه
United States [أبوأسامة المهاجر] 11-01-2013 01:51 PM
لقد أصبت كبد الحقيقة لافض فوك


#815299 [محمد]
2.44/5 (8 صوت)

11-01-2013 12:39 PM
اما ان لنا ان نتجاوز هذا الاستقطاب البغيض ما بين سنى وشيعى...........فاليهود والمسيحييين عى كافة طوئفهم متوحدون فى اهدافهم وقضاياهم الكلية. وما زالت امة محمد منقسمة الى نفسها ما بين سنه وشيعة. الا يعلم الجميع ان هذا الانقسام فى نشأته الاولى كاننتاج لاختلاف سياسى ليس الا. من اكسبه البعد الدينى المقدس. اخى الكاتب لرجو ان توجه قلمك الى ما يجمع الامة ويبعدها من فلك هذا الاستقطاب لا ان تكون معولا للحفر فى جسدها الدامى بفعل هذا الاستقطاب.


ردود على محمد
[saleh] 11-02-2013 01:00 AM
ليس فقط سنه وشيعه ادخل في تفاصبل هؤلاء ، هناك الاصوليون والمعتزله والصوفيه والسروربه والاخوان والتكفير والهجره ، وانصار السنه وهلم جرا .. والزيديه والاثناعشريه والعلويه وووووو وكل واحد من هؤلاء يضمر للآخر اشد انواع الكره والعداء ويفضل غير المسلمين عليهم ، الهم انا نتوجه اليك بلا وسيله من هذه الشيع والجماعات نبتقي وجهك الكريم فانجنا اللهم من الفتن ومن بدعو لها يا رب العالمين .

United States [أبوأسامة المهاجر] 11-01-2013 01:50 PM
أخي محمد هذا الإستقطاب مسئول عنه بالدرجة الأولى أتباع المذهب الشيعي وبالتحديد ملالي المجوس فقد نشأت في السودان ومثل معظم السودانيين لانحمل حقداً على أصحاب المذهب الشيعي وهكذا الحال في كل البلاد السنية والدليل على ذلك أن كل الشعوب والحكومات الإسلامية وقفت مع حزب اللات اللبناني في حربه مع الإسرائليين في عام بل ذهب بعض شيوخنا للتقليل من الإختلافات بين المذهبين.
لكن المطلعين على أحوال الشيعة يعلمون مدي الحقد التاريخي الذي يحملونه للسنة.
فسدنة هذا المذهب أختروعوا فكرة الحسينيات لعزل الشيعة عن الإحتكاك بالمسلمين وغسيل أدمغتهم وتسميم عقولهم وقلوبهم بالحقد على السنة ويسموننا النواصب.
لقد إنكشف ما كان يغطونه بعقيدة التقية وفعلوا بالسنة في العراق مالم يفعله هتلر باليهود مما جعل الكثيرين يغيرون أسماءهم لأخفاء عقيدتهم وهاهم الآن يكررون نفس السيناريو بسوريا
هؤلاء يسعون للحصول على القنبلة الذرية ليس لأنهاء إسرائل من الوجود بل لأن باكستان السنية قد إمتلكت القنبلة الذرية وهو مايرونه خطراً عليهم كما أنه تبين أن حسن نصر الشيطان كان يخزن الأسلحة ليستخدمها ضد السنة


#815282 [الشايل المنقة]
4.19/5 (6 صوت)

11-01-2013 12:15 PM
...الدولة الفاطمية ونشر الاسلام فى بلاد كوش,انظر الى اسمائنا,والدين مذاهب وكلو عندو دين وكلو عندو رأى,فى ذلك فليتنافس المتنافسون,,يبدو من لخبطتكم فى معتقدكم,,ح ننفض الغبار عن معبدنا القديم فى جوف جبل البركل..!!


#815281 [تشيع الأخوان المسلمون]
4.19/5 (7 صوت)

11-01-2013 12:15 PM
أن التشيع في السودان وبالذات وسط عناصر الأخوان المسلمين مرتبط بفشل نموزج الإسلام السياسي السني ويعتقدون أن الحل في الإسلام السياسي الإيراني الذي قاد دولة وتمكن في إيران. ولذلك التشيع هو البديل السياسي للإسلام السياسي السني. ويتناسون الطبيعة الإجتماعية للفرس الذين قامت إمبراطوريتهم منذ قبل الإسلام. إذن ما يعتقدونة تطور وتقدم في إيران ناتج عن خصائص إجتماعية وتاريخية راسخة منذ الدولة الفارسية وليس لإسلامهم دخل في ذلك.الإسلام السياسي السني مجرد شعارات تتهاوى عند ملامستها أرض الواقع.
والحل بالنسبة للسودان هو التمييز بين متطلبات الدولة ومتطلبات الدين (الدين لله والوطن للجميع)


ردود على تشيع الأخوان المسلمون
United States [السبب الاخوان] 11-02-2013 12:52 PM
كفيت واوفيت ( ياصاحب التعليق ) لكن اختلف معك في الحل .. الحل هو اسقاط حكومات الاخوان في كل العالم العربي والمسلم وعلي رأسهم نظام عمر البشير الجائر لانهم الخطر العظيم والاعظم علي المجتمع المسلم لانهم اخطر من الشيعة واليهود لان النفاق شي اساسي عند جماعة الاخوان والمنافق في الدرج الاسفل من الناس في السودان ان لم تكن كذابا منافقا تحور وتفتي وتفصل الايات علي مقدار ثوب الحاكم لم يقبلوك في حظيرة الاخوان حتي رئيسهم عمر البشير يحلف بالطلاق علي مسمع ومشاهد الناس


#815259 [نوارة]
4.58/5 (8 صوت)

11-01-2013 11:38 AM
لاتخف ايها الاخ العزيز من جانب تشيع اهل السودان لا والله اهل السودان مسلمين بالفطرة ومحبيين لرسول الكريم واهل بيته ايضا لحد الموت فالسودانيون هم ابعد شعوب اهل الارض قاطبة من ناحية اعتناق المذهب الشيعي حتي لو ايران انشاءت ملايين الحسينيات او فرشت الارض ذهب لاهل السودان من اجل اعتقادهم في هذا المذهب لا يتشيع ابدا وكا يقول المثل(ضع في بطنك بطيخ صيفي) نحن حب الرسول واهله الكرام نتنفسه كما الهواء والحمد الله الذي جعلنا من اهل السنة وشيعي هذا لايوجد بيننا ابدا ان شاء الله الي قيام الساعة


ردود على نوارة
United States [المريود] 11-02-2013 02:05 AM
يانوارة

القال ليك يانوارة أن اهل السودان بعيدين عن التشيع؟

شكلك بتتكلمي عن السودانيين زمان قبل سنوات القحط الانقاذية.

اما اليوم في سودان المشروع الحضاري .. انا اعرف العشرات من الاصدقاء والمعارف صاروا اقرب للشيعة من اهل السنة .. خاصة عدما يتعلق الامر بالمصلحة والجيب.

ياربنا لا نسالك رد القضاء بل نسالك اللطف فيه


#815250 [ام كرتبو]
4.80/5 (9 صوت)

11-01-2013 11:29 AM
الاخ / حسن ناصر الظاهري // وكما هي المقولة المشهورة اينما ذهب الجوع الي مكان قال له الكفر خذني معك...وكحال امتنا العربية خاصة والاسلامية عامة ...تفتقر معظم الدول الي التخطيط الاستراتيجي الذي يممننا من تفادي اي مشكلات في المستقبل وذلك بالتحليل والدراسة لمجريات الاحداث في الوقت الماضي والحاضر ...لكن الامة الاسلامية والعرب خاصة ..شغالين رزق اليوم باليوم ..ولا يعيرون الامور اهتماماً الا بعد ان يقع الفاس في الرأس وحينها لا يجدي التباكي ..ولو رجعنا للتاريخ تجد ان منطقة القرن الافريقي دارت فيها معارك طاحنة ما بين الشيعة والسنة انتصر فيها السنة علي الشيعة ...والآن يريد الشيعة الانتصار في الحرب الباردة واظنهم سينجحون ما دام العرب والمسلمين نيام ...اولاً لاستئصال شأفتهم من السودان لابد من ان حكومة المملكة تعمل علي اسقاط حكومة البشير عاجلاً ومساعدة الشعب السودان في بناء اقتصاد قوي مبني علي المصالح المشتركة بين البلدين لما للسودان من موارد طبيعية ضخمة سيفيض خيرها علي العالم لو وجدت راس المال المستثمر


#815233 [كرري]
4.66/5 (11 صوت)

11-01-2013 11:15 AM
اخي العزيز حسن ناصر الظاهري اولا اشكرا نيابا عن نفسي كمواطن
سوداني علي هذا الكم الهائل من الاهتمام بوطني الحبيب.
لقد تطرقت في مقالك عن مدي خطر المد الشيعي والمخاطر التي يترتب
عليها ذلك المد ولكن لم تتحفنا بالحل بل اكتفيت بالتساءل
(( أليس لنا من دور لإيقاف هذا التمدد الذي يستغل ظروف الشعوب الفقيرة وينقلها من مذهبها إلى مذهبه؟!))
وكما يقال بالانجليزي does not work .
الحل كالاتي يا اخي ان يكون هناك مد معاكس تتبناهو دول الخليج
اتمني ان تكون الفكرة قد وصلت واختم تعليقي بكلمات قالها الاخ
العلامة الشيخ سليمان العودة ان المسلمين لو طبقو الركن الثالث في
الاسلام الا وهو الزكاة لما وصلنا الي هذة الحالة المزرية ولك مني
كل الود والاحترام


#815230 [الحركة السودانية للحرية والعدالة]
4.99/5 (14 صوت)

11-01-2013 11:12 AM
يقول المثل الشهير (الناس على دين ملوكهم)، فالناس في السودان الذين كانوا على فطرة الاسلام وملة إبراهيم عليه السلام بدأوا في التحول إلى دين الملالي من قادة الإنقاذ، والقاصي والداني والأعمى والبصير من أهل السودان يعلم أن هؤلاء لا دين لهم إلا السلطة والجاه والمال. إذا زرت يا أخي الظاهري السودان قبل ربع قرن من الزمان وزرته اليوم لوليت منه فراراً ولملئت منه رعباً. اليوم لا تجد إلا الكذب والرياء والنفاق والتدثر باسم الاسلام والمتاجرة بالدين، وفوق هذا وذاك (التقية) التي أرسى أركانها الإمام الأعظم والمرجع الأعلى حسن الترابي، وزاد عليها تلامذته المتسلطين حشفاً وسوء كيل. نعم ... كان السودانيون على دين الفطرة وعلى ملة أبينا إبراهيم .... وكان المجتمع على استقامة وهدى، يردع بآلياته القوية النافذة أي مظهر من مظاهر الخلل أو الانحراف على قلته وفرديته، كان مجتمعاً مسلماً على خلق ودين وكان سلطانه أشد وأقوى من سلطان الدولة.
اليوم تغير الحال كثيراً وبدرجة تثير الفزع والخوف، صار حكام السودان هم أسوأ أهل السودان، لا يتورعون في الكذب ليلاً ونهاراً، يراءون ويمارون، ولا أحد يستنكر عليهم ذلك، بل أصبح من أكبر مقومات الترقي في السلطة والحصول على الجاه والمال المحرم هو أن تكون أكثر كذياً رياءً ونفاقاً من الآخرين. وأن تفتي في السياسة والاقتصاد والدين بكل جرأة دون أن يطرف لك جفن. وأن تكذب دون أن يرتجف لك عصب، وكلما كنت أجرأ على الفتوى بغير علم وكنت أكذب وأشد نفاقاً ورياءً كلما كنت أقرب للسلطان، وكلما تحررت من الأخلاق والقيم والمبادئ واعتنقت دين الفرعون كلما كنت أجدر وأحق بالترقي في سلم السلطة.
في هذه البيئة اللاستثنائية الغريبة وجد التشيع التربة الخصبة لينمو وترعرع وينتشر كما تنتشر نباتات السعدة في مشروع الجزيرة، كل ذلك تحت رعايةوتشجيع من السلطة الحاكمة، وتحت حماية البوارج الحربية الإيرانية. وإذا عرف السبب بطل العجب! والسبب واضح لكل ناظر، هذه الطغمة الفاسدة تريد أن تجثم على صدور السودانية حتى ظهور المسيح كما يزعمون، ويعلمون أنهم ليس لهم التأييد الشعبي الذي يمكنهم من ذلك، فاختاروا البقاء بقوة السلاح وببطش الأجهزة الأمنية كما تبين من الحروب التي أشعلوها في معظم ولايات السودان، ومن قتلهم للمتظاهرين العزل في الأحداث الأخيرة، ومعلوم أن كل ذلك يحتاج إلى تمويل، والسودان بلد فقير لا يوفر لهم المال اللازم للصرف على هذه المليشيات الحكومية المسلحة، فلجأوا إلى إيران، والصفقة واضحة، وهي باختصار تحول كل الشعب السوداني للمذهب الشيعي الضال مقابل بقاء البشير وزمرته في السلطة حتى يظهر المهدي المنتظر من بلاد خراسان.


ردود على الحركة السودانية للحرية والعدالة
United States [السبب الاخوان] 11-02-2013 12:45 PM
ليس الشيعة و اليهود افظع واقل فجورا من اخوان السودان ومصر والقاعدة .. اذا كان عمر البشير قاتل ١٠ الف من مسلمين دارفور الذين في يوم ما يكسون الكعبة ولم تحرك حكومة خادم الحرمين الشريفين اي ساكن ولاتزال تدعم هذا السفاح .. فعلا السودانيين اعتناق اليهودية وفعلا هناك شباب من دارفور ذهبوا لإسرائيل وتنصروا ... كيف للانسان ينتمي لدين ولطائفة تمثلها اشرس وابغض الجماعات جماعة الاخوان السودان وقطر ومصر .. جميع السودانيين يعتقدون الحل في يد السعودية بعد الله بان تقلع نظام الاخوان المتأسلمين في السودان انا افتكر الحل الشافي اقتلاع نظام عمر البشير الذي دمر الاخضر واليابس نظام بني علي نفاق تارة مع ايران وتارة مع السعودية وتارة يذهبون لاسرائيل سرا في الخفاء

[محمد علي] 11-02-2013 08:00 AM
كلام ده لخص اسباب التشيع في السودان. الله يعطيك العافية.ما عندي حاجه تاني اقولها غير
حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا كيزان

[kafoury] 11-02-2013 04:08 AM
كلامك في التنك ...خطبة صلاة الجمعة اليوم اكد الخطيب عصام البشير للجميع بانه تاجر دين بامتياز وبدون منازع ..حيث حاول في الخطبة ان يلعب دور الوسيط لرتق الشرخ الذى وقع بين اخوان السودان وظهور اخوان فاسدون واخوان مصلحون ..ولاصلاح ذات البين اجتهد عصام البشير كثيرا لم يسبق ان اجتهد مثل هذا الاجتهاد عندما اقدم الحاكم الجائر عمر البشير في ابادة مسلمي دارفور ..وهذا ما يؤكد تعليق [الحركة السودانية للحرية والعدالة ]بان هؤلاء تمكنوا في السلطة الى درجة باتوا يحرفون الكلم عن مواضعه ويلبسون الحق بالباطل ويكتمون الحق وهم يعلمون ..لان مفهوم السياسة عند الاخوان ان تكون بارعا في الكذب الى ان تكون مسيلمة هذا العصر حتى يرضي عنك الحاكم الجائر والمثال الحي ربيع عبد العاطي الذى حاول اقناع العالم بان السوداني في ظل نظام الاخوان تجاوز مرحلة الرفاهية مؤكدا بان متوسط دخل الفرد في السودان يساوي ألف وثمانمائة دولار في الشهر ..تصوروا اين وصل الفساد في السودان باسم الدين ؟؟؟؟

[ابونازك البطحاني المغترب جبر] 11-01-2013 01:58 PM
بصراحة اروع تعليق يعكس حقيقة مايجري في السودان بسبب ايران وزبانيتها في الانقاذ ، وقد فسرت بإٍسلوب رائع الحقيقة المبسطة . لك التحية


#815215 [حكيم]
2.54/5 (6 صوت)

11-01-2013 10:54 AM
اخى العزيز لك التحية والاحترام الى متى نظل نندب حظنا ونشكو حال الامة الاسلامية الى من اوصلنا الى هذه الحاله ليس العوز والفقر بل لضعف حالنا وقوتنا وارادتنا وقلة ايماننا بالله فالذى تعملة ايران نفس الذى عملته اسرائيل بالتخطيط والعمل وحدة قدرة ان تنتزع هذه الاراضى من امتنا الاسلامية وانا اقول الاسلامية وليس العربية لاننا امة واحدة فاحتماء العرب بالشعرات البراقة هى اول التهاون والتفريط فى قضيتهم انظر حال الفلسطينين والسوريين والصومالين والليبين اليس هناك شى مدبر فى الخفاء واصبح فى العلن ونحن نعلمة ولكن لانعمل شيئا بل نظل نحكى عنه فى جلسات الانس وخلف اجهزه التفلزيون والصحف هذا الذى اصبحنا ندقنه ... فاذا كان هذا هو حالنا فلا نلوم الايرانين فهم افضل بان نكون عملاء لاسرائيل فهم يقولون لا اله الا الله محمد رسول الله ---- ولاسلام ربه يحمية والله اغير على دينه اكثر منى ومنك ولكن وسوال ثانى ماذا تعرف وماذا قدمت للسودان غيرة على دينك ولولا اخشى الله لجزمت بان تكون محصلتك صفرا فهذه شيمتكم تجاه القضيايا الاسلامية والعربية والشاهد على ذلك فلسطين فجرحها منذ 64 والى الان ماذا فعل العرب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#815196 [عثمان خلف الله]
4.60/5 (7 صوت)

11-01-2013 10:35 AM
ايران فعلا خطر حقيقى يهدد السلم فى كل الدول العربيه ان لم نقل العالم
الخطر ليس فى النووى فهو سلاح ميت فى يد صاحبه ولكن الخطر فى نشر التشيع الذى يهدد وحدة الشعوب خصوصا الفقيرة منها
الوقوف بحزم امام المد الايرانى فى السودان ضرورة قصوى مهما كانت المغريات لانها فعلا قضية امن قومى وسنبكى بدل الدموع دم ان لم ننتبه لذلك الان
عاشرت الايرانيين بحكم عملى فى الخليج وانا من الذين لا يحبون اطلاق صفه بالمطلق على شعب ولكن صفه وجدتها ملازمه لكل الايرانيين الذين تعاملت معهم بلا استثناء وهى الكذب والخداع


#815191 [EzzSudan]
4.74/5 (7 صوت)

11-01-2013 10:30 AM
Thanks brother Hrabi,but we have to ask why?


#815182 [سوداني]
4.07/5 (5 صوت)

11-01-2013 10:22 AM
اينالجمعيات الخيرية في السعودية في ذلك الشعب السوداني يحتاج الى بناء مساجد وحلقات تحفيظ القرالقرآن ودعم الخلاوي في السودان رغم موقف الوهابية من الطرق الصوفية الحامي المضمون من انتشار التشيع في السودان خلاوي الطرق الصوفية


#815176 [ناصح]
4.87/5 (10 صوت)

11-01-2013 10:16 AM
إنتشار هذا السرطان في جس الأمة الإسلامية وخاصة في أفريقيا وتحديدا السودان , لميوعة موقف الحكومة أولا واعتقادها أن الشيعة سيحلون لهم مشاكلهم الإقتصادية وسيساعدونهم عسكريا .ومنذ اليوم الأول لإنقلاب البشير توجه نحو طهران لتدريب قياداته الأمنية وعلى رأسهم نافع وقطبي المهي وغيرهم فالبقاء في السلطة فوق الدين عندهم .واستغل الشيعة تعلق السودانيون بأنهم صوفية فتقربوا منهم بنظريتهم عن الإمام الغائب وبدأ ظهور العمائم على شاشات تلفزيون السودان وكأنهم في طهران ينشرون سمومهم ويحاولون إيجاد نقاط إلتقاء مع المتصوفين السطحيين الذين لا يعرفون خبث الشيعة .حتة العمامة أدخلوها في المشتركات .
قناة طيبة الفضائية السلفية تصدت للشيعة ولها برنامج يبث يوم الإثنين بالإشتراك مع قناة وصال وصفا إسمه (المكشاف) مادته العلمية قوية ولكن المشاهدة محدوة لأن قناة طيبة والسلفيين يجدون العداء من لمتصوفيين بل الكراهية كما كره المصريون الإخوان .
الشيعة إستغلوا كل الظروف لصالحهم ويعرفون أن دول السنة الكبيرة مثل السعودية دورها محدود ورسمي جدا وقد يؤدي لمزي من إرتماء السودانيين في أحضان الشيعة بقيادة إيران وبعلمهم ومعرفتهم لخطر ذلك . فالأمر أصبح معقدا . والله المستعان .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة