الأخبار
منوعات
أفضل 100 رواية في كل العصور «تتبهّر» بأربع روايات عربية
أفضل 100 رواية في كل العصور «تتبهّر» بأربع روايات عربية
أفضل 100 رواية في كل العصور «تتبهّر» بأربع روايات عربية


11-02-2013 09:59 AM

في نهاية سبتمبر (أيلول) الماضي، أطلقت «ميوز لِيست»، قائمة من مائة رواية تتصدر «ما أنجز في كل الأزمنة». وقال موقعها الإلكتروني، بأن الاختيار جرى بناء على تقييمات ساهم فيها قراء، انتقوا هذا العام، قائمة أضفوا عليها نكهة عالمية، وحافظوا في الوقت عينه، على المكانة التي كانت دائما للأعمال الروائية الكلاسيكية، التي تصدرت، في سنوات سابقة، معظم القوائم التي صدرت، وصولا إلى القائمة المشتركة لصحيفتي «الغارديان» و«الأوبزرفر» البريطانيتين، والتي ساهمت فيها مكتبة «ووتر ستون» المعروفة، وأطلقت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وتصدرتها رواية ميغويل دي سيرفانتس، الشهيرة دون كيخوته.

«ميوز ليست» فاجأت الجميع بالنكهة العالمية التي اختارتها لقائمتها، ما لم يسبق لقائمة أخرى قبلها أن فعلته. تبلت «ميوز ليست» قائمتها بأربع روايات عربية، حسب قولها، لفتح شهية قراء الإنجليزية على مذاق آخر غير ما تعودوا عليه. والروايات الأربع هي: ثلاثية نجيب محفوظ وتحفته (السكرية 1957. قصر الشوق 1957، وزقاق المدق 1958)، التي «سجل فيها الكاتب أصوات شعب كان عليه أن يواجه بقواه الخاصة، الخوف والقلق من أخذ زمام مصيره بيديه»، كما كتب جويل ويتني محقا، في موقع «بوك بيست»، لافتا إلى أن محفوظ، وهو يتناول ثورة 1919. كأنما كان يتحدث عما يجري في مصر اليوم. أما الرواية الثانية فكانت «باب الشمس» لإلياس خوري، والثالثة هي رائعة المصري، إبراهيم عبد المجيد «لا أحد ينام في الإسكندرية»، وأعتقد أنها أفضل أعماله، والرابعة هي «مديح الكراهية» للسوري خالد خليفة.

هذا مفرح. لدينا للمرة الأولى أربع روايات في قائمة أفضل مائة رواية في «كل الأزمنة»، مع أن الروائيين العرب، ظلّوا خارج هذا التقدير المعنوي في كل الأزمنة، وكل العصور، وكل القوائم على تنوعها واختلاف القائمين عليها تذوقا واختيارا وإعدادا. تشهد على هذا، قائمة «الغارديان» و«الأوبزرفر» التي ساهمت فيها مكتبة «ووتر ستون» البريطانية الشهيرة، ونشرت في أكتوبر المنصرم، أي قبل أسابيع فقط. وكذلك قائمة «مودرن ليبراري» التي تصدرتها رواية جيمس جويس: «أوليسيس».

اعتراف جميل من قراء الرواية في الغرب وصناعها بالروائيين العرب كشركاء معاصرين. تنوع القائمة يقتصر على اختيار روايات عربية، ولكنها شملت أيضا، روايات لكتاب من جنسيات مختلفة كتبوا بالإنجليزية. لكن «تكريم» الرواية العربية هذا، يترك أسئلة كثيرة، أهمها: متى قرئت هذه الروايات؟ وعلى أي مستوى؟ ومن قرأها ورشّحها، خصوصا أن بعضها ترجم في وقت ليس ببعيد، ولا يسمح بانتشارها على نطاق يجند لها مرشِّحون يحملونها إلى القائمة.

نجيب محفوظ حائز على جائزة نوبل. وهذه قدّمته، من دون شك، كروائي للقارئ في الغرب. لكن هل قرأ الغرب نجيب محفوظ فعلا؟ أم اختاره القراء لأنهم سمعوا به أكثر من غيره؟ أم هي عظمة الثلاثية فعلا التي دفعت المساهمين من غير القراء في اختيار القائمة؟

آخر أعمال إلياس خوري، روايته «سينالكول»، وصلت إلى القائمة الطويلة لبوكر العربية 2013. وسبق لخوري أن وصل برواية أخرى إلى القائمة نفسها. لكنه وصل بـ«باب الشمس» إلى ما لم يصله البوكريون عموما، باستثناء السوري خالد خليفة الذي شاركه في قائمة المائة برواية قيل عنها إنها «كأنها كتبت عن سوريا اليوم»، معيارا يشبه ما استخدمه جون ويتني في «تفسير» اختيار محفوظ. فأين تكمن النكهة المضافة التي كانت سببا لمفاجأتنا؟ وما دام للقائمة نكهة عربية، فلماذا لم يتذكر القائمون عليها «موسم الهجرة إلى الشمال» مثلا، وغيرها كثير؟ وأي الروايات سيخرج من القائمة ليحل الطيب صالح مكانه؟

ثم، ما هي الرواية «العظيمة» التي تستحق أن تكون «رواية كل زمان» وفقا لما أدرجت قائمة «الغارديان - الأوبزرفر» تحته؟ أهي تلك التي أثرت فينا أم فيما سبقنا من أجيال، أم تلك التي نأخذ تأثيرها معنا عبر السنين، نقرأ الكثير ثم نعود لنتحسس مشاعرنا التي احتفظنا بها لها؟ أم ما فرضه علينا ذوق آخر له نكهة الحاضر. فجيلنا (الستينات)، على سبيل المثال، تربى في زمن آخر، على ثلاثية محفوظ وأعماله الأخرى. لكنه تربى أيضا، على أعمال الروسي ديسويفسكي، الذي لا أنسى أيا من رواياته (الجريمة والعقاب ضمن القائمة، لكن لماذا لا تكون الإخوة كارامازوف مثلا؟) وتربينا على جاك لندن و«العقب الحديدية»، ووليم فوكنر و«الصخب والعنف»، وجون شتاينبيك و«عناقيد الغضب»، ولويس باسترناك و«دكتور زيفاغو»، وليو تولستوي و«الحرب والسلام»، ومارسيل بروست و«البحث عن الزمن الضائع»، وجيمس جويس و«صورة الفنان شابا». حقا، لم نكن قرأنا امبرتو ايكو، وتعرّفنا على «اسم الوردة» في شبابنا (ليست في القائمة)، ولم يكن جي. إم. كويتزي «في انتظار البرابرة» حتى حصل على جائزة «مان بوكر» مرتين، ونوبل أيضا، فأخذه فوزه إلى قائمة المائة. ولا خوسيه ساراماغو، أو توني موريسون (لها رواية في القائمة)، ولا غابريل غارثيا ماركيز (مائة عام من العزلة متضمنة)، ولا غونتر غراس (في القائمة روايته «الطبول العشرة»). هؤلاء وعدد كبير آخر جاءونا في زمن اختلفت فيه الرواية، ليس لاختلاف الزمن فقط بل لاختلاف الذوق والذائقة وتطور أشكال الرواية وأساليبها وتقنياتها، وتشعب القضايا التي تتناولها، وتشظيها أحيانا تماهيا مع عصر تمزقه المطامح والمطامع والجشع والصراعات الإقليمية والحروب ونزاعات الطوائف القومية والدينية، وتمزق الإنسان نفسه، الذي تتعرض حقوقه لانتهاكات فظيعة. ثم ألا نفتقد زوربا اليوناني ورائعة نيكوس كازانتزاكس الأخرى «المسيح يصلب من جديد»، وثالثتهما «الإخوة الأعداء»؟ ما كان عظيما قبل مائة سنة، أو حتى عشر، لم يعد كذلك. هذه نكهة أخرى هي نفحات كتاب حاضرنا الذي قد يمتد لعقود، أي زمن جيلنا وثلاثة أجيال أو أربعة أخرى من بعده. ومع هذا كله، بقيت كلاسيكيات الرواية تتصدر غالبية القوائم التي تُقدّم لنا تباعا، إلى جانب الروايات الحديثة أو المعاصرة، والكثير مما في القائمة جديد علينا، وعلى العرب عموما، إذ لم يترجم الكثير منه.

لكن، كيف سيكون شكل قائمة ما لو حذفت منها الروايات الكلاسيكية؟

عام 2009. أطلقت «التايمز» البريطانية قائمة «أفضل روايات الستين سنة الماضية». واعتمدت على قرائها الذي بعثوا لها بكتابهم المفضل من بين ما صدر خلال ستين سنة سبقت استفتاءهم. وجاءت «قتل طائر محاكي» للأميركية هاربر لي، وهي روايتها الوحيدة التي صدرت عام 1960. وحازت على جائزة بولتزر عام 1961. في حينه كان أهم ما أجمع عليه المصوتون، هو ربطهم بين أحداث الرواية وما كان يجري في خارجها، أي بقضايا العنصرية في أميركا ضد السود التي كانت في مركز اهتمام الأميركيين والعالم في ستينات القرن الماضي. هذا عنصر آخر من عناصر ارتباط ذائقة القارئ بحكمه على ما يقرأ أيضا.

في كل الأحوال، تذكرنا هذه القوائم، اتفقنا معها أو اختلفنا، بقراءة ما لم نقرأه. وحتى ذلك الحين، يمكن التأكيد على أن القائمة هي جائزة بطريقة ما (دعاية مجانية وزيادة مبيعات محتملة)، وفي الوقت عينه، السؤال عن المعايير التي بموجبها أصبح ما في القائمة من الروايات «أفضل مائة؟»

إجابة وحيدة، قرأتها في مقال لجينيفر إيغان، بعنوان: «لماذا أكتب»، من ترجمة ريوف خالد، منشورة في موقع «آراء»، تقول ايغان: «لقد حكّمت جوائز كبرى، وأعرف كيف يتم هذا. فالأمر يعود إلى الذوق، ومن ثم الحظ. إذا حدث ووصلت للقائمة النهائية، فهذا لأنك محظوظ بما يكفي لتكتب شيئا يروق لحكام معينين».

لقد راق العرب الأربعة لحكام قائمة «ميوز ليست» إذن.
الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4100

التعليقات
#816087 [كيس الموز التحت السرير]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2013 01:01 PM
أين روايات اديبنا العملاق الطيب صالح ؟ عشان تعرفوا العنصريه ؟


ردود على كيس الموز التحت السرير
European Union [سوداني حر] 11-02-2013 09:54 PM
انا لا اعتقد ان هناك عنصرية لكن اومن ان المشكلة مشكلة جهل

الناس دي بتجهلنا تماما وما خاتانا في حسابها

علي العموم الحاجات دي الزول بقي ما بصدق فيها شديد
لا جائزة نوبل ولا جائزة ظعيط ..........


الكويس زاتو انهم ما ختوا اديبنا الكبير في لستتهم المعفنة دي هاهاههاهاهاهاهاها زي الشفع

[ابو ]داليا] 11-02-2013 08:24 PM
ياخ خلى عقدك دى لو فى عنصريه ما كان اوباما رئيس ولا فاتو مدعى عام للمحكمه الجنائيه الدوليه ولا كوفى انان امين عام للامم المتحده ولا غاده شوقى مستشار بالامم المتحدة لشئون المراه اختشى ياخ فعلا كيس وهمبول كمان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة